أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

القاهرة تذكر حماس: الأمن المصري قبل القضية الفلسطينية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 القاهرة تذكر حماس: الأمن المصري قبل القضية الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: القاهرة تذكر حماس: الأمن المصري قبل القضية الفلسطينية   الإثنين 25 فبراير 2013 - 21:02

القاهرة تذكر حماس: الأمن المصري قبل القضية الفلسطينية
القوات المسلحة المصرية ترد على اتهامات باغراق الانفاق بان الإهتمام بالقضية الفلسطينية لا يجب ان يكون على حساب الاقتصاد المصري.
ميدل ايست أونلاين


<table width="310" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0">
<tr><td> </td></tr>
<tr><td align="center"><table width="300" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0">
<tr><td align="center"> </td></tr><tr>
<td bgcolor="#F6F6F6">حماية الشريط الحدودي ضرورة ملحة
</td></tr></table></td>
</tr><tr><td> </td></tr></table>
القاهرة
ـ استغربت القوات المسلحة المصرية من تصريحات فلسطينية تتهم مصر بإحكام
الحصار على الفلسطينيين وخنق اقتصادها، وردت بان الإهتمام بالقضية
الفلسطينية يجب أن لا يؤثر على الأمن القومي المصري.
وقال
الناطق الرسمي للقوات المسلحة المصرية أحمد محمد علي، في تصريح صحفي
الخميس "إن وجود القضية الفلسطينية فى قلب كل مصري يجب ألا يؤثر سلبياً على
الأمن المصري، والإجراءات التي تقوم بها القوات المسلحة لتأمين الحدود
المصرية بما يمنع الضرر عن الأمن القومي المصري والإقتصاد المصري لا يجب أن
تغضب أحداً".
وأعلن مسؤول في حركة حماس الخميس، أنها احتجت لدى مصر على الحملة الأمنية التي تستهدف إغلاق أنفاق للتهريب مع قطاع غزة.
وقال
القيادي في حماس، صلاح البردويل، إن "الحركة راجعت الجانب المصري حول قضية
إغلاق الأنفاق وتتمنى أن يتفهم المسؤولون في مصر الموقف في غزة والحاجة
لاستمرار الأنفاق".
وأضاف أن الإقدام على إغلاق الأنفاق
دون توفير بديل لها لتزويد قطاع غزة باحتياجاته "هو نوع من الضغط الشديد
على الشعب الفلسطيني"، مبديا ثقته في أن مصر بعد عهد الثورة "لن تضغط على
غزة".
ورد محمد علي على هذه الاتهامات، أن هناك معابر
شرعية ورسمية لمرور البضائع من وإلى قطاع غزة، و"بالتالي الحديث عن
المشاركة المصرية بإحكام الحصار على الفلسطينيين يحتاج إلى إعادة مراجعة
وغريب أن تخرج مثل تلك التصريحات من مسؤولين".
وتحدثت
مصادر فلسطينية على مدار الأسبوعين الماضيين عن حملة تشنها قوات الأمن
المصرية لإغلاق أنفاق للتهريب على الشريط الحدودي مع قطاع غزة عبر إغلاقها
بمياه الصرف الصحي.
وذكرت المصادر أن هذه الحملة لم
تتسبب بضرر بالغ في حركة عمل أنفاق التهريب غير أنها أدت لإغلاق نحو عشرين
منها على الأقل وإثارة مخاوف من أن يؤدي إغراق المنطقة الحدودية بالمياه في
إغلاق المزيد منها.
وكانت مصادر أمنية مصرية أكدت
الأسبوع الماضي إغلاق العديد من الأنفاق المنتشرة على طول الحدود المصرية
مع قطاع غزة من خلال ضخ مياه الصرف الصحي فيها.
وقال
الناطق الرسمي للقوات المسلحة المصرية "أن الإدعاء بأن الجيش المصري يعمل
على محاصرة الفلسطينيين هو شىء لا يعقل، فمصر وقوتها المسلحة تُناصر وتقف
دائماً مع القضية الفلسطينية وتاريخها الطويل يشهد بذلك".
وقال محمد علي "إن القوات المسلحة مستمرة بعملها في سيناء حتى إغلاق جميع الأنفاق برفح والقضاء على جميع البؤر الإجرامية".
وأثار
إغراق العشرات من الأنفاق التي تعمل على طول الحدود بين مصر وغزة موجة من
التوتر بين حكومة حماس وجماعة الإخوان المسلمين التي تسيطر على زمام الأمور
في مصر .
وتقوم وحدات من الجيش المصري منذ أغسطس/آب 2012
بمحاولات لإغلاق آلاف الأنفاق بين مدينة رفح المصرية وقطاع غزة بعد أن
تردَّدت أنباء عن استخدامها بتهريب أسلحة بين الجانبين إلى جانب تهريب
الوقود المصري الذي تدعمه الحكومة لصالح المواطنين في مصر.
ويرى
محللون أن الجهود المصرية المبذولة تهدف إلى إغلاق كافة الطرق غير
المشروعة لإحكام مراقبة أفضل وفرض سيطرة كاملة على شبه جزيرة سيناء
المضطربة منذ اندلاع ثورة يناير وباتت الفوضى وانعدام القانون سمتها
الرئيسية.



المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القاهرة تذكر حماس: الأمن المصري قبل القضية الفلسطينية   الإثنين 25 فبراير 2013 - 21:07
















القاهرة لغزة: الأمن المصري فوق كل الاعتبارات









القاهرة-
أعربت القوات المسلحة المصرية، عن الدهشة من تصريحات فلسطينية اعتبرت أن
مصر تشارك بإحكام الحصار على الفلسطينيين، وقالت "القوات" إن الإهتمام
بالقضية الفلسطينية يجب أن لا يؤثر على الأمن المصري.

وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب، أحمد محمد
علي، في تصريح للموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام المصرية، الخميس، "إن وجود
القضية الفلسطينية في قلب كل مصري يجب ألا يؤثر سلبياً على الأمن المصري،
والإجراءات التي تقوم بها القوات المسلحة لتأمين الحدود المصرية بما يمنع
الضرر عن الأمن القومي المصري والإقتصاد المصري لا يجب أن تغضب أحداً".

وأضاف علي، أن هناك معابر شرعية ورسمية مثل "العوجة"، و"رفح"، و"أبو سالم"،
لمرور البائع من وإلى قطاع غزة، و"بالتالي الحديث عن المشاركة المصرية
بإحكام الحصار على الفلسطينيين يحتاج إلى إعادة مراجعة وغريب أن تخرج مثل
تلك التصريحات من مسؤولين".

وشدَّد على "أن الإدعاء بأن الجيش المصري يعمل على محاصرة الفلسطينيين هو
شىء لا يعقل، فمصر وقوتها المسلحة تُناصر وتقف دائماً مع القضية الفلسطينية
وتاريخها الطويل يشهد بذلك".

وقال علي "إن القوات المسلحة "المصرية" مستمرة بعملها في سيناء حتى إغلاق جميع الأنفاق برفح والقضاء على جميع البؤر الإجرامية".

وتقوم وحدات فنية في الجيش المصري منذ أغسطس/آب 2012 بمحاولات لإغلاق آلاف
الأنفاق التي تم حفرها بطرق غير شرعية بين مدينة رفح المصرية وقطاع غزة بعد
أن تردَّدت أنباء عن استخدامها بتهريب أسلحة بين الجانبين إلى جانب تهريب
الوقود المصري الذي تدعمه الحكومة لصالح المواطنين في مصر.

وكان أعلن في وقت سابق الخميس مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية
"حماس" الخميس أنها احتجت لدى مصر على الحملة الأمنية التي تستهدف إغلاق
أنفاق للتهريب مع قطاع غزة.
وقال القيادي في حماس صلاح البردويل، لوكالة الأنباء الألمانية، إن "الحركة
راجعت الجانب المصري حول قضية إغلاق الأنفاق وتتمني أن يتفهم المسؤولون في
مصر الموقف في غزة والحاجة لاستمرار الأنفاق".

وأضاف أن الإقدام على إغلاق الأنفاق من دون توفير بديل لها لتزويد قطاع غزة
باحتياجاته "هو نوع من الضغط الشديد على الشعب الفلسطيني"، مبديا ثقته في
أن مصر بعد عهد الثورة "لن تضغط على غزة".

وتحدثت مصادر فلسطينية على مدار الأسبوعين الماضيين عن حملة تشنها قوات
الأمن المصرية لإغلاق أنفاق للتهريب على الشريط الحدودي مع قطاع غزة عبر
إغلاقها بمياه الصرف الصحي.

وذكرت المصادر أن هذه الحملة لم تتسبب بضرر بالغ في حركة عمل أنفاق التهريب
غير أنها أدت لإغلاق نحو عشرين منها على الأقل وإثارة مخاوف من أن يؤدي
إغراق المنطقة الحدودية بالمياه في إغلاق المزيد منها.

وقال القيادي في حماس إن السلطات المصرية لم تنسق مع حماس في غزة بشأن
حملتها ضد الأنفاق، مؤكدا في المقابل أن حركته لا تفرض على مصر أي قرار
"لكنها تطالبها بحق الأخوة والجيرة والدم المشترك".

وأضاف: "بالنسبة لنا فإن الانفاق فرضت علينا ونحن لم نسع إليها بسبب
التضييق الكبير الذي فرض على الشعب الفلسطيني وبالتالي مثلت حالة استثنائية
نتجت عن الحصار وليس لغرض أخر".

وجدد قيادي حماس استعداد حركته لإغلاق كافة الأنفاق وهدمها بشكل نهائي فور
التوصل لبديل عنها بما في ذلك الرفع الشامل للحصار عن قطاع غزة.

وتستخدم الأنفاق في تهريب البضائع إلى قطاع غزة عقب فرض إسرائيل حصارا
مشددا عليه منتصف عام 2007 إثر سيطرة حركة "حماس" على الأوضاع فيه بالقوة.

وأدى العمل في هذه الأنفاق البدائية إلى مقتل أكثر من 220 عاملا منذ العام 2007 غالبيتهم سحقا تحت الرمال.

وتراجعت حدة العمل في الأنفاق منذ أن قررت إسرائيل إدخال تسهيلات على
الحصار مطلع تموز/يوليو 2010 استجابة لضغوط دولية ، فيما يتواصل العمل
بالأنفاق لتوريد مواد بناء ووقود.



المصدر



الى جميع الاخوة العرب و بعيدا عن اى مهاترات قبل ان ترد سلبيا

تذكر لو بلادك فى نفس الموقف هل ترضى هذا لبلدك و لسيادتها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

القاهرة تذكر حماس: الأمن المصري قبل القضية الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين