أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تشافيز العربي وموافقة مع القضايا الإسلاميه والعربيه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تشافيز العربي وموافقة مع القضايا الإسلاميه والعربيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مقاتل عربي

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
العمر : 32
التسجيل : 07/02/2013
عدد المساهمات : 871
معدل النشاط : 887
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تشافيز العربي وموافقة مع القضايا الإسلاميه والعربيه   الأربعاء 6 مارس 2013 - 11:34





شافيز رفع مستوى علاقات بلاده مع فلسطين ودعم قيام دولة فلسطينية مستقلة (الأوروبية-أرشيف)
مصطفى رزق

حظي الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز بشعبية في العالم العربي، فمناصرة الرجل العديد من القضايا العربية جعلت الشارع العربي يلقبه بـ"شافيز العربي"، برغم أن البعض نظر لتأييده أنظمة واجهت ثورات داخلية ولا سيما نظامي ليبيا وسوريا على أنه غير مقبول.

وكان يحلو لشافيز تشبيه نفسه بالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر الذي كانت خطاباته ومساعيه للوحدة العربية ومواقفه من الولايات المتحدة والغرب وإسرائيل تشعل حماس الشعوب العربية آنذاك، ويبدو أن شافيز سار على نهج عبد الناصر في هذا الإطار معلنا عداءه الواضح لسياسات الولايات المتحدة في العالم ومعارضته حربها في أفغانستان والعراق، كذلك انتقاداته المستمرة للاعتداءات التي تشنها إسرائيل على الشعب الفلسطيني وعلى لبنان.


ظل شافيز داعما لزعماء عرب
رفضتهم شعوبهم (الأوروبية-أرشيف)
كان شافيز من القلائل الذين أعلنوا صراحة معارضتهم لما يسمى بالحرب على الإرهاب التي بدأتها الولايات المتحدة عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

ووصلت العلاقات بين كراكاس وواشنطن لأدنى مستوياتها عندما اتهم شافيز إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن بأنها "تحارب الإرهاب بإرهاب" خلال الحرب في أفغانستان، كما كان أول من كسر الحصار الذي فُرض على العراق عندما قام بزيارته عام 2000 وتجول في شوارعه بصحبة الرئيس الراحل صدام حسين.

في عام 2006 وحينما كانت العديد من الحكومات في العالم العربي متخبطة في رد فعلها إزاء الهجوم الإسرائيلي على لبنان، قرر شافيز سحب سفير بلاده من إسرائيل ردا على عدوانها، وأعلن خفض مستوى التمثيل مع تل أبيب إلى حده الأدنى قائلا إنه "لا فائدة من التعامل مع إسرائيل".

فلسطين
وفي يناير/كانون الثاني 2009 أقدم شافيز على فعل ما لم تفعله دول عربية تربطها علاقات دبلوماسية بإسرائيل، فقام بطرد السفير الإسرائيلي لدى فنزويلا وجميع العاملين في السفارة ردا على العدوان الإسرائيلي على غزة، واعتبر أن ما تقوم به إسرائيل في غزة "إرهاب دولة" وجريمة ضد الإنسانية، كما وصف جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه "جبان".

وفي العام نفسه اعترفت فنزويلا رسميا بفلسطين دولة مستقلة وذات سيادة، ودشنت أول سفارة فلسطينية في كراكاس، وكثيرا ما أعلن الرئيس الفنزويلي الراحل تأييده ودعمه مساعي فلسطين للانضمام للأمم المتحدة وأن تكون للفلسطينيين دولتهم المستقلة، وكشف عن نية بلاده فتح سفارة لها في فلسطين ورفع درجة التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى السفراء.

وخلال زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى فنزويلا في 2009 طالب شافيز بتدريس القضية الفلسطينية في المدارس والجامعات بدول أميركا اللاتينية، معتبرا أنه من المهم للأجيال الصاعدة أن تتعلم من تاريخ هذه القضية، كما أمر وزير التربية والتعليم الفنزويلي أن يوزع خرائط للأراضي الفلسطينية، على المدارس تُظهر ضيق المساحة التي يعيش فيها مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل.


شافيز أعلن تضامنه مع بشار الأسد ضد "الاعتداءات الإمبريالية" (الأوروبية-أرشيف)
صداقات عربية
وكان الرئيس الفنزويلي الراحل من أشد المنتقدين لقرار المحكمة الجنائية الدولية الذي أصدرته عام 2009 بتوقيف الرئيس السوداني عمر حسن البشير، واعتبرها "ترهيب قضائي وقلة احترام لشعوب العالم الثالث".

وتساءل خلال قمة عربية لاتينية عُقدت في العاصمة القطرية الدوحة "لماذا لا يأمرون باعتقال الرئيس الأميركي (السابق) جورج بوش، أو الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز؟"، ولماذا لم يجر لويس مورينو أوكامبو تحقيقا في أعداد الأطفال الذين قتلوا في العراق على أيدي القوات الأميركية وحلفائها.

ولم تحدث الثورات العربية تأثيرا يذكر على مواقف شافيز، تجاه أنظمة يعتبرها صديقة، ولم يلاحظ الرأي العام العربي مواقفه من ثورات مصر واليمن وتونس، فهو لم يكن أصلا قريبا من حكامها، لكن الكثير من العرب، أخذوا على شافيز أنه لم يغير من صداقته الوثيقة مع كل من العقيد الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السوري بشار الأسد اللذين واجها ثورتين شعبيتين في بلاديهما.

وكانت رؤية شافيز لثورات الربيع العربي مثيرة للجدل، حيث كان يرى أن الغرب خطط هذه الثورات في محاولة لزعزعة استقرار المنطقة العربية والاستيلاء على ثرواتها.

وعندما قُتل القذافي اعتبره شافيز "شهيدا ومناضلا كبيرا" وقال إنه سيظل النظام الشرعي الوحيد في ليبيا، كما أعلن تضامنه مع الأسد ضد ما اعتبرها "الاعتداءات الإمبريالية الأميركية وحلفائها الأوروبيين".


المصدر
http://www.aljazeera.net/Home/GetPage/f6451603-4dff-4ca1-9c10-122741d17432/9bd90e84-760a-44d8-83f2-291a7fdf72b3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تشافيز العربي وموافقة مع القضايا الإسلاميه والعربيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين