أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الاسباني يحذر من انفصال اقليم كاتالونيا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجيش الاسباني يحذر من انفصال اقليم كاتالونيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20455
معدل النشاط : 24930
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: الجيش الاسباني يحذر من انفصال اقليم كاتالونيا   السبت 2 مارس 2013 - 22:50

عادت قضية انفصال كتالونيا عن اسبانيا الى واجهة الأحداث السياسية وتغطي على مشاكل المؤسسة الملكية وبعض ملفات الفساد الكبرى، وذلك بعدما قررت حكومة مدريد بزعامة المحافظ ماريانو راخوي تقديم دعوى ضد مشروع الانفصال. بينما طالب جنرال في الجيش بضرورة تدخل المؤسسة العسكرية للدفاع عن الوحدة الوطنية للبلاد.وكان برلمان كتالونيا قد صادق يوم 23 يناير الماضي على إعلان تنظيم استفتاء تقرير المصير لتأسيس دولة جديدة أو البقاء ضمن اسبانيا، وأكدت حكومة هذه الجهة التي تقع شمال شرق البلاد تنظيم الاستفتاء السنة المقبلة. وبعد دراسة قانونية للملف، اتخذت الحكومة المركزية في مدريد قرارا باللجوء الى المحكمة الدستورية للطعن في قرار حكومة كتالونيا ومطالبتها بمنع إجراء استفتاء تقرير المصير. وأعلنت حكومة مدريد عن هذا الإجراء أمس الجمعة.
وبينما تراهن الحكومة المركزية على المحكمة الدستورية في محاولة منها لاحتواء انفصال كتالونيا، ترتفع أصوات الجيش محذّرة من مغبة هذه المغامرة الانفصالية. في هذا الصدد، يعيش المشهد الإعلامي والسياسي على تصريحات جنرال قوي يوجد في الاحتياط وهو خوان أنتونيو تشيتشارو الذي صرح مؤخرا في ندوة "الوطن قبل الديمقراطية، وعلى الجيش التدخل لحماية الوحدة الوطنية". وأوضح "إذا تعطلت آليات الدستور في حماية البلاد، وقتها يجب على الجيش التحرك لمواجهة الانفصال". الجنرال تشيتشارو في صورة سنة 2010
وفتحت وزارة الدفاع تحقيقا في هذا الصدد، وتراجع الجنرال نسبيا عن تصريحاته بالقول أن "المؤسسة العسكرية رهن الحكومة للحفاظ على الوحدة الوطنية"، وذلك في إشارة الى التدخل في كتالونيا بأمر من الحكومة.
ورغم محاولة الجنرال التخفيف من وقع تصريحاته، فالواقع يكشف ارتفاع القلق وسط المؤسسة العسكرية التي تنظر مع مرور الوقت بقلق شديد وتطالب الحكومة بحزم حقيقي في مواجهة انفصال كتالونيا. وتنشر الصحافة بين الحين والآخر تصريحات لبعض الضباط في الاحتياط يؤكدون أنهم ينوبون عن زملائهم الذين مازالوا في الخدمة ويمنعهم القانون من الحديث. وكان كولونيل في الجيش قد طالب منذ شهور بإرسال الدبابات الى كتالونيا لمنع الانفصال.
ويبرز التاريخ الإسباني خلال القرنين الأخيرين أن اسبانيا المؤسسة العسكرية كانت تنفذ انقلابات عسكرية تحت ذريعة المحافظة على وحدة البلاد، وآخر هذه المحاولات يوم 23 فبراير 1981، كلنها فشلت

المصدر
http://www.alifpost.com/noticias/noticia.php?idnoticia=3992
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kamili21

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : chomeur
المزاج : celui d un chomeur
التسجيل : 12/07/2012
عدد المساهمات : 59
معدل النشاط : 59
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجيش الاسباني يحذر من انفصال اقليم كاتالونيا   السبت 2 مارس 2013 - 23:36

الانفصال مر علقم من يتمناه لغيره سيتدوق مرارته يوما ما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Undertaker

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 21
المزاج : و إن عدتم عدنا
التسجيل : 26/10/2012
عدد المساهمات : 3746
معدل النشاط : 3056
التقييم : 141
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :






مُساهمةموضوع: رد: الجيش الاسباني يحذر من انفصال اقليم كاتالونيا   الأحد 3 مارس 2013 - 1:11

جميعا من أجل إستقلال دولة كاتالونيا العظيمة













دولة كاتالونيا و عاصمتها برشلونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الاسباني يحذر من انفصال اقليم كاتالونيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين