أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

امريكا المصدر لعمليات القرصنة فى العالم واسرائيل الثالثة ومصر السادسة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 امريكا المصدر لعمليات القرصنة فى العالم واسرائيل الثالثة ومصر السادسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bright_star

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 15/04/2008
عدد المساهمات : 102
معدل النشاط : 25
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: امريكا المصدر لعمليات القرصنة فى العالم واسرائيل الثالثة ومصر السادسة   الإثنين 6 أكتوبر 2008 - 6:11

أظهر التقرير العالمي حول (أمن الإنترنت) ، أن الولايات المتحدة الأميركية تعد المصدر الأول لعمليات القرصنة على الشبكة الدولية ، بنسبة 37% من إجمالي عدد الهجمات حول العالم .
كما أظهر التقرير - الذي تعده شركة (سيمانتك) الأميركية العالمية ، المتخصصة في تأمين الشبكات - أن إسرائيل تحتل المرتبة الثالثة عالميا ، من حيث عدد الهجمات التي تصدر منها ، مقارنة بعدد السكان ، بينما جاءت مصر في المرتبة السادسة ، وتركيا السابعة ، والكويت الخامسة عشر ، وسلطنة عمان السابعة عشرة.
وقد حذر التقرير - الذي يصدر كل ستة أشهر - من أن التجارة الإلكترونية كانت أكثر القطاعات المستهدفة من عمليات القرصنة ، كما تزايدت الهجمات على تقنيات التطبيقات الشبكية، وتوقع التقرير ازدياد الهجمات الجانبية على العملاء في المستقبل القريب ، وأن تشمل الهجمات كل أنظمة التشغيل - سواء ويندوز ، أو لينوكس ، أو بي إس دي ، أو غيرها - . ويظهر التقرير بجلاء : " إن منطقة الشرق الأوسط - وللمرة الثالثة - تعد المصدر الأول لهجمات شبكة الإنترنت العالمية من حيث حصة الفرد ، فيما تعد الولايات المتحدة الأمريكية - مرة أخرى - المصدر الرئيسي لمعظم الهجمات من حيث الكم ، بحصة قدرها 37% من إجمالي التهديدات الشبكية العالمية ، فيما جاءت كل من تركيا وإسرائيل ضمن قائمة أعلى 20 دولة من حيث الكم الإجمالي للتهديدات الشبكية ، بنسبة 17% و18% على الترتيب ".

" وعلى كل ، فإنه عند قياس عدد الهجمات الشبكية إلى عدد السكان ، فإن إسرائيل تحتل المرتبة الثالثة عالميا ، تتبعها مصر في المرتبة السادسة ، وتركيا في المرتبة السابعة ، والكويت في المرتبة الخامسة عشرة ، وسلطنة عمان في المرتبة السابعة عشرة " .

وقال كيفين أيزك - المدير الإقليمي لسيمانتك في الشرق الأوسط وإفريقيا -: « هناك عدد من العوامل التي انعكست على الخروج بهذه النتائج ، بما في ذلك الزيادة المطردة ، التي بلغت نسبتها 600% في مراكز التحكم الشبكية عالميا Bot Networks ، والتي تعد من موضوعات البحث والنقاش الرئيسية للتقرير .

حيث قامت العديد من دول منطقة الشرق الأوسط بإحلال واستخدام خطوط ADSL للاتصالات ، والتخلي عن سياسات الاحتكار بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ، والذي يشهد حاليا مرحلة عالية من النضوج والاحتراف، وهو ما انعكس على سرعة ورخص أسعار خدمات الاتصال الشبكي - سواء من المنازل ، أو المكاتب والشركات بمختلف أنحاء الشرق الأوسط ، ليمثل بلا شك فائدة عظيمة .

إلا أن المستخدمين الجدد لا يتحلون بالوعي اللازم ، حول المخاطر الأمنية التي تمثلها شبكة الإنترنت ، ومن ثم يصبحون أهدافا لمجرمي الإنترنت ، الذي يتطلعون إلى وضع مراكز تحكم شبكية خفية على أجهزتهم ، حيث تعد Bot Networks مجموعة من أجهزة الكمبيوتر المصابة بأحصنة طروادة بشكل غير مرئي ، يتم التحكم فيها عن بعد ؛ لإرسال الفيروسات والتهديدات الشبكية إلى شبكة الإنترنت العالمية .

وهو الإجراء الذي يمكن ببساطة تجنبه ، من خلال تحميل برامج مسح الفيروسات المجانية من شبكة الإنترنت ، واستخدام حائط صد متكامل ، وحلول مضادات الفيروسات التي تعمل على محو أحصنة طروادة ، ومن ثم سلب مجرمي الإنترنت القدرة على التحكم عن بعد بهذه الأجهزة .

وخلال الفترة الزمنية التي يغطيها التقرير، كانت التجارة الإلكترونية أضخم القطاعات الفردية المستهدفة ، بنسبة 16% من إجمالي التهديدات الشبكية العالمية ، وهو ما يمثل زيادة قدرها 400% ، مقارنة مع نسبة استهداف قدرها 4% خلال الشهور الستة السابقة ، حيث تعكس هذه الزيادة الكبيرة تحولا في أهداف الهجمات ؛ من هجمات بقصد الشهرة ، إلى هجمات بقصد تحقيق الربح المادي .

وهو الأمر الذي تعكسه - أيضا - الزيادة الملحوظة في أعداد برامج التجسس Spyware ، والتي يتم تصميمها لسرقة البيانات السرية ، وتمريرها إلى المهاجمين .
ووفقا لما ذكره التقرير ، فإن الفترة الزمنية بين الإعلان عن اكتشاف الثغرات ، وإطلاق المهاجمين لفيروسات جديدة تستهدف تحقيق الانتشار عبر هذه الثغرات ، تقلصت بشكل كبير.

وتشير بيانات سيمانتك ، إلى : " إنه خلال الشهور الستة الماضية ، بلغ المتوسط الزمني بين الإعلان عن الثغرة واستغلالها فيروسيا ، إلى 5.8 أيام فقط " ، فما أن يتم إطلاق فيروس جديد ، حتى ينتشر بسرعة عالية مستغلا هذه الثغرات ، وهو الأمر الذي يترك للمؤسسات والشركات فترة زمنية تقل عن أسبوع ؛ لترقية أنظمتهم ببرامج سد الثغرات.

ولعل من الأمور المقلقة أيضا - إلى جانب تقلص الفترة الزمنية بين الإعلان عن الثغرة واستهدافها من قبل المهاجمين - حقيقة النمو المطرد في عدد مراكز الشبكات Bots ، وهى برامج يتم تركيبها خفية على الأنظمة المستهدفة ، بما يسمح للمستخدمين غير المرخصين بالتحكم عن بعد في أجهزة الكمبيوتر ؛ لاستخدامها في أغراض متنوعة.

حيث يقوم المهاجمون - في الغالب - بتنسيق مجموعات ضخمة من الأنظمة التي يتم التحكم بها عن بعد ، أو مراكز الشبكات لإجراء عمليات مسح ؛ تهدف إلى اكتشاف الأنظمة القابلة للاختراق واستخدامها ؛ لزيادة سرعة وانتشار هجماتهم .

وخلال الشهور الستة الماضية، لاحظت سيمانتك زيادة ضخمة في عدد مراكز الشبكات التي يتم التحكم فيها عن بعد ، فخلال النصف الأول من عام 2004 ارتفع متوسط عدد المراكز المراقبة ، من أقل من 2000 ، إلى أكثر من 30 ألفا يوميا ، كما وصل الحد الأعلى لها في يوم واحد إلى 75 ألفا.

إن مراكز الشبكات تخلق مشاكل فريدة من نوعها للشركات والمؤسسات ؛ لأنه يمكن ترقيتها عن بعد بفيروسات جديدة بسرعة عالية ، وهو ما قد يسمح للمهاجمين بتخريب جهود المؤسسات لترقية وسد الثغرات في الأنظمة المصابة.

وقد قامت سيمانتك بتوثيق أكثر من 1237 ثغرة جديدة ، في الفترة من الأول من يناير إلى 30 يونيو 2004، بمتوسط بلغ 48 ثغرة جديدة أسبوعيا ، وتم تصنيف 70% من هذه الثغرات على أنها سهلة الانفجار الفيروسي ، كما أن 96% منها اعتبرت متوسطة أو عالية الانفجار الفيروسي ، ومن هنا تجد الشركات والمؤسسات نفسها أمام أكثر من سبع ثغرات جديدة يوميا ، حيث تؤثر نسبة كبيرة من هذه الثغرات على إصابة الأنظمة المستهدفة بشكل جزئي أو كامل.

وكانت دودة Slammer أكثر الهجمات شيوعا خلال الشهور الستة الماضية ، في ظل حقيقة أن نحو 15% من الهجمات على عناوين بروتوكول الإنترنت IP كانت مرتبطة بها ، كما جاء فيروس Gaobot بنسخه المختلفة في المرتبة الثانية لأكثر الهجمات شيوعا ، مع زيادة قدرها 600% مقارنة مع الشهور الستة السابقة.

وبشكل إجمالي ، فإن الكم اليومي للهجمات يتناقص ؛ نتيجة انخفاض نشاط هجمات الديدان الشبكية خلال الشهور الستة الأولى من 2004، كما كان قطاع التجارة الإلكترونية الهدف الرئيسي لمعظم الهجمات المستهدفة ، بالمقارنة مع أي قطاع صناعي آخر خلال نفس الفترة ، فيما جاءت الشركات والأعمال الصغيرة في المرتبة الثانية.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية هي المصدر الأول لهجمات الإنترنت ، بنسبة 37% ، منخفضة عن نسبة الـ 58% التي سجلتها خلال الشهور الستة السابقة ، فيما سجلت دول أخرى ارتفاعا ، بما يشير إلى أن نشاطات الهجمات تتسم - وبشكل مطرد - بالطابع العالمي.

وخلال الشهور الستة الأولى من 2004 ، كان المتوسط الزمني بين الإعلان عن اكتشاف ثغرة جديدة وإطلاق فيروس جديد ؛ بهدف الانتشار عبر هذه الثغرة ، 5.8 أيام.

وقامت قاعدة بيانات الثغرات لسيمانتك ، بتوثيق نحو 1237 ثغرة جديدة في الفترة من 1 يناير إلى 30 يونيو 2004، وتم تصنيف 96% من الثغرات الموثقة خلال هذه الفترة ، على أنها متوسطة أو عالية الخطورة، فيما تم تصنيف 70% منها على أنها سهلة الانفجار الفيروسي ، و64% منها - كانت مع أكواد للانتشار - تم تصنيفها على أنها شديدة الخطورة.

هذا ، وخلال النصف الأول من 2004، كانت نحو 479 ثغرة ، أو ما يوازي 39% من إجمالي الثغرات المكتشفة ، مرتبطة بتقنيات تطبيقات الشبكة


http://www.etesal.com/etesal/section...aid=1036&ino=0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
classicpharaoh

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المهنة : ربنا يسهل
المزاج : حسب التساهيل
التسجيل : 06/06/2008
عدد المساهمات : 113
معدل النشاط : 12
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: امريكا المصدر لعمليات القرصنة فى العالم واسرائيل الثالثة ومصر السادسة   الإثنين 6 أكتوبر 2008 - 22:15

مشكور ياااااااماااااااااااااااااااااان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوخوي34

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : محارب
المزاج : اسود
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 616
معدل النشاط : 121
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: امريكا المصدر لعمليات القرصنة فى العالم واسرائيل الثالثة ومصر السادسة   الثلاثاء 7 أكتوبر 2008 - 15:58

الجزائر الأولى عربيا في قرصنة البرامج



هذا في الوقت الذي تعتزم فيه الجامعة العربية عقد اجتماع في أكتوبر القادم لدراسة هذه الظاهرة.
قررت جامعة الدول العربية تصعيد وتيرة عملها ضد ما سماه مسؤولوها ''آفة''، وهي سرقة الملكية الفكرية والقرصنة والتزييف التي أضحت تكلف الوطن العربي أكثر من 50 مليار دولار سنويا، حيث ستقيم الجامعة ما بين 19 و21 أكتوبر القادم المنتدى العربي الأول لحماية المستهلك والعلامات التجارية حماية الوطن العربي 2008 .
وتشير الأرقام، التي اعتمدت عليها جامعة الدول العربية، أن الجزائر احتلت المرتبة الأولى من حيث معدل قرصنة البرامج إلى 84 بالمائة متبوعة بتونس بـ 79 بالمائة ولبنان 73 بالمائة، في حين تم تسجيل أقل نسبة في الإمارات العربية المتحدة بـ 35 بالمائة.
وتشهد الجزائر منذ سنوات ارتفاعا كبيرا في عدد البرامج التي تتم قرصنتها عبر شبكة الأنترنت.
وقد سبق لعدد من الشركات أن اشتكت من هذا المشكل الذي طرح حتى في مشروع كمبيوتر لكل عائلة ''أسرتك''، حيث رفعت مؤسسة ميكروسوفت الأمريكية تظلما من استعمال برامج قرصنة، رغم أنها كانت من بين الشركات الموقّعة على الاتفاقية الملزمة للمشاركين في المشروع، حيث تتكفل هي بتزويد الأجهزة بالبرامج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

امريكا المصدر لعمليات القرصنة فى العالم واسرائيل الثالثة ومصر السادسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى التقني والعلمي-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين