أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير   الإثنين 29 ديسمبر 2008 - 15:14

بسم الله الرحمن الرحيم

نصف كلمة


تحريك الجيوش للقتال هو وحده واجب الحكام تجاه مجزرة غزة

وإلا فقد خانوا الله ورسوله والمؤمنين

منذ ظهر السبت 27/12/2008م وكيان يهود يقصف بطائراته، قصفاً وحشياً متواصلاً أو متقطعاً، مناطق عدة من قطاع غزة، وأهلها يقاومون العدوان بصدورهم في بطولاتٍ قل نظيرها، حاملين أرواحهم على راحاتهم، فيَستشهد ويُجرح المئات والمئات، وطائرات العدو تجوب الأجواء في أمن وسلام، دونما خشية من صاروخٍ يُسقطها أو طائرة تعترضها، لأن الحكام في بلاد المسلمين قد فرضوا "منع التجول" على جيوشنا وطائراتنا، واتخذوها للعرض والزينة! وهكذا تروح وتغدو طائرات يهود، وهي تقصف البشر والحجر، آمنة مطمئنة من كل أذىً أو ضرر!

إن هؤلاء الحكام منذ أن ارتكبوا جريمتهم بنقل قضية فلسطين من قضية إسلامية إلى قضية عربية فقضية فلسطينية، وهم يقفون موقف المتفرج المحايد لا بل المنحاز للعدو، حتى صارت هوايتهم في حالة العدوان، كما هي مجزرة غزة اليوم، أن يرصدوا الطائرات المغيرة، ويعدوا القتلى والجرحى، ثم يتسابقوا بالشجب والاستنكار، سواء منهم من ساهم في حصار القطاع سِراً أم علناً، كلهم يشجبون ويستنكرون، حتى حاكم مصر الذي من قصره، عشية العدوان، تهددت "ليفني" وتوعدت، وفي اليوم التالي بدأت بقصف حممها على قطاع غزة، حتى هذا الحاكم شجب واستنكر!

حقاً إن هؤلاء الحكام لا يستحيون، لا من الله ولا من رسوله ولا من المؤمنين، فهم قد حاصروا القطاع قبل أن يحاصره الأعداء، وأرادوا أهل القطاع أمواتاً لا أحياءً، ولهذا رفضوا فتح المعبر لهم عندما كان بهم رمق من حياة، ثم وافقوا أن يفتحوه بعد أن سالت الدماء على الجباه. ثم إنهم اليوم يدعون إلى اجتماعات "يفتشون" فيها عن الرد على مجزرة غزة، كأن الرد مجهول، تارةً يدعون إلى اجتماعات قمم، وأخرى لوزراء الخارجية، وثالثةً لمجلس الجامعة... وهي عادةٌ اتبعوها، يجتمعون ويأكلون ويشربون، ثم يصدرون بياناً، وكفى الشيطان أتباعه "خير" القتال! ثم إنهم لا يكتفون بذلك، بل يتوجهون مسربلين بالخزي والعار، إلى مجلس الأمن، يلتمسون من الدول التي أنشأت كيان يهود ودعمته في اغتصابه فلسطين الأرض المباركة، يلتمسون من هذه الدول قراراً لنصرة فلسطين وأهل فلسطين،. ( أَلاَ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ
إن الرد على مجزرة غزة معلومٌ غير مجهول، لا يحتاج اجتماعاً أو لقاءً للبحث و"التفتيش" عنه، وهو كذلك لا يكون في قرارٍ من دول أنشأت كيان يهود ودعمته، بل هو، فقط وفقط، في تحريك الجيوش للقتال وجمع القادرين جنودا فيها، ولا شيء غير ذلك، والحكام يدركون هذا الأمر، لكنهم خُشبٌ مسندة، يتقنون فن الدجل والتضليل . ( قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ).

أيـّها المسلمون
حذار أن يخدعكم الحكام، فتكتفوا بسماحهم لكم بمسيرة أو مظاهرة أو اعتصام، فهي وحدها لا تغني عن الحق شيئا، بل أن تلقوا بثقلكم نحو قصورهم، فتجبروهم على تحريك الجيوش للقتال.

ثم أنتم أيها الجند ألا تشتاقون إلى إحدى الحسنيين؟ كيف يستحر القتل في إخوانكم ومع ذلك تبقون في ثكناتكم ؟ أحاكم يبيع دينه بدنياه، بل بدنيا غيره، يستطيع منعكم من نصرة إخوانكم؟

الله الله أيها الجند! إن حزب التحرير يدعوكم إلى عز الدنيا والآخرة: نصرٌ من الله وفتح قريب، أو جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين ( [b]قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ ).

هكذا يكون نصر أهل غزة، وهكذا يكون الرد على مجزرة غزة، وهكذا يكون فك الحصار عنهم، وهكذا يشفي الله صدور قومٍ مؤمنين. إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاَغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ

اللهم قد بلغنا، اللهم فاشهد.




01 من محرم 1430 الموافق
2008/12/28م
حزب التحرير
http://www.hizb-ut-tahrir.info/info/index.php/contents/entry_1887
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير   الإثنين 29 ديسمبر 2008 - 15:26

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسألكم بالله ملك الملوك العزيز الجبار القوي المنتقم

إن كان في هذا المنتدى ضباط في الجيوش الإسلامية أن تقرأوا وتعوا قول الله عز وجل




الا تنفروا يعذبكم عذابا اليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير
وقوله عز وجل

وإن استنصروكم فالدين فعليكم النصر

وقوله عز وجل

وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم

وقوله عز وجل

إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم

وقوله عز وجل

وما النصر إلا من عند الله

وقوله عز وجل

اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا

وقوله عز وجل

انما ذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلا تخافوهم وخافون ان كنتم مؤمنين


واذكروا يوما لا ينفع مال ولا بنون ولا ملك ولا رتب عسكرية

أنتم تستطيعون تغيير مجرى التاريخ , فاتقوا الله بهذه الأمة الإسلامية , أمة محمد صلى الله عليه وسلم ..فوالله الذي لا إله إلا هو ليسألنكم رسول الله عند الحوض ..فإما يسقيكم بيده الشريفتين ويقول لنعنم الخلف الذي خلفتموني
أو يقول لبئس الخلف الذي خلفتموني
فأي خلف تريدون ...؟

الانفال (آية:24):يا ايها الذين امنوا استجيبوا لله وللرسول اذا دعاكم لما يحييكم واعلموا ان الله يحول بين المرء وقلبه وانه اليه تحشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير   الإثنين 29 ديسمبر 2008 - 15:42

تضليل فوق التقتيل بقلم:إبراهيم الشريف


تاريخ النشر : 2008-12-29القراءة : 4



تضليل فوق التقتيل



مئات الشهداء وما يقارب الألف جريح وعشرات المواقع المدمرة والمنازل والمساجد هي نتيجة الهجمات اليهودية الحاقدة حتى اللحظة، ولكن الذي يحز في النفس ويكاد يزهقها هو التآمر البيّن على أهل غزة، فليفني تهدد من قلب مصر بقتل أهل غزة وما من أحد يرجمها بحذائه ولا يرد على كلامها حتى، بل كان الموقف السياسي المصري محملاً المسئولية لحركة حماس!
وكل التحركات العربية الرسمية تصب في الهدف (الإسرائيلي) وهو فرض واقع جديد على حماس لتقبل بالشروط (الإسرائيلية) للتهدئة، فقد أعلن وزير الخارجية المصري أن كل التحركات العربية تصب في وقف العدوان ووقف العمليات العسكرية واستعادة التهدئة ثم قال: دعونا نسمع الاستعداد لتجديد التهدئة... أي دعونا نسمع الاستجداء

أي أن التحركات العربية الرسمية تصب في نفس الخط الذي يهدف له كيان يهود بالأعمال الإجرامية، وتغطي على المذبحة المستمرة في غزة التي يريد بها كيان يهود رد الاعتبار لجيشه الذي هُزم على يد حزب الله..

أما التحركات الشعبية والحزبية فإنها إن لم توجه الوجهة الصحيحة وهي التحرك لإسقاط الحكام الذي ما عادوا منذ زمن من جنس هذه الأمة ولا عادوا يحسون كما نحس، وتسليم الحكم لمن يعلن الجهاد في سبيل الله فيذوق اليهود بأس المسلمين في حرب حقيقية ويرتاح العالم من شرورهم، فسيبقى اليهود على خطهم في الاحتلال والقتل..
فإذا بقيت الاحتجاجات تقتصر على دعوة ما يسمى بجامعة الدول العربية وبمجلس الأمن الدولي فإن هذه الدعوات ستصب في نفس خط الأنظمة الخائنة لدينها ولشرفها ولأمتها..
وما زاد حزني فوق الحزن تصريحات العلماء التي ما خرجت عن خط الأنظمة، فماذا سيقولون لله تعالى عن كتمهم للحق في أحلك الظروف، فهل وحدة المسلمين فرض غير معروف؟ وهل واجب الجهاد على جميع الجيوش الآن غير معروف؟ وهل خلع الحكام العملاء الذين يمنعون الجهاد ويتآمرون على أمتهم ولا يحكمون بما أنزل الله فرض غير معروف بالنسبة لهم؟!



إن أي توجيه للطاقات نحو المناشدات للمؤسسات التي لا تخدم إلا رؤية الدول المستعمرة هو تضليل وتغييب للحقائق، ويجب على كافة الأحزاب والحركات صب جميع جهودها على شيء واحد وهو الإطاحة بهذه الأنظمة التي تعمل عمل الخناجر المسمومة، وإطلاق العنان لجيوشنا المسلمة للجهاد الذي تشتاق إليه، فلو علم اليهود أن هناك ردًا على مستوى الجريمة لما أقدموا على جريمتهم النكراء..

اللهم هيئ لهذه الأمة أن تلفظ حكامها وتقيم خلافتها وتحرك جيوشها مكبرة مهللة فتدخل المسجد الأقصى فاتحة كما دخلتها جيوش المسلمين قبل ذلك.



إبراهيم الشريف
عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد*

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 18
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير   الإثنين 29 ديسمبر 2008 - 16:12

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ...


الكفر يذبح الأمة وتسيل دماؤها أنهارا ..
والنفاق يقيدها للذبح ويسند عدوها ويحميه ليتم له الذبح بيسر وسهولة ...

الأمر أكثر من مكشوف ...

قيادي مصري ( من ارض الكنانة أرض النصرة والجهاد ) لعاموس غلعاد لا بدّ من تأديب قيادات غزة :

(( نقلت المصادر نفسها للقدس العربي عن عمر سليمان أنه قال لهم (اي لليهود) بأنّ مشعل وعصابته سيدفعون ثمن هذا الموقف، وأنه قال لعاموس جلعاد: إنّ قيادة حماس أصابها الغرور، وهي تتعامل مع مصر بفوقية واشتراطات، وأنه لا بدّ من تأديب هذه القيادات، حتى تستفيق من أحلامها على حد وصفه، وأنه يعتقد أنّ تأديب قيادات حماس لا ينبغي أن يقتصر على قطاع غزة فحسب، بل لا بدّ أن تشعر قيادات حماس في دمشق بأنها ليست بمنأى عن الخطر كذلك، وهو ما أبلغه صراحة إلى غلعاد، كما أنّ سليمان لم يبد ممانعة في اجتياح إسرائيلي محسوب لقطاع غزة، ))

يضحون بأهلهم في غزة لأجل تسويق مشروع اسيادهم الأمريكان وإخوانهم اليهود، ..

فأين هم أهل الإيمان ..!.!
أين أنتم يا فوارس الإسلام ...!!
اين أنتم يا جيوش الأمة ...!!
أليست أمتكم ...!
أليس أهل غزة إخوانكم ...؟؟
أليس دينهم الاسلام هو دينكم ...؟
أليس نبيهم المجاهد محمد نبيكم ...؟؟

أليس الله امرنا فقال :_

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ)

الم يحذرنا الله سبحانه بقوله :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

فيا جيوش الأمة الى متى تظلون على هذه الحال...؟؟!!


ألا تخشون أن تلقوا الله وأنتم على هذه الحال فيذكركم بقول نبيه لكم :


(ما من مسلم يخذ مسلما في مقام ينتقص فيه من عرضه الا خذله الله )




ألا تخشون أن تلقوا الله و انتم موتى على فرشكم كما تموت البعير ، لم تغوا في سبيل الله يوما ولم تنصروا الاسلام !؟؟

ألا تخشون ان تلقوا الله وانتم قتلى في معركة على حدود غزة لمنع اخوانكم الاسرى في غزة الذين يذبحون من أن يلجاوا اليكم ؟؟

الا تخشون أن تقفوا بين يدي الله وانت تخذلون المسلمين وتعينون اليهود عليهم يا حرس الحدود المصرية ؟!؟

ألا تخشون ان تلقوا الله وقنتم قتلى هالكون في الدفاع عن الطواغيت والمجرمين المستبدين ؟؟

ألا تخشون ان تلقوا الله وانتم تقمعون المسيرات الغاضبة لله ولرسوله وللمومنين ؟؟



فاتقوا الله واعملوا للتغيير على هؤلاء المتغطرسين المجرمين الذن إن اطعتموهم اذلوكم في الدنيا والآخرة ،..
والمخلصون ينتظرون عزماتكم وتحركاتكم الجادة المحسوبة لاعادة الحكم بالاسلام واقامة الخلافة للتوحيد الامة ولمها من جديد ...
لتعود خير أمة أخرجت للناس تحكم بالاسلام وتدعو اليه العالم ...

لتعود الامة كما كانت على مدى اثني عشر قرنا سيدة الدنيا ...

ولا ينقصكم الا ...

التوكل على الله ...

والتغيير على حكامكم ...

وتسليم الحكم للدعاة المخلصين من السياسيين الداعين للخلافة وقد جهزوا لها دستورها وانظمتها المختلفة ...

واعدوا كوادرها وقوانينها الاجرائية وكل تفصياتها مما يخطر وما لا يخطر ببالكم ...

وهم شباب حزب التحرير ...

اول الداعين الى الخلافة ...

ورواد الدعوة اليها بالوعي السياسي والفقهي ...

فانصروهم وافتحوا باب الجهاد الذي يوحد الامة ويجمع شملها ،...

انصروا دينكم وامتكم تنالوا شرف الدنيا والاخرة ..

وتخلصون انفسكم من غضب الجبار ...

وفي الختامأشهد الله علي وعليكم واعلموا انكم : _

(إِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sherifmedhat

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : مشروع جيوفيزيائ
المزاج : مخنؤ
التسجيل : 09/11/2007
عدد المساهمات : 1311
معدل النشاط : 79
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير   الإثنين 29 ديسمبر 2008 - 19:28

النصر قادم فلا تخافو و الشهداء يقربونا من القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نصف كلمة ! بيان من حزب التحرير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين