أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تجارة السلاح لا تتحمل المعايير المزدوجة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تجارة السلاح لا تتحمل المعايير المزدوجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ossama zaki

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 06/11/2012
عدد المساهمات : 3263
معدل النشاط : 7222
التقييم : 58
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تجارة السلاح لا تتحمل المعايير المزدوجة   السبت 6 أبريل 2013 - 5:47

تجارة السلاح لا تتحمل المعايير المزدوجة



لا تعتزم روسيا الانضمام لمعاهدة تجارة الأسلحة
الدولية التي تم المصادقة عليها من قبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة هذا
الاسبوع ويتذكر الخبراء لدى مناقشة هذه الوثيقة المثل القائل: كلام حق
يراد به باطل. ولهذا يرى الخبراء أن معظم بنود المعاهدة تدعو للشك والتساؤل
وتحتاج الى تعديل إضافي
أولاً لأن المعاهـدة
تتضمن صياغة معايـيـر ستاندارت بخصوص صفقات الأسلحة التقليدية بدءً من
الأسلحة الفردية وحتى المقاتلات والسفن الحربية. ولكن هنا لا يدرك الخبراء
كيف يمكن تحقيق مثل هذه المعايـيـر في مثل هكذا بزنس متعدد المجالات. ويقول
مدير مركز الدراسات الاستراتيجية إيفان كونوفالوف :
إن
تجارة الأسلحة عملية حساســة للغايــة وتحتاج الى معايـيـر ونظام محدد
علماً أن تحقيق مثل هذه الأهداف أمر صعب جداً. فعلى سبيل المثال يمكنكم أن
تتصوروا على الأقل الوضع في سوريــة:
نحن
نعتقـد أن ما يجري هناك حرب أهلية وصراع بين قوات الحكومة من جهة
والمتمردين من جهـة أخرى. في حين يرى الغرب أن ما يجري هناك عبارة عن قوى
ثوريـة تناضل ضـد النظام الديكتاتوري ولهذا يمكن دعم المتمردين بالأسحلة
والسؤال هنا كيف لهذه المعاهدة أن تعمل هنا؟ وكيف يمكن تقدير من يملك الحق
بإمتلاك الأسلحـة هذا الطرف أو ذاك؟
نحن هنا
نلتمس أضعف النقاط في المعاهدة. وبالطبع لم يقدم أحد الى الآن الى إلغاء
المنافسة الجيوسياسية بما في ذلك العلاقات التحالفية ، وهذا الكيل
بمكياليـن سيؤثر سلباً على الإستخدام الفعلي للمعاهدة بغض النظر عن إرادة
معدي هذه المعاهدة ويقول ممثل الحركة البريطانية ضد التجارة بالاسلحة كي
ستيرمان بهذا الشأن
طيلة الفترة التي كانت
محددة لإعداد وصياغة المعاهدة كنا متشائمين تجاه مستقبل هذه المعاهدة وذلك
قبل كل شيء لعدم فعالية هذه المعاهـدة فعلى الرغم من إحتمال وجود بنود تحظر
توريد الأسلحة الى هذا البلد أو ذاك الا أنه في واقع الأمر ستبقى المعاهدة
حبراً على ورق لأن بلدان النزاع هي التي تحصل على هذه الأسلحة .
يرى
بعض الخبراء أن المعاهدة تم إعدادها بشكل ضعيف وغير لائق وذلك على الأقل
بسبب عدم ذكر حظر توريد الأسلحة للمؤسـسـات غير الحكومية وغير المرخّصـة
لها .
على كل حال فإن عدم وجود صيـغ واضحة
ومـتـنـاسقة والتي يمكن إستخدامها عند وصف البعد الإنساني لهذه التجارة
سيؤثر هذا الى ترك مجال كبير وواسع لتفسير هذا العمل والقيام بإستخدام
الأسلحة بشكل غير أخلاقي .
ولذلك تعتقد موسكو بأن المعاهـدة ستبقى في الأطار التعريفي لا أكثر ولا أقل .


المصدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تجارة السلاح لا تتحمل المعايير المزدوجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين