أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
terrorists-killer

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 24/01/2013
عدد المساهمات : 151
معدل النشاط : 122
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الجمعة 25 يناير 2013 - 1:21

كان يظهر ثم يختفي على متن مروحية روسية، يجلس بكلّ هدوء ويراقب الأهداف
على الأرض، تمكّن بمفرده من القضاء على 4 إرهابيين، وقد أثار الرعب وسطهم
لدرجة أنّهم حاولوا إسقاط المروحية التي كانت تحمله عدّة مرات دون جدوى.

يعدّ قنّاص تيفنتورين، الذي تحدّث عنه بعض الرهائن الأجانب بإعجاب شديد، بطل
عملية تيفنتورين بلا منازع، حيث أنه تمكّن، بمفرده، من القضاء على أربعة من
قادة الجماعة الإرهابية، وكانت الرصاصة التي أطلقها يوم الخميس فرصة ذهبية
للعشرات من الجزائريين للفرار.
المثير في موضوع هذا القنّاص، الذي ينتمي لوحدة ''جيس''، مجموعة التدخّل الخاصة التابعة للاستعلامات والأمن،
أنه كان يصيب أهدافه بدقّة، وهي أجسام الإرهابيين. وقد أصاب اثنين منهم في
الرأس، رغم أنه كان يركب مروحية روسية لا يمكنها الثبات في الجوّ، ولا تسمح
له بالتسديد الدقيق، رغم هذا أصاب 4 أهداف، وأرغم الإرهابيين على الاختفاء
داخل إحدى ورشات المركّب الغازي.
حاولنا الاستفسار عنه، لكن بلا جدوى، وقد تفهّمنا السبب وراء إخفاء هويّته الحقيقية. بل إنّ قادة العملية
العسكرية في تيفنتورين أخفوا هويّته حتى عن بعض صغار القادة في الجيش والدرك.

أساءوا تقدير جاهزية الجيش في عين أمناس

كان المخطّط الأصلي لعملية تيفنتورين، حسب مصادر أمنية تابعت العملية منذ البداية، هو
تدمير أجزاء من المصنع، واختطاف 20 أو 30 من الرعايا الأجانب العاملين في
الشركة، ثمّ التنقّل قبل تعبئة القوات الجوّية الجزائرية، على مسافة تقل عن
100 كلم نحو الحدود الجزائرية الليبية، ومن ليبيا يمكن للمجموعة الفرار نحو مالي عبر صحراء النيجر.

واعتقد الإرهابيون، حسب الخبرة التي اكتسبوها أثناء المعارك مع الجيش الوطني الشعبي، أن وصول القوّات الجوية،
للمشاركة في العمليات القتالية ضدّ الإرهابيين، يحتاج لما لا يقلّ عن
ساعتين إلى 3 ساعات. وهو وقت اعتقد الإرهابيون أنه كافٍ للوصول إلى الأراضي
الليبية، التي تبعد عن تيفنتورين بنحو 150 كلم من المسالك الصحراوية، لكن
قائد الجماعة الإرهابية الذي خطّط للعملية تجاهل عدّة معطيات، أهمّها يقظة
وحدة المواكبة التابعة للدرك، التي تمكّنت من تعطيل انسحاب المجموعة
الإرهابية من موقع الاشتباك الأول الذي استهدف حافلة كانت تقلّ عمالا أجانب
طيلة أكثـر من 20 دقيقة، وكذا مشاركة عناصر من وحدة الجيش المكلّفة بحماية
مصنع تيفنتورين في الاشتباك الثاني، بعد اقتحام المصنع بدقائق، وهو ما
أدّى إلى تعطيل عملية جمع الرهائن الأجانب. ثم جاء تدخّل قوة عسكرية من
ثكنة تقع في المنطقة الصناعية لعين أمناس، ويبعد مقرها عن تيفنتورين بـ53
كلم، وأدّت هذه الظروف إلى إطباق حصار حول المصنع وفقدان الأمل لدى الإرهابيين في الفرار.
ويعتقد خبراء في الأمن والشؤون العسكرية بأن الإرهابيين أساءوا تقدير مدى جاهزية الوحدات العسكرية الموجودة في المنطقة،
رغم أنهم اختاروا هدفا يبدو الأضعف، حيث يقع مصنع تيفنتورين في مكان معزل تماما عن باقي قواعد وحقول الغاز بعين أمناس.


http://www.elkhabar.com/ar/autres/reportages/319966.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wolflogic

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المهنة : i work hard
المزاج : calm
التسجيل : 23/10/2012
عدد المساهمات : 461
معدل النشاط : 339
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الجمعة 25 يناير 2013 - 1:36

شكرا اخي على الخبر لان الكل يتكلم عليه



هكذا هو الجيش الجزائري لا تفاوض مع اي ارهابي فوق الارض مهما كانت جنسيته او دينه او لونه



كل التحية للبطل قناص تيقنتورين



تقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
LittleBird

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : خير أجناد الأرض
المزاج : رايق
التسجيل : 05/10/2012
عدد المساهمات : 1692
معدل النشاط : 1591
التقييم : 115
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الجمعة 25 يناير 2013 - 1:41

خبر حصري ورائع و مجهود تشكر عليه

الجزائر ولادة الأبطال!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Still Hero

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : Student , Adminstrator
المزاج : الهدايه من عند الله
التسجيل : 10/09/2012
عدد المساهمات : 355
معدل النشاط : 322
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الجمعة 25 يناير 2013 - 11:05

روووووعة

تحية لابطال الجزائر و رجالها

127
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohisme55

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 14/09/2010
عدد المساهمات : 112
معدل النشاط : 133
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 5:08

مقال لا يتعدى كونه من الدعاية الإعلامية الموجهة أساسا للإستهلاك المحلي قصد التغطية على الفشل الذريع الذي منيت به العملية ككل و لتوجية الأنظار لشخصيات وهمية على طريقة جون رامبو التي جاءت لتغطية الفشل الأمريكي في فيتنام. فبدل التركيز على سلسلة الإخفاقات بدء ا من تسلل للإرهابيين و إختراقهم للطوق الأمني المفروض حول حدودنا الجنوبية بقوات قوامها 70 ألف جندي بعدتهم وعتادهم إلى الفشل الإستخباراتي الذي مكن المختطفين من الحصول على المعلومات اللازمة لإقتحام القاعدة النفطية و الهجوم على القافلة إلى الفشل التكتيكي الذريع الذي أدى إلى حصيلة ثقيلة بين صفوف الرهائن 41 قتيل بالإضافة إلى عدد غير محدد من الجرحى. ثم من هذا القناص المحترف الذي تم تحديد مكانه من طرف رهائن على الأرض فالمفروض أن وحدات النخبة من القناصة مدربة على التخفي و التمويه ثم إنه من الصعب ملاحظة القناصة على المروحيات إلا إذا حلقت على ارتفاع منخفض وبهذا فأن إحتمال مهاجمتها من طرف المختطفين يصبح أكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عميد طيار

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 25
معدل النشاط : 19
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 6:55

كان يظهر ثم يختفي على متن مروحية روسية، يجلس بكلّ هدوء ويراقب الأهداف
على الأرض، تمكّن بمفرده من القضاء على 4 إرهابيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohisme55

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 14/09/2010
عدد المساهمات : 112
معدل النشاط : 133
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 7:13

Rambo 6 9 heloo propaganda
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عميد طيار

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 25
معدل النشاط : 19
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 7:22

نتفهم حالتك النفسية الحساسة لدا لن نزيد عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بيازيد صاعقة الاسلام

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 31
المزاج : عال العال
التسجيل : 02/05/2011
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 255
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 8:11

و الله اكاد اموت من الضحك
بقي كل المنتديات العسكرية الفرنسية و البريطانية بتصف اللي عمله الجيش الجزائري بالفشل الزريع لدرجة انهم بيقولوا ليتهم ما تدخلوا و انت بتكلمنا عن فيلم هندي


عدل سابقا من قبل بيازيد صاعقة الاسلام في الإثنين 18 فبراير 2013 - 11:14 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohisme55

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 14/09/2010
عدد المساهمات : 112
معدل النشاط : 133
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 8:33

حساس لأني لم أتقبل حالة اللامبالاة و التردي التي أصبح فيها الجيش الجزائري الذي يفترض أنه أقوى جيوش شمال إفريقيا و الذي أجرى صفقات تسليح بالملايير ولكن على أرض الواقع عجز عن حماية المصدر الرئيسي للدخل للبلد و للشعب ... عندما يتم نشر 70 ألف مقاتل بكامل العتاد أو ما يعادل 3 فرق مدعمة بسلاح الجو ثم تأتي مجموعة من 40 إرهابي على متن قافلة من 10 سيارات على الأقل (بعملية حسابية بسيطة 5 أفراد في كل سيارة + سيارتين للمؤن) و تكسر الحصار و تقوم بكمين لقافلة العمال ثم تتوجه لإحتجاز أكثر من 800 عامل والفضيحة الأكبر هي عملية التحرير الفاشلة التي أودت بحياة 41 بريء و لتغطية الأخطاء العملياتية المرتكبة و توجيه أنظار الرأي العام عن الفشل الذريع الذي منيت به العملية إتجاه أشياء تافهة كعدم التفاوض مع الإرهابيين و كحكاية القناص الوهمي.
إذا كان هناك وحدات كهذا القناص لماذا لم يعتمد عليهم و تم اللجوء للقصف بالمروحيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohisme55

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 14/09/2010
عدد المساهمات : 112
معدل النشاط : 133
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 8:45

بيازيد صاعقة الاسلام لو سمحت يا أخي تزودنا ببعض المواقع للحصول على معلومات تكتيكية و تفصيلات الأخطاء حتى يتفادى قادة الجيش الجزائري الوقوع فيها مستقبلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عميد طيار

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 25
معدل النشاط : 19
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 11:04

هل يا ول
اللي عندو حساب يصفيه الان احسن من بكرة
والله اشفق على مثل هاته شخصيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wahrani

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 28/12/2012
عدد المساهمات : 295
معدل النشاط : 203
التقييم : 5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 15:56

@بيازيد صاعقة الاسلام كتب:
و الله اكاد اموت من الضحك
بقي كل المنتديات العسكرية الفرنسية و البريطانية بتصف اللي عمله الجيش الجزائري بالفشل الزريع لدرجة انهم بيقولوا ليتهم ما تدخلوا و انت بتكلمنا عن فيلم هندي


يا ليت قبل ما تموت من الضحك و تتهكم على تدخل الجيش الجزائري تعطينا المصادر لاحبابك المختصيين الفرنسيين و البريطانيين ! ربما هؤلاء الفرنسيين لم يكلموك عن تدخل وحداتهم الخاصة الأخيير في الصومال !! اسمع الفلم الهندي ..

رهينة فرنسية (واحدة فقط و ليس 700 ) + العملية محظرة و مفاجئة على المختطفيين يعني الجيش الفرنسي كان له المبادرة و هجم فجأة على المخطتفيين في الوقت الذي حددوه, بعد ما كان يتابع تحركاتهم و يراقبهم بالاقمار الصناعية و طائرة من دون طيار !! عارف نتيجة التدخل يا ريس ؟؟ ما قالولكش مختصيك الفرنسيين ؟؟

النتيجة : موت الرهينة الفرنسي + موت احد القوات الخاصة الفرنسية + مازال الاحسن قادم ==> أسر المختطفيين احد افراد القوات الخاصة الفرنسية ...

الجيش الجزائري لا إحد يمكنه ان يعطيه دروس في مكافحة الارهاب نظرا لخبرته الكبيرة و هذا ما قاله المختصيين العسكريين الحقيقيين على القنوات الفرنسية و البريطانية ...

و لمن له عقدة ضد بلدي يذهب يلعب بعيد أحسن له ... القناص حقيقي و تكلم عنه الرهائن في شهاداتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALG_01

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 21
معدل النشاط : 18
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 16:21

@بيازيد صاعقة الاسلام كتب:
و الله اكاد اموت من الضحك
بقي كل المنتديات العسكرية الفرنسية و البريطانية بتصف اللي عمله الجيش الجزائري بالفشل الزريع لدرجة انهم بيقولوا ليتهم ما تدخلوا و انت بتكلمنا عن فيلم هندي

قائد أفريكوم الجديد يشيد بتصرف الجيش في تيفنتورين



أفاد رئيس القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا (أفريكوم) الجديد، الجنرال دافيد رودريغاز، بأن الجزائر هي ''الرائد الإقليمي''، على أساس أنها تملك القدرات التي تسمح لها بتنسيق جهود بلدان الساحل لمواجهة الأخطار الأمنية. وأشاد بتعامل الجيش الجزائري مع حادثة عين أمناس.
وجاء تصريح رودريغاز، حسب وكالة الأنباء الجزائرية، أول أمس، أمام لجنة القوات المسلحة لمجلس الشيوخ، التي استمعت إليه قبل الموافقة على تعيينه قائدا لأفريكوم باقتراح من الرئيس باراك أوباما، خلفا للجنرال كارتر هام. وطرحت اللجنة التي تولي عناية خاصة للأمن في إفريقيا، أسئلة شفوية وحوالي مئة سؤال كتابي على الجنرال رودريغاز، تخص الإرهاب في شمال إفريقيا والوضع في مالي وفي ليبيا، وكذا المسائل المتعلقة بالأمن في نيجيريا والصومال والمتاجرة بالمخدرات في إفريقيا، ومسألة حماية السفارات الأمريكية في القارة.
وعن رأيه في دور الجزائر في مكافحة الإرهاب، وتصوره للتعاون الجزائري الأمريكي في مواجهة الوضع في مالي، قال رودريغاز إن ''الجيش الجزائري أقوى جيش في بلدان شمال إفريقيا''. وأشار الجنرال، الذي كان على رأس القيادة المشتركة للقوة الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان، إن ''دراية الجزائر بالوضع السائد في شمال مالي ذو قيمة كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة''. وأضاف: ''للتأكد من مواصلة تعاون الجزائر حول الأزمة في شمال مالي، يجب أن يحظى كل حل عسكري بموافقة الأمم المتحدة وأن يستفيد هذا الأخير من دعم دولي وأن يلجأ فيه إلى قوات إفريقية''.
وأوضح رودريغاز أنه في حالة تثبيت تعيينه على رأس أفريكوم، سيواصل ''دعم ريادة الجزائر على المستوى الإقليمي''، من خلال إجراء سلسلة حوارات ثنائية رفيعة المستوى وتدريبات عسكرية إقليمية على وجه الخصوص. وفيما يخص تقييمه للخطر الذي تمثله القاعدة في المغرب الإسلامي، أجاب: ''إذا كان هذا التنظيم قد أعلن إرادته ضرب مصالح الولايات المتحدة والغرب بصفة عامة، فإن قدرته على شن هجومات إرهابية على نطاق واسع محدودة''. وفسر ذلك بـ''قلة العمليات التي تستهدف المصالح الأمريكية والغربية في شمال إفريقيا، ونجاح جهود مصالح الأمن الجزائرية في مكافحة الإرهاب''.
واعتبر رئيس أفريكوم الجديد بأن ''أكبر خطر يمثله تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي على المصالح الأمريكية يتمثل في محاولة زعزعة الاستقرار في شمال إفريقيا، بفضل سهولة الحصول على الأسلحة وتكوين الجهاديين في شمال مالي''. وأشار رودريغاز إلى بعض الأعمال الإرهابية ضد أهداف غربية في الجزائر، وتلك التي أفشلها الجيش الجزائري، من بينها اعتداء تيفنتورين في 16 جانفي الماضي. وأوضح بأن رد الجيش الجزائري ضد محتجزي الرهائن كان ناجحا.
ويرى الجنرال الأمريكي بأن القاعدة ''لا تشكل على المدى القصير خطرا على المصالح الأمريكية والغربية، خارج منطقة عملياتها المباشرة في الجزائر وشمال مالي، لكن يمكن أن يتغير الوضع في المستقبل''. وأضاف بأن التنظيم ''سيواصل السعي إلى تحقيق مآربه والعمل على تعزيز قدراته ومساعدة الفروع الأخرى للقاعدة''. وتابع بأن احتجاز الرهائن ''يبقى أكبر خطر بالنسبة للرعايا الغربيين في شمال إفريقيا''.

http://www.elkhabar.com/ar/politique/323192.html

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALG_01

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 16/02/2013
عدد المساهمات : 21
معدل النشاط : 18
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 16:25

الكابوس الجزائري المرعب الذي حير العالم في سرعة الحسم ، القوات الخاصة ابطال معركة تيقنتورين أذهلوا المختصين باحترافيتهم و جعلوا الاعداء يموتون رعبا وغيظا 110



127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SOUMAM

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 18/02/2013
عدد المساهمات : 830
معدل النشاط : 806
التقييم : 15
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 16:51

@mohisme55 كتب:
بيازيد صاعقة الاسلام لو سمحت يا أخي تزودنا ببعض المواقع للحصول على معلومات تكتيكية و تفصيلات الأخطاء حتى يتفادى قادة الجيش الجزائري الوقوع فيها مستقبلا

127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127 127
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر

زائر




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 17:38

للأسف بعض الردود في الموضوع الجميل تثير...لاأعرف وصف الإحساس ربما كما قال عادل إمام : زي ماتكون بالع شراب نتن (جورب) وتشرب علىه كباية حليب على طول ويgيك إستبحس نفساوي
لكم هذا الموضوع المنقول






التاريخ : 16 جانفي 2013 .
الموقع : تيقنتورين – عين أميناس – ايليزي- الجزائر .
المنشأة : مصنع بترولي – غاز - .
نوعية العملية : إغارة + إقتحام+ سيطرة ميدانية .
مدة التخطيط : أقل من 24 ساعة .
مدة التنفيذ : 73 ساعة .
يوم 16 جانفي 2013 تم مهاجمة مصنع للغاز بجنوب شرق الجزائر من قبل 32 إرهابي وتم السيطرة على المنشئة خلال ساعتين بعد تصفية حارس جزائري و موظفين فرنسي و بريطاني .
تم الإعلان عن وجود 41 رهينة بيهم 35 رهينة من جنسيات أوروبية .
يوم 17 جانفي 2013 تم الإعلان عن بدأ عملية عسكرية من قبل الجيش الجزائري باستخدام القصف المروحي مع وفات 15 إرهابي و 35 رهينة أجنبي .
مساء يوم 17 كل وكالات الأنباء تبث الخبر و اتهامات للجيش الجزائري باستخدام العنف .
مساء يوم 21 جانفي بعد نهاية العمليات العسكرية :
وكالات الانباء و الصحف العربية : العملية فاشلة بكل المقاييس .
و كالات الانباء الغربية تتحفظ – لا فلسفة - .
الخبراء العسكريين العربي : العملية فاشلة .
الخبراء العسكرين الأجانب قادة و عسكريين في : . NAVY SEALS. GIGN. SAS . SEAL TEAM . العملية ناجحة بشكل شبه كامل .
الرأي الرسمي الغربي : امريكا تبارك فرنسا تبارك بريطانيا تبارك ..
الرأي الرسمي العربي : لا تعليق كالعادة .

ماذا حصل ؟؟
1 – المنشأة :
طبيعة المنشأة : المنشأة عبارة عن حقل بترولي – غاز – على امتداد 6700 متر طولا و 2500 متر عرضا , مصفاة حيوية وسط الصحراء قريبة من الحدود الجزائرية – الليبية و النيجرية .

الحماية : ذاتية من قبل حرس مدنين مسلحين بعدد محدود من ال Shotguns .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 674 * 392.


العمال : حوالي 700 جزائري و 129 غربي .
2 – المهاجمين :
32 ارهابي من 11 جنسية بينهم 3 جزائريين و إرهابيين من تونس ليبيا و كنديين اضافة لمصريين موريتانين و يمنين و فرنسي وهو من متقاعد من القوات الخاصة الفرنسية .
– القوات العسكرية المشاركة بالعملية :
وحدات من الجيش الجزائري النظامي – المسؤولين عن محاصرة المكان اضافة الى الدرك الوطني و دعم جوي .



القوات الخاصة " المظليين " .

- مفرزة التدخل الخاصة التابعة للدرك الوطني DSI.

- مجموعة التدخل الخاصة التابعة للاستعلامات GIS.



II- السيطرة على المنشئة :
صباح يوم 16 جانفي 2013 دخلت مجموعة مكونة من 32 ارهابي من الحدود الجزائرية الليبية وتقدمت نحو المنشاة التي كانت تحت حماية مؤسسة بريتش بتروليوم – حماية خاصة - .
استهدفت العملية حافلة متوجهة للقاعدة و كان على متنها رعايا اجانب و كانت النتيجة وفات 3 رعايا اجانب فرنسيين و بريطاني . ثم توجهت المجموعة على متن 3 سيارات رباعية الدفع و الحافلة نحو القاعدة مستغلة ان اغلبية العمال كانوا نيام , وتم دخول المنشئة بعد قتل حارس امن جزائري بتواطؤ داخلي .
المرحلة الثانية : انقسمت المجموعة الى 3 مجموعة الاولى اتجهت نحو المصنع و الثانية نحو قاعدة الحياة و الثالثة نحو مركز إدارة الشركة اين يوجد الغربيين مسؤولين VIP .
المرحلة الثالثة : تلغيم المداخل و المناطق الحساسة مثل خطوط نقل الغاز بالمصنع و الخزانات .
المرحلة الرابعة : جمع الرهائن الغربيين بمناطق محددة و القيام بتلغيم بعض الرهائن بواسطة احزمة ناسفة ..


III – مخطط العملية :
كان مخطط الجماعات المسلحة بسيط :
1 – جمع الرهائن الغربيين بمناطق محددة و تلغيمهم من اجل تسهيل عملية الخروج من القاعدة .
2 – محاولة اطالة فترة الاحتجاز من اجل الحصول على ضغط غربي على الحكومة الجزائرية لتسهيل العملية .
3 – منع خروج الجزائريين من اجل منع اي محاولة اقتحام للقاعدة حيث كانت عملية تحرير اكثر من 700 رهينة عملية مستحيلة .
4 – الحصول على مكاسب مثل الإفراج عن سجناء لدى الجزائر وموريتانيا .
5 – الخروج من القاعدة بأكبر عدد ممكن من الرهائن و سلوك اكثر من مخرج نحو ليبيا و النيجر ومالي .
6 – تفجير خزانات الغاز و المصنع من اجل ضمان اثارة فوضى عند عملية الاخلاء – صدمة تفجير الخزانات كانت لتصل لقطر 5 كلم حسب الخبراء .
7 – الاستفادة القصوة من ضغط الدول الغربية التي عادة ما تستجيب لمطالب الخاطفين لذلك تم التركيز على رهائن دول معينة مثل اليابان .


– مخطط الحكومة الجزائرية :
بعد عملية الاحتجاز قررت قيادة القوات المسلحة الجزائرية القيام بتطويق المنشئة ثم اجتمعت هيئة الأركان لدراسة الوضع وقد تم اتخاذ اجراء فوري بدون الحاجة للرجوع الى الحكومة السياسية وتقرر ما يلي :
1 – اعتبر حماية المنشئة من التفجير كأولوية قصوى .
2 – حماية المواطنين الجزائريين اولوية قصوى وعدم التركيز على الرهائن الغربيين كأولوية – عائد لتصريحات الدول الغربية - .
3 – منع الإرهابين من الحصول على دعم سياسي و اعلامي و هذا بعدم تبليغ وزارة الخارجية على تفاصيل العملية لتجنب الضغط الغربي .
4 – اعتبار العملية كعملية تستهدف الامن الوطني الداخلي خصوصا ان التخطيط للعملية لم يكن فقط من مجموعات مسلحة بل تم تسهيل العملية من قبل اجهزة استخبارات خارجية .


V – تقسيم المهام :

العمل الاستخباراتي : تم تكليف خلية الاستخبارات بجمع معلومات و الحصول على معلومات دقيقة حول الوضعية فتمت العملية بالتصوير الجوي اعتمادا على طائرات الاستطلاع HISAR Beechcraft 1900 اضافة اختراق الاتصالات .
إرسال فرق ميدانية لجمع المعلومات من الداخل تكفل بها الـ GIS .
الحصول على تسجيلات للاستفادة منها اعلاميا حيث تم تسجيل قادة المجموعات وهم يهددون بإعدام الرهائن و ذبح الامريكان اضافة الى ان الرهائن تم تلغميهم وهذا كان كافي للشروع في العملية .
التمركز والمهمات : احد اهم عناصر العملية هي اشتراك 5 مجموعات بالعملية بشكل مباشر و ممنهج وهذه تعتبر الاولى و الأكبر على مستوى العالم .
- الدعم المباشر :
قدم سلاح الجو دعم مباشر من خلال الاستطلاع و المروحيات الهجومية اضافة الى مروحيات للقناصة .
قامت الاستخبارات بتشكيل غرفة عمليات فورية لجمع المعلومات على الارض وايصالها على الفور للعناصر على الارض .
- الدعم الغير مباشر :
وحدات ثقيلة كلفة بتامين المخارج لمنع خروج اي شخص اضافة الى عناصر من الدرك الوطني والجيش التي كلفت بتأمين الرهائن و فحصهم للتأكد من عدم وجود اشخاص بين الفارين من الارهابين او من يحملون احزمة ناسفة .
فرق اطفاء خاصة بالجيش الوطني الشعبي التي وضعت على استعداد للتدخل لإخماد النيران في حال تفجير المصنع .
مستشفيات ميدانية تابعة للجيش و الحماية المدنية .

التشكيلات المشاركة :
1 - مجموعة التدخل الخاصة التابعة للإستعلامات و الأمن GIS :
كلفت بشكال مباشر لعملية جمع معلومات من داخل المنشئة و اقتحام مراكز احتجاز حساسة خاصة اماكن احتجاز الرهائن الغربيين حيث يكون عدد الارهابين اكبر .
اضافة لنشر قناصة ال GIS داخل المنشئة و في الحوامات .
إختصاص : اقتحام تكتيكي , كوكسول .


2 - مفرزة التدخل الخاصة التابعة للدرك الوطني DSI :
كلفت بشكل مباشر بتأمين الرهائن الجزائريين و اقتحام مباني قاعدة الحياة حيث كان اغلبية الجزائريين محتجزين اضافة لتفكيك القنابل الموجودة و اغلاق الممرات بين قاعدة الحياة والمصنع .
إختصاص : إقتحام أماكن ملغمة و قتال متلاحم و تفكيك .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 720 * 540.


3 - القوات الخاصة " المظليين " :
كلفت بدعم مباشر للقوات الموجودة بالميدان و تامين المحيط و الاشتباك المباشر .

شارك بهذه المهمة :
سرايا من الفوج 18 مظليين مغاوير
طلبة سنة 3 كوكسول بسكرة .
عملية تيقنتورين جزائري لارقى المعاهد
السرية 45 اقتحام وتحرير الرهائن الفوج 104 للمناورات العملتية .
إضافة الى دعم عمليات الاقتحام .


VI - بداية العملية العسكرية :
مع تسارع الأحداث اضطرت القيادة العليا للقوات المسلحة للبدء بعملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير الرهائن و تم اعداد الخطة في اقل من 24 ساعة لأسباب ستذكر لاحقا :
المرحلة الاولى :
صباح يوم 17 جانفي 2013 الساعة 2 :30 صباحا اقتحمت فرقة من ال GIS مدعومة بوحدات من DSI قاعدة الحياة و قامت بعملية تمشيط و تحرير للرهائن و نجحت بتحرير 150 جزائري و حوالي 30 رهينة غربي وبسبب صعوبة تامين خروج كل الرهائن بعد بداية المجموعة الارهابية بإطلاق كثيف للنار تكفلت ال DSI بتامين كل الشاليهات و البنايات بحثا عن ارهابين و التأكد من سلامة الرهائن وعدم وجود قنابل مزروعة .
من بين المحررين مهندسين جزائريين وكانت هذه اولوية والسبب منع الجماعة المسلحة من اجبارهم على اعادة فتح خطوط نقل الغاز .
فيما تم نشر قناصة ال GIS و ال DSI لمنع تحرك الارهابين خارج البنايات .

المرحلة الثانية :
صباح يوم 17 جانفي :
بعد نشر القناصة وبداية تامين قاعدة الحياة حيث يوجد اكثر من 500 رهينة بداء الجزء الثاني من المرحلة الاولى وهو ضرب قاعدة مركز القيادة و الذي كان مؤمن بشكل كبير من قبل الارهابين .
بدأت العملية بتخريب و قطع الاتصالات بين نواحي المؤسسة , وبسبب كثافة النيران تم ايكال مهمة اقتحام مركز القيادة للفرق الثلاثة وبشكل اساسي للمظليين بسبب قدرتهم على التعامل اكثر من الكثافة النارية .
عند تقدم القوات الى مركز القيادة قررت المجموعة الارهابية الهروب نحو المصنع و اخدت معها 6 رهائن غربيين وهم مهندسين من اجل فتح انابيب نقل الغاز من اجل تفجيرها لذلك صدر امر مباشر باستهداف العربات قبل وصولها للمصنع و تم دالك فورا حيث استهدفت المروحيات السيارات الخمسة التي استخدمت للتنقل المهندسين مما تسبب بتفحم 4 سيارات و انقلاب الخامسة .
استهداف العربات جاء بناء على معلومات استخارتيه تؤكد انها تحمل كميات كبيرة من المتفجرات .
بعد عملية استهداف العربات وقعت الحكومة الجزائرية تحت ضغط كبير بسبب نشر وكالات الانباء العربية معلومات تفيد ان الجيش قام بضربة جوية مباشرة ادت لمقتل العشرات من الرهائن مما خلف نوع من الارتباك الغربي و الضغط على عملية الاقتحام .
وهذا الامر ادى الى عزل المرحلة الثالثة وهو اكمال المرحلة الثانية و تقييم الاضرار ...
استمرت العملية لبضعة ساعات بحيث كانت عملية الاقتحام تسير بنوع من البطئ بسبب قيام المجموعة الارهابية بمحاولة تصفية الرهائن الموجودين بينما كانت الاولوية للقيادة هو تجنب وقوع اي خسائر اضافية خاصة في صفوف القوات الخاصة .
وقد استمرت العملية بضعة ساعات لتامين كل المنطقة حيث تم القضاء على كل الارهابيين الباقيين بموقع قاعدة الحياة إضافة لعملية اخلاء الرهائن و تمشيط المنشئة شبر شبر و ازالت الألغام .
المرحلة الرابعة :
بعد نهاية العملية الامنية و التي كانت تستهدف منع تشغيل وفتح انابيب نقل الغاز اضافة الى تحرير اغلبية الرهائن انتقل للمرحلة الاخيرة وهي تطهير المصنع حيث توجد المجموعة الثالثة .
هذه المرحلة كانت اكثر حساسية بسبب ان كل الرهائن غربيون وبعد المرحلة الثانية كان هناك ضغط كبير من قبل حكومات غربية لمحاولة انقاذ بقية الرهائن بدون عمل عسكري .
اضافة الى بنية المصنع المعقدة جدا والتي صعبت مهمة التحرير , قام الجيش بإعطاء الإرهابيين مهلة للاستسلام قبل القضاء عليهم . لكن رد الارهابيين كان بتفجير احد اجزاء المصنع مما عجل بالقيام عملية عسكرية مباشرة .
بعد البدء بالعملية قام الارهابيون بتصفية 25 رهينة غربي بسبب عدم قدرتهم على تفجير المصنع بسبب اغلاق انابيب النقل .
عندها بدأت عملية التنظيف و تم قتل كل الارهابيين و تمكنت القوات الخاصة من اسر 3 ارهابيين منهم مسؤول عن العملية .

عملية تيقنتورين جزائري لارقى المعاهد

تقييم العملية :
التقييم من الناحية العسكرية :
1 - مدة التخطيط و العمل الاستخباراتي وبداية العملية : 22 ساعة .
هذه المدة تعتبر أسرع عملية تخطيط و جمع معلومات تم تسجيلها حيث ان اغلب عمليات اقتحام البسيطة تتطلب على الاقل 24 ساعة لاقتحام شقة و 48 ساعة لطائرة و 73 ساعة لمنشئة صغيرة .
تجهيز القوات ونقلها على مسافة 1200 كلم الى منطقة العمليات يظهر بشكل كبير نسبة الجاهزية القتالية القوات الجزائرية و هو ما يتفوق على معايير حلف النيتو و الدول الغربية .
سرعة جمع المعلومات و تقييم الوضع و اتخاد القرار يعطي تصور جيد حول العقيدة القتالية للقيادة القوات المسلحة الجزائرية التي تحملت بشكل مباشر تبعات العملية
هناك بعض الانجازات الفردية مثل تحقيق احد القناصين الخاص بال GIS 4 إصابات قاتلة من مروحية .

2 – مدة التنفيذ : أقل من 73 ساعة .
هذه المدة تعتبر سريعة جدا بالنسبة لعملية سيطرة على منشئة بقطر 5 كلم و تضم اكثر من 700 رهينة , كما ان حساسية الموقع لم تؤثر كثيرا على الحالة النفسية للقوات المقتحمة وهذا عامل ايجابي جدا .
3 – الخسائر : 37 رهينة منهم 6 قتلوا بشكل مباشر من العملية و الباقي تم تصفيتهم .
مقتل كل المهاجمين 29 و أسر 3 أحياء .
إصابة فقط 3 من القوات الخاصة منهم فرد من المغاوير و 2 من ال GIS .
تعتبر نسبة النجاة 99.99 بالمئة للقوات المقتحمة و 96 بالمئة بالنسبة للرهائن و اقل من 1 بالمئة خسائر رهائن بسبب الاشتباك أفضل نسبة قد تحققها اي قوة بالعالم وهي افضل مما حققته اي قوة خاصة بالعالم لحوادث "شبه " مماثلة .
نسبة اصابة الرهائن برصاص مباشر من قوات الاقتحام 0 بالمئة .

بإختصار :
تعتبر العملية ناجحة بنسبة 99.5 بالمئة و يمكن اعتبرها كنموذج يدرس بأرقى المدارس العسكرية حول العالم .
من ناحية جمع المعلومات التخطيط التنظيم و التنفيذ و النتيجة .

التقييم من الناحية الاستراتيجية :
داخليا :
تظهر العملية بشكل مباشر مدى قدرة الجيش الجزائري في التدخل في الظروف الصعبة و العاجلة حيث ان العملية استهدفت عصب الاقتصاد الوطني و التي يمثل انتاج المصنع 40 بالمئة من اجمالي انتاج الغاز الوطني .
ايضا رسالة داخلية بان الجيش الوطني جاهز ليضرب بيد من حديد ضد أي شيء قد يمس الاقتصاد الوطني او ارواح الجزائريين عكس ما يحاول ترويجه بعد وسائل الاعلام عن الوضع الداخلي .
تأكيد سيطرة الدولة على الوضع الداخلي و تأكيد جاهزية الجيش على اتخاد أي اجراء من شانه تامين الوطن .
تأكيد على استقلالية المؤسسة العسكرية عن السياسة و عن العلاقات الخارجية فيما يخص امن الوطن .
خارجيا :
1 – إيصال رسالة لكل العالم ان الجزائر سيدة قرار نفسها و هو ما يؤكده عدم ابلاغ أي دولة بالعالم بالعملية او استشارة أي دولة .
2 – ارسال رسالة مباشرة لدول الجوار التي ما فتئت ترسل رسائل مشفرة حول قدرة الجيش الجزائري على اتخاد خطوات استباقية او الرد على أي دولة و تأكيد ان الخيار الاول للجزائر في حال محاولة المساس بالتراب الوطني هو الرد العسكري الكاسح بدون انتظار .
3 – توجيه رد مباشر للدول الغربية بان الجزائر تعتبر سلامة وامن مواطنيها و قواتها اولوية قصوى ردا على طلب بعض الدول مثل بريطانيا فرنسا و اليابان بان تحاول حماية الاجانب على حساب الجزائريين .
4 – تأكيد على مبدأ لا تفاوض مع الارهاب مهما كان الوضع .
5 – رسالة الى الدول الغربية التي رفضت تسليح الجيش الجزائري بانها بهم او بدونهم قادرة على حماية مواطنيها .



في الاخير :
الجيش الجزائري رد بشكل مباشر على رسالة الغرب و العرب له حيث انه اثناء جمع المعلومات توصلت قيادة القوات المسلحة ان العمل ليس ارهابي بل مخطط له بشكل مباشر من قبل اجهزة استخبارات دول و الدليل على دالك هو مخازن الاسلحة التي وجدت بحدود المنطقة 9 اماكن اضافة الى شبكة الدعم التي تكونت بشكل مباشر من 11 عامل بالمؤسسة قبل ان يرتفع العدد بشكل كبير ويشمل اشخاص غربيين .
تورط شركة بريتش بتروليوم بالعملية بسبب الحماية و مسؤولي الحماية عن المنشئة التي اتبت انهم دخلوا الوطن بتأشيرات سياحية و انه تم التحايل على القانون .
وجود خرائط للمنطقة ملتقطة من اقمار اصطناعية عسكرية وهذا ما يؤكد ان اجهزة استخبارات دول معينة ساهمت في التخطيط .
الأسلحة التي تمت بها العملية هي اموال الفدية التي دفعتها فرنسا و الدول الغربية و السلاح هو سلاح قدمته قطر ودول عربية لدعم الميلشيات بليبيا . و هي الحرب التي اكدت الجزائر انها هي من ستتحمل تبعاتها مرارا وتكرار ..

لذلك يمكن اعتبار العملية كحرب أكثر منها عملية عسكرية .... و بسبب ان الحكومة الجزائر لا تمارس " العهر السياسي " فقد قبلت ان تتحدى العالم بدل الخضوع .



وهذه صورة رمزية من عندي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bellalia

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 19/01/2013
عدد المساهمات : 104
معدل النشاط : 92
التقييم : 5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 18:03

OFP كتب:
للأسف بعض الردود في الموضوع الجميل تثير...لاأعرف وصف الإحساس ربما كما قال عادل إمام : زي ماتكون بالع شراب نتن (جورب) وتشرب علىه كباية حليب على طول ويgيك إستبحس نفساوي
لكم هذا الموضوع المنقول






التاريخ : 16 جانفي 2013 .
الموقع : تيقنتورين – عين أميناس – ايليزي- الجزائر .
المنشأة : مصنع بترولي – غاز - .
نوعية العملية : إغارة + إقتحام+ سيطرة ميدانية .
مدة التخطيط : أقل من 24 ساعة .
مدة التنفيذ : 73 ساعة .
يوم 16 جانفي 2013 تم مهاجمة مصنع للغاز بجنوب شرق الجزائر من قبل 32 إرهابي وتم السيطرة على المنشئة خلال ساعتين بعد تصفية حارس جزائري و موظفين فرنسي و بريطاني .
تم الإعلان عن وجود 41 رهينة بيهم 35 رهينة من جنسيات أوروبية .
يوم 17 جانفي 2013 تم الإعلان عن بدأ عملية عسكرية من قبل الجيش الجزائري باستخدام القصف المروحي مع وفات 15 إرهابي و 35 رهينة أجنبي .
مساء يوم 17 كل وكالات الأنباء تبث الخبر و اتهامات للجيش الجزائري باستخدام العنف .
مساء يوم 21 جانفي بعد نهاية العمليات العسكرية :
وكالات الانباء و الصحف العربية : العملية فاشلة بكل المقاييس .
و كالات الانباء الغربية تتحفظ – لا فلسفة - .
الخبراء العسكريين العربي : العملية فاشلة .
الخبراء العسكرين الأجانب قادة و عسكريين في : . NAVY SEALS. GIGN. SAS . SEAL TEAM . العملية ناجحة بشكل شبه كامل .
الرأي الرسمي الغربي : امريكا تبارك فرنسا تبارك بريطانيا تبارك ..
الرأي الرسمي العربي : لا تعليق كالعادة .

ماذا حصل ؟؟
1 – المنشأة :
طبيعة المنشأة : المنشأة عبارة عن حقل بترولي – غاز – على امتداد 6700 متر طولا و 2500 متر عرضا , مصفاة حيوية وسط الصحراء قريبة من الحدود الجزائرية – الليبية و النيجرية .

الحماية : ذاتية من قبل حرس مدنين مسلحين بعدد محدود من ال Shotguns .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 674 * 392.


العمال : حوالي 700 جزائري و 129 غربي .
2 – المهاجمين :
32 ارهابي من 11 جنسية بينهم 3 جزائريين و إرهابيين من تونس ليبيا و كنديين اضافة لمصريين موريتانين و يمنين و فرنسي وهو من متقاعد من القوات الخاصة الفرنسية .
– القوات العسكرية المشاركة بالعملية :
وحدات من الجيش الجزائري النظامي – المسؤولين عن محاصرة المكان اضافة الى الدرك الوطني و دعم جوي .



القوات الخاصة " المظليين " .

- مفرزة التدخل الخاصة التابعة للدرك الوطني DSI.

- مجموعة التدخل الخاصة التابعة للاستعلامات GIS.



II- السيطرة على المنشئة :
صباح يوم 16 جانفي 2013 دخلت مجموعة مكونة من 32 ارهابي من الحدود الجزائرية الليبية وتقدمت نحو المنشاة التي كانت تحت حماية مؤسسة بريتش بتروليوم – حماية خاصة - .
استهدفت العملية حافلة متوجهة للقاعدة و كان على متنها رعايا اجانب و كانت النتيجة وفات 3 رعايا اجانب فرنسيين و بريطاني . ثم توجهت المجموعة على متن 3 سيارات رباعية الدفع و الحافلة نحو القاعدة مستغلة ان اغلبية العمال كانوا نيام , وتم دخول المنشئة بعد قتل حارس امن جزائري بتواطؤ داخلي .
المرحلة الثانية : انقسمت المجموعة الى 3 مجموعة الاولى اتجهت نحو المصنع و الثانية نحو قاعدة الحياة و الثالثة نحو مركز إدارة الشركة اين يوجد الغربيين مسؤولين VIP .
المرحلة الثالثة : تلغيم المداخل و المناطق الحساسة مثل خطوط نقل الغاز بالمصنع و الخزانات .
المرحلة الرابعة : جمع الرهائن الغربيين بمناطق محددة و القيام بتلغيم بعض الرهائن بواسطة احزمة ناسفة ..


III – مخطط العملية :
كان مخطط الجماعات المسلحة بسيط :
1 – جمع الرهائن الغربيين بمناطق محددة و تلغيمهم من اجل تسهيل عملية الخروج من القاعدة .
2 – محاولة اطالة فترة الاحتجاز من اجل الحصول على ضغط غربي على الحكومة الجزائرية لتسهيل العملية .
3 – منع خروج الجزائريين من اجل منع اي محاولة اقتحام للقاعدة حيث كانت عملية تحرير اكثر من 700 رهينة عملية مستحيلة .
4 – الحصول على مكاسب مثل الإفراج عن سجناء لدى الجزائر وموريتانيا .
5 – الخروج من القاعدة بأكبر عدد ممكن من الرهائن و سلوك اكثر من مخرج نحو ليبيا و النيجر ومالي .
6 – تفجير خزانات الغاز و المصنع من اجل ضمان اثارة فوضى عند عملية الاخلاء – صدمة تفجير الخزانات كانت لتصل لقطر 5 كلم حسب الخبراء .
7 – الاستفادة القصوة من ضغط الدول الغربية التي عادة ما تستجيب لمطالب الخاطفين لذلك تم التركيز على رهائن دول معينة مثل اليابان .


– مخطط الحكومة الجزائرية :
بعد عملية الاحتجاز قررت قيادة القوات المسلحة الجزائرية القيام بتطويق المنشئة ثم اجتمعت هيئة الأركان لدراسة الوضع وقد تم اتخاذ اجراء فوري بدون الحاجة للرجوع الى الحكومة السياسية وتقرر ما يلي :
1 – اعتبر حماية المنشئة من التفجير كأولوية قصوى .
2 – حماية المواطنين الجزائريين اولوية قصوى وعدم التركيز على الرهائن الغربيين كأولوية – عائد لتصريحات الدول الغربية - .
3 – منع الإرهابين من الحصول على دعم سياسي و اعلامي و هذا بعدم تبليغ وزارة الخارجية على تفاصيل العملية لتجنب الضغط الغربي .
4 – اعتبار العملية كعملية تستهدف الامن الوطني الداخلي خصوصا ان التخطيط للعملية لم يكن فقط من مجموعات مسلحة بل تم تسهيل العملية من قبل اجهزة استخبارات خارجية .


V – تقسيم المهام :

العمل الاستخباراتي : تم تكليف خلية الاستخبارات بجمع معلومات و الحصول على معلومات دقيقة حول الوضعية فتمت العملية بالتصوير الجوي اعتمادا على طائرات الاستطلاع HISAR Beechcraft 1900 اضافة اختراق الاتصالات .
إرسال فرق ميدانية لجمع المعلومات من الداخل تكفل بها الـ GIS .
الحصول على تسجيلات للاستفادة منها اعلاميا حيث تم تسجيل قادة المجموعات وهم يهددون بإعدام الرهائن و ذبح الامريكان اضافة الى ان الرهائن تم تلغميهم وهذا كان كافي للشروع في العملية .
التمركز والمهمات : احد اهم عناصر العملية هي اشتراك 5 مجموعات بالعملية بشكل مباشر و ممنهج وهذه تعتبر الاولى و الأكبر على مستوى العالم .
- الدعم المباشر :
قدم سلاح الجو دعم مباشر من خلال الاستطلاع و المروحيات الهجومية اضافة الى مروحيات للقناصة .
قامت الاستخبارات بتشكيل غرفة عمليات فورية لجمع المعلومات على الارض وايصالها على الفور للعناصر على الارض .
- الدعم الغير مباشر :
وحدات ثقيلة كلفة بتامين المخارج لمنع خروج اي شخص اضافة الى عناصر من الدرك الوطني والجيش التي كلفت بتأمين الرهائن و فحصهم للتأكد من عدم وجود اشخاص بين الفارين من الارهابين او من يحملون احزمة ناسفة .
فرق اطفاء خاصة بالجيش الوطني الشعبي التي وضعت على استعداد للتدخل لإخماد النيران في حال تفجير المصنع .
مستشفيات ميدانية تابعة للجيش و الحماية المدنية .

التشكيلات المشاركة :
1 - مجموعة التدخل الخاصة التابعة للإستعلامات و الأمن GIS :
كلفت بشكال مباشر لعملية جمع معلومات من داخل المنشئة و اقتحام مراكز احتجاز حساسة خاصة اماكن احتجاز الرهائن الغربيين حيث يكون عدد الارهابين اكبر .
اضافة لنشر قناصة ال GIS داخل المنشئة و في الحوامات .
إختصاص : اقتحام تكتيكي , كوكسول .


2 - مفرزة التدخل الخاصة التابعة للدرك الوطني DSI :
كلفت بشكل مباشر بتأمين الرهائن الجزائريين و اقتحام مباني قاعدة الحياة حيث كان اغلبية الجزائريين محتجزين اضافة لتفكيك القنابل الموجودة و اغلاق الممرات بين قاعدة الحياة والمصنع .
إختصاص : إقتحام أماكن ملغمة و قتال متلاحم و تفكيك .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 720 * 540.


3 - القوات الخاصة " المظليين " :
كلفت بدعم مباشر للقوات الموجودة بالميدان و تامين المحيط و الاشتباك المباشر .

شارك بهذه المهمة :
سرايا من الفوج 18 مظليين مغاوير
طلبة سنة 3 كوكسول بسكرة .
عملية تيقنتورين جزائري لارقى المعاهد
السرية 45 اقتحام وتحرير الرهائن الفوج 104 للمناورات العملتية .
إضافة الى دعم عمليات الاقتحام .


VI - بداية العملية العسكرية :
مع تسارع الأحداث اضطرت القيادة العليا للقوات المسلحة للبدء بعملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير الرهائن و تم اعداد الخطة في اقل من 24 ساعة لأسباب ستذكر لاحقا :
المرحلة الاولى :
صباح يوم 17 جانفي 2013 الساعة 2 :30 صباحا اقتحمت فرقة من ال GIS مدعومة بوحدات من DSI قاعدة الحياة و قامت بعملية تمشيط و تحرير للرهائن و نجحت بتحرير 150 جزائري و حوالي 30 رهينة غربي وبسبب صعوبة تامين خروج كل الرهائن بعد بداية المجموعة الارهابية بإطلاق كثيف للنار تكفلت ال DSI بتامين كل الشاليهات و البنايات بحثا عن ارهابين و التأكد من سلامة الرهائن وعدم وجود قنابل مزروعة .
من بين المحررين مهندسين جزائريين وكانت هذه اولوية والسبب منع الجماعة المسلحة من اجبارهم على اعادة فتح خطوط نقل الغاز .
فيما تم نشر قناصة ال GIS و ال DSI لمنع تحرك الارهابين خارج البنايات .

المرحلة الثانية :
صباح يوم 17 جانفي :
بعد نشر القناصة وبداية تامين قاعدة الحياة حيث يوجد اكثر من 500 رهينة بداء الجزء الثاني من المرحلة الاولى وهو ضرب قاعدة مركز القيادة و الذي كان مؤمن بشكل كبير من قبل الارهابين .
بدأت العملية بتخريب و قطع الاتصالات بين نواحي المؤسسة , وبسبب كثافة النيران تم ايكال مهمة اقتحام مركز القيادة للفرق الثلاثة وبشكل اساسي للمظليين بسبب قدرتهم على التعامل اكثر من الكثافة النارية .
عند تقدم القوات الى مركز القيادة قررت المجموعة الارهابية الهروب نحو المصنع و اخدت معها 6 رهائن غربيين وهم مهندسين من اجل فتح انابيب نقل الغاز من اجل تفجيرها لذلك صدر امر مباشر باستهداف العربات قبل وصولها للمصنع و تم دالك فورا حيث استهدفت المروحيات السيارات الخمسة التي استخدمت للتنقل المهندسين مما تسبب بتفحم 4 سيارات و انقلاب الخامسة .
استهداف العربات جاء بناء على معلومات استخارتيه تؤكد انها تحمل كميات كبيرة من المتفجرات .
بعد عملية استهداف العربات وقعت الحكومة الجزائرية تحت ضغط كبير بسبب نشر وكالات الانباء العربية معلومات تفيد ان الجيش قام بضربة جوية مباشرة ادت لمقتل العشرات من الرهائن مما خلف نوع من الارتباك الغربي و الضغط على عملية الاقتحام .
وهذا الامر ادى الى عزل المرحلة الثالثة وهو اكمال المرحلة الثانية و تقييم الاضرار ...
استمرت العملية لبضعة ساعات بحيث كانت عملية الاقتحام تسير بنوع من البطئ بسبب قيام المجموعة الارهابية بمحاولة تصفية الرهائن الموجودين بينما كانت الاولوية للقيادة هو تجنب وقوع اي خسائر اضافية خاصة في صفوف القوات الخاصة .
وقد استمرت العملية بضعة ساعات لتامين كل المنطقة حيث تم القضاء على كل الارهابيين الباقيين بموقع قاعدة الحياة إضافة لعملية اخلاء الرهائن و تمشيط المنشئة شبر شبر و ازالت الألغام .
المرحلة الرابعة :
بعد نهاية العملية الامنية و التي كانت تستهدف منع تشغيل وفتح انابيب نقل الغاز اضافة الى تحرير اغلبية الرهائن انتقل للمرحلة الاخيرة وهي تطهير المصنع حيث توجد المجموعة الثالثة .
هذه المرحلة كانت اكثر حساسية بسبب ان كل الرهائن غربيون وبعد المرحلة الثانية كان هناك ضغط كبير من قبل حكومات غربية لمحاولة انقاذ بقية الرهائن بدون عمل عسكري .
اضافة الى بنية المصنع المعقدة جدا والتي صعبت مهمة التحرير , قام الجيش بإعطاء الإرهابيين مهلة للاستسلام قبل القضاء عليهم . لكن رد الارهابيين كان بتفجير احد اجزاء المصنع مما عجل بالقيام عملية عسكرية مباشرة .
بعد البدء بالعملية قام الارهابيون بتصفية 25 رهينة غربي بسبب عدم قدرتهم على تفجير المصنع بسبب اغلاق انابيب النقل .
عندها بدأت عملية التنظيف و تم قتل كل الارهابيين و تمكنت القوات الخاصة من اسر 3 ارهابيين منهم مسؤول عن العملية .

عملية تيقنتورين جزائري لارقى المعاهد

تقييم العملية :
التقييم من الناحية العسكرية :
1 - مدة التخطيط و العمل الاستخباراتي وبداية العملية : 22 ساعة .
هذه المدة تعتبر أسرع عملية تخطيط و جمع معلومات تم تسجيلها حيث ان اغلب عمليات اقتحام البسيطة تتطلب على الاقل 24 ساعة لاقتحام شقة و 48 ساعة لطائرة و 73 ساعة لمنشئة صغيرة .
تجهيز القوات ونقلها على مسافة 1200 كلم الى منطقة العمليات يظهر بشكل كبير نسبة الجاهزية القتالية القوات الجزائرية و هو ما يتفوق على معايير حلف النيتو و الدول الغربية .
سرعة جمع المعلومات و تقييم الوضع و اتخاد القرار يعطي تصور جيد حول العقيدة القتالية للقيادة القوات المسلحة الجزائرية التي تحملت بشكل مباشر تبعات العملية
هناك بعض الانجازات الفردية مثل تحقيق احد القناصين الخاص بال GIS 4 إصابات قاتلة من مروحية .

2 – مدة التنفيذ : أقل من 73 ساعة .
هذه المدة تعتبر سريعة جدا بالنسبة لعملية سيطرة على منشئة بقطر 5 كلم و تضم اكثر من 700 رهينة , كما ان حساسية الموقع لم تؤثر كثيرا على الحالة النفسية للقوات المقتحمة وهذا عامل ايجابي جدا .
3 – الخسائر : 37 رهينة منهم 6 قتلوا بشكل مباشر من العملية و الباقي تم تصفيتهم .
مقتل كل المهاجمين 29 و أسر 3 أحياء .
إصابة فقط 3 من القوات الخاصة منهم فرد من المغاوير و 2 من ال GIS .
تعتبر نسبة النجاة 99.99 بالمئة للقوات المقتحمة و 96 بالمئة بالنسبة للرهائن و اقل من 1 بالمئة خسائر رهائن بسبب الاشتباك أفضل نسبة قد تحققها اي قوة بالعالم وهي افضل مما حققته اي قوة خاصة بالعالم لحوادث "شبه " مماثلة .
نسبة اصابة الرهائن برصاص مباشر من قوات الاقتحام 0 بالمئة .

بإختصار :
تعتبر العملية ناجحة بنسبة 99.5 بالمئة و يمكن اعتبرها كنموذج يدرس بأرقى المدارس العسكرية حول العالم .
من ناحية جمع المعلومات التخطيط التنظيم و التنفيذ و النتيجة .

التقييم من الناحية الاستراتيجية :
داخليا :
تظهر العملية بشكل مباشر مدى قدرة الجيش الجزائري في التدخل في الظروف الصعبة و العاجلة حيث ان العملية استهدفت عصب الاقتصاد الوطني و التي يمثل انتاج المصنع 40 بالمئة من اجمالي انتاج الغاز الوطني .
ايضا رسالة داخلية بان الجيش الوطني جاهز ليضرب بيد من حديد ضد أي شيء قد يمس الاقتصاد الوطني او ارواح الجزائريين عكس ما يحاول ترويجه بعد وسائل الاعلام عن الوضع الداخلي .
تأكيد سيطرة الدولة على الوضع الداخلي و تأكيد جاهزية الجيش على اتخاد أي اجراء من شانه تامين الوطن .
تأكيد على استقلالية المؤسسة العسكرية عن السياسة و عن العلاقات الخارجية فيما يخص امن الوطن .
خارجيا :
1 – إيصال رسالة لكل العالم ان الجزائر سيدة قرار نفسها و هو ما يؤكده عدم ابلاغ أي دولة بالعالم بالعملية او استشارة أي دولة .
2 – ارسال رسالة مباشرة لدول الجوار التي ما فتئت ترسل رسائل مشفرة حول قدرة الجيش الجزائري على اتخاد خطوات استباقية او الرد على أي دولة و تأكيد ان الخيار الاول للجزائر في حال محاولة المساس بالتراب الوطني هو الرد العسكري الكاسح بدون انتظار .
3 – توجيه رد مباشر للدول الغربية بان الجزائر تعتبر سلامة وامن مواطنيها و قواتها اولوية قصوى ردا على طلب بعض الدول مثل بريطانيا فرنسا و اليابان بان تحاول حماية الاجانب على حساب الجزائريين .
4 – تأكيد على مبدأ لا تفاوض مع الارهاب مهما كان الوضع .
5 – رسالة الى الدول الغربية التي رفضت تسليح الجيش الجزائري بانها بهم او بدونهم قادرة على حماية مواطنيها .



في الاخير :
الجيش الجزائري رد بشكل مباشر على رسالة الغرب و العرب له حيث انه اثناء جمع المعلومات توصلت قيادة القوات المسلحة ان العمل ليس ارهابي بل مخطط له بشكل مباشر من قبل اجهزة استخبارات دول و الدليل على دالك هو مخازن الاسلحة التي وجدت بحدود المنطقة 9 اماكن اضافة الى شبكة الدعم التي تكونت بشكل مباشر من 11 عامل بالمؤسسة قبل ان يرتفع العدد بشكل كبير ويشمل اشخاص غربيين .
تورط شركة بريتش بتروليوم بالعملية بسبب الحماية و مسؤولي الحماية عن المنشئة التي اتبت انهم دخلوا الوطن بتأشيرات سياحية و انه تم التحايل على القانون .
وجود خرائط للمنطقة ملتقطة من اقمار اصطناعية عسكرية وهذا ما يؤكد ان اجهزة استخبارات دول معينة ساهمت في التخطيط .
الأسلحة التي تمت بها العملية هي اموال الفدية التي دفعتها فرنسا و الدول الغربية و السلاح هو سلاح قدمته قطر ودول عربية لدعم الميلشيات بليبيا . و هي الحرب التي اكدت الجزائر انها هي من ستتحمل تبعاتها مرارا وتكرار ..

لذلك يمكن اعتبار العملية كحرب أكثر منها عملية عسكرية .... و بسبب ان الحكومة الجزائر لا تمارس " العهر السياسي " فقد قبلت ان تتحدى العالم بدل الخضوع .



وهذه صورة رمزية من عندي

وهذه صورة رمزية من عندي انا ايضا خخخخخ 4

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قائد الاركان

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 31/05/2012
عدد المساهمات : 1411
معدل النشاط : 1082
التقييم : 66
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 18:26

OFP كتب:
للأسف بعض الردود في الموضوع الجميل تثير...لاأعرف وصف الإحساس ربما كما قال عادل إمام : زي ماتكون بالع شراب نتن (جورب) وتشرب علىه كباية حليب على طول ويgيك إستبحس نفساوي
لكم هذا الموضوع المنقول






التاريخ : 16 جانفي 2013 .
الموقع : تيقنتورين – عين أميناس – ايليزي- الجزائر .
المنشأة : مصنع بترولي – غاز - .
نوعية العملية : إغارة + إقتحام+ سيطرة ميدانية .
مدة التخطيط : أقل من 24 ساعة .
مدة التنفيذ : 73 ساعة .
يوم 16 جانفي 2013 تم مهاجمة مصنع للغاز بجنوب شرق الجزائر من قبل 32 إرهابي وتم السيطرة على المنشئة خلال ساعتين بعد تصفية حارس جزائري و موظفين فرنسي و بريطاني .
تم الإعلان عن وجود 41 رهينة بيهم 35 رهينة من جنسيات أوروبية .
يوم 17 جانفي 2013 تم الإعلان عن بدأ عملية عسكرية من قبل الجيش الجزائري باستخدام القصف المروحي مع وفات 15 إرهابي و 35 رهينة أجنبي .
مساء يوم 17 كل وكالات الأنباء تبث الخبر و اتهامات للجيش الجزائري باستخدام العنف .
مساء يوم 21 جانفي بعد نهاية العمليات العسكرية :
وكالات الانباء و الصحف العربية : العملية فاشلة بكل المقاييس .
و كالات الانباء الغربية تتحفظ – لا فلسفة - .
الخبراء العسكريين العربي : العملية فاشلة .
الخبراء العسكرين الأجانب قادة و عسكريين في : . NAVY SEALS. GIGN. SAS . SEAL TEAM . العملية ناجحة بشكل شبه كامل .
الرأي الرسمي الغربي : امريكا تبارك فرنسا تبارك بريطانيا تبارك ..
الرأي الرسمي العربي : لا تعليق كالعادة .

ماذا حصل ؟؟
1 – المنشأة :
طبيعة المنشأة : المنشأة عبارة عن حقل بترولي – غاز – على امتداد 6700 متر طولا و 2500 متر عرضا , مصفاة حيوية وسط الصحراء قريبة من الحدود الجزائرية – الليبية و النيجرية .

الحماية : ذاتية من قبل حرس مدنين مسلحين بعدد محدود من ال Shotguns .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 674 * 392.


العمال : حوالي 700 جزائري و 129 غربي .
2 – المهاجمين :
32 ارهابي من 11 جنسية بينهم 3 جزائريين و إرهابيين من تونس ليبيا و كنديين اضافة لمصريين موريتانين و يمنين و فرنسي وهو من متقاعد من القوات الخاصة الفرنسية .
– القوات العسكرية المشاركة بالعملية :
وحدات من الجيش الجزائري النظامي – المسؤولين عن محاصرة المكان اضافة الى الدرك الوطني و دعم جوي .



القوات الخاصة " المظليين " .

- مفرزة التدخل الخاصة التابعة للدرك الوطني DSI.

- مجموعة التدخل الخاصة التابعة للاستعلامات GIS.



II- السيطرة على المنشئة :
صباح يوم 16 جانفي 2013 دخلت مجموعة مكونة من 32 ارهابي من الحدود الجزائرية الليبية وتقدمت نحو المنشاة التي كانت تحت حماية مؤسسة بريتش بتروليوم – حماية خاصة - .
استهدفت العملية حافلة متوجهة للقاعدة و كان على متنها رعايا اجانب و كانت النتيجة وفات 3 رعايا اجانب فرنسيين و بريطاني . ثم توجهت المجموعة على متن 3 سيارات رباعية الدفع و الحافلة نحو القاعدة مستغلة ان اغلبية العمال كانوا نيام , وتم دخول المنشئة بعد قتل حارس امن جزائري بتواطؤ داخلي .
المرحلة الثانية : انقسمت المجموعة الى 3 مجموعة الاولى اتجهت نحو المصنع و الثانية نحو قاعدة الحياة و الثالثة نحو مركز إدارة الشركة اين يوجد الغربيين مسؤولين VIP .
المرحلة الثالثة : تلغيم المداخل و المناطق الحساسة مثل خطوط نقل الغاز بالمصنع و الخزانات .
المرحلة الرابعة : جمع الرهائن الغربيين بمناطق محددة و القيام بتلغيم بعض الرهائن بواسطة احزمة ناسفة ..


III – مخطط العملية :
كان مخطط الجماعات المسلحة بسيط :
1 – جمع الرهائن الغربيين بمناطق محددة و تلغيمهم من اجل تسهيل عملية الخروج من القاعدة .
2 – محاولة اطالة فترة الاحتجاز من اجل الحصول على ضغط غربي على الحكومة الجزائرية لتسهيل العملية .
3 – منع خروج الجزائريين من اجل منع اي محاولة اقتحام للقاعدة حيث كانت عملية تحرير اكثر من 700 رهينة عملية مستحيلة .
4 – الحصول على مكاسب مثل الإفراج عن سجناء لدى الجزائر وموريتانيا .
5 – الخروج من القاعدة بأكبر عدد ممكن من الرهائن و سلوك اكثر من مخرج نحو ليبيا و النيجر ومالي .
6 – تفجير خزانات الغاز و المصنع من اجل ضمان اثارة فوضى عند عملية الاخلاء – صدمة تفجير الخزانات كانت لتصل لقطر 5 كلم حسب الخبراء .
7 – الاستفادة القصوة من ضغط الدول الغربية التي عادة ما تستجيب لمطالب الخاطفين لذلك تم التركيز على رهائن دول معينة مثل اليابان .


– مخطط الحكومة الجزائرية :
بعد عملية الاحتجاز قررت قيادة القوات المسلحة الجزائرية القيام بتطويق المنشئة ثم اجتمعت هيئة الأركان لدراسة الوضع وقد تم اتخاذ اجراء فوري بدون الحاجة للرجوع الى الحكومة السياسية وتقرر ما يلي :
1 – اعتبر حماية المنشئة من التفجير كأولوية قصوى .
2 – حماية المواطنين الجزائريين اولوية قصوى وعدم التركيز على الرهائن الغربيين كأولوية – عائد لتصريحات الدول الغربية - .
3 – منع الإرهابين من الحصول على دعم سياسي و اعلامي و هذا بعدم تبليغ وزارة الخارجية على تفاصيل العملية لتجنب الضغط الغربي .
4 – اعتبار العملية كعملية تستهدف الامن الوطني الداخلي خصوصا ان التخطيط للعملية لم يكن فقط من مجموعات مسلحة بل تم تسهيل العملية من قبل اجهزة استخبارات خارجية .


V – تقسيم المهام :

العمل الاستخباراتي : تم تكليف خلية الاستخبارات بجمع معلومات و الحصول على معلومات دقيقة حول الوضعية فتمت العملية بالتصوير الجوي اعتمادا على طائرات الاستطلاع HISAR Beechcraft 1900 اضافة اختراق الاتصالات .
إرسال فرق ميدانية لجمع المعلومات من الداخل تكفل بها الـ GIS .
الحصول على تسجيلات للاستفادة منها اعلاميا حيث تم تسجيل قادة المجموعات وهم يهددون بإعدام الرهائن و ذبح الامريكان اضافة الى ان الرهائن تم تلغميهم وهذا كان كافي للشروع في العملية .
التمركز والمهمات : احد اهم عناصر العملية هي اشتراك 5 مجموعات بالعملية بشكل مباشر و ممنهج وهذه تعتبر الاولى و الأكبر على مستوى العالم .
- الدعم المباشر :
قدم سلاح الجو دعم مباشر من خلال الاستطلاع و المروحيات الهجومية اضافة الى مروحيات للقناصة .
قامت الاستخبارات بتشكيل غرفة عمليات فورية لجمع المعلومات على الارض وايصالها على الفور للعناصر على الارض .
- الدعم الغير مباشر :
وحدات ثقيلة كلفة بتامين المخارج لمنع خروج اي شخص اضافة الى عناصر من الدرك الوطني والجيش التي كلفت بتأمين الرهائن و فحصهم للتأكد من عدم وجود اشخاص بين الفارين من الارهابين او من يحملون احزمة ناسفة .
فرق اطفاء خاصة بالجيش الوطني الشعبي التي وضعت على استعداد للتدخل لإخماد النيران في حال تفجير المصنع .
مستشفيات ميدانية تابعة للجيش و الحماية المدنية .

التشكيلات المشاركة :
1 - مجموعة التدخل الخاصة التابعة للإستعلامات و الأمن GIS :
كلفت بشكال مباشر لعملية جمع معلومات من داخل المنشئة و اقتحام مراكز احتجاز حساسة خاصة اماكن احتجاز الرهائن الغربيين حيث يكون عدد الارهابين اكبر .
اضافة لنشر قناصة ال GIS داخل المنشئة و في الحوامات .
إختصاص : اقتحام تكتيكي , كوكسول .


2 - مفرزة التدخل الخاصة التابعة للدرك الوطني DSI :
كلفت بشكل مباشر بتأمين الرهائن الجزائريين و اقتحام مباني قاعدة الحياة حيث كان اغلبية الجزائريين محتجزين اضافة لتفكيك القنابل الموجودة و اغلاق الممرات بين قاعدة الحياة والمصنع .
إختصاص : إقتحام أماكن ملغمة و قتال متلاحم و تفكيك .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 720 * 540.


3 - القوات الخاصة " المظليين " :
كلفت بدعم مباشر للقوات الموجودة بالميدان و تامين المحيط و الاشتباك المباشر .

شارك بهذه المهمة :
سرايا من الفوج 18 مظليين مغاوير
طلبة سنة 3 كوكسول بسكرة .
عملية تيقنتورين جزائري لارقى المعاهد
السرية 45 اقتحام وتحرير الرهائن الفوج 104 للمناورات العملتية .
إضافة الى دعم عمليات الاقتحام .


VI - بداية العملية العسكرية :
مع تسارع الأحداث اضطرت القيادة العليا للقوات المسلحة للبدء بعملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير الرهائن و تم اعداد الخطة في اقل من 24 ساعة لأسباب ستذكر لاحقا :
المرحلة الاولى :
صباح يوم 17 جانفي 2013 الساعة 2 :30 صباحا اقتحمت فرقة من ال GIS مدعومة بوحدات من DSI قاعدة الحياة و قامت بعملية تمشيط و تحرير للرهائن و نجحت بتحرير 150 جزائري و حوالي 30 رهينة غربي وبسبب صعوبة تامين خروج كل الرهائن بعد بداية المجموعة الارهابية بإطلاق كثيف للنار تكفلت ال DSI بتامين كل الشاليهات و البنايات بحثا عن ارهابين و التأكد من سلامة الرهائن وعدم وجود قنابل مزروعة .
من بين المحررين مهندسين جزائريين وكانت هذه اولوية والسبب منع الجماعة المسلحة من اجبارهم على اعادة فتح خطوط نقل الغاز .
فيما تم نشر قناصة ال GIS و ال DSI لمنع تحرك الارهابين خارج البنايات .

المرحلة الثانية :
صباح يوم 17 جانفي :
بعد نشر القناصة وبداية تامين قاعدة الحياة حيث يوجد اكثر من 500 رهينة بداء الجزء الثاني من المرحلة الاولى وهو ضرب قاعدة مركز القيادة و الذي كان مؤمن بشكل كبير من قبل الارهابين .
بدأت العملية بتخريب و قطع الاتصالات بين نواحي المؤسسة , وبسبب كثافة النيران تم ايكال مهمة اقتحام مركز القيادة للفرق الثلاثة وبشكل اساسي للمظليين بسبب قدرتهم على التعامل اكثر من الكثافة النارية .
عند تقدم القوات الى مركز القيادة قررت المجموعة الارهابية الهروب نحو المصنع و اخدت معها 6 رهائن غربيين وهم مهندسين من اجل فتح انابيب نقل الغاز من اجل تفجيرها لذلك صدر امر مباشر باستهداف العربات قبل وصولها للمصنع و تم دالك فورا حيث استهدفت المروحيات السيارات الخمسة التي استخدمت للتنقل المهندسين مما تسبب بتفحم 4 سيارات و انقلاب الخامسة .
استهداف العربات جاء بناء على معلومات استخارتيه تؤكد انها تحمل كميات كبيرة من المتفجرات .
بعد عملية استهداف العربات وقعت الحكومة الجزائرية تحت ضغط كبير بسبب نشر وكالات الانباء العربية معلومات تفيد ان الجيش قام بضربة جوية مباشرة ادت لمقتل العشرات من الرهائن مما خلف نوع من الارتباك الغربي و الضغط على عملية الاقتحام .
وهذا الامر ادى الى عزل المرحلة الثالثة وهو اكمال المرحلة الثانية و تقييم الاضرار ...
استمرت العملية لبضعة ساعات بحيث كانت عملية الاقتحام تسير بنوع من البطئ بسبب قيام المجموعة الارهابية بمحاولة تصفية الرهائن الموجودين بينما كانت الاولوية للقيادة هو تجنب وقوع اي خسائر اضافية خاصة في صفوف القوات الخاصة .
وقد استمرت العملية بضعة ساعات لتامين كل المنطقة حيث تم القضاء على كل الارهابيين الباقيين بموقع قاعدة الحياة إضافة لعملية اخلاء الرهائن و تمشيط المنشئة شبر شبر و ازالت الألغام .
المرحلة الرابعة :
بعد نهاية العملية الامنية و التي كانت تستهدف منع تشغيل وفتح انابيب نقل الغاز اضافة الى تحرير اغلبية الرهائن انتقل للمرحلة الاخيرة وهي تطهير المصنع حيث توجد المجموعة الثالثة .
هذه المرحلة كانت اكثر حساسية بسبب ان كل الرهائن غربيون وبعد المرحلة الثانية كان هناك ضغط كبير من قبل حكومات غربية لمحاولة انقاذ بقية الرهائن بدون عمل عسكري .
اضافة الى بنية المصنع المعقدة جدا والتي صعبت مهمة التحرير , قام الجيش بإعطاء الإرهابيين مهلة للاستسلام قبل القضاء عليهم . لكن رد الارهابيين كان بتفجير احد اجزاء المصنع مما عجل بالقيام عملية عسكرية مباشرة .
بعد البدء بالعملية قام الارهابيون بتصفية 25 رهينة غربي بسبب عدم قدرتهم على تفجير المصنع بسبب اغلاق انابيب النقل .
عندها بدأت عملية التنظيف و تم قتل كل الارهابيين و تمكنت القوات الخاصة من اسر 3 ارهابيين منهم مسؤول عن العملية .

عملية تيقنتورين جزائري لارقى المعاهد

تقييم العملية :
التقييم من الناحية العسكرية :
1 - مدة التخطيط و العمل الاستخباراتي وبداية العملية : 22 ساعة .
هذه المدة تعتبر أسرع عملية تخطيط و جمع معلومات تم تسجيلها حيث ان اغلب عمليات اقتحام البسيطة تتطلب على الاقل 24 ساعة لاقتحام شقة و 48 ساعة لطائرة و 73 ساعة لمنشئة صغيرة .
تجهيز القوات ونقلها على مسافة 1200 كلم الى منطقة العمليات يظهر بشكل كبير نسبة الجاهزية القتالية القوات الجزائرية و هو ما يتفوق على معايير حلف النيتو و الدول الغربية .
سرعة جمع المعلومات و تقييم الوضع و اتخاد القرار يعطي تصور جيد حول العقيدة القتالية للقيادة القوات المسلحة الجزائرية التي تحملت بشكل مباشر تبعات العملية
هناك بعض الانجازات الفردية مثل تحقيق احد القناصين الخاص بال GIS 4 إصابات قاتلة من مروحية .

2 – مدة التنفيذ : أقل من 73 ساعة .
هذه المدة تعتبر سريعة جدا بالنسبة لعملية سيطرة على منشئة بقطر 5 كلم و تضم اكثر من 700 رهينة , كما ان حساسية الموقع لم تؤثر كثيرا على الحالة النفسية للقوات المقتحمة وهذا عامل ايجابي جدا .
3 – الخسائر : 37 رهينة منهم 6 قتلوا بشكل مباشر من العملية و الباقي تم تصفيتهم .
مقتل كل المهاجمين 29 و أسر 3 أحياء .
إصابة فقط 3 من القوات الخاصة منهم فرد من المغاوير و 2 من ال GIS .
تعتبر نسبة النجاة 99.99 بالمئة للقوات المقتحمة و 96 بالمئة بالنسبة للرهائن و اقل من 1 بالمئة خسائر رهائن بسبب الاشتباك أفضل نسبة قد تحققها اي قوة بالعالم وهي افضل مما حققته اي قوة خاصة بالعالم لحوادث "شبه " مماثلة .
نسبة اصابة الرهائن برصاص مباشر من قوات الاقتحام 0 بالمئة .

بإختصار :
تعتبر العملية ناجحة بنسبة 99.5 بالمئة و يمكن اعتبرها كنموذج يدرس بأرقى المدارس العسكرية حول العالم .
من ناحية جمع المعلومات التخطيط التنظيم و التنفيذ و النتيجة .

التقييم من الناحية الاستراتيجية :
داخليا :
تظهر العملية بشكل مباشر مدى قدرة الجيش الجزائري في التدخل في الظروف الصعبة و العاجلة حيث ان العملية استهدفت عصب الاقتصاد الوطني و التي يمثل انتاج المصنع 40 بالمئة من اجمالي انتاج الغاز الوطني .
ايضا رسالة داخلية بان الجيش الوطني جاهز ليضرب بيد من حديد ضد أي شيء قد يمس الاقتصاد الوطني او ارواح الجزائريين عكس ما يحاول ترويجه بعد وسائل الاعلام عن الوضع الداخلي .
تأكيد سيطرة الدولة على الوضع الداخلي و تأكيد جاهزية الجيش على اتخاد أي اجراء من شانه تامين الوطن .
تأكيد على استقلالية المؤسسة العسكرية عن السياسة و عن العلاقات الخارجية فيما يخص امن الوطن .
خارجيا :
1 – إيصال رسالة لكل العالم ان الجزائر سيدة قرار نفسها و هو ما يؤكده عدم ابلاغ أي دولة بالعالم بالعملية او استشارة أي دولة .
2 – ارسال رسالة مباشرة لدول الجوار التي ما فتئت ترسل رسائل مشفرة حول قدرة الجيش الجزائري على اتخاد خطوات استباقية او الرد على أي دولة و تأكيد ان الخيار الاول للجزائر في حال محاولة المساس بالتراب الوطني هو الرد العسكري الكاسح بدون انتظار .
3 – توجيه رد مباشر للدول الغربية بان الجزائر تعتبر سلامة وامن مواطنيها و قواتها اولوية قصوى ردا على طلب بعض الدول مثل بريطانيا فرنسا و اليابان بان تحاول حماية الاجانب على حساب الجزائريين .
4 – تأكيد على مبدأ لا تفاوض مع الارهاب مهما كان الوضع .
5 – رسالة الى الدول الغربية التي رفضت تسليح الجيش الجزائري بانها بهم او بدونهم قادرة على حماية مواطنيها .



في الاخير :
الجيش الجزائري رد بشكل مباشر على رسالة الغرب و العرب له حيث انه اثناء جمع المعلومات توصلت قيادة القوات المسلحة ان العمل ليس ارهابي بل مخطط له بشكل مباشر من قبل اجهزة استخبارات دول و الدليل على دالك هو مخازن الاسلحة التي وجدت بحدود المنطقة 9 اماكن اضافة الى شبكة الدعم التي تكونت بشكل مباشر من 11 عامل بالمؤسسة قبل ان يرتفع العدد بشكل كبير ويشمل اشخاص غربيين .
تورط شركة بريتش بتروليوم بالعملية بسبب الحماية و مسؤولي الحماية عن المنشئة التي اتبت انهم دخلوا الوطن بتأشيرات سياحية و انه تم التحايل على القانون .
وجود خرائط للمنطقة ملتقطة من اقمار اصطناعية عسكرية وهذا ما يؤكد ان اجهزة استخبارات دول معينة ساهمت في التخطيط .
الأسلحة التي تمت بها العملية هي اموال الفدية التي دفعتها فرنسا و الدول الغربية و السلاح هو سلاح قدمته قطر ودول عربية لدعم الميلشيات بليبيا . و هي الحرب التي اكدت الجزائر انها هي من ستتحمل تبعاتها مرارا وتكرار ..

لذلك يمكن اعتبار العملية كحرب أكثر منها عملية عسكرية .... و بسبب ان الحكومة الجزائر لا تمارس " العهر السياسي " فقد قبلت ان تتحدى العالم بدل الخضوع .



وهذه صورة رمزية من عندي


تقييمين اخي الكريم على الرد الممتاز و الشامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SOUMAM

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 18/02/2013
عدد المساهمات : 830
معدل النشاط : 806
التقييم : 15
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 19:19

الحمد لله الارهابيون في القبور ، ومن ارسلهم لم يستفق بعد من هول الصدمة و قواتنا الخاصة لم يصبها خدش ، مفخرة الغاز الافريقي محطة تيجنتورين سالمة و الانتاج سار ، الغرب ياتون زرافات ووحدانا للجزائر كل يعرب عن تفهمه و شكره و يعرض صفقات سلاح بالامس كانت محظورة ، اما الطامة الكبرى و الضربة القاضة فهي لاهل الشقاق و النفاق الذين يناصرون الارهاب ، انهم يموتون كمدا و غيظا في اليوم مائة مرة كلما شاهدوا صورة للعلم الجزائري او لجندي من ال ج و ش

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر

زائر




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 19:27

اقتباس :



وهذه صورة رمزية من عندي انا ايضا خخخخخ

نعم أيها العضو المحترم بالعاليا هذه صورة مشهورة قمت بتعديلها لتصبح كما أسلفت - رمزية- وليست حقيقية وجميل جدا أن ما لفت إنتباهك في كل الموضوع الصورة فقط...
كما وأشكر جزيل الشكر أخي المحترم قائد الأركان على التقييمين ، كما لا أتوقع من المحبطين والمشككين وكارهي الجزائر والجيش الجزائري الرد المنطقي والنقد البناء بعد هذا الموضوع الذي قلت أنه منقول...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Solomon kane

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : Project Manager
المزاج : عصبي بعض الشيء
التسجيل : 11/06/2012
عدد المساهمات : 7878
معدل النشاط : 7286
التقييم : 622
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 19:41



أخي OFP أرجو أن تضع مساهمتك في موضوع مستقل لأن مساهمتك بها معلومات كتيرة عن حقيقة عملية عين أميناس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر

زائر




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 19:57

لك المبادرة أخي في وضع موضوع مستقل عنها بصفتك مشرف أصلا أنا نقلته دون علم صاحبه الدي نقله من مكان آخر ولا أعرف من صاحبه الأساسي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Solomon kane

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : Project Manager
المزاج : عصبي بعض الشيء
التسجيل : 11/06/2012
عدد المساهمات : 7878
معدل النشاط : 7286
التقييم : 622
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 20:04

OFP كتب:

لك المبادرة أخي في وضع موضوع مستقل عنها بصفتك مشرف أصلا أنا نقلته دون علم صاحبه الدي نقله من مكان آخر ولا أعرف من صاحبه الأساسي...


أنت من وضعته أولا و كتبت أنه منقول يعني لا حرج عليك , يمكنك وضعه في قسم مواضيع عسكرية عامة كي يلقى تفاعل أكتر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bogov

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 14/02/2013
عدد المساهمات : 68
معدل النشاط : 138
التقييم : 9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين    الإثنين 18 فبراير 2013 - 20:18

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قنّاص النخبة الجزائري الذي أثار الرعب وسط الإرهابيين تمكّن بمفرده من القضاء على 4 ارهابيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 11انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3 ... 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين