أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

عائلة الميغ الشهيرة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 عائلة الميغ الشهيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
f16cdmaroc

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 23/03/2013
عدد المساهمات : 9
معدل النشاط : 20
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: عائلة الميغ الشهيرة   السبت 23 مارس 2013 - 4:01

سأتطرق في اول مشاركة لي في المنتدي للعائلة الشهيرة ميج



وتحياتي لكل الأعضاء والإخوان في المنتدى و شكرا





ميكويان جيروفيتش ميج-1





صممت الميج-1 كرد على طلب القوات الجوية السوفيتية مقاتلة بمحرك على خط واحد في يناير 1939. في البداية سميت الطائرة I-200، وصممت في مكتب بوليكاربوف للتصميم. بدأ العمل في يونيو 1939 تحت توجيهات نيكولاى بوليكاربوف ومساعده تيتيفيكين. كان بوليكاربوف يفضل المحرك التقليدى النصف قطرى (Radial Engine) وقدم محركا من تصميمه هو I-180، ولكن عندما أصبح المحرك على خط واحد ميكولين أ.م-37 (Mikulin AM-37) القوى جاهزا، قرر استخدامه في المقاتلة.

اختار بوليكاربوف بناء أصغر طائرة ممكنة في مدى المحرك المطلوب، وبذلك يقلل من الوزن وقوى المقاومة -أي نظرية الطائرة الخفيفة. كما حدد قبل التصميم كان يجب أن تكون الطائرة قادرة على الوصول إلى سرعة 670 كيلومتر/ساعة (417 ميل/ساعة). في أغسطس 1939، عين بوليكاربوف ن.أندريانوف مصمما رئيسيا في المشروع. في هذا الوقت أصبح ستالين غير راض عن بوليكاربوف وكانت النتيجة هي أن الغت السلطات السوفييتية فريق التصميم الخاص به عندما كان في رحلة لمشاهدة الصناعات الجوية الألمانية وقاموا بتكوين فرع للأبحاث يرأسه أرتم ميكويان وميخائيل جيروفيتش، وقد ظل هذا الفرع منتميا رسميا لمكتب تصميم بوليكاربوف حتى يونيو 1940. وقد كلف كل من ميكويان وجيروفيتش بالعمل على تطوير تصميم I-200، والذين عرفا بعد ذلك (و ليس لهم كل الحق) بأنهم مصممى الطائرة.

كانت النتيجة هي طائرة تقليدية إلى حد بعيد، وقد طارت حسب الجدول الزمنى في 5 إبريل 1940، ومع أن المحرك المخطط لها لم يكن جاهزا في الميعاد المحدد. قام بالرحلة الجوية الأولى لهذه الطائرة "أركاديج أيكاتوف" من مطار "خودينكا" (فرونز) في موسكو، وقد استطاعت أن تحقق سرعة 648.5 كم / ساعة على ارتفاع 6900 متر. بالمقابل استخدم بالطائرة المحرك الأضعف AM-35 ومع ذلك حطمت الطائرة الرقم القياسي السوفييتي في السرعة في الجو بفارق 40 كيلومترا في الساعة. ولكن الطائرة لم تستطع أن تحقق السرعة المحددة مسبقا لهذا المحرك. وضعت ال I-200 في خطوط الإنتاج فورا، في 31 مايو 1940.

بعكس بقية التصميمات السوفييتية المنافسة لهذا الطائرة، نجحت ال I-200 في اختيارات الطيران في أغسطس 1940 في أول اختبار لها. بنهاية هذا العام سلمت الطائرة إلى عدد من تشكيلات الاختبار حيث اكتشف أن الحمل على الأجنحة كبير وسبب مشاكل في التحكم بالطائرة والتوجيه.

وصلت تقارير بهذه المشاكل إلى ميكويان وجيروفيتش وعمل الإثنان على معالجتها ومزج عدد من التصميمات والقيام بالعديد من التغييرات التصميمية. كما قاموا بزيادة مدى الطائرة القتالى بزيادة استيعاب خزان الوقود. قامت الطائرة المعدلة بالطيران في 29 أكتوبر 1940 وطبقا لنظام التسمية الجديد منذ 9 ديسمبر 1940 سميت المائة طائرة الأولى من ال I-200 باسم ميج 1 بينما سميت الطائرات المعدلة بعد ذلك باسم ميج 3.


مواصفات الطائرة ميج 1
الصفات العامة
الطاقم: 1.

  • الطول: 8.16 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 10.20 متر.
  • الارتفاع : 6.2 متر.
  • مساحة الأجنحة: 17.5 متر².
  • الوزن فارغة: 2602 كجم.
  • الوزن محملة: 3099 كجم.
  • أقصى وزن: 3319 كجم.
  • المحرك: محرك واحد من نوع Mikulin AM-35، مبرد بالماء، ينتج 1350 حصانا.

الأداء



    <LI sizset="false" sizcache0058661592153332276="48 123 71">السرعة القصوى: 657 كيلومتر/ساعة.
    <LI sizset="false" sizcache0058661592153332276="48 123 73">المدى: 580 كيلومتر.
    <LI sizset="false" sizcache0058661592153332276="48 123 74">أقصى ارتفاع: 12000 متر.
    <LI sizset="false" sizcache0058661592153332276="48 123 75">معدل الصعود: 16.8 متر/ثانية.
    <LI sizset="false" sizcache0058661592153332276="48 123 77">الحمل على الأجنحة: 177 كيلوجرام/متر².
  • نسبة القدرة/وزن: 0.32 كيلو وات/كيلوجرام.

التسليح



  • 1 × 12.7 مم رشاش من نوع برزين BS.
  • 2 × 7.62 مم رشاشين من نوع ShKAS





ميكويان جيروفيتش ميج-3









أجرى أرتم ميكويان ونيكولاى جيروفيتش العديد من التعديلات في التصميم بعد الاختبار الفعلى للطائرة ميج 1 وإجراء الأبحاث المعملية وكانت النتيجة عدد كبير من التعديلات منها:


    <LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 32">تقديم المحرك مسافة 1 سم مما أثبت فعالية في ثبات المحرك.
    <LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 33">إضافة مبرد جديد سمح بإضافة خزان وقود أخر سعته 250 لتر.
  • إضافة خزان زيت إضافى تحت المحرك.<LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 34">إضافة درع من الصلب سمكه 8 مم خلف الطيار (زيدت إلى 9 مم في الموديلات اللاحقة).
  • تقوية معدات الهبوط الرئيسية.
  • زيادة حجم العجلات الرئيسية إلى 600 × 250 مم.
  • زيادة ذخيرة الرشاش ShKAS إلى 750 طلقة للرشاش الواحد.

مواصفات الطائرة ميج 3



الصفات العامة


  • الطاقم: 1.<LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 40">الطول: 8.25 متر
  • المسافة بين الجناحين: 10.20 متر.
  • الارتفاع : 3.5 متر.
  • مساحة الأجنحة: 17.44 متر².<LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 41">الوزن فارغة: 2699 كجم.
  • الوزن محملة: 3355 كجم.
  • المحرك: محرك واحد من نوع Mikulin AM-35، مبرد بالماء، ينتج 1350 حصانا.

الأداء



    <LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 43">السرعة القصوى: 640 كيلومتر/ساعة.
  • المدى: 820 كيلومتر
  • أقصى ارتفاع: 11500 متر.<LI sizset="false" sizcache011629426879690446="48 123 45">معدل الصعود: 14.7 متر/ثانية
  • الحمل على الأجنحة: 192 كجم/متر²
  • نسبة الطاقة/وزن: 0.30 كيلو وات/كجم|كيلوجرام

التسليح



  • 1 × 12.7 مم - رشاش من نوع برزين UBS
  • 2 × 7.62 مم - رشاشين من نوع ShKAS
  • قنبلتين وزن 100 كجم أو صاروخين 6 × 82 مم من نوع R-82





ميكويان جيروفيتش ميج دي أي إس أو ميج 5







ميج دي.أي.إس (روسية:МиГ-Дальний истребитель сопровождения) "مقاتلة مرافقة بعيدة المدى" هي طائرة تجريبية حربية سوفييتية في فترة الحرب العالمية الثانية كان الغرض منها تطويرها إلى أنواع للتجسس وأخرى كقاذفات ولكن لم يتم تنفيذ أي من هذه الخطط. كانت الميج دي.أي.إس طائرة انسيابية بمحركين وذيلين، انتج منها نسختان فقط.

الطائرة الأولى تم تصميمها تحت اسم (تي) T، وتم تزويدها بمحركين (ميكولين ايه.ام 37) Mikulin AM-37. طارت لأول مرة في أواخر عام 1941 وأدت بشكل جيد في اختبارات الطيران. الطائرة الثانية سميت (أي تي) IT وزودت بمحركين من نوع (شفيتسوف إم-28إف) Shvetsov M-82F وتم إنهائها في أكتوبر 1942 ولكنها لم تكمل اختيارات الطيران لأن المشروع ألغي في هذا العام. على الرغم من أن الطائرة بدت واعدة إلا أن المسئولين السوفييت رؤوا أن أداء الطائرة شبيه جدا بطائرة أخرى هي بيتلياكوف بي-2 والتي كانت في خطوط الإنتاج.

كان اسم ميج-5 محفوظ لهذه الطائرة لكنه لم يستخدم في النهاية لا في هذه الطائرة ولا غيرها.







دخول عصر المقتلات النفاتة
كانت الميج 9 اول مقاتلة نفاثة سوفياتية تدخل الخدمة لكن آدأها كان غير مقنع مما دفع مكتب ميكويان لتطوير طائرة اكتر كفائة وكانت النتيجة الأسطورة ميج 15
ميكويان جيروفيتش ميج-15
صممت معظم الطائرات النفاثة الأولى مثل طائرات الحرب العالمية الثانية ذات محركات الاحتراق الداخلي والتي تميزت بأجنحة مستقيمة فكانت أولى الطائرات النفاثة ذات أجنحة مستقيمة أيضا مما أدى إلى تحجيم قدراتها في السرعات العالية. كانت الأبحاث الألمانية في الحرب العالمية الثانية قد توصلت إلى أن الأجنحية المرتدة إلى الخلف سوف تكون أفضل كثيرا في السرعات العالية وقد استفاد مصممون الطائرات السوفييتية كثيرا من هذه المعلومة وسريعا ما طبقوها على أرض الواقع. أدعت بعض المصادر أن أرتم ميكويان وميخائيل جيروفيتش (المصممان الرئيسيان في مكتب ميكويان جيروفيتش) كانوا متأثرين بشدة بالتصميمات الألمانية للطائرة "فوك ولف ت.أ 183" ولكن معظم المصادر نفت صحة هذه الإدعاءات على الرغم من أن هذه الطائرة المصممة (والتي لم تنفذ) أثناء الحرب العالمية الثانية كانت تتشابه مع الميج 15 من حيث الأجنحة المنكسرة للخلف وكانت ظاهريا شبيهة بها إلا أن الطائرتين كانتا مختلفتين كثيرا في بناءهما والتصميم العام. لقد استطاع السوفييت الحصول على بعض تصميمات الطائرة ت.أ-183 بالفعل لكن أغلبية مهندسين هذه الطائرة وقعوا بأيدى القوات الغربية. تجمع معظم المصادر حاليا على أن الميج 15 هي تصميم سوفييتي أصيل لكنه استفاد من الخبرات والأبحاث الألمانية.[2]

بحلول عام 1946 وجد المصممين السوفييت صعوبة بالغة في اتقان المحرك الألماني للطائرة HeS-011 وكان هناك العديد من التصاميم لهياكل الطائرات من ميكويان وعدم وجود المحركات الكافية لها حتى أن وزير الطيران السوفييتي ومصمم الطائرات ياكوفليف اقترحا على جوزيف ستالين أن على الإتحاد السوفييتي شراء محركات نفاثة متطورة من بريطانيا. قيل أن ستالين رد عليهم قائلا: "ومن هذا الأحمق الذي سيبيع لنا أسراره؟"

على الرغم من ذلك فقد سمح ستالين لميكويان ومهندس المحركات فلاديمير كليموف وأخرىن بالسفر إلى المملكة المتحدة لطلب المحركات. ولدهشة ستالين، وافقت حكومة حزب العمال البريطانية ووزير نجارتها المؤيد للسوفييت "سير ستافورد كريبس" على توفير المعلومات التقنية ورخصة لتصنيع محرك رولز رويس نين. هذا المحرك تم تحليله ومعرفة طريقة عمله ثم أنتج باسم كليموف أر.دى-45، ومن ثم تم استخدامه في الميج 15. حاولت رولز رويس بعد ذلك أن تحصل على تعويض قدره 207 مليون جنيه استرليني حماية لحقوقها دون أى نجاح.

في هذه المرحلة، في 15 إبريل 1947، أصدر مجلس الوزراء السوفييتي قرار رقم #493-192 والذي أمر مكتب ميكويان بصناعة نموذجين أوليين لمقاتلة نفاثة جديدة. حدد القرار موعدا نهائيا لأول رحلة طيران في ديسمبر من هذا العام مما أدى إلى ظهور الطائرة ميج 9 المليئة بالمشاكل التصميمية والتي كان لها محرك تكثر مشاكله. كما عانت الميج 9 من مشاكل في التحكم بها. تم حل المشكلة الأولى عندما تم استخدام المحرك الجديد كليموف في.كيه-1 الممتاز، ولحل المشكلة الثانية بدأ المصممون تجربة الأجنحة المنكسرة للخلف وإعادة تصميم ذنب الطائرة. النموذج الأولى الذي نتج عن هذا التصميم تم تسميته أي-310 (I-310).


- كانت الأي-310 مقاتلة جديدة وزاوية انكسار أجنحتها وذنبها 35° وأداء عاليا مميزا بسرعة تفوق 1040 كم/ساعة. بعد منافسة مع تصميم سوفييتي أخر هو "لافوشكين ل.أ-168" تم اختيار تصميم الميج ليتم إنتاجه. تم تسميت النموذج الأولي ميج-15. طار أول نموذج من الإنتاج من هذه الطائرة في 31 ديسمبر 1948. دخلت الخدمة في سلاح الجو السوفييتي عام 1949 وبعد ذلك تم إعطائها كود الناتو "فاجوت".

التاريخ القتالي


الاتحاد السوفييتي


طوال فترة الخمسينات قامت طائرات الميج 15 السوفييتية والتابعة لحلف وارسو باعتراض طائرات التجسس والاستطلاع عن بعد الأمريكية وقيل أنها نجحت في إسقاط العديد منها.

من الحوادث التي وقعت للميج 15 أيضا، وفاة رائد الفضاء الروسي الشهير يوري جاجارين في مارس 1968 خلال طلعة تدريبية بطائرة ميج 15 UTI. تحطمت به الطائرة نتيجة لضعف الرؤية وضعف الاتصالات بينه وبين الطاقم الأرضي.

كوريا


صدّرت الميج 15 على نطاق واسع، استلمت جمهورية الصين الشعبية طائرات الميج 15 bis عام 1950. شاركت طائرات الميج 15 الصينية في أولى حوادث عراك الكلاب بين طائرات نفاثة بعد غزو كوريا الشمالية لكوريا الجنوبية. أظهرت الميج 15 ذات الأجنحة المنكسرة تفوقا سريعا على الطائرات الأمريكية ذات الأجنحة المستقيمة مثل الإف 80 والجلوستر ميتيور. كما تغلبت على بعض الطائرات الأخرى المزودة بمحركات ذات احتراق داخلي. ولكن تمكنت الإف-86 سابر من مواجهة الميج 15 وأن تكون ندا قويا لها.




طائرة الميج 15 التي هرب بها طيار كوري شمالي إلى القوات الجوية الأمريكية عام 1953.
كانت الإف-86 أول طائرة أمريكية ذات أجنحة منكسرة ودخلت الخدمةديسمبر 1950. ومع أنها كانت أضعف من الميج 15 من ناحية الأداء ولكن أدعت القوات الجوية الأمريكية انها قد حققت الكثير من الإصابات في الميج نتيجة لتفوق طياريها وأساليبها القتالية. نتيجة لتفوق الميج كان لدى الأمريكيين رغبة كبيرة في الحصول على طائرة ميج 15 لفحصها وعرضوا مائة ألف دولار أمريكي ولجوئا سياسيا لأي طيار يستطيع الهروب بطائرته.[3] وبالفعل في سبتمبر 1953 هرب الملازم "نو كوم-سوك" من كوريا الشمالية بطائرته الميج 15 وهبط بها في قاعدة "كيمبو" الجوية في كوريا الجنوبية. وبهذا منح الأمريكيين فرصة جيدة جدا لتقييم الطائرة والاستفادة من نقاط القوة والضعف فيها. أدعى "نو كوم-سوك" انه لم يكن يعلم بالجائزة المعروضة.[3]

فحصت هذه الميج 15 بدقة وتم تجريبها من قبل عدة طيارين أمريكيين. وقد ادعى أحدهم ويدعى شاك ييجر انه لاحظ بها بعض العيوب الخطيرة في التحكم وادعى أيضا انه في أحد زياراته للإتحاد السوفييتي قاهم بعدة مناورات بها أثارت إعجاب ودهشة الطيارين الروس. عندما سمع هؤلاء الطيارين بادعاءات شاك نفوا هذا الكلام بكل غضب. في الواقع كان للميج 15 بعض العيوب في التحكم كما كانت مكابح الهواء فيها تنفتح تلقائيا عند العلامة الحمراء للسرعة لتمنعها من الخروج عن السيطرة. تتواجد الطائرة التي هرب بها "نو" من كوريا الشمالية الآن في متحف القوات الجوية الأمريكية القومي في ولاية أوهايو.

الصين


قامت طائرات الميج 15 التابعة لجمهورية الصبن الشعبية بمواجهة الطائرات الأمريكية والطائرات التابعة للجمهورية الصينية "تايوان". أدعت المصادر التايوانية أنها أسقطت طائرة ميج 15 لأول مرة بصاروخ سايد وايندر لأول مرة.

الشرق الأوسط





طائرة ميج 15 UTI مصرية.
شاركت الميج 15 في العدوان الثلاثي إلى جانب القوات الجوية المصرية. شكلت الميج 15 أكثر من 41% من سلاح الجو المصري في ذلك الوقت. استخدمت الميج 15 في هذا الصراع بشكل رئيسي كغطاء للقوات المصرية امام هجوم الطائرات البريطانية مثل دي هافيلاند فامباير وجلوستر ميتيور. كان المنافس الرئيسي للميج 15 في مصر طائرة داسولت ميستير 4 التابعة لشركة داسولت الفرنسية والتي خدمت في القوات الجوية الإسرائيلية والتي كانت مشابهة للميج 15 في السرعة والقدرة على المناورة. أدعى كل من الجانب المصري والجانب الإسرائيلي إصابة عدد كبير من طائرات الطرف الأخر.[4] كما أدعت المصادر الغربية إسقاط 8 طائرات ميج 15 في هذا الصراع.



ميكويان جيروفيتش ميج-17







كان تصميم الميج 17 بشكل عام مبنيا على الطائرة الناجحة السابقة لها ميج 15. التطوير الأساسي الذي أدخل هو جناح منكسر "مركب"، أي ينكسر بزاوية 45° قرب جسم الطائرة، و42° في الأطراف. من الفروق الظاهرة الأخرى أيضا هي ثلاث بروزات على كل جناح من أجنحة الميج 17 بدلا من إثنين فقط في الميج 15. كان للميج 17 نفس محرك الميج 15 وهو كليموف في.كيه-1 وكانت بقية أجزاء الطائرة متشابهة. طارت أول نسخة أولية "إس.أي" (SI) في 14 يناير 1950 بواسطة الطيار "إيفان إيفاشينكو".

على الرغم من تحطم النسخة الأولية في 17 مارس 1950، نجحت عدة اختبارات لنسخ أولية أخرى في عام 1951. وفي 1 سبتمبر 1951 تم قبول الطائرة للإنتاج. قدر في ذلك الوقت أنه بنفس محرك الميج 15 كليموف في.كيه-1 ستكون الميج 17 أسرع بمقدار 40-50 كم تقريبا. كما أن للطائرة قدرة على المناورات أكثر في الارتفاعات العالية.

بدأ الإنتاج في أغسطس 1951. وخلال الإنتاج تم تعديل وإدخال التطويرات على الطائرة أكثر من مرة. كانت الميج 17 الأساسية طائرة متعددة المهام للقتال في النهار ومسلحة بثلاثة رشاشات. كما كان يمكن استخدامها كمقاتلة-قاذفة، لكن حمولتها من القنابل كانت ضعيفة فغالبا ما استخدمت الأماكن المعدة للقنابل في حمل خزانات الوقود.

أما النسخة الأولية الثانية SP-2، فكانت طائرة اعتراضية مجهزة برادار. بعد فترة قصيرة أنتج عددا من طائرات الميج 17 P للقتال في جميع الأجواء وزودت برادار "إزومرود" وتعديلات في فتحات دخول الهواء للمحرك من الأمام. في ربيع عام 1953 دخلت الميج 17 F خطوط الإنتاج مزودة بمحرك في.كيه-1 F بالحارق الخلفي مما حسن من أداء الطائرة وأصبح هذا الطراز أكثر الطرازات المفضلة من الميج 17. ثاني أكثر طراز تم إنتاجه هو الميج 17 PF المزود بالحارق الخلفي والرادار. في عام 1956 تم تحويل 47 طائرة إلى ميج 17 PM (تعرف أيضا باسم PFU) وزودت بأربع صواريخ جو-جو كالينجراد كيه-5 (تسمية الناتو: ايه.ايه-1 "الكالي"). بحلول عام 1958 كان قد تم إنتاج عدة آلاف من طائرة الميج 17.

التصميم والتسليح





صواريخ محملة على طائرة ميج-17 مصرية
سلحت طائرات القتال في النهار (ميج 17، ميج 17 F) برشاشين 23 مم ورشاش واحد 37 مم. في النسخ المزودة برادار (ميج 17 P، ميج 17 PF) زودت بثلاث رشاشات 23 مم بدون الرشاش 37 مم وذلك للتعويض عن الوزن الذي سببه وجود الرادار. كل الطرازات كان لديها القدرة على حمل قنابل وزن 100 كجم تحت الجناحين، بعض الطائرات كان لديها القدرة على حمل قنابل وزن 250 كجم. ولكن معظم الطائرات حملت خزانات وقود سعة 400 لتر. زودت الميج 17 R (نسخة الاستطلاع) برشاشين 23 مم وكاميرا SR-2. معظم طائرات الميج 17 الموجودة في الخدمة الآن تستخدم في مهمات الهجوم الأرضي أو التدريب.

الطراز الوحيد القادر على حمل صواريخ جو-جو هو الميج 17 PM (تسمى أحيانا الميج 17 PFU) والتي كانت تستطيع حمل أربع صواريخ جو-جو كالينجراد كيه-5 (تسمية الناتو: ايه.ايه-1 الكالي) ولم تكن تحمل أية رشاشات. طورت بعض الدول طائرات الميج 17 الخاصة بها لتحمل صواريخ غير موجهة أو عددا أكبر من القنابل فعلى سبيل المثال في كوبا تم تعديل الميج 17 لتحمل صواريخ فيمبل كيه-13 (تسمية الناتو: ايه.ايه-2 "أتول")

زودت الميج 17 P برادار "إزومرود-1"، زودت الميج 17 PF في البداية بنفس الرادار ثم استبدل ب"إزومرود-5". زودت الميج 17 PM برادار أيضا، يستخدم في توجيه الصواريخ. بينما ظلت باقي الأنواع بدون أي رادار.




طائرة ميج-17 كورية شمالية
التاريخ القتالي


كان الهدف من طائرة الميج 17 ومعظم الطائرات السوفيتية عموما، هو استهداف القاذفات الأمريكية، وليس الدخول في معارك جوية أو عراك الكلاب. كانت سرعة هذه الطائرة أقل من سرعة الصوت (0.93 ماخ)، لكنها كانت فعالة ضد القاذفات البطيئة (0.6 - 0.8 ماخ). لكن عندما أدخلت قاذفات استراتيجية تستطيع أن تطير بسرعة الصوت أصبحت الميج 17 بلا فائدة تقريبا، فتم الاستغناء عنها لصالح الطائرات الأسرع والأحدث كالميج 21 والميج 23.

استخدم عددا كبيرا من الدول طائرات الميج 17، وقد أصبحت طائرة أساسية في أسلحة جو دول حلف وارسو في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات. كما استخدمتها دول أخرى كثيرة في إفريقيا وأسيا.




طائرة ميج-17 فييتنامية
لم تتواجد طائرات الميج 17 في حرب كوريا ولكنها شهدت أولى معاركها عندما اشتبكت القوات الجوية الصينية بطائرات الميج 17 مع القوات الجوية التيوانية المزودة بطائرات إف-86 الأمريكية. كما كانت الميج 17 الطائرة الاعتراضية الأساسية في القوات الجوية الفييتنامية الشمالية في عام 1965 وأحرزت أولى انتصاراتها وشهدت بشكل عام اشتباكات عديدة في حرب فييتنام، حيث حاربت بجانب كلا من الميج 21 والميج 19. كما فضل بعض الطيارين من فييتنام الشمالية الميج 17 على الميج 21، لأنها كانت أخف على الرغم من انها بشكل عام أقل سرعة.

حققت الميج 17 عدة نجاحات في حرب فييتنام، منها إسقاط طائرة اف-105 ثاندرشيف الأحدث كثيرا وأسرع من الميج 17، وقد كان هذا صدمة للقوات الجوية الأمريكية. لمواجهة طائرات الميج 17 الخفيفة وذات المناورة العالية، أدخلت القوات الجوية الأمريكية طائرات خفيفة أيضا وسرعتها تحت سرعة الصوت مثل ايه-4 سكاي هوك.

كما شاركت الميج 17 في الحروب العربية الإسرائيلية وكانت أغلب نتائجها مخيبة للأمال ويرجع ذلك إلى تقدم الطائرات الإسرائيلية كثير عن الميج 17، فبينما قاتلت القوات الجوية العربية بطائرات الميج 17، زودت الولايات المتحدة وفرنسا إسرائيل بطائرات حديثة معقدة كالإف-4 فانتوم وميراج 3.

خدمت الميج 17 أيضا في نيجيريا أثناء الحرب الأهلية هناك حين استعانت نيجيريا بطيارين مرتزقة في الفترة من 1967 إلى 1970. كما بعث الإتحاد السوفييتي إلى سيريلانكا بأربع طائرات ميج 17 على وجه السرعة لإخماد تمرد هناك عام 1971 حيث استخدمت في مهام القصف والهجوم الأرضي.



التتمة غدا إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر المملكة

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 25/01/2013
عدد المساهمات : 1596
معدل النشاط : 1645
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   السبت 23 مارس 2013 - 8:22

في انتظار باقي الطائرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
f16cdmaroc

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 23/03/2013
عدد المساهمات : 9
معدل النشاط : 20
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   السبت 23 مارس 2013 - 23:45

ميكويان جيروفيتش ميج-19

في 20 إبريل 1951 أعطي الأمر لمكتب التصميم OKB-155 لتطوير طائرة الميج 17 لطائرة مقاتلة جديدة أعطيت الرمز "I-340"، والتي زودت بمحركين ميكولين ايه.إم-5 بدون غرف احتراق مساعدة بقدرة دفع 19.6 كيلو نيوتن. كان من المفترض أن تحقق ال"I-340" سرعة 1160 كم/ساعة (ماخ
0.97) على ارتفاع 2000 متر، و 1080 كم/ساعة (ماخ 1.0) على ارتفاع 10,000
متر، وترتفع إلى 10,000 متر في 2.9 دقيقة والا يقل أقصى ارتفاع لها عن
17,500 متر. أعطيت المقاتلة الجديدة اسم "SM-1" وتم تصميمها على أساس أحد
النماذج الأولية للطائرة ميج 17 بعد تعديله لتركيب محركين به. تم اكمال الطائرة الجديدة في مارس 1952.

عانى النموذج الأولي للطائرة من مشاكل في الضغط في قمرة القيادة كما عانت المحركات من عدة مشاكل. تم تغيير المحركات بمحركين ميكولين اي.ام-5 قدرة دفع كل منهما 21.1 كيلو نيوتن والذي تخطى قدرة محرك كليموف في.كيه-1
كما أنه كان أكثر اقتصادا في استهلاك الوقود. استطاعت المقاتلة "SM-1"
بالكاد أن تحقق سرعة الصوت، فبلغت سرعتها 1193 كم/ساعة (1.03 ماخ) عند
ارتفاع 5000 متر. اعتبر هذا الأداء ضعيفا بالنسبة للمطلوب من الطائرة، وتم
عمل نسخة أخرى من المحرك مزودة بغرف احتراق اضافية ولكن لم تزود الطائرة
بهذا المحرك الجديد لكنه شكل الأساس لمحرك تومانسكي أر.دي-9 والذي زودت به الطائرة ميج-19.

في 15 أغسطس 1953، طلب من مكتب ميكويان جيروفيتش لتصميم طائرة مقاتلة جديدة لتكوّن الصف الأول في القوات الجوية السوفيتية. طلب من ميكويان تصميم طائرتين، واحدة بمحركين ميكولين ايه.ام-9 إف
والأخرى بمحرك واحد "كليموف في.كيه-7". أعطيت النسخة ذات المحركين الرمز
"SM-9" (لكنها اعطيت الاسم ميج-19 أيضا). كانت الطائرة "SM-9" مبنية على
النموذج الأولي "SM-2". طارت لأول مرة في 5 يناير 1954. لم تعمل غرف الاحتراق الإضافية في الرحلة الأولى للطائرة، لكن في الرحلة الثانية حققت الطائرة سرعة ماخ 1.25 على ارتفاع 8,050 متر. بعد عدة تعديلات حققت الطائرة ماخ 1.44 في الرحلات التالية.

بناء على هذا الأداء الواعد، تم إعطاء الأمر للبدء في إنتاج الميج-19 في 17 فبراير 1954. خرجت أولى طائرات الميج-19 من خطوط الخدمة في مارس 1955.


الصفات العامة



  • الطاقم: 1
  • الطول: 12.5 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 9.2 متر.
  • الارتفاع : 3.9 متر.
  • مساحة الأجنحة: 25.0 متر².
  • الوزن فارغة: 5,447 كجم.
  • أقصى وزن محمله: 7,560 كجم.
  • المحرك: محركين من نوع تومانسكي أر.دي-9 يعطي كل منهما قوة دفع 31.9 كيلو نيوتن بالحارق الخلفي.
  • خزان الوقود: 1800 كجم.

الأداء



  • السرعة القصوى: 1,455 كم/ساعة.
  • المدى: المدى القتالي: 685 كم، العادي 2200 كم.
  • أقصى ارتفاع: 17,500 متر.
  • معدل الصعود: 180 متر/ثانية.
  • الحمل على الأجنحة: 302.4 كجم/متر².
  • النسبة دفع-وزن: 0.86

التسليح



  • ثلاث رشاشات 30 مم من نوع نودلمان-ريختر إن.أر-30. يحمل كل رشاش تحت الأجنحة 70 طلقة، بينما يحمل الرشاش تحت جسم الطائرة 55 طلقة.
  • 250 كجم من الأسلحة (قنابل أو صواريخ غير موجهة) يتم تركيبها في أربع أماكن تحت الأجنحة.

ميكويان جيروفيتش ميج-21






التطوير


كان أول جيل من طائرات الميج شبيها بتصاميم الطائرات الألمانية النفاثة التي صممت في أواخر الحرب العالمية الثانية، بدءا بطائرات الميج-15 والميج-17 والطائرة الفوق صوتية الميج-19 صمم المهندسون السوفييت عددا من الطائرات القادرة على الطيران بسرعة ماخ 2 وتعتمد على نظرية سحب الهواء من مقدمة الطائرة ونظرتين للأجنحة، أما اجنحة عادية (مرتدة للوراء) أو على شكل حرف دلتا Δ (جناح دلتا)، ومن كل هذه التصاميم، كانت الميج-21 أكثرها نجاحا على الإطلاق.





قمرة القيادة في الميج-21.


طارت أول نسخة تجريبية E-5 Prototype لأول مرة عام 1955 وظهرت للعلن لأول مرة في يوم الطيران السوفييتى في مطار توشينو في 1956. وأول نسخة اجنحتها على شكل حرف دلتا (أجنحة دلتا هي الطراز التجريبي من الطائرة إيه-4 طارت في 14 يونيو 1956 ودخلت خطوط الإنتاج في اوئل عام 1959.

بتطبيق نظرية أجنحة دلتا،
كانت الميج-21 هي أول طائرة سوفييتية ناجحة تجمع بين خصائص الطائرة
المقاتلة والطائرة الاعتراضية في طائرة واحدة، وكانت خفيفة الوزن وتحقق
سرعة 2 ماخ باستخدام محرك بسيط نسبيا ولذلك فهي تقارن بالإف 104 ستار فايتر وداسولت ميراج الثالثة.

عندما دخلت الميج-21 الخدمة في البداية، واجهت عدة مشاكل منها: أن النسخة الأولى لصواريخ الجو-جو الخاصة بها فيمبل كيه-13
لم تكن ناجحة في المعارك كما أن موجه الرشاشات البصرى كان يخلع ويسقط من
مكانه في المناورات العالية مما جعل النسخة الأولى من الميج-21 طائرة غير
فعالة، لكن هذه المشكلات تغلب عليها، وأثبتت الميج-21 كفاءتها في حروب الشرق الأوسط وحرب فييتنام كما أن النسخ التي تلت هذه الحروب ضمت تعديلات في التصميم للاستفادة من دروس هذه الحروب.

تاريخ الميج-21 القتالي


الشرق الأقصى


اكتسبت الميج-21 سمعة خلال حرب فييتنام والتي شهدت خلالها الميج-21 عدة معارك جوية وكانت وقتها من أحدث الطائرات ولكن كثيرا من أفضل طياري فيتنام الشمالية كانوا يفضلون الميج-17 عليها لأنها كانت تناور بصورة أفضل إلى حد ما نظرا لخفة وزن أجنحتها مقارنة بالميج-21، ومع أن الميج-21 كانت تفتقد إلى رادار بعيد المدى والصواريخ
والقدرة على تخزين القنابل الثقيلة بالمقارنة بمثيلاتها الأمريكية لكنها
أثبتت تحديا لها في أيدى الطيارين المدربين وقد أدت خسائر الأمريكيين في
بداية حرب فييتنام أمام طائرات الميج-21 الأصغر والأكثر مناورة إلى تغيير
طرق تدريبهم وسياسات القتال الجوى والتي أدخلت طائرات كالإيه-4 سكاى هوك والإف-5 تايجر الثانية لمجاراة قدرات الميج-21 على المناورة.

في 27 ديسمبر 1972 استطاعت طائرة ميج-21 من إسقاط طائرة بي-52 ستراتوفورتريس القاذفة الاستراتيجية الشهيرة وهي الحادثة الوحيدة التي تسقط فيها هذه الطائرة حتى الآن. كان الطائرة بي-52 تدور فوق هانوي عاصمة فيتنام الشمالية وتقوم بعمليات قصف، خلال هذه العملية أسقطت الطائرة بي 52 طائرتى ميج-21، ثم أسقطت هي نفسها.

خلال حرب فييتنام من يوم 26 أبريل 1968 حتى 8 يناير 1973 ادعى الأمريكيون أنهم اسقطوا 68 طائرة ميج-21 بواسطة طائراتهم نوع إف - 4 فانتوم الثانية وإيه-4 سكاي هوك. بينما قال الفييتناميون انهم أسقطوا أكثر من 150 طائرة أمريكية مختلفة بطائرات الميج-21.

الشرق الأوسط






طائرة ميج-21 مصرية


استخدمت الميج-21 أيضا بكثافة خلال حروب الشرق الأوسط في الستينات والسبعينات بواسطة القوات الجوية المصرية، والسورية والعراقية والليبية في مواجهة القوات الجوية الإسرائيلية، التي استخدمت الطائرات المتفوقة والأحدث بجيل كامل إف - 4 فانتوم الثانية، وإيه-4 سكاي هوك الأمريكيتين، وطائرات ميراج الثالثة الفرنسية. ورغم ذلك استطاعت الميج-21 إحراز عدة انتصارات جوية أشهرها في حرب 1973 وخصوصاً في معركة المنصورة الجوية.[2] التي وقعت يوم 14 أكتوبر 1973 والتي استطاعت خلالها حوالي 65 طائرة ميج-21 أمام 160 طائرة إسرائيلية من أنواع إف-4 فانتوم الثانية وإيه-4 سكاي هوك
إسقاط من 15-17 طائرة إسرائيلية مقابل سقوط 6 طائرات ميج-21 ثلاث منها
ثلاث بنيران العدو وثلاث أخرى نتيجة لفراغ الوقود منها. في بداية
الثمانينات حصلت إسرائيل على طائرات إف - 16 وإف - 15 فتعدت الميج-21 بمراحل.

كما استخدمت الميج-21 في المراحل الأولى في الغزو السوفييتى لأفغانستان عام 1979.

شبه القارة الهندية


كانت الهند من أكبر مستخدمي طائرة الميج-21 منذ استخدامها لأول مرة في الحرب الهندية الباكستانية في عام 1971
بنتائج جيدة، وقد شهدت هذه الحرب أيضا أول معركة جوية بين طائرتين نفاثتين
في شبه القارة، عندما اسقطت طائرة ميج-21 هندية طائرة باكستانية من نوع 104 ستار فايتر.[3]. لعبت الميج-21 دورا هاما في هذه الحرب وامنت التفوق الجوى الهندى على باكستان مما أدى إلى هزيمتها في أقل من اسبوعين.

ظلت الهند تستخدم طائرات الميج-21 حتى حرب الكرجيل في كشمير امام باكستان أيضا عام 1999
بنتائج متباينة. وفي نفس العام بعد تلك الحرب بشهر واحد اسقطت طائرتين
ميج-21 طائرة استطلاع باكستانية من نوع "اتلانتيك" على الحدود بين الهند
وباكستان وسط اتهامات بين البلدين عن المتسبب في الحادثة (التي اطلق عليها حادثة أتلانتيك) التي أدت إلى مقتل 16 شخصا كانوا على متنها. قامت الهند بعدة تعديلات على الميج-21 وأطلقت عليها اسم ميج-21 بايسون.

يوغوسلافيا السابقة


خلال الأعوام من 1991-1995، استخدم الجيش اليوغوسلافي والقوات الصربية الميج-21 إم (تقريبا مائة طائرة أى ما يقرب من ثلث القوات الجوية) في حرب سلوفينيا، حرب التحرير الكرواتية، حرب البوسنة وأخيرا خلال قصف الناتو ليوغوسلافيا عام 1999. فيما عدا تدخل الناتو، لم يكن للطائرة أية منافسين واستخدمت أساسا للهجوم الأرضي. أسقطت طائرة ميج-21 يقودها طيار صربي اسمه "إمير سيسيك" مروحية تابعة للأمم المتحدة لدخولها المجال الجوي اليوغوسلافى بدون إذن أو إعلان.

أشارت التقارير إلى أن 6 طائرات ميج-21 قد أسقطوا بواسطة المدفعية المضادة للطائرات في كرواتيا والبوسنة.[4] كما دمرت طائرات الناتو 24 طائرة ميج-21 على الأرض.[4] كما هرب ثلاث طيارين من القوات الجوية اليوغوسلافية إلى كرواتيا بطائراتهم عام 1992، فقدت كرواتيا منهم واحدة للدفاعات الأرضية الصربية وأخرى سقطت نتيجة للنيران الصديقة.[5] في عام 1993 أشترت كرواتيا حوالي 40 طائرة ميج-21 في خرق لحظر توريد السلاح.[5] لكن 20 طائرة فقط دخلت في الخدمة.[5] أستخدمت كرواتيا هذه الطائرات في بعض الهجمات الأرضية كما حاولت اثنتان أن تعترضا طائرة جيه-22 التابعة للقوات الجوية البوسنية لكن لم يسفر الأمر إلا عن بعض المناورات وانتهى كذلك.

عيوب ومميزات الميج-21


ككثير من الطائرات الاعتراضية، كان مدى الميج-21 قصيرا، كما كان بها عيبا تصميميا حيث كان مركز الثقل يرجع إلى مؤخرة الطائرة قليلا إذا استهلك ثلثى الوقود
كان هذا يؤدى إلى تراجع الإستقرار الأيروديناميكي للطائرة مما يؤدي إلى
صعوبة في التحكم في الطائرة مما أدى في النهاية إلى عدم كفاءة الطائرة في
الجو بحالة مناسبة أكثر من 45 دقيقة.

مع ان تصميم الأجنحة دلتا كان ممتازا لطائرة اعتراضية سريعة الصعود، إلا انه كان يسبب فقد جزء كبير من السرعة عند الانحراف في القتال، ومع ذلك، فعندما حملت الطائرة ب 50 % من الوقود وصاروخين فيمبل كيه 13 (اسم الناتو: اتول AA-2 Atoll) جو-جو كانت تستطيع تحقيق معدل صعود 17.670 متر / دقيقة (295 متر / ثانية) وهو رقم ليس بعيدا عن ما تحققة الأف 16 الأحدث بجيل كامل. بوضعها بين أيدى الطيارين المدربين، اثبتت-الميج 21 نفسها وكفائتها امام طائرات أكثر تطورا.

استبدلت الميج-21 بالطائرات الأحدث الميج-23 والميج-27 في مهام للهجوم الأرضى في القوات الجوية السوفيتية، لكنها ظلت في مهام الطائرة الاعتراضية لكفاءتها العالية في المناورات حتى دخول الميج-29 الخدمة لتواجه المقاتلات الأمريكية الأحدث.


الصفات العامة




  • الطاقم: 1.
  • الطول: 15.76 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 7.15 متر.
  • الارتفاع : 4.12 متر.
  • مساحة الأجنحة: 23 متر².
  • الوزن فارغة: 5,350 كجم.
  • الوزن محملة: 8,726 كجم.
  • أقصى وزن: 9,660 كجم.
  • المحرك: محرك نفاث واحد من نوع تومانسكي أر-25 (Tumansky R-25) مزود بغرفة احتراق إضافية يعطي قوة دفع 70 كيلو نيوتن.

الأداء






طائرة ميج-21 مزودة بخزان وقود خارجي.



  • السرعة القصوى: ماخ 2.1 (2230 كيلومتر/ساعة).
  • المدى: 1160 كيلومتر.
  • أقصى ارتفاع: 19,000 متر.
  • معدل الصعود: 225 متر/ثانية لكن إذا زودت بنصف كمية الوقود وصاروخين من نوع "أتول" تستطيع الميج-21 تحقيق معدل صعود 294 متر/ثانية.
  • الحمل على الأجنحة: 379 كيلوجرام/متر².
  • النسبة دفع-وزن: 0.84

التسليح






ميج-21 مسلحة بصاروخ جو-جو فيمبل أر-3 وصواريخ غير موجهة.



  • مدفع 23 مم ذو ماسورتين من نوع جريازيف-شيبانوف جي.إس.إتش-23 أو بماسورة واحدة نوع نودلمان-ريختر أن.أر-30.
  • حوالي 2000 كجم من الأسلحة جو-جو وجو-أرض يمكن تركيبهم على أربع نقاط تحت الأجنحة. النسخ الأولي حملت صاروخين جو-جو من نوع فيمبيل كيه-13، الأنواع الأحدث حملت صاروخين من نوع فيمبل كيه-13 وخزانين وقود، أو أربع صواريخ.
  • خزان الوقود: يتسع لـ450 لتر من الوقود الإضافي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
f16cdmaroc

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 23/03/2013
عدد المساهمات : 9
معدل النشاط : 20
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   السبت 23 مارس 2013 - 23:46

ميكويان جيروفيتش ميج-23



لميكويان جيروفيتش ميج 23 (روسى: Микоян и Гуревич МиГ-23) (لقب تعريف الناتو: فلوجر Flogger) هي طائرة حربية نفاثة ذات أجنحة متحركة من تصميم وتصنيع مكتب ميكويان جيروفيتش في الاتحاد السوفييتى السابق. ويعتقد أنها تنتمي إلى "الجيل الثالث" من الطائرات النفاثة مثلها مثل الطائرات السوفييتية من نفس العمر مثل الميج 25. كانت الميج 23 أول طائرة سوفييتية بها قابلية إطلاق الصواريخ خارج المدى المنظور وأول طائرة سوفييتية يتم وضع مداخل الهواء للمحرك على جانبي جسم الطائرة وليس في مقدمتها. بدأ الإنتاج عام 1970 وتم بناء أكثر من 5000 طائرة. ما تزال الميج 23 حاليا في الخدمة على نطاق المحدود في بعض الدول التي صدرت إليها.
كانت الميج 21-الطائرة السابقة للميج 23- طائرة سريعة وخفيفة ولكن كان رادارها البدائي وقصر مداها وقلة ما تستطيع حمله من أسلحة (وصلت في بعض الأحيان إلى صاروخين جو-جو
فقط في بعض الطائرات)، سببا في عدم فاعليتها القتالية بالشكل الكافي. صممت
الميج 23 لتكون طائرة أثقل وأكثر قوة ولتلافي العيوب التي وجدت في الميج
21 ولمنافسة الطائرات الغربية كالإف-4 فانتوم. صممت الطائرة الجديدة لتشمل كشافا جديدا كليا إس-23 (S-23) وأنظمة أسلحة حديثة تشمل القدرة على إطلاق الصواريخ خارج المدى المنظور.

جانب أخر أخذ في الاعتبار هو أداء الطائرة أثناء الهبوط والإقلاع.
فالطائرات السوفييتية التي كانت موجودة في ذلك الوقت حتى وإن كانت سريعة
فإنها كانت تحتاج إلى مدرج طويل لتقلع فإذا أضيف هذا إلى مداها القصير
أصلا، قلت قدراتها أكثر فأكثر. طلب سلاح الجو السوفييتي
أن يكون في استطاعة الطائرة الجديدة الإقلاع من مدرج أكثر قصرا بكثير.
أيضا تم طلب تحسين قدرات والتحكم في الطائرة عند السرعات المنخفضة أكثر من الميج 21. هذا دفع ميكويان إلى اختيار حلين: محرك نفاث رافع وأجنحة متحركة.

النسخة الأولية الأولى سميت "23-01" ولكنها عرفت أيضا باسم ميج 23 پي.دي (MiG-23PD)، كان لها جناح على شكل حرف دلتا (Δ) (جناح دلتا)
مثل الميج 21 بالإضافة إلى محركين نفاثين رافعين في جسمها. ظهر مبكرا أن
هذا التصميم لن يكون ناجحا حيث لم يكن للمحركات الرافعة أى فائدة وشكلت
وزنا زائدا بمجرد إقلاع الطائرة. النسخة الأولية الثانية سميت "23-11"،
تضمنت وجود أجنحة متحركة من الممكن وضعها على زوايا 16، 45، 72 درجة وظهر بوضوح أن هذا التصميم مبشر أكثر. أقلعت ال"23-11" لأول مرة في يوم 10 يونيو 1967 وتم تجهيز ثلاث نسخ أولية أخرى حملت كلها محرك تومانسكي أر-27-300 يعطي قوة دفع 7850 كجم. أعطي الأمر ببدء إنتاج الميج 23 في ديسمبر 1967.

أدعت المصادر الغربية أن الإف 111 والإف 4 فانتوم 2
كان تأثيرهم قويا على الميج 23 وتصميمها. أراد المصممون الروس طائرة أقل
وزنا وذات محرك واحد لتكون الطائرة أخف. صمم كلا من الميج 23 والإف 111
يتكونا مقاتلتين ولكن وزن الإف 111 الثقيل جعلها موجهة للهجوم الأرضي بشكل
أكبر وأخرجها من دائرة القتال الجوي. في حين حرص مصممين الميج 23 على جعلها
خفيفة بما يكفي لعراك الكلاب.

المواصفات



تلك هي المواصفات الخاصة بالطائرة ميج 23 فلوجر كيه.

الصفات العامة



  • الطاقم: 1
  • الطول: 16.70 متر.
  • المسافة بين الجناحين (مفتوحين): 13.97 متر.
  • الارتفاع : 4.82 متر.
  • مساحة الأجنحة: مفتوحين: 37.35 متر²، منكسرين للخلف: 34.16 متر²
  • الوزن فارغة: 9,595 كجم.
  • الوزن محملة: 15,700 كجم.
  • أقصى وزن محمله: 18,030 كجم.
  • المحرك: محركين من نوع كتشاتوروف أر-35-300 يعطي قوة دفع 83.6 كيلو نيوتن جاف، 127 بالحارق الخلفي.

الأداء



  • السرعة القصوى: ماخ 2.4 (2445 كم/ساعة) في الارتفاعات.

ماخ 1.14 (1350 كم/ساعة) في مستوى سطح البحر.


  • المدى:2820 كم.

1150 كم مسلحة بست صواريخ جو-جو.


  • أقصى ارتفاع: 18,500 متر.
  • معدل الصعود: 240 متر/ثانية.
  • الحمل على الأجنحة: 420 كيلوجرام/متر².
  • النسبة دفع-وزن: 0.88

التسليح



  • مدفع واحد من نوع جريازيف شيبونوف جي.إس.إتش-23 23 مم به 200 طلقة.
  • بها أماكن لأسلحة تزن 3000 كجم وعدة أنواع من الصواريخ الجو-جو مثل:

أر-23/24 (ايه.ايه-7 أبيكس).

أر-60 (ايه.ايه-8 أفيد).


  • بعض الطائرات المطورة تستطيع حمل الصواريخ التالية:

أر-27 (ايه.ايه-10 الامو).

أر-73 (ايه.ايه-11 أرشر).

أر-77 (ايه.ايه-12 أدر).


ميكويان جيروفيتش ميج-25


بدأ الإتحاد السوفييتي تطوير الميج-25 في الخمسينات من القرن العشرين، بموازاة التجارب والمحاولات الأمريكية لتطوير طائرات قاذفة واعتراضية تبلغ سرعة ماخ 3.
فمع دخول طائرات الماخ 2 في الخدمة، أصبحت الماخ 3 هي الخطوة المنطقية
التالية. وضعت عدة وظائف للطائرة الجديدة في الاعتبار، من ضمنها القدرة على
إطلاق صواريخ كروز، وبرزت إمكانية طائرة نقل ركاب فائقة السرعة تحمل من 5 إلى 7 أفراد. ولكن الحافز الأساسي كان إنتاج طائرة اعتراضية كبيرة تطير على ارتفاعات عالية وتعمل أيضا في مهام التجسس. فكر السوفييت أنه إذا دخلت طائرة ماخ 3 في القوات الجوية الأمريكية فستكون منيعة للدفاعات الجوية السوفييتية.

تم تكليف مكتب ميكويان-جيروفيتش بتصميم الطائرة في 10 مارس 1961.
زعم المسئولون الأمريكيون أن الميج-25 جائت ردا على الطائرة التجريبية
الأمريكية "(فالكيري) XB-70" ولكن "أ. بليانكوف" رئيس فريق التصميم في ميكويان
نفى ذلك. ومما يؤيد الكلام السوفييتي أن مشروع الميج-25 (والتي أعطيت
الرمز Ye-155 أو E-155 في بداية تصميمها) قد بدأ بعد انتهاء مشروع الطائرة
الأمريكية وإغلاقه.

بسبب ظروف الإجهادات الحرارية التي تحدث إذا تعدت الطائرة سرعة 2 ماخ، لم يكن بلإمكان أن تصنع الميج-25 من مواد البناء العادية مثل سبائك الألومينيوم، كانت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية قد قامت باستعمال التيتانيوم في تصنيع طائرتها ال"(بلاك بيرد) SR-71" كما قامت شركة "نورث أميريكان" باستعمال صلب
مخرّم كمادة في تصنيع طائرتها "(فالكيري) XB-70" لكن كلا الشركتين واجهنا
المشاكل في التعامل مع هذه المواد. بعد الأبحاث قررت مكتب ميكوان-جيروفيتش
استعمال سبيكة من النيكل والصلب في تصنيع جسم الطائرة. صنعت الأجزاء الصلب من الطائرة عبر خليط من اللحامات مثل لحام البقعة، اللحام الأوتوماتيكي، لحام القوس يدويا.
كان هناك خوف في البداية أن اللحامات ستنشرخ ولن تتحمل الهزات التي تنتج
عن هبوط الطائرة. ولكن أتضح أن هذا غير صحيح ولم يحدث، وأية شروخ حدثت تم
إصلاحها ولحامها في الموقع بسهولة ولم تحتاج إلى إصلاحات أكثر من ذلك.
أستخدمت سبيكة ألومينيوم-تيتانيوم بكميات صغيرة في صناعة الميج-25.





كاميرات الميج-25 RB


طارت النسخة التجريبية من الطائرة (وهي النسخة الاستطلاعية) 6 مارس 1964 وقد أعطيت الرمز "Ye-155-R1". وطارت النسخة الاعتراضية منها والتي أعطيت الرمز "Ye-155-P1" في يوم 9 سبتمبر 1964. كان تطوير الميج-25 قفزة في تكنولوجيا صناعة الطائرات في الإتحاد السوفييتي وإبرازا لتقدمه في مجالات الهندسة، ديناميكا الهواء وصناعة المعادن
وقد أخذ المشروع سنوات لإتمامه. بعد وقت قصير طارت عدة نسخ تجريبية
للميج-25 (تحت الرمز "Ye-266" أو "E-266") وقامت بتحقيق أرقام قياسية في
أعوام 1965، 1966، و1967. بدأ إنتاج الطائرة عام 1969 وسمى الإنتاج الأول للطائرة من الطراز الاعتراضي ميج-25 P (فوكس بات-A). بينما سمى الطراز الاستطلاعي ميج-25 R (فوكس بات-B). دخلت الميج-25 R الخدمة في القوات الجوية السوفييتية فورا، لكن تأخر دخول الميج-25 P الخدمة حتى عام 1972.
تم إيضا تطوير نسخة تدريبية لكل من الطائرتين، الميج-25 PU (فوكس بات-C)
والميج-25 RB. واستنبط من الميج-25 R عدة اشتقاقات، مثل الميج-25 RB طائرة
استطلاع/قاذفة.

استطاعت الميج-25 تحقيق سرعة قصوى 3.2 ماخ وأقصى ارتفاع مقداره 27,000 متر (90,000 قدم). إلا أنه في 31 أغسطس 1977
استطاعت طائرة ميج-25 معدلة تحقيق ارتفاع 37,650 متر (123,532.62 قدم) وهو
الرقم القياسي في الارتفاع لأى طائرة نفاثة تعتمد على محركها فقط على
الإطلاق، تحقق هذا الرقم القياسي في "بودموسكفنوي"، الإتحاد السوفييتي بقيادة طيار الاختيار "أليكساندر فيدوتوف".[2]

أدعت بعض المصادر الغربية[3] [4] [5]
أنه على الرغم سرعة الميج-25 الكبيرة وقدرتها على الصعود لارتفاعات عالية
إلا أن قدرتها على المناورة ومداها كانا محدودين، حتى سرعتها العالية شكلت
بعض المشاكل بحسب هذه المصادر، فعلى الرغم من أن الطائرة كانت تستطيع
الوصول إلى ماخ 3.2 بلا مشاكل إلا انه قيل انه وضعت علامة حمراء في عدادات
الطائرة على ماخ 2.8 حتى لا يتجاوز الطيار هذه السرعة فتتلف محركات
الطائرة. ظنت المخابرات الأمريكية في البداية أن الميج-25 مقاتلة جوية خفيفة ورشيقة وليست طائرة اعتراضية. وردا على الميج-25 بدأت الولايات المتحدة ببرنامج تطوير مقاتلة مضادة انتهى بالإف-15.[6] [7]

بعد فرار "بيلينكو" بطائرته، طور الروس في بداية 1978 طرازا متقدما من الطائرة الميج-25 PD (فوكس بات E) مزودة برادار جديد له خاصية النظر لأسفل، باحث موجه بالأشعة تحت الحمراء
ومحركات أكثر قوة. تم تعديل ما يقرب من 370 ميج-25 P إلى الطراز الأحدث
ميج-25 PD وزودت بهذه الأجهزة الحديثة وأيعد تسميتها ميج-25 PDS.

أنتج ما يقرب من 1,186 ميج-25 بحلول عام 1984 وهو العام الذي توقف فيه إنتاج الطائرة. وصدرت إإلى كلا من الجزائر، بلغاريا، الهند، العراق، ليبيا، سوريا.

المواصفات



الصفات العامة



  • الطاقم: واحد.
  • الطول: 19.75 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 14.01 متر.
  • الارتفاع : 6.10 متر.
  • مساحة الأجنحة: 61.40 متر².
  • الوزن فارغة: 20,000 كجم.
  • الوزن محملة: 36,720 كجم.
  • المحرك: محركين من نوع تومانسكي أر-15 مزود بغرفة احتراق مساعدة.
  • الدفع الجاف: 73.3 كيلو نيوتن.
  • الدفع بغرفة الاحتراق المساعدة: 100.1 كيلو نيوتن.

الأداء



  • السرعة القصوى: ماخ 3.2 (3490) كيلومتر/ساعة.
  • السرعة القصوى للطيران المستمر: ماخ 2.83 (3090) كم/ساعة.
  • المدى: 1,730 كم.
  • أقصى ارتفاع: 20,700 متر (مزودة بأربع صواريخ).
  • معدل الصعود: تصعد إلى 20,000 متر في 8.9 دقيقة.
  • الحمل على الأجنحة: 598 كيلوجرام/متر².


  • النسبة دفع-وزن: 0.41.

التسليح



  • صاروخين موجهين بالرادار أر-40.أر (R-40R)، تسمية الناتو: "إيه-إيه أكريد" (AA-6 Acrid).
  • صاروخين موجهين بالأشعة تحت الحمراء من نوع أر-40.تي (R-40T).

أجهزة الملاحة



  • رادار أر.پي-25 من نوع "سميرش".


ميكويان ميج-29




علم السوفييت عام 1969 بالبرنامج الأمريكي "إف-إكس" والذي تطور لينتج الطائرة إف-15 إيجل.
أدرك القادة السوفييت سريعاً أن المقاتلة الأمريكية الجديدة تعد متفوقة
تكنولوجياً بشكل كبير عن المقاتلات السوفيتية المتوفرة آنذاك فظهرت الحاجة
إلى مقاتلة متوازنة من حيث خفة المناورة (الذي ميز الطائرات السوفيتية
دائما) بالإضافة إلى الأنظمة المعقدة (الذي ميز الطائرات الغربية).

قامت هيئة الأركان السوفيتية بإعلان طلب تصميم المقاتلة الجديدة وسمي
البرنامج "مقاتلة الصف الأول المتطورة" (PFI). كانت الطلبات وطموحات القادة
كبيرة جدا حيث طلبوا طائرة بعيدة المدى، تستطيع الإقلاع بسهولة من الممرات
القصيرة، خفة وقدرة ممتازة على المناورة، سرعة تزيد عن ماخ 2، وقدرة كبيرة على حمل الأسلحة. تم التصميم الأيروديناميكي بشكل رئيسي في مكتب تساجي (بالتعاون مع مكتب سوخوي).





البلدان المستخدمة لميغ 29


إلا أنه في عام 1971
قرر السوفييت حاجتهم لنوع أخر من المقاتلات، فبالإضافة إلى برنامج "مقاتلة
الصف الأول المتطورة" أضيف برنامج أخر هو "المقاتلة التكتيكية خفيفة الوزن
المتطورة" (LPFI). خططت مقاتلات سلاح الجو السوفيتي لتتكون من 33% PFI
و67% LPFI. وإزاء هذا الاتجاه في الولايات المتحدة برنامج الإف-16 كمقاتلة خفيفة الوزن. كلف مكتب سوخوي ببرنامج المقاتلة الثقيلة والذي انتهى إلى المقاتلة سو-27. أما ميكويان فكلفت بالمقاتلة الخفيفة وانتجت الميج-29. بدأ تصميم الميج-29 (والتي سميت ميج-29 إيه) في عام 1974 وطارت لأول مرة في 6 أكتوبر 1977 والتقطتها الأقمار الصناعية الأمريكية في نوفمبر من نفس العام. ظن الأمريكيون أنها الطائرة "رام-إل" وهي طائرة تجريبية لم نتنج مزودة بمحرك تومانسكي أر-25.

على الرغم من تأخر البرنامج بسبب فقدان طائرتين أوليتين بسبب مشاكل متعلقة بالمحرك، دخلت الميج-29 B خطوط الإنتاج ودخلت الخدمة في أغسطس 1983 في مطار كوبينكا. اجتازت الطائرة الاختيارات المطلوبة في 1984 وبدأ تسليمها للصف الأول في القوات الجوية السوفيتية في نفس العام.

ظهر الفارق الواضح بين البرنامجين (الطائرة الثقيلة والخفيفة) عندما دخلت الميج-29 الخدمة في القوات الجوية، بينما كلفت السو-27 بمهام أكثر خطورة مثل تدمير أهداف الناتو الحيوية في العمق وسحق الأهداف الجوية المعادية. أما الميج-29 الأصغر حجما فقد حلت محل الميج-23
فورا في مهام مقاتلة الصف الأول. وضعت الميج-29 بشكل عام قريبا نسبيا من
خطوط المواجهة وكلفت بمهمة حماية القوات البرية السوفيتية المتقدمة. صممت
معدات الهبوط في الميج-29 بشكل قوي لتتحمل الممرات الجوية الغير ممهدة بشكل
كامل أو غير مستعدة والتي توقع القادة السوفييت وجودها في حالة الهجوم
البري السريع. كما كلفت الميج-29 بمهمة حماية طائرات الهجوم الأرضي من الطائرات الأمريكية مثل الإف-16 والإف-15. صممت الميج-29 لتوفر مظلة جوية للقوات البرية السوفييتية المتقدمة بحيث تتقدم للأمام مع القوات خلال هجومها.

أما في الغرب، أعطيت المقاتلة الجديدة لقب تعريف الناتو "فلكروم إيه". صدرت الميج-29 B بشكل كبير ولكن كنسخة أقل في الإمكانيات، الأولى هي "MiG-29B 9-12A" لدول حلف وارسو
و"MiG-29B 9-12B" لبقية الدول. كانت الأنظمة الملاحية في النسختين أقل
تطورا من تلك المخصصة للإتحاد السوفييتي بالإضافة إلى الغاء قدرة الطائرة
على إطلاق الأسلحة النووية. أنتج تقريبا 840 طائرة من الطرازين.

أما النسخ المطورة من الميج-29 والتي زودت بأنظمة ملاحية متطورة فقد احتفظ بها في الإتحاد السوفييتي. اما النسخ متعددة المهام مثل ااميج-29 كيه والتي كان لها القدرة على الإقلاع من على متن حاملات الطائرات فلم تنتج أبدا بأعداد كبيرة. أما في الحقبة التي تلت تفكك الإتحاد السوفيتي فيبدو أن افتقار ميكويان للنفوذ السياسي وتفضيل منافستها سوخوي
قد أدى إلى تأثر تطوير الميج-29 سلباً. بالرغم من هذا فما زال تطوير بعض
الطرازات جاريا بغرض التصدير كما أنه في الأغلب سيتم تطوير الطائرات
الموجودة حاليا في خدمة القوات الجوية الروسية.

طورت عدة نسخ من الميج-29 مثل الميج-29 إس.إم.تي والميج-29 إم. كما تواصل تطوير النسخة القادرة على الإقلاع من على متن حملات الطائرات الميج-29 كيه لصالح البحرية الهندية ولكن الأخيرة فضلت في النهاية الطائرة الأكبر سوخوي سو-33.

التصميم


الملامح الأساسية


نظراً لأن الميج-29 صممت وفق المقاييس نفسها التي حددها مكتب تساجي
للطائرة المقاتلة الصف الأول المتطورة (بي.إف.أي) تعد الميج-29 شبيهة إلى
حد كبير بالسو-27 من الناحية الأيروديناميكية ولكن في وجود اختلافات ملحوظة. بنيت الميج-29 بشكل أساسي من معدن الألومنيوم مع عدد من المواد المركبة الأخرى. للميج-29 جناح مرتد للوراء بزاوية 40° متوسط الارتفاع في جسم الطائرة. كما أن للميج-29 ذنب مرتد للوراء وذيلين أفقيين.




مواصفات الطائرة ميج-29


الصفات العامة




  • الطاقم: 1.
  • الطول: 17.37 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 11.4 متر.
  • الارتفاع : 4.73 متر.
  • مساحة الأجنحة: 38 متر².
  • الوزن فارغة: 11،000 كجم.
  • الوزن محملة: 16,800 كجم.
  • أقصى وزن: 21،000 كجم.
  • المحرك: محركين نفاثين نوع كليموف أر.دى-33 مزود بغرفة احتراق إضافية يعطي كل منهما قوة دفع 81.4 كيلو نيوتن.

الأداء



  • السرعة القصوى: ماخ 2.4 (2445 كيلومتر/ساعة).
  • المدى: 700 كم (قتالي) - 2900 كم.
  • أقصى ارتفاع: 18,013 متر.
  • معدل الصعود: 330 متر/ثانية (مبدئي)، 109 متر/ثانية (المتوسط - من صفر-6000 متر).
  • الحمل على الأجنحة: 442 كيلوجرام/متر².
  • النسبة دفع-وزن: 1.13.

التسليح



  • 1 * 30 مم رشاش من نوع GSh-30-1 يحمل 150 طلقة.
  • حوالي 3500 كجم من الأسلحة من ضمنهم 6 صواريخ جو-جو وجو-أرض من أنواع مختلفة.


ميكويان ميج-29 إس.إم.تي

لم يكن للميج-29 العادية قدرات مميزة في الهجوم الأرضي سوى القاء القنابل والصواريخ الغير موجهة. اما الإس.إم.تي فمزودة برادار طراز "زهوك" الذي أعطاها القدرة على إطلاق الصواريخ جو-أرض
على الأهداف الأرضية. كما أن من ضمن عيوب الميج-29 الرئيسية هي قصر مداها
القتالي، فعدلت الطرازات المطورة منها وخصوصا الإس.إم.تي لتحمل وقوداً
أكثر. تظهر الميج-29 إس.إم.تي قدرات جديدة على استهداف وضرب الأهداف الجوية
والأرضية بواسطة الصواريخ الموجهة جو-جو وجو-أرض مما جعلها تجمع بين دوري المقاتلة متعددة المهام والمقاتلة-القاذفة.

تعد الميج-29 إس.إم.تي تحديثا مباشرا للميج-29 كمقاتلة الصف الأول. للإس.إم.تي مدى أبعد نظرا لقدرتها الأكبر على حمل الوقود وتجهيزها بنظام للتزود بالوقود جواً. كما تم زيادة عمر الطائرة والمحرك بشكل كبير وتم تخفيض تكاليف صيانة الطائرة وطاقم العمل المطلوب لذلك.

يعد الاختلاف الرئيسي لهذه الطائرة والميزة الأساسية عن الميج-29 هي
قدرتها على التعامل مع الأهداف الجوية والأرضية والبحرية باستخدام صواريخ
موجهة عالية الدقة، مما جعلها مقاتلة متعددة المهام تجمع بين وظائف مقاتلة التفوق الجوي والمقاتلة القاذفة.

التسليح


بنيت أنظمة الميج-29 إس.إم.تي على أساس الرادار المتطور "زهوك" المتعدد المهام والذي يستطيع تحديد الأهداف الجوية والأرضية. كما يستطيع الطيار باستخدام نظام هوتاس التحكم في الطائرة واستهداف العدو وإطلاق الأسلحة دون الحاجة لأن يرفع يده عن عصا التحكم.

لدى الميج-29 إس.إم.تي 6 أماكن تحت الأجنحة لحمل الأسلحة بالإضافة إلى
مكان في بطن الطائرة. وتستطيع حمل 5,000 كجم من الحمولة الخارجية، بما فيها
الصاروخ جو-جو قصير المدى فيمبل أر-73 الموجهة بالأشعة تحت الحمراء، الصاروخ جو-جو متوسط المدى الفيمبل أر-77 ذو التوجيه النشط بالرادار، الصاروخ جو-جو متوسط المدى فيمبل أر-27 ذو التوجيه الشبه نشط بالرادار.


ميج-29 كيه



يج-29 كيه هي طائرة مقاتلة متعددة المهام وضعت في أواخر 1980s من قبل مكتب تصميم ميكويان تتميز برادار متعدد الوظائف الجديدة التي اطلق عليها اسم زهوك - لي. تم التحليق بطراز ميج 29Ks في 23 يوليو 1988 في ساكي في الاختبار التجريبي , [1]
وفي 1 نوفمبر 1989 تم أول هبوط على سطح السفينة من تبليسي كروزر الطائرات
الحاملة (التي تعرف الآن باسم الاميرال كوزنتسوف) خضع طراز ميج 29K اجراء
مزيد من الاختبارات على متن الاميرال كوزنيتسوف. بعدانهيار الاتحاد السوفيتي واصل مكتب تصميم ميكويان للعمل على 29K من طراز ميج على الرغم من عدم وجود تمويل السوفياتي.

التغييرات هيكل الطائرة

أجنحة قابلة للطي من طراز ميج 29K لعمليات الناقل وجود تشابه مع إصدار
الأساسية للتخطيط هيكل الطائرة من طراز ميج - 29، هذه العائلة تمثل في
الواقع طائرات جديدة. المحرك الجديد ميزات الطاقة 7 ٪ أعلى بالمقارنة مع
النموذج الأساسي - 33 الثالثة بسبب استخدام المواد الحديثة في تبريد شفرات.[2][3]
تعديل جذري من طراز ميج 29K من ميكويان 29M من طراز ميج مع الابقاء على
نفس التكوين الأساسية. لعمليات الناقل، وهياكل الطائرات، وعجلات، وربط
وتعزيز الحاجز، أجنحة قابلة للطي والمنجنيق والمرفقات كما تمت زيادة
الحمولة. وزاد الوزن الأقصى للطائرة 19،5 حتي 22،4 ت.[4] واستخدمت على نطاق واسع لتصنيع المواد المركبة عناصره الهيكلية. واستخدمت أيضا سبائك متقدمة، ولكن بدرجة أقل.

مقصورة الطيار

وقد تم تجهيز هذه الطائرات مع 3 شاشات ملونة متعددة الوظائف,أربع قنوات الرقمية,نظام مراقبة، السلبي المضادة للرادار صاروخ.


ميكويان جيروفيتش 35



الميكويان ميج 35 (روسى: Микоян МиГ-35) (لقب الناتو: فلكروم إف Fulcrum F) هي طائرة حربية حديثة وتعد تطورا لكل من للميج-29 والميج-29 إم. الميج-35 من تصميم وتصنيع مكتب ميكويان في روسيا الإتحادية. تعد الميج-35 من الجيل 4.5 في المقاتلات. تصنف الميج-35 الآن على انها مقاتلة متوسطة الوزن وذلك لأن الوزن الأقصى عند الإقلاع الخاص بها قد زاد بنسبة 30% عن وزنها السابق مما أخرجها من تصنيف الطائرة الخفيفة.

كشف الستار عن الميج-35 لأول مرة عندما زار وزير الدفاع الروسي "سيرجي
إيفانوف" مصنع مابو-ميج. أتاحت إلكترونيات الطيران المحدثة بشكل كبير، والرادار طراز "أيسا" الجديد ونظام التحديد البصري الفريد من نوعه، كل هذا خلص الطائرة من الاعتماد على التوجيه الأرضي وجعلها مقاتلة متعددة المهام.

سوقت الطائرة تحت اسم ميج-35 (بمقعد واحد) وميج-35 D (بمقعدين) للتصدير. ظهرت الطائرة لأول مرة في معرض الهند الجوي عام 2007.



محتويات




  • 1 التطوير
  • 2 مواصفات فنية تكتيكية

    • 2.1 الصفات العامة
    • 2.2 الأداء


التطوير


مواصفات فنية تكتيكية



  • سرعة الطائرة القصوى 2400 كم في الساعة،


  • السقف العملي للارتفاع 17500 متر،


  • الوزن الأقصى عند الاقلاع 22700 كغ،


  • مدى الطيران الأقصى 3000 كم،


  • مدى الطيران في حالة تزويد الطائرة بالوقود في الجو 6000 كم


  • الأسلحة المستخدمة في الطائرة هي الصواريخ الموجهة "جو – جو" و"جو- سطح " المتوسطة والقريبة المدى والمدفع عيار 30 مم.









  • الطاقم فردان

الصفات العامة



  • الطاقم: 1 أو 2.
  • الطول: 19 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 15 متر.
  • الارتفاع : 6 متر.
  • الوزن فارغة: 5,350 كجم.
  • الوزن محملة: 17.500 كجم.
  • أقصى وزن: 29.700 كجم.
  • المحرك: محركين نفاثين اثنين من النوع التربيني المروحي مزود بحارق خلفي: كليموف أر.دي-33.
    * قوة الدفع جاف: 53.0 كيلو نيوتن لكل محرك.
    * قوة الدفع بالحارق الخلفي: 88.3 كيلو نيوتن لكل محرك.

الأداء



  • السرعة القصوى: ماخ 2.4 (2.556 كيلومتر/ساعة) في الارتفاعات.
  • المدى: 2000 كيلومتر.
  • أقصى ارتفاع: 18.900 متر.
  • معدل الصعود: 330 متر/ثانية.
  • النسبة دفع-وزن: 1:1
ميكويان ميج-31

ميغ-31 طائرة اعتراضية روسية المنشأ (لقب تعريف الناتو:فوكسهاوند
"Foxhound"). أجرت أول طيران تجريبي لها في سبتمبر 1975. تم تطويرها
انطلاقا من طائرة ميغ-25 الشهيرة مع المحافظة على شكلها العام وقدراتها
العالية إلا أنها تختلف عنها من حيث قدرتها على حمل طيارين اثنين بدل واحد
بالنسبة للميغ-25 بالإضافة إلى تجهيزها برادار من نوع SBI-16 Zaslon ذو
قدرة على نظام "look-down shoot-down" وكاشف بالأشعة تحت الحمراء.
باستطاعتها حمل صواريخ موجهة ذات مدى 400 كيلومترا وإسقاط الصوريخ المجنحة
وتختلف عن الميغ 25 أيضا بقدرتها على الطيران على ارتفاعات شاهقة مثل الميغ
25 وقدرتها على التحليق على ارتفاعات منخفضة وبسرعات فوق صوتية ويتم
استعمالها كالرادارات الكبيرة بهذا الشكل كماأنها أكثر تسارعا من الميغ25
وأكثر اقتصادا بالوقود وهناك نسخ تسللية منها وشكلا لجسد يكون مختلفا تماما
فيها، وبإمكانها ضرب 24 هدفا مختلفا في وقت واحد.

كما تعمل هذه الطائرة المتطورة كصائدة للأقمار الاصتناعية التجسسية
لقدرتها على حمل صواريخ مضادة للأقمار الصناعية وأيضا لقدرتها على الصعود
إلى ارتفاعات عالية جدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد رجب

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مصمم المنتدى
التسجيل : 03/07/2012
عدد المساهمات : 3629
معدل النشاط : 3500
التقييم : 274
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   الأحد 24 مارس 2013 - 0:13

ارجو ارفاق مصدر للموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن عبدالعزيز

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 04/04/2012
عدد المساهمات : 9312
معدل النشاط : 9239
التقييم : 729
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   الأحد 24 مارس 2013 - 0:37

اخي الكريم انا اقدر لك جهدك الكبير في نقل هاذا الكم الهائل من المعومات
ولكنني سأقدم اليك نصيحه اذا اردت قبولها فبارك الله فيك
اولا اخي انت جديد في المنتدى ويجب ان يكون لك خلفيه جيدة حول كتابة المواضيع ويفضل ان تبتدي بمواضيع مصغره شيئا فشيئا حتى نصل للمواضيع الموسوعيه
المواضيع الكبيره مثل هاذه تحتاج جهد اضافة الى تنسيق عالي واطعامها بالمصادر اضافة الى اطلاع سابقا بمواضيع موسوعيه
شكرا لك وتقبل تقيمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JSK

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شئ
التسجيل : 22/03/2013
عدد المساهمات : 2736
معدل النشاط : 2675
التقييم : 237
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   الأحد 24 مارس 2013 - 1:21

نسيت الميغ27 أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث الليبي

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : طالب جامعي
المزاج : مزاجي
التسجيل : 28/09/2012
عدد المساهمات : 207
معدل النشاط : 289
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عائلة الميغ الشهيرة   السبت 30 مارس 2013 - 13:52

موضوع ممتاز يستحق التقييم ++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عائلة الميغ الشهيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات الجوية - Air Force & Aviation :: المقاتلات-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين