أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

توني بلي يواجه هجوما عنيفا من قادة الجيش البريطاني !

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 توني بلي يواجه هجوما عنيفا من قادة الجيش البريطاني !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقاتل عربي

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
العمر : 32
التسجيل : 07/02/2013
عدد المساهمات : 871
معدل النشاط : 887
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: توني بلي يواجه هجوما عنيفا من قادة الجيش البريطاني !   الأحد 10 مارس 2013 - 16:36


توني بلير رائيس الوزراء البريطاني الأسبق

أشارت صحيفة ذي صنداي تلغراف إلى ذكرى مرور عشر سنوات على غزو العراق، وقالت إن رئيس الورزاء البريطاني الأسبق توني بلير يواجه أسئلة رئيسية بشأن الحرب التي اندفع إليها مع الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وقالت الصحيفة إنه بعد مضي عشر سنوات على غزو العراق، فإن توني بلير وحكومته -التى كانت تتولى المسؤولية حينئذ- يواجهان هجوما عنيفا من جانب مسؤول دبلوماسي ومن جانب قادة في الجيش البريطاني، وذلك بشأن السياسة التي اتبعها أثناء الحرب التي شغلت فترة وجوده في السلطة.

وأضافت أن بلير يتعرض لاتهامات بشأن أسلوب تعامله مع القوى الدولية ومع نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وبشأن ارتكاب بلير أخطاء قادت إلى ضعف جاهزية القوات البريطانية التى شاركت في الغزو.

كما يواجه بلير اتهامات بإصراره على دعم سياسة بوش، وذلك لدرجة أن بلير لم يفرض أي شروط مسبقة للموافقة على الزج ببريطانيا في هذه الحرب إلى جانب الولايات المتحدة.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولا كبيرا في البيت الأبيض إبان فترة بوش أكد للمرة الأولى أنه كان متأكدا هو وطاقم العاملين في البيت الأبيض أن بلير كان سيدعم أي عمل عسكري تقوم به الولايات المتحدة بالتعاون مع دول أخرى، وذلك قبل أن يقوم بلير بإعلان ذلك بفترة طويلة.

"
دبلوماسي بريطاني: بلير قال لبوش "أنا معك مهما يكن"، وفي صباح يوم أحد من نوفمبر/تشرين الثاني 1997 أو بعد أقل من يومين من تسلمي لمهام منصبي سفيرا في واشنطن، تلقيت مكالمة عاجلة من أحد كبار مسؤولي الخارجية الأميركية بشأن العراق
"
مكالمة عاجلة
وقالت صنداي تلغراف إن إعلان بلير يتناقض بشكل كلي مع ما أكدته حكومته حينئذ من أنها لن تشارك في عمل عسكري ضد العراق إلا في حال استنفاد جميع الخيارات الأخرى، بما فيها عمليات التفتيش الدولية.

وفي سياق متصل، نسبت الصحيفة للسفير البريطاني السابق لدى واشنطن السير كريستوفر ماير القول إن بلير قال لبوش "أنا معك مهما يكن"، وأضاف السفير البريطاني السابق بالقول إنه في صباح يوم أحد من نوفمبر/تشرين الثاني 1997 أو بعد أقل من يومين من تسلمه لمهام منصبه سفيرا في واشنطن، فإنه تلقى مكالمة عاجلة من أحد كبار مسؤولي الخارجية الأميركية بشأن العراق.

وأوضح السير ماير أن المكالمة كانت من توماس بيكرنغ، والتي يقول فيها إن صدام حسين صار يتحدى مفتشي الأمم المتحدة مرة أخرى، وهم الذين يقومون بالتأكد من عدم إخفاء "الدكتاتور" العراقي أسلحة دمار شامل، وأضاف السير ماير أن بيكرنغ دعاه للحضور إلى مكتبه صبيحة اليوم التالي، وذلك لمناقشة ما يمكن فعله.

وقال السير ماير إن العالم ربما يبدو أفضل من دون صدام، ولكن العراق لم يتحول إلى جنة ديمقراطية في ظل ما يشهده من عنف واضطرابات، وأما المستفيد من غزو العراق على المستوى الإستراتيجي فهي إيران.

وأضاف أن بوش وبلير يزعمان أن التاريخ سيبرر فعلتهما المتمثلة في غزو العراق، ولكن يبدو أنه من المبكر جدا التحقق من صحة زعمهما، وأشار إلى أن رئيس الوزراء الصيني الراحل شو إن لاي كان قال في سبعينييات القرن الماضي إنه من المبكر التحقق من أثر الثورة الفرنسية.

المصدر
http://www.aljazeera.net/Home/GetPage/f6451603-4dff-4ca1-9c10-122741d17432/b37c832b-384e-4d3e-8047-06882ef7e23a?GoogleStatID=20
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

توني بلي يواجه هجوما عنيفا من قادة الجيش البريطاني !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين