أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

فعلا هو هذا العلم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 فعلا هو هذا العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القاتل المخيف

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : قاتل بالفطرة
المزاج : ابكى انزف اموت وتعيشى يا ضحكة مصر
التسجيل : 10/08/2012
عدد المساهمات : 10921
معدل النشاط : 10500
التقييم : 576
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: فعلا هو هذا العلم   الجمعة 12 أبريل 2013 - 20:30

هل الثورة الثورية هو نفس علم الوحدة بين مصر وسوريا ولماذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Eyadia

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 34
المزاج : ماشي الحال
التسجيل : 14/02/2010
عدد المساهمات : 305
معدل النشاط : 322
التقييم : 17
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: فعلا هو هذا العلم   الجمعة 12 أبريل 2013 - 21:32

السلام عليكم

اخي العلم الذي ترفعه الثورة السورية اقرته الحكومة السورية في ظل الانتداب عام 1936 و وقعت تحت رايته معاهدة ال 36 التي مهدت لانهاء الانتداب عام 1946 و ظل هذا العلم الرسمي للبلاد حتى العام 1958 عند قيام الوحدة مع مصر تحول العلم الى العلم السوري الحالي ذو النجمتين ثم و في العام 1961 بعد الانفصال عاد العلم ذو الثلاث نجوم حيث تبنته حكومة الانفصال ثم بعد انقلاب حزب البعث عاد علم الوحدة و هو العلم المعمول به حتى الان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فعلا هو هذا العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: استفسارات عسكرية - Inquiries-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين