أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: المناورة البحرية الروسية قبالة السواحل السورية هدفت لردع الغرب م

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: المناورة البحرية الروسية قبالة السواحل السورية هدفت لردع الغرب م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
boumnet

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المزاج : ثـــائــر
التسجيل : 22/08/2012
عدد المساهمات : 1068
معدل النشاط : 1361
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: المناورة البحرية الروسية قبالة السواحل السورية هدفت لردع الغرب م   الجمعة 1 فبراير 2013 - 19:45

1

قال الباحث الإسرائيلي المختص في الشؤون الروسية، تسفي ماغين، إن المناورة التي أجراها الأسطول الروسي، والتي انتهت يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع، قبالة الشواطئ السورية، هي أكبر مناورة بحرية تُجريها موسكو منذ انهيار الاتحاد السوفييتي، لافتًا إلى أن السفن التي شاركت في المناورة وصلت من ثلاثة أماكن مختلفة: البحر الأسود، بحر البلطيق والمحيط الشمالي، مشيرًا إلى أن المناورة دارت بشكلٍ موازٍ في ساحتين، في البحر الأبيض المتوسط وفي البحر الأسود، حيث شاركت فيها 23 قطعة بحرية مختلفة، بالإضافة إلى قوات سلاح الجو الإستراتيجية والدفاعات الجوية، بما في ذلك 10 سفن حربية، غواصًات متطورة جدًا، واحدة منهما نووية والثانية تعمل بالديزل، كما لفت الباحث الإسرائيلي، الذي يعمل خبيرًا كبيرًا في مركز أبحاث الأمن القومي، التابع لجامعة لتل أبيب، إلى أن القوات المشاركة في المناورة كانت تحمل أسلحة نووية، بما في ذلك صواريخ نووية تكتيكية على ظهر الغواصات، مشيرا إلى أنه في خطوة غير مسبوقة، أدار المناورة القائد العام للقوات المسلحة الروسية، مع أنه في المناورة السابقة والمشابهة التي جرت في صيف العام 2012 لم يُشارك أعلى قائد في الجيش الروسي، ولفت ماغين إلى أنه في المنطقة التي جرت فيها المناورة المذكورة تنشط السفن الروسية الحربية بشكل دائم على مدار السنة.
في السياق ذاته، شدد الباحث الإسرائيلي في سياق دراسته على أن موسكو نفت نفيًا قاطعًا الأنباء التي تحدثت عن أنها قامت بإجلاء رعاياها من سورية، وتحديدًا من مدينة حلب، مؤكدًا على أن عدد الخبراء الروس الذي يتواجدون في سورية يصل إلى 8 آلاف خبير من مختلف المجالات، مُرجحًا أن يكون العدد أكبر من ذلك بكثير، علاوة على ذلك، لفت الباحث ماغين إلى أن الروس ينفون بشدة أنْ يكون الأسطول الروسي مقابل السواحل السورية مُعدًا لإجلاء الخبراء الروس من سورية بسبب الأوضاع الأمنية المتردية، على حد قوله.
وبرأيه، فإن الأمر الأكثر أهمية والذي يحمل في طياته دلالات وتداعيات خطيرة هو أن المناورة الروسية البحرية حملت عدة رسائل في غاية الأهمية، ومنها يتبين أن المناورة كانت بمثابة رسالة حازمة وجازمة للدول الغربية لتحذيرها من مغبة التدخل العسكري في سورية، أي أن المناورة كانت بهدف ردع الغرب عن المغامرة، على حد قول الدراسة الإسرائيلية.
كذلك أشار الباحث إلى أن الحديث لم يكن عن مناورة عادية، إنما عن عرض عضلات من قبل روسيا، التي ترافق مع زيادة عدد القطع البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط ، كذلك فإن المناورة تمثل رسالة من روسيا على أنها باتت لاعبًا دوليًا في الصراع العالمي، ذلك أن الأزمة التي تعصف بسورية تُشكل خطرا على الحدود الروسية وعلى حليفاتها، علاوة على ذلك، قال الباحث، الذي نشر دراسته على موقع الإنترنت التابع لمركز الأبحاث، إن المناورة تتعلق أولاً وأخيرا بالوضع السيئ في سورية، وأن صناع القرار في موسكو أرادوا من وراء المناورة إيصال رسالة واضحة للغرب مفادها أنه في حال تدخل غربي عسكري في سورية، فإن روسيا لن تقف مكتوفة الأيدي، كما أن حليفاتها سينضمون إلى موقفها، وشدد على أن التهديد الروسي موجه أولاً وأخيرًا إلى تركيا، لكي لا تُقدم على مغامرة في سورية تستدعي تدخلاً عسكريًا روسيًا لحماية حليفتها الإستراتيجية، ورأى الخبير أن تشديد الغرب وتهويله من إمكانية استخدام الرئيس السوري، د. بشار الأسد، الأسلحة الكيماوية، ما هو إلا ذر للرماد في العيون، لكي يجد الغرب حجة يستطيع من خلالها تبرير وتسويغ تدخله العسكري، وبالتالي فإن المناورة المذكورة هدفت إلى التوضيح للغرب بأن روسيا على علم وعلى دراية بخططه.
وساق الباحث ماغين قائلاً إنه بموازاة المناورة البحرية أطلقت روسيا عدة تصريحات سياسية مهمة للغاية، حيث قال وزير الخارجية، سيرغي لافروف، إنه لا يوجد أي تغيير في موقف موسكو الداعم لدمشق، وأن بلاده تؤمن بأن حل الأزمة السورية يكون فقط عبر الحوار وليس السلاح، وبالتالي فإنهم يواصلون مساعيهم لرأب الصدع بين النظام السوري وبين المعارضة لجلبهما إلى مائدة المفاوضات، كما أشار ماغين إلى أن وزير الخارجية الروسي في المؤتمر الصحافي الذكور حذر كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل من مغبة شن الهجوم العسكري على إيران لتدمير برنامجها النووي، كما أن السلطات الروسية تعود تؤكد مرارًا وتكرارًا بأنها لن تسمح بأي تدخل عسكري أجنبي في الأزمة السورية.
ونتساءل الباحث: من الصورة التي تم عرضها أنفًا هل صحيح أن الحديث جرى عن مناورة أمْ أن روسيا حاولت عن طريقها تطوير مصالحها الإستراتيجية في المنطقة، وهل المناورة مرتبطة بشكل أوْ بأخر بما يحدث في سورية، مع أن التخطيط لها جرى منذ زمن بعيد؟، وساق قائلاً إنه بالإضافة إلى الرسائل الروسية المذكورة، فقد رغبت موسكو من وراء المناورة تمرير رسالتين جديدتين: الأولى، أن روسيا قررت التصعيد مع الغرب، وذلك على خلفية التوتر الحاصل مؤخرًا في العلاقات بين موسكو وواشنطن، خصوصًا في المسألة السورية وفي قضايا إقليمية أخرى، أما الرسالة الثانية، بحسب الدراسة الإسرائيلية، هو أن روسيا باتت على قناعة بأن الغرب يُخطط لتدخل عسكري في سورية، مستغلاً تهويل قضية استعمال الأسلحة الكيماوية التي تمتلكها سورية، وبالتالي فإن صناع القرار في موسكو مرروا الرسالة الحادة بأن بلادهم لن تسمح للغرب بإخراج مخططاته إلى حيز التنفيذ. كما قالت الدراسة إنه من غير المستبعد أنء تكون روسيا قد وجهت رسالة إلى خصمها في أنقرة، التي يقوم بتحديها في عدد من المناطق والتأثير على مصالحها سلبيًا، علاوة على أن روسيا تطمح إلى زيادة تدخلها وتأثيرها في البحر المتوسط.
وخلص الباحث إلى القول إن روسيا استغلت المناورة المذكورة لإرسال أكبر عدد من القطع البحرية الحساسة جدًا إلى البحر المتوسط، وعبر ذلك مررت روسيا رسالة فظة للغاية للغرب بأنها لن تسمح له بالتدخل العسكري في سورية، لافتةً إلى أن الغرب فهم الرسالة. وأشار أيضًا إلى أن أمريكا لم تهتم البتة بالمناورة الروسية، ومن هنا، برأيه، يُمكن الاستنتاج بأن موسكو تريد دفع واشنطن إلى التوصل معها لاتفاق حول مستقبل سورية، وفي حال عدم التوصل إلى تفاهمات بين القطبين، قال الباحث، فإن روسيا عن طريق المناورة عززت قوتها في الشرق الأوسط بشكل كبير، على حد تعبيره.


http://alquds.co.uk/index.asp?fname=today\31qpt961.htm&arc=data\2013\01\01-31\31qpt961.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: المناورة البحرية الروسية قبالة السواحل السورية هدفت لردع الغرب م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين