أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ذكرى معركة الكرامة 21/3/1968 يوم الانتصار العربي على اسرائيل

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ذكرى معركة الكرامة 21/3/1968 يوم الانتصار العربي على اسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض الاردن

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : محاسب
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 659
معدل النشاط : 923
التقييم : 26
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ذكرى معركة الكرامة 21/3/1968 يوم الانتصار العربي على اسرائيل    الخميس 21 مارس 2013 - 20:40

غم نكسة حزيران عام 1967 الا ان القيادة الهاشمية الحكيمة الشجاعة المحترفة ومنذ اليوم الاول للنكسة قد حددت لنفسها سياسة وطنية شجاعة راسخة واضحة وأعطت جل اهتمامها لقواتها المسلحة الباسلة تسليحا وتدريبا وعقيدة قتالية راسخة للدفاع (المستميت) عن حمى الاردن العربي الهاشمي المناضل المرابط وأمنه وسيادته. واعتبرت صموده هو صمود للأمة العربية الماجدة كلها وقد رسخ الملك الراحل الحسين رحمه الله بنفوس قواته المسلحة الباسلة وبنفوس الشعب الاردني البطل المقولة السامية (لقد خسرنا في حزيران معركة ولكننا لم نخسر الحرب).
ثم جاءت معركة الكرامة الخالدة ففي صباح يوم 21/ 3/ 1968 فقد انقلبت الموازين رأسا على عقب.. ففي الصباح الباكر من ذلك اليوم المشهود اندفعت قوة آلية اسرائيلية كبيرة من ضفة نهر الاردن الغربية الى ضفته الشرقية وأخذت تتجه نحو بلدة الكرامة على بعد نحو سبعة كيلومترات شرقي نهر الاردن مستهدفة تطويق بلدة الكرامة والقضاء على الفدائيين المتمركزين فيها وتدمير القواعد التي تم انشاؤها بين احيائها.
وقد أعدت اسرائيل خطتها على أساس ان هجومها المباغت سيكون بمثابة (نزهة) جميلة نظرا للقوة الكبيرة التي كانت قد حشدتها والتي لم تكن تقل عن خمسة عشر الف جندي مقاتل تدعمهم الدبابات والمصفحات وناقلات الجنود الحديثة وتغطي تقدمهم مظلة من الطائرات المقاتلة النفاثة بالاضافة الى قوة كبيرة من المظليين الخبراء المحترفين كانت قد أنزلتها الطائرات الاسرائيلية الى الشرق من بلدة الكرامة كي تحول دون انسحاب الفدائيين.. واستمرت المعركة حامية الوطيس من الصباح الباكر وحتى المساء حيث (اضطرت) القوات الاسرائيلية الغازية الى التراجع الاجباري والانسحاب العشوائي غير المنظم تحت وابل النيران الاردنية الحارقة الكثيفة وغير المسبوقة حيث منيت بخسائر جسيمة جدا غير متوقعة كان من بينها 250 قتيلا و450 جريحا وتدمير 47 دبابة و58 آلية مختلفة بالاضافة الى 7طائرات نفاثة وثلاث دبابات سنتوريون العملاقة الضخمة بالاضافة الى 22 آلية مختلفة تركها العدو في ارض المعركة جاء بها نشامى القوات المسلحة الباسلة في اليوم التالي حيث تم عرضها في شوارع عمان وكانت بكل فخر واعتزاز واكبار هذه هي المرة الاولى في تاريخ النزاع العربي الاسرائيلي ان تمكن جيش عربي من الاستيلاء على دبابات ومصفحات وآليات اسرائيلية يعرضها في (عاصمة عربية)، اما خسائر القوات المسلحة الاردنية الباسلة فكانت 87 شهيدا و108 جرحى عسكريين و13 دبابة و39 آلية مختلفة. لقد استطاع الجيش العربي الباسل بقيادة القائد الأعلى العسكري المحترف الشجاع الحسين رحمه الله بتحطيم الاسطورة (جيش اسرائيل الذي لا يهزم).
حمى الله الاردن العربي الهاشمي وقائدنا الأعلى المعظم وقواتنا المسلحة الباسلة.

عميد ركن متقاعد/كاتب وباحث

http://www.alrai.com/article/575123.html

قال اللواء ركن متقاعد، صائب العاجز، إن معركة الكرامة شكلت محطة هامة في تاريخ الثورة الفلسطينية .

وأشارَ اللواء “العاجز” أحد قادة معركة الكرامة في مقابلة متلفزة أجرتها معه فضائية (معاً مكس) بمناسبة الذكرى الـ 45 لمعركة الكرامة، أن المعركة ساهمت في دعم وتأيد الثورة الفلسطينية، من قبل الدول العربية وخصوصاً لأنها جاءت بعد حالة اليأس التي أصابت الشارع العربي بعد هزيمة عام 1967.

وقـد أثنى “العاجز” على الدور الكبير الذي لبعه الجيش الأردني ومشاركته في المعركة إلى جانب مقاتلي الثورة الفلسطينية، مؤكداً أن الجيش الأردني لم يشارك فقط بالمعركة، بل إنه كان يغض النظر عن تحركات مقاتلي الثورة الفلسطينية ويسهل مهمتهم .

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/03/21/373866.html


صور شهداء القوات المسلحة الاردنية في ذكرى معركة الكرامة

http://www.assabeel.net/important-topics/133896-%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%86%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9-
%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A9.html




"جهنم في الكرامة" عنوان مقالة للكاتب الإسرائيلي افيتار بن تسيدف نشرها في مدونته الالكترونية "غلوبال ريبورت" تداولها الكثير من المدونات والمواقع الالكترونية الاسرائيلية لما فيها من اعتراف واضح وصريح بأول هزيمة عسكرية يتذوقها الاسرائيليون منذ اغتصابهم لفلسطين في العام 1948.

يقول بن تسيدف في مقالته "بعد مرور أربعين عاما على الهزيمة النكراء التي عصفت بالجيش الاسرائيلي في اذار 1968 في معركة الكرامة، انتهت عملية جهنم (وهو الاسم الذي اطلقه جيش العدو حينها على معركة الكرامة) بإقالة الجنرال عوزي ناركيس، قائد ما يسمى بالمنطقة الوسطى بالجيش الاسرائيلي في حينها والذي تولى قيادة المعركة عن الجانب الاسرائيلي، دون ان يكون لأسباب إقالته حينها اي صدى يذكر حتى يومنا هذا.

ويكتب بن تسيدف ان احد الجنود الاسرائيليين الذين شاركوا في الكرامة ويدعى (بيني) وهو احد قدامى المقاتلين في سلاح المدرعات الإسرائيلي، أنعش ذاكرته بأشياء منسية عندما قال له "مرت اعوام على هزيمتنا في معركة الكرامة، وهي اكثر الهزائم التي جرحت اسرائيل في الصميم".

ويضيف بن تسيدف "الهزيمة في الكرامة ألحقت بإسرائيل ضررا استراتيجيا خطيرا وخلفت عشرات القتلى والجرحى وبثت الامل في الروح العربية بأن بإمكان العرب مواجهة الترسانة العسكرية الاسرائيلية بكل ما تمتلك من قوة لدرجة انه يمكن كسر شوكة هذه الترسانة ودفعها الى الخنوع والاستسلام، فقد مهدت الكرامة الطريق امام اندحار اسرائيل في حرب الاستنزاف وهو ما نتج عنه بعد ذلك هزيمة الجيش الاسرائيلي في حزب حزيران 1973 (حرب يوم الغفران عند اليهود)".

ويربط الكاتب في مقالته بين هزيمة الجيش الاسرائيلي في الكرامة، والهزيمة التي لحقت بجيش الاحتلال خلال العدوان الاسرائيلي على لبنان في تموز 2006 بقوله "هناك خط رهيب ومتصل يربط بين الكرامة و(حرب لبنان الثانية) كما اصطلح الاسرائيليون على تسميتها، الا وهو خط المهارة والحرفية التي اظهرها جنود الجيش العربي حينها وكررها لاحقا مقاتلو المقاومة اللبنانية في تموز 2006 عندما دحروا العدو عن ارضهم".

وما يزيد من طعم مرارة الهزيمة التي ذاقها الاسرائيليون في الكرامة كما يقول بن تسيدف، هو حقيقة أن الجيش الإسرائيلي قد هزم في واحدة من اكبر المعارك التي خاضها في تاريخه بعد أن اعد لها العدة جيدا وخاضها مدعما بفرقة عسكرية بكامل عتادها وألويتها مثل لواء المدرعات السابع و لواء المظليين 35 ولواءي احتياط المدرعات "اغروف" و" روحما 60" والمعززة جميعها بقوات من المدفعية والهندسة والمشاة والتي كانت تعمل برا تحت غطاء جوي كثيف بحسب الكاتب الإسرائيلي.

وجاء في موقع الكتروني إسرائيلي يسمى (حيتسر) وتعني بالعبرية (الباحة) عن معركة الكرامة "ان ما فاجأ الإسرائيليين حينها هو الاداء الناجح للجيش العربي الاردني أثناء سير المعركة"، وكتب الموقع "لقد خطط الجيش الاسرائيلي في المرحلة الاولى للسيطرة على المنطقة الممتدة بين جسر داميا وجسر الأمير عبدالله وشمال البحر الميت، ثم ادخل قوات برية إسرائيلية الى عمق الاراضي الاردنية للسيطرة على بلدة الكرامة، لكن فشلت جميع مخططات الجيش الاسرائيلي عندما لم يفلح سلاح الهندسة التابع له بمد جسر على نهر الاردن وذلك بسبب القصف الكثيف من قبل المدفعية الاردنية التي امطرت قوات العدو بقذائفها".

واضاف الموقع "انه وبفضل الدفاع الباسل الذي ابداه الجيش الاردني تبين للقادة الاسرائيليين حجم الورطة الكبيرة التي وقعوا فيها في مواجهة الجيش الأردني المنظم، فقد قرر رئيس اركان الجيش الإسرائيلي حينها الجنرال حاييم بارليف سحب القوات الاسرائيلية، وبذلك أجبرت قوات العدو على التراجع إلى الضفة الغربية من نهر الاردن".

وقال الموقع "ان الجيش الاسرائيلي فشل ايضا في تنفيذ عملية الانسحاب بشكل منظم حيث تمكنت القوات الأردنية من قطع جميع خطوط الاتصال بين القوات الاسرائيلية المندحرة، وتكبد الجيش الاسرائيلي خسائر فادحة على الرغم من الغطاء الجوي، والتفوق النوعي لسلاح الجو الإسرائيلي وهو ما دفع بالجنرال بارليف وعلى الفور، لإقالة قائد الجبهة الإسرائيلية الجنرال عوزي ناركيسن واستبدله بالجنرال يسرائيل طال لقيادة العملية العسكرية الفاشلة في مرحلتها الأخيرة".

واشار الموقع الى ان "إقالة الجنرال ناركيس واستبداله بالجنرال طال لم تنشر في حينها وجرى التكتم عليها، وحتى اليوم عندما يتم التطرق لهذا الحدث بعينه يجري الحديث عنه بضبابية والبوح بأنصاف الحقائق فقط ليس لأي سبب سوى للتستر قدر الإمكان على الكثير من خفايا الهزيمة الإسرائيلية في معركة الكرامة الخالدة".

ويدلل الموقع الاسرائيلي على معلوماته هذه بالقول "انه وبعد عدة اسابيع من انتهاء المعركة جرى تعيين الجنرال رحبعام زئيفي الملقب ب (غاندي) خلفا للجنرال ناركيس الذي استقال من الجيش لشغل منصب بارز في الوكالة اليهودية".

ويمضي موقع "حيتسر" بالقول "لقد تبين من معركة الكرامة ان الجيش العربي الاردني يتمتع بدرجة من الكفاءة والتدريب والاقتدار بما يجعله قادرا على مواجهة قوات الجيش الاسرائيلي والوقف امامه في معركة دفاعية ذكية ادارها الجيش الاردني بنجاح كبير واقتدار".

واظهرت الادبيات العبرية ان اسرائيل استخدمت خلال عدوانها في الكرامة قوة جوية كبيرة لتوفير غطاء جوي لقواتها البرية الغازية، اذ يظهر على موقع سلاح الجو الإسرائيلي على الانترنت، أن إسرائيل جندت قوة جوية ضاربة حيث شاركت مقاتلات حربية من أنواع "فانتوم" و "ميستر" و "اوريغون" و "سوبر ميستر" و "ميراج" بالإضافة إلى مروحيات من طراز "اس 58" و "سوبر فالون" وجميعها أميركية وبريطانية وفرنسية الصنع.

وبحسب موقع سلاح الجو كانت هذه الطائرات ضمن سبعة اسراب شاركت في المعركة، وكانت تحمل الاسماء العبرية التالية "افيري هتسافون" ومعناه ابطال الشمال، و "هاكناف هامعوفف" ومعناها الجناح الطائر، و"هامصرعاه" ومعنااه الدبور، و "هاعكراف" ومعناها العقرب، و "هاعطليف" ومعناها الوطواط، و "هسيلون هاريشونا" ومعناها النفاثة الاولى و "هاكراف هاريشونا" ومعناه المعركة الاولى.

ويظهر على الموقع الالكتروني الخاص برابطة المحاربين القدامى لسلاح المظليين الإسرائيلي موضوع معركة الكرامة تحت عنوان "معركة دموية في الكرامة" سرد فيه ان المدفعية الأردنية أبلت بلاء حسنا خلال المعركة وأفشلت جهودا مضنية لإحدى وحدات سلاح الهندسة الإسرائيلي التي كانت تحاول مد جسر فوق جسر الأمير عبدالله لتمكين الدبابات الإسرائيلية من العبور عليه باتجاه الأراضي الأردنية.

ويضيف الموقع ان دبابات ومدفعية الجيش العربي الأردني فاجأت قوة المدرعات الإسرائيلية في المعركة حيث تمكنت من إصابة عدد من الدبابات الإسرائيلية واحرقتها بالكامل كما وأجبرت دبابات إسرائيلية أخرى على الدخول في مناطق مليئة بالطين والوحل ما دفع بالقادة الميدانيين لطلب الاستغاثة من سلاح الجو الإسرائيلي الذي استدعيت طائراته المقاتلة على عجل لتخفيف الضغط على القوات البرية الغازية من لهيب قصف المدفعية ونيران الدبابات الأردنية.

واخيرا فإن الارقام تتحدث عن نفسها من خلال استعراض خسائر الطرفين، فقد قدمت القوات الاردنية الباسلة 86 شهيدا، و108 جرحى، وخسرت 13 دبابة و39 آلية مختلفة، وفي المقابل فقد تكبد الاسرائيليون 250 قتيلا و450 جريحاً, وتم تدمير 88 آلية مختلفة شملت 27 دبابة و18 ناقلة و24 سيارة مسلحة و19 سيارة شحن وإسقاط 7 طائرات مقاتلة.

رحم الله شهداء الاردن والعرب الابرار.
http://assawsana.com/portal/pages.php?newsid=137778



بعض ردود الفعل أ. قال حاييم بارليف رئيس الأركان الإسرائيلي في حديث له: ان إسرائيل فقدت في هجومها الأخير على الأردن آليات عسكرية تعادل ثلاثة أضعاف ما فقدته في حرب حزيران.

ب. قال عضو الكنيست الإسرائيلي ( شلومو جروسك) لا يساورنا الشك حول عدد الضحايا بين جنودنا، وقال عضو الكنيست ( توفيق طوبي) لقد برهنت العملية من جديد أن حرب الأيام الستة لم تحقق شيئاً ولم تحل النزاع العربي الإسرائيلي.

ج. طالب عضو الكنيست ( شموئيل تامير) بتشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في نتائج الحملة على الأرض الأردنية، لأن عدد الضحايا أكثر نسبياً في القوات الإسرائيلية.

د. وصف قائد مجموعة القتال الإسرائيلية المقدم( اهارون بيلد) المعركة فيما بعد لجريدة دافار الإسرائيلية بقوله:( لقد شاهدت قصفاً شديداً عدة مرات في حياتي لكنني لم أر شيئاً كهذا من قبل، لقد أصيبت معظم دباباتي في العملية ما عدا اثنتين فقط ) .

قال أحد كبار القادة العسكريين العالميين وهو المارشال جريشكو رئيس أركان القوات المسلحة السوفييتية في تلك الفترة: ( لقد شكلت معركة الكرامة نقطة تحول في تاريخ العسكرية العربية ).

قال اللواء إبراهيم فيصل الأنصاري رئيس أركان الجيش العراقي الأسبق: ان الجيش الأردني انتزع النصر انتزاعاً في صد ذلك الهجوم وإني اعتبر الكرامة نقطة تحول بارزة بعد نكسة الخامس من حزيران .

* لقد أثبت الأردن جيشاً وشعباً وحكاماً أنه رغم صغره وضآلة موارده وافتقاره إلى الكثير من الأسلحة الضرورية اللازمة ، أثبت أنه قلعة صمود وبرج تضحية وأنه كما قال مليكه " مستعد للموت على أرضه" .

مجلة الجمهور الجديد / العدد719 * إن التقارير من الشرق الأوسط تؤكد بأن الأردن أحرز نصراً يستند إلى أسس متينة

المستر جون بورينته - المراسل الخاص لوكالة اليونايتدبرس لقد كان يوم الكرامة أغراً محجلاً في تاريخ العسكرية العربية بعامة والأردنية بخاصة ، حيث أثبت الجندي الأردني بأنه قادر على انتزاع النصر بقوة، وأثبت كفاءته وقدرته على تحمل الصعاب والمشاق من أجل وطنه، لقد كان يوم الكرامة يوم رد شديد، جسّد الجندي الأردني خلاله قوة بأس وصلابة الجيش العربي الأردني ، وأبرزت معركة الكرامة دروساً في التلاحم الوطني وقيادة أردنية هاشمية من طراز فريد مثلما أبرزت تعاوناً فريداً بين الشعب والجيش.

http://assawsana.com/portal/pages.php?newsid=137778


شهداء القوات المسلحة الأردنية في معركة الكرامة ...................................................

الرتبة الاسم 1. ملازم اول خضر شكري يعقوب درويش 2. ملازم اول محمد هويمل حتمل الزبن 3. ملازم عيسى سليمان عبد الرحمن صياحين 4. مرشح راتب محمد سعد البطاينة 5 . مرشح سالم محمد سالم الخصاونة 6. مرشح عارف محمود محمد الشخشير 7 . عريف أحمد خليل محمد خليل 8. عريف سلهوم ماطر عيسى الخضير 9. عريف بلقاوي عطاالله فلاح بني عيسى 10. جندي اول مسلم قاسم مطير المطارنة 11. عريف ناصر محمد مطلق حمد الخوالدة 12. جندي هزيل سلمان سليم العوازم 13. جندي حامد محمد حمد اللصاصمة 14. رقيب سليم مفلح محمد بني صخر 15. رقيب أحمد شحادة محمد عبد الرزاق الشروع 16. جندي ثاني بخيت فرج المراعية الحويطات 17. جندي محمود علي حسين البلاونة 18. جندي أول سميح صالح سلمان الحدادين 19. عريف خالد فوزي عبد الفتاح ابو بكر 20. جندي ابراهيم محمد عبدالله الشروف 21. جندي سرحان محمد حسن النمارنة 22. عريف عبد الرحمن خليل جبريل ابو ناصر 23. عريف تميم احمد حسين الريماوي 24. جندي اول محمد خليل اسعد زين الدين 25. جندي احمد مجلي عواد الشلول 26. عريف محمد نايف محمد بني احمد 27. جندي حسني طالب حسين سكرية 28. جندي حميد صدق بخيت الخضير 29. جندي عبد الرحمن محمد كساب الغنيمات 30. عريف إسماعيل خليل إسماعيل المراعبة 31. جندي محمد أحمد فلاح الخطاطبة 32. عريف سلطان محمود محمد الكوفحي 33. جندي يعقوب عايد يعقوب بني أيوب 34. عريف عبد الحميد كامل ياسين التوايهة 53. جندي مقبول غديفان اثنيان الزبن 36. عريف محمد محمود أحمد الفريون 37. جندي اول محمد علي عواد البوريني 38. جندي اول علي عطية عوض دار الشيخ 39. جندي طالب شحادة سالم الفقهاء 40. جندي اول محمد سالم عبدالله الرقاد 41. جندي اول حسن عبد ربه حسين ابو صعليك 42. جندي عبدالله نزال سالم الكعابنة 43. جندي عيد فياض راشد العظامات 44. جندي علي هلال بخيتان راشد الشرفات 45. جندي محمد فريد موسى الفوارسة 46. جندي محمد علي عبدالله القضاة 47. جندي اول فيصل ابراهيم عيسى الرواحنية 48. جندي اول محمد عبدالله سالم بني حسن 49. جندي احمد مزيد طويرش ولد علي 50. جندي اول محمود فليح خليف الخوالدة 51. جندي اول نايل مليح سليمان الموالي السردية 52. جندي عارف محمد حمدان الغنيمات 53. جندي سليمان علي خليل الحسنات 54. جندي فواز فالح سالم الحماد بني صخر 55. جندي علي موسى علي الفريحات 56 .جندي محمد محي الدين هزاع قبلان 57. جندي عبد المجيد فهد عبد النبي بني احمد 58. جندي احمد حسن عبد النبي بني احمد 59. جندي محمد ذياب محمود مطير بني خالد 60. جندي أحمد محسن فالح البطاينة 61. جندي عيسى علي عيسى العلاونة 62. جندي صلاح أحمد سليمان الثوابية 63. جندي عبدالله فالح محمود القضاة 64. جندي محمد خليل عبد الحي امواس 65. جندي كريم عليان حمدان الزيود 66. رقيب عبدالله شعبان عبد الغني شعبانه 67. جندي يوسف حسين عبد الرحمن محيسن 68. جندي ابراهيم يوسف ابراهيم السوافطة 69. جندي عبد الكريم محمود حسين الطميزي 70. جندي مصباح طلب علي رباع 71. عريف جبر محمود جابر دار جابر 72. جندي اول يونس حمدان محمود الجواعدة 73. جندي محمد شفيق عبدالله دار احمد 74. جندي حسين معيلي سلمان الجمعان 75. جندي محمود اسعد سعادة ابو صياح 76. جندي عمر أحمد قاسم كساسبة 77. جندي بركات محمد علي الزعبي 78. جندي عواد حمد الله علي الزيود 79. جندي أحمد صالح محسن الذيابات 80. جندي أحمد فريح مطلق العناترة 81. جندي علي عبدالله بخيت العموش 82. جندي عارف محمد سالم البصيرات 83. جندي اشتيان أحمد مفلح الصرايرة 84. جندي مصطفى سليمان اسماعيل الترك 85. جندي عبدالله سليمان مسلم الطورة 86. جندي زهير حماد حامد العياصرة 87. جندي اول عدنان لطفي كمال



http://assawsana.com/portal/pages.php?newsid=137778









بعض الفيديوهات











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ذكرى معركة الكرامة 21/3/1968 يوم الانتصار العربي على اسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين