أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

عند موت الانسان.

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 عند موت الانسان.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيف البتار اليماني

مقـــدم
مقـــدم
avatar



الـبلد :
المهنة : طبيب
المزاج : عال بذكر الله والصلاة على النبي الكريم
التسجيل : 09/11/2012
عدد المساهمات : 1029
معدل النشاط : 1027
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 12:16



ند موت الانسان وأثناء إنشغال أقربائه بمناسكِه الجنائزيةِ ,

يقفُ رجلٌ وسيمُ جداً ...بجوار رأس الميت.
وعند تكفين الجثّة, يَدْخلُ ذلك الرجلِ بين الكفنِ وصدرِ الميّتِ .
وبعد الدفنِ, يَعُودَ الناس إلى بيوتهم ,

ويأتي القبرِ ملكان مُنكرٌ ونكير , ويُحاولانَ أَنْ يَفْصلاَ هذا الرجلِ
الوسيم عن الميتِ لكي يَكُونوا قادرين على سؤال الرجلِ الميتِ في خصوصية
حول إيمانِه .
لكن يَقُولُ الرجل الوسيم :
'هو رفيقُي, هو صديقُي. أنا لَنْ أَتْركَه بدون تدخّل في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ
إذا كنتم معينينّ َن لسؤالهِ, فأعمَلوا بما تؤمرونَ. أما أنا فلا أَستطيعُ تَرْكه حتى أدخلهْ إلى الجنةِ'.
ويتحول الرجل الوسيم إلى رفيقه الميت ويَقُولُ له :

'أَنــا القرآن
الذيّ كُنْتَ تَقْرأُه, بصوتٍ عالي أحياناً وبصوت خفيض أحياناً أخرى. لا تقلق. فبعد سؤال مُنكرٍ ونكير لا حزن بعد اليوم .
وعندما ينتهى السؤال , يُرتّبُ الرجل الوسيم والملائكة فراش من الحرير مُلأَ بالمسكِ للميت في الجنة .

فلندعو الله أن يُنعم علينا بإحسانه من هذا الخير. آمين آمين آمين .
يقول رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) , فيما معناه , يأتي القرآن يوم
القيامة شفيعاً لأصحابه لا يعادل شفاعتهُ أمام الله نبي أو ملاك .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Defender of Islam trkaaa1

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : مهندس معمارى
المزاج : انتظر يوم ينطق الشجر و الحجر , يا صهاينه
التسجيل : 13/11/2012
عدد المساهمات : 2331
معدل النشاط : 2131
التقييم : 241
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 12:45


الاخ الكريم
هذه غيبيات .. لا تذكر الا بالاحاديث الصحيحه .. يجب الايضاح الشديد فى هذه الامور عندما تذكرها
و الغيبيات يجب ذكرها بنفس لفظ الحديث الشريف .. ثم علق عليها كما شئت
فهل ما ذكرته هنا قصه ام تصور ام حديث شريف ؟

ارجو عند طرح الامور الدينيه ان تكون موثقه و من مصدر و موقع اسلامى شهير جدا
و يجب ان تكون مدعومه بالاحاديث او الآيات
و تذكر الحديث الذى وضعته انت سابقا " عن سير النبى على اطراف انامله " .. و اثبت احد الاعضاء ( اخونا ماهر ) انه حديث موضوع
اى انه حتى ليس حديثا ضعيفا بل حديث مكذوب

و لا اقصد الاساءه .. فقد اخترتك كاحسن عضو هذا الشهر و اخترت الموسوعه الطبيه كاحسن موضوع
و لكن هذا دين و حسن النيه لا يكفى لطرح الموضوعات الدينيه
تحياتى يا اخى الكريم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السيف البتار اليماني

مقـــدم
مقـــدم
avatar



الـبلد :
المهنة : طبيب
المزاج : عال بذكر الله والصلاة على النبي الكريم
التسجيل : 09/11/2012
عدد المساهمات : 1029
معدل النشاط : 1027
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 15:42

والله ليفرح قلبي ان اجد من يحرص على دينه
ربنا يحفظك ويسعدك اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMEED

مســـاعد أول
مســـاعد أول
avatar



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : انسان
المزاج : شرس
التسجيل : 28/01/2013
عدد المساهمات : 563
معدل النشاط : 813
التقييم : 46
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 15:54

اللهم ارزقنا الجنة يا رحمن يا رحيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmedsalah95

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : معتدل
التسجيل : 18/06/2011
عدد المساهمات : 3216
معدل النشاط : 2814
التقييم : 77
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 19:59

ارجو وضع مصادر من منتديات اسلاميه او كتب او مراجع عن هذا الموضوع

ومن الاشياء المؤكده ان القران سيقف بجانب الانسان لادخاله الجنه لكن لااعلم هل سياتى بهذه الطريقة ام بطريقه اخرى والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Defender of Islam trkaaa1

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : مهندس معمارى
المزاج : انتظر يوم ينطق الشجر و الحجر , يا صهاينه
التسجيل : 13/11/2012
عدد المساهمات : 2331
معدل النشاط : 2131
التقييم : 241
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 21:01

السيف البتار اليماني كتب:
والله ليفرح قلبي ان اجد من يحرص على دينه
ربنا يحفظك ويسعدك اللهم امين


بارك الله فيك ياخى العزيز الكريم
ارجو التفضل بتعديل الموضوع و اضافه سطر فى اول الموضوع " هذا تخيل و تصور للحظه الموت فقط و ليس حديثا نبويا "
تحياتى يا اخى الكريم العزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Defender of Islam trkaaa1

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : مهندس معمارى
المزاج : انتظر يوم ينطق الشجر و الحجر , يا صهاينه
التسجيل : 13/11/2012
عدد المساهمات : 2331
معدل النشاط : 2131
التقييم : 241
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 21:13

ahmedsalah95 كتب:
ارجو وضع مصادر من منتديات اسلاميه او كتب او مراجع عن هذا الموضوع

ومن الاشياء المؤكده ان القران سيقف بجانب الانسان لادخاله الجنه لكن لااعلم هل سياتى بهذه الطريقة ام بطريقه اخرى والله اعلم
القرآن يأتي شفيعاً لأصحابه



من الاحاديث التاليه نلاحظ الاتى
لا علاقه للقرآن الكريم بسؤال القبر او فى القبر ، و ما اعلمه شخصيا هو ان العمل الصالح هو جليس الانسان فى قبره


من هذا و من ردى الذى يلى هذا الرد .. يتضح الا صحه لما ذكرته عن القرآن فى القبر
( الا ان تأتى بدليل )
و لذلك اطلب منك تعديل الموضوع و حذف جميع ما فيه و كتابه " حذف "


القرآن الكريم يشفع لأهله
- هل القرآن الكريم يشفع لأهله؟ نرجو التوضيح .

- القرآن الكريم يشفع لصاحبه التالي له العامل بما فيه، جاءت بذلك أحاديث صحيحة عن النبي [، منها ما أخرجه الإمام مسلم وأحمد عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله [ يقول: «اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه، اقرؤوا الزهراوين (سورة البقرة وسورة آل عمران) فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما، اقرأوا البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة».

وجاء عن الدارمي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: «اقرؤوا القرآن فإنه نعم الشفيع يوم القيامة، إنه يقول يوم القيامة: يا رب حلِّه حلة الكرامة، فيحلَّى حلية الكرامة، يا رب اكسه كسوة الكرامة، يا رب ألبسه تاج الكرامة، يا رب ارض عنه فليس بعد رضاك شيء»، أسأل الله العظيم أن يجعل القرآن الكريم حجة لنا لا علينا وأن يشفّعه فينا ويبلِّغنا به أعلى المنازل في الجنة، إنه سبحانه جواد كريم.
المفتي : عبدالعزيز بن عبدالله ابن محمد آل الشيخ

المصدر
http://www.al-forqan.net/fatawa/597.html

و لاحظ عندما تحدث الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم عن شفاعه القرآن الكريم .. ذكر انها يوم القيامه و لو كانت فى القبر لذكرها ايضا

و لذلك ارجو من اخى الكريم الاتعاظ .. فهذه ثانى مره بحسن نيه .. تضع اشياء لا تمت الى الحقيقه مما يحرف الدين و يلبس على الناس امرهم بحسن نيه

و قد طلبت من اخى الكريم سابقا فى موضوع آخر نفس الطلب .. بتحرى الدقه و المصدر الموثوق و ارفاق الحديث النبوى بالسند او على الاقل بالمتعارف عليه لمرفه صحه الحديث مثل رواه الجماعه .. رواه الشيخان .. حسنه الترمذى و صححه ) .. و اكرر رجائى .. و اكرر رجائى .. و اكرر رجائى لاخى الكريم العزيز





...........................

السؤال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ـ فهل دل هذا الحديث على فضل حفظ القرآن أم تلاوته؟.

وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحديث المشار إليه حديث صحيح رواه مسلم وغيره، وظاهره يدل على مطلق القراءة سواء كانت من الحفظ، أو من قراءته من المصحف، قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله - في شرحه لهذا الحديث من كتاب رياض الصالحين: قال النبي صلى الله عليه وسلم: اقرءوا القرآن ـ فأمر بقراءة القرآن وأطلق.

ولم نقف فيما اطلعنا عليه من شروح الحديث على من قال إن ذلك خاص بالقراءة عن ظهر قلب، هذا إذا كان السائل يسأل عن مجرد دلالة الحديث المذكور هل هي على فضل حفظ القرآن أم على مطلق تلاوته؟ ولاشك في فضل حفظ القرآن، وقد بينا في فتاوى سابقة أن حفظ القرآن أفضل من المداومة على التلاوة، كما في الفتوى رقم: 36593.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران. رواه مسلم وغيره.

وقد قال صلى الله عليه وسلم: يقال لصاحب القرآن اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها. رواه أحمد وغيره، وصححه الأناؤوط.

وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 48099، 49523، 124869، 75675.

والله أعلم.

المصدر
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=149523


عدل سابقا من قبل Defender of Islam trkaaa1 في الأحد 24 مارس 2013 - 21:42 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Defender of Islam trkaaa1

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : مهندس معمارى
المزاج : انتظر يوم ينطق الشجر و الحجر , يا صهاينه
التسجيل : 13/11/2012
عدد المساهمات : 2331
معدل النشاط : 2131
التقييم : 241
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عند موت الانسان.   الأحد 24 مارس 2013 - 21:29

السؤال في القبر

من هذا يتضح الا صحه لما ذكرته عن القرآن فى القبر ( الا ان تأتى بدليل )
و لذلك اطلب منك تعديل الموضوع و حذف جميع ما فيه و كتابه " حذف "


السؤال في القبر؟؟
السؤال في القبر كيف يكون؟

أخرج البخاري في صحيحه: عن أنسِ بنِ مالكٍ رضيَ اللهُ عنه أنّهُ حدَّثَهم أنّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال «إنَّ العبدَ إذا وُضِعَ في قبرهِ وتولَّى عنه أصحابُه ـ وإنّه ليَسمَعُ قرعَ نِعالهِم ـ أَتاهُ مَلَكانِ فيُقعدانِه فيقولانِ: ماكنتَ تَقولُ في هذا الرجُلِ؟ لمحمدٍ صلى الله عليه وسلم. فأمّا المؤمِنُ فيقولُ أشهدُ أنهُ عبدُ اللهِ ورسولهُ. فيقال له: انظُرْ إلى مَقْعَدِك مِنَ النّارِ، قد أبدَلَكَ اللهُ بهِ مَقعداً منَ الجنةِ، فيراهُما جميعاً» قال قَتادةُ: وذُكِرَ لنا أَنَّهُ يُفسَحُ لهُ في قبرِهِ. ثم رَجَعَ إلى حديثِ أنس قال «وأمّا المنافِقُ فيقالُ لهُ: ماكنتَ تقولُ في هذا الرجُلِ؟ فيقول: لاأدري، كنتُ أقولُ مايقولُ الناسُ. فيقال: لادَرَيتَ ولاتَلَيَتَ. ويُضرَبُ بمطَارِقَ من حديدٍ ضَربةً، فيَصيحُ صيحةً يَسمعُها مَن يَليهِ غيرَ الثَقلَينِ».

شرح الحديث مع الفاظ الحديث في كتب السنن الأخرى:

يقول ابن حجر رحمه الله: قوله (إن العبد إذا وضع في قبره) وعند أبي داود ” أن نبي الله صلى الله عليه وسلم دخل نخلا لبني النجار، فسمع صوتا ففزع فقال: من أصحاب هذه القبور قالوا: يا رسول الله ناس ماتوا في الجاهلية، فقال: تعوذوا بالله من عذاب القبر ومن فتنة الدجال، قالوا: وما ذاك يا رسول الله قال: (إن العبد إذا وضع في قبره) ، (وإنه ليسمع قرع نعالهم) زاد مسلم ” إذا انصرفوا ” وفي رواية له ” يأتيه ملكان ” زاد ابن حبان والترمذي ” أسودان أزرقان يقال لأحدهما المنكر وللآخر النكير ” وفي رواية ابن حبان ” يقال لهما منكر ونكير ” زاد الطبراني ” أعينهما مثل قدور النحاس، وأنيابهما مثل صياصي البقر، وأصواتهما مثل الرعد ” ثم (تعاد روحه في جسده ) (فيقعدانه) وزاد ابن حبان ” فإذا كان مؤمنا كانت الصلاة عند رأسه، والزكاة عن يمينه، والصوم عن شماله، وفعل المعروف من قبل رجليه، فيقال له: اجلس، فيجلس وقد مثلت له الشمس عند الغروب ” زاد ابن ماجه” فيجلس فيمسح عينيه ويقول: دعوني أصلي”، (فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل محمد) زاد أبو داود في أوله ” ما كنت تعبد فإن هداه الله قال: كنت أعبد الله، فيقال له: ما كنت تقول في هذا الرجل ” ولأحمد ” ما هذا الرجل الذي كان فيكم ” وله من حديث أبي سعيد ” فإن كان مؤمنا قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، فيقال له: صدقت ” زاد أبو داود ” فلا يسأل عن شيء غيرهما ” وفي رواية” فأما المؤمن أو الموقن فيقول: محمد رسول الله، جاءنا بالبينات والهدى، فأجبنا وآمنا واتبعنا، فيقال له: نم صالحا ” و عند سعيد بن منصور ” فيقال له: نم نومة العروس،

فيكون في أحلى نومة نامها أحد حتى يبعث ” وفي الترمذي ” ويقال له: نم، فينام نومة العروس الذي لا يوقظه إلا أحب أهله إليه حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك ” ولابن حبان وابن ماجه وأحمد” ويقال له: على اليقين كنت وعليه مت وعليه تبعث إن شاء الله”، قوله: (فيقال له: انظر إلى مقعدك من النار) في رواية أبي داود ” فيقال له: هذا بيتك كان في النار، ولكن الله عز وجل عصمك ورحمك فأبدلك الله به بيتا في الجنة، فيقول: دعوني حتى أذهب فأبشر أهلي، فيقال له: اسكت ” وعند أحمد ” كان هذا منزلك لو كفرت بربك ” ولابن ماجه ” فيقال له: هل رأيت الله فيقول ما ينبغي لأحد أن يرى الله، فتفرج له فرجة قبل النار فينظر إليها يحطم بعضها بعضا فيقال له: انظر إلى ما وقاك الله ” وفي البخاري ” لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار لو أساء ليزداد شكرا ” قوله: (قال قتادة: وذكر لنا أنه يفسح له في قبره) زاد مسلم” سبعون ذراعا، ويملأ خضرا إلى يوم يبعثون ” وعند أحمد ” ويفسح له في قبره ” وللترمذي وابن حبان” فيفسح له في قبره سبعين ذراعا ” زاد ابن حبان ” في سبعين ذراعا”، وفي حديث البراء الطويل ” فينادي مناد من السماء: إن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وافتحوا له بابا في الجنة وألبسوه من الجنة، قال فيأتيه من روحها وطيبها، ويفسح له فيها مد بصره ” زاد ابن حبان” فيزداد غبطة وسرور فيعاد الجلد إلى ما بدأ منه وتجعل روحه في نسم طائر يعلق في شجر الجنة”، قوله: (وأما المنافق والكافر) وعند أحمد” فإن كان فاجرا أو كافرا ” وفي الصحيحين” وأما المنافق أو المرتاب ” و عند ابن ماجه ” وأما الرجل السوء ” للطبراني” وإن كان من أهل الشك ” وفي البخاري ” وأما المنافق والكافر ” وفي أكثر الأحاديث ” فيقولان له ما كنت تقول في هذا الرجل ” وفي حديث البراء ” فيقولان له من ربك فيقول: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما دينك فيقول: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول: هاه هاه لا أدري ” وهو أتم الأحاديث سياقا، قوله: (كنت أقول ما يقول الناس) في حديث أسماء ” سمعت الناس يقولون شيئا فقلته ” قوله: (لا دريت ولا تليت) قوله: (بمطارق من حديد ضربة) وفي حديث البراء ” لو ضرب بها جبل لصار ترابا ” وفي حديث أسماء ” ويسلط عليه دابة في قبره معها سوط ثمرته جمرة مثل غرب البعير تضربه ما شاء الله صماء لا تسمع صوته فترحمه ” وفي رواية ” ثم يفتح له باب إلى الجنة فيقال له: هذا منزلك لو آمنت بربك، فأما إذ كفرت فإن الله أبدلك هذا، ويفتح له باب إلى النار ” زاد في حديث أبي هريرة ” فيزداد حسرة وثبورا، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه”، في حديث البراء ” فينادي مناد من السماء: أفرشوه من النار، وألبسوه من النار، وافتحوا له بابا إلى النار، فيأتيه من حرها وسمومها”، قوله: (من يليه) وفي حديث البراء ” يسمعه من بين المشرق والمغرب ” و عند أحمد ” يسمعه خلق الله كلهم غير الثقلين ” و عند البزار ” يسمعه كل دابة إلا الثقلين ”

الفوائــــــــــــــد:

إثبات عذاب القبر، وأنه واقع على الكفار ومن شاء الله من الموحدين، والمسألة وهل هي واقعة على كل واحد تقدم تقرير ذلك، وهل تختص بهذه الأمة أم وقعت على الأمم قبلها ظاهر الأحاديث الأول وبه جزم الحكيم الترمذي وقال: كانت الأمم قبل هذه الأمة تأتيهم الرسل فإن أطاعوا فذاك وإن أبوا اعتزلوهم وعوجلوا بالعذاب، فلما أرسل الله محمدا رحمة للعالمين أمسك عنهم العذاب، وقبل الإسلام ممن أظهره سواء أسر الكفر أو لا، فلما ماتوا قيض الله لهم فتاني القبر ليستخرج سرهم بالسؤال وليميز الله الخبيث من الطيب ويثبت الله الذين آمنوا ويضل الله الظالمين انتهى، ويؤيده حديث زيد بن ثابت مرفوعا ” أن هذه الأمة تبتلى في قبورها ” الحديث أخرجه مسلم.أهـ كلام ابن حجر



أسال الله أن يجعلنا من الموحدين الموقنين المؤمنين في هذا الموقف ووالدينا وأحبائنا يا رب العالمين

المصدر
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=89755



...........................................
الحياة في القبر
عبد العزيز بن باز

التصنيف: الموت وما بعده
تاريخ النشر: 17 محرم 1428 (5‏/2‏/2007)

السؤال: إذا قيل إن الميت يحيا في القبر، فهل هي نفس حياته الأولى؟ وكم حاسة ترجع إليه؟ وإلى كم تبقى حياته في القبر؟ وإذا كان الميت تُسأل جثته، فما مصير الذين يُحرقون مثل الهندوس واليابان وغيرهم، وأين يتم سؤالهم؟
إن الطبيب عندما يُجري العملية يُبعد الحواس لدى الإنسان عنه بمخدر، أما هذا الموت فإني أتساءل كيف هو؟
الإجابة: أولاً: ينبغي أن يُعلم أن الواجب على كل مؤمن ومؤمنة: التصديق بما أخبر الله به في كتابه، أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من جميع الأمور المتعلقة بالآخرة والحساب والجنة والنار، وفيما يتعلق بالموت والقبر وعذابه ونعيمه، وسائر أمور الغيب مما جاء في القرآن الكريم أو صحَّت به السنة المطهرة، فعلينا الإيمان والتسليم والتصديق بذلك؛ لأننا نعلم أن ربنا هو الصادق فيما يقوله سبحانه وفيما يخبر به جل وعلا، لقوله تعالى: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً وقوله سبحانه: وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثاً}.

ونعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصدق الناس، وأنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، فما ثبت عنه في الأحاديث الصحيحة، وجب التصديق به، وإن لم نعرف حقيقته.

فالواجب علينا أن نصدق بما جاء به من أمر الآخرة، وأمر الجنة والنار، ومن نعيم أهل الجنة، وعذاب أهل النار، وكون العبد في القبر يُعذّب أو ينعم، وترد إليه روحه، كل هذا حق جاءت به النصوص، فعلى العبد، أن يسلم بذلك، ويصدّق بكل ما علمه من القرآن، أو صحت به السنة، أو أجمع عليه علماء الإسلام.

ثم إذا منَّ الله على المؤمن والمؤمنة بمعرفة الحكمة في ذلك والأسرار، فهذا خيرٌ إلى خير، ونورٌ على نور، وعلمٌ إلى علم، فليحمد الله وليشكره على ما أعطاه من العلم والبصيرة في ذلك، التي من الله عليه بها حتى زاد علمه، وزادت طمأنينته.

أما ما يتعلق بالسؤال في القبر، وحال الميت: فإن السؤال حق، والميت ترد إليه روحه، وقد صحت بذلك الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحياة الميت في قبره غير حياته الدنيوية، بل هي حياة خاصة برزخية، ليست من جنس حياته في الدنيا التي يحتاج فيها إلى الطعام والشراب ونحو ذلك، بل هي حياة خاصة يعقل معها السؤال والجواب، ثم ترجع روحه بعد ذلك إلى عليين، إن كان من أهل الإيمان، وإن كان من أهل النار إلى النار، لكنها تعاد إليه وقت السؤال والجواب، فيسأله الملكان: من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟

فالمؤمن يقول: ربي الله، والإسلام ديني، ومحمد نبيي، هكذا يجيب المؤمن والمؤمنة، ويقال له: ما علمك بهذا الرجل؟ (محمد صلى الله عليه وسلم)، فيقول: هو رسول الله، جاءنا بالهدى، فآمنا به وصدقناه، واتبعناه، فيقال له: قد علمنا إن كنت لمؤمناً، ويفتح له باب إلى الجنة، فيأتيه من روحها ونعيمها، ويقال: هذا مكانك حتى يبعثك الله إليه، ويرى مقعده من النار، ويقال: هذا مكانك لو كفرت بالله، أما الآن فقد أعاذك الله منه، وصرت إلى الجنة.

أما الكافر فإذا سئل عن ربه ودينه ونبيه، فإنه يقول: هاه هاه لا أدري، سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته، فيُضرب بمرزبّة من حديد فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الثقلين: يعني: الجن والإنس، وتسمعها البهائم، فيفتح له باب إلى النار، ويضيق عليه قبره، حتى تختلف أضلاعه، ويكون قبره عليه حفرة من حفر النار، ويفتح له باب إلى النار يأتيه من سمومها وعذابها، ويقال: هذا مكانك حتى يبعثك الله إليه، ويفتح له باب إلى الجنة فيرى مقعده من الجنة، ويقال له: هذا مكانك لو هداك الله.

وبذلك يُعلم أن القبر؛ إما روضة من رياض الجنة، وإما حفرة من حفر النار، والعذاب والنعيم للروح والجسد جميعاً في القبر، وهكذا في الآخرة في الجنة أو في النار.

أما من مات بالغرق أو بالحرق أو بأكل السباع: فإن روحه يأتيها نصيبها من العذاب والنعيم، ويأتي جسده من ذلك في البر أو البحر، أو في بطون السباع ما شاء الله من ذلك، لكن معظم النعيم والعذاب على الروح التي تبقى، إما مُنعّمة، وإما مُعذّبة. فالمؤمن تذهب روحه إلى الجنة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن روح المؤمن طائر يعلق في شجر الجنة يأكل من ثمارها، والكافر تذهب روحه إلى النار".

فالواجب على كل مسلم ومسلمة الاطمئنان إلى ما أخبر به الله عز وجل، وأخبر به رسوله عليه الصلاة والسلام، وأن يصدّق بذلك على الوجه الذي أراده الله عز وجل، وإن خفي على العبد بعض المعنى، فلله الحكمة البالغة سبحانه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله بن باز - المجلد الثامن.

المصدر
http://ar.islamway.net/fatwa/14077?ref=search
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عند موت الانسان.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017