أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

فرنسا عينها على ثروات مالي الدفينه وتتقبل تكاليف الحرب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 فرنسا عينها على ثروات مالي الدفينه وتتقبل تكاليف الحرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20436
معدل النشاط : 24919
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: فرنسا عينها على ثروات مالي الدفينه وتتقبل تكاليف الحرب   الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 19:57

تجاوزت تكاليف الحرب الفرنسية في مالي 100 مليون يورو، لكن يبدو أن فرنسا لا تحارب الاسلاميين هناك فقط، بل تحارب عجز ميزانيتها، لأن عينها على ما في مالي من ذهب ومعادن ويورانيوم.


أعلن اليوم جان إيف لو دريان، وزير الدفاع الفرنسي، أن "تكلفة الحرب الفرنسية في مالي تجاوزت 100 مليون يورو قليلًا، منذ بدأت في منتصف شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، واعدًا بإصدار الأرقام الحقيقية بكل شفافية أمام الجمعية الوطنية، ليكون الجميع على بينة من التكلفة التي تدفعها فرنسا في حربها على الارهاب في منطقة الساحل الأفريقي. واستدرك مؤكدًا أن هذه الحرب تؤتي ثمارها فعليًا، "إذ يتكبد الإسلاميون في هذه المعارك خسائر بشرية فادحة".

كان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس كشف في الأسبوع الأول من شباط (فبراير) الجاري أن تكلفة هذه الحرب وصلت إلى 70 مليون يورو، أي بعد أربعة أسابيع فقط من بدء العملية العسكرية. وهذا دليل واضح على ارتفاع الكلفة على الاقتصاد الفرنسي، يومًا بعد يوم.

وبالرغم من وصول ميزانية وزارة الدفاع الفرنسية إلى نحو 600 مليون يورو، تخصصها لتمويل العمليات العسكرية الفرنسية في الخارج، لكن صرف 100 مليون يورو خلال شهر واحد ونيف فقط مبلغ مرتفعٌ، أن تمت مقارنته بما صرفته فرنسا في عملياتها العسكرية في ليبيا، والتي دامت سبعة أشهر تقريبًا.


ليست حربنا
بدأت الحرب الفرنسية على المتشددين الاسلاميين في مالي في 11 كانون الثاني (يناير) الماضي. وعندما أدرك الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن الإدارة الأميركية تركته في هذه المعركة وحيدًا، استدار نحو الخليج العربي، وجال في دوله في 15 كانون الثاني (يناير) شاحذًا الهمم العربية لرفده بالدعم، داعيًا الجميع إلى المشاركة في هذه الحرب على الارهاب العالمي.
وخلال الزيارة، أعلن فابيوس، وكان في عداد الوفد الفرنسي، توقع فرنسا تتوقع أن تقدم دول الخليج العربية المساعدة للحملة ضد المتمردين في مالي، سواء كانت مساعدة عينية أو مالية، مؤكدًا أن وجود القوات الفرنسية في مالي ذات الغالبية المسلمة يحبط محاولات تنظيم القاعدة تجنيد أفراد في المنطقة.

إلا أن مراقبين خليجيين يقولون أن دول الخليج العربي لا ترى الحرب في مالي مسؤوليتها، ولا تريد أن تصير الحرب على الارهاب مجرد وسيلة، يتوسلها الغرب كلما احتاج دعمًا ماليًا من الخليج.
ودعا هؤلاء المراقبون مجلس الأمن الدولي إلى المساهمة الفاعلة في تمويل مكافحة الارهاب، من خلال صندوق دولي، توزع فيه مساهمات الدول بحسب قدراتها، فلا يتحمل الخليجيون وزر هذه الحروب، بمجرد أن ميزانياتها عامرة بمداخيل النفط.
يتثير هؤلاء المراقبون تساؤلًا مهمًا، لأن فرنسا المندفعة لقتال الارهاب في مالي، غطاءً لحماية مصالحها هناك من ذهب ومعادن نفيسة ويورانيوم، بينما ترفض قاطعًا، شأنها شأن المجتمع الدولي، كل المحاولات التي تبذل للتدخل العسكري ضد الرئيس السوري بشار الأسد، المسؤول حتى الآن عن مقتل أكثر من 70 ألف سوري.

مكاسب كبيرة
لا شك في أن الحرب هذه مكلفة فعلًا، لكن فرنسا تنظر إلى البعيد. فهي تشهد تزايدًا في معدلات البطالة، إذ تقدر نسبة البطالة بنحو 10 بالمئة من القوة العاملة الفرنسية، التي تقدر بزهاء ثلاثة ملايين نسمة، بالرغم من أن الأرقام الفعلية تتحدث عن خمسة ملايين فرنسي بلا عمل.

كما أن فرنسا تعاني عجزًا في ميزانها التجاري يقدر بنحو 62,5 مليار يورو، بينما حققت ألمانيا في العام 2012 ربحًا قدره 144,7 مليار أورو.
وهذا الوقوف على شفير الافلاس هو السبب الحقيقي وراء اندفاع فرنسا في حربها على مالي، بحسب مراقبين دوليين.

فمالي ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا، وفيها سبع مناجم قيد الاستغلال حاليًا. كما تتولى شركات دولية عدة مهمة استكشاف مادة يورانيوم من الأرض المالية، بعدما برزت مؤشرات على مخزون كبير على مساحة 150 كيلومترا مربعًا تمتد حتى شمال غينيا، قد يصل المخزون فيها إلى 5000 طن، إضافة إلى منطقة مجاورة لمدينة غاو، فيها نحو 200 طن.
ويضاف إلى ذلك احتواء مالي على احتياطيات كبيرة من النحاس والرخام والجبس وحجر الملح والرصاص، تتركز في شمال مالي، وعلى احتياطات نفطية غير مستكشفة بالكامل.
فالعين الفرنسية على هذه الثروات تجعل من الكلفة التي تدفعها في الحرب متواضعة.

المصدر

http://www.elaph.com/Web/news/2013/2/795835.html?entry=France
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hich86

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 22/07/2012
عدد المساهمات : 1656
معدل النشاط : 1525
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: فرنسا عينها على ثروات مالي الدفينه وتتقبل تكاليف الحرب   الثلاثاء 26 فبراير 2013 - 20:11

بالطبع هذا هو هدف فرنسا الثاني بعد محاربة الاسلام
و من يظن غير ذلك فله قصور ذهني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فرنسا عينها على ثروات مالي الدفينه وتتقبل تكاليف الحرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين