أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات   الأربعاء 1 مايو 2013 - 10:37

عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات

أحمد مهاب

Apr

25

2013



آخر تحديث 00:01:26



يوم 25 إبريل هو اليوم الذي خرج فيه آخر جندي إسرائيلي من سيناء


تحتفل مصر هذة الأيام بذكرى تحرير سيناء، والتي
توافق يوم 25 إبريل من كل عام، وهو اليوم الذي خرج فيه آخر جندي إسرائيلي
من أرض الفيروز عام 1982، ولم يكن طريق الوصول إلى هذا اليوم مليئًا
بالورود؛ ولكن اختلطت كل حبة رمل فيه بدماء آلاف الشهداء والأبطال الذين
حملوا أرواحهم على فوهات بنادقهم من أجل استرداد الكرامة.

وتحفل
سجلات البطولات المصرية بالعديد من القصص والحكايات والذكريات لأبطال
خاضوا حروبًا عدة، من حرب الاستنزاف وحتى حرب أكتوبر المجيدة.


وبمناسبة الذكرى الـ29 لعيد تحرير سيناء، نلتقى بعضًا من الذين شهدوا لحظات
تحرير الأرض وسط نيران المعارك، من أجل إرجاع سيناء إلى حضن الوطن.


حازم العبد.. مهندس الطائرات الحربية

حازم العبد.. مهندس الطائرات الحربية
من
ضمن أبطال حرب التحرير، اللواء مهندس "حازم العبد" -وكان يعمل بسلاح
الطيران وقت الحرب- والذي قال‮: "‬في نكسة1967‮ ‬ لم تكن تحصينات القوات
الجوية قد اكتملت، لذلك استطاعت قوات العدو ضرب الطيران المصري على الأرض
وإلحاق خسائر‮ ‬جسيمة به، وأصبحت المسئولية الكبرى تقع على عاتق مهندسي
المطارات لإعادة بناء وهيكلة القوات الجوية، وإصلاح ما تم تدميره"‮.‬

وأضاف:
"شاءت الأقدار أن يقع عدوان عام 1967 وأنا في طريقي إلى سيناء. ولكن لظروف
خارجة عن إرادتي، طلبت من زميل لي يدعي عبد الحكيم السفر بدلاً مني، وكانت
تربطنا علاقة صداقة قوية؛ لدرجة أنه سمى نجله على اسمي، واستقل الطائرة
نفسها التي كنت سوف أسافر عليها، والتي قام العدوان بتدميرها، وتوُفِّي مع
كل الطاقم الذي كان بصحبته، وأنا حتى تلك اللحظة أتذكره، وأدعو له دائما،
وأشعر بارتباط روحي بيننا‮".

واستطرد: "بعد‮ ‬النكسة ‬بدأنا في
تأسيس القواعد الجوية، وكنت وقتها عائداً‮ ‬من بعثة في روسيا، درسنا فيها
أحدث أساليب إنشاء المطارات في أكاديمية روسيا لدراسات هندسة إنشاء
المطارات، وكانت وقتها أكبر أكاديمية على مستوى العالم في هذا المجال، وفي
الوقت نفسه كانت التخصصات في مجال الطيران ضعيفة في مصر"‮.‬

الكيان المستقل لسلاح الجو
وأوضح:
"بعد البعثة بدأنا في تطوير مجال الطيران، وأصبح السلاح الجوي كيانا
مستقلا بذاته بعدما كان فرعا من فروع الطيران، وقمنا بإقامة قاعدة الصالحية
وأبو حماد، وكان لتطور السلاح الجوي والمطارات نتائج مذهلة في حرب‮ ‬73‮
‬حيث لم تُعطل قاعدة جوية، ولم تُعطل طائرة واحدة علي الأرض علي الرغم من
الضرب الشرس والعنيف الذي تعرضت له قواتنا الجوية من العدو، وكان من أكثر
الصعوبات التي واجهت سلاحنا الجوي، بعد الضربة الجوية التي أداها بنجاح في
حرب‮ ‬73‮ ‬تتمثل في قاعدة أبو حماد التي شهدت أكثر خسائر بشرية من مهندسي
القوات الجوية‮،‬ وبدأنا نستكشف سر القنابل من سؤالنا لمن ظلوا علي قيد
الحياة من أطقم التأمين حيث أكدوا أن تلك القنابل‮ مخزون تجارب أمريكية"‮.‬


وقال: "بدأنا نستحدث طرقا أخرى لتدمير تلك القنابل من على بعد،
وبالفعل نجحنا في ذلك، ولكن بعدما راح ضحيتها العديد من أطقم التأمين،‬
وأكثر ما أثر في‮ ‬وقتها أن زملائي‮ ‬قبل ذهابهم بلحظات لتأمين قاعدة أبو
حماد كانوا يعطون لي التمام، وبعدها على الفور أفاجأ باستشهادهم جميعا، ولم
يبق منهم أصبع واحد، وذهلت إسرائيل عندما وجدت طائراتنا تصعد من تلك
القاعدة بسلام،‮ ‬وكانت أكبر هزيمة نفسية لهم‮".‬

النجاة من الموت
واستكمل:
"بعد ذلك أسندت لي القيادة مهمة تأمين قاعدة طنطا الجوية.. وتشاء إرادة
الله إنقاذي من الموت للمرة الثانية، فبعد أن أديت المهمة التي كلفت بها
سلمت القاعدة إلى طاقم تأمين آخر، وانتقلت لموقع تأمين أخر، وكانت‮ ‬غرفة
العمليات ترصد تحركاتنا ولم يعلموا انتقالي إلى مكان ثانٍ، وإذا بي أفاجأ
بانفجار قنبلة بقاعدة طنطا وتمزق جميع طاقم التأمين، ‬وظنت‮ ‬غرفة عملياتنا
أنني استُشهدت، وكانت دهشتهم كبيرة عندما وجدوني عائدًا إليهم. وأتذكر أن
تلك القاعدة كان يقودها بعد الحرب الفريق أحمد شفيق رئيس وزراء مصر
السابق"‮.‬






سيد الليثي.. أسد الحرب

الليثي.. أسد الحرب
اللواء
أركان حرب سيد الليثي لم يكن قد بلغ‮ ‬عامه العشرين عندما أُلحق بالجيش
الثاني الميداني بعد تخرجه في الكلية الحربية،‮ ‬إذ كانت أول دفعة تتجه
القيادة حينها لأن يكون الدراسون بها من الطبقة الشعبية التي من المقرر
أنها ستكون هي المدافعة عن تراب الوطن، وتعي معني الأرض المغتصبة،‮ ‬كما
كان من جنود الثغرة التي كانت تحيط بالجيش الإسرائيلي الذي أحاط هو الآخر
بالمصريين‮.‬

ويكشف اللواء الليثي كم المعاناة التي عاشها قبل
الحرب وقبل أن يلتحق بالحربية،‮ ‬إذ كان والده واعظ مجلس قيادة الثورة، ثم
واعظ الحرس الجمهوري حيث كانت الطائرات تطوق العمارة السكنية التي كان
يقطنها، وكانت كلها قادة عسكريين وتكسر حاجز الصوت، لتحطم زجاج النوافذ
تاركة آثارها السيئة على الأبناء والزوجات،‮ ‬مما دفعه وأصدقاءه إلي السطو
علي المدافع المضادة للطائرات التي كانت تقع في مواجهة العقار بصحراء مدينة
نصر لإيهام الطائرات بها، لتبتعد عن المسكن‮".‬

تدمير نقاط القوة
ويضيف:
"لجأت القيادة حينذاك إلي نقل الكلية الحربية إلي مواقع بمثابة مواقع
عسكرية في دول مختلفة خوفا من استهدافها، وكانت دراستي في السودان، وبعد
إتمام‮ ‬20‮ ‬شهرا من الدراسة بالكلية تم نقلنا بسيارات لوري حيث خط
بارليف، لنتعايش هناك مع المرابطين عليه لمدة أسبوع كامل،‮ ‬وألحقت على
الكتيبة، وكانت بمثابة الأرق الحقيقي لإسرائيل لأن هدفها كان ينحصر في
تدمير نقاط القوة التي ترتكز عليها في خط بارليف على طول الجبهة في ‮ ‬12‮
‬نقطة،‮ ‬كانت تحتوي علي فلنكات حديدية وخرسانات وحديد من جميع الأنواع
لتدعيم خط بارليف بما كان يهدد أسطورتها آنذاك"‮.‬

ويقول: "لم تكن
بطولة العبور مفاجأة؛ بل نجح الجيش الثاني في تنفيذ عبور حقيقي في ترعة
البعالوة بالإسماعيلية،‮ ‬إذ أمرت القيادة أثناء التدريب علي العبور بتلك
الترعة التي حددتها القيادة أيضا أن يتم العبور دون الرجوع لموقع التدريب
والانتقال لموقع آخر، وحدث بالفعل لتكون هناك تجربة على الخروج من ميدان
موقع التدريب فقط،‮ ‬ومثلها نفذها الجيش الثالث"‮.‬

الوحدة الوطنية في الحرب
ويشير
إلى أن نقاط المراقبة الإسرائيلية كانت على بعد‮ ‬100‮ ‬متر فقط من
مواقعنا،‮ موضحا: "كنا نتحرك تحت الأرض ولا نبدي أي تحرك إلا في المساء فوق
الأرض. وتم إلحاقي على الفرقة‮ ‬18‮ ‬مشاة ميكانيكي، وكانت المفاجأة
تنفيذنا للمهمة في‮ ‬5‮ ‬أيام بتدمير نقاط القوة التي ما كانت لتنهيها
قنبلة ذرية بتفكير الجانب الإسرائيلي والتقدم بعمق‮ ‬5‮ ‬كيلو مترات وتأمين
موقع المنطقة،‮ و‬رأيت بعيني عشرات الجنود يتطايرون في الهواء جراء القصف
الانتقامي،‮ ‬إلا أن تحرير القنطرة شرق خفف الوطأة‮".‬

ويتمتم
الليثي بصوت حزين كما لو كان بالأمس: "كانت إسرائيل تلقي بالطعام المسموم،
وتنبهت القيادة لذلك وطلبت عدم تناوله،‮ ‬لقد تسببت قنابل الجيش الإسرائيلي
في قتل الجندي‮ القبطي "‬غطاس" الذي ذهب أثناء إخراجه من الحفرة لتيبس
جسده خرجت أمعاؤه أمامنا،‮ ‬لقد قتلت‮ ‬غطاس الذي كان يقوم بإعداد السحور
لنا جميعا في ليالي رمضان، ويعد لنا وجبات الإفطار، ويوقظني لصلاة الفجر
دون أن يكون هناك ما يسمي بالوحدة الوطنية التي كانت وحدة حقيقية دون
شعارات"‮.‬



فتحي هلال.. مقاوم الدبابات

هلال.. مقاوم الدبابات
اللواء
"فتحي هلال" كان برتبة ملازم عندما دقت الحرب طبولها، رسم لنا بطولات
حققها الجنود لتحرير الأرض،‮ ‬فيقول‮: "‬كنت ضمن جنود قطاع لواء النصر
بقيادة لواء أركان حرب عادل سليمان يسري، وكان دورنا السيطرة على الطريق
رقم‮ ‬1‮ ‬عرضي بعد عبور القناة،‮ ‬وحدث ووصلنا تلك النقطة ففاجأتنا جحافل
الدبابات الإسرائيلية بظهورها دون أن نُعِدّ لذلك،‮ ‬فما كان من المجند‮
سعيد خطاب‮ ‬إلا أن صنع من نفسه لغما بشريا بما لديه من ألغام ضمن عتاده
الحربي وألقى بنفسه أمام سرب الدبابات التي كانت تتحرك على الطريق لتُفسد
ما أنجزناه، لتَفسد هي للأبد وينتهي سعيد للأب، ليكون أول شهيد بعد عبور
القناة‮".

مساعدة المزارعين حرب
شرسة بين الأفراد والدبابات الإسرائيلية دارت رحاها بالكتيبة‮.. ‬تفاعل
معها المدنيون من المزارعين في الأراضي المحيطة بالمواقع في نقل العتاد
والأسلحة وإخفائها‮ ‬غرب القناة.‮ ‬وفي‮ ‬8‮ ‬أكتوبر اشتبك الجنود المصريون
مع الدبابات بالأسلحة الخفيفة، وما كان من الدبابات سوى الهرب تاركين
دباباتهم لتنضم لأسطول الجيش المصري بقيادة جنوده،‮ ‬كما دعم الكتيبة وجود
صائد الدبابات "عبد العاطي"،‮ ‬ولم يكن هذا اليوم هو الوحيد للاستيلاء على
الدبابات بعد هروب قائديها،‮ ‬فقد شهد يوم‮ ‬11‮ ‬أكتوبر هو الآخر يوما
مماثلاً؛ إذ كررت كتيبة إسرائيلية سيناريو هرب زملائهم أمام كتيبتنا
بالأسلحة الخفيفة، وكانوا منعّمين بالأطعمة التي كانت معهم في الدبابات من
الخضر والفاكهة والحلوى‮.‬

ومن المفارقات -كما يقول اللواء فتحي-
أنه كان لدى الجيش الإسرائيلي مدفع اسمه‮ "أبو جاموس"‮ قاطع طريق،‮ ‬دوره
ينحصر في منع القوات المصرية من التقدم، وكان يعمل ليلا.. وفجأة توقف صوته
واعتقدنا أنها خدعة إسرائيلية فصعدنا لنستطلع الأمر؛ لنكتشف اشتعاله وتوقفه
عن العمل، ليسمح للقوات المصرية بالتقدم‮.‬

القتال حتى النهائية
يومان
مازالت أصداؤهما في عين وذهن اللواء فتحي‮؛ الأول عندما ‬انقطعت قدم
اللواء عادل يسري في السادس من أكتوبر إثر طلق ناري؛ فأمسكها بيده واستقل
الدبابة الخاصة به ليدير عمليته الحربية!‮ ‬والثاني يوم‮ ‬19‮؛ ‬للمجنديْن‮
‬المتشابهيْن في الاسم‮ "علاء‮" ‬وكان دورهما واحدًا كما كان اسماهما
واحدا‮.. ‬كانا قناصين طارَدا هجوما إسرائيليا بالدبابات حتى هربوا جهة
الشرق ولم يتركوهم إلا بعد أن اقتنصوهم واحدا تلو الآخر،‮ ‬ثم عادا وحفرا
لنفسيهما حفرة ليبيتا ليلتهما فيها، فتتبعتهما عيون الجيش الإسرائيلي
وقتلوهما بِدانة مدفع، ليستقر الاثنان في حفرتيهما في مصير واحد وينقلا
بعدها إلى مقابر الشهداء بالإسماعيلية‮.‬

ولم يكن الأهالي في الريف
المصري بمنأى عن الأحداث؛ حيث سجلت قرية "جلفينا" في مركز بلبيس بالشرقية
مثلاً اصطياد فلاحي القرية لطائرة إسرائيلية، وأسر قائدها على مهبط
للطائرات مازال قائما حتى الآن،‮ ‬ويستغله الشباب في مباريات كرة القدم كل
يوم جمعة ليظل شاهدا على الحدث.







مصدر


عدل سابقا من قبل The Challenger في الأربعاء 1 مايو 2013 - 13:21 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hani4d

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : Art Director
المزاج : الحمد لله في السراء وفي الضراء
التسجيل : 10/08/2012
عدد المساهمات : 1711
معدل النشاط : 1931
التقييم : 131
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات   الأربعاء 1 مايو 2013 - 13:05

موضوع جيد أخي ينقصه فقط بعض التنسيق ليتلائم مع حجمه المعنوي وأهميته ومقدار ماذكر به من بطولات لكن بالمجمل شكراً لك وتحياتي وتقييم +
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات   الأربعاء 1 مايو 2013 - 13:26

@hani4d كتب:

موضوع جيد أخي ينقصه فقط بعض التنسيق ليتلائم مع حجمه المعنوي وأهميته ومقدار ماذكر به من بطولات لكن بالمجمل شكراً لك وتحياتي وتقييم +


شكرا جزيلا اخى هانى على تشريفك للموضوع و على التقييم

تم تنسيق الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاصم خالد

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 30
المزاج : قلقان
التسجيل : 22/03/2011
عدد المساهمات : 757
معدل النشاط : 785
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات   الإثنين 24 يونيو 2013 - 16:22

رجالة مصر الله اكبر عليهم وربنا يرحم اللي ماتوا منهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عيش أجمل اللحظات.. وأبطال حروب مصر بيحكوا لك أروع البطولات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين