أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالبراء10

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : طالب جامعى
المزاج : Cool
التسجيل : 20/09/2007
عدد المساهمات : 586
معدل النشاط : 89
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 28 نوفمبر 2007 - 2:19

عامي 875 و1863 ، أباد الروس سبعمائة وخمسين ألف نسمة ، هم ثلاثة أرباع سكان الشيشان . وفي ثورة الشيشان الأولى وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى ، أبادت القوات الروسية 15% من الشيشان .وفي أواخر الحرب العالمية الثانية أبادت القوات السوفيتية 45% من سكان الشيشان . وفي عام 1994 ، وبسبب الغزو السوفيتي للأراضي والشيشانية ، فقد الشعب الشيشاني 8% من تعداد سكانه شهداء .وفي الغزو الروسي الحالي ، الذي بدأ في أغسطس 1999، ولا يزال مستمراً فقد الشعب الشيشاني 20% من سكانه.
السؤال إذن ، ما هي تلك القوة الخارقة التي جعلت هذا الشعب ، لكي يظل يجاهد في مواجهة قوة باطشة ، رغم هذه الخسائر المروعة .. تلك هي الملحمة البطولية التي يشهدها العالم اليوم .
لكن الظاهرة اللافتة للنظر في الجهاد الشيشاني ، هي أنه ، وهو يجري في الطرف الأعلى من الكرة الأرضية ، بات عنواناً لميلاد جديد للأمة الإسلامية .
فمثله مثل حال الجهاد الأفغاني ، أصبح عنواناً لعودة الروح إلى الأمة الإسلامية ، وعنواناً إلى عودة " الولاء والبراء " وعنواناً عل عودة الجهاد كفرض عين .
فقد قدم الشيشانيون كل هؤلاء الشهداء في مواجهة قوة باطشة ، منذ أن كانت روسيا القيصرية تسيطر على سدس مساحة اليابسة وحتى الآن وبعد انهيار الإمبراطورية السوفيتية .. وكان الرد ذهاب المجاهدين العرب إلى هناك.. ليكونوا سنداً وقوة وقيادة للمجاهدين .
لكن وعلى الجانب الآخر ، فإن الشيشانيين الذين أعلنوا استقلالهم في عام 1999 ،لم ينالوا إعترافاً من أية حكومة عربية أو إسلامية.
أولا: تاريخ الشيشان (640 ـ 2000)
تقع الشيشان على السفوح الشمالية الشرقية من سلسلة جبال القوقاز، الممتدة بين البحر الأسود غرباً، وبحر قزوين شرقاً. يقدر عدد سكانها بأقل من مليون و نصف مليون نسمة ،وتقدَّر مساحتها بنحو 19.3 ألف كم2، بعد اقتطاع نحو 40 ألف كم2، خلال الحكم الروسي، القيصري، ثم الشيوعي، وضمها إلى كلٍّ من جمهوريات: الداجستان، وأوسيتيا الشمالية، وجورجيا، بهدف إضعاف الشيشانيين وتمزيقهم.
بدأت مآسي الشعب الشيشاني، وسائر الشعوب الإسلامية في القوقاز، وآسيا الوسطى، عندما بدأ التوسع الروسي، في جميع الاتجاهات، واحتلال أراضي الآخرين بالقوة؛ حتى أصبحت روسيا، في أواخر القرن التاسع عشر، أكبر دولة استعمارية عرفها التاريخ، تبسط سيطرتها على 22.5 مليون كم2، أي سدس مساحة يابس الكرة الأرضية. بدأت روسيا توسعها باحتلال تتارستان الإسلامية، في حوض الفولجا؛ ثم بشكيرستان الإسلامية، الواقعة على سفوح جبال الأورال، فشمالي القوقاز وجنوبيه، والمناطق الإسلامية في آسيا الوسطى؛ ليناهز ما احتلته من أراضي المسلمين 4.7 ملايين كم2، أي ما يفوق ضعف مساحة المملكة العربية السعودية.
تمتد الأراضي، التي احتلتها روسيا، في شمالي القوقاز، في القرن التاسع عشر، من البحر الأسود غرباً، وحتى ضفاف بحر قزوين شرقاً. وتشمل داغستان، والشيشان، والإنجوش، والأستين، والبلقار، والقرشاي؛ وجميع بلاد الشراكسة الواسعة الخصبة، التي تمتد من حدود الأستين شرقاً حتى ضفاف البحر الأسود غرباً. وأما جنوبي القوقاز، فيشمل أذربيجان، وأبخازيا، وناخيشفان، الإسلامية؛ إضافة إلى أرمينيا، وجورجيا. واحتلت، في آسيا الوسطى، تركمانستان، وأوزبكستان، وقازاخستان، وقيرجيزستان، وطاجيكستان.
ولكن احتلال تلك البلدان الإسلامية، لم يكن بالأمر اليسير على الغزاة الروس؛ إذ إن المسلمين دافعوا عن بلادهم ببسالة، ولا سيما في الشيشان، حيث حاول الاستعمار الروسي، بين عامَي 1785 و1863، إبادة سكانها، المقدَّر عددهم بنحو مليون نسمة، فقضى على ثلاثة أرباعهم.
بيد أن الشيشانيين، لم يستكينوا للاحتلال الروسي؛ إذ بدأت ثورتهم الأولى عام 1864، وأدت إلى هجرة أعداد كبيرة، من المناطق الثائرة إلى تركيا، وسورية، والعراق. وكذلك، نجم عن ثورتهم، في أواخر القرن التاسع عشر، هجرة أعداد كبيرة، من المناطق الثائرة إلى تركيا والأردن، على وجه الخصوص. وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، حاول الشيشانيون تحرير بلادهم، فحاربوا الجيش القيصري، ثم القوات الشيوعية، التي انتصرت على جيش القيصر؛ وهذا ما أدى إلى إفناء نحو 15% من الشعب الشيشاني في القوقاز. وفي أواخر الحرب العالمية الثانية، عمد الاتحاد السوفيتي إلى حرب إبادة الشيشانيين وتشريدهم في سيبيريا، والمناطق الخالية في كازاخستان؛ مما أدى إلى إفناء نحو 45% منهم. ولم يسمح للمشردين بالعودة إلى موطنهم، إلا عام 1957؛ ناهيك من فقْد الشعب الشيشاني نحو 8% من تعداده؛ نتيجة الغزو الروسي لبلادهم، خلال الفترة من ديسمبر 1994 وحتى أغسطس 1996. فضلاً عن فقْده ما يقرب من 20% من تعداده، في الاجتياح الروسي الثاني، في أغسطس 1999، والذي لا يزال مستمراً حتى الآن؛ زد على ذلك لجوء معظم الشعب في هذا الاجتياح الأخير، إلى البلاد المجاورة للشيشان.
وبعد ثبات الحكم الشيوعي في روسيا، قُسِّمَت الإمبراطورية الروسية إلى جمهوريات اتحادية، أصبح عددها 15 جمهورية، بعد الحرب العالمية الثانية، وهي: روسيا، وأوكرانيا، وبيلاروسيا(روسيا البيضاء)، ومولدافيا، وليتوانيا، وإستونيا، ولاتيفيا، وأرمينيا، وجورجيا، إضافة إلى ست جمهوريات اتحادية إسلامية، هي: أذربيجان، وتركمانستان، وأوزبكستان، وقازاخستان، وقيرغيزستان، وطاجيكستان. وشكلت جميع هذه الجمهوريات ما يُعرف بالاتحاد السوفيتي، الذي كان يحكمه الروس،استمراراً للعهد القيصري.
وأمّا روسيا، وهي أكبرها مساحة (17.5 مليون كم2)، فاشتملت على 21 جمهورية ذات استقلال ذاتي، رمزي، منها ثماني جمهوريات إسلامية، هي تتارستان، وبشقيرستان، وداغستان، والشيشان، والإنجوش، وقباردين ـ بلقار، وتشركس ـ قراتشاي، وأديجة. وهذا يعني أنه على الرغم من استقلال الجمهوريات الاتحادية الإسلامية الست، فإنه لا تزال هناك سبع جمهوريات إسلامية، ذات حكم ذاتي، ترزح تحت الاستعمار الروسي. واللافت أن جمهورية الشيشان، أعلنت استقلالها عن روسيا؛ ولكن، لم تعترف بها، حتى الآن، أي دولة، عربية أو إسلامية!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TAKICHI

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 40
المهنة : مدير تجاري في شركة خاصة
المزاج : حمل وديع
التسجيل : 20/08/2007
عدد المساهمات : 679
معدل النشاط : 51
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الخميس 29 نوفمبر 2007 - 10:48

مشكور على طرح الموضوع
في انتظار جديدك
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالبراء10

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : طالب جامعى
المزاج : Cool
التسجيل : 20/09/2007
عدد المساهمات : 586
معدل النشاط : 89
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الخميس 29 نوفمبر 2007 - 21:57

شكرا لمرورك اخى تاكيشى ....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سخوى 47

جــندي



الـبلد :
العمر : 27
التسجيل : 25/08/2007
عدد المساهمات : 10
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   السبت 1 ديسمبر 2007 - 10:43

موضوع رائع بالفعل يتناول باختصار الازمة الشيشانية

وفى انتظار تفصيل بعض هذه المواضيع من الاخوة الافاضل

كالغزو الروسى الاول 1994 وكيف تم التصدى له ببسالة والمقاومة حتى 1996
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالبراء10

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : طالب جامعى
المزاج : Cool
التسجيل : 20/09/2007
عدد المساهمات : 586
معدل النشاط : 89
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   السبت 1 ديسمبر 2007 - 16:14

شكرا لمرورك اخى سخوى 47....................
الشيشان والروس...أيهما يريد الحرب؟
بقلم الرئيس الشيشاني السابق سليم خان يانداربايف رحمه الله

هي الحرب الدائرة في الشيشان ؟
من شنها ؟ ولماذا ؟
هل كان من الممكن إيجاد طرق أخرى لحل القضية مع روسيا ؟
هل تؤيدكم الشعوب الأخرى في القوقاز ؟ ما موقف المسلمين من هذه الحرب ؟
لماذا يحارب الشيشانيون – فقط – في القوقاز ؟ ألا تريد الشعوب الأخرى حريتها ؟
لماذا هجم الشيشانيون على داغستان ؟ هل نسف الشيشانيون الأبنية في موسكو ؟
كيف ستنتهي هذه الحرب ؟
من الممكن مواصلة طرح الأسئلة في هذا الموضوع بلا نهاية ، وهي أسئلة واردة فعلاً ، يطرحها البعض بألم ، والبعض لإشباع فضولهم ، وآخرون للبحث عن الحقيقة .
اختلف الناس واختلفت مواقفهم -أيضاً- من كل ما يدور في العالم ، وحملت الحربان الأخيرتان بين الشيشان وروسيا كثيراً من الناس إلى الشعور بواقعية الأحداث، بالرغم من عدم إمكانية فهم وقبول الكثير مما يحدث ، إلا أن هذا الواقع ظهر للعيان وثبتت صحته ولا يمكن تجاهله . هذا الواقع هو استئناف الجهاد في سبيل الله لإعلاء كلمة الله؛ ولأجل تحرير البشرية من العقائد الكاذبة ، وتخليص الشعوب من استعباد الأنظمة المتسلطة الحاقدة على الإسلام ، والوقوف في وجه السياسات الدولية المزعومة التي تغض الطرف عن إبادة الشعوب الإسلامية الصغيرة، ولا تريد الاعتراف بها . وفي الشيشان يمارس المسلمون شعيرة الجهاد ضد الكافرين أعداء الدين ، يجاهدون لأجل رفع راية الإسلام، وإعادة الحقوق إلى أهلها ، لقد أدركوا أن الجهاد هو الطريق الوحيد لذلك ، وهو الطريق لحرية الأمة وشعوب المنطقة .
والروس أنفسهم هم الذين اختاروا هذا الطريق (الحرب) للتعامل معنا ، وهم الذين فرضوا علينا هذه الحرب التي ما تزال تدور رحاها منذ ثلاثمائة وخمسين سنةً ، ونحن لا نستطيع أن نحل قضيتنا مع روسيا إلا عن طريق الجهاد في سبيل الله ، إلى أن يحرر الشعب الشيشاني المسلم نفسه، ويعيش تحت راية الإسلام، وفي كنف شريعة الإسلام ، إن الإسلام قدرنا، وبدونه نحن لا شيء ؛ لأن القضية قضية إسلام وكفر ، فإما أن نتمسك بديننا وإيماننا وشريعتنا الإسلامية وندافع عنها ، وإما أن يلوي أعناقَنا هؤلاء الكفار الذين همهم أن نرجع عن ديننا، ونتخاذل عن نصرته، ونتنازل عن ثوابتنا ، وعندها سيكون مصيرنا كمصيرهم ؛ جهنم وبئس المصير .
هكذا يفهم المجاهدون في الشيشان الوضع الراهن والمستقبل أيضاً، وهذه هي الحقيقة التي أثبتت الأيام واقعيتها.
إن الجهاد في الشيشان ليس جهاداً جديداً ، بل هو حلقة في سلسلة الجهاد الإسلامي الذي بدأ بالمعركة الأولى في (بدر الكبرى) بقيادة نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وهو ماضٍ إلى يوم القيامة ، هذا ما يجب أن يعرفه أعداء الله الروس ، ومن والاهم وناصرهم !
والعمليات الحربية والمعارك البارزة خلال السنوات 1993 – 1994 تثبت هذه الحقيقة ، وتظهر شجاعة المجاهدين، وتضحياتهم؛ لإعلاء كلمة الله، ورفع راية الإسلام في الشيشان ؛ بلد الإسلام . هذه التضحيات، وتلك الانتصارات رأيناها، وعشناها خلال السنوات الماضية ، في الدفاع عن غروزني، ورد الهجوم عليها ، إلى الغزوة الأسطورية لكتيبة الاستطلاع بقيادة شامل باساييف ، إلى المعارك في عمق أراضي روسيا قرب (بوديونوفسكي) ، والقتال في قرية (بيرفومايسكي) بعد إغارة سلمان رادوييف على (قيزلار) ، وعمليات خطَّاب عند (سيرجين يورت) و(ياريش ماردي) والدفاع عن (باموت) و(ستاري أجخوي) و(ياندي) والدفاع عن قرية (غوييست) … لقد كان الجيش الروسي في هذه المعارك مجبوراً على الاستسلام أو الهروب . إنها انتصارات عظيمة حققها المجاهدون، أعادوا فيها ذكرى معركة بدر الكبرى .. نعم ، في (غروزني) أعاد التاريخ ذكرى معركة بدر ، فقد وقعت معركة عظيمة ضد الروس في السادس والعشرين من شهر تشرين الثاني سنة 1993م عندما دخلت القوات الروسية إلى غروزني عند الفجر ، بعد أن حاصرت المدينة من أربع جهات وأغارت عليها تحت ستار المعارضة المزعومة ، وبثياب العمالة والغدر المتمثلة في (أفتور خانوف) و(حاجييف) و(لابازانوف) و(قانتميروف) ، وغيرهم من المرتدين الخائنين ، لكن جحافل الغدر وجيوش الإرهاب عادت تجر أذيال الهزيمة خلال سبع إلى تسع ساعات ! .. لم تكن القوى العسكرية المادية متكافئة ، لكن إيماننا بالله ويقيننا بأنه سينصرنا- زادنا قوة وبسالة فتحقق لنا النصر .
وفي جبهة (تشيشينستان) دارت معارك بين القوات الروسية والمجاهدين الــشيشان ا ستمرت نحو عشر سنوات، الروس الذين يزيدون على نصف مليون جندي مزودين بأنواع العتاد الحربي المتطور؛ من طائرات حربية واستراتيجية ، وطائرات الانقضاض ، وطائرات الهليكوبتر القاذفة للقنابل ومن الصواريخ بجميع أنواعها ، والمدفعية الثقيلة ، وأكثر من 11.000 سيارة مصفحة ودبابة ، وذخائر حربية .. لكنهم – مع ذلك – لم يستطيعوا تحطيم مقاومة عدة آلاف من المجاهدين المسلمين المتسلحين بالإيمان بالله أولاً، وبالبنادق الآلية والرشاشات العادية ، لكن الله نصرهم وجعل هذه المنطقة غنيمة لهم ، ناهيك عن الغنائم الأخرى . لقد كشف هذا الاعتداء القناع عن أحقاد الروس على الإسلام وأهله، وتجاهلهم لأبسط المبادئ الإنسانية ، وسعيهم إلى إبادة شعب بكامله ونهب ثرواته ، لكن العدو الروسي – في النهاية – سقط مضرجاً بدمائه وأسيراً في أيدي المجاهدين البسطاء في تسليحهم ، الأقوياء في إيمانهم بالله ، المشتاقين إلى جنته .
واليوم يمكن القول بأن المجاهدين انتصروا في معركتهم الحالية – أيضاً – ؛ فتضحيات المجاهدين الباسلة ، ودماء الشهداء الطاهرة ، لن تذهب عبثاً ، ولن تضيع عند الله . لقد عرف أعداؤنا أنهم يصطدمون بقوة لا يمكن تجاهلها ، ولذلك أعلن الزعماء السياسيون و العسكريون – بمن فيهم رئيسا الدولة الروسية: يلتسين وبوتين – أكثر من مرة أنهم يواجهون العالم الإسلامي أجمع – ونحن نرجو أن يكون معنا إخواننا في العالم الإسلامي بدعائهم وأموالهم وأنفسهم ومشاعرهم – ، ولذلك هم يطالبون الغرب -دائماً- بتقديم المساعدات المالية لإدامة هذه الحرب الصليبية ، فأي دليل – بعد هذا – يجب أن يقدم لكي يتأكد المسلمون أن هذا الجهاد هو لنصرة الإسلام ، والدفاع عن الأمة الإسلامية ، والوطن الإسلامي الكبير ؟! . إن هذه الانتصارات المتواصلة للمسلمين ، بالرغم من قلتهم عدداً وعدة ، وكثرة عدوهم وتسلُّحه بأحدث الأسلحة، إن ذلك ليدل على أن القوة والنصر بيد الله ، ولذلك يجب أن نتسلح بالإيمان بالله، فهو أقوى سلاح في معاركنا ضد أعداء الإسلام من الصليبيين وأعوانهم ، فبإيماننا بالله نعيد مجد أمتنا الإسلامية ، ونحرر أرضنا وشعوبنا من نير الاستعباد لغير الله ، لقد انتصرنا بهذا الإيمان وبه سيعزنا الله !. إن هذه الانتصارات ماهي إلا كرامات من الله لعباده الصادقين، وكم من المواقف الأخرى علىمستوى الفرد والمجموع تتحقق فيها كرامات الله ، ومن هذه الكرامات ما حدث في ربيع 1995م حيث وصل (باكو) ثمانية من المجاهدين الشيشانيين الجرحى المبعوثين للمعالجة ، وهناك التقوا بعدد من العلماء والمجاهدين من البلدان العربية ، والذين تحدثوا بما في القرآن والسنة ومؤلفات المسلمين عن ثواب المجاهدين ، وعن الجنة التي أعدها الله لهم ، واسترسل أحد العلماء في الكلام عن نعيم الشهداء في الجنة ، وأن المجاهد حينما يستشهد تستقبله حوريتان من الجنة!.. عند ذلك صرخ اثنان من المجاهدين الشيشانيين –واحداً تلو الآخر-: أنا رأيتهما !.. وأنا – أيضاً – رأيتهما ! وقفزا من مكانهما والدموع تملأ عيونهما ، لقد تأسفا أنهما لم يدخلا الجنة، وإن كانا على عتبتها – إن شاء الله – . لقد مات هذان المجاهدان بعد نصف سنة متأثرين بجراحهما !.
ويمكن الاسترسال في الحديث عن تلك الكرامات الكثيرة للمجاهدين الذين ابتلوا بكثير من المحن ، ولعلي أتحدث عن لحظات الخروج من مدينة (غروزني) التي طوقها العدو من جميع الجهات ، فبعد معارك طاحنة وصعبة وجدت المفرزة الأمامية للمجاهدين منطقة شاسعة مزروعة بالألغام ، ولا يمكن الالتفاف حولها، ولا بد من عبورها دون تأخير ؛ لأن التأخير يعني اكتساح العدو للجميع !.. عندها تقدم قائد العملية (شامل باساييف) إلى ساحة الألغام قبل الآخرين وقال لمن معه : إذا صادفت لغماً فانفجرتُ فلا تتمهلوا ، جروني جانباً أو إلى الوراء ، وتقدموا وافعلوا هذا كل مرة عند انفجار شخصٍ ما !. وتقدم (شامل) وانفجر فيه اللغم، فسحبوه جانباً وحدث الارتباك ولكن رئيس بلدية غروزني (لاتشي دوداييف) وهو ابن أخ جوهر دوداييف الرئيس السابق لجمهورية الشيشان تقدم إلى الأمام مع المجاهدين وشق الطريق فانفجر فيه لغم ووقع شهيداً ، وهكذا سقط المجاهدون واحداً تلو الآخر في ساحة الألغام ، واستشهد منهم سبعة وعشرين مجاهداً بعد أن فتحوا الطريق الوحيد لخروج المجاهدين من المحاصرة !.
وفي قرية (سعدى قوتارا) والتي تسمى في الأخبار بـ (كومسوموسك) حدثت معركة بين المجاهدين المدافعين عن القرية والروس الذين أتوهم من فوقهم بطائراتهم، وفي الأرض بدباباتهم وأسلحتهم الثقيلة ، وكان أكثر المجاهدين مجروحين قبيل الهجوم عليهم ، ولكنهم استطاعوا الدفاع عن القرية وصمدوا شهراً كاملاً في مواجهة الجيش الروسي .
هذه المشاهد نراها كل يوم في حربنا الحالية مع الروس، ونرى صمود المجاهدين واستبسالهم وشجاعتهم – أيضا – بقيادة الأمير خطاب ، ورمضان أحمدوف -رحمه الله-، وعربي بارايوف -رحمه الله- ، والأمير داود ، وآيدمير ، وغيرهم من القادة . وكم من القادة البارزين والمجاهدين المقاتلين يحاربون، ويظهرون أمثلة ناصعة للشجاعة والأخوة والإيثار! وكل ذلك في الله ، إن هؤلاء وأمثالهم يشكلون أساساً لمستقبل أمتنا وطريقاً لنصرتها .
وفيما يتعلق بالموقف في القوقاز، وفي العالم الإسلامي أجمع من الجهاد في الشيشان ، فهنا جواب واحد: وهو أن هذا الجهاد فرض على عموم المسلمين لكل قادر منهم ، وهو جزء من الجهاد الكبير الذي بدأه محمد -صلى الله عليه وسلم- والخلفاء الراشدون من بعده ، وهو شرط وقوة لبعث الوحدة الإسلامية، وتحرير الأمة من الاستعباد والإذلال .
أما مشاركة المسلمين الآخرين سواء في القوقاز أو مناطق العالم الأخرى في الجهاد مع إخوانهم الشيشانيين، فإنه لا يخفى على أحد أن هناك مقاتلين من الجماعة الإسلامية في داغستان، وكان عددهم في بداية الحرب خمسة آلاف مجاهدٍ تقريباً ، ودخل في صفوفهم ممثلو كثير من الشعوب المسلمة في اتحاد الجمهوريات السوفياتية ، حيث شرعوا في القتال معنا في صيف 1999م ، وكذلك هناك مفرزة المجاهدين الأنغوش ، وأفراد المجاهدين من بلدان الشرق الأدنى، وآسيا، والمناطق الأخرى ، غير أن عدد المجاهدين غير الشيشانيين بالنسبة إلى الشيشانيين أقل من 10% ، ولكنهم - بلا شك – قوة كبيرة تظهر موقف مسلمي العالم من الجهاد بعامة ، ومن الجهاد في الشيشان بخاصة ، وهم بالضبط ينفذون أمر الله جل جلاله (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) .
ومن خلال حديثنا هذا تبدو بعض الأسئلة المطروحة في البداية غير لائقة مثل :
هل تريد الشعوب الأخرى للقوقاز الحرية؟
هذا السؤال يطرحه من لا يعرف القوقاز !.. إن القوقاز كلمة مرادفة للحرية ، بل هي رمزٌ للحرية ، ولا يمكن أن تكون إلا حرة ، وإذا لم تكن حرة فمعنى هذا أن الوضع غير طبيعي، ومخالف لإرادة شعوب المنطقة التي تنظر بأمل إلى الجهاد في الشيشان ، وتطمح لاستعادة حريتها المسلوبة ، ولا عليكم من الخونة القوميين الذين يتملقون ويتزلفون لسادتهم في الأنظمة المحلية .
وأما ما يتعلق بمسألة : مَنْ نسف الأبنية في موسكو وفولغودونسكي ، فقد أجابت الأيام عن هذا السؤال؛ إذ كانت عمليةً قذرةً وعديمة الرحمة، نفذتها الدولة الروسية عن طريق مخابراتها الخاصة، وبمعرفة السلطات العليا في الدولة ، وأهم شخص أشرف على هذه العملية هو "بوتين" وإخوانه في المخابرات. بل ضد كل شعوب القوقاز، نفذها الروس ووجدت التأييد والمشاركة من جميع الأهالي الروس . لقد قتلوا وأبادوا الشعوب المقهورة اعتماداً على الفوارق الدينية والعرقية ، قتلوهم لأنهم أرادوا أن يعيشوا في ظل الإسلام كما كان أجدادهم وأباؤهم ، أبادوهم لأنهم أبوا أن يعيشوا إلا وفق شريعة الله .
ونحن المسلمين الشيشانيين لا نرتكب مثل هذه الجرائم؛ لأننا نخاف الله، والله ينهى عن إرهاب النساء والأطفال والشيوخ ، ولذا اخترنا طريقاً آخر، وهو معاقبة كل مشارك في تلك الجرائم بشكل فردي، كما هو في ديننا، وهذا طريق طويل، ولكنه الصحيح ، وسنقطعه حتى النهاية بإذن الله.
أما داغستان فهي من الأراضي الإسلامية المحتلة في القوقاز، وهي أهم قسم لإمامة (شامل) ، وواجبنا المباشر المشاركة في الجهاد معهم إذا باشره هناك أحدٌ ما باسم الإسلام وتحت راية الإسلام، ولإعلاء كلمة الله ، ومن أجل إعادة العدالة والحرية للشعوب المسلمة .
هذا هو موقفنا ونرجو أن يعرف أهالي داغستان أتم المعرفة أننا لم نهاجمهم، ولكننا كنا نجاهد ضد الروس المحتلين فقط ، وأما ما فعله الجيش الروسي في داغستان بحجة محاربة الإسلاميين ، فلكل شيء وقته ودوره ، وداغستان والشيشان وبلاد القوقاز جميعاً تعتبر الجزء القديم للخلافة الإسلامية ، والمسلمون الشيشان يريدون أن يقوموا بواجبهم الذي أمرهم به الخالق -سبحانه وتعالى- والحمد لله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالبراء10

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : طالب جامعى
المزاج : Cool
التسجيل : 20/09/2007
عدد المساهمات : 586
معدل النشاط : 89
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   السبت 1 ديسمبر 2007 - 16:35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جهاد2200

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المهنة : كوماندو جديد بالجيش العربي
المزاج : حسب الغزالة
التسجيل : 21/04/2008
عدد المساهمات : 186
معدل النشاط : 29
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأحد 20 يوليو 2008 - 2:02

رائع ابو البراء كالعادة متألق دائما الموضوع جد رائع ومفيد جزاك الله خيرا علي مجهودك باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmad_albaghdady

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب جامعي
المزاج : ممتاز
التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات : 362
معدل النشاط : 35
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 27 أغسطس 2008 - 13:16

الف شكر على الموضوع 149
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TIGERSHARK

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 36
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 1629
معدل النشاط : 91
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 27 أغسطس 2008 - 13:47

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع متميز حقاً أخى أبو البراء

والواقع إن الشيشان الغاليه تشكوا تجاهلاً عانت منه من قبل البوسنه

ومسلمى بورما والفلبين تحت دعوى المصالح مع الدول الكبرى

شكراً لك أخى أبو البراءعلى هذا الموضوع........لكى لا ننسى!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
invador

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : طالب
المزاج : النت
التسجيل : 07/03/2008
عدد المساهمات : 35
معدل النشاط : -3
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   السبت 30 أغسطس 2008 - 8:22

موضوع فعلا رائع رائع رائع تسلم اخى ابو البراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير الاحمر

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 35
المهنة : تحري
المزاج : هاديء قابل للأنفجار في أي لحظه
التسجيل : 14/06/2008
عدد المساهمات : 376
معدل النشاط : 224
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 17 سبتمبر 2008 - 22:00

مشكور جدا ابو البراء بحق الشياشان شعب جبار
64
الامير الاحمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغامدي

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المزاج : ر ايــــــــق
التسجيل : 19/02/2008
عدد المساهمات : 232
معدل النشاط : 11
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 17 سبتمبر 2008 - 23:02

وهذا فيديو ابو الوليد الغامدي وهو يصقط طائرره

http://fr.youtube.com/watch?v=I9AF-Jibg08&feature=related
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hakim1982

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : مهندس
التسجيل : 21/11/2008
عدد المساهمات : 77
معدل النشاط : 14
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأحد 30 نوفمبر 2008 - 21:30

[size=29]النصر بيد الله وهذا هو الذي يجهله الكفار والمنافقين
أريد منك أن تحكي على الكرامات التي تحدث هناك متشوق لذلك أخي[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدفيدف

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : رئيس
المزاج : متفهم وله نظرة حادة
التسجيل : 02/12/2008
عدد المساهمات : 49
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 3 ديسمبر 2008 - 11:55

no comment
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوالبراء10

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : طالب جامعى
المزاج : Cool
التسجيل : 20/09/2007
عدد المساهمات : 586
معدل النشاط : 89
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 3 ديسمبر 2008 - 17:29

@مدفيدف كتب:
no comment
ماشاء الله ..يوجد عميل للروس بالمنتدي ...
الموت لكل اعداء الاسلام و اتباعهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بطولات العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : طالب
المزاج : محلل
التسجيل : 12/03/2008
عدد المساهمات : 1520
معدل النشاط : 565
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي   الأربعاء 3 ديسمبر 2008 - 17:56

يا اخ ابو البراء هون عليك ولنسال الزميل ميدفيدف عن وجهة نظره والافصاح عنها كي نرد عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الشيشان ... نموذج عودة الروح إلى الجسد الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين