أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الإمام أحمد بن نصر الخزاعى ومحنته فى فتنة القول بخلق القرآن

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 الإمام أحمد بن نصر الخزاعى ومحنته فى فتنة القول بخلق القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2760
معدل النشاط : 2686
التقييم : 189
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الإمام أحمد بن نصر الخزاعى ومحنته فى فتنة القول بخلق القرآن   الإثنين 18 مارس 2013 - 19:07

الإمام أحمد بن نصر .. فداء للقرآن


أحمد بن نصر الخزاعى الذى أبى القول بخلق القرآن وقدم نفسه فداء للقرآن ،
كان من أهل العلم و الدين و الفضل مشهورا بالخير أمارا بالمعروف قواما بالحق ، ذكره الإمام أحمد بن حنبل يوما فقال : رحمه الله ما كان أسخاه بنفسه لله لقد جاد بنفسه له..وقال جعفر بن محمد الصائغ : « بصرت عيناي وإلا فقئتا وسمعت أذناي وإلا فصمتا أحمد بن نصر الخزاعي حين ضربت عنقه يقول رأسه : لا إله إلا الله ؛ وقد سمعه بعض الناس وهو مصلوب على الجذع ورأسه يقرأ : (الــم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ) فواتح سورة العنكبوت.. قال :فاقشعر جلدي، ورآه بعضهم في المنام فقال له : « مافعل بك ربك» فقال : « ما كانت إلا غفوة حتى لقيت الله عز وجل فضحك إلى».
ورأى بعضهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ،ومعه أبو بكر ، وعمر ،قد مروا على الجذع الذي عليه رأس أحمد بن نصر فلما جاوزوه أعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه الكريم عنه ، فقيل له يارسول الله مالك أعرضت عن أحمد بن نصرفقال :« أعرضت عنه استحياء منه حين قتله رجل يزعم أنه من أهل بيتى» .ولم يزل رأسه منصوباً من يوم الخميس الثامن والعشرين من شعبان من هذه السنةأعني سنة إحدى وثلاثين ومائتين( 28 شعبان/231 هـ) إلى بعد عيد الفطر بيوم أو يومين من سنة سبع وثلاثين ومائتين ، فجمع بين رأسه وجثته ودفن بالجانب الشرقي من بغداد بالمقبرة المعروفة « بالمالكية» ، رحمه الله . وذلك بأمر «المتوكل على الله» الذي ولى الخلافة بعد أخيه «الواثق» .دخل عبد العزيز بن يحي الكتائي صاحب كتاب الحيدة على «المتوكل» ، وكان من
خيار الخلفاء لأنه أحسن الصنيع لأهل السنة بخلاف أخيه «الواثق» وأبيه «المعتصم» ،وعمه «المأمون» ، فإنهم أساؤا إلى أهل السنة ،وقربوا أهل البدع والضلال من المعتزلة ،وغيرهم ، فأمره أن ينزل جثة أحمد بن نصر ويدفنه ففعل .
لم يصبر فى المحنة إلا أربعة : أحمد بن حنبل أبو عبد الله . و أحمد بن نصر بن مالك الخزاعى ، و محمد بن نوح بن ميمون المضروب ، و نعيم بن حماد و قد مات فى السجن مقيدا ، فأما أحمد بن نصر فضربت عنقه .و مات محمد بن نوح فى فتنة الخليفة المأمون ، والخليفة المعتصم ضرب الإمام أحمد بن حنبل .قال الحافظ فى "تقريب التهذيب" ص / 85 :قتل ظلما .

نسبه :

قال المزي في تهذيب الكمال :

أحمد بن محمد بن ثابت بن عثمان بن مسعود بن يزيد الخزاعى ، أبو الحسن ابن شبويه المروزى الماخونى .
و ماخون : قرية من قرى مرو ، و هو والد عبد الله بن أحمد بن شبويه . اهـ .وقال أيضاً : أحمد بن نصر بن مالك بن الهيثم بن عوف بن وهب بن عميرة بن هاجر بن عمير ابن عبد العزى بن قمير بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو
الخزاعى ، أبو عبد الله البغدادى الشهيد .و سويقة نصر ببغداد منسوبة إلى أبيه نصر ، و كان جده مالك بن الهيثم أحد
نقباء بنى العباس فى ابتداء الدولة العباسية . و عمرو الذى سقنا نسبه إليه هو عمرو بن لحى بن قمعة بن خندف ، الذى قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رأيت عمرو بن لحى أبا بنى كعب هؤلاء يجر قصبه فى النار لأنه أول
من بحر البحيرة و سيب السائبة و وصل الوصيلة و حمى الحامى و غير دين إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام " .
و ولد خزاعة هم ولد كعب بن عمرو هذا ، و قيل : ولد كعب بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر من غسان و الله أعلم .
علمه :

قال الذهبي : من كبار الأئمة قال إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد ، قال : سمعت يحيى بن معين ، و ذكر أحمد بن نصر بن مالك فترحم عليه و قال : قد ختم الله له بالشهادة ، قلت ليحيى :كتبت عنه شيئا ؟ قال : نعم ، نظرت له فى مشايخ الجنديين ، و أحاديث عبد الصمد بن معقل ، و عبد الله بن عمرو بن مسلم الجندى ، قلت ليحيى : من يحدث عن عبد الله بن عمرو بن مسلم ؟ قال : عبد الرزاق .قلت : ثقة هو ؟ قال : ثقة ، ليس به بأس ، قلت : فأبوه عمرو بن مسلم الذى
يحدث عن طاووس كيف هو ؟ قال : وأبوه لا بأس به ، ثم قال يحيى : كان عند أحمد بن نصر مصنفات هشيم كلها ، و عن مالك أحاديث كبار ، ثم قال يحيى : كان أحمد يقول : ما دخل عليه أحد يصدقه ْ يعنى الخليفة ْ ثم قال يحيى : ما كان
يحدث ، كان يقول لست موضع ذاك ْ يعنى أحمد بن نصر بن مالك رحمه الله ْ و أحسن يحيى الثناء عليه .
قال النسائى : ثقة .و قال محمد بن عبد الرحمن السامى : سمعت عبد الله بن أحمد بن شبويه قال : سمعت أبى يقول : من أراد علم القبر فعليه بالأثر ، و من أراد علم الخبز فعليه بالرأى .و قال أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق الحافظ فى ما أخبرنا أبوالعباس أحمد بن أبى الخير سلامة بن إبراهيم بن سلامة بن الحداد عن كتاب أبى المكارم أحمد بن محمد بن محمد اللبان عن أبى على الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد عنه ، حدثنا سليمان بن أحمد ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثنى ثابت بن أحمد بن شبويه المروزى قال : كان يخيل إلى أن لأبى : أحمد
بن شبويه فضيلة على أحمد بن حنبل للجهاد ، و فكاك الأسرى ، و لزوم الثغور ،فسألت أخى عبد الله بن أحمد أيهما كان أرجح فى نفسك ؟فقال : أبو عبد الله أحمد بن حنبل ، فلم أقنع بقوله ، و أبيت إلا العجب بأبى أحمد بن شبويه ، فأريت بعد سنة فى منامى كأن شيخا حوله الناس يسمعون منه ، و يسألونه ، فقعدت إليه ، فلما قام ، تبعته ، فقلت : يا عبد الله : أخبرنى :أحمد بن محمد بن حنبل و أحمد بن شبويه أيهما عندك أعلى و أفضل ، فقال :سبحان الله إن أحمد بن حنبل ابتلى فصبر ، و إن أحمد بن شبويه عوفى ، المبتلى الصابر كالمعافى ؟ ! هيهات ما أبعد ما بينهما .قال الحافظ في تهذيب التهذيب 1 / 71 : وثقه محمد بن وضاح و العجلى و عبد الغنى بن سعيد .و قال الإدريسى : كان حافظا فاضلا ثبتا متقنا فى الحديث .و ذكره ابن حبان فى " الثقات " . اهـ .روى أبو داود فى " كتاب المسائل " عن أحمد بن إبراهيم الدورقى ، عن أحمد بن نصر قال : سألت سفيان بن عيينة : " القلوب بين إصبعين " ، " و إن الله يضحك ممن يذكره فى الأسواق " .فقال : أمروها كما جاءت . بلا كيف
من مشاهير شيوخه :

آدم بن أبى إياس ، إسماعيل بن أبى أويس ، إسماعيل ابن علية ، سفيان بن عيينة ، سليمان بن صالح المروزى ، عبد الله بن المبارك ، عبد الرزاق بن همام ، على بن الحسن بن شقيق ، على بن الحسين بن واقد ، على ابن المدينى ،
وكيع بن الجراح ، يزيد بن هارون .

من مشاهير تلاميذه :


أبو داود ، أحمد بن أبى الحوارى ، أبو بكر أحمد بن أبى خيثمة زهير بن حرب ،أبو يعقوب إسحاق بن عاصم المصيصى ، أيوب بن إسحاق بن سافرى،ثابت بن أحمد بن شبويه ، عباس بن الوليد بن صبح الخلال، عبد الله بن أحمد بن شبويه ( ابنه ) ، محمد بن خلف العسقلانى ، أبو بكر محمد بن عبد الملك بن زنجويه ، يحيى بن عثمان بن صالح المصرى ، يحيى بن معين ، و هو من أقرانه .
وفاته :

قال أبو نصر ابن ماكولا : مات بطرسوس فى شهر ربيع الأول سنة تسع و عشرين(2) و مئتين ، و هو ابن ستين سنة .

قصة قتله :


في مجلس محاكمة الامام احمد بن نصر ،جلس الواثق و قال لأحمد بن نصر : دع ما أخذت له ، ما تقول فى القرآن ؟ قال : كلام الله .قال : أفمخلوق هو ؟ قال : كلام الله .قال : أفترى ربك فى القيامة ؟قال : كذا جاءت الرواية قال : ويحك ، يرى كما يرى المحدود المتجسم ، و يحويه مكان ، و يحصره الناظر ، أنا أكفر برب هذه صفتهثم التفت الخليفة الواثق إلى أعوانه ومستشاريه في المجلس وقال :ما تقولون فيه ؟فقال عبد الرحمن بن إسحاق(3): هو حلال الدم . و قال جماعة من الفقهاء (4)- المعتزلة - كما قال ، فأظهر ابن أبى دؤاد أنه كاره لقتله ، فقال للواثق : ياأمير المؤمنين شيخ مختل ، لعل به عاهة ، أو تغير عقل ، يؤخر أمره و يستتاب .فقال الواثق : ما أراه إلا مؤديا لكفره ، قائما بما يعتقده منه .و دعا الواثق بالصمصامة و قال : إذا قمت إليه ، فلا يقومن أحد معى ، فإنى أحتسب خطاى إلى هذا الكافر ، الذى يعبد ربا لا نعبده ، و لا نعرفه بالصفة التى وصفه بها ، ثم أمربالنطع ، فأجلس عليه ، وهو مقيد ، و أمر بشد رأسه بحبل و أمرهم أن يمدوه ، و مشى إليه حتى ضرب عنقه ، و أمر بحمل رأسه إلى بغداد ، فنصب بالجانب الشرقى أياما ، و فى الجانب الغربى أياما ، وعلقوا في أذنه رقعة مكتوب عليها : « بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا رأس أحمد بن نصر بن مالك ، دعاه عبد الله الإمام هارون ، و هو الواثق بالله أمير المؤمنين ،إلى القول بخلق القرآن ، و نفى التشبيه ، فأبى إلا المعاندة فعجله الله إلى ناره . فعن محمد بن إسحاق السراج قال : سمعت أبا بكر المطوعى قال : لما
جىء برأس أحمد بن نصر ، صلبوه على الجسر ، كانت الريح تديره قبل القبلة ، فأقعدوا له رجلا معه قصبة أو رمح ، فكان إذا دار نحو القبلة ، أداره إلى خلاف القبلة .قال الحافظ أبو بكر : لم يزل رأس أحمد بن نصر منصوبا ببغداد و جسده مصلوبا بسر من رأى ست سنين ، إلى أن حط و جمع بين رأسه و بدنه ، و دفن بالجانب الشرقى ، فى المقبرة المعروفة بالمالكية .وعن موسى بن هارون ، قال : دفن أحمد بن نصر بن مالك ببغداد فى شوال سنة سبع و ثلاثين و مئتين بعد الفطر بيوم أو يومين .

عقاب من الله :


لما جلس «المتوكل» ، دخل عليه عبد العزيز بن يحيى المكى ، فقال : يا أمير المؤمنين ، ما رؤى أعجب من أمر الواثق ، قتل أحمد بن نصر ، و كان لسانه يقرأ القرآن إلى أن دفن .قال : فوجد ( حزن وهم وغم ) المتوكل من ذلك وساءه ما سمعه فى أخيه ، إذ دخل عليه (محمد بن عبد الملك الزيات) ، فقال له : يا ابن عبد الملك ، فى قلبى
من قتل أحمد بن نصر .فقال : يا أمير المؤمنين ، أحرقنى الله بالنار ، إن قتله أمير المؤمنين الواثق إلا كافرا .و دخل عليه ( هرثمة ) . فقال : يا هرثمة ، فى قلبى من قتل أحمد بن نصر فقال : يا أمير المؤمنين ، قطعنى الله إربا إربا ، إن قتله أمير المؤمنين الواثق إلا كافرا قال : و دخل عليه ( أحمد بن أبى دؤاد ) ، فقال : يا أحمد فى قلبى من قتل
أحمد بن نصر ، فقال : يا أمير المؤمنين ، ضربنى الله بالفالج ، إن قتله أمير المؤمنين الواثق إلا كافرا .قال المتوكل : فأما الزيات ، فأنا أحرقته بالنار ، و أما هرثمة ، فإنه هرب وتبدى ، و اجتاز بقبيلة خزاعة ، فعرفه رجل فى الحى ، فقال : يا معشر خزاعة هذا الذى قتل ابن عمكم أحمد بن نصر . فقطعوه إربا إربا ، و أما ابن أبى دؤاد ، فقد سجنه الله فى جلده فكان كل كما دعا على نفسه.. ولا يظلم ربك أحدا

عن أحمد بن كامل القاضى قال : حمل أحمد بن نصر بن مالك الخزاعى من بغداد إلى سر من رأى ، ونصب رأسه ببغداد ، على رأس الجسر ، و أخبرنى أبى أنه رآه ،و كان شيخا أبيض الرأس و اللحية ، و أخبرنى أنه و كل برأسه من يحفظه بعد أن نصب برأس الجسر ، و أن الموكل به ذكر أنه يراه بالليل يستدير إلى القبلة بوجهه ، فيقرأ سورة يس ، بلسان طلق ، و أنه لما أخبر بذلك طلب ، فخاف على نفسه فهرب .

عن إبراهيم بن إسماعيل بن خلف قال : كان أحمد ابن نصر خلى ، فلما قتل فى المحنة ، و صلب رأسه ، أخبرت أن الرأس يقرأ القرآن ، فمضيت ، فبت بقرب من الرأس مشرفا عليه ، و كان عنده رجالة و فرسان يحفظونه ، فلما هدأت العيون ،سمعت الرأس يقرأ : " الم * أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا و هم لا يفتنون " فاقشعر جلدى ، ثم رأيته بعد ذلك فى المنام و عليه السندس و الإستبرق ، و على رأسه تاج ، فقلت : ما فعل الله عز و جل بك يا أخى ؟ قال :غفر لى ، و أدخلنى الجنة . إلا أنى كنت مغموما ثلاثة أيام .قلت : و لم ؟ قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم مر بى ، فلما بلغ خشبتى ، حول وجهه عنى . فقلت له بعد ذلك : يا رسول الله ، قتلت على الحق أو على الباطل ؟
فقال : أنت على الحق ، و لكن قتلك رجل من أهل بيتى ، فإذا بلغت إليك ، أستحيى منك .رحمه الله رحمة واسعة عن اهل الحديث والأثر الذين اتبعوا ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ولميأخذوا بالرأي وحفظوا لنا السنة كما نقلت لنا دون نقصان او زيادة .وعندما ضرب عنق هذا الإمام ، قال جعفر بن محمد الصائغ : بصر عينى و إلا فعميتا ، و سمعت أذناى و إلا فصمتا : أحمد بن نصر الخزاعى حيث ضربت عنقه يقولرأسه : لا إله إلا الله


(1) البداية والنهاية ج10ص306 .
(2) قال البخارى ، و أبو زرعة و أبو حاتم الرازيان ، و محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمى ، و أبو سعيد بن يونس : مات سنة ثلاثين و مئتين .قال محمد بن إسحاق السراج : قتل أحمد بن نصر بن مالك يوم السبت غرة رمضان
سنة إحدى و ثلاثين ، و أنزل برأسه ، و أنا حاضر ببغداد يوم الثلاثاء لثلاث خلت من شوال سنة سبع و ثلاثين و مئتين .
(3) كان قاضيا على الجانب الغربى ببغداد فعزل

(4) محمد بن عبد الملك الزيات ، هرثمة ، أحمد بن أبى دؤاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الإمام أحمد بن نصر الخزاعى ومحنته فى فتنة القول بخلق القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017