أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:39

أحمد أسامة درويش يكتب: رسالة إلى أمى


الخميس، 21 مارس 2013 - 23:30






شاب وأمه







أمى حنان متفجر من الأعماقِ
أمى حبها فى صميم قلبى باقِ


أحبكِ أمى حبا لو أعددتيه
لوجدتيه فيضا من الوله والاشتياق


لولاكِ أمى ما ذقت طعم الهنا
ولغرقت فى بحور الذل والإخفاقِ


حينما أبكى أجدكِ جوارى
يواسينى دفؤكِ ويزيل اختناقى

وحينما أفرح.. يأخذنى
إشراق وجهكِ إلى الآفاقِ


فأنتِ -يا أمى- نبع سعادتى
فكيف لى من دونكِ ساقى


وأنتِ يا أمى ملاك طاهر
وأنتِ دوائى وترياقى


أستمد من عطفكِ قوةً
أواجه بها ما ألاقى

وأستشف من رأيكِ صوابًا
ويلهمنى ذوقك الراقى

فأنت- يا أمى- حياتى
فتقبلى قبلاتى وأشواقى


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:40

د. هانى أبوالفتوح يكتب: فى يوم عيدك


الخميس، 21 مارس 2013 - 22:50






صورة أرشيقية







يا رمز الطيبة والفرحة
يا نسمة فى الهوا سارحة
يا أجمل ضمة فى الدنيا
يا نور الكون
.............
يا نعمة المولى وصانا
تعيشى العمر منصانة
يا صدر حنون
.............
بتتجمع فى يوم عيدك
يا حافظانا بمواعيدك
وندعى ربنا يزيدك
بدال السنة مليون
...............
فى يوم الفرحة بنجيلك
نقيد شمعة فى قنديلك
كلام من قلبنا نقوله
وعهد جديد
يا ست الكل يا حبيبة
يا أجمل عيد
نبوس ايدك ونستنى
وتحت أقدامك الجنة
وربى يزيد


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:41

ولاء فـوزى فهمى تكتب: أمى يا أغلى ما فى الحيـاة


الخميس، 21 مارس 2013 - 21:20






صورة أرشيفية








مهما كانت الأسباب التى من أجلها كان عيد الأم، إلا أن الأم فى حد
ذاتها شعور جميل يستحق بجدارة بأن يكون لها عيد يحتفل الناس به، يستحق
وبقوة أن يكون لها يوم يقف كل إنسان مع نفسه ليجدد فى روحه دماء حبه لامه.

إن أغلى ما فى الحياة الحب ونبع الحب فى الوجود ينبعث من قلوب الأمهات، فى
يوم 21 مارس من كل عام نحتفل بعيد الأم وذلك تمجيدا لرسالتها واعترافا
بفضلها ووفاء بحقها، إن تمجيدنا للأم تمجيدا لما جاء فى الأديان السماوية
لأن لها أعمق الأثر فى المجتمع فى تكوينه وتوجيهه فهى أول من يأخذ منها
الطفل غذاءه البدنى والنفسى والروحى، وهى أول من يفتح أمامه طريق الحياة
ويبعث فيه أمل المستقبل، لأن الأم هى الحب، وهى الشفقة، هى الإخلاص وهى
التضحية.

إن الإنسان أى إنسان هو بعض من تكوين أمه، منها تكون لا فى الجسد والمادة
وحدها بل وفى العاطفة أيضا، وإذا كان الإنسان اجتماعيا بفطرته، ومدنيا
بطبيعته فإن أول انتماء ينتمى إليه المولود هو الانتماء إلى أمه فهى المرجع
بالنسبة إليه والمأوى لجسده وروحه، قبل أن تقوم بينه وبين الآخرين أية
علاقة وأية روابط للانتماء، فإذا ما تقدم على درب حياته وجد أمه راعية فى
الأسرة.

وتحت مظلة هذه الرعاية يتحقق للطفل انتماء أوسع من دائرة الانتماء إلى
الأسرة التى هى اللبنة الأولى والأساسية فى المجتمع البشرى، فإذا ما خرج
الإنسان من دائرة الأسرة إلى الحياة العامة ظلت فطرته السليمة تدرك أن
الخيوط التى تربط بينه وبين أمه هى أمتن الخيوط، وأن العواطف التى تشده إلى
أمه هى أرقى العواطف، فيظل انتمائه إلى أمه هو الانتماء الأول بين كل
درجات الانتماء.

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: "جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم، فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحبتى، قال: أمك، قال: ثم من؟
قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك"، فإنه بهذا يشير
من قريب ومن بعيد إلى حنان الأم وفضلها الأشمل والأعم من فضل الوالد.

إن فى أعماق كل منا حب دفين لا يستطيع أن يعبر عنه تجاه هذا الحب الصادق
الأصيل، حب من الذات الإلهية "حب الأم" لأبنائها فهى تحب بلا غاية، وبلا
ثمن، وبلا مقابل، تشقى وتتعذب وتتألم كثيرا من أجل أبنائها، ويكفيها من
هذا المشوار الطويل فى هذه الحياة القاسية أن ترى البسمة على شفاه أولادها
وأن تراهم سعداء أو عظماء ومهما كبر الأطفال فإنهم فى عيون أمهاتهم ما
زالوا أطفالا فى حاجة إلى لمسة حنان من يدها.

ولقد كرمت جميع الأديان السماوية الأم، وخاصة الدين الإسلامى الذى جعل
عيدها فى طاعتها وتكريمها فى إرضائها وليس بالهدايا والاحتفالات، ولكن
بالبر المتواصل طوال حياتها وبعد مماتها إذ أوصانا بها الله تعالى فى كتابه
الكريم برا، وطاعة، ورعاية، وقولا كريما، ووضعها رسول الله صلى الله عليه
وسلم فى مكانة الصدارة. وأكد ذلك ثلاث مرات قبل وصايته بالأب، كل عام وكل
أم بخير وصحة وعافيـة.




المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:42

محمد مجدى يكتب: من أول لحظة يا أمى


الخميس، 21 مارس 2013 - 17:03






صورة ارشيفية








من أول لحظة فى حياتى
حسيت لهفة عنيكى
حسيت كأنى منك
وعنيا جريت عليكي
ماكنتش لسة عارف
إيه اللى بيعلقنى بيكي
أنا بس بحس حضنك
وحنان فى لمسة إيديكى

وعرفت برضه إنك يا أمى أغلى حاجة فى الدنيا ليا
وإن الحياة ما تزيدش همى مادام رضاكى دايم عليا
ويا رب يبارك فيكى يا غاليا ويطرح فيكى البركة سنين
وتفضلى دايما مالية حياتنا علينا بدعوة الصعب يلين

لو عشت أنا كل عمرى
أعبر عن حبى وأشكر
مش هقدر أرد وأوفى
حقك ومهمــــــــــا أكبر
ولا يمكن فى يوم أنسى
عيونك تعبانة تسهر
فى مرضى كانت تداوى
وعليا دايما بتستر




المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:43

هيثم نحيلة يكتب: روح ملاك


الخميس، 21 مارس 2013 - 20:41






عيد الأم







الأم يعنى الحنان

يعنى التضحية والأمان

يعنى حب أكبر من عمر الزمان

... يعنى الدفا والفرح والأحضان

يعنى اللى تخاف عليك أكتر من اى إنسان

الأم روح ملاك وورد مقدس فى بستان

الأم طاقة نور وراحه للإبن التعبان

سر الوجود وكلامها زى الميه للعطشان

تقولك يا حبيبى الله يسعدك تلاقى نفسك فرحان

وتدعيلك فى صلاتها ينولك اللى فى بالك وأكتر كمان

فرحها إنها تشوفك فرحان ومتستحملش لو تشوفك زعلان

ولو ابوك زعل منك تقوله سامحه وانسى اللى كان

تساعدك لما تذاكر وتبكى لما تسافر وتزغرط لما تبقى م العرسان

الأم قطرة الندى والسما الصافية وعزف الكمان

الأم عطاء بلا مقابل وفاء وإخلاص واطمئنان

الأم جنه وتحت رجليها بتجرى جنة الرحمن

الأم رحمه ونور ودنيا جميله ميقدرش يوصفها اللسان

الأم روحنا وفى قلوبنا نموت إحنا وتعيش هى والأوطان



المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:45

مصطفى عابدين يكتب: مصر وعيد الأم


الخميس، 21 مارس 2013 - 16:01






صورة أرشيفية







كعادة كل سنة لملمتنى وحضرت مسرعا لأرتمى فى حضنها لأقول لها كل
سنة وانتى طيبة ياأمى.. حضرت وأنا أحمل بيدى هدية متواضعة عبارة عن شعاع
نور صغير يفتح أبواب أمل لبكره.. نبصر به مستقبل أفضل لنا ولأولادنا.. وما
أن اقتربت منها تسمرت قدماى.. وجدت أمى فى حالة يرثى لها.. متشحة بسواد
الحداد.. دموعها تنساب كشلال هادر بلا توقف على خديها.. خصلات شعرها تتطاير
كأنها تقتلع من شدة الريح.. ثوبها الأسود ملطخ بالدماء فى كل أنحائه..
تتمتم بترانيم تشبه العويل.. لا.. إنه عويل.. ما لك يا أمى؟.. قالت يا ولدى
اتركنى وشأنى إن همى كبير أكبر مما يحتمل شبابك.. إن بعضا من أولادى تملكه
الجحود وسكنت الكراهية قلبه فأخذ يقتل أخوانه ويسحل ويسجن كل من يختلف
معه.. والبعض الآخر تملكته شهوة الغرور والنفاق والكذب وحب الظهور ومحاولة
إيجاد مكان تحت الأضواء مهما كلفه الأمر واختلط الحابل بالنابل.. كل منهم
يبحث عن مصلحته الشخصية دونما النظر إلى مصلحة عامة للجميع.

وهكذا يا ولدى ضاعت كل الأشياء الجميلة والأخلاق النبيلة التى ربيتكم عليها
وتبدل مكانها الحقد والغل والغيرة والحسد والقتل والدماء والأنامالية..
وصار الحاضر كسماء ملبدة بالغيوم وأصبح الكلام عن المستقبل كعراف يبحث فى
أسرار النجوم.

يا ولدى لا أطلب منكم الكثير فقط التفوا حول مائدة واحدة اقتسموا لقمة
خبز.. اقتسموا شربة ماء.. أحبوا بعضكم.. انزعوا الحقد من صدوركم.. اقبلوا
من اختلف معكم قبل من اتفق معكم.. لا تتركوا مكانا للغرباء.. انشروا العدل
والمساواة والإخاء.. حينها.. قد أعود كما كنت.. قبلت قدميها ويديها ومضيت
وأنا لا أعرف هل نستطيع أن ننفذ ما أوصتنا به أمنا أم لا!


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:46

محمد حامد حسين يكتب: بحبك يا ماما


الخميس، 21 مارس 2013 - 16:44






صورة ارشيفية








يا سايبة علامة
بتاخدنى ياما
لدنيا أمل
من صغر سني
تمللى تحني
وبعطفك تمني
بحنان لا يحتمل
وصى عليكى
نبينا محمد
خاتم المرسلين
وقالها أبوك
وكرر فى أمك
تقرب تضمك
يا هدية رب العالمين
يا بر الأمان
يا حضن الأمان
وتحت رجلك جنة نعيم
ما أقدرش أخالفك
لأنى عارفك
حضنك حياة
ودعاكى نجاة
علمتينى ياما
بمشوار طويل
ومهما أنا أعمل
أزاى يا غالية
أرد الجميل
بحبك ياماما
حب فريد
ومالوش مثيل




المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:47

مبروك سعد يكتب: نهر العطاء


الخميس، 21 مارس 2013 - 14:46






علم مصر








كلما رأيتها قَبلت يديها وكلما أُتيحت لى الفرصة قَبلت قدميها
وكلما ضاقت بى الدنيا قَبلت رأسها، وطلبت منها الدعاء فهى المخلوقة الوحيدة
التى رضاها من رضا المولى عز وجل، ولمِ لا وقد أوصانا الله تعالى بالإحسان
إليهما وذكرهم بعد القضاء بعبادته وحده، ولمِ لا وقد أوصانا بها نبينا
محمد "ص" ثلاث مرات أفلا يكفينا كل هذا من أجل أن نُقبل يديها وقدميها ليل
ونهار.

إنها أمى التى إن بكت وسالت الدموع من عينيها أحسستُ بأن الدنيا إلى زوال،
وأن القيامة قد اقتربت وإن ضحكت وتبسمت أحسستُ بأنى أعيش فى الجنة، وإن دعت
لى المولى عز وجل أحسستُ بأنى امتلكت الدنيا بكل ما فيها من خيرات وكُفيت
شر ما فيها من مآسى وصعاب.

إنها أمى التى حملتنى بين أحشائها 9 أشهر وسهرت الليالى الطوال حتى يشتد
عضدى ويقوى بنيانى، وهى التى تؤثر على نفسها ما تشتهيه من ملذات الدنيا حتى
أفوز بها وحدى.

إنها أمى نهر العطاء الذى لا يجف وكنز الدعاء الذى لا ينفذ وشريان البركة
الدائم واللازم لدوام العيش الرغد والسعيد، وهى رمز للتحمل والقناعة
والزُهد من أجل إرضائى.

إنها أمى التى إن فكرت فى اقتراب يوم رحيلها أحسستُ بأنى حملت هموما تفوق
ثِقل كل جبال الدنيا وأنى لا أستحق ولا أستطيع العيش بدونها، وكم أدعوا
المولى عز وجل أن يطيل لى فى عمرها، وأن يأخذ من عمرى ويعطيها، وأن يمتعها
بالصحة والعافية دائماً.

إنها الأم التى منذ دخولنا إلى الحياة الدنيا وهى تتمنى لنا الحياة وطول
العمر، ومع ذلك عندما نكبر ونتزوج نتمنى لهم الموت من أجل إرضاء الزوجة، أو
على الأقل من أجل الانفراد بالشقة أو الميراث.

إنها أمك أيها الأخ الكريم والقارىء العزيز فعندما نسمع أو نقرأ عن من
تحالف مع الشيطان وتحركت يداه وضرب أمه وأذاقها ألوانا من العذاب مع أنها
بدعوة منها لله تستطيع أن تُشِل هذه اليد للأبد، وكيف استطاع هذا الابن
العاصى أن يقتل أمه من أجل ميراث أو غضب مؤقت أوزوجة لا تستحق مهما كان
وضعها.

إنها أمى وأمك أيها الأخ الكريم فيا من انقطعت عن زيارة أمك، أو اكتفيت
بالاتصال تليفونياً فهيا قم وانتفض من ثُبات نومك وأفيق من غفلتك وسارع
بالذهاب إليها وارتمى بين أحضانها وقَبِل يديها وقدميها وتوسل إليها، واطلب
منها أن تسامحك وسوف تسامحك لأنها الأم التى لا تستطيع أن ترى مكروهاً فى
فلذة كبدها فالويل كل الويل لكل من أدرك والديه، أو أحدهما ولم يكونا سببا
فى دخوله الجنة، واعلم أنك كما تعوق والديك فسوف يعوقك أبنائك فلا تغتر
بزوجتك ولا بأبنائك ولا بمالك ولا بمنصبك فرضاء أمك عنك هو الخير والنجاة.

وليس معنى كلامى أن نجحد بآبائنا فالأب لا يقل أهمية عن الأم لأنه أحد
أسباب وجودنا فى هذه الحياة، وهو الذى حمل هموم توفير المال والرعاية حتى
تُصبح رجلاً يتباهى بِك، وينتظرك أن تُعينه وتقف بجانبه عند الكِبر وهذا
فرض عليك وليس إحسان منك، وأُحذر نفسى وأُحذركم من عقوبة عقوق الوالدين
التى لن نستطيع أن نتحمل عواقبها وجزائها فى الدنيا والآخرة.

إنها الأم الكبرى التى تحتضننا جميعاً وتحملنا فوق أرضها ونعيش ونأكل من
خيراتها وننعم بالعيش فيها، إنها أمنا مصر التى يجب علينا تقبيل ترابها فى
كل وقت وحين، وأن نحافظ عليها بكل ما أوتينا من قوة وأن نزود عنها ونحميها
من كل سوء، وأن نسعى جاهدين لإرضائها بالعمل على تقدمها ورقيها وإعلاء
منزِلتها بين باقى الدول "إنها أم الدنيا مصر".




المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:48

شاذلى دنقل يكتب: قبلة فوق جبينك يا أمى


الخميس، 21 مارس 2013 - 13:10






صورة أرشيفية








"الأم مدرسة إذا أعددتها.. أعددت شعباً طيب الأعراق"
بهذا البيت لخص لنا أمير الشعراء أحمد شوقى فضل الأم علينا جميعا فهى
الحامية، والسند لنا فى تلك الحياة، فإن أعددناها جيدا أعددنا شعبا طيبا
سويا عريقا، الأم هى الحاضنة لنا التى تسهر من أجلنا تعطى وتضحى دون
مقابل لا تكل ولا تمل، هى الشمس الدافئة التى تدفئ قلوبنا فى شتاء
وحدته، فالأمومة الحقيقية أقوى الغرائز على الإطلاق فلا يحبك أحد فى هذه
الدنيا بقدر حب أمك لك، فهى التى حملتك تسعة أشهر فى بطنها حملتك بداخلها
رغم آلام الحمل والولادة، لكنها تحملت من أجل أن ترى نبتتها أمام أعينها.

تنمو وتكبر وتملأ الدنيا بهجة وحياة وأملا، فى شتاء ليلة باردة سهرت ترعانا
بجناحها وتضمنا بحميمية ودفئ وصدق ليس له مثيل ونمنا نحن، وهى تنظر لنا
ونحن نائمون فى حب لا مثيل له، قال صلى الله عليه وسلم حين سأله أحد
الرجال من أحق الناس بحسن صحبتى قال له رسولنا الكريم صلوات الله عليه
وتسليمه قال: "أمك"، قال: "ثم من؟"، قال: "أمك"، قال: "ثم من"، قال: "أمك"،
قال: "ثم من؟" قال: "ثم أبوك"، صدقت يا رسول الله فالأم هى صانعة الحضارات
فى كل مكان وزمان منذ نشأة الحضارة.

فأم "كاموس" فى الحضارة الفرعونية كانت تضمد جراح المصابين فى الحرب ضد
الهكسوس، وكان لها دور بالغ الأهمية فى تلك الحرب، أما أم سيدنا موسى
فألقت بولدها فى اليم خشية أن يأخذه منها الفرعون ألقته وهى تتألم لهذا.

ففضل الأم عظيم فى صنع الرجال الحقيقيين، وكما يقولون وراء كل رجل عظيم
امرأة بالقطع هى أمه التى وقفت بجواره منذ ولادته حتى جعلت منه رجل عظيم
الشأن فى هذا المجتمع فهى الوحيدة التى تتمنى الخير لولدها، حتى لو عاقها
والعياذ بالله، الأم التى نذكرها كل عام بعيد يوم 21 مارس لا يكفيها هدايا
الدنيا ولا يكفيها يوما واحد نحتفى به معها، فهى لا تريد الهدايا
والاحتفالات بقدر ما تريد أن ترى أبناءها سعداء، سواء حولها أو بعيد عنها،
فهم فى قلبها ينبض قلبها النقى الشفاف بهم، ولهم من منا ينسى دعوة أمه كل
صباح وهو متجه إلى عمله أو مدرسته "ربنا يفتحا فى وشك، ربنا يوقفلك ولاد
الحلال، ربنا يرزقك بالحلال ويبعد عنك ولاد الحرام، ربنا ينور طريقك"
ياااه كل تلك الدعوات لنا نحن أغنياء بتلك الدعوات نحن ملكنا السموات
بتلك الدعوات، فنمشى مطمئنين بها نتدفأ بها فحب الأم راسخ فى القلب
كالجبل لا يهزه شىء حب صادق نقى ملئ بالعطاء والجود.

الأم برضاها عنا نعيش سعداء فيا كل أم حقيقية صادقة فى مشاعرها تعطى بلا
حدود تغرس فينا كل شىء جميل تدفئ قلوبنا وتنير طريقنا بالحق والهداية،
تربينا على القيم والمبادئ والصدق تحثنا على فعل الخير، وتعلمنا العطاء
والجد يا كل أم ربت وعلمت وزرعت الحب فى قلوبنا أنت الحياة أنت النماء أنت
الجنة، ولكل أم حقيقية فى عيدها الذى لا يكفيه يوما واحد فعيدك الحقيقى
سعادتنا وعيدنا الحقيقى رضاك عنا.

أقول لك يا أمى ويا أم كل إنسان حقيقى
أمى حضن بيحتونى
.يد بتمسح فوق جبينى
.جوه منى فى نن عينى
.مهما أحزن بتواسينى
.تمحى منى هموم سنينى
أمى نور ليا فى طريقى
.دعوة منها تفك ضيقى
هى أمى وأمى هى
.حتة منها تخاف عليا
.بيها عايش أحلى دنيا
كل كلمة حب ليها
متساويش لمة إيديها
افتحى الأحضان سبينى
جوه حضنك هدهدينى
يا حبيبتى ونور سنينى
حلمى يكبر وأنت جنبى
ازرع الأفراح فى قلبى
دنيتى تصبح جنينه
من كفوفى أروى فيها
تبقى جنة وعشت فيها
أمى صوتك طيف ياخدنى
والقى كل الشوق فى حضنى

فالحنان لم يعرف إلا منك والعطاء لم يعرف إلا منك يا كل أم عظيمة، لكى حبى وتقديرى وقبلاتى فوق جبينك ويدك.



المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:50

ريهام نبيل حمدى تكتب: إلى ماما فى عيدها


الخميس، 21 مارس 2013 - 11:53






صورة أرشيفية







إلى أرق وأحلى وأعظم، أم دائما لا أجد فى هذه المناسبة منذ صغرى
أى كلمات تستطيع أن تعبر أو توصف ما تفعليه من أجلى يا أمى.. ليتنى أجد من
الكلمات ما يوفى قدر قليل من حقك ولكنك يا أمى تسمى فوق كل المعانى
والكلمات بما تفعليه معى منذ أن كنت صغيرة حتى الآن..

أعتقد أن هناك كثيراً من الأمهات الجميلات ولكنى أرى أنك تتفوقى على الكثير
والكثير فى كثرة عطائك والتضحية بكل وقتك وجهدك وكل شىء من أجل أولادك..
ينبوعاً من الحنان يتدفق باستمرار بعونا إلهيا يفوق قدرات البشر.. مع كل
هذا أغضبك كثيرا لكن عطفك المنهمر دائما يغفر ويغفر باستمرار عجيب يسمو عن
صفات البشر إلى الملائكة.

نعم أنك ملاكى حنانك وحبك وتضحيتك بكل ما لكى طوال حياتك من اجلى ولى دون
كلل أو ملل رغم الإجهاد والكبر لاتزالى على هذا النمط بل فى ازدياد رغم
إننى من المفترض أن اعطيكى حقك لأننى كبرت والمفروض أن ابعث لكى الراحة على
كل ما فعلتيه منذ أن كنت داخل رحمك ولكن للأسف يحدث العكس.

سامحنى وإن كنت اعلم أن من تفعل معى كل هذا فهى متسامحة بطبعها تغمرنى
بمشاعر الحب والحنان المتواصلان دومـا لا استطيع أن افعل شئ فى عيدك يساوى
قطرات مما تفعليه معى إلا الدعاء لكى يا ماما " يا رب يعطيكى الصحة
والعافية والسعادة ويؤجرك على كل ما تفعليه ويكون فى ميزان حسناتك ويحقق
لكى كل ما تريديه فى الدنيا والآخرة ويدخل فى قلبك الطمأنينة ويعينك على
الخير ويعطيك العمر الطويل لترى أحفادك يكبرون من حولك وتسعدى بهم ويا رب
أعانى على أن أرد ولو جزء بسيط لها اللهم أعنى على ذلك".



المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:51

رفيدة محمد عبد المنعم تكتب: رسالة لست الحبايب


الخميس، 21 مارس 2013 - 10:12






صورة أرشيفية








لو زمان التوهة خدني
والضياع عشش مكاني
ألقى فى حضنك دوايا
ألقى نبضك فى الحنايا
ألقى قلبى زحتى همه
وابتسم زى الوليد
لما تهت ف دنيا قاسية
دنيا مافيهاش ليا دار
كان حنانك هو سندي
مهما أكون عنه بعيدة
عمره ما مل انتظار
ربى خلا لى فى قلبك
أرض لونها الخضار
وفى عيونك ليا معبد
أحرسه أنا ليل نهار



المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:52

إيمان محمد البستانى تكتب: وداعاً يا من أكرمتِ أمى


الخميس، 21 مارس 2013 - 10:11






صورة أرشيفية








فى كل عيد أم أكتب عنك يا أمى وأنا فى نفسى أردد مهما كتبت لم
أعبر عما بداخلى، ومهما عملت لم ولن أوافيكى حقك ولكننى أردت يا أمى فى
عيدك أنا أتحدث عن من أكرمتك أمى وهى جدتى وأعلم بأن سعادتك ستكمن عندما
تجدى ابنتك تتحدث عن والدتك.

أمى أعلم أن هذا العيد الأول لك من غير والدتك أعلم أنك تصرخين بداخلك
لفقدانها أراك وأنت بعينك تبحثين عنها وأعلم أننى مهما حاولت تخفيف أحزانك
فلم أستطع لأن الأم ومكانتها لا أحد يستطيع أن يملأ فراغها.

أمى فقد علمتنى أن مهما كبرت الابنة ومهما وصلت من السن فقد تظل صغيرة
وتحتاج لأمها، أمى أعلم أن جدتى كانت الأم والأب والأخت والصديقة فأنت كنت
حياتها أعطتك كل شىء ولم تبخل عليك، أمى إذا كان بداخلى حزن دفين لفراقها
فماذا يكون بداخلك؟

أمى أتذكر دائماً عندما كانت تقول لكى أنت من سيحزن عليا لأنك ابنتى
ووحيدتى، لا يا أمى اعلمى بأننى وإخواتى نشاركك الحزن عليها، فإنها لم تكن
فقط جدتى، بل هى من أكرمتك أمى وهى من كانت تحتوينا مثلك هى التى كانت تشعر
بالآلم وتخفيها عنا حتى لانشغل بالنا بها وحتى لاتحزننا عليها امى ارى
الدموع فى عينكى ولا أعلم ماذا أفعل لكى؟؟ لكى أخرجك مما أنت فيه.

أراك وأنت تجلسين معنا ولكن عينك شاردة تبحثى عنها أراك وأنت تنظرين إلى
مكانها وكأنك تقولين أين أنت يا حبيبتى "آسفة" أمى أراكى تسألين ولكن لا
أستطيع أن أجيب عليك بإجابة تريحك، أعلم بأن لا أحد يستطيع أن يعى بداخلك
أعلم بأنها كانت ابنتك وليس أمك كنت أراكى وأنت تعامليها وكأنها طفلة كنت
أشاهدك وأقول فى نفسى أتمنى أن أكون مثلك فى طاعتك لها.

أمى فقد علمتينى بأن الأم غالية ولا أحد يمكن أن يعوضها حتى ان كانت تملك
الزوج والأولاد فالأم شىء مختلف وعلى الرغم ياامى بانها فراقتنا الحياة من
عام اشعر بوجودها بيننا اراكى دوماً تحبين ان تتحدثى عنها لذلك اردت ان
احدثك عنهافى عيدها لان فى هذا اليوم ستفتقديها وأردت أن أقول لكل من كان
ينظر الى جدتى والى اى حد مسن بانه كبير ولايبالى بموتها حديث النبى صلى
الله عليه وسلم عندما مرت به جنازة يهودى فقام فقيل انه يهودى فقال اليست
نفساً فمال بال ان تكون جدتك ويجمع بينكم صلة دم.

أمى وليشهد الله كم انا حزينة عليها فكيف لااحزن وهى كانت بمثابة عائلتنا
فكانت الخالة وكانت العم وكانت الجد والجدة ألا أحزن على هذه السيدة التى
عندما ماتت قالت الملاِئكة لكى يا أمى راحت الذى كنا نكرمك من اجلها ألا
احزن على هذا ألا احزن لانك يا امى تشعرى بالوحدة.

أمى فسأقول لكى كما كانت تقول إحنا أخواتك وولادك أمى كيف لا نحزن عليها
وهى سيدة كان العطف والحنان والحب هى مصدره فيا أمى سنسشتاق لها دوماً
رحمها الله ورحم كل اموات المسلمين وربط الله على قلوبناوقلب كل من فقد
عزيز هذه هى رسالتى لكِ فى عيدكِ هو ان اتحدث عن من تتوقدائِماً الحديث
عنها وهى (أمك).




المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 7:53

أحمد محمود المالح يكتب: أجمل قلب


الخميس، 21 مارس 2013 - 10:07






صورة أرشيفية








المكان نفس المكان يا أمى
الزمان نفس الزمان يا أمى
ياللى جواكى الحنان يا أمى
جوه قلبك بأحس بأمان يا أمى
ياللى قلبك أطهر قلب
ياللى علمتينا الحب
ياللى أقدامك فى الجنة
يا أغلى وأرحم قلب
ضمينا بإيديكى يا أمى
روحنا فداكى ولأجل عنيكى
همسة حنان منك
ودموعنا بتسيل حواليكى
نبكى لو بكيتى يا امى
نفرح لو فرحتى يا أمى
فى الفجرية بتصحى
تبصى علينا يا أمى
الهنا هوه حنانك يا أمى
والأمان هوه أمانك يا أمى



المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
medo_sad45

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 25/03/2011
عدد المساهمات : 589
معدل النشاط : 437
التقييم : -2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   الجمعة 22 مارس 2013 - 9:23

فاروق جويده يكتب:



في الركن يبدو وجه أمي
لا أراه لأنه
سكن الجوانح من سنين
فالعين إن غفلت قليلا لا تري
لكن من سكن الجوانح لا يغيب
وإن تواري.. مثل كل الغائبين
يبدو أمامي وجه أمي كلما
اشتدت رياح الحزن.. وارتعد الجبين
الناس ترحل في العيون وتختفي
وتصير حزنـا في الضلوع
ورجفة في القلب تخفق.. كل حين
لكنها أمي
يمر العمر أسكنـها.. وتسكنني
وتبدو كالظلال تطوف خافتة
علي القلب الحزين
منذ انشطرنا والمدي حولي يضيق
وكل شيء بعدها.. عمر ضنين
صارت مع الأيام طيفـا
لا يغيب.. ولا يبين
طيفـا نسميه الحنين..
<<<<
في الركن يبدو وجه أمي
حين ينتصف النهار..
وتستريح الشمس
وتغيب الظلال
شيء يؤرقني كثيرا
كيف الحياة تصير بعد مواكب الفوضي
زوالا في زوال
في أي وقت أو زمان سوف تنسحب الرؤي
تكسو الوجوه تلال صمت أو رمال
في أي وقت أو زمان سوف نختتم الرواية..
عاجزين عن السؤال
واستسلم الجسد الهزيل.. تكسرت
فيه النصال علي النصال
هدأ السحاب ونام أطيافـا
مبعثرة علي قمم الجبال
سكن البريق وغاب
سحر الضوء وانطفأ الجمال
حتي الحنان يصير تـذكارا
ويغدو الشوق سرا لا يقال
في الركن يبدو وجه أمي
ربما غابت.. ولكني أراها
كلما جاء المساء تداعب الأطفال
<<<<
فنجان قهوتها يحدق في المكان
إن جاء زوار لنا
يتساءل المسكين أين حدائق الذكري
وينبوع الحنان
أين التي ملكت عروش الأرض
من زمن بلا سلطان
أين التي دخلت قلوب الناس
أفواجا بلا استئذان
أين التي رسمت لهذا الكون
صورته في أجمل الألوان
ويصافح الفنجان كل الزائرين
فإن بدا طيف لها
يتعثر المسكين في ألم ويسقط باكيا
من حزنه يتكسر الفنجان
من يوم أن رحلت وصورتها علي الجدران
تبدو أمامي حين تشتد الهموم وتعصف الأحزان
أو كلما هلت صلاة الفجر في رمضان
كل الذي في الكون يحمل سرها
وكأنها قبس من الرحمن
لم تعرف الخط الجميل
ولم تسافر في بحور الحرف
لم تعرف صهيل الموج والشطآن
لكنها عرفت بحار النور والإيمان
أمية..
كتبت علي وجهي سطور الحب من زمن
وذابت في حمي القرآن
في الأفق يبدو وجه أمي
كلما انطلق المؤذن بالأذان
كم كنت المحها إذا اجتمعت علي رأسي
حشود الظلم والطغيان
كانت تلم شتات أيامي
إذا التفت علي عنقي حبال اليأس والأحزان
تمتد لي يدها بطول الأرض..
تنقذني من الطوفان
وتصيح يا الله أنت الحافظ الباقي
وكل الخلق ياربي إلي النسيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العياشي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب
المزاج : هادئ
التسجيل : 23/03/2013
عدد المساهمات : 100
معدل النشاط : 44
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها   السبت 23 مارس 2013 - 16:34

الام أجمل و أروع كائن في الحياة ، نسأل الله ان يحفظ جميع امهات البشرية ، رغم اني لا أحب ما يسمى بعيد الام لان ايامها كلها عيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الام فى حياتنا -------- وردة حب و باقة عرفان فى عيدها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين