أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:16

جولة لبعض المواضيع ليكتشف ذو العقول الناضجة

كيف تتم المؤامرة للقضاء و تدمير و انهاء القضية الفلسطينية و مسح هوية دولة

فيها ثالث الحرمين الشريفين

ومن هم اطراف المؤامرة و من هى اداة او دمية التنفيذ للعبة القذرة و الحقيرة






مصر تنفي تعديل خطة السلام العربية لتشمل تبادل الأراضي

آخر تحديث: الأحد، 5 مايو/ أيار، 2013، 16:20 GMT


قطر قالت إن الوفد العربي الذي زار واشنطن الشهر الماضي طرح القبول بمبدأ تبادل الأراضي.



نفت مصر أن تكون خطة السلام في
منطقة الشرق الأوسط التي طرحتها جامعة الدول العربية قد تم تعديلها بحيث
تتضمن تبادل الأراضي بين إسرائيل والجانب الفلسطيني في إطار اتفاق سلام في
المنطقة.

يأتي هذا بعد أن أشارت قطر إلى إمكانية أن يتبادل الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي أراض في إطار تسوية سلمية للنزاع بينهما.


وقال وزير الخارجية المصري، محمد كامل
عمرو، إنه لم تجر أي تعديلات على المبادرة العربية للسلام التي وضعتها
الجامعة العربية عام 2002، ودعت إلى انسحاب إسرائيلي من كامل الأراضي التي
استولت عليها عام 1967، في مقابل اعتراف دبلوماسي بإسرائيل كدولة.

وأكد عمرو في حديث لصحفيين أن "أي حديث عن إدماج مبدأ تبادل الأراضي في المبادرة ليس له أساس من الصحة".

وكان رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها، الشيخ حمد بن
جاسم آل ثاني، قال إن وفد جامعة الدول العربية الذي التقى مع وزير
الخارجية الأمريكي جون كيري في واشنطن الشهر الماضي قد أقر بإمكانية قبول
تبادل الأراضي بدلا من الالتزام الكامل بحدود عام 1967.

وشمل الوفد، إلي جانب رئيس الوزراء القطري، وزراء
خارجية البحرين ومصر والأردن ومسؤولين من لبنان والسعودية والسلطة
الفلسطينية والجامعة العربية. والتقى الوفد بوزير الخارجية الأمريكي
لمناقشة كيفية تسريع عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقد لقي التصريح القطري ترحيبا من الولايات
المتحدة، الوسيط الرئيسي في محادثات السلام بين الجانبين الإسرائيلي
والفلسطيني، وكذلك لقي ترحيبا من تل أبيب.

كان الجانب الفلسطيني قد قلل من احتمالية أن يطرأ
تغيير على موقف الجامعة العربية، مؤكدا أنه قد جرى في محادثات سابقة مع
إسرائيل الاتفاق على تبادل محدود للأراضي، بحيث تحتفظ إسرائيل ببعض
مستوطناتها في الضفة الغربية.

وقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين
نتنياهو، رفضه القاطع لفكرة العودة إلى حدود ما قبل حرب 4 يونيو/ حزيران
عام 1967، واصفا تلك الحدود بأنها "لا يمكن الدفاع عنها".




مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:20

أمريكا تسعى لنيل اعتراف عربى بإسرائيل كدولة يهودية


الإثنين، 6 مايو 2013 - 14:53






جون كيرى- وزير خارجية أمريكا

كتب محمود محيى






كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن أن الإدارة الأمريكية تعمل
على إقناع أعضاء الجامعة العربية بالتصريح علناً باعترافها بإسرائيل
كـ"دولة يهودية"، بهذه الصيغة أو بصيغة أخرى، وذلك بعد أن أعلنت الجامعة
العربية قبولها بتعديل مبادرة السلام العربية القاضى بقبول مبدأ تبادل
الأراضى على أساس خطوط عام 1967.

ووفقاً لـ"معاريف" فإن الإدارة الأمريكية تأمل أن تنجز ذلك، لأن مظلة
الجامعة العربية ستمنح عمقاً استراتيجياً، الأمر الذى يقوى موقف
الفلسطينيين وإسرائيل، وبهذه الصورة تتمكن الولايات المتحدة من إقناع
الطرفين بتجديد المفاوضات على أساس الشروط، وهى حدود عام 1967 وتبادل
الأراضى، والاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.

ونقلت الصحيفة العبرية عن مصدر إسرائيلى كبير قوله: "إن ضم الجامعة العربية
ممكن أن يصبح فرصة جيدة لاعتراف كافة الدول العربية بإسرائيل كدولة
يهودية".

وأشار المصدر الإسرائيلى إلى أن وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى يدرك أن
اعتراف كافة الدول العربية بإسرائيل كدولة يهودية ممكن أن يُسقط الشجرة
التى يصعد عليها رئيس الحكومة نتنياهو، وإقناعه بتجديد المفاوضات مع
الفلسطينيين.


مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:21

كيري: مبادلة الأراضي بين الفلسطينيين وإسرائيل "خطوة كبيرة نحو الأمام"

آخر تحديث: الأربعاء، 1 مايو/ أيار، 2013، 03:35 GMT


حاولت المجموعة العربية إعطاء دفعة لخطة السلام العربية التي طرحت في عام 2002



قال وزير الخارجية الأمريكي جون
كيري الثلاثاء إن إقرار الجامعة العربية بأن الإسرائيليين والفلسطينيين قد
يتعين عليهم مبادلة الأراضي في أي اتفاق سلام "خطوة كبيرة جدا إلى الأمام."

وخففت جامعة الدول العربية الاثنين فيما يبدو من
الشروط المتعلقة بخطتها للسلام التي طرحت عام 2002 عندما قال الشيخ حمد بن
جاسم آل ثاني رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها إن الجانبين يمكنهما مبادلة
الاراضي بدلا من الالتزام تماما بحدود عام 1967.

ويرقى تعليقه الذي أدلى به نيابة عن وفد جامعة الدول العربية إلى تقديم تنازل لإسرائيل.

ولم تتبن جامعة الدول العربية الفكرة صراحة،
بالرغم من أنه كان من المفترض منذ عشر سنوات على الأقل أن يكون تبادل
الأراضي جزءا من أي اتفاق سلام بين الطرفين.

وقال كيري في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية
الأسباني "هذه خطوة كبيرة جدا إلى الأمام... سنواصل السير قدما ونحاول جمع
المسؤولين على مائدة الحوار على الرغم من الصعوبات ومشاعر خيبة الأمل في
الماضي."

إحياء محادثات السلام


ولم يخف كيري أمله في إحياء محادثات السلام التي
انهارت في عام 2010 لكن يبقى من غير الواضح ما إذا كان الرئيس الأمريكي
باراك أوباما سيقرر دعم هذه الجهود أم لا.

وقالت وزيرة العدل الاسرائيلية تسيبي ليفني لإذاعة
الجيش الإسرائيلي ان "هذه الأنباء ايجابية جدا. ذلك قد يسمح للفلسطينيين
بدخول القاعة وتقديم التنازلات المطلوبة وهذا يبعث برسالة للرأي العام
الإسرائيلي بأن هذا الأمر لا يتعلق بنا وبالفلسطينيين فقط."

وأدلى الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بهذا التصريح بعد
أن التقى هو ووزراء خارجية البحرين ومصر والأردن ومسؤولون من لبنان
والسعودية والسلطة الفلسطينية والجامعة العربية بوزير الخارجية الأمريكي
كيري لمناقشة كيفية تسريع عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وحاولت المجموعة إعطاء دفعة لخطة السلام العربية
التي طرحت في عام 2002 وكانت هذه الخطة اقترحت اعترافا عربيا كاملا
باسرائيل إذا تخلت عن الأراضي التي استولت عليها في حرب 1967 وقبلت "حلا
عادلا" لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وقوبلت الخطة في بادئ الأمر، التي اقترحت في
اجتماع قمة في بيروت عام 2002، بالرفض من جانب إسرائيل. وكان أمامها عقبات
رئيسية يجب تذليلها.

والقضايا الجوهرية التي يجب تسويتها في النزاع
الذي مضى عليه أكثر من ستة عقود هي الحدود ومصير اللاجئين الفلسطينيين
ومستقبل المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية ووضع مدينة القدس.





مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:27






وزير الخارجية يبرأ مصر من مبادرة قطر بإمكانية تبادل الأراضى الفلسطينية مع إسرائيل






كتب – سالم صالح:

برأ محمد كامل عمرو
وزير الخارجية مصر من موضوع مبادلة الأراضي الفلسطينية مع إسرائيل، وأكد أن
موقف مصر ثابت ويتمسك بمبادرة السلام العربية التي صدرت عن قمة بيروت
والتي لايجوز لأحد أن يمسها أو يجري تعديلا عليها إلا من خلال قمة مماثلة.


كان وزير الخارجية
القطرى طالب بسرعة حل القضية الفلسطينية مع إمكانية تبادل الأراضي التى نص
عليها قرار مجلس الأمن لعودة جميع الاراضى التى إحتلتها إسرائيل قبل عام
1967 .







مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:34

قوى ومنظمات عربية تندد بعرض التنازل الذي طرحه "حمد والعربي" حول تبادل الأراضي الفلسطينية مع الكيان الإسرائيلي: وعد بلفور قطري



الخميس, 02 أيار 2013, 16:09






ثورة أون لاين :


نددت قوى وأحزاب ومنظمات عربية بعرض التنازل الذي طرحه
وزير خارجية قطر حمد بن جاسم وأمين عام الجامعة العربية نبيل العربي حول
تبادل للأراضي بين العدو الإسرائيلي والفلسطينيين واصفة إياه بأنه وعد
بلفور قطري جديد.



وأكدت فصائل المقاومة الفلسطينية أن مواقف وسياسات وفد
الجامعة العربية الذي يزور واشنطن "لا تعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني ولا
تمثله" مستنكرة "المواقف التي صدرت حول تبادل الأراضي والتنازل عن حقوق
الشعب الفلسطيني".



ورفضت الفصائل في بيان أصدرته عقب اجتماع لها بحضور 14
فصيلا "أي محاولات للمساس بالقضية الفلسطينية أو المساومة عليها في طار
الخطط الأمريكية الصهيونية التي تهدف لفرض حل سياسي على الفلسطينيين".



كما استنكرت الفصائل التفجيرات الإرهابية في دمشق والتي
استهدفت المواطنين وأدت لاستشهاد عدد منهم وإلحاق أضرار مادية متمنية
لسورية تجاوز هذه المحنة وأن تعود آمنة مستقرة قوية وسندا للشعب الفلسطيني
ومقاومته ضد الاحتلال كما كانت دوما.



وأدانت الفصائل استهداف المجموعات الإرهابية المسلحة عددا
من المخيمات ما أدى إلى استشهاد عدد من أبنائها وتهجير آخرين مؤكدة أن
محاولات المجموعات الإرهابية لزج المخيمات في أتون لأزمة الداخلية السورية
والاستهداف الذي طال معظمها يأتي في إطار مؤامرة تستهدف الوجود والقضية
الفلسطينية ومحاولة تهجير وتشتيت الفلسطينيين في المخيمات لشطب دورهم
وتمسكهم في حق العودة والثوابت والحقوق الوطنية.



واعتبرت أن استهداف المخيمات يصب في مصلحة العدو الصهيوني
محملة المجموعات الإرهابية المسلحة المسؤولية كاملة عن تشريد الفلسطينيين
في المخيمات ودعتها إلى الانسحاب الفوري منها وعودة أهلها آمنين.



الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: إيغال في دبلوماسية التسول والتوسل لوزراء الخارجية العرب


من جهتها أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رفضها نتائج
لقاء وفد الجامعة العربية مع وزير الخارجية الأمريكية وما وصف بـ"تبادل
الأراضي" مؤكدة أن ذلك إيغال في دبلوماسية التسول والتوسل لوزراء الخارجية
العرب.



واعتبرت الجبهة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم أن هذه
"الخطوة المرفوضة والمدانة مقدمة لتشريع الاستيطان الزاحف في مدينة القدس
والضفة الغربية المحتلة وهو ما يتنافى والقانون الدولي واتفاقيات جنيف".



وأكدت الجبهة أن الشعب الفلسطيني "لم يكلف أحدا من هذا
الوفد التبرع بالتنازل عن أراض فلسطينية ولاسيما أنهم لا يملكون الحق
بالتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني" لافتة إلى أنه كان حريا بالوفد دفع
الإدارة الأمريكية للموافقة على قرارات الشرعية الدولية بما فيها رفض
الاستيطان وإدانته والاعتراف بالدولة الفلسطينية كما قبلتها هيئة الأمم
المتحدة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس.



رئاسة هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني: تعديل مبادرة السلام خطوة خطيرة


إلى ذلك أكدت رئاسة هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني أن
موافقة وزير خارجية قطر وأمين عام الجامعة العربية على تعديل مبادرة السلام
من خلال تبادل الأراضي والسماح ببقاء المستوطنات في الضفة الغربية بما
فيها القدس المحتلة تحت سيطرة كيان الاحتلال "خطوة خطيرة ومستهجنة تذكر
بوعد بلفور المشؤوم".



وبينت رئاسة هيئة الأركان في بيان تلقت سانا نسخة منه
اليوم أن هذه الخطوة بما تحمله من تنازل عن أرض وحقوق الشعب الفلسطيني هي
"استمرار لنهج التخاذل والاستسلام وجريمة جديدة تضاف إلى سجل حافل
بالمؤامرات التي حاكها عملاء الصهاينة ممن يدعون حمل الهوية العربية ولا
يكفون عن تقديم واجب الولاء والطاعة لأسيادهم في واشنطن وتل أبيب".



وأكدت رئاسة هيئة الأركان أن هذه التنازلات المخزية تأتي
تحت مسميات السلام البراقة وهي في جوهرها خيانة لكل الحقوق والمقدسات
ولدماء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل عزة وكرامة الأمة.



وأعلنت "رفضها التام لهذه المؤامرة الجديدة بأبعادها
الخطيرة" مؤكدة تمسكها بالأرض الفلسطينية الطاهرة واعتبارها حقا لأبناء
الشعب الفلسطيني وستبقى له ولا يملك أحد صفة التنازل عنها وسيبذل الغالي
والنفيس لاستعادتها وستربى الأجيال القادمة على النضال وتقديم التضحيات.



واعتبرت رئاسة هيئة الأركان أن طالجامعة العربية لا تملك
تفويضا من أحد وقد فقدت مصداقيتها وشرعيتها أما الشعب العربي الفلسطيني بعد
عقود من التنازل المخزي والتخاذل عن دعم نضاله طوال عقود من الصراع العربي
الصهيوني" حيث وصل الأمر حد تجميد عضوية سورية قلب العروبة النابض والدولة
العربية الوحيدة الداعمة للمقاومة والحاضنة لنضال الفلسطينيين العادل
والرافضة لكل خطوات التطبيع مع الكيان الغاصب.



وأكدت أن تجميد عضوية سورية محاولة يائسة من "الجامعة
العربية لتحييد دورها ومنعها من الوقوف في وجه مشاريع التصفية في ظل صمت
معظم الدول العربية التي يبدو مسؤولوها متعطشين لإلقاء عبء القضية
الفلسطينية عن كاهلهم خدمة لأسيادهم".



وجددت رئاسة هيئة أركان جيش التحرير تاكيدها أن الشعب
العربي الفلسطيني ومعه أبناء الأمة العربية والإسلامية يعتبر كل ذرة من
تراب فلسطين حقا مقدسا لا يمكن التنازل عنه وسيتصدى لكل محاولات التسوية
التي لا تتضمن استعادة الأرض والمقدسات والعودة وبناء الدولة الفلسطينية
المستقلة وعاصمتها القدس فوق
تراب الوطن المحرر.


اتحاد المحامين العرب وحركة الشعب اللبنانية: تراب أرض فلسطين مقدس ولا يملك أحد التنازل


كما واصلت القوى والمنظمات والأحزاب والشخصيات الوطنية
العربية التنديد بتصريحات وزير خارجية قطر حول القبول بتبادل الأراضي مع
الكيان الإسرائيلي.



وقالت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب في بيان
اصدرته في بيروت اليوم "إن أي دعوة عربية رسمية بهذا الصدد باطلة" مؤكدة أن
تراب أرض فلسطين مقدس ولا يملك احد التنازل عنه او المقايضة به مع أي كان
فهو ملك للشعب العربي وليس ملكا للنظام العربي الرسمي.



وأشارت الأمانة العامة إلى أن موقفها ثابت حول تفكيك كل
المستوطنات القائمة على أرض فلسطين لمخالفتها لكل المعاهدات والمواثيق
الدولية وللقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة مشددة على أن أي مبادرة من أي
نوع كانت صدرت أو ستصدر عن النظام الرسمي العربي بخصوص القضية الفلسطينية
هي باطلة لصدورها تحت ضغط الإذعان الناتج عن حالة الوهن في الأمة التي
سببتها الولايات المتحدة الأميركية مع الكيان الصهيوني وحلفاؤها في هذا
النظام بسبب الإرهاب والتدخل الذي يمارسونه في كل شأن من شؤون الأمة.



ودعت الأمانة العامة الشعب العربي للوقوف بقوة ضد أي
مقايضة مع العدو والتمسك بإرادة رفض الاستيطان والتهويد وجدار الفصل
العنصري وما يرتكب من انتهاكات وجرائم ضد القدس المحتلة وحصار غزة والتضامن
مع الأسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال حتى تحريرهم.



وأعلنت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب أنها ستتابع
الملاحقات القانونية بحق المجرمين الصهاينة لما ارتكبوه ويرتكبونه من جرائم
حرب وابادة وجرائم ضد الانسانية بحق شعب فلسطين بل بحق الشعب العربي
بأسره.



وفي هذا السياق قال رئيس حركة الشعب اللبنانية النائب
السابق نجاح واكيم انه مما لا شك فيه أن التصريحات التي أدلى بها وفد
الجامعة العربية في واشنطن منذ ثلاثة أيام تحمل دلالات خطيرة شكلت صدمة
للرأي العام العربي فهذا الوفد الذي قيل إنه يروج لمبادرة السلام العربية
قدم تنازلات خطيرة للعدو الإسرائيلي تؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية.



وأوضح واكيم في تصريح له اليوم أن أبرز هذه التنازلات
تتعلق بتبادل للأراضي ما يعني صراحة الاعتراف بشرعية الاستيطان في الضفة
الغربية وكذلك التنازل عن مبدأ حق العودة ما يعني شرعنة تشتيت الفلسطينيين
والتنكر لحقوقهم في وطنهم.



واعتبر واكيم أن الأفكار التي أدلى بها حمد بن جاسم كانت
قد طرحت في السابق غير أن ممثل سورية في لجنة المبادرة العربية كان قد رفض
بشدة هذه الأفكار وهذا يوضح جانبا مهما من جوانب الأزمة في سورية ويبين
حقيقة مغزى تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية والمؤسسات التابعة لها
والهيئات المنبثقة عنها.



وأشار واكيم إلى أن الترحيب الذي حظيت به تصريحات وفد
الجامعة العربية من قبل المسؤولين في واشنطن وتل أبيب تبين تواطؤ الأنظمة
العربية مع إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية على تصفية القضية
الفلسطينية كما تبين دورهم في تفجير الأزمة في سورية وتعطيل كل محاولات
حلها وهذه الحقيقة يجب أن تحظى باهتمام كل القوى الوطنية العربية وخصوصا
القوى الوطنية السورية والفلسطينية.



وتابع واكيم "إن حركة الشعب إذ تدين التصريحات التي صدرت
عن وفد الجامعة العربية الذي زار واشنطن مؤخرا تدعو إلى تضافر كل الجهود
المخلصة من أجل وقف النزيف في سورية لكي تستعيد دورها وفعاليتها في التصدي
للمخططات الأميركية الإسرائيلية في المنطقة والتي تنفذ تحت عباءة خليجية".



جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية: مساس صارخ بالحقوق الفلسطينية


بدورها أدانت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية تصريحات
رئيس وزراء قطر وأمين عام الجامعة العربية معتبرة أنها "مساس صارخ بالحقوق
الفلسطينية".



وأكدت الجمعية في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم أن فلسطين
ملك للأمة ولا يحق لأي دولة أو هيئة أو حزب التفريط بذرة من ترابها
ولاسيما أن هذا التراب مجبول بدماء زهوة شباب هذه الأمة الذين رسموا
بتضحياتهم حدود فلسطين.



ورأت أن أي اتفاق أو مبادرة مهما كانت الجهات التي تقف
وراءها لا تمثل الشعب الفلسطيني إن لم تعد الحقوق كاملة وهي تحرير الأرض
وعودة أبنائها إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 مبينة أن الشعب
الفلسطيني لم يكلف أحدا بالنطق باسمه في "بازارات التفاوض والمساومة" وأن
من يمثله هو "المقاوم الشريف المبدئي الذي يجعل هدف تحرير فلسطين من دنس
الصهاينة بوصلته".



وأكدت الجمعية أن المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير فلسطين
وأن الشعب الفلسطيني لا يحتاج إلى دول وجهات ووفود تعمل على إضعافه لتقديم
التنازلات للعدو التاريخي داعية قوى الأمة مجتمعة إلى دعم شعب فلسطين في
مقاومته البطولية للاحتلال.



ودعت الجمعية في بيانها قوى المقاومة الفلسطينية والمنظمات
الشعبية والنقابات والاتحادات المهنية وقوى المجتمع الأهلي في الداخل
والشتات إلى رفع الصوت عاليا في مواجهة هذه المؤامرة التي يعمل على تسويقها
الوفد السباعي برئاسة قطر مبينة "أن من لم يرفع الصوت رافضا سيبقى شيطانا
أخرس منبوذا من الشعب الفلسطيني ومقاوميه".



المؤتمر القومي العربي وتجمع اللجان والروابط الشعبية: تنازل خطير


كما أكد المؤتمر القومي العربي أن مبادرة السلام العربية
التي حملها حمد بن جاسم إلى واشنطن تشكل تنازلا خطيرا جديدا في مسلسل
التنازلات عن الحقوق العربية عموما وحقوق الشعب الفلسطيني خصوصا.



وقال المؤتمر في بيان أصدره اليوم: "إن هذه المبادرة تنصب
أصحابها أوصياء على الشعب الفلسطيني يملكون حق التصرف بأرضه وحقوقه وهو حق
شرعي وقانوني وتاريخي لا يمكن لأحد التصرف أو التلاعب به".



وأضاف المؤتمر: أن عملية مبادلة الأراضي بين الفلسطينيين
والاحتلال لاتكرس من جديد شرعية الاغتصاب الصهيوني لفلسطين عام 1948 فحسب
بل تكرس أيضا شرعية قيام الكتلة الاستيطانية الاستعمارية الكبرى في الضفة
الغربية باعتبارها أراضي خاضعة للتبادل وهي شرعية تنافي أبسط الحقوق
الفلسطينية وتنتهك المواثيق والأعراف والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.



وشدد المؤتمر على أن تفريط جامعة الدول العربية غير
القانوني وغير الشرعي بحقوق ثابتة للشعب الفلسطيني يتزامن مع قرارات أحادية
الجانب غير شرعية وغير قانونية اتخذتها هذه الجامعة بحق دولة مؤسسة في
الجامعة وذات أهمية استراتيجية كبرى في الأمن القومي العربي.



من جانبه أدان المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية معن بشور بما دعت إليه الجامعة العربية من تبادل للأراضي.


ودعا بشور في كلمة القاها في الاعتصام التضامني مع الأسرى
والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي كل القوى الفلسطينية
والعربية إلى أن تحدد موقفا واضحا من هذه الفضيحة وتساءل هل كان إخراج
سورية من الجامعة العربية هو مقدمة للتنازل عن الأرض الفلسطينية.



حركة الناصريين المستقلين: وعد بلفور قطري جديد


من جانبها نددت حركة الناصريين المستقلين "المرابطون" بعرض
التنازل واصفة إياه بأنه وعد بلفور قطري جديد لأنه يقدم التنازل عن أراض
لايملكونها في فلسطين العربية ويدفن المبادرة العربية ويتخلى عن أهم بند
فيها وهو حق العودة لاهلنا الفلسطينيين.



وقالت الحركة في بيان صدر اليوم إن "كل المسارات والجهاد
يجب أن يكون دائما باتجاه فلسطين ومن أجل تحرير القدس وبالتالي كل من يحاول
أن يعاكس هذا التوجه بنقل الجهاد إلى أماكن أخرى واختلاق أعداء غير العدو
الصهيوني هو أداة صغيرة بيد الولايات المتحدة الأميركية والتي تعتبر أن أمن
إسرائيل فوق كل اعتبار".







مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Shadowpal

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 31
التسجيل : 24/05/2011
عدد المساهمات : 128
معدل النشاط : 111
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:35

ما حدث فى بلير هاوس كان مثير للسخريه صراحه فبعد سنوات طويله من الصراعات والدم
والحديث عن الخطوط الحمراء اتى الزمن لنرى فبه فكره تبادل الاراضى اعتب بشده على وزاره
الخارجيه عدم الانسحاب وقتها هى ونبيل العربى من المحادثات بعد ما تم طرحه من قطر
الا يوجد لدينا اى ثوابت او مبادىء لهذه الدرجه هانت تضحيات الشعب الفلسطينى لياتى خائن
ليطرح ما لا يملكه لمن لا يستحقه لا قدر الله لو حدث هذا اتمنى لا اسمع اى حديث من اى طرف فى المنطقه عن الجهاد وتحرير القدس وغيره من الشعارات ولتخرس الالسنه ويلزم الجميع الصمت بعاره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:37

ترحيب
اميركي واسرائيلي بتعديل مبادرة السلام العربية




01-05-2013 02:33 PM





كل الاردن -

اف
ب)_ عدلت جامعة الدول العربية مبادرتها للسلام في الشرق الاوسط التي
كانت اطلقتها في 2002 بحيث اجازت فيها رسميا مبدأ تبادل
اراض بين اسرائيل
والفلسطينيين، وذلك برعاية اميركية،
في ما اعتبر مرونة رحبت بها الثلاثاء
الاطراف
المعنية
.

ورحب وزير
الخارجية الاميركي جون كيري بالتغيير
الذي
ادخلته الجامعة العربية الاثنين على مبادرتها للسلام في الشرق الاوسط،
مشيدا في لقاء مع الصحافيين بهذه 'الخطوة الكبيرة جدا
الى الامام
'.

واوضحالوزير الاميركي انه 'بخلاف المقترح الاصلي الذي لم يشر
الا الى خطوط
1967فقط لا غير، قالت (الدول العربية) امس
انها مستعدة للقبول بحدود 1967
مع تعديلات تترجم اتفاقا ثنائيا على
تبادل اراض
'.

وتابع 'اعتقد ان
هذا امر هام'، وذلك بعد مباحثات مع نظيره الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو
.


بيدان كيري الذي يعمل منذ توليه مهامه قبل ثلاثة اشهر على
محاولة احياء عملية
السلام الفلسطينية الاسرائيلية، حذر
مجددا من انه 'لا يزال امامنا الكثير
مما
يجب القيام به والكثير من العقبات التي يتعين تجاوزها
'.

اما كبير
المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات فراى في بيان 'ان هذا ليس بالامر الجديد' وانه
يعكس 'الموقف الفلسطيني الرسمي
'.

وذكرعريقات بانه 'في مقابل قبول اسرائيل بشكل لا لبس فيه حل
الدولتين على اساس
حدود 1967، فان دولة فلسطين كدولة
مستقلة يمكنها التفكير في اطار اتفاق
على
تعديلات طفيفة على حدودها مساوية في المساحة والنوعية في المنطقة
الجغرافية ذاتها ولا تمس بالمصالح الفلسطينية'.
ورحبت اسرائيل
الثلاثاء بالموقف الجديد للدول العربية
.

وقالت وزيرة
العدل الاسرائيلية تسيبي ليفني وهي المسؤولة عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين 'هذه
خطوة مهمة بالتأكيد وارحب بها
'.

واضافتليفني 'لنتحدث عن ذلك نحن مستعدون للتغييرات وهو امر
سيسمح للفلسطينيين
كما آمل، بدخول غرفة (المفاوضات) وتقديم
التنازلات اللازمة
'.

ورأتليفني ان هذا 'يعطي ايضا رسالة الى المواطنين
الاسرائيليين: لم نعد وحدنا
. نتحدث مع الفلسطينيين وهناك مجموعة
من الدول العربية تقول: توصلوا الى
اتفاق مع الفلسطينيين وسنصنع السلام
معكم وسنطبع معكم
'.

وفي بيانلاحق قال مسؤول اسرائيلي كبير 'ان اسرائيل تلقت بارتياح
التشجيع الذي قدمته
الجامعة العربية ووزير الخارجية (الاميركي)
للعملية السياسية'، مضيفا ان
'الجانبين سيكون بامكانهما تقديم
مواقفهما حين تبدأ المفاوضات'، رافضا ضمنا
طلب
الفلسطينيين وضع مرجعية للتفاوض خصوصا حدود 1967
.

وكانت المفاوضات
السابقة حول الحدود تطرقت الى تبادل اراض ما يتيح لاسرائيل الاحتفاظ بالكتل
الاستيطانية الاكثر كثافة سكانية
.

وكانكيري اجتمع الاثنين مع وفد اللجنة الوزارية لمبادرة
السلام العربية برئاسة
رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن
جاسم آل ثاني والامين العام للجامعة
العربية
نبيل العربي
.

وقال الوزير
الاميركي للصحافيين اثر اللقاء
'اكدت على الدور البالغ الاهمية
للجامعة العربية في تحقيق السلام في الشرق
الاوسط،
ولا سيما عبر التأكيد مجددا على مبادرة السلام العربية' التي
اطلقتها الرياض واعتمدتها القمة العربية ببيروت في 2002.

من جهتهقال رئيس الوزراء القطري ان 'السلام بين الفلسطينيين
والاسرائيليين هو خيار
استراتيجي للدول العربية'، مشددا على
وجوب ان يستند الى 'حل الدولتين على
اساس
خطوط الرابع من حزيران/يونيو 1967' قبل احتلال اسرائيل للضفة الغربية
بما فيها القدس الشرقية.

واكد رئيس
الوزراء القطري دعمه لمقترحات
الرئيس باراك اوباما حول 'تبادل
متماثل ومحدود للاراضي يتفق عليه' بين
الاسرائيليين
والفلسطينيين ويعكس الواقع على الارض
.

وتقترح مبادرةالسلام العربية على اسرائيل اقامة علاقات مع كافة
البلدان العربية مقابل
انسحابها من الاراضي الفلسطينية منذ
حزيران/يونيو 1967 واقامة دولة
فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية
بالاضافة الى حل 'عادل ومتفق عليه' لقضية
اللاجئين
الفلسطينيين على اساس القرار 194 للجمعية العامة للامم المتحدة
.

وبحسب النص
الاساسي للمبادرة فهو لا يتضمن اي اشارة الى مبدأ تبادل الاراضي
.

وكانت اسرائيل
اعترفت 'بالجوانب الايجابية' للمبادرة ولكنها لم تقبلها، وذلك جزئيا بسبب تضمنها
حق العودة للاجئين الفلسطينيين
.

وكانكيري وصف في 9 من نيسان/ابريل الماضي خلال زيارته
الاخيرة لاسرائيل
والاراضي الفلسطينية مبادرة السلام
العربية بانها 'مساهمة هامة في الحوار
'،موضحا ان المبادرة قد لا تكون ملائمة كاساس للمفاوضات 'في
صيغتها
الحالية'.

وكان الرئيس
الفلسطيني محمود عباس دعا في رسالة وجهها الى
رئيس
الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في نيسان/ابريل 2012 لاستئناف
مفاوضات السلام على اساس حدود ما قبل 1967 مع 'تبادل
طفيف للاراضي بالقيمة
والمثل' بالاضافة الى تجميد كامل
للاستيطان في الضفة الغربية المحتلة
.

وفيوثائق تعود الى ايار/مايو 2010، اكد الجانب الفلسطيني
انه يعتبر حدود 1967
اساس المفاوضات، ولكنه اشار الى 'الاستعداد
للنظر في تعديلات طفيفة على
الحدود على اساس تبادل للاراضي بنسبة
واحد الى واحد بنفس القيمة والمثل وفي
نفس
المنطقة الجغرافية
'.

مصدر


عدل سابقا من قبل The Challenger في الإثنين 6 مايو 2013 - 20:41 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية   الإثنين 6 مايو 2013 - 20:39


المؤتمر
الفلسطيني يدين مواقف "الجامعة "وقطر .. الجبهة الشعبية-القيادة العامة
ترفض تآمر الوفد : لا يمثل إلا الهزيمة ونفسه.. القضيــة الفلسطينيـة من
وعـد بلفـور إلى "وعـد حمد"


دمشق
الثورة
صفحة أولى
الخميس 2-5-2013
بدات الاهداف الحقيقية لما يسمى.. «الربيع العربي» تظهر الى العلن وبدأت
تتكشف الاسباب الجوهرية التي دفعت اميركا والغرب ومعهم الكيان الصهيوني
لتبني ذاك «الربيع»


واحتضانه تحت ستار الحرية والديمقراطية المزعومة ويأتي على رأس تلك
الاسباب انهاء الصراع العربي الاسرائيلي لمصلحة الكيان الغاصب،
والاعتراف به «كدولة يهودية» صرفة بعد شطب فلسطين التاريخية عن خريطة
المنطقة والعالم.‏



والتنازلات الجديدة التي اعلنها رئيس وزراء مشيخة قطر وأمين عام
الجامعة المستعربة ومعهم الوفد المسمى عربيا في واشنطن بخصوص القضية
الفلسطنية، تفسر المؤامرات القذرة التي يقودها اولئك ضد الشعوب العربية
قاطبة من اجل اخلاء الساحة للكيان الصهيوني لفرض شروطه ازاء عملية السلام،
والاستيلاء على المزيد من الاراضي الفلسطينية التي لم يستطع اخذها بالقوة
بعد، ولاحقاً تحقيق حلمه التوسعي بأن تكون حدود كيانه المصطنع من النهر الى
النهر.‏



فمسألة تبادل الاراضي المقترحة من قبل «الوفد العربي» بقيادة مشيخة
قطر هي تعديل للمبادرة العربية التي اطلقت عام 2002 ولم توافق عليها
اسرائيل بالاصل رغم الاجحاف الكبير بحق الشعب الفلسطيني وهذا يعني التخلي
عن مطالبة حكومة الاحتلال بالانسحاب الكامل من الضفة الغربية واعتراف صريح
بشرعية الكتل الاستيطانية التي أنشئت على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام
1967، ما يعني ان «الوفد العربي» قد اعطى فلسطين المحتلة على طبق من ذهب
للكيان الصهيوني وهذا الوفد ومن يقوده لا يمتلك بالاساس اي شرعية عربية،
ولا يمثل إلا نفسه ومشغليه، فالشعب الفلسطيني ومعه الشعب العربي لم يخوله
ابدا بالتفريط بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.‏



اذاً ما جرى هو وعد بلفور جديد اعطاه «البعض العربي» لاسرائيل
ليذكرنا ذلك بما فعله انور السادات من قبل عندما تنكر لتضحيات الجيش العربي
في حرب تشرين التحريرية وعقد معاهدة سلام ناقصة مع العدو الصهيوني اعطاه
من خلالها جرعة دعم اضافية للاستمرار في بقائه وارتكاب المزيد من الجرائم
ضد الشعب الفلسطيني ليأتي بعده الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي سهل لكيان
العدو الاستفراد بالفلسطينيين فكان شريكاً مخلصاً في اطباق الحصار وتضييق
الخناق على الغزاويين دون ان ننسى طبعا ان شرارة العدوان على غزة عام 2008
اطلقتها تسيبي ليفني من القاهرة بعهد مبارك، ومازال الإخوان الجدد يسيرون
في ركابهم.‏



الحكام المستعربون دأبوا منذ تخليهم عن ارادتهم وقرارهم السيادي
لتقديم كل التنازلات المطلوبة لاسيادهم في اميركا والغرب، وهمهم الاساس هو
بيع القضية الفلسطينية بأي ثمن فحولوا تلك القضية من قضية شعب ووجود الى
قضية معاشات موظفين في السلطة الفلسطينية في الوقت الذي حشدوا فيه كل
امكانياتهم لتخريب وتدمير الدول العربية واحدة تلوالاخرى واعطائها لقمة
سائغة للدول الاستعمارية كي تبقى اسرائيل صاحبة القرار الاول والاخير في
منطقتنا العربية.‏





مصدر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رفض المؤامرة و المقامرة بمستقبل دولة فلسطين العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: قسم فلسطين الحبيبة - Palestine Dedication-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين