أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 17:27




تستضيف العاصمة
الفرنسية باريس يوم الثلاثاء المقبل أعمال المؤتمر الوزاري الدولي لدعم
ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون ، والذي ينعقد بمبادرة من
رئيس الحكومة المؤقتة السيد " علي زيدان " بالتشاور مع الشركاء الدوليين .
وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي قي بيان لها اليوم السبت على نسخة
منه أن هذا المؤتمر الهام الذي سيترأسه الدكتور " محمد أمحمد عبدالعزيز "
وزير الخارجية والتعاون الدولي و" لوران فابيوس " وزير الشؤون الخارجية
الفرنسة ، بمشاركة وزير الدفاع ووكلاء وزارتي العدل والداخلية ورئيس
المخابرات الليبية وعدد من الخبراء ذوي العلاقة يهدف إلى السعي للحصول على
مزيد من الدعم والمساندة في مجالات التدريب وبناء القدرات والمؤسسات ونقل
التقنية ذات العلاقة بالموضوعات التي سيتناولها الشركاء الدوليون الرئيسيون
في المؤتمر الذين قدموا الدعم السياسي والمادي لإنجاح ثورة 17 فبراير
المجيدة . وأوضح البيان أن المؤتمر سيشارك فيه وزراء الخارجية وكبار
المسؤولين من وزارات الدفاع والداخلية والعدل في كل من فرنسا ،بريطانيا ،
ألمانيا ، إيطاليا ، إسبانيا ، الإمارات العربية المتحدة ، قطر ، مالطا ،
الدنمارك ، تركيا ، والولايات المتحدة الأمريكية ، بالاضافة إلى ممثلين عن
الأمم المتحدة ، والاتحاد الأوروبي ، وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون
الخليجي والإتحاد الأفريقي وإتحاد المغرب العربي .
وأشار البيان إلى أن
وزارات الخارجية والتعاون الدولي والدفاع والداخلية والعدل وجهاز المخابرات
الليبية بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد شرعت منذ شهر
أكتوبر من العام الماضي بالتحضير لهذا المؤتمر وذلك من خلال عقد سلسلة
اجتماعات تحضيرية وطنية تم خلالها إعداد وثيقيتين تضمنتا أولويات ليبيا في
مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون من بينها الجوانب الأمنية وهيكلة
وبناء الجيش والشرطة وأمن وإدارة الحدود وتفعيل نظام العدالة والمصالحة
الوطنية وتقصي الحقائق ورفع كفاءة واستقلال القضاء وتعزيز قدرات البحث
الجنائي ، وإصلاح نظام السجون وتدابير مكافحة الفساد وتفعيل المؤسسات
الوطنية المعنية بحقوق الانسان وتقوية دور منظمات المجتمع المدني . وأوضح
البيان أن الوثيقتين تحوي الأولويات التى تم تحديدها والأنشطة التي سيتم
القيام بها والجدول الزمني لتنفيذها . وحسب بيان وزارة الخارجية والتعاون
الدولي فإن الحكومة البريطانية كانت قد استضافت بلندن بتاريخ 17 ديسمبر
الماضى اجتماع تحضيري للخبراء تم خلاله مناقشة الأولويات الليبية وحجم وشكل
الدعم ، كما عقد اجتماع تحضيري للخبراء بطرابلس بتاريخ 4 فبراير الجاري تم
خلاله الاتفاق على الأولويات التي سينظر فيها المؤتمر الوزاري الدولي في
باريس بشكل شامل ، بهدف اعتماد خطة عمل وجدول زمني محددين لترجمة هذه
الأولويات إلى واقع ملموس .

مصدر

http://www.alwatan-libya.com/more-26466-1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D9%8A%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%89%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D8%AF%D8%B9%D9%85%20%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 17:51

مؤتمر في باريس لدعم الأمن بليبيا

يعقد اليوم الثلاثاء في باريس مؤتمر وزاري بحضور
ممثلي 15 بلدا ومنظمة دولية بطلب من السلطات الليبية، بهدف تعزيز الأمن
والعدالة وسيادة القانون في ليبيا، وسط ظروف إقليمية شديدة الاضطراب.


ووفقا لوكالة الأنباء الليبية (وال)، يهدف المؤتمر إلى
اعتماد خطة وآلية عمل لمشاريع تنفيدية وفق جدول زمني، لترجمة أولويات ليبيا
في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون إلى واقع ملموس عبر الحصول على
مزيد من الدعم والمشورة في مجالات التدريب والتأهيل وبناء القدرات
والمؤسسات ونقل التقنية المتطورة ذات العلاقة.

وسيترأس وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ووزير
التعاون الدولي الليبي محمد عبد العزيز هذا المؤتمر الذي ستليه الأربعاء
زيارة لرئيس الوزراء الليبي علي زيدان إلى باريس ليتباحث مع الرئيس فرنسوا هولاند بشأن الأمن الإقليمي، كما سيجتمع مع رئيس الوزراء جان مارك أيرولت.

وسيحضر المؤتمر وزراء خارجية كل من بريطانيا وإيطاليا والدانمارك وتركيا ومالطا.

كما أكدت ألمانيا وإسبانيا والولايات المتحدة وقطر
والإمارات العربية المتحدة مشاركتها، إضافة إلى جامعة الدول العربية واتحاد
المغرب العربي ومجلس التعاون الخليجي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي.

الجانب الأمني
وستعرض
على المؤتمر وثيقتان أنجزتهما الأجهزة الليبية المعنية بالجوانب الأمنية
والعسكرية بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا خلال اجتماعات
عقدت بمدينتي طرابلس ولندن العام الماضي.

وستطرح في المؤتمر مسألة التزويد بمعدات مراقبة وتدريب
شرطة وقضاة. وفي مجال التدريب يجري الإعداد لمشاريع مع فرنسا بقي وضع
اللمسات الأخيرة عليها.

ومن المنتظر أن يطلق نداء لتسريع انتشار بعثة أوروبية لمراقبة الحدود البرية والبحرية مطلع يونيو/حزيران القادم.

وأوضح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأحد أن المحادثات بين المسؤولين الليبيين والدبلوماسيين الغربيين في باريس ستركز على المشاكل الأمنية المستمرة في ليبيا.

وقال في تصريح لتلفزيون "بي.أف.أم" إنه "رغم النية الحسنة والموهبة لحكامها، فليس ثمة أمن بالشكل الكافي في ليبيا".

وأضاف أن "اجتماع الثلاثاء يهدف إلى مساعدتهم في مراقبة حدودهم وإعطائهم الوسائل لمنع تسرب الأسلحة في كل الاتجاهات".

وقال مصدر في الخارجية الفرنسية "إن الأمر يتعلق بالاستماع لمطالب الليبيين، وعرض مقترحات عليهم والتنسيق بين شركاء".

مصدر http://www.aljazeera.net/news/pages/4a8e3cfc-04ae-4b74-891e-295a85ba9783
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
pacfa

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 09/04/2012
عدد المساهمات : 54
معدل النشاط : 70
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 18:34

ياتري مانوع المساعدات التي سييقدمها الفرنسيون للمساعدة في مراقبة الحدود هل تكون طائرات ام مروحيات قتالية ام نوع اخر من االمساعدات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 19:17

تركيا تشارك في مؤتمر دولي لدعم ليبيا في فرنسا

يشارك وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اليوم
الثلاثاء في أعمال المؤتمر الوزاري الدولي لدعم ليبيا في المجالات الأمنية
والعدالة وسيادة القانون الذي يعقد في العاصمة الفرنسية باريس.


وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان أوردته صحيفة
"توداي زمان" اليوم إن الاجتماع في باريس يبحث احتياجات ليبيا في مجال
التعاون الأمني والنظام القضائي وحكم القانون وسبل معالجتها.
وقال البيان إن الاجتماع يهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار في ليبيا.


وذكر التقرير أنه من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية
التركي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس على هامش الاجتماع في باريس بشأن سبل
تعزيز الأمن في ليبيا.
ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها
قولها إن داود أوغلو سيناقش مع فابيوس المحادثات بين تركيا والاتحاد
الأوروبي بشأن نيل العضوية في التكتل ومسألة رفع العقبات السياسية التي
وضعتها الحكومة الفرنسية السابقة أمام أنقرة.
وأضافت المصادر أن فابيوس سيطلع داود أوغلو على الموقف الجديد للحكومة الفرنسية بشأن محادثات تركيا لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي.


مصدر
http://www.libya-al-mostakbal.org/news/clicked/30768
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الليث الليبي

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : طالب جامعي
المزاج : مزاجي
التسجيل : 28/09/2012
عدد المساهمات : 207
معدل النشاط : 289
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 19:27

اتمنى ان يقدمو افضل الوسائل المتاحة لمساعدة ليبيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي يجيب الخير

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : مهندس كهرباء
المزاج : يحب الخير
التسجيل : 18/09/2012
عدد المساهمات : 737
معدل النشاط : 782
التقييم : 59
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 22:08

امر مضحك والله دعم في اي مجال بعد تخريبها
مثلما حصل في العراق
صدق من قال بعد الاستعمار اتى الاستحمار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zxs

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2012
عدد المساهمات : 73
معدل النشاط : 50
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 22:57

@ربي يجيب الخير كتب:

امر مضحك والله دعم في اي مجال بعد تخريبها
مثلما حصل في العراق
صدق من قال بعد الاستعمار اتى الاستحمار
دعهم الاوربيون يدفعون ثمن تأمينهم من الهجر الغير شرعية4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الأربعاء 13 فبراير 2013 - 0:51

وزير خارجية ليبيا لـ «الشرق الأوسط»: على الدول التي قدمت عروضا بالمساعدة الالتزام بوعودها

وزير الدفاع الليبي: وعدونا بإقامة غرفة عمليات مشتركة للرصد الإلكتروني تتلقى صور الأقمار الصناعية كل عشر دقائق



باريس: ميشال أبو نجم
«الأمن ثم الأمن ثم الأمن»: هكذا اختصر أحد
المشاركين في «المؤتمر الوزاري الدولي لدعم ليبيا في قطاعات الأمن والقضاء
وإقامة دولة القانون» الذي التأم أمس في وزارة الخارجية الفرنسية بدعوة
مشتركة من باريس وطرابلس الغرب. وبالفعل، ومقابل الوعود بالمساعدة والوقوف
إلى جانب الحكومة الليبية، فقد قدم المؤتمرون «لائحة مطالب» طويلة إلى
الوفد الليبي المشكل من وزيري الخارجية والدفاع تضمنها البيان الختامي، ومن
أصل 20 فقرة، ثمة 15 منها تركزت على الموضوع الأمني.


وطالب المؤتمرون طرابلس بأن تسرع الخطى وأن تبادر فورا وبشكل مرئي وملموس
لمعالجة المشاكل الأمنية التي من شأنها أن تعيق مسار الانتقال الديمقراطي
في ليبيا. والمطلوب من السلطات الليبية أن تعالج الوضع الأمني «في الداخل»
والرقابة على الحدود ونزح سلاح «الميليشيات» والتسريح وضم المقاتلين الثوار
«إلى الأجهزة الأمنية أو الحكومية» والمسائل المتعلقة بالسلاح «المفترض
بالحكومة أن تجمعه» والذخائر. ويريد المؤتمرون متابعة جدية ومستمرة للملف
الأمني من خلال «إنشاء مجموعة عمل من شركاء ليبيا الأساسيين في الملف
الأمني» ومهمة المجموعة أن تلتقي «دوريا» مع المسؤولين الليبيين من أجل
تقويم التقدم الحاصل ومراجعة الإجراءات العامة المتخذة في القطاع المذكور.


وبموازاة ذلك وبالنظر لما يعتبره المؤتمرون من حاجة ليبيا «الملحة» لضبط
حدودها مع بلدان الجوار، فقد أعلن المؤتمرون عن «استعدادهم لمساعدة الحكومة
الليبية على تحسين ضبط حدودها سريعا ودعوا الحكومة الليبية لوضع خطة طارئة
والتعجيل بتنفيذها من أجل إدارة متكاملة» لهذه الحدود. وكخطوة أولى، سيعمد
الاتحاد الأوروبي إلى إرسال بعثة مدنية غرضها مساعدة الليبيين في هذا
الموضوع وذلك في شهر يونيو - (حزيران) المقبل. ووفق المعلومات التي حصلت
عليها «الشرق الأوسط» فإن هذه البعثة ستضم ما بين 50 و70 خبيرا أمنيا
أوروبيا.



وفي توصيف للوضع الأمني في ليبيا، قال لويس مارتينيز، من مركز الدراسات
والأبحاث الدولية والخبير بالشؤون المغاربية لـ«الشرق الأوسط» إنه «لا سلطة
في ليبيا لا للشرطة ولا للجيش» في إشارة إلى استمرار الميليشيات التي
تكاثرت في الحرب الليبية وعجز الحكومة حتى الآن عن حلها أو احتوائها على
الرغم من وجود ما يقارب 140 ألف رجل أمن وجيش. ووصف مارتينيز ليبيا بأنها
«سوق كبيرة للتهريب من كل الأنواع وأول ذلك السلاح». وتتنافس هذه
الميليشيات وتتقاتل على سوق السلاح الكبرى، وفق ما أكده. وبحسب مسؤول دفاعي
فرنسي كبير، فإن الكثير من السلاح الموجود بين أيدي مقاتلي الشمال في مالي
انتقل إليهم من مخازن السلاح الليبية
. ونسب مارتينيز استعادة ليبيا لدورها
في إنتاج النفط وتصديره على الرغم من الأوضاع الأمنية غير المستقرة لكون
الحكومة «اشترت ولاء عدد من القبائل التي أوكلت إليها الحفاظ على الإنشاءات
النفطية وتسهيل الإنتاج والتصدير مقابل بدل مالي أو امتيازات عينية».


ونبه المؤتمرون إلى الخطورة المترتبة على وجود مخازن سلاح ومتفجرات لا تخضع
في غالبيتها لسيطرة الدولة وهي تشكل تهديدا مباشرا لأمن ليبيا والمنطقة،
وفي موضوع الرقابة على الحدود، التزم شركاء ليبيا الدوليون بتوفير الدعم
للحكومة الليبية والشركاء الإقليميين لمواجهة هذه التهديدات. وعمليا، يعني
ذلك، إلى جانب البعثة الأوروبية، توفير الأجهزة الحديثة للرقابة
الإلكترونية الأرضية والجوية على الحدود الليبية البرية والبحرية والتأهيل
والتدريب.. غير أن الأمور بحاجة إلى اجتماعات لاحقة من أجل المتابعة. لهذا
الغرض، أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في المؤتمر الصحافي الذي
أعقب انتهاء أعمال المؤتمر التي لم تزد على ثلاث ساعات، أن الاجتماع المقبل
سيعقد في روما، وعرض وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن تستضيف
بلاده إسطنبول الاجتماع الذي سيليه.




واعتبر فابيوس أن المؤتمر «يعكس الإرادة المشتركة للوقوف إلى جانب ليبيا في
هذه المرحلة الانتقالية الحرجة». وكشف أن بلاده اقترحت على ليبيا تأهيل
آلاف من رجال الشرطة والكثير من الضباط ومساعدة طرابلس على إعادة بناء
قواتها الأرضية والجوية والبحرية».



وفي لقاء مع «الشرق الأوسط» على هامش المؤتمر، قال وزير الخارجية الليبي
محمد عبد العزيز إن «أمن ليبيا هو أمن شمال أفريقيا وأمن شمال المتوسط»
وبالتالي فإنه «لم يعد مسؤولية ليبية وحسب بل هو مسؤولية جماعية ولذا فإن
تقديم المساندة والدعم واجب إقليمي وجماعي ودولي».


ودعا عبد العزيز الأطراف الإقليمية والدولية المشاركة إلى «الالتزام بما
قدموه واقترحوه» معتبرا أن انعقاد المؤتمر «يدل على أن ليبيا ليست متروكة
وحدها بل هناك مجتمع دولي وعرب بالدرجة الأولى ما زالوا يؤمنون كليا
بمسارها الديمقراطي وبناء دولة المؤسسات».

وعلى الرغم من التركيز على تداعي الأمن في ليبيا، اعتبر عبد العزيز أنه
«غير قلق» وأنه «لا يخشى على الأمني الليبي على الرغم من أننا نمر في ظروف
استثنائية». ولفت الوزير الليبي إلى أن كل الدول التي عرفت الحروب احتاجت
لوقت طويل لإعادة استتباب أمنها، منوها بالجهود التي تبذلها طرابلس الغرب
لفرض الأمن والقانون. وبرأيه، أن المساعدات التي عرضت على بلاده والتي
تحتاج إلى ترجمة على أرض الواقع من شأنها تسريع العملية الأمنية.


ومن جانبه قال وزير الدفاع الليبي محمد محمود البرغتي لـ«الشرق الأوسط» إن
الدول الغربية وعدت بلاده بإنشاء غرفة عمليات مشتركة للرقابة تتلقى بانتظام
صورا من الأقمار الصناعية كل عشر دقائق ما سيمكن من مراقبة الحدود ورصد أي
تحركات داخلها أو لاجتيازها. وأفاد الوزير الليبي أن المؤتمرين طلبوا من
وفد بلاده جهودا إضافية للسيطرة على الهجرة غير المشروعة عبر الحدود
الليبية وضبط عمليات التهريب على أنواعها، مقابل ذلك سألوا الطرف الليبي
عما يستطيعون تقديمه للمساعدة على تحقيق هذه الأهداف.




ونفى وزير الدفاع أن تكون بلاده بصدد قبول أي قوات أجنبية للمساعدة على ضبط
الأمن والحدود معتبرا أن لليبيا جيشا وطنيا وسلاحا جويا وبحريا وهي قادرة
على الدفاع عن حدودها، ونفى البرغتي أن تكون للحرب في مالي أي تأثيرات على
بلاده أو على أمنها.



وتتبع مؤتمر الأمس زيارة رسمية اليوم لرئيس الوزراء الليبي علي زيدان ووفد
وزاري كبير. ويلتقي زيدان رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس الشيوخ فيما يعقد
الوزراء الليبيون اجتماعات مفصلة مع نظرائهم الفرنسيين.


مصدر http://aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=12496&article=717102&feature=#.URrikfJs-ep
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون   الأربعاء 13 فبراير 2013 - 1:24

بدء أعمال المؤتمر الوزاري الدولي لدعم ليبيا : عبدالعزيز : لا نقبل بوجود قوات عسكرية أجنبية على أراضينا


بدأت صباح اليوم بالعاصمة الفرنسية باريس ، أعمال المؤتمر الوزاري الدولى المخصص لدعم ليبيافي مجالات الأمن ، والعدالة ، وسيادة القانون برئاسة وزير الخارجية


والتعاون الدولي الدكتور " محمد امحمد عبدالعزيز " ، ووزير الخارجية
الفرنسي " لوران فابيوس " . ويشارك في المؤتمر وزراء وكبار المسؤولين من
وزارات الخارجية ، والدفاع ، والداخلية ، والعدل من " فرنسا - بريطانيا-
ألمانيا - إيطاليا - إسبانيا - مالطا - الدنمارك - تركيا - الولايات
المتحدة الأمريكية -الإمارات العربية المتحدة - قطر ، بالإضافة إلى ممثلين
عن الأمم المتحدة - الاتحاد الإوروبي- الاتحاد الأوروبي - جامعة الدول
العربية - مجلس التعاون الخليجي - الإفريقي - اتحاد المغرب العربي . كما
يشارك في المؤتمر وفد وزاري هام ، ضم وزير الدفاع ، ووكيلي وزارتي الداخلية
والعدل ، ورئيس جهاز الاستخبارات العامة ، ولفيف من الخبراء والاختصاصيين
ذوي الاختصاص . وعقب جلسة افتتاحية ألقيت فيها الكلمات ، شرع المؤتمر في
مباشرة أعماله في جلسات مغلقة .


من جهته أكد وزير الخارجية محمد عبدالعزيز أن ليبيا لا تقبل بوجود قوات عسكرية أجنبية على اراضيها.
وقال عبدالعزيز ـ في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس بباريس
اليوم الثلاثاء، في ختام أعمال المؤتمر الوزاري الدولي لدعم ليبيا ـ إن
ليبيا رفضت حتى أثناء الثورة التي قامت منذ عامين ضد نظام معمر القذافي
وجود قوات أجنبية على أراضيها.

وأضاف أن السلطات في طرابلس تطالب المجتمع الدولي بمساعدتها في بناء الجيش والشرطة
الليبية من خلال التدريب المتخصص والتكنولوجيا المتقدمة لحماية الحدود
البرية والبحرية.

وتابع "لسنا بحاجة إلى قوات أجنبية لتأمين البلاد حتى وإن كانت تابعة لمنظمة الأمم
المتحدة" .. مشيرا إلى أن ليبيا تعتمد على أبنائها لتحقيق الأمن في البلاد.

وأعرب عبدالعزيز عن شكره لفرنسا لاستضافة أعمال المؤتمر الوزاري لدعم ليبيا اليوم
.. مشيرا إلى الدور الذي قامت به باريس لمساندة الشعب الليبي منذ اليوم
الأول لانطلاق الثورة.

وأكد عبدالعزيز أن الأمن يعد أولوية خاصة بالنسبة لليبيا على ضوء التحديات التي
تواجه البلاد في هذا المجال سواء من الناحية الداخلية أو فيما يتعلق
بالحدود.

واستعرض عبدالعزيز الإنجازات التى حققتها بلاده على مسار الانتقال الديمقراطي،
لاسيما الانتخابات البرلمانية وتشكيل الحكومة الديمقراطية.

وأعلن عبدالعزيز أن ليبيا ستطالب باستمرار بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا التى
تقوم بشكل خاص بتنسيق الدعم الدولي للحكومة الليبية وتيسيره.


وأشار إلى خطة تطوير الأمن القومي وخطة تطوير العدالة وسيادة القانون، على بناء أمة
آمنة ومزدهرة وديمقراطية، والتغلب على التحديات القائمة في مجالات الأمن
القومي وسيادة القانون والعدالة في ليبيا، والتي تمت مناقشتهما وتبنيهما
اليوم خلال أعمال المؤتمر.


من جانبه، أكد وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس أهمية المؤتمر الدولي لدعم ليبيا
الذي استضافته باريس اليوم، والذي عقد بناء على مبادرة من السلطات الليبية
التي أبدت رغبتها في أن يعقد بفرنسا.

وقال فابيوس إن المؤتمر يعكس الرغبة المشتركة للدول المشاركة والتزامها بدعم ليبيا في
مرحلة الانتقال بعد عامين من الثورة التي انطلقت في عام 2011 .. مشيرا إلى
أن طرابلس قطعت شوطا مهما في هذا الاتجاه، ولكن يبقى أيضا أمامها تحديات
ومشكلات أمنية متعلقة بالحدود والأسلحة وتطوير دولة القانون.

وأضاف أن بلاده والشركاء يدعمون السلطات الليبية ويشجعونها على مواصلة المسار
الانتقالي مع مساندة الحكومة في طرابلس، خاصة في المجال الأمني .. مشيرا
إلى قرار الاتحاد الأوروبي إرسال بعثة مدنية معنية بإدارة الحدود وتابعة
للسياسة المشتركة للأمن والدفاع على أن يجري نشرها بحلول شهر يونيو 2013.

وأوضح أن بلاده طرحت عدة اقتراحات لمساعدة ليبيا فى المجال الأمنى ومن بينها تدريب
آلاف العسكريين الليبيين .. موضحا أن الفكرة الأساسية تكمن في مساعدة
السلطات الليبية على مواصلة طريقها نحو الانتقال الديمقراطي.

ولفت فابيوس إلى أن المؤتمر الدولي ناقش اليوم عددا من الموضوعات، بما في ذلك الوضع
بليبيا ودول الجوار ومالي، حيث تم التأكيد على أن مسألة الأمن تعد ذات
أولوية قصوى بالنسبة للمنطقة.

وردا على سؤال حول تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والتي قال من خلالها
إن "باريس تقاتل في مالي من سبق وأن سلحتهم في ليبيا"..أوضح أن فرنسا تدخلت
لإنقاذ البلاد من الإرهاب "وتلك الجماعات كانت ستدخل بعد ساعات (قبل
العملية الفرنسية) باماكو ولولا التدخل الفرنسى لكانت مالى أصبحت دولة
إرهابية تهدد الجوار".


وذكر أن العملية الفرنسية تمت بناء على طلب من رئيس مالي لإنقاذ الشعب الذي كان مهددا ..
مؤكدا أن الغالبية العظمى من المجتمع الدولي تدعم التدخل الفرنسي بمالي،
ونبه إلى أن تلك المنطقة بها أسلحة كثيرة.





مصدر http://www.alwatan-libya.com/more-26507-1-%D8%A8%D8%AF%D8%A1%20%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D9%84%D8%AF%D8%B9%D9%85%20%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7%20:%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2%20:%20%20%D9%84%D8%A7%20%D9%86%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A8%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF%20%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA%20%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D8%A3%D8%AC%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%B6%D9%8A%D9%86%D8%A7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

العاصمة الفرنسية تستضيف المؤتمر الوزاري الدولى حول دعم ليبيا في مجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين