أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

دولة جنوب السودان وإسرائيل.. حلم الانفصال والدور الوظيفي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 دولة جنوب السودان وإسرائيل.. حلم الانفصال والدور الوظيفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: دولة جنوب السودان وإسرائيل.. حلم الانفصال والدور الوظيفي   السبت 23 فبراير 2013 - 1:13



تحكمت مجموعة من المحددات الإقليمية والدولية في مسار العلاقات
الإسرائيلية الإفريقية المتمثلة في أولًا: وجود الجماعات اليهودية في
إفريقياً. ثانياً: المحددات العربية المرتبطة بالتحول في مسار الصراع
العربي الإسرائيلي وغياب المنافسة العربية. ثالثاً: المحددات الإفريقية
المتمثلة في جاذبية الأنموذج الإسرائيلي في إفريقيا والتحول في توجهات
القيادات الإفريقية وحاجتها إلى العون الاقتصادي والعسكري والأمني،
والتغيير السياسي.

هنا يأتي الحديث عن العلاقات الإسرائيلية مع دولة جنوب السودان، علاقات
واتصالات لطالما بقيت لسنوات طوال خلف الأبواب المغلقة، انتقلت إلى العلن،
منذ إعلان ولادة دولة الانفصال. وما لبثت أن أعلنت الحكومة الإسرائيلية
وحكومة جنوب السودان في 28 من يوليو 2011 عن إقامة علاقات دبلوماسية بين
الدولتين.

اليوم، يتقدم جنوب السودان وتل أبيب نحو التطبيع المعلن، بعد سنوات من
التطبيع السري، الذي كانت تتحدث عنه التقارير، خصوصاً في مجال الخدمات التي
قدمتها إسرائيل لما كان يسمى جيش التحرير في الجنوب في تمرده الذي أدى في
نهاية المطاف إلى انفصال الجنوب عن الوطن الأم.

ولطالما دعمت وتدعم إسرائيل نفوذها في إفريقيا بتشجيع جيل جديد من القادة
الجدد الذين ينتمون إلى الأقليات في بلدانهم ويرتبطون بإسرائيل بعلاقات
وثيقة، ومن هؤلاء سيلفا كير رئيس دولة جنوب السودان وقبله (دوزن جارانج،
قبل الاستقلال)، فاستغلت إسرائيل حاجة هذه الدولة إلى العون وعرضت عليها
مساعدتها وخبراتها ورؤوس أموالها وقروضها ودعمها السياسي والأمني، الأمر
الذي جعل دولة جنوب السودان تسارع لعقد الاتفاقيات معها، ومنذ ذلك الوقت أي
من بدء الاتصالات بين إسرائيل وحركة التمرد في جنوب السودان بدأت عام 1963
ومن وقتها كانت إسرائيل وما زالت في طليعة الدول ذات الأدوار الإقليمية
التي سعت بدأب ومثابرة تراكمية للتأثير في المعادلة الداخلية السودانية
والمحيط العربي، وبعد أن نجحت إسرائيل في تغذية الاستقطابات الداخلية
السودانية على نحو أنتج تقسيم السودان بين شمال وجنوب، وتمخض بعد ذلك عن
تأسيس دولة جنوب السودان وعاصمتها جوبا عندما انفصلت عن باقي السودان في
استفتاء شعبي لسكان الجنوب أعلن عن نتائجه النهائية في فبراير 2011، وتم
الإعلان عن استقلال كامل للدولة في 9 يوليو 2011، لتتحول بعد ذلك لدولة
وظيفية أوكلت إليها إسرائيل ومن خلفها قوى غربية "صاحبة اختصاص" مفاقمة
الأزمات وقلقلتها في تلك المنطقة.

بداية لا بد من الإشارة إلى أن ثمة محددات للسياسة الإسرائيلية إزاء
السودان، منها المياه ودورها المركزي في نظرية الأمن الإسرائيلي وسعي
الدولة العبرية لتحجيم عناصر القوة للمحيط العربي، وهي العناصر المرتبطة
بعمليات التنمية والتحديث والاهتمام أيضاً بترتيب منظومة علاقات استراتيجية
مع دول التخوم العربي مثل الصومال وإثيوبيا وتشاد وإفريقيا الوسطى
واستخدام جنوب السودان لمقارعة واستفزاز مصر، وكذلك السودان وذلك بما يسمح
برفع قدرة هذه الدول لتكون مهدداً للأمن القومي العربي، أو على الأقل
تحييدها.






حلم الانفصال والدور الوظيفي








إنها الدولة التي ينطبق عليها وصف الدولة
الوظيفية بأوضح صورها، ليس لكون الدول الوظيفية الأخرى ليست كذلك، بل لأن
عمر هذه الدولة القصير، لم يخفِ بعد وظيفتها، كما أخفت غبار السنين دور
الدول الوظيفية الأخرى.

قبل تحولهم الى سياسي ونخب لدولتهم الوليدة، كان زعماء التمرد في جنوب
السودان جماعات عسكرية وظيفية أوكلت إليهم اسرائيل ومن خلفها قوى غربية
"صاحبة اختصاص" مفاقمة الازمات لحكومة الخرطوم وهو ما عبر عنه وزير الأمن
الداخلي الإسرائيلي السابق (آفي ديختر) عندما قال في ضوء تقديراتنا "كان
على إسرائيل أو الجهات ذات العلاقة أو الاختصاص أن تتجه إلى هذه الساحة –
جنوب السودان – وتعمل على مفاقمة الأزمات وإنتاج أزمات جديدة، حتى يكون
حاصل هذه الأزمات معضلة تصعب معالجتها في ما بعد".






الاستثناء والقاعدة








لا يكاد يصح أن تذكر دولة جنوب السودان
بمنأى عن إسرائيل. كما لا يمكن النظر إلى دولة جنوب السودان بعين، إلا
والعين الأخرى تطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط حيث فلسطين المحتلة. هي
إذن إسرائيل راعية الدولة الوليدة في جنوب السودان.
من لا يضع في سلم أولويات منطقه هذا الفهم، لا يمكن إدراك كيف يستقيم لدولة
احتلال عنصرية كإسرائيل أن ترعى حقوق شعب آخر "جنوب السودان" يقول عن نفسه
انه مضطهد ويطالب بالاستقلال.

وحتى لا يعتقد أن دولة جنوب السودان - التي يعيش أكثر من نصف سكان جنوب
السودان في فقر مدقع – ابتكار إسرائيلي، نشير الى أن تجربتها ليست استثناء
في العالم كدولة وظيفية، بل إن تجربتها تأتي متأخرة جدا عن التجارب الواسعة
التي جرى إنتاجها قريبا من منطقتها الجغرافية وتحديدا في المنطقة العربية.
لكن ما هو استثناء هو أن تكون الدولة الراعية لدولة الوظيفة في الجنوب
السوداني هي كذلك دولة وظيفية، أي "إسرائيل". من هنا لم يكن مفاجئا أن يحضر
العلم الإسرائيلي بفخر في التاسع من يوليو 2011.

لقد أعيد صياغة المنطقة الجغرافية الواقعة في جنوب السودان على شكل دولة
لتلعب عدة أدوار، سواء من حيث صفتها ككيان عسكري "يشاغل" السودان الام،
ويستمر في إزعاجه، أو من حيث كونه الشوكة في حلق نهضة مصر، أو من حيث كون
هذا الكيان يقوم على موارد طبيعية أهمها النفط الذي يتركز في الجنوب بما
نسبته 85% من احتياطي السودان السابق.

لكن هذا ليس كل شيء. هناك الملف المائي، العصب الذي نجحت رعاة هذه الدولة
في تحويله هو الآخر الى سلاح، لا يستهان به لمحاصرة مصر مائيا، وذلك بتوقيع
دولة جنوب السودان الوليدة اتفاقية تعاون للبنية التحتية المائية والتنمية
التكنولوجية مع إسرائيل.






جنوب السودان وإنتاج الهوية








إن الهوية التي تحاول دولة جنوب السودان
انتاجها لنفسها، سواء بشقها الاجتماعي أو السياسي أو الاقتصادي لم تكتمل
بعد. ومن غير المرجح اكتمالها حتى عقود طويلة بالنظر الى ما هو مطلوب من
هذه الدولة من أدوار.

ومثلما تقوم الدولة الوظيفية على مرتكزات أبرزها إعادة تشكيل دور جديد
للجماعات المنتشرة، لتكون متناغمة مع الوظيفة التي أسست من أجلها الدولة
بدأ بالفعل إعادة صياغة الكيان المجتمعي في جنوب السودان، لتتوافق مع
الأهداف السياسية لرعاة الدولة، لكن من دون أن يعني ذلك تنمية مجتمعية
للدولة إلا إذا كانت هذه التنمية من متطلبات الوظيفة نفسها.

إننا نتحدث عن مجتمع 80% منه مسيحيا، تمتلك زمام الأمر فيه قيادة
كاثوليكية، مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعهد القديم للديانة المسيحية، وهو ما
يعني سهولة السيطرة عليه من قبل إسرائيل اليهودية.

في الوقت الذي كانت النخب العربية تدعو أنظمتها إلى استغلال طبيعة السودان
الجغرافية وتحويلها الى سلة العرب الغذائية كانت إسرائيل قد وقعت بالفعل
العديد من الاتفاقيات الفاعلة مع عدد كبير من الدول الإفريقية فحولت القارة
السمراء الى خزان استراتيجي لها تغرف منه ما تشاء مصالح وموارد.

لكن ما كانت تريد إسرائيل تحقيقه من هذه الاتفاقيات سواء مع دولة جنوب
السودان أو غيرها من الدول الافريقية هو الإحاطة بالملف الأمني لتكون هذه
الدول كنانة إسرائيل ورمحها الموجه الى مصر والسودان معا.

لقد انتبهت إسرائيل مبكرا للسودان، وعلمت انه يمكن أن يلعب دورا مهما في
النهوض العربي، فأسرعت الى التحالف مع خاصرته الضعيفة "الجنوب" وعظمت من
تمرده، وحمت قيادات هذا التمرد وساهمت في تقويته من أجل "لحظة مصرية" تدرك
إسرائيل إنها قادمة وان طالبت.

لقد استعدت إسرائيل جيدا للحظة المصرية المتشكلة حاليا، وكان لها ذلك،
فالإرهاصات المصرية الراهنة - إن استقر الأمر لديمقراطية مصر الوليدة –
تؤشر على قرب التفات مصر نحو خاصرته الضعيفة - السودان – والبدء في معالجة
تعقيداته.

واستعدت إسرائيل مبكرا لضمان عدم السماح للسودان رغم بعده عنها جغرافيا،
"أن يصبح قوة مضافة إلى قوة العالم العربي، لأن موارده إن استُثمرت في ظل
أوضاع مستقرة فستجعل منه قوة يحسب لها ألف حساب". على حد تعبير وزير الأمن
الداخلي الإسرائيلي الاسبق أفي ديختر، في محاضرة ألقاها عام 2008 تحت عنوان
أبعاد الحركة الإستراتيجية الإسرائيلية المقبلة في البيئة الإقليمية.

اليوم – وكما طالب ديختر – استطاعت إسرائيل إنتاج دولة جنوب السودان – بعد
أن حولت مشاكل السودان الى معضلة يصعب حلها. وهو ما بشر به وزير الامن
الداخلي الاسرائيلي الاسبق افي ديختر.

بالنسبة الى أمنها اسرائيل لا تمزح وهو ما فهمه ساستها جيدا، ومن هنا
ارتفعت نسبة البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في أفريقيا بالمقارنة مع
بعثاتها في العالم الى ما يزيد عن الـ 50% في حين بلغت نسبة العلاقات
الدبلوماسية الأفريقية الإسرائيلية بالمقارنة مع نسبتها بالعالم نحو 30%.

وساهمت اسرائيل بشكل فاعل في تدريب وتسليح المجموعات العسكرية والمليشيات
القبلية عبر شركات حماية أمنية، وهو ما ساهم في توسيع دور جيش المتمردين
ولاحقا جيش دولة جنوب السودان لتقوم الدولة الوليدة بدفع فاتورة دعم
اسرائيل لها، وهي تفعل ذلك وستبقى تفعله نظرا للتغلغل الاسرائيلي في هذه
المنطقة الحيوية من افريقيا، ليس فقط لكونها خزانا نفطيا لا يستهان به بل
اكثر من ذلك كونها ركن افريقي يشكل مرتكزا لتحرك اسرائيلي نحو اي المناطق
الافريقية المراد استهدافها وعلى رأسها السودان الشمالي ومصر.






خلاصة







نعرف أن تقسيم السودان يحقق لاسرائيل
الكثير من المكاسب والمصالح ذكرناها سابقا؛ و ها هي السودان في ظل الخريطة
الجيو سياسية الجديدة تتهاوى أمام أعيننا وسط عجز عربي مخجل ينذر بسقوط
مزيد من الدول العربية في براثن التقسيم والتفتت؛ لتتحول إلى دويلات لا حول
لها ولا قوة، وتفسح المجال أكثر أمام القوى المتربصة بها؛ لتزيد من سطوتها
وشهوتها الاستعمارية، بينما لا تكف الاهداف الاستراتيجية والسياسية
والاقتصادية الاسرائيلية بالنظر الى افريقيا بانها خزان كنز لا ينضب، وهي
تعمل على ذلك طوال الوقت غفل العرب عن افريقيا عقودا الى ان جاءت لحظة
اصبحت الدول الافريقية بالنسبة الى الدول العربية كعب أخيل.

لا شك أن نفصال جنوب السودان عن شماله والإعلان عن قيام دولة مستقلة فيه
بمثابة الحلم الذي ظل يراود قادة اسرائيل لعقود طويلة خاصة وأنهم يحلمون
بوجود كيانات صغيرة تكون أقرب لها وتقف على مسافة واحدة معها من العداء
والخلاف مع العرب . وبالتالي؛ يأتي تطبيع اسرائيل مع "جنوب السودان" ليخدم
قادة تل ابيب للتآمر على العرب، ووجود سفارة اسرائيلية هناك يضاعف المخاطر،
والحذر السوداني مطلوب أكثر من السابق .كما يتوجب ايجاد آلية عربية سريعة
وحازمة تعمل تحت مظلة الجامعة العربية للتعامل مع الخروقات الاسرائيلية من
جانب هذه الدولة الوليدة، بهدف حفظ استقرار الأمن القومي العربي الذي بات
مستباحاً ومهددا من ناحية الجنوب أكثر من اي وقت مضى.

ما يُتخوف منه، هو أن تواصل إسرائيل لعبتها في أفريقيا وتواصل العمل على
تفتيت الدول العربية – كما حصل في السودان- ما يحقق أغراضها العدوانية ضد
هذه الأمة، وضرب المسمار الأول في وحدة السودان، من خلال اقتطاع الجنوب،
تطمع إسرائيل في أن يتكرر ويستنسخ في مناطق سودانية أخرى وفي دول عربية
أخرى.


مصدر http://www.alarabiya.net/articles/2013/02/19/267164.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دولة جنوب السودان وإسرائيل.. حلم الانفصال والدور الوظيفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين