أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قدرات تتيح التواجد الاستخباري الأميركي حول المحيطات بالزمان والمكان المناسبين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 قدرات تتيح التواجد الاستخباري الأميركي حول المحيطات بالزمان والمكان المناسبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيف البتار اليماني

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : طبيب
المزاج : عال بذكر الله والصلاة على النبي الكريم
التسجيل : 09/11/2012
عدد المساهمات : 1029
معدل النشاط : 1027
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قدرات تتيح التواجد الاستخباري الأميركي حول المحيطات بالزمان والمكان المناسبين    السبت 19 يناير 2013 - 11:20

في إطار المساعي الأميركية لتحقيق تواجد عالمي سريع في كل بقاع العالم، مع القدرة على تزويد البحرية الأميركية بالإمكانيات اللازمة في أي زمان ومكان عند الاحتياج، تسعى وكالة مشاريع أبحاث الدفاع المتقدمة - داربا إلى ابتكار نظم تبقى في سبات في كبسولات موزّعة في قاع البحر لسنوات، من ثم تستفيق بناء على أمر بذلك، وتنتشر على سطح البحر لتأمين الدعم العملياتي وإدراك الواقع الميداني في الوقت المناسب.

وحيث تلزم تكاليف نظم السلاح والمنصات وتعقيداتها سلاح البحرية الأميركي اليوم على حيازة واستخدام عدد أقل من، وهو بذلك مضطر لاستخدام موارده هذه عبر مناطق بحرية واسعة. لذلك يتم التخطيط بشكل عام لحيازة نظم ومستشعرات تملأ الثغرات في التغطية الاستخبارية وتوفر الأداء العملياتي من مسافة بعيدة.

ولكن في ما يتعلّق بالتطورات في مجال الاستشعار والأتمتة والمنصات غير المأهولة خلال السنوات الأخيرة، فإنّ فائدة هذه التكنولوجيا تصبح على مستوى أكاديمي عندما طرح السؤال التالي، "كيف يمكن إيصال هذا النظام إلى هناك؟" تجاه ذلك تحاول وكالة داربا معالجة هذا التحدي عبر برنامج الحمولة التي تقع إلى الأعلى (UFP).

ويتركز مفهوم برنامج UFP على تطوير نظم غير مأهولة، قابلة للنشر وموزعة، تكمن في قعر البحر في حاويات خاصة لسنوات. من ثم يصار إلى إيقاظ هذه العقد المتواجدة في قاع البحر عن بعد عند الحاجة إليها ويتم استدعائها نحو السطح، أي بمعنى آخر، فإنّ هذه الحمولة "ستقع نحو الأعلى".

في هذا الإطار، أعلن مدير البرنامج لدى داربا، أندي كون أنّ "الهدف يتمحور حول دعم سلاح البحرية وتزويده بتقنيات موزّعة في أي مكان وأي زمان على مساحة بحرية واسعة. في حال استطعنا القيام بذلك سريعاً، سنتمكن من الاقتراب من المناطق التي نحتاج إلى إجراء التأثير اللازم فيها، أو نشر النظم فيها سريعاً على نطاق واسع دون تأخير." وأضاف كون:"إننا نحتاج إلى معالجة التحديات التقنية مثل تحقيق قدرة بقاء هذه المحطة صامدة تحت تأثير الضغط الكبير للمحيط، وتأمين الاتصالات الكفيلة بإيقاظ هذه المحطات بعد سنوات من السبات، بالإضافة إلى عملية فعالة لإطلاقها بطريقة نحو السطح."

تسعى وكالة داربا لاستدراج العروض في ثلاثة مجالات أساسية لتطوير هذا البرنامج، وهي الاتصالات و"النظم الصاعدة" من قاع المحيط التي تحتوي الحمولة النافعة، بالإضافة إلى الحمولة النافعة بحد ذاتها.

وتأمل داربا التوصل إلى المجتمعات المتخصصة تقنياً التي تتولى التصاميم الهندسية في قاع المحيطات من هيئات صناعة الاتصالات والبحث عن النفط إلى المجتمعات العلمية التي تدرس كيفية بث الإشارات في الماء وعلى قعر المحيطات. وحيث ان البرنامج لن تدعو الحاجة ضمن هذا البرنامج إلى ملاءمة قدرة الحمولة النافعة على تحمل الضغط تحت المحيط نظراً لأنّ البرنامج سيركز على تكييف النظم الصاعدة التي تحتوي هذه الحمولة النافعة على أن تتحمل هي نفسها الضغط المحيط بها.

وتنتظر وكالة داربا من المجتمعات التي تتمتع بمعرفة تقنية بالمنصات غير المأهولة والمستشعرات المنتشرة، والتشبيك، وتغليف المستشعرات، والعمليات المعلوماتية، والحرب الإلكترونية، والحرب المضادة للغواصات، إلخ، أن تتمكن جميعها من أداء دور لها في هذا البرنامج.

يبلغ عمق أكثر من نصف محيطات العالم تقريباً، أكثر من أربعة كيلومترات، مما يوفر فرصة مهمة للخفاء المنخفض الكلفة، إذ إنّ المساحة الكبيرة والعمق تجعل النفقات الاسترجاعية محظورة. وعلى الرغم من ذلك، فإنّ برنامج UFP ليس برنامج أسلحة بالتحديد، وسيكون خطر خسارة أي محطة تحت البحر متدنِّ جداً.

وقد توفر النظم، بحسب الحمولة الخاصة، مجموعة من القدرات المفيدة غير الفتاكة، مثل إدراك الواقع الميداني والتشويش والتضليل والتشبيك والإنقاذ، أو أي مهمة أخرى تحتاج إلى أن تكون موزعة من قبل ومخبّأة.

قد تشكل الطائرات الصغيرة دون طيار مثالاً على هذه النظم، فتطلق إلى السطح في كبسولات وتقلع وتوفر إدراكاً للواقع الميداني الجوي، كما تؤمن تنفيذ مهام التشبيك والتضليل. ولا شك أن التطبيقات المحمولة على سطح المياه تعتبر مطلوبة أيضاً لتحقيق هذه الغايات.

وأشار كون:"إننا نقدم ببسطة سبيلاً بديلاً لتنفيذ هذه المهام بدون الحاجة إلى سفن وطائرات موروثة لإطلاق التكنولوجيا وبدون زيادة مدى المنصات غير المأهولة وتعقيدها."
http://www.sdarabia.com/preview_news.php?id=28641&cat=5
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قدرات تتيح التواجد الاستخباري الأميركي حول المحيطات بالزمان والمكان المناسبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين