أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
النمر العربي

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المهنة : أحد أفراد حماة الوطن
المزاج : غيور على وطني
التسجيل : 16/05/2008
عدد المساهمات : 632
معدل النشاط : 46
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 13 أكتوبر 2008 - 17:02

بسم الله الرحمن الرحيم

تقرير واشنطن
الجمعة 19 سبتمبر 2008

7:00:00 GMT



وفق دراسة أعدتها جيسيكا دروم من معهد مونتيري للدراسات الدولية
حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي
واشنطن: مثل تصاعد النفوذ الإيراني في منطقة الشرق الأوسط- لا سيما عقب الإحتلال الأميركي للعراق عام 2003- مصدر قلق كبير للعديد من الدول العربية، على رأسها المملكة العربية السعودية، التي رأت في تنامي النفوذ الإيراني بالعراق من ناحية، وسعيها الدؤوب لإمتلاك تكنولوجيا نووية – وفق التصريحات الغربية لا سيما الأميركية - من ناحية أخرى تهديدًا حقيقيًّا لمصالحها القومية. ولهذا حاولت الرياض أن تحقق توازنًا مع طهران من خلال القيام بدور إقليمي فاعل يهدف إلى محاصرة النفوذ الإيراني واحتوائه، وهذا ما تركز عليه جيسيكا دروم، الباحثة المساعدة بـمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ومركز جيمس مارتن لدراسات منع الانتشار النووي، في دراسة بعنوان " التنافس من أجل النفوذ. رد الفعل السعودي على البرنامج النووي الإيراني المتقدم ".

من التحالف إلى العداء
ترصد جيسيكا في بداية دراستها تطور العلاقات السعودية الإيرانية، فتقول : إنَّها مرت بفترات من المد والجذر خلال العقود الماضية، متأرجحة بين التعاون وربما التحالف في فترات تاريخية معينة، وبين العداء الشديد الذي وصل إلى حد قطع العلاقات الدبلوماسية.
ارتبطت البلدان بعلاقات تعاون قبل قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، حيث كان الشاه الإيراني محمد رضا بهلوي، والحكومة السعودية حليفين للولايات المتحدة الأميركية في عهد الرئيس نيكسون، استنادًا إلى مبدأ نيكسون، الذي أكد أنَّ السلام لن يتحقق بصورة مُثلى في المنطقة إلا من خلال إقامة شراكة بين حلفاء الولايات المتحدة. ولهذا كانت واشنطن المصدر الرئيس للمساعدات والواردات العسكرية للبلدين، ففي الفترة من 1970-1975، ارتفعت مبيعات السلاح الأميركية للبلدين من مليار دولار إلى عشرة مليارات دولار أميركي.
مع قيام الثورة الإسلامية في إيران، قطعت الولايات المتحدة مساعداتها العسكرية لإيران، بينما استمرت في تقديم تلك المساعدات للمملكة. ودخلت العلاقات بين الرياض وطهران مرحلة من التوتر؛ لدعوة الثورة الإيرانية المواطنين السعوديين إلى الإطاحة بالأسرة الحاكمة، لذلك خشيت السعودية، وفق ما تراه الكاتبة من انتفاضة للأقلية الشيعية المتمركزة في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط. وقد زادت التوترات بين البلدين للدعم الذي قدمته طهران للثورات في الدول المجاورة، في ظل سياسة تصدير الثورة التي اتبعتها إيران الإسلامية في السنوات الأوائل من حكم الملالي، بالإضافة إلى التوترات والاضطرابات التي قام بها شيعة المملكة. وعلى الرغم من الجهود الإيرانية المضنية لم تتم الإطاحة بالأسرة الحاكمة، ولا حتى إعادة تنظيم الهيكل السياسي للمملكة، وتمتعت الأقلية الشيعية بقدر ضئيل من الثروة والموارد، على الرغم من محاولات السعودية لإرضائها.
ووقوف المملكة بجانب العراق في حربه مع إيران وسع الهوة بين البلدين، ووصل التوتر إلى ذروته عندما قطعت المملكة علاقاتها الدبلوماسية مع طهران في عام 1988. وتضيف الكاتبة إلى مصادر التوتر السابقة في العلاقات بين البلدين قضية الحجاج الإيرانيين التي أسهمت في تعكير صفو العلاقة بين البلدين لفترات طويلة. فدائمًا ما كان الحجاج الإيرانيون يثيرون الشغب أثناء مواسم الحج، ما حدا بالسلطة السعودية في بعض الأوقات إلى رفض استقبالهم، وحدوث عدد من المواجهات بين قوات الأمن السعودية والحجاج الإيرانيين، وقد أسفرت إحدى تلك المواجهات عن جرح عشرين حاجًّا إيرانيًّا في عام 1981. واستمر هذا التجاذب لعدة سنوات، حيث كان يسمح بعدد محدود فقط من الحجاج الإيرانيين، علاوة على مراقبة أنشطتهم عن قرب.
شهدت العلاقات بين البلدين تحسنًا ملحوظًا خلال فترة رئاسة كل من أكبر هاشمي رافسنجاني (1989-1997)، ومحمد خاتمي (1997-2005)، إلا أنَّ فوز أحمدي نجاد، ذي الخلفية المحافظة، بالانتخابات الرئاسية الإيرانية في عام 2005، أدى إلى إعادة الوضع إلى ما كان عليه. ومنذ ذلك الحين اتسمت العلاقات بين البلدين- كعادتها- بالشد والجذب، فعلى الرغم من التوتر الذي ساد بين البلدين نتيجة استمرار طهران في أنشطتها النووية، فقد كانت هناك عدة بوادر إيجابية من قبيل اللقاء المشترك الذي جمع العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز بالرئيس الإيراني أحمدي نجاد في 4 مارس 2007. لكنها زالت لإحجام الطرفين في اللقاء عن الاتفاق على أي خطط ملموسة للتصدي لتصاعد الأزمات السياسية والطائفية في الشرق الأوسط ، بل تضمنت تحذيرًا من قِبل العاهل السعودي للرئيس الإيراني أحمدي نجاد من التدخل في الشؤون العربية، أو الاستخفاف بالتهديدات العسكرية الأميركية. وحاليًا تشهد العلاقات بين البلدين توترًا ملحوظًا، تدعمه الشكوك والاختلافات بين الطرفين حول قضايا المنطقة، أبرزها البرنامج النووي الإيراني والوضع في لبنان.
صحوة إقليمية سعودية
تنتقل الكاتبة إلى دراسة الدور الإقليمي السعودي في المنطقة الهادف – بصورة أساسية – إلى محاصرة النفوذ الإيراني المتنامي في المنطقة أو على الأقل موازنته، معتمدة في ذلك على عاملين أساسيين. العامل الأول يتمثل في ارتفاع أسعار النفط، التي تجاوزت حاجز المئة دولار خلال الأشهر الماضية. فالسعودية تعتبر أكثر ثراءً من إيران، وهو أمر من المتوقع ألا يتغير، خاصة إذا استمرت أسعار النفط في الارتفاع، وبينما تتزايد ثروة المملكة العربية السعودية من النفط، ومن ثَمَّ نفوذها الإقليمي، يعاني الاقتصاد الإيراني بشدة من أزمات حادة. والعامل الثاني للدور السعودي في المنطقة يتمثل في المكانة الرمزية للمملكة والشرعية التي تمتلكها بوصفها حارسًا لأقدس بقعتين لدى المسلمين (مكة والمدينة).
ولمحاصرة واحتواء النفوذ الإيراني المتنامي بالمنطقة اضطرت المملكة للقيام بدور أكثر فاعلية في حل صراعات المنطقة والذي انعكس في تصريحات الملك عبد الله بن عبد العزيز التي جاء فيها "لا نريد من أحد أن يدير قضايانا ويستغلها في تعزيز مكانته في الصراعات الدولية". ويتجلي هذا الدور في عدة أمور، أبرزها التحرك الذي تقوم به الرياض ليس فقط لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بل ومن أجل تشكيل حكومة فلسطينية تحظى بالشرعية الدولية. فشهدت مكة، في فبراير 2007، محاولة سعودية لإنهاء الخلافات بين حركتي فتح وحماس، وتكوين حكومة وحدة وطنية فلسطينية، والتي مثلت تحولاً في تعامل المملكة مع القضية، والذي اقتصر في السابق على مجرد تقديم الدعم المالي، محجمة عن القيام بأي دور قيادي في حل الصراع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
ومثلت استضافة المملكة العربية السعودية للقمة العربية مؤشرًا آخر على تصاعد دورها الإقليمي، فهي المرة الأولى التي تستضيف فيها المملكة مثل هذا الحدث، كما أنَّ السعوديين أعادوا تقديم مبادرتهم للسلام، التي قدمت في عام 2002، للقمة العربية ببيروت، ونجحوا في الحصول على موافقة كل الدول العربية عليها.
يحمل هذا النجاح عدة دلالات مهمة، يأتي في مقدمتها ظهور القدرة السعودية على تقديم مقترح يحظى بموافقة كافة الدول العربية بخصوص صراع معقد مثل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، خاصة وأن من ضمن بنود المبادرة السعودية السلام مع إسرائيل، والعودة إلى حدود عام 1967، وتطبيع كامل للعلاقات بين إسرائيل وجيرانها، بالإضافة إلى حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، والتخلي عن هضبة الجولان، وهما نقطتان تتحفظ عليهما إسرائيل.
ويُعد حرص الرياض على القيام بدور أكثر فاعلية في العراق مؤشرًا آخر على تنامي النفوذ السعودي. فقد فرضت الأزمة العراقية على المملكة اختيار أحد خيارين إما أن تؤدي دورًا فاعلاً في تشكيل "العراق الجديد"، أو أن تقف مكتوفة الأيدي تاركة إيران تقوم بالدور المركزي في هذا "العراق الجديد".
معضلات الدور الإقليمي السعودي
هناك معضلة كبيرة تواجه الدور السعودي في العراق تتمثل في الاختيار بين الاكتفاء بمشاهدة تعرض سُنَّة العراق لهجوم الميليشيات الشيعية العراقية المدعومة من إيران، أو دعم الميليشيات السُّنِّية التي تغذي العنف في العراق، والذي يُعد سببًا لإغضاب أقليتها الشيعية.
ولا تقتصر المعضلة التي يواجهها الدور السعودي على العراق بل يمتد إلى الملف النووي الإيراني، حيث تجد السعودية نفسها في موقف صعب، فرغم دعمها العلني للاستخدامات السلمية للطاقة النووية، فإن مخاوفها من البرنامج النووي الإيراني لا تقل عن المخاوف الغربية. حيث تخشى السعودية من امتلاك إيران لتكنولوجيا نووية معقدة، قد تستخدم ضدها في يوم من الأيام، ولذلك دعا وزير الخارجية السعودي إيران إلى الموافقة على المبادرة المتعلقة بإخلاء منطقة الخليج من أسلحة الدمار الشامل.
وعلى الرغم من هذا الإحساس بالتهديد، فإن المملكة ترفض أي تعامل عسكري – أميركي أو إسرائيلي – حيال البرنامج النووي الإيراني، انطلاقا من رؤيتها أنه تهديدٌ لا يقل عن سابقه، وأن نتائجه ستكون كارثية ليس عليها فحسب بل على الشرق الأوسط بأسره.
جغرافيًا ستتأثر تجارة النفط السعودي بشدة في حالة وقوع مثل هذا العدوان، ما سيلقي بظلال سلبية على الاقتصاد السعودي، أضف إلى ذلك أن السعودية قد تجد نفسها مضطرة، في حالة اندلاع الصراع، أن تكون في صف أحد الجانبين، وهو ما سيعود بالخسارة على المملكة أيًّا كان الجانب الذي ستدعمه، فضلاً عن المخاوف الناجمة عن احتمال تسرب مواد نووية أو مشعة من أحد المفاعلات الإيرانية، فمفاعل "بوشهر" يعتبر الأقرب إلى عدد من عواصم دول مجلس التعاون الخليجي منه إلى طهران.
وتواجه السعودية معضلة أخرى في علاقتها مع الولايات المتحدة فمن جهة يدفعها تراجع شعبية الولايات المتحدة في المنطقة بسبب غزو العراق، من بين أسباب أخرى، إلى إعادة النظر والتدقيق في العلاقة "الخاصة" التي تجمعها مع الولايات المتحدة للحيلولة دون استخدام إيران لهذه العلاقات لوضع السعودية في موقف دفاعي، كما حدث في السابق. وهو أمر عبرت عنه تصريحات الملك عبد الله بن عبد العزيز، والتي أدان فيها الاحتلال الأميركي غير الشرعي للعراق، وعلى الرغم من أن ذلك أغضب الولايات المتحدة، لكنه أظهر للشعوب والدول العربية أن المملكة ليست مرتهنة بالولايات المتحدة، وأن بوسعها التعاطي بإيجابية مع التماسك العربي. وفي الوقت الذي تريد فيه السعودية إعادة النظر في علاقاتها مع واشنطن لخدمة دورها الإقليمي لا تريد من جهة أخرى أن تفقد صداقتها مع واشنطن، حليفها الاستراتيجي.
مقومات الدور السعودي الإقليمي
وبعد تناول مراحل تطور العلاقات السعودية – الإيرانية، والسعي السعودي للقيام بدور إقليمي في المنطقة كموازن للنفوذ الإيراني المتزايد، والحديث عن معضلات الدور السعودي هذا، تتناول الكاتبة الجهود السعودية لتدعيم مكانتها، ومحاولة الحفاظ على نوع من التوازن مع منافستها الرئيسة (إيران)، وكان هذا جليًّا في صفقات التسلح العديدة التي عقدتها السعودية، والمبالغ الطائلة التي أنفقتها على هذه الصفقات.
هوس سعودي بالتسلح
تشير جيسيكا إلى تصاعد مشتريات المملكة العربية السعودية من الأسلحة بشكل غير مسبوق، ففي الفترة من 1994-2004 زادت نفقات دول الشرق الأوسط على السلاح بنسبة 40%، مقابل 23% عالميًّا، وكانت السعودية وإسرائيل على رأس الدول التي أسهمت في هذه الزيادة، وتبلغ نفقات المملكة العربية السعودية على السلاح حوالي 25.4 مليار دولار مقابل 6.2 مليار تنفقها إيران، حسب تقديرات قناة الجزيرة التي اعتمدت عليها الكاتبة.
تظهر هذه الأرقام بوضوح البون الشاسع بين الإنفاق السعودي على السلاح ونظيره الإيراني، وهو أمر يتضح بصورة أكبر عند معرفة ما تمثله هذه النفقات من الناتج المحلي الإجمالي، فالإنفاق الإيراني يمثل 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي، بينما يمثل الإنفاق السعودي 10% (بتقديرات العام 2005)، وتكتسب هذه الأرقام أهميتها عند مقارنتها بنسب الإنفاق الأميركية والصينية على الدفاع من الناتج المحلى الإجمالي، حيث يبلغ الإنفاق الأميركي 4.06%، بينما تبلغ نسبة نظيره الصيني 4.3%.
وبلغت نفقات دول مجلس التعاون الخليجي، التي تعتبر السعودية واحدة منها على التسلح حوالى 162 مليار دولار بزيادة قدرها 55 مليون دولار خلال الأربع سنوات الماضية، واحتلت السعودية مقدمة هذه الدولة بنفقات بلغت 27 مليار دولار عام 2007، لأول مرة في تاريخ المملكة. فقد قامت المملكة بعقد عدد كبير من صفقات السلاح ، ففي عام 2005 اتجهت إلى تحديث الطائرات المقاتلة التي تمتلكها من نوع "بانافايا أي دي إس" القادرة على تحديد الأسلحة الموجهة بالليزر ذاتيًّا، مما يتيح للمقاتلات السعودية قدرة أكبر على تحديد الأهداف ومن ثَمَّ دقة أعلى في نظم التوجيه. وفي عام 2006، وافقت فرنسا على صفقة طائرات هليكوبتر إلى المملكة، إلى جانب ناقلة طائرات، وصواريخ مضادة للطائرات، في اتفاق بلغت قيمته 3.125 مليار دولار.
ويعتبر معرض أيدكس للسلاح، الذي يقام في دبي سنويًّا المكان المفضل للملكة العربية السعودية لعقد صفقات السلاح، ففي هذا العام أنفقت المملكة حوالى 50 مليار دولار، لشراء طائرات مقاتلة وصواريخ كروز وطائرات هليكوبتر مهاجمة، وأكثر من 300 دبابة جديدة، ووقعت السعودية عقدًا مع Data Link Solutions لشراء شبكات توزيع المعلومات المتعددة الوظائف اللازمة لطائرات إف-15 المقاتلة، وتستخدم هذه النظم لتعظيم الملاحة والاتصال بين الطائرات. كما تعاقدت المملكة العربية السعودية مع شركة بوينج الأميركية لتحديث نظام الإنذار والمراقبة المحمولة جوًّا، في اتفاق بلغت قيمته 49.2 مليار دولار.
وتتمثل أبرز الصفقات السعودية في ما أعلنت عنه واشنطن في يوليو 2007 عن عزمها الطلب من الكونغرس المصادقة على صفقة ضخمة لبيع السلاح إلى المملكة العربية السعودية وعدد من الدول الخليجية، قد تصل قيمتها إلى 20 مليار دولار. وتشمل تلك الصفقة أسلحة متطورة لم تحصل عليها السعودية من قبل، وفي مقدمتها قنابل موجهة بالأقمار الاصطناعية وطائرات وبوارج حربية. وفي مقابل ذلك وافقت الولايات المتحدة على زيادة المساعدات العسكرية لإسرائيل، بنسبة 25% لضمان استمرارية تفوقها النوعي العسكري على جيرانها.
وينظر كثيرون إلى تلك الصفقة على أنها محاولة لاحتواء النفوذ الإيراني المتنامي في الشرق الأوسط، لكنها تعرضت لانتقادات كثيرة أبرزها ما جاء على لسان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني الذي شبه الصفقة بأنها بمثابة صب الزيت على النار، وأنها ستزيد من عدم استقرار المنطقة ومن عرضتها للتوتر، ووصفها وزير الخارجية السوري في 31 يوليو 2007، بالخطرة. هذا في حين يعتبرها آخرون محاولة لشراء تعاون السعودية في العراق، خاصة وأنها متهمة بتمويل وتسليح الميليشيات السنية في العراق، ومحاولة أيضًا لمحاصرة النفوذ الإيراني وتهدئة القلق الذي ولده البرنامج النووي الإيراني في المنطقة.
وتقدمت في أكتوبر 2007 بطلب إلى الولايات المتحدة لشراء أسلحة بما يعادل 631 مليون دولار، تضمنت 121 مدرعة خفيفة؛ ثلاث مركبات LAV recovery vehicles، 50 مركبة ذات عجلات، متعددة الأغراضHigh Mobility Multipurpose Wheeled Vehicles (HMMWV)؛ 124 مدفع رشاش 7.62 مم من نوع M240؛ 525 منظار للرؤية الليلية من نوع AN/PVS-7D.
وفي سبتمبر 2007، شهدت المشتريات السعودية من الأسلحة طفرة، حيث قامت المملكة بشراء 72 طائرة تايفون يوروفايتر Euro fighter Typhoon من المملكة المتحدة، وتكمن أهمية هذه الصفقة في عدة نواحٍ: أولها قيمتها التي تبلغ حوالى 60 مليار دولار على مدار الخمس وعشرين سنة القادمة. وثانيها درجة التكنولوجيا التي حصلت عليها السعودية، حيث يتضمن الاتفاق إقامة "خط تجميع لطائرات التايفون إلى السعودية إلى جانب نقل تكنولوجيا لم يتم نقلها إلى دولة شرق أوسطية من قبل، فضلاً عن أن هذا الاتفاق يوفر للسعودية البنية التحتية اللازمة لتدعيم التطور الاقتصادي والارتقاء بصناعة الملاحة الجوية.


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النمر العربي

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المهنة : أحد أفراد حماة الوطن
المزاج : غيور على وطني
التسجيل : 16/05/2008
عدد المساهمات : 632
معدل النشاط : 46
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 13 أكتوبر 2008 - 17:03

طموحات نووية
لم تكن صفقات التسلح السعودية الملمح الوحيد لرغبة السعودية في تدعيم تواجدها في المنطقة، في مقابل النفوذ الإيراني، بل أعلنت السعودية عن نيتها امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية، وذلك في إطار مجلس التعاون الخليجي.
ففي القمة السابعة والعشرين التي عقدت في الرياض في ديسمبر 2006، أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي عن عزمها البدء في إنشاء برنامج مشترك لتطوير الطاقة النووية، ودعوتها إلى جعل منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي منطقة خالية من السلاح النووي، مع الاعتراف بحق أي دولة في امتلاك التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية.
ولتهدئة المخاوف الدولية اتخذ قادة دول مجلس التعاون الخليجي عدة خطوات، من بينها عقد لقاء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتأكد من سلمية البرنامج النووي الذي ينون إنشاءه، وتوافقه مع القانون الدولي. وتشير الدرجة التي ذهبت إليها دول مجلس التعاون في تهدئة المخاوف الدولية إلى أنها تعلمت من الدرس الإيراني ولا تريد أن ينظر العالم إلى برنامجها النووي كما ينظر إلى برنامج إيران النووي.
وعلى الرغم من هذه التهدئة الخليجية، فإن استمرارية هذا الطابع السلمي يبقى أمرًا مشكوكًا فيه مع وصول النفقات الدفاعية السعودية إلى 27 مليار دولار، للمرة الأولى في تاريخ المملكة، والذي يؤشر إلى أن احتمالية اتجاه دول مجلس التعاون الخليجي إلى امتلاك تكنولوجيا نووية عسكرية أضحي أمرًا ممكنًا من وجهة نظر كثير من المحللين وصناع القرار، خاصة وأن العوائق المالية، التي تحول دون امتلاك كثير من الدول (مصر على سبيل المثال) للسلاح النووي، لا تعاني منها الدول الخليجية في ظل إيرادات النفط الضخمة التي تعود عليها والتي وصلت في عام 2006 إلى حوالى 500 مليار دولار.
ولزيادة طمأنة المجتمع الدولي من الرغبة النووية الخليجية أعلن السعوديون ونظراؤهم الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي عن خطة لإنشاء كونسورتيوم لكل مستخدمي اليورانيوم المخصب في منطقة الشرق الأوسط، يوزع طبقًا لاحتياجات كل دولة، وإعطاء كل مفاعل الكمية الضرورية له، مع التأكد من عدم استخدام اليورانيوم المخصب لصنع الأسلحة النووية، حسب كلمات الملك عبد الله.
ومع أن الاتفاق موجه لدول المنطقة كلها، فإنه قصد إيران، خاصة مع إشارة العاهل السعودي إلى أن الهدف من الخطة هو "وقف سباق التسلح النووي في منطقة الخليج".
استنتاجات وخلاصة الدراسة
وفي ختام دراستها تقدم "جيسيكا" عدة ملاحظات، وهي:
أولاً: إن استمرار السعي الإيراني للحصول على القنبلة النووية، سوف يدفع عددًا كبيرًا من دول المنطقة إلى أن تحذو حذوها، فتحرك إيران تجاه امتلاك التكنولوجيا النووية، سواء أكانت سلمية أم لا، سوف يقنع الدول الأخرى في المنطقة بأن الطاقة النووية ليست فقط جذابة، بل مهمة للحفاظ على تقدمها في منطقة غير مستقرة.
ثانيا: إن امتلاك طهران لبرنامج نووي لن ينظر إليه على أنه انتصار تكنولوجي للمسلمين، ولكن كتفوق للشيعة، الذي يدفع السنة للبحث عن تحقيق إنجاز مماثل في مقابله. فإيران لم تفلح في تصوير كون نجاحها في امتلاك السلاح النووي إفادة لكل المسلمين، وليس فقط للدولة الشيعية، ولذا يفضل مواطنو دول عربية سنية مثل مصر والسعودية تطوير طاقة أو أسلحة نووية في بلادهم كرد على التقدم الذي أحرزته إيران في هذا المجال.
وإذا سارت الأمور على هذا المنوال، فإن احتمال زيادة عدم الاستقرار في المنطقة، سوف يؤثر بشكل كبير على أسعار النفط في المنطقة، وهو أمر لا ترغب فيه كل من السعودية وإيران، نظرًا لأنه سيقلل من إيرادات السعودية من النفط، ومن ثم قدرتها على التأثير في المنطقة، حيث تعتمد الدبلوماسية السعودية بشكل كبير على إمكاناتها المالية أو ما يمكن وصفه بـ"دبلوماسية حافظة الجيب".
ثالثًا: في حال استمرار السعودية لزيادة قدراتها التسليحية بالمعدل الحالي ذاته، واستمرار إحساس الدول الخليجية الأخرى بتهديد البرنامج النووي الإيراني، فإن الدول الخليجية لن تجد بديلاً أمامها سوى امتلاك شكل ما من أشكال التكنولوجيا النووية، مع شراء مزيد من الأسلحة التقليدية، وأي مزج بينهما مما يؤدي إلى كارثة في الشرق الأوسط.
رابعًا: إن العديد من الدول الشرق أوسطية التي تسعى الآن لامتلاك الطاقة النووية السلمية، ليس لديها حاجة كبيرة إلى مصادر طاقة إضافية، بقدر حاجتها للشعور بالأمان، حيث ترى أن امتلاكها للطاقة النووية سوف يشكل رادعًا مناسبًا لإيران النووية، وإذا تم ضم إدراك التهديد هذا مع قدرة دول مجلس التعاون الخليجي على تمويل مثل هذا الرادع، فإن الأمر قد يتعامل معه المجتمع الدولي بجدية في السنوات المقبلة



المصدر :
http://www.elaph.com/Web/Politics/2008/9/367007.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل المستحيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : تاجر بسيط على قد حالي
المزاج : غاوي نكد
التسجيل : 11/03/2008
عدد المساهمات : 2502
معدل النشاط : 167
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 13 أكتوبر 2008 - 17:25

هذ الموضوع يلامس الواقع بدرجه كبيره
وامريكا من مصلحتها بقاء الصراع وسياسة عدم الثقه بين ايران واسرائيل

اما النقطه التي تتحدث عن الطموحات النوويه للدول العربيه التي ترى ان ايران مصدر تهديد دائم للأستقرار في المنطقه
فهذي هي الدول نستطيع الاشاره اليها
وهي دولتين خليجيتين قد بأو فعليا في بناء برامج للطاقه النوويه السلميه
اي تماما كما تدعي ايران من برنامجها النووي السلمي وتصبغه بصبغه سلميه

ولكن الحمد لله هناك الان تعاون نووي بين دولتين خليجيتين من طرف ودول نوويه اوروبيه وامريكيه من طرف اخر

وانا شخصيا اعول كثيرا على هذه الدول بأمتلاكها السلاح النووي في المستقبل

وانا لا اريد ان اذكر اسم هذي الدول ولكن اكيد انتو عرفتو من اقصد

تحياتي لك ولموضوعك الرائع يالنمر العربي


عدل سابقا من قبل رجل المستحيل في الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 - 15:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهودة البحرين

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : موظفة في مؤسسة مصرفية اجنبية
المزاج : رايق طالما انو الجيش السوري الحر عم يتقد
التسجيل : 01/03/2008
عدد المساهمات : 530
معدل النشاط : 79
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 - 9:33



العلاقات السعودية الايرانية الدولية



يراهن الكل على ان المملكة العربية السعودية هي اكثر الدولتين ( السعودية – ايران ) حظوة بالقبول الدولي على مستوى الشخصي في العلاقات الدولية فقد اظهرت السياسات الدبلوماسية للمملكة العربية السعودية الاعتدال مع النية الصادقة في اصلاح ذات البين بين الدول العربية العربية والعربية الدولية وهو ما لم تنجح فيه السياسة الايرانية في ذلك بسبب الشروط التي عادة ما تفرضها ايران في اي محاولة في هذا الشأن واعني بها شروط التبعية الايدلوجية او السياسية كما هو حال ( تبعية حزب الله وسوريا ورموز الحكم من الشيعة في العراق ) حتى يتم ضمان التحرك الايراني تجاه من يطلبون منها العون في اية مشكلة لديهم بينما لا تفرض المملكة العربية السعودية مثل هذه الشروط من باب النخوة العربية التي تمتاز بها سياساتها الخارجية لذلك كانت المملكة العربية السعودية هي القبلة الاولى لكل محاولات عمليات السلام في الشرق الاوسط سواء المباشرة منها او الغير مباشرة وهو ما جعلها تحظى بالقبول والموافقة من كافة الاطرف المعتدلة في لبنان في مساعيها نحو حل قضية الرآسة فيه التي تجاوزت السبعة اشهر دون حل من الافرقاء اللبنانيون بسبب التدخلات الخارجية السلبية من ايران وسوريا في هذا الامر عن طريق حزب الله وعوانه حتى جاء الفرج بعدما ضمن المعطلون لقضية الرآسة في لبنان ثلثهم الضامن والمعطل في الحكومة اللبنانية بإيعاز من الحكومتين السورية والايرانية دون وجه حق وهو ما يميز سياسة ايران في مثل هذه المواقف وهو الامر الذي كانت ومازالت ترفضه الحكومة السعودية ولو قبلت به على مضض وايضا تلك التلميحات السعودية لحل القضية الفلسطينية بالتعاون العربي العربي مع اسرائيل في حلها دون تدخل ايراني في هذا الموضوع لعلم الجميع ان التدخل الايراني في هذا الامر لن يزيده الا سوء على سوءه بسبب السعي الايراني لكسب المزيد من النجاحات السياسية البعيدة المدى على حساب القضية الفلسطينية وهو ما تعيه كافة الدول العربية وتدركه تمام الادراك وعليه المح الملك عبدالله بن عبدالعزيز بخصوص هذا الامر حينما قال (( لا نريد من أحد أن يدير قضايانا ويستغلها في تعزيز مكانته في الصراعات الدولية ))



المعادلة النووية بين ايران والسعودية



يمكن القول ان ايران قد خطت خطوات كبيرة نحو حيازة السلاح النووي متفوقة بمسافة كبيرة على المملكة العربية السعودية في هذا الامر وهذه نقطة تحسب لها في هذا الشأن وهو الامر الذي عزز من قناعة السعودية بان المعادلة العسكرية بين الجانبين لن تتساوى الا بالتوازي النووي مع ايران سواء بالحصول على القنبلة النووية الجاهزة او السعي لدخول معترك التكنولوجيا النووية معولة في هذا الامر على الرضى العالمي لعلاقاتها الدولية الطيبة مع الدول النووية المتقدمة كفرنسا او بريطانيا او الصين او حتى روسيا ( مع استثناء امريكا في هذا المجال ) لذلك ثمت اقاويل تدعي ان السعودية قد اشترت في فترة تفكك الاتحاد السوفيتي عدة رؤوس نووية من تلك التي تسربت هنا وهناك من السوق السوداء مع نفي سعودي مطلق حيال هذا الامر وهو الامر الذي اكدته روسيا من ان جميع الرؤوس النووية للاتحاد السوفيتي السابق هي في ايدي امينة وليس هناك ما يدعوا للخوف من تسرب اي منها على لسان الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين في تطميناته لدول اوروبا وامريكا الا ان المحير في الامر ان السعودية حتى هذه اللحظة وبعكس ايران لم تعلن عن رغبتها الحقيقية في الحصول على السلاح النووي بل كل ما اعلنته هو انها ترغب في الحصول على التكنولوجيا النووية للاغراض السلمية وكفى برغم انها تمتلك علاقات ممتازة جدا مع كلا من الصين وباكستان اللتان لن تتوانى احداهما عن تزويد السعودية بكل ما يلزم من تجهيزات لهذا الامر بل ومدها بكل ما تحتاجه من عقول نووية للعمل في تلك المنشآت التي باتت المملكة العربية السعودية عازمة العقد على بنائها في اقرب وقت ممكن

بيد ان هناك مؤشر لا يمكن اغفاله عن حقيقة ان السعودية تعتزم الحصول على السلاح النووي او ربما حصلت عليه بالفعل هو سعيها للحصول على صواريخ ارض ارض متوسطة المدى ( 1300 كلم – 3500 كلم ) والتي حصلت عليها بالفعل عن طريق الصين ( صواريخ رياح الشرق ) وقد قرات في احدى مجلات – دفاع 21 – ان السعودية ترغب في استبدال تلك الصواريخ الصينية بصواريخ باكستانية حديثة تكون قادرة على حمل رؤوس غير تقليدية

فماذا يعني هذا الامر ؟؟؟؟؟؟؟؟



واخيرا التسلح السعودي الايراني



ربما من جملة الاسباب التي دعت الى رفع وتيرة التسلح بين الجانبين هي سعي كل منهما الى تعزيز المكانة الدولية لكليهما على الساحة العربية والاسلامية والدولية فالسعودية ترى انها احق من ايران في رعاية القضية الفلسطينية بالطريقة السلمية من وجهة نظرها بينما ترى ايران ان لها من المكانة السياسية والعسكرية لدى الفصائل الفلسطينية المتنوعة ما يعطيها هذا الحق في احتواء قضيتهم وخاصة انها قد خطت خطوة كبيرة بتسليحها للمنظمات الفلسطينية المناوءة للسياسات العربية الداعية الى معالجة القضية الفلسطينية بالحل البدلوماسي بدلا من العسكري وهو الامر الذي جعل من ايران تحظى بثقة البعض من الفلسطينيين بخدمة قضيتهم عسكريا بينما على الجانب اللبناني نرى ان الالة العسكرية الايرانية كان لها حظورا بارز لدى حزب الله من حيث تسليحه بالصواريخ ارض ارض القصيرة المدى والتي استخدمها ضد الاسرائيلون في حرب تموز الماضية واحدثت نوعا من الهزة في ثقة الشعب الاسرائيلي في جيشهم الذي ترنح تحت ضربات حزب الله في تلك المعركة غير ان هذا السلاح الايراني هو ايضا كان له حضور بارز في انقلاب حزب الله نحو الداخل اللبناني حينما استولى على بيروت في شهر مايو / ايار الماضي الامر الذي اعطى للمعارضة اللبنانية بزعامة حزب الله التفوق العسكري والسياسي على الساحة اللبنانية بالقوة في اشارة ايرانية للسعودية مفادها ان الحضور الايراني في لبنان اقوى بكثير من التواجد السعودي فيه بينما ردت السعودية على هذه الرسالة بعقد صفقة عسكرية مع روسيا في رسالة منها ( السعودية ) الى ايران انه بالامكان صرف الانظار الروسية عن التعاون الروسي الايراني فيما لو دخلت السعودية على الخط وهو ما جعل روسيا يسيل لعابها للاموال السعودية التي لطالما حُرمت منها طوال عقود خمسة مضت فمعلوم جدا ان روسيا ترغب في الزبائن الذين يدفعون ثمن الصفقات معها نقدا فكيف بالمملكة العربية السعودية

لن نتحدث عن ميزان القوى بين البلدين ولكن يمكن القول ان السعودية تتفوق على ايران في السلاح الجوي وهو الاهم وتتفوق ايران على السعودية في سلاح الصواريخ بينما يمكن القول ان السعودية تتفوق على ايران في بقية الاسلحة نوعاً وتتفوق ايران على السعودية كماً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النمر العربي

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المهنة : أحد أفراد حماة الوطن
المزاج : غيور على وطني
التسجيل : 16/05/2008
عدد المساهمات : 632
معدل النشاط : 46
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 - 12:54

اقتباس :
السعودية تتفوق على ايران في السلاح الجوي وهو الاهم وتتفوق ايران على السعودية في سلاح الصواريخ بينما يمكن القول ان السعودية تتفوق على ايران في بقية الاسلحة نوعاً وتتفوق ايران على السعودية كماً


كلام جميل ومفيد ياأخت نهوده البحرين


اقتباس :
لا اريد ان اذكر اسم هذي الدول

اخي رجل المستحيل تحليل يقارب الواقع
ولكن من هي الدولتين اليست السعوديه والامارات ولا انا غلطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل المستحيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : تاجر بسيط على قد حالي
المزاج : غاوي نكد
التسجيل : 11/03/2008
عدد المساهمات : 2502
معدل النشاط : 167
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 - 15:36

نعم يا عزيزي نعم هي السعوديه والامارات

الامارات قامت بعقد اتفاق مع فرنسا لبناء منشأت نوويه
وفعلا بدأو ببنائها ويعتقد اكتمالها في عام 2010 او 2011

************************

بالمناسبه يا اخت نهوده
ردك جميل جدا ومتعمق اكثر
ولطالما كنت اتسائل كانت السعوديه بدعم باكستان بملغ مليار دولار من اجل
ترسانتها النوويه هل من المعقول ان تقوم السعوديه بدفع هديه قيمه بدون مقابل ؟؟

الله اعلم بما حدث ويحدث وسوف يحدث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسد القوقاز

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 21/11/2007
عدد المساهمات : 78
معدل النشاط : 3
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 - 19:43

الاخت نهوده رد جميل وفي الصميم اتمنا ان يتم كف يد ايران بالعث بالقضايا العربيه

وستغرب من بعض الفصائل القلسطينيه التي تتعامل مع ايران بحجه الكفاح المسلح وهي تتقاتل مع بعض من اجل السلطه والكراسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل المستحيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : تاجر بسيط على قد حالي
المزاج : غاوي نكد
التسجيل : 11/03/2008
عدد المساهمات : 2502
معدل النشاط : 167
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 - 20:25

@أسد القوقاز كتب:


وستغرب من بعض الفصائل القلسطينيه التي تتعامل مع ايران بحجه الكفاح المسلح وهي تتقاتل مع بعض من اجل السلطه والكراسي

لا تستغرب يا عزيزي انه النفاق وما يفعل بالنفس البشريه

يطبلون لايران وكأنها حامي حمى الاسلام والديار المقدسه

بينما هم انفسهم يقتلو بعظهم بعضا من اجل الكرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hazem

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : student in computer science faculty
المزاج : هادى جدا
التسجيل : 02/04/2008
عدد المساهمات : 420
معدل النشاط : 14
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 0:52

يا جماعة فعليا انا اصبح ليا وجهة نظر مغايرة تماما

لا انكر كرهى لايران وللمذهب البتنجانى بتاعهم ولكن فعليا على ارض الواقع فى هذه الفترة اعتقد انه من الافضل التحالف معها لان ببساطة الدول الغربية كلها تكالبت علينا ومش هنخرج من الدوامة دى غير لما يطحنوا عسكريا واقتصاديا وانا شايف ان ايران تقدر تستنزف امريكا عسكريا واقتصاديا جدا نظرا لكثرة عدد سكانها واتساع ارضها

يعنى فعليا على العرب عموما والمسلمين خصوصا اتخاذ ايران كحليف وليس عدو ده راى الان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bany_bony

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 41
المهنة : اخصائي برمجة الانظمة الخبيرة
المزاج : حاسم كالسيف
التسجيل : 03/01/2008
عدد المساهمات : 2665
معدل النشاط : 152
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 3:35

موضوع جميل جدا

وكل التعليقات ممتازه جدا

يعطيكم العافيه يا شباب

التحالف مع ايران مرفوض تماما وبالدرجة الاولى ايران من سوف ترفض

وحتى وان ادعت عكس ذلك

الحل لكل هذة المعمعه

ان تقوم احد دول المنطقة العربية بفرض واقع تكتيكي استراتيجي جديد

يجعل كل من له حسابات مسبقة او نواية مبيتة يعيد النظر مجددا في تصرفاته

بل ويجعل حتى القوى العظمى تضرب له الف حساب

والحل هو ان تمتلك احد الدولة العربية في المنطقة سلاح نووي

او ان تكشف عن امتلاكه له بالفعل

عندها سوف يضرب بالخلاط كل الخطط و النوايا

ولنرى من يستطيع العبث مع دول المنطقة بعد ذلك

اعتقد ما طرحت من فكرة جاري تفذيذها فعليا

تحياتي 1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهودة البحرين

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : موظفة في مؤسسة مصرفية اجنبية
المزاج : رايق طالما انو الجيش السوري الحر عم يتقد
التسجيل : 01/03/2008
عدد المساهمات : 530
معدل النشاط : 79
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 5:02

@hazem كتب:
يا جماعة فعليا انا اصبح ليا وجهة نظر مغايرة تماما

لا انكر كرهى لايران وللمذهب البتنجانى بتاعهم ولكن فعليا على ارض الواقع فى هذه الفترة اعتقد انه من الافضل التحالف معها لان ببساطة الدول الغربية كلها تكالبت علينا ومش هنخرج من الدوامة دى غير لما يطحنوا عسكريا واقتصاديا وانا شايف ان ايران تقدر تستنزف امريكا عسكريا واقتصاديا جدا نظرا لكثرة عدد سكانها واتساع ارضها

يعنى فعليا على العرب عموما والمسلمين خصوصا اتخاذ ايران كحليف وليس عدو ده راى الان


اخي العزيز كيف تطلب ممن يخطط للاستيلاء على ارض العرب بدفع العدوان عنهم ؟ فايران هي اول الدول المعادية للعرب وهي اول من سيسعى للتلويح باستخدام السلاح النووي لو قدر لها انتاجه لا قدر الله فايران تساير العرب وديا لكسب الوقت فقط بينما ما ان تتمكن من انتناج القنبلة النووية فانها ستلوح باستخدامها ضدنا في اليوم التالي ولن تنتظر حتى لليوم الثالث

مخطئ من يظن ان اسرائيل هي العدو الاول للعرب

ومخطئ اكثر من يظن ان ايران ترغب في الدعم العربي لدفع العدوان عنهم او لخدمة القضية الفلسطينية
ومخطئ اكثر فأكثر من يظن ان ايران واسرائيل اعداء لبعضهما البعض

ملاحظة :

الم يلوح الرئيس الايراني احمدي نجاد بعزم بلاده على الاعتراف باسرائيل ؟؟؟

هذا في العلن فماذا يدور في الخفاء بينهما ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hazem

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : student in computer science faculty
المزاج : هادى جدا
التسجيل : 02/04/2008
عدد المساهمات : 420
معدل النشاط : 14
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 6:46

@نهودة البحرين كتب:
@hazem كتب:

يا جماعة فعليا انا اصبح ليا وجهة نظر مغايرة تماما

لا انكر كرهى لايران وللمذهب البتنجانى بتاعهم ولكن فعليا على ارض الواقع فى هذه الفترة اعتقد انه من الافضل التحالف معها لان ببساطة الدول الغربية كلها تكالبت علينا ومش هنخرج من الدوامة دى غير لما يطحنوا عسكريا واقتصاديا وانا شايف ان ايران تقدر تستنزف امريكا عسكريا واقتصاديا جدا نظرا لكثرة عدد سكانها واتساع ارضها

يعنى فعليا على العرب عموما والمسلمين خصوصا اتخاذ ايران كحليف وليس عدو ده راى الان



اخي العزيز كيف تطلب ممن يخطط للاستيلاء على ارض العرب بدفع العدوان عنهم ؟ فايران هي اول الدول المعادية للعرب وهي اول من سيسعى للتلويح باستخدام السلاح النووي لو قدر لها انتاجه لا قدر الله فايران تساير العرب وديا لكسب الوقت فقط بينما ما ان تتمكن من انتناج القنبلة النووية فانها ستلوح باستخدامها ضدنا في اليوم التالي ولن تنتظر حتى لليوم الثالث

مخطئ من يظن ان اسرائيل هي العدو الاول للعرب

ومخطئ اكثر من يظن ان ايران ترغب في الدعم العربي لدفع العدوان عنهم او لخدمة القضية الفلسطينية
ومخطئ اكثر فأكثر من يظن ان ايران واسرائيل اعداء لبعضهما البعض

ملاحظة :

الم يلوح الرئيس الايراني احمدي نجاد بعزم بلاده على الاعتراف باسرائيل ؟؟؟

هذا في العلن فماذا يدور في الخفاء بينهما ؟


كلام جميل بس فعليا الاخطر منهم موجود عندنا وفعليا احنا معترفين باسرائيل فهمانى

اى نعم احنا كشعوب مختلفين مع حكمنا الا اننا فى موقف لا نحسد عليه

يعنى النقط اللى انتى ذكرتها متحققة فعليا فى الوضع الحالى

ايران لا ترغب فى الدعم العربى زى امريكا واسرائيل
ايران هى العدو الاول للعرب دى حاجة انا متاكد منها بس المشكلة ان فى حد جوه بتنا بيموت فينا ومخلص على ثروتنا يبقى الاولى انى اخرجه من بيتى بعدين ارتب البيت زى مانا عايز
ولقدر الله لو ايران امتلكت السلاح النووى امريكا واسرائيل عندهم فعليا ومتوجه علينا

طيب ايه اللى المفروض نخافه؟؟؟؟؟؟؟

خلينا اغير وجهة نظرى بلاش تحالف معاهم يا ستى بس ممكن تهدئة الامور بيننا وبينهم يعنى تحيد ايران عن معادة العرب وتوجيهم لمحاربة اسرائيل والامريكان

بمعنى ادق لازم يكون فيه ناس سياسين على تواصل معاهم علشان الاسباب اللى انتى قولتيها دى منصحاش الصبح نلاقيهم عندنا هم كمان

الرسول عليه الصلاة والسلام كان فى عهده فى المدينة المنافين كتير بس الرسول محاربهمش يعنى انا عمرى مسمعت عن كده بالعكس الرسول عمل على تقوية الدولة والفتوحات الاسلامية

ده اللى انا اقصده اننا منحاربش ايران ممكن لو فيه حد ذكى يلعب معاهم زيهم

1-هناك فى ايران فى طوائف كتير ممكن تهيجهم على حرب امريكا
2-التواصل مع قادتهم والالتفاف حولهم يعنى مش اكيد اذكياء وكلهم بيحبوا الرئيس بتاعهم اكيد عندهم ناس اغبياء زى رامسفيلد والناس دى

اى فكرة علشان نرجع ايران حليف لينا هو الراجل اللى السادات استقبله هنا واتدفن عندنا مش كان رئيس ايران وساعدنا فى حرب اكتوبر يعنى اكيد نقدر نرجع الوضع ده كان اسمه تقريبا البلوشى او حاجة كدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بارا

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 31
المزاج : عقلية منفتحة عسكرية
التسجيل : 09/08/2008
عدد المساهمات : 344
معدل النشاط : 6
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 16:23

ليش كل هدا الكره لايران من وجهة نطري حتى ولو قصرت ايران وتدخلت في امور بعض البلدان فهذا لا يعني انها عدوة على العكس يجب ان نطور علاقتنا معهم ونستفيد منهم ولا مانسيتو ان لنا دين مشترك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النمر العربي

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المهنة : أحد أفراد حماة الوطن
المزاج : غيور على وطني
التسجيل : 16/05/2008
عدد المساهمات : 632
معدل النشاط : 46
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 16:55

اقتباس :
ليش كل هدا الكره لايران من وجهة نطري حتى ولو قصرت ايران وتدخلت في امور بعض البلدان فهذا لا يعني انها عدوة على العكس يجب ان نطور علاقتنا معهم ونستفيد منهم ولا مانسيتو ان لنا دين
مشترك

كلام ايه ده ياهداك الله لتدخل في شؤون الدول لايعتبر عدوان
بل هو العدوان بعينه
ولاتخلط الامور في الدين فلهم دينهم ولنا دين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بارا

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 31
المزاج : عقلية منفتحة عسكرية
التسجيل : 09/08/2008
عدد المساهمات : 344
معدل النشاط : 6
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 17:42

والله يعني اذا كرهنا ايران ما راح نربحو شي غبر حروب بين المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل المستحيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : تاجر بسيط على قد حالي
المزاج : غاوي نكد
التسجيل : 11/03/2008
عدد المساهمات : 2502
معدل النشاط : 167
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الأربعاء 15 أكتوبر 2008 - 22:15

@بارا كتب:
والله يعني اذا كرهنا ايران ما راح نربحو شي غبر حروب بين المسلمين

ان كنت تدري فهي مصيبه وان كنت لا تدري فهي مصيبه اكبر

اريدك ان تجيبني على اسئلتي بكل اختصار لو سمحت

1 - من الذي يحتل الجزر الاماراتي والذي يرفض التفاوض لارجاعها ؟؟

2 - من الذي قتل وهجر اخواننا السنه في العراق وجعلهم لاجئين في الدول العربيه ؟؟

3 - من الذي كان يخطط لتفجير مواكب الحجاج بالثمانينات ولو لا حفظ لله لكانت اكبر كارثه تمر على مواسم الحجاج؟؟

4 - من الذي خرج في مكه المكرمه ليحتج ويحرق ويدمر ويرفع صور خميني بأستفزاز صارخ وعلني للامه الاسلاميه بكاملها ؟؟

5 - من الذي حاول ان يفجر موكب امير الكويت المرحوم جابر الصباح ؟؟

6 - من الذي شن حرب على العراق في الثمانينات من اجل تصدير ثورته الهوجاء ؟؟

اجبني على هذه الاسئله لو سمحت بكل اختصار
حتى اوجه لك اسئله اخرى تفاجئك اكثر وتكشف الغشاوة التي امام عينيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهودة البحرين

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : موظفة في مؤسسة مصرفية اجنبية
المزاج : رايق طالما انو الجيش السوري الحر عم يتقد
التسجيل : 01/03/2008
عدد المساهمات : 530
معدل النشاط : 79
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الخميس 16 أكتوبر 2008 - 6:26

@hazem كتب:


كلام جميل بس فعليا الاخطر منهم موجود عندنا وفعليا احنا معترفين باسرائيل فهمانى

اى نعم احنا كشعوب مختلفين مع حكمنا الا اننا فى موقف لا نحسد عليه

يعنى النقط اللى انتى ذكرتها متحققة فعليا فى الوضع الحالى

ايران لا ترغب فى الدعم العربى زى امريكا واسرائيل
ايران هى العدو الاول للعرب دى حاجة انا متاكد منها بس المشكلة ان فى حد جوه بتنا بيموت فينا ومخلص على ثروتنا يبقى الاولى انى اخرجه من بيتى بعدين ارتب البيت زى مانا عايز
ولقدر الله لو ايران امتلكت السلاح النووى امريكا واسرائيل عندهم فعليا ومتوجه علينا

طيب ايه اللى المفروض نخافه؟؟؟؟؟؟؟

خلينا اغير وجهة نظرى بلاش تحالف معاهم يا ستى بس ممكن تهدئة الامور بيننا وبينهم يعنى تحيد ايران عن معادة العرب وتوجيهم لمحاربة اسرائيل والامريكان

بمعنى ادق لازم يكون فيه ناس سياسين على تواصل معاهم علشان الاسباب اللى انتى قولتيها دى منصحاش الصبح نلاقيهم عندنا هم كمان

الرسول عليه الصلاة والسلام كان فى عهده فى المدينة المنافين كتير بس الرسول محاربهمش يعنى انا عمرى مسمعت عن كده بالعكس الرسول عمل على تقوية الدولة والفتوحات الاسلامية

ده اللى انا اقصده اننا منحاربش ايران ممكن لو فيه حد ذكى يلعب معاهم زيهم

1-هناك فى ايران فى طوائف كتير ممكن تهيجهم على حرب امريكا
2-التواصل مع قادتهم والالتفاف حولهم يعنى مش اكيد اذكياء وكلهم بيحبوا الرئيس بتاعهم اكيد عندهم ناس اغبياء زى رامسفيلد والناس دى

اى فكرة علشان نرجع ايران حليف لينا هو الراجل اللى السادات استقبله هنا واتدفن عندنا مش كان رئيس ايران وساعدنا فى حرب اكتوبر يعنى اكيد نقدر نرجع الوضع ده كان اسمه تقريبا البلوشى او حاجة كدا





اقتباس :
ايران لا ترغب فى الدعم العربى زى امريكا واسرائيل
ايران هى العدو الاول للعرب دى حاجة انا متاكد منها بس المشكلة ان فى حد جوه بتنا بيموت فينا ومخلص على ثروتنا يبقى الاولى انى اخرجه من بيتى بعدين ارتب البيت زى مانا عايز
ولقدر الله لو ايران امتلكت السلاح النووى امريكا واسرائيل عندهم فعليا ومتوجه علينا

اخي العزيز إن كانت امريكا وهي من تمتلك كل اسلحة الدمار الشامل قد عملت على معاداة الدول العربية واحدة واحدة فتاكد ان ايران لو امتلكت السلاح النووي فلن تترك احداً من الدول العربية الا واحتلت اراضيها وقتلت شعبها وشردتهم ايما تشريد فامريكا حتى هذه اللحظة هي في حرب غير مباشرة مع بعض الدول العربية وفي سلم ووئام مع البعض الاخر بينما ايران تنظر الى ( كل ) العرب على انهم اعدائها ولا يمكن مناصحتهم او مولاتهم من منظور عقائدي ديني ( ليس بيننا وبينهم الا السيف - امامهم الصادق ) وبينهم هذه تعني ( النواصب ) والناصبي في نظرهم ( هو كل من قدم خلافة ابي بكر رضي الله عنه على خلافة علي رضي الله عنه ) اي ان جميع الدول العربية السنية هي دول ناصبية وتستحق الموت ومن هنا اقول الك ان معادات ايران للعرب ينبع من منظور ديني عقائدي وليس سياسي وهو في هذا الامر يشتركون مع اليهود في امرا واحد وهو معاداة مخالفيهم في الدين وبخاصة المسلمين لدى اليهود واهل السنة والجماعة لدى الايرانيون الشيعة

فهل ادركت الان ما سبب كل هذا الحقد الايراني على العرب ؟ فكيف تطلب من الدول العربية وضع ايديهم في ايدي الايرانيون لمحاربة عدو العرب وليس عدو ايران وايرن هي اول اعدائنا ولا تظن ابدا ان الايرانيون حينما بنوا كل هذه الترسانة انما بنوها لمحاربة امريكا واسرائيل بل هي لمحاربة العرب وتقتيلهم بالدرجة الاولى وحتى اذا ما فرغوا منا جاءو الى اليهود وعقدوا معهم الهدنة كما جاء في كتابهم عن شيخهم المجلسي بان ( المهدي يصالح اليهود والنصارى ) ج 52 - ص 376 فهل عرفت الان كيف ان الايرانيون ينظرون الينا على اننا اعداء لهم من وجهة نظر دينية قبل ان تكون سياسية ؟

اقتباس :
خلينا اغير وجهة نظرى بلاش تحالف معاهم يا ستى بس ممكن تهدئة الامور بيننا وبينهم يعنى تحيد ايران عن معادة العرب وتوجيهم لمحاربة اسرائيل والامريكان
بمعنى ادق لازم يكون فيه ناس سياسين على تواصل معاهم علشان الاسباب اللى انتى قولتيها دى منصحاش الصبح نلاقيهم عندنا هم كمان
افضل الطرق لتحييد ايران هي ان معادلتهم عسكريا فعبر التاريخ لم يهزم العرب الفرس الا حينما يتحدون الا ونحن على حالنا هذه فوالله لا يمكن لايران ان تحترمنا ونحن على هذا السوء من الخلاف بيننا وهو ما تعمل على تغذيته وتأجيجه بيننا فانت تلاحظ التقارب الايراني السوداني استغلالا لبعض الخلافات المصرية السودانية والتقارب الايراني مع حزب الله في لبنان استغلالا لخلاف حزب الله مع نظرائه من السنة والمسيحيين في التوجهات العقائدية والتقارب الايراني السوري استغلالا للعزلة السورية مع العرب منذ وقت غير قريب وقد زاد هذا التقارب بينهما بعد الخلاف السوري السعودي في الاونة الاخيرة وثم الهيمنة الايرانية على الشيعة في العراق وانت ترى كيف توجههم وتسوقهم لتنفيذ اجندتها في العراق ضد كل ما لا يوافق اهوائها وهو ما انعكس ضرر هذا الامر على اخوتنا من اهل السنة والجماعة في العراق منذ غزو العراق عام 2003 وحتى هذا اليوم لذلك لا يمكن للعرب ان يلعبوا بنفس اللعبة التي تلعبها ايران معهم فهي تعرفها جيدا هناك مثل مصري جميل يقول ( متجيش تبيع المية في حارة السقايين ) بل عليك ايجاد طريقة مغايرة للتفكير الايراني وهي اما احتواء المعارضة الايرانية في البلاد العربية والعمل على مساعدتها ومدها بما يلزم من معونة لتنفيذ اجندة عدم الاستقرار السياسي والامني في ايران بما يصرف اذهان هؤلاء الايرانيون عن التفكير بالامور الخارجية والانشغال بالامور الداخلية لديها بمعى نقل الحرب التي نقلتها ايران لنا من داخلها الى داخلنا فهذه هي الطريقة السليمة من ضمن مجموعة طرق يمكن بها تفادي الاعتداءات الايرانية هذا على الجانب السياسي او العسكري اما على الجانب الاعلامي فيجب فتح القنوات الاعلامية المعارضة لايران في الدول العربية والتي من خلالها يتم بث البرامج الدعائية المناهضة للحكومة الايرانية كما تفعل هي مع المعارضين العرب ضد دولهم فايران حتى هذه اللحظة لم تعرف معنى هذه الحرب من جانب الدول العربية في الوقت الذي ذاقت فيه بعض الدول العربية مرارة هذا الامر من ايران فاعتقد انه قد جاء الدور على العرب ليذيقوا ايران بعض من اساليبها والتي يتعطش لها الملايين من المعارضين الايرانيين في الداخل والخارج الايراني

اقتباس :
الرسول عليه الصلاة والسلام كان فى عهده فى المدينة المنافين كتير بس الرسول محاربهمش يعنى انا عمرى مسمعت عن كده بالعكس الرسول عمل على تقوية الدولة والفتوحات الاسلامية
ده اللى انا اقصده اننا منحاربش ايران ممكن لو فيه حد ذكى يلعب معاهم زيهم

اخي الكريم لم يحارب الرسول صلى الله عليه واله وسلم اليهود في المدنية في بداية الامر حينما لم يستشعر منهم الخطر والتهديد ومعادات المسلمين بيد انه حاربهم بعد ذلك حينما اكتشف فيهم ما سبق من امور بل وفرض على بعضهم الجزية وقتل البعض الاخر بمعنى ان الحزم قد اخذ مأخذه مع المتربص بعداوة المسلمين وهو ما يجب ان يتعامل به العرب مع ايران
اقتباس :
1 هناك فى ايران فى طوائف كتير ممكن تهيجهم على حرب امريكا
وهذه الطوائف والاثنيات المتعددة في ايران يمكن استغلالها لخلخة النظام الايراني فيما لو تم التقرب منها من قبل الدول العربية او الاستخبارات العربية فهي اولا واخرا لن تكون كلها متفقة مع النظام الدموي الايراني في كل شيئ

اقتباس :
2-التواصل مع قادتهم والالتفاف حولهم يعنى مش اكيد اذكياء وكلهم بيحبوا الرئيس بتاعهم اكيد عندهم ناس اغبياء زى رامسفيلد والناس دى
هناك طائفة سنية عريضة في ايران كمان يوجد طائفة عربية شيعية مهمشة في ايران يمكن التعويل على معاداتها للنظام الايراني بسبب ما تقوم به الحكومة الايرانية تجاهمم من تهميش لدورهم السياسي والعلمي والديمغرافي في المجمتع الايراني بسبب اختلاف اللغة عند الشيعة العرب واختلاف المذهب عند السنة الايرانيون فلو امكن احتواء قادة المعارضة لدى هاتين الطائفتين لتحركت ايران سريعا لسد هذه الباب بالتفاوض مع من يحرك هؤلاء ضد النظام هناك كما فعلت الحكومة الايرانية مؤخرا مع الداعية القطري المصري الشيخ يوسف القرضاوي حينما بعثت اليه من يعتذر منه عما بدر من رأي لصحيفة ايرانية في شخصه الكريم والسبب ان الشيخ القرضاوي قد فتح بابا لتبصير الناس بما يجري في ايران وهو ما لا تحبذه الحكومة الايرانية من كشفه للمغفلين الظانين بأن ايران تسعى بخير في خدمة الاسلام والمسلمين

اعتقد انه يجب استغلال هذه النقطة جيدا حينما يفكر العرب في رد الصاع لايران حيال ما تفعله في بلادهم بالخفاء

اقتباس :
اى فكرة علشان نرجع ايران حليف لينا هو الراجل اللى السادات استقبله هنا واتدفن عندنا مش كان رئيس ايران وساعدنا فى حرب اكتوبر يعنى اكيد نقدر نرجع الوضع ده كان اسمه تقريبا البلوشى او حاجة كدا
اخي الكريم ان الرجل الذي تتحدث عنه اسمه ( محمد رضا بهلوي ) شاه ايران السابق وهذا الرجل ربما قد يكون ساعد العرب في حرب اكتوبر ولو انني اظنه قد فعل خلاف هذا الامر حينما سير ناقلات البترول للغرب حينما توقف تدفق البترول العربي اليهم ولو انني لا انكر انه قد ساعد في التبرع بناقلة نفط واحدة لمصر في حربها عام 73

بيد ان اليوم لا يوجد في ايران من يفكر في مساعدة العرب من طغمة النظام الايراني بل ان العكس هو الصحيح وليس هناك حل جذري للتعامل مع العقلية الايرانية سوى التوازن معهم في نفس القوة والعقل والتدبير اما غير هذا فلن يفلح قوما سلموا انفسهم وديارهم وامنهم للايرانيون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهودة البحرين

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : موظفة في مؤسسة مصرفية اجنبية
المزاج : رايق طالما انو الجيش السوري الحر عم يتقد
التسجيل : 01/03/2008
عدد المساهمات : 530
معدل النشاط : 79
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الخميس 16 أكتوبر 2008 - 6:35

@رجل المستحيل كتب:
@بارا كتب:
والله يعني اذا كرهنا ايران ما راح نربحو شي غبر حروب بين المسلمين

ان كنت تدري فهي مصيبه وان كنت لا تدري فهي مصيبه اكبر

اريدك ان تجيبني على اسئلتي بكل اختصار لو سمحت

1 - من الذي يحتل الجزر الاماراتي والذي يرفض التفاوض لارجاعها ؟؟

2 - من الذي قتل وهجر اخواننا السنه في العراق وجعلهم لاجئين في الدول العربيه ؟؟

3 - من الذي كان يخطط لتفجير مواكب الحجاج بالثمانينات ولو لا حفظ لله لكانت اكبر كارثه تمر على مواسم الحجاج؟؟

4 - من الذي خرج في مكه المكرمه ليحتج ويحرق ويدمر ويرفع صور خميني بأستفزاز صارخ وعلني للامه الاسلاميه بكاملها ؟؟

5 - من الذي حاول ان يفجر موكب امير الكويت المرحوم جابر الصباح ؟؟

6 - من الذي شن حرب على العراق في الثمانينات من اجل تصدير ثورته الهوجاء ؟؟

اجبني على هذه الاسئله لو سمحت بكل اختصار
حتى اوجه لك اسئله اخرى تفاجئك اكثر وتكشف الغشاوة التي امام عينيك

7 - من الذي اجج احداث التسعينيات في البحرين ؟


8 - من الذي ساعد وامد الحوثيون في اليمن بالسلاح ؟

9 - من الذي اشترى السلاح الاسرائيلي في حرب الخليج الاولى ؟

10 - من الذي فخخ حقائب الحجاج الايرانيون في موسم حج عام 1987 ؟

11 - من الذي ساعد هاني الصايغ ( شيعي - سعودي ) في عملية تفجير الخبر عام 1996 ؟


ولدينا مزيد من الاسئلة ان لزم الامر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hazem

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : student in computer science faculty
المزاج : هادى جدا
التسجيل : 02/04/2008
عدد المساهمات : 420
معدل النشاط : 14
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الخميس 16 أكتوبر 2008 - 8:10

@نهودة البحرين كتب:
@hazem كتب:



كلام جميل بس فعليا الاخطر منهم موجود عندنا وفعليا احنا معترفين باسرائيل فهمانى

اى نعم احنا كشعوب مختلفين مع حكمنا الا اننا فى موقف لا نحسد عليه

يعنى النقط اللى انتى ذكرتها متحققة فعليا فى الوضع الحالى

ايران لا ترغب فى الدعم العربى زى امريكا واسرائيل
ايران هى العدو الاول للعرب دى حاجة انا متاكد منها بس المشكلة ان فى حد جوه بتنا بيموت فينا ومخلص على ثروتنا يبقى الاولى انى اخرجه من بيتى بعدين ارتب البيت زى مانا عايز
ولقدر الله لو ايران امتلكت السلاح النووى امريكا واسرائيل عندهم فعليا ومتوجه علينا

طيب ايه اللى المفروض نخافه؟؟؟؟؟؟؟

خلينا اغير وجهة نظرى بلاش تحالف معاهم يا ستى بس ممكن تهدئة الامور بيننا وبينهم يعنى تحيد ايران عن معادة العرب وتوجيهم لمحاربة اسرائيل والامريكان

بمعنى ادق لازم يكون فيه ناس سياسين على تواصل معاهم علشان الاسباب اللى انتى قولتيها دى منصحاش الصبح نلاقيهم عندنا هم كمان

الرسول عليه الصلاة والسلام كان فى عهده فى المدينة المنافين كتير بس الرسول محاربهمش يعنى انا عمرى مسمعت عن كده بالعكس الرسول عمل على تقوية الدولة والفتوحات الاسلامية

ده اللى انا اقصده اننا منحاربش ايران ممكن لو فيه حد ذكى يلعب معاهم زيهم

1-هناك فى ايران فى طوائف كتير ممكن تهيجهم على حرب امريكا
2-التواصل مع قادتهم والالتفاف حولهم يعنى مش اكيد اذكياء وكلهم بيحبوا الرئيس بتاعهم اكيد عندهم ناس اغبياء زى رامسفيلد والناس دى

اى فكرة علشان نرجع ايران حليف لينا هو الراجل اللى السادات استقبله هنا واتدفن عندنا مش كان رئيس ايران وساعدنا فى حرب اكتوبر يعنى اكيد نقدر نرجع الوضع ده كان اسمه تقريبا البلوشى او حاجة كدا






اقتباس :
ايران لا ترغب فى الدعم العربى زى امريكا واسرائيل
ايران هى العدو الاول للعرب دى حاجة انا متاكد منها بس المشكلة ان فى حد جوه بتنا بيموت فينا ومخلص على ثروتنا يبقى الاولى انى اخرجه من بيتى بعدين ارتب البيت زى مانا عايز
ولقدر الله لو ايران امتلكت السلاح النووى امريكا واسرائيل عندهم فعليا ومتوجه علينا

اخي العزيز إن كانت امريكا وهي من تمتلك كل اسلحة الدمار الشامل قد عملت على معاداة الدول العربية واحدة واحدة فتاكد ان ايران لو امتلكت السلاح النووي فلن تترك احداً من الدول العربية الا واحتلت اراضيها وقتلت شعبها وشردتهم ايما تشريد فامريكا حتى هذه اللحظة هي في حرب غير مباشرة مع بعض الدول العربية وفي سلم ووئام مع البعض الاخر بينما ايران تنظر الى ( كل ) العرب على انهم اعدائها ولا يمكن مناصحتهم او مولاتهم من منظور عقائدي ديني ( ليس بيننا وبينهم الا السيف - امامهم الصادق ) وبينهم هذه تعني ( النواصب ) والناصبي في نظرهم ( هو كل من قدم خلافة ابي بكر رضي الله عنه على خلافة علي رضي الله عنه ) اي ان جميع الدول العربية السنية هي دول ناصبية وتستحق الموت ومن هنا اقول الك ان معادات ايران للعرب ينبع من منظور ديني عقائدي وليس سياسي وهو في هذا الامر يشتركون مع اليهود في امرا واحد وهو معاداة مخالفيهم في الدين وبخاصة المسلمين لدى اليهود واهل السنة والجماعة لدى الايرانيون الشيعة

فهل ادركت الان ما سبب كل هذا الحقد الايراني على العرب ؟ فكيف تطلب من الدول العربية وضع ايديهم في ايدي الايرانيون لمحاربة عدو العرب وليس عدو ايران وايرن هي اول اعدائنا ولا تظن ابدا ان الايرانيون حينما بنوا كل هذه الترسانة انما بنوها لمحاربة امريكا واسرائيل بل هي لمحاربة العرب وتقتيلهم بالدرجة الاولى وحتى اذا ما فرغوا منا جاءو الى اليهود وعقدوا معهم الهدنة كما جاء في كتابهم عن شيخهم المجلسي بان ( المهدي يصالح اليهود والنصارى ) ج 52 - ص 376 فهل عرفت الان كيف ان الايرانيون ينظرون الينا على اننا اعداء لهم من وجهة نظر دينية قبل ان تكون سياسية ؟

اقتباس :
خلينا اغير وجهة نظرى بلاش تحالف معاهم يا ستى بس ممكن تهدئة الامور بيننا وبينهم يعنى تحيد ايران عن معادة العرب وتوجيهم لمحاربة اسرائيل والامريكان
بمعنى ادق لازم يكون فيه ناس سياسين على تواصل معاهم علشان الاسباب اللى انتى قولتيها دى منصحاش الصبح نلاقيهم عندنا هم كمان
افضل الطرق لتحييد ايران هي ان معادلتهم عسكريا فعبر التاريخ لم يهزم العرب الفرس الا حينما يتحدون الا ونحن على حالنا هذه فوالله لا يمكن لايران ان تحترمنا ونحن على هذا السوء من الخلاف بيننا وهو ما تعمل على تغذيته وتأجيجه بيننا فانت تلاحظ التقارب الايراني السوداني استغلالا لبعض الخلافات المصرية السودانية والتقارب الايراني مع حزب الله في لبنان استغلالا لخلاف حزب الله مع نظرائه من السنة والمسيحيين في التوجهات العقائدية والتقارب الايراني السوري استغلالا للعزلة السورية مع العرب منذ وقت غير قريب وقد زاد هذا التقارب بينهما بعد الخلاف السوري السعودي في الاونة الاخيرة وثم الهيمنة الايرانية على الشيعة في العراق وانت ترى كيف توجههم وتسوقهم لتنفيذ اجندتها في العراق ضد كل ما لا يوافق اهوائها وهو ما انعكس ضرر هذا الامر على اخوتنا من اهل السنة والجماعة في العراق منذ غزو العراق عام 2003 وحتى هذا اليوم لذلك لا يمكن للعرب ان يلعبوا بنفس اللعبة التي تلعبها ايران معهم فهي تعرفها جيدا هناك مثل مصري جميل يقول ( متجيش تبيع المية في حارة السقايين ) بل عليك ايجاد طريقة مغايرة للتفكير الايراني وهي اما احتواء المعارضة الايرانية في البلاد العربية والعمل على مساعدتها ومدها بما يلزم من معونة لتنفيذ اجندة عدم الاستقرار السياسي والامني في ايران بما يصرف اذهان هؤلاء الايرانيون عن التفكير بالامور الخارجية والانشغال بالامور الداخلية لديها بمعى نقل الحرب التي نقلتها ايران لنا من داخلها الى داخلنا فهذه هي الطريقة السليمة من ضمن مجموعة طرق يمكن بها تفادي الاعتداءات الايرانية هذا على الجانب السياسي او العسكري اما على الجانب الاعلامي فيجب فتح القنوات الاعلامية المعارضة لايران في الدول العربية والتي من خلالها يتم بث البرامج الدعائية المناهضة للحكومة الايرانية كما تفعل هي مع المعارضين العرب ضد دولهم فايران حتى هذه اللحظة لم تعرف معنى هذه الحرب من جانب الدول العربية في الوقت الذي ذاقت فيه بعض الدول العربية مرارة هذا الامر من ايران فاعتقد انه قد جاء الدور على العرب ليذيقوا ايران بعض من اساليبها والتي يتعطش لها الملايين من المعارضين الايرانيين في الداخل والخارج الايراني

اقتباس :
الرسول عليه الصلاة والسلام كان فى عهده فى المدينة المنافين كتير بس الرسول محاربهمش يعنى انا عمرى مسمعت عن كده بالعكس الرسول عمل على تقوية الدولة والفتوحات الاسلامية
ده اللى انا اقصده اننا منحاربش ايران ممكن لو فيه حد ذكى يلعب معاهم زيهم
اخي الكريم لم يحارب الرسول صلى الله عليه واله وسلم اليهود في المدنية في بداية الامر حينما لم يستشعر منهم الخطر والتهديد ومعادات المسلمين بيد انه حاربهم بعد ذلك حينما اكتشف فيهم ما سبق من امور بل وفرض على بعضهم الجزية وقتل البعض الاخر بمعنى ان الحزم قد اخذ مأخذه مع المتربص بعداوة المسلمين وهو ما يجب ان يتعامل به العرب مع ايران
اقتباس :
1 هناك فى ايران فى طوائف كتير ممكن تهيجهم على حرب امريكا
وهذه الطوائف والاثنيات المتعددة في ايران يمكن استغلالها لخلخة النظام الايراني فيما لو تم التقرب منها من قبل الدول العربية او الاستخبارات العربية فهي اولا واخرا لن تكون كلها متفقة مع النظام الدموي الايراني في كل شيئ

اقتباس :
2-التواصل مع قادتهم والالتفاف حولهم يعنى مش اكيد اذكياء وكلهم بيحبوا الرئيس بتاعهم اكيد عندهم ناس اغبياء زى رامسفيلد والناس دى
هناك طائفة سنية عريضة في ايران كمان يوجد طائفة عربية شيعية مهمشة في ايران يمكن التعويل على معاداتها للنظام الايراني بسبب ما تقوم به الحكومة الايرانية تجاهمم من تهميش لدورهم السياسي والعلمي والديمغرافي في المجمتع الايراني بسبب اختلاف اللغة عند الشيعة العرب واختلاف المذهب عند السنة الايرانيون فلو امكن احتواء قادة المعارضة لدى هاتين الطائفتين لتحركت ايران سريعا لسد هذه الباب بالتفاوض مع من يحرك هؤلاء ضد النظام هناك كما فعلت الحكومة الايرانية مؤخرا مع الداعية القطري المصري الشيخ يوسف القرضاوي حينما بعثت اليه من يعتذر منه عما بدر من رأي لصحيفة ايرانية في شخصه الكريم والسبب ان الشيخ القرضاوي قد فتح بابا لتبصير الناس بما يجري في ايران وهو ما لا تحبذه الحكومة الايرانية من كشفه للمغفلين الظانين بأن ايران تسعى بخير في خدمة الاسلام والمسلمين

اعتقد انه يجب استغلال هذه النقطة جيدا حينما يفكر العرب في رد الصاع لايران حيال ما تفعله في بلادهم بالخفاء

اقتباس :
اى فكرة علشان نرجع ايران حليف لينا هو الراجل اللى السادات استقبله هنا واتدفن عندنا مش كان رئيس ايران وساعدنا فى حرب اكتوبر يعنى اكيد نقدر نرجع الوضع ده كان اسمه تقريبا البلوشى او حاجة كدا
اخي الكريم ان الرجل الذي تتحدث عنه اسمه ( محمد رضا بهلوي ) شاه ايران السابق وهذا الرجل ربما قد يكون ساعد العرب في حرب اكتوبر ولو انني اظنه قد فعل خلاف هذا الامر حينما سير ناقلات البترول للغرب حينما توقف تدفق البترول العربي اليهم ولو انني لا انكر انه قد ساعد في التبرع بناقلة نفط واحدة لمصر في حربها عام 73

بيد ان اليوم لا يوجد في ايران من يفكر في مساعدة العرب من طغمة النظام الايراني بل ان العكس هو الصحيح وليس هناك حل جذري للتعامل مع العقلية الايرانية سوى التوازن معهم في نفس القوة والعقل والتدبير اما غير هذا فلن يفلح قوما سلموا انفسهم وديارهم وامنهم للايرانيون


كلام جميل طب والحل؟؟؟؟؟

اصل الصمت اللى احنا فيه ده اخره ايه ؟؟؟

سباق النفس الطويل ده نهايته امتى؟؟؟

يعنى هما الناس دى فعليا مينفعش التواصل معاهم يعنى مينفعش التاثير عليهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل المستحيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : تاجر بسيط على قد حالي
المزاج : غاوي نكد
التسجيل : 11/03/2008
عدد المساهمات : 2502
معدل النشاط : 167
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 1:02

@رجل المستحيل كتب:
@بارا كتب:
والله يعني اذا كرهنا ايران ما راح نربحو شي غبر حروب بين المسلمين

ان كنت تدري فهي مصيبه وان كنت لا تدري فهي مصيبه اكبر

اريدك ان تجيبني على اسئلتي بكل اختصار لو سمحت

1 - من الذي يحتل الجزر الاماراتي والذي يرفض التفاوض لارجاعها ؟؟

2 - من الذي قتل وهجر اخواننا السنه في العراق وجعلهم لاجئين في الدول العربيه ؟؟

3 - من الذي كان يخطط لتفجير مواكب الحجاج بالثمانينات ولو لا حفظ لله لكانت اكبر كارثه تمر على مواسم الحجاج؟؟

4 - من الذي خرج في مكه المكرمه ليحتج ويحرق ويدمر ويرفع صور خميني بأستفزاز صارخ وعلني للامه الاسلاميه بكاملها ؟؟

5 - من الذي حاول ان يفجر موكب امير الكويت المرحوم جابر الصباح ؟؟

6 - من الذي شن حرب على العراق في الثمانينات من اجل تصدير ثورته الهوجاء ؟؟

اجبني على هذه الاسئله لو سمحت بكل اختصار
حتى اوجه لك اسئله اخرى تفاجئك اكثر وتكشف الغشاوة التي امام عينيك

فينك ياعم بارا انا مستنيك ترد عليا

ولا هي المفاجئه تخليك تبلع لسانك وتخرسك ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جندي مهمات

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : مايمديك
المزاج : ناري
التسجيل : 22/11/2007
عدد المساهمات : 1178
معدل النشاط : 291
التقييم : 85
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 6:17

من يقول ان السعوديه ماتملك السلاح النووي غلطان

الم تلاحظو الهدو من جانب السعوديه في ذالك

وتفكريها في الطاقه النوويه السلميه فقط وتحت اشرف وكالة الطاقه النوويه

مع ان السعوديه بالتحديد بعد تحرير الكويت

بدات في بناء مفاعل نووي ضخم للطاقه الكهربائيه بمساعدة امريكيه

وتكلفت البناء اربعه مليار دولار

اما عن السلاح النووي اكذب لو قلت غير موجود

تحياتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النمر العربي

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المهنة : أحد أفراد حماة الوطن
المزاج : غيور على وطني
التسجيل : 16/05/2008
عدد المساهمات : 632
معدل النشاط : 46
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 15:44

الأخ جندي مهمات
ممكن نعرف على اي اساس بنيت كلامك
فهمنا معاك الله يطول عمرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جندي مهمات

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : مايمديك
المزاج : ناري
التسجيل : 22/11/2007
عدد المساهمات : 1178
معدل النشاط : 291
التقييم : 85
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 18:51

اقتباس :
"النمر العربي"]الأخ جندي مهمات
ممكن نعرف على اي اساس بنيت كلامك
فهمنا معاك الله يطول عمرك

هل تذكر تصريح نائب وزير الدفاع

الامير عبد الرحمن

ايام تحرير الكويت

حيث ذكر ان السعوديه تملك راس او راسين

حسب تصريحه في التليفزيون السعودي

وهذا تصريح من مسئؤل

ـــــــــــــــــــ

فما رايك ياعزيزي في هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hazem

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : student in computer science faculty
المزاج : هادى جدا
التسجيل : 02/04/2008
عدد المساهمات : 420
معدل النشاط : 14
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 19:44


@النمر العربي كتب:
الأخ جندي مهمات
ممكن نعرف على اي اساس بنيت كلامك
فهمنا معاك الله يطول عمرك


انا معرفش هو بنى كلامه على ايه

بس انا اقدر اجبلك اكبر دليل على ان المملكة بدات فعلا فى امتلاك السلاح النووى

من يومين كده خبر اتحط ان الممكلة اشتر كمبيوتر من النوع السوبر

انا بدرس مادة كده فى كليتى تتحدث عن هذه الاجهزة

البرنامج النووى الباكستانى ابتدا انهم اشتروا كمبيوتر من هذا النوع وفى غفلة من الاقمار الصناعية ابتدوا يشتغلوا فى الاوقات اللى القمر الصناعى يكون بعيد فيها عنهم وفاجئوا العالم بقنبلتهم النووية

وبعد هذا منع بيع هذه الاجهزة للخارج

طيب استحالة المملكة تشترى حاجة زى دى لاغراض التعليم واللى يقول كده يبقى ضايع لان ببساطة امكانيات هذا الجهاز تفوق التعليم بمراحل

ده بيستخدم فقط فى الحسابات النووية المعقدة

وسبحان الله الدكتور اتكلم عن الموضوع الاسبوع اللى فات
ومن يومين شفت الموضوع

طيب انا اتعقد بل ميقن ان هذه الخطوة تمت بمباركة من الخارج اى ان بالتاكيد السعودية حطت العقدة فى المنشار وقالت عليا وعلى اعدائى

هل ايقنت ان السعودية الان تسعى فى الخفاء لهذه الاسلحة ولا لا؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bany_bony

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 41
المهنة : اخصائي برمجة الانظمة الخبيرة
المزاج : حاسم كالسيف
التسجيل : 03/01/2008
عدد المساهمات : 2665
معدل النشاط : 152
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 20:04

والله ياشباب انتو بتتكلموا في نقاط شائكة

و الواحد مش ناقض ان يتشك بصراحة اليومين دول

اصل عندنا اللي بيتشك مابيرجعش تاني

وحسره عليها يا حسرة عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حقيقة الصراع السعودي الإيراني من منظور أميركي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين