أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التعنّت الغربي حال دون تلقف عرض إيراني ممتاز بشأن " النووي"

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التعنّت الغربي حال دون تلقف عرض إيراني ممتاز بشأن " النووي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20420
معدل النشاط : 24894
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: التعنّت الغربي حال دون تلقف عرض إيراني ممتاز بشأن " النووي"   الأحد 21 أبريل 2013 - 20:55

اقترح الإيرانيون إجراءات غير مسبوقة لضمان أنهم لن يحوّلوا التكنولوجيا النووية السلمية إلى العمل العسكري. لكن الغرب لم يتلقف هذه المبادرة النادرة لتحقيق السلام رغم أن فريق التفاوض الأوروبي أدرك أن العرض الإيراني كان إيجابياً وقانونيًا.

من المتوقع أن يزور وزير الدفاع الأميركي الجديد تشاك هيغل إسرائيل للمرة الأولى اليوم الأحد، وسط تحذيرات جديدة من أن قادة البلاد لم يعد لديهم ما يكفي من الوقت للتعامل مع التهديد النووي الإيراني.
الموضوع النووي الإيراني الشائك كان السبب في توتر العلاقات سابقًا بين إسرائيل والولايات المتحدة، كما كان السبب في فرض عقوبات قاسية ضد طهران، ضربت مجالات اقتصادية حيوية، وأدت إلى انهيار العملة الوطنية إلى مستويات غير مسبوقة.
لكن من يراقب سياق الأزمة منذ بداياتها، يلاحظ أن الغرب فوّت فرصة ثمينة لحلّ الأزمة النووية الإيرانية قبل ثماني سنوات، والسبب هو التعنّت الغربي، وليس الإيراني، كما يعتقد البعض.
في أوائل الربيع من عام 2005، وصل فريق من الديبلوماسيين البريطانيين والفرنسيين والألمان إلى وزارة الخارجية الفرنسية في كاي دورسيه على الضفة اليسرى لنهر السين. وكان الوفد المفاوض، الذي تضمن جون سويرز (الآن السير جون، رئيس جهاز المخابرات السرية البريطانية)، قد بحث من دون جدوى عن حل للنووي الإيراني لأكثر من عام.
أزمة مستعصية
في ذلك الوقت، بدت الأزمة مستعصية، وكان فريق المفاوضين الأوروبيين تحت ضغط هائل من الولايات المتحدة، التي كانت مصمّمة على أن إيران يجب أن تتخلى عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
يومها قال الإيرانيون: "لدينا اقتراح لكم. إنها فكرة غير رسمية، ولم تتم مناقشتها أو الموافقة عليها من قبل القادة في طهران، لكنها قد تكون بداية يمكننا أن نتفاوض بشأنها".
بعد هذه الكلمات الأولية، سلم الإيرانيون عرضًا على "باور بوينت"، أذهل الفريق التفاوضي الأوروبي، فقد كان أساسًا لصفقة جيدة تحمل فوائد حقيقية لكلا الجانبين، على الرغم من ضرورة أن يقدم الطرفان تنازلات متبادلة.
ضمانات
وأوضح الإيرانيون أنهم ليسوا على استعداد للتخلي عن خططهم لتطوير تكنولوجيا التخصيب بالطرد المركزي على الأراضي الإيرانية. لكن في مقابل الاستمرار في برنامج التخصيب، اقترحوا إجراءات غير مسبوقة لضمان أنهم لن يحوّلوا التكنولوجيا النووية السلمية إلى الاستخدام العسكري.
وفقاً لصحيفة الـ "تليغراف"، عرض الفريق الإيراني تعهدًا رسميًا بأن تظل طهران ملزمة بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) - التي تلزم الدول الأعضاء بإخضاع منشآتها النووية للتفتيش الخارجي – طالما أنها مستمرة في برنامجها. وقالوا إن الزعماء الدينيين في إيران ينبذون ويرفضون الأسلحة النووية.
وضع الإيرانيون على طاولة المفاوضات سلسلة من القيود الطوعية على حجم وإنتاج برنامج التخصيب، وعرضوا استقدام مفتشين من وكالة الطاقة الذرية من أجل تحسين المراقبة الدولية على كل الأنشطة النووية في إيران.
ذهول أوروبي
الفريق الأوروبي أصابه الذهول، وقال أحد الديبلوماسيين إن "ما كنا قد سمعناه للتو كان العرض الأكثر إثارة للاهتمام. أدركنا أن ما يعرض علينا هو اقتراح متماسك وفي توافق تام مع أحكام المعاهدات الدولية ذات الصلة". ويضيف هذا الديبلوماسي: "الثقة لم تكن مشكلة على الإطلاق. على مدى 18 شهراً كنا قد تعرّفنا إلى نظرائنا الإيرانيين، وصرنا على يقين من قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم".
بعد تقديم العرض، طلب الفريق الأوروبي استراحة لمناقشته في ما بينهم. وعلى الرغم من درايتهم بأهمية العرض وإيجابيته، إلا أنهم كانوا على يقين بأنه من المستحيل أن يحظى العرض الإيراني بقبول الساسة في أوروبا.
أحد الديبلوماسيين يختصر المشكلة بالآتي: "لم تكن هناك ولو فرصة ضئيلة بأن المستشارين الجمهوريين للرئيس جورج بوش وحلفاء إسرائيل من شأنهم أن يسمحوا له أن ينظر في مثل هذه الصفقة". لذلك عندما عادوا إلى طاولة المفاوضات بعد ساعة واحدة، حاولوا المراوغة، فأشادوا بالعرض الإيراني، ولكن طلبوا مهلة حتى تنظر حكوماتهم فيه.
وعندما نقل جون سويرز العرض الإيراني إلى لندن، سرعان ما أصبح طيّ النسيان. وفقًا لمصادر وزارة الخارجية، تدخل توني بلير للتأكد من ذلك. وفي وقت لاحق أوضح السير جون إلى سيد حسين موسويان المتحدث باسم فريق التفاوض النووي الإيراني، لماذا تم رفض العرض، فقال: "واشنطن لن تتسامح مع تشغيل، ولو جهاز طرد مركزي واحد في إيران"، وفقاً لمذكرات موسويان.
هكذا وئدت فرصة السلام على يد الغرب، بالرغم من أن فريق التفاوض الأوروبي أدرك أن العرض الإيراني كان إيجابياً ويتفق تماماً مع القانون الدولي.
توقف التخصيب مطلوب
في 5 آب/أغسطس 2005، عاد ديبلوماسيون أوروبيون مرة أخرى إلى إيران حاملين معهم عرضهم الخاص، إنما بشروط مذلّة، إذ يطلب من طهران "تعهداً ملزماً بعدم متابعة أنشطة دورة الوقود الأخرى، والاكتفاء ببناء وتشغيل الطاقة التي تعمل بالماء الخفيف ومفاعلات البحوث. بعبارة أخرى، كان المطلوب أن تتوقف كل عمليات التخصيب والأنشطة ذات الصلة على الأراضي الإيرانية.
هذا يعني أن المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا قد كسرت الالتزام التي قطعته في بداية المفاوضات للاعتراف بحق إيران القانوني بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، رهناً على الدوام بـ "ضمانات موضوعية".
وفي كلمة ألقاها أمام الأمم المتحدة في 17 أيلول/سبتمبر 2005، قدم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عرضاً أذهل الجميع، ينصّ على أن يُدار برنامج التخصيب الإيراني من قبل فريق دولي، مع موافقة إيران على الملكية المشتركة مع بلدان أخرى. مرة أخرى، تم رفض هذا العرض من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
هذا التعنّت الأوروبي جعل إيران الطرف الوحيد في معاهدة عدم انتشار السلاح النووي، الممنوعة من تخصيب اليورانيوم على أراضيها. ولم يكن غريباً بالتالي أن إيران رفضت هذه المقترحات بصورة قاطعة، واستمرت في برنامجها النووي مع العواقب التي نعيشها اليوم.
أوروبا فقدت فرصة تاريخية من أجل التوصل إلى تسوية شاملة مع إيران بشأن مجموعة واسعة من القضايا، فلماذا كل هذا الغضب والضغوط لعزل البلاد وفرض عقوبات تقود الملايين من الإيرانيين إلى حافة الفقر واليأس؟.
- See more at: http://www.elaph.com/Web/news/2013/4/807090.html?entry=Iran#sthash.lHowYxOZ.dpuf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salah_5999

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مساعد قاعد
المزاج : غاضب للمسلمين
التسجيل : 27/11/2010
عدد المساهمات : 2246
معدل النشاط : 2546
التقييم : 62
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التعنّت الغربي حال دون تلقف عرض إيراني ممتاز بشأن " النووي"   الأحد 21 أبريل 2013 - 21:53

الغرب لا يريد لازمة ايران ان تنتهي
طالما هناك أزمة
فهناك من سيشتري السلاح و يتهافت عليه من جيران ايران
بدون ايران سيهمل أكبر المشترين الصفقات المربحة للغرب
و هذا ليس في مصلحة الغرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التعنّت الغربي حال دون تلقف عرض إيراني ممتاز بشأن " النووي"   الإثنين 22 أبريل 2013 - 6:15

واهم ثم واهم ثم واهم كل من يثق او يتعاون مع الحكومه الايرانيه وان اردتم الخلاصه فعليكم بسؤال العراقيين او المتتبعين للساحة العربيه من الاحداث السياسية والامنيه وساذكر هنا بعض النقاط على سبيل المثال لمراوغة الحكومه الايرانيه وتنصلها من اي كلمة او اتفاق وكما يلي اولا-تدخل ملك ايران اراحل الشاه بدعم العصابات الكرديه في شمال العراق على مر كافة الحكومات العراقيه المتواليه وهذا ما اجبر صدام حسين على توقيع اتفاقية الجزائر عام 1975 والتي نصت على تنازل صدام عن الاراضي العراقيه وبعمق 1,5كم وعلى طول الشريط الحدودي مع ايران وحتى نصف شط العرب مقابل ان تتخلى ايران عن دعم المعارضه الكرديه بالاسلحه والمال والتوجيه وعدم التدخل بالشؤون الداخليه لكلا البلدين وعدم ايواء المعارضين وقد قام صدام بطرد المعارض الايراني المعروف بالسيد الخميني الضي كان مقيما في مدينة النجف في العراق وبعد4سنوات سقط حكم الشاه وطالب صدام الحكومه الايرانيه الجديده بالغاء الاتفاقيه الا انهم رفضوا وبل اصروا عليها وتدخلوا تدخلا سافرا في القضايا المذهبيه في العراق والخليج وبعملية ما يسمى بتصدير الثوره الايرانيه الى دول الجوار (اي ثورة شيعيه كما حدث في ايران) وقد قاموا بتجنيد احزاب شيعيه مواليه لايران كحزب الدوة الاسميه (حزب رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي) ومنظمة بدر والمجلس الاعلى للثورة الاسلاميه في ايران(فرع العراق) وحزب الله في العراق ويتذكر العراقيون الاعمال التي قامت بها هذه الاحزاب العميلة من نشر الفكر الثوري الايراني لشيعة العراق وتفجيرات واغتيالات وهذا ما دفع صدام الى الغاء اتفاقية الجزائر وارسال الجيش العراقي على طول الجبهة العراقيه مع ايران وليستولي على المخافر الحدوديه التي انشاتها ايران داخل الاراضي العراقيه عملا بالاتفاقيه ولقوم حرب الثماني سنوات 0 ثانيا - كانت القوات العراقيه متقدمه حوالي 100كم داخل الاراضي الايرانيه بعد معارك شرسه مع الجيش الايراني الانتحاري ثالثا- طالبت ايران لجان المساعي الحميده والمتشكله من الحكومات العربيه والاسلاميه لوقف الحرب بين البلدين بانسحاب العراق الى الحدود الدوليه لغرض التفاوض وبعد انسحاب العراق الى حدوده الدوليه انكرت ايران كلمتها واصرت على الحرب وبعد القضاء على الجيش الايراني وقوته الجويه من قبل الجيش العراقي وتطوير القوه الصاروخيه العراقيه التي دكت طهران يوميا والسياده الجويه العراقيه وافقت ايران على وقف النار (وصرح الخميني حينها بانه قبوله لوقف اطلاق النار كتجرعه للسم) ومن 1988الى 1990 ضلت المفاوضات عقيمه مع ايران التي رغم خسارتها في الحرب تصر على العمل باتفاقية الجزائر والعراق يرفضها وبعد قرار صدام الكارثي باحتلال الكويت راى صدام بان حصوله على الكويت اهم من الاراضي العراقيه التي تريدها ايران لذا وافق على اعطائها لايران وسحب الجيش المرابط على الحدود معها وارسله الى الكويت لغرض تبديل قطعات الحرس الجمهوري من الكويت لانه كان القوة الضاربه فقط رابعا- رجعت ايران الى التدخل الاكبر في شؤون العراق وبقوة كبيره جدا مستغلة انشغال العراق بالكويت (وارتكب صدام خطا جسيما بتسليمه كافة الطاءرات العراقيه المدنية منها والحربيه كأمانات لدى ايران والتي رفضت ارجاعها للعراق على انها تعويض لها عن الحرب مع العراق) وقامت ايران بعد انسحاب الجيش العراقي منت الكويت باثرة انتفاضة جماهيرية شيعية وكردية كبرى ضد الحكومة العراقيه وبعد القضاء عليها بقيت ايران على حالها واكترت من التدخل السافر في التخريب والفتن وزعزعة الامن خامسا- ان الوضع في العراق هو احتلال ايراني سافر ولاغراض طائفية مكشوفه وكما هو الحال في سوريا وكذلك في اليمن (الحركه الحوثيه الشيعيه) وفي البحرين والسعوديه والكويت وكاتب هذا المقال ينوي تنظيف ايران على انها عند كلمتها او هكذا يبدو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التعنّت الغربي حال دون تلقف عرض إيراني ممتاز بشأن " النووي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين