أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جندي مهمات

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : مايمديك
المزاج : ناري
التسجيل : 22/11/2007
عدد المساهمات : 1178
معدل النشاط : 291
التقييم : 85
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان   الإثنين 10 نوفمبر 2008 - 5:54

كابول : وكأنهم
يغرقون، ولسان حالهم يقول "ترى هل يرد على استغاثتنا"، وجه عدد من الجنود
البريطانيين في أفغانستان رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما،
الذي يرونه القائد الوحيد الذي لديه استراتيجية واضحة لمستقبل الحرب في أفغانستان،
وهو ما يفتقدونه في قياداتهم، لإنقاذهم من الجحيم الذي يعيشونه تحت وطأة هجمات حركة
طالبان المتصاعدة.

وأكدت صحيفة "ذي
إندبندنت" البريطانية في عددها الصادر أمس الأحد أن الجنود البريطانيين سئموا
الاستمرار في حرب يرونها "بلا نهاية"، في ظل قيادة "مضحكة" و"خائنة" ألقت بهم في
غياهب الحرب "وهي لا تعرف ماذا تريد أو كيف تنفذ ما تريده؟!" في مواجهة "عدو يزداد
عنفوانه يومًا بعد يوم".

وكان أوباما قد
تعهد في برنامجه الانتخابي بأن أفغانستان سوف تكون رقم واحد في أولويات سياسته
الخارجية، معتبرًا أنها ميدان المعركة الأصلي.


ويصف الجنود
العائدين حديثًا من أفغانستان مهمتهم هناك بأنها "مرتبكة"، "ومبتورة"، و"فوق
طاقتهم"، وهو ما أرجعوه إلى "فشل القيادة" الذي وصل لحد "الخيانة".

من بين هؤلاء
الرائد ويل بيك الذي فقد عددًا من رجاله في معارك شرسة مع حركة طالبان وشن هجومًا
لاذعًا على قيادته التي وصفها بـ"المضحكة"، وصناع القرار السياسي الذين اعتبرهم
"غير مسئولين".

وبرر سخطه هذا
بأن الجنود المحاربين البريطانيين الـ7800 "لا يعرفون من هو المسئول عنهم، أو ماذا
يفترض أن يفعلوا في أفغانستان"، ويتعجبون حين يُطلب منهم الاستمرار في القتال "وهم
لا يجدون في أيديهم المعدات الكافية للاستمرار، والشيء الوحيد الذي يفهمونه أنه تم
رميهم في هذه المعارك القتالية فقط من أجل الإبقاء على قادتهم في مناصبهم".


وبالمثل اتفق معه
الزعيم السياسي نيك كليج رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي في أن "غياب استراتيجية
واضحة في بريطانيا لمهمة جنودنا ومستقبلهم في أفغانستان هو خيانة لهؤلاء الجنود".

ولهذا قدم قائد
القوات البريطانية الخاصة في أفغانستان الميجور سيباستيان مورلي استقالته هذا
الشهر؛ متهمًا الحكومة بأنها "مسئولة عن سوء تجهيز القوات".

وفي رأي الرائد
ويل بيك فأن أكبر مشكلة سببت هذا الفشل الذي يشعر به الجنود هو أنه "من غير المعروف
من يقود الجيش، "هل وزارة الدفاع أم وزارة الخارجية، أم وزارة التنمية الدولية؟!".

وأضاف: "لقد قيل
للجنود إنكم ذاهبون إلى هذا البلد (أفغانستان) من أجل إعادة إعماره، ولكنهم وجدوا
في استقبالهم كابوسا اسمه طالبان، ووجدوا كابول في فوضى الهجمات التي تستهدفهم في
ازدياد، ولا وقت ولا عمار".

وتقول تقارير
دولية: إن طالبان تسيطر على معظم المناطق في جنوب وشرق أفغانستان بالرغم من وجود
نحو 70 ألف جندي من 40 دولة منذ 7 أعوام بهدف القضاء
عليها.


[وضع "حرج" للغاية

وكان جنرال
أمريكي أكد في وقت سابق أن الوضع في أفغانستان بات حرج للغاية ، خاصة مع تراجع
الدعم الشعبي للقوات الدولية .

واعتمد الجنرال
دوجلاس لوت، المسؤول البارز عن العراق وأفغانستان على دراسة سرية غير مكتملة عن
سياسة واشنطن في أفغانستان.

وحسبما ذكرت شبكة
"سي إن إن" الإخبارية الأمريكية ، يعكف لوت بمجلس الأمن القومي الأمريكي على مراجعة
الدراسة منذ 20 سبتمبر/أيلول، وفق المصدر.

وأجمع مسؤولو 24
جهازاً حكومياً، من المشاركين في الدراسة، على خطورة الوضع في البلاد، التي غزتها
الولايات المتحدة في أواخر عام 2001 للإطاحة بنظام طالبان .

ويقول القائمون
على مراجعة الدراسة إن معدلات العنف ارتفعت في أفغانستان بواقع 543 في المائة خلال
السنوات الخمس الماضية.
كما تزايد حجم
إنتاج المخدرات هناك بنسبة 100 في المائة.


تراجع الدعم الشعبي
للاحتلال""


وتشير الإحصائيات
الرسمية إلى تراجع الدعم الشعبي للقوات الدولية، بقيادة الولايات المتحدة، بنسبة 33
في المائة خلال الأشهر القليلة الماضية.
ويتوقع أن يخلص
التقرير إلى افتقار الولايات المتحدة لقوات كافية لزيادة حجم قواتها في أفغانستان،
على غرار ما فعلت بالعراق، على ضوء تساؤلات الرئيس المنتخب، باراك أوباما، بشأن
ضرورة إرسال قوات إضافية مهمة لأفغانستان، وفق المصدر المسؤول.
وستأتي الخطوة
متأخرة جراء تزامنها مع بدء موسم القتال في الربيع، والانتخابات الرئاسية المقررة
في أغسطس/آب، مع نهاية ولاية الرئيس الأفغاني حميد
كرزاي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wael hamdy

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
العمر : 38
المهنة : فدائى
المزاج : تمام
التسجيل : 31/10/2007
عدد المساهمات : 903
معدل النشاط : 540
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان   الأربعاء 10 ديسمبر 2008 - 13:42

من اسواء الاشياء التى يقابلها المقاتل ان يقاتل بلا هدف او عقيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmagdy

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 35
المهنة : قناص الرافضه والاخوان المفسدين
المزاج : متفائل
التسجيل : 23/02/2009
عدد المساهمات : 430
معدل النشاط : 195
التقييم : -36
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان   الأربعاء 15 أبريل 2009 - 23:53

يا رب طالبان تبيد هناك كل الصليبين الصهاينه دول
حلف الناتو الكلاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الثنائى المرعب

جــندي



الـبلد :
العمر : 28
المزاج : على سنة الله ورسوله
التسجيل : 30/03/2009
عدد المساهمات : 13
معدل النشاط : 17
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان   الخميس 16 أبريل 2009 - 17:49

والله متم نوره ولو كره الكافرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جنود بريطانيا يستغيثون بأوباما لإنقاذهم من "جحيم" أفغانستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين