أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الأميركي يبدأ استخدام قذائف مدفعية آمنة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجيش الأميركي يبدأ استخدام قذائف مدفعية آمنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ossama zaki

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 06/11/2012
عدد المساهمات : 3263
معدل النشاط : 7222
التقييم : 58
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجيش الأميركي يبدأ استخدام قذائف مدفعية آمنة    الأربعاء 3 أبريل 2013 - 16:57

الجيش الأميركي يبدأ استخدام قذائف مدفعية آمنة



يتسلّم
الجيش الأميركي بدءاً من شهر آذار/ مارس 2014، قذائف مدفعية جديدة أكثر
أماناً، توفر مستوى الأداء نفسه الذي تحققه القذائف المستخدمة حالياً لديه،
بحسب ما ذكر أحد المهندسين الذي تولى إجراء الاختبار عليها.

"شكّلت الكلفة والأداء وعدم حساسية الذخيرة"
العوامل الأساسية التي لعبت دوراً في اعتماد الجيش الأميركي لنظام IMX-101
بدلاً من مادة (الترينيترولوين التي إن تي (TNT)، كمواد متفجرة تستخدم في
القذائف المدفعية. بحسب قول فيل سامويلز، مهندس كيميائي في مخزن أسلحة
بيكاتيني في نيو جيرسي.

يشار إلى أنّ الذخيرة غير الحساسة “IM” تشكّل عامل الأمان الذي تم اختباره.

لا تؤدي مادة التي إن تي المستوى المطلوب عند اختبارها بالطلقات النارية والشظايا والقذائف المدببة الشحنة المجوّفة."

وأوضح سامويلز أنّ الاختبار كان صارماً بما
يكفي، وقد تمت محاكاة أسوأ الأوضاع حيث قد تؤثر نيران العدو على القذائف
المحشوّة بمادة التي إن تي أوIMX-101.

لا تشكل مادة تي أن تي أي تهديد ذات أهمية
عندما يتم اتخاذ التدابير الاحتياطية العادية، فقد كان الجيش يستخدم هذه
المادة طيلة 90 عاماً، بحسب سامويلز.

وسيكون الجيش الأميركي وسلاح المارينز أول من يتسلّم مواد IMX-101 العام المقبل على شكل قذائف مدفعية من نوع M795 عيار 155 ملم.

ستستمر القوات العسكرية الأميركية باستخدام
القذائف المحشوة بمادة TNT إلى أن يفرغ مخزونه منها، مما يجعل من الصعب
تحديد مرحلة السحب من الخدمة تدريجياً بسبب الشكوك حول متطلبات المهمة
والتدريب، ولكنه يتوقع أن تتطلب عملية الانتقال سنوات عدّة.

بعد مرحلة الانتقال إلى القذائف المدفعية،
سيتم سحب العديد من القذائف من العيار الثقيل المحشوّة بمادة تي أن تي من
الخدمة تدريجياً واستبدالها بمادة IMX-101.

لقد تم تسجيل فائض في نوع آخر من الأسلحة
بعد الحرب العالمية الثانية، والمعروف باسم المركّب بي (B)، الذي يحتوي على
TNT وRDX بحسب سامويلز، وتعتبر مادة RDX متفجّرات حساسة تماماً كمادة TNT
بحسب قوله. ولا يزال هذا الفائض من المركّب B يستخدم اليوم ولكنّ الجيش
يسعى لسحبه من الخدمة تدريجياً تماماً كمادة TNT.

يتم استخدام المركّب B للقذائف المدفعية
العالية الأداء والهاون والقذائف الناسفة، مما يعني أداء أفضل من مادة تي
أن تي وحدها، كما يتم سحب المركّب B أيضاً من الخدمة عبر اعتماد صيغة تسمى
IMX-104 تتمتع بخصائص مشابهة لخصائص IMX-101.

ويتم صنع ذخائر IMX-101 و IMX-104 لدى شركة BAE Systems في منشأة هولستون للذخيرة العسكرية في تينيسي.

وتعتبر تكلفة قذائف IMX-101 وIMX-104 أعلى
من تكلفة القذائف المحشوة بمادة تي أن تي والمركّب B بحسب سامويلز. ولكنّه
أشار إلى أنّ مستويات الادخار التي سيتم تحقيقها في ما يتعلق بسهولة
التخزين والنقل، نظراً لأنّ IMX تتطلب معايير أقلّ صرامة ويمكن تخزينها على
مسافة أقرب من القوات في ساحة المعركة بدون استخدام منشآت باهظة الثمن.

وأضاف سامويلز أنّ مستوى أداء قذائف
IMX-101 و IMX-104 يعتبر مساوياً لمستوى أداء قذائف تي أن تي والمركّب B
التي يتم استبدالها بها، مما يعني أنّ القدرة الفتاكة التي تتمتع بها هذه
القذائف إزاء قوات العدو ستكون بالفعالية نفسها.

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الأميركي يبدأ استخدام قذائف مدفعية آمنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين