أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مسـؤول أمريكي : "هناك اسرائيل واحدة، فهل لديكم صوت عربي واحد؟"

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مسـؤول أمريكي : "هناك اسرائيل واحدة، فهل لديكم صوت عربي واحد؟"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mouath14

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : U.S.G.N lTunisian.Special.Forcesl
المزاج : نحن الموت - والويل لمن اعترض طريقنا
التسجيل : 05/09/2009
عدد المساهمات : 4851
معدل النشاط : 5011
التقييم : 659
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: مسـؤول أمريكي : "هناك اسرائيل واحدة، فهل لديكم صوت عربي واحد؟"   2013-03-27, 23:04



أنتم كعرب جيّدون لكن حكوماتكم سيئة

لوبي "آيباك" ممرّ اجباري لقضاء أي شأن

البنتاغون مؤسسة حاكمة في امريكا تتحكم حتى في تمويلات البحوث العلمية!



التونسية- (الولايات المتحدة الأمريكية ـ محمد بوغلاّب)
غريب طقس فلوريدا، فقد تبدأ يومك
بشمس ساطعة لينقلب فجأة إلى مطر غزير، قال لي أحد الأصدقاء إن هذا الطقس
يشبه سياسة أمريكا معنا نحن العرب ، وهي سياسة وصفها بالغضب الغامض،
فأمريكا طوال الوقت غير راضية عن أداء حكامنا ولذلك تراهم يهرولون
لإرضائها دون أن يعلموا ما الذي يرضيها على وجه التحديد ولذلك يقدمون
التنازل تلو التنازل...
شارفت سفرتنا في إطار برنامج قيادة الزائر الدولي على الإنتهاء بوصولنا إلى
ولاية فلوريدا محطتنا الأخيرة بعد العاصمة واشنطن ومدينة الصقيع نيويورك
...
وجهتنا صباح الخميس الماضي كانت نحو المجلس الدولي لخليج تامبا حيث لاقينا
الأستاذ غاري سبرنغر رئيس هذه المنظمة ، والسيد سبرنغر قضى ربع قرن من
حياته في كواليس السياسة الخارجية مع الكونغرس الفيدرالي وفي مهمات تتعلق
بمفاوضات إتفاقية التجارة الدولية في عدد من بلدان أمريكا اللاتينية ، ولم
يسبق للرجل ان زار آية دولة عربية ومع ذلك فقد بدا ملمّا بقضايانا وخاصة
منها قضية الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين .
70 في المائة من أعضاء الكونغرس لم يسافروا ولو مرة واحدة خارج أمريكا؟
حين انهى السيد غاري سبرنغر كلماته، تبادلنا نحن الصحافيين العرب الحاضرين
النظرات المندهشة ، قال السيد سبرنغر إن ثلاثين في المائة فقط من أعضاء
الكونغرس وعددهم 435 ممثلا في مجلس النواب ومائة سيناتورا في مجلس الشيوخ
يملكون جوازات سفرأي أن البقية وهم الأغلبية الساحقة لم يغادروا امريكا
مطلقا.
بدا لنا الرقم صادما وادركنا لماذا يظنون اننا مازلنا نركب ظهور الأحمرة
والبغال في حلنا وترحالنا وبأننا نتزوج ما طاب لنا من النساء وبأنه لا
قانون لنا سوى ما يقره شيوخ قبائلنا....
إنتبه محدثنا سريعا إلى وقع المفاجأة علينا فأضاف«انا لا ألوم اعضاء
الكونغرس فنحن بلد كبير وشاسع ولديهم الكثير من الهموم المحلية التي
إنتخبوا من أجلها من تأمين صحي وخدمات المحاربين القدامى وخلق فرص العمل
...واكيد ان اعضاء اللجان المختصة في السياسة الخارجية في الكونغرس يسافرون
ويخبرون زملاءهم بمشاهداتهم» .
وحتى نكون واضحين فجل أعضاء الكونغرس لا يعرفون حتى مواقع بلداننا على
الخارطة وفي أي مكان من العالم هي، أمّا عنّا نحن التونسيين فالفضل يعود
إلى أولئك الشباب الهادرين في شارع بورقيبة يوم 14 جانفي 2011 لينتبه إلينا
الساسة الأمريكان ويقف أعضاء الكونغرس جميعا مصفقين لثورتنا –في تلك
الأيام- خلال خطاب الرئيس أوباما...
بطبيعة الحال تغيرت أشياء كثيرة فقد تفطن عدد من أبنائنا غير القادمين من
المريخ إلى أنه يجب رد التحية لأمريكا فكانت حادثة السفارة يوم 14 سبتمبر
الماضي وهي حادثة لطخت صورة تونس لدى قطاع واسع من صناع القرار هنا فهم إلى
اليوم يسألون:لماذا فعلتم هذا بنا؟
واصل السيد غاري سبرينغر حديثه عن نقائص صناعة القرار في السياسة الخارجية
لبلاده قائلا« تعرفون ان سياستنا الخارجية تقوم على ثلاثة دعائم هي
الدفاع-في المقام الأول- والديبلوماسية والتنمية، هل تصدقون ان عدد الذين
يعزفون الأناشيد العسكرية عندنا اكثر من الديبلوماسيين المتخصصين في
سفاراتنا؟ هؤلاء لا يتجاوز عددهم الستة آلاف ....
ولإدراك الموقع الذي تحتله وزارة الدفاع ومؤسسة الجيش في الولايات المتحدة
أكتفي بذكر مثال وحيد هو أن من يرغب في الحصول على تمويل لبحث علمي عن مرض
السرطان عافاكم الله عليه ان يتوجه إلى البنتاغون ؟ ولذلك يدور كلام
كثير عن تخفيض ميزانية وزارة الدفاع ولكن الغالب على الظن أنه لا احد يرغب
في الإنتحار السياسي لأن وزارة الدفاع توظف ملايين الناس بشكل مباشر وغير
مباشر ، والقاعدة العسكرية الضخمة المسؤولة عن الشرق الأدنى موجودة غير
بعيد عنّا هنا في مدينة تامبا ويرصد لها سنويا ميزانية تقدر ب9مليون دولار .
وقد ظلت وزارة الخارجية تعاني من نقص مزمن في الميزانية منذ سنة 1983 بسبب
غضب سيناتور من اصل كوبي من سياسة بلاده نحو كوبا غير ان هيلاري كلينتون
تمكنت من إعادة الأمور إلى نصابها بعد ثلاثين عاما قبل أن تغادر الوزارة.
ولا يخفى ان هيلاري كلينتون قد تكون مرشح الحزب الديمقراطي في رئاسيات 2016
ذلك انها الوزيرة الوحيدة التي غادرت فريق أوباما في بداية ولايته
الثانية والتي خصها الرئيس بالإستقبال ودعيت وسائل الإعلام لتغطية إستقبال
أوباما لها في البيت الأبيض، لفته لم تصدر من أوباما نحو أي وزير آخر
غادر فريقه...كما لا يخفى الدور المؤثر لبيل كلينتون الذي بات يعد بمثابة
الأب الروحي للحزب الديمقراطي ويتردد ان اوباما كثيرا ما يدعوه إلى البيت
الأبيض ليستمع إلى وجهات نظره ، وكان لافتا لنا الشعبية الكبيرة التي مازال
يتمتع بها الرئيس الأسبق كلينتون في المجتمع الأمريكي المتعدد ويبدو أن
مغامرته مع مونيكا لوينسكي لم تزده سوى إثارة وسحرا ...
ماهي حقيقية لوبيات الضغط وماذا عن اللوبي الصهيوني؟
لا يمكن الحديث عن السياسة الأمريكية وصناعة القرار فيها دون إستحضار
مجموعات الضغط، ويكثر عند العرب بمناسبة ودونها ذكر اللوبي الصهيوني الذي
تمثله خاصة لجنة الشؤون الأمريكية الإسرائيلية المعروفة إختصارا
بـ«أيباك» .
تحدث السيد غاري سبرينغر رئيس المجلس الدولي لتامبا والخبير في كواليس السياسة الأمريكية عن اللوبيات فماذا كشف؟
يعتبر السيد سبرنغر أن اللوبي الكوبي هو أحد أهم مجموعات الضغط في أمريكا،
فقد توافد الكوبيون على الولايات المتحدة منذ سنة 1961 بسبب القانون الذي
سنته امريكا في عهد كيندي الذي يمكن كل كوبي لامست قدماه الأراضي
الأمريكية من أن يصبح مواطنا أمريكيا وهو قانون مازال قائم الذات إلى
اليوم ومفهوم أنه سنّ في إطار الضغط على حكم كاسترو للجزيرة الجارة ،
ويتوزع الكوبيون بين ميامي بولاية فلوريدا القريبة من كوبا ويبلغ عددهم
المليون و100 ألف في ولاية نيوجرسي ، ويمثل اللوبي الكوبي في الكونغرس
اربعة ممثلين-لا يحبذ الأمريكان كلمة نائب- وسيناتور في مجلس الشيوخ، دون
الحديث عن تأثيرهم في عدد كبير من اعضاء الكونغرس .
الغريب ان عدد المكسيكيين هنا يتجاوز 3 ملايين ولكن تأثيرهم شبه معدوم. أمّا الكوبيين فيتميّزون بتنظيم شديد ويملكون ثروات طائلة .
وعن مستقبل كوبا قال غاري سبرنغر«بعد رحيل تشافيز لا يمكن لكوبا ان تصمد
اكثر ، ستضعف الحكومة الكوبية في غياب ضخ النفط الفنزويلي وستتغير كثير من
الأمور في هذه الجزيرة الشيوعية» .
وحينما سألنا لماذا ظلت العلاقات الكوبية الأمريكية مقطوعة طيلة خمسة عقود
رغم قوة اللوبي الكوبي رد محدثنا رئيس المجلس الدولي لخليج تامبا«مصلحة
الكوبيين الأمريكيين في بقاء الأوضاع كما هي» .
لوبي آخر في أمريكا لا يمكن القفز عليه هو اللوبي الأرميني، ويبلغ عدد
الأرمن 4 ملايين وهم من صفوة المجتمع الأمريكي أطباء ومحامون واصحاب قنوات
تلفزية... ويعد الأرمن أنجح الشرائح الإجتماعية ويتميزون بتماسكهم الشديد
إذ حولوا قضيتهم المشتركة وإضطهادهم المفترض من طرف الأتراك في نهاية
الخلافة العثمانية إلى قوة سياسية فعلية و يذكر ان حاكم كاليفورنيا –التي
تعد لوحدها ثامن إقتصاد في العالم- كان أرمينيا ، في المقابل فإن عدد
الجالية الآذرية وهي مسلمة الديانة المنحدرة من أذريبدجان لا يتجاوز سبعة
عشر ألفا يعملون في مهن الخدمات البسيطة :سواق تاكسيات و عمال مطاعم
وفنادق ... ولا يتنظمون في أي إطار سياسي، وأذربيجان هي الخصم التاريخي
والجار العدو لأرمينيا بسبب الخلاف على إقليم ناكورني كاراباخ-وهو إقليم
تقطنه غالبية أرمينية في الأراضي الآذرية هيمنت عليه ارمينيا بعد إستقلالها
عن الإتحاد السوفياتي بداية التسعينات من القرن الماضي.
أمّا عن أبناء عمومتنا اليهود فبيتهم هو لجنة الشؤون الأمريكية الإسرائيلية
(آيباك) التي يحج إليها كل المرشحين للرئاسة في الولايات المتحدة ويمر
عليها وجوبا زعماء إسرائيل فهي البوابة التي لا مناص من عبورها في السياسة
الأمريكية ولا يقف اليهود فقط خلف هذه المنظمة بل هي ستار لشركات السيارات
والسلاح وغيرها....
واضاف السيد غاري سبرنغر«لا يوجد اي لوبي في قوة آ «آيباك» وهي ممر إجباري إن شئت قضاء أي شأن هنا»
فهل للعرب صوت واحد ليكون لهم نفوذ؟

رغم الإستثمارات العربية الضخمة في امريكا وأموالهم
المكدسة في البنوك الأمريكية فليس للعرب أي تأثير في السياسة الأمريكية.
يقول السيد سبرنغر«هناك إسرائيل واحدة وأكثر من عشرين دولة عربية وأكثر من
عشرين موقف عربي فكيف تريدون ان يكون للعرب نفوذ؟ إن لم تتحدثوا بصوت
واحد فلن يسمعكم أحد ولن تقدروا على تحريك الأمور لفائدتكم»
وواصل محدثنا تحليله قائلا« إن الأمريكيين يساندون ثورات «الربيع العربي»
ولكنهم لا يستوعبون معنى أن تحصل مشاكل في الإنتخابات ، في ثقافتهم هنا
الأمور تجري ببساطة، تنظم إنتخابات والفائز هو الذي يدير البلاد. أما عن
فلسطين والصراع الدائر في المنطقة فأغلب الأمريكيين لا يعرفون شيئا عما
يحدث أصلا ، هل هي مؤامرة من الإعلام لا اعرف؟ ولكن ما يقدم في نشرات
الأخبار عندنا يشرح وجهة نظر واحدة وهذا أمر مريح للكثيرين وما عليكم سوى
ان تتحدثوا وتعرّفوا بقضاياكم، على الأمريكيين ان يعرفوا أحلامكم وطموحاتكم
،انتم تقولون عنا نحن شعب جيد ولكن حكوماتنا سيئة وربما قلنا عنكم الشيء
نفسه، انتم جيدون وحكوماتكم سيئة « وحين سأل زميلنا اللبناني من جريدة
«السفير داود رمال» ماذا عن لبنان والمخاوف من الحرب الأهلية بعد إستقالة
رئيس الحكومة نجيب ميقاتي؟ رد غاري سبرنغر»ماذا عن «حزب الله»؟ ذلك هو
السؤال المركزي عندنا لأن «حزب الله» يعني عند الأمريكيين التفجيرات
الإرهابية ولا يفكرون في انه يمثل غالبية الطائفة الشيعية ...»
بطبيعة الحال لن يعجب هذا التحليل كثيرا من الحقوقيين عندنا وخاصة من
المفكرين العرب الذين لا يعلم من اي جامعة حصلوا على صفاتهم هذه ولكن
رحلتنا الأمريكية كشفت لنا وجوه التقصير لكثير من سياساتنا العربية... هنا
لا يتحدث السياسيون العرب سوى بما يرضي أمريكا وينسون ان دورهم الحقيقي هو
الدفاع عن شعوبهم لا إسترضاء سادتهم... هنا يحترمونك اكثر حين تتحدث
بموضوعية وإقناع عن بلادك، ويقبلون النقد مهما كانت حدته، ولأنهم وطنيون
يحترمون الذين يحبون اوطانهم ....
رحلة العودة... 24 ساعة طيران...

إنطلقت سفرتنا صبيحة السبت الماضي من مطار مدينة تامبا
في الساعة الثانية ظهرا، كانت مخاوفنا كبيرة من طول الرحلة ، كنا ثلاثة
متجهين إلى واشنطن انا وزميلتنا سارة من وزارة الإعلام الكويتية وصاحب
«المؤشر الإعلامي» صديقنا السعودي فؤاد الذي لم يكل طيلة الرحلة من الحديث
عن المطاعم التي «غزاها» أفغانية وصينية وباكستانية... ليفاجئنا في
الجلسة التقييمية بحضور الآنسة دبي دروكر من وزارة الخارجية والسيد بافل
توجسل كبير مديري برامج المعهد الدولي للتعليم بالحديث عن سوء التغذية
الذي عاشه في امريكا وعن عدم إحترام المنظمين لمواقيت الصلاة والحال أنه
طيلة الوقت كان يركض من متجر إلى متجر ليقتني الهدايا لأطفاله وأم أطفاله
التي يتحدث عنها لماما بإسم أم علي ...
وأنا اتمم إجراءات التسجيل في مطار تامبا رفقة السيدة ماجدة لطفي مرافقتنا
المصرية تناهى إليّ صوت يسألني بلهجة تونسية بنكهة أمريكية «تونسي؟» إلتفت
ناحية الصوت قائلا «نعم» لأجد شابا تونسيا يعمل في مطار تامبا تكّفل
بإستصدار كل التذاكر التي احتاجها في مطاري واشنطن وفرنكفورت ثم حمل معنا
بعض اغراضنا وتكفل بإيصالنا إلى قاعة الرحيل...اكثر من ذلك تكفل بأمر
قيتارة صديقنا السعودي الزائدة على الوزن ومكنه من تمريرها بسلام...قلت له
«الله يرحم والديك» رد» ماعنديش مزية وكل ما نلقى تونسي او عربي نعاونو من
غير ما نعرفو»، إنه حسام بالأزرق طالب تونسي في الجيولوجيا بجامعة تامبا،
اصيل ولاية سوسة والأغلب أنه من مدينة القلعة الصغرى-بحسب معرفتي
بالألقاب العائلية في منطقة الساحل- درس حسام بفرنسا ولكن الأمور لم تسر
كما أراد فغير وجهته نحو كندا ولكنه لم يتحمل بردها، فإختار منذ ثلاث
سنوات ولاية فلوريدا الإستوائية وهو يعمل في مطار تامبا ليعيل نفسه ويوفر
مصاريف دراسته الجامعية، كم انت رائع يا حسام بطيبتك وإجتهادك وإستقامتك؟
بلغنا مطار تونس قرطاج الدولي عشية الأحد...إزدحام شديد ، نظرات تائهة
ودخان السجائر يسود المكان الذي يمنع فيه رسميا التدخين كما يردد ذلك
الصوت الخافت المنبعث من إرشادات مطار تونس قرطاج الدولي...
مرت الأيام الأمريكية سريعة ولكن أثرها سيظل عميقا... لا شك في ذلك....








http://www.attounissia.com.tn
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Carthage Eagle

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : Groupement Forces Spéciales | G.F.S
المزاج : يترصد العدو
التسجيل : 06/12/2011
عدد المساهمات : 587
معدل النشاط : 598
التقييم : 51
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مسـؤول أمريكي : "هناك اسرائيل واحدة، فهل لديكم صوت عربي واحد؟"   2013-03-27, 23:06


"هناك اسرائيل واحدة، فهل لديكم صوت عربي واحد."


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مسـؤول أمريكي : "هناك اسرائيل واحدة، فهل لديكم صوت عربي واحد؟"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين