أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 1:55

بينما تحاول الولايات المتحدة جاهدة فهم الهجوم على بعثتها الدبلوماسية ببنغازي في سبتمبر/أيلول الماضي، والذي أسفر عن مقتل أربعة أميركيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز، لم تهتم ليبيا حتى بفتح تحقيق رسمي, ولن تفعل هذا أبداً في الأرجح.

إن قادة البلاد يواجهون تحديات لا تعد ولا تحصى -من الحركة الفدرالية الصريحة في الشرق والتي تهدف إلى اغتصاب سلطة الحكومة، إلى موجة من الاغتيالات التي تستهدف مسؤولين أمنيين- الأمر الذي يترك لهم القليل من الموارد التي يمكن تخصيصها لقضية لا تفرض تهديداً مباشراً على موقفهم في الداخل."


رغم فشل المجلس الوطني الانتقالي في إرساء الأساس لدولة ليبية حديثة، فمن السابق للأوان كثيراً أن نصدر الأحكام على القيادة المنتخبة التي تولت السلطة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي
"


وهم يركزون بدلاً من ذلك على إعادة بناء الدولة التي دمرها الزعيم السابق معمر القذافي، كما يتصارعون مع الحاجة إلى إنشاء مؤسسات إدارة فعّالة وتعزيز استقلال القضاء.

ورغم فشل المجلس الوطني الانتقالي -الهيئة الحاكمة المؤقتة التي حلت محل نظام القذافي- في إرساء الأساس لدولة حديثة، فمن السابق للأوان كثيراً أن نصدر الأحكام على القيادة المنتخبة التي تولت السلطة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

سيكون الاختبار الحقيقي إحراز التقدم على الصعيد الأمني. والواقع أن هجوم بنغازي، وغياب أي استجابة ليبية جديرة بالثقة، أظهر أن البلاد لا تحكمها سيادة القانون ولا يسمح لها موقفها بفرضها. ويتعين على الحكومة الجديدة أن تغير هذا الموقف عبر تفكيك المليشيات ودمج أعضائها في قوات أمن ليبية رسمية.

فبادئ ذي بدء، يتعين على الحكومة أن تتوقف عن تدليل المليشيات، وأن تركز على بناء الجيش الوطني، وهو الأمر الذي أهمله المجلس الوطني الانتقالي.

لا شك أن إقناع المليشيات بنقل ولائها إلى الدولة لن يكون بالمهمة السهلة، خاصة في ضوء الروابط القوية -والأيدولوجية غالباً- التي تربط المقاتلين بوحداتهم. ولكنها خطوة بالغة الأهمية نحو ترسيخ النظام وتعزيز شرعية الحكومة المنتخبة حديثا.

فالكتائب في شرق ليبيا، على سبيل المثال، تضرب بجذور عميقة في أيدولوجية إسلامية تقليدية، فقد تم تنظيم المقاتلين في المنطقة في وحدات قوية، مثل لواء شهداء 17 فبراير/شباط الذي يشكل قوة ضخمة متحالفة مع الحكومة والذي استؤجر لحماية بعثة الولايات المتحدة في بنغازي، وقوات درع ليبيا التي تشكل تحالفاً منتشراً على نطاق واسع من المليشيات التي ساعدت بعثة الولايات المتحدة عشية الهجوم.

وعلى النقيض من ذلك، تميل المليشيات في غرب ليبيا ، إلى النشوء في كل مدينة على حِدة، حيث تتمركز أكثر الألوية قوة في مصراتة والزنتان. وتريد هذه المجموعات الانضمام إلى الأجهزة الأمنية ووحداتها، بدلاً من العمل كمقاتلين فرادى، من أجل الحفاظ على روابطها المجتمعية، وبالتالي منع اندماجها بالكامل في جيش وطني.

من جانبها، تعاملت الحكومة مع مسألة إنشاء قوات مسلحة وطنية باعتبارها قضية لاحقة، فأثناء الثورة، سرب زعماء المجلس الوطني الانتقالي الموارد والتمويل إلى الألوية الإسلامية التي تتقاسم معها أيدولوجية مشتركة، بدلاً من تمويل الجيش الوطني الليبي الوليد. وبعدما قام مقاتلون إسلاميون بقتل القائد العام للقوات المسلحة المتمردة عبد الفتاح يونس في يوليو/تموز 2011، تم تهميش المؤسسة العسكرية.

والواقع أن المجلس الوطني الانتقالي تطوع بتيسير عملية زوال المؤسسة العسكرية، فعندما اندلعت الاشتباكات القَبَلية بلدة الكُفرة الصحراوية النائية في العام الماضي، أرسل المجلس قوات درع ليبيا وليس وحدات من الجيش الوطني الليبي، لقمع الاضطرابات.

وعلاوة على ذلك، تتلقى المؤسسة العسكرية تمويلاً غير كاف، حيث يضطر الضباط إلى استخدام أموالهم الخاصة لشراء الوقود للمركبات العسكرية. ومن ناحية أخرى، تقدم حكومات الخليج الثرية التمويل بشكل مباشر للمليشيات، الأمر الذي يسمح لها بشراء مركبات جديدة ومعدات اتصال متطورة.

ويشكو الليبيون من أن الحكومة الجديدة واصلت سياسة المجلس الوطني الانتقالي في تفضيل الألوية الثورية على الأجهزة الأمنية المؤسسية. وبعد هجمة 11 سبتمبر/أيلول 2012 في بنغازي، نزل الليبيون المحبطون إلى الشوارع هاتفين بشعارات مناهضة للمليشيات. وبعد عشرة أيام، اجتاح المتظاهرون قاعدة أنصار الشريعة -المليشيا الإسلامية المشتبه في كونها العقل المدبر وراء الهجمة- كجزء من حملة من الغارات ضد مجمعات المليشيات في مختلف أنحاء المدينة.

وبعد بداية المظاهرات ببضع ساعات فقط، أرسلت السلطات الحكومية رسالة نصية جماعية حثت المتظاهرين على العودة إلى بيوتهم، مشيرة إلى أن "سرايا راف الله السحاتي، وكتيبة شهداء 17 فبراير، وقوات درع ليبيا قانونية، وخاضعة لسلطة الأركان العامة للجيش". وفي وقت لاحق أكّد الرئيس محمد يوسف المقريف هذا الرأي."
في ظل التمويل الأجنبي الوفير والمعاملة التفضيلية من جانب الحكومة، لم يعد لدى المليشيات أي حافز لتفكيك نفسها, وهي تخشى تسليم السيطرة على كتائبها لقادة عسكريين تزعم أنهم دعموا القذافي
"


ورداً على ذلك، انتقد عضو سابق في المجلس الوطني الانتقالي "إهدار الحكومة الفرصة للتخلص من كل المليشيات"، مؤكداً أن الجماعات المسؤولة مدعومة من قطر، وأن الحكومة لا تريد التدخل في أجندتها.
وتمتد هذه الرعاية إلى المؤسسة العسكرية ذاتها. ويُقال إن رئيس الأركان يوسف المنقوش يفضل مليشيات برقة على الوحدات العسكرية تحت قيادته، في حين يشكو مسؤولون حكوميون من الافتقار إلى سلسلة قيادة فعّالة.
على سبيل المثال، في يونيو/حزيران الماضي هاجم وزير الدفاع أسامة الجويلي المجلس الوطني الانتقالي بسبب تقاعسه عن التشاور مع المسؤولين المناسبين في قراراته، مشيراً إلى أن دوره تقلص إلى "التوقيع على خطط رئيس الأركان".

وفي ظل التمويل الأجنبي الوفير والمعاملة التفضيلية من جانب الحكومة، لم يعد لدى المليشيات أي حافز لتفكيك نفسها، وهي تخشى -فضلاً عن ذلك- تسليم السيطرة على كتائبها لقادة عسكريين تزعم أنهم دعموا القذافي، أو على الأقل تقاعسوا في معارضته.

ورغم كثرة التحديات التي تواجه الحكومة الجديدة في ليبيا، فإن تفكيك المليشيات لا بد أن يكون على رأس أولوياتها، وإلا فإن التطلعات التي حركت الثورة المضادة للقذافي -القضاء على الفساد، وجلب الاستقرار والرخاء للجميع- لن تتحقق أبدا.


مصدر http://www.aljazeera.net/pointofview/pages/63f6eddd-28e0-4780-8a52-51a8ceb53194?GoogleStatID=1#
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hussein arabesk

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : مدرس
التسجيل : 10/12/2012
عدد المساهمات : 1239
معدل النشاط : 2036
التقييم : 211
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 2:45

للاسف موضوع ليبيا معقد جدا ويزداد تعقيدا بمرور الوقت
رائي ان تبدأ ليبيا وقبل اى شئ فى تكوين قوات مسلحة قوية من حيث العدد او العتاد
وان تبدأ فى نشره واعطاء مهام صريحة له فى المناطق الاقل اضطراب كخطوة اولى تعطى فرصه لقيام كيان منظم مع التوسع والانتشار لتغطيه كل ليبيا فى خطة زمنيه محسوبة على الا يطول الوقت 131
على اقصى تقدير عام او ازيد بقليل وتكون ليبيا بلكامل تخضع لقانون عام ولها جيش واحد
يكون قادرعلى التعامل مع كمية الاسلحة الرهيبه الموجودة
الامر يتطلب ارادة سياسية وشعبية قوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 2:53

نتأمل من رئيس وزراء جديد زيدان


العمل علي بناء قوات برية قووية
لسيطرة علي اوضاع أمنية في ليبيا وقضاء علي مسلحين وملشيات
++++++++++++
اتمام صفقة روسية التي لاتريد ان تنتهي وجلب 15 طائرة سخوي 35 حربية متطورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قناص ليبي

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب
التسجيل : 18/09/2011
عدد المساهمات : 782
معدل النشاط : 674
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 12:40

الامر صعب جدا فكما نعرف كلنا في الوقت الحالي ان الميليشيات اقوي من الجيش الوطني المبعتر يمينا ويسارا وبعض عناصره ولائهم مشكوك فيه بل انهم موالو لقبائلهم
لقد نجح القدافي في جعل حرب التحرير فيها صفة قبلية
ومن راي ان الحكومة لا تستطيع ان تفكك هده الكتائب بطريقة سهلة ولدلك يجب استخدام القوة لان ليس هناك اي كتيبة ستسلم سلاحها من تلقاء نفسها
ويجب علي الحكومة ان تبدا بضرب الكائب الصغري اولا تم الاكبر وعلي هدا المنوال هدا طبعا شرط تسليح الجيش الوطني واهم شئ بسلاح جوي وليكن 15الي 20 طائرة نفاتة بالاضافة الي عدد من طائرات الهيلوكبتر لاننا كما نعرف كل الكتائب في ليبيا لاتملك وسائل دفاع جوي باستتناء 15.4 و23 والشيلكا حتي انهم لا يملكون رادرات
من رأي هدا هو الحل الامتل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 13:09

@قناص ليبي كتب:
الامر صعب جدا فكما نعرف كلنا في الوقت الحالي ان الميليشيات اقوي من الجيش الوطني المبعتر يمينا ويسارا وبعض عناصره ولائهم مشكوك فيه بل انهم موالو لقبائلهم
لقد نجح القدافي في جعل حرب التحرير فيها صفة قبلية
ومن راي ان الحكومة لا تستطيع ان تفكك هده الكتائب بطريقة سهلة ولدلك يجب استخدام القوة لان ليس هناك اي كتيبة ستسلم سلاحها من تلقاء نفسها
ويجب علي الحكومة ان تبدا بضرب الكائب الصغري اولا تم الاكبر وعلي هدا المنوال هدا طبعا شرط تسليح الجيش الوطني واهم شئ بسلاح جوي وليكن 15الي 20 طائرة نفاتة بالاضافة الي عدد من طائرات الهيلوكبتر لاننا كما نعرف كل الكتائب في ليبيا لاتملك وسائل دفاع جوي باستتناء 15.4 و23 والشيلكا حتي انهم لا يملكون رادرات
من رأي هدا هو الحل الامتل
مثل طائرات مي 28 سفاحة بعدد 30 او اكثر حا نخلص عليهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب المؤمنين 1

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مهندس ألكترونيك
المزاج : عربـــــــي من ارض العروبة
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 1473
معدل النشاط : 1379
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 13:14

اقتباس :
لا شك أن إقناع المليشيات بنقل ولائها إلى الدولة لن يكون بالمهمة السهلة، خاصة في ضوء الروابط القوية -والأيدولوجية غالباً- التي تربط المقاتلين بوحداتهم. ولكنها خطوة بالغة الأهمية نحو ترسيخ النظام وتعزيز شرعية الحكومة المنتخبة حديثا.



من ضمن الميليشيات هي القاعدة وهي لن تسلم سلاحها ابداً ابداً ومع الاسف يوماً بعد يوم تزداد قوة مع ضعف الدولة باخضاعها
اقتباس :

للاسف موضوع ليبيا معقد جدا ويزداد تعقيدا بمرور الوقت
رائي ان تبدأ ليبيا وقبل اى شئ فى تكوين قوات مسلحة قوية من حيث العدد او العتاد
وان تبدأ فى نشره واعطاء مهام صريحة له فى المناطق الاقل اضطراب كخطوة اولى تعطى فرصه لقيام كيان منظم مع التوسع والانتشار لتغطيه كل ليبيا فى خطة زمنيه محسوبة على الا يطول الوقت
على اقصى تقدير عام او ازيد بقليل وتكون ليبيا بلكامل تخضع لقانون عام ولها جيش واحد
يكون قادرعلى التعامل مع كمية الاسلحة الرهيبه الموجودة
الامر يتطلب ارادة سياسية وشعبية قوية



اخي الكريم صعب جداً لأن ضرب ميليشيا واحدة يعني اعلان الحرب على الجميع وهذا ما لايطيقه الجيش الليبي اليوم اضف الى ذلك مساحة ليبيا الشاسعة التي يستحيل ان يغطيها الجيش فتبقى مناطق كبيرة خاضعة لهذه المليشيات

رأيي اشخصي
<P align=center>ان نهاية هذه المجاميع وهذه المليشيات للأسف للأسف للأسف ستكون بقوة دولة وتدخل خارجي وربما كانت حادثة مقتل السفير الامريكي بداية المسوغات لهذا التدخل واضف الى ذلك ان اي من دول المنطقة او الناتو لاترغب بأن يكون للقاعدة موقع تدريب وتسليح خصب مثل ليبيا وامكاناتها النفطية ومساحتها الشاسعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قناص ليبي

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب
التسجيل : 18/09/2011
عدد المساهمات : 782
معدل النشاط : 674
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 14:50

اخي
لا احد في ليبيا سيقبل التدخل الخارجي
وادا حدت دلك فسيتطور الامر اكتر لان التنظيمات الجهادية ستعلن الجهاد وسيتوافد مئات المسلحين الي ليبيا ولا يستطيع احد منعهم من الدخول عن طريق الصحراء
لدلك علي الدولة ان ترسم استراتيجية واضحة لمواجهة ازمة الميليشيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي يجيب الخير

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : مهندس كهرباء
المزاج : يحب الخير
التسجيل : 18/09/2012
عدد المساهمات : 737
معدل النشاط : 782
التقييم : 59
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 16:53

للاسف الحل العسكري هو الذي اوصل البلاد لما الت اليه
نسال الله السلم والامن لليبيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 17:06

هيكل: تقسيم ليبيا خطر على مصر
أكد الكاتب الكبير/ "محمد حسنين هيكل"، أن الوضع في ليبيا الآن خطير، وأن عملية التقسيم التى تحدث بين القبائل الليبية، ستؤثر سلبياً على مصر، لوجود حدود بين البلدين .

وأضاف "هيكل" خلال حواره على قناة "سي بي سي"، أن منطقة الجبل الأخضر بليبيا، يمكن أن تكون الموازية لسيناء من منطقة الجنوب، نتيجة لوجود عناصر متطرفة بها يمكن أن تتسلل إلى مصر .
أمام عن الوضع السياسي الليبي، قال هيكل إن الدولة العربية جميعها، ساهمت في الوضع الليبي المتدهور الآن؛ بسبب سماحها لحلف الأطلسي في التدخل العسكري بدافع الحفاظ على المدنيين، مضيفاً أن حلف الناتو كان لديه خطط واضحة ومعدة مسبقا للتحرك في ليبيا، وأن خلخلة النظام الليبي بدأ في الجامعة العربية، وبناءً على اقتراح مجلس التعاون الخليجي، وذلك بعد أن بدأ القذافي في قذف المدنيين، مشيراً إلى أنه لا يوجد سياسي أوروبي لم يأخذ أموالًا من القذافي .
وعن الوضع في سوريا، أكد هيكل أن سوريا الآن "تسلخ سلخاً"، لافتاً أن النظام سيقسط عاجلاً أم آجلاً ، متعجباً من بقاء النظام دون أن ينهار حتى الآن، بالرغم من الضغط النفسي الرهيب عليه، مؤكداً على أن ما يحدث في سوريا حالياً ينذر بحرب أهلية حقيقية بعد سقوط نظام بشار الأسد .
وأوضح هيكل، أن سوريا هى المرتكز الآخر للأمن القومي المصري، مشيراً إلى أن حديث الرئيس مرسي في السعودية عن رحيل نظام بشار الأسد مقلق .



مصدر http://www.alwatan-libya.com/more-26041-1-هيكل:%20تقسيم%20ليبيا%20خطر%20على%20مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 17:08

العلاقة بين ميليشيات التمرد في دارفور والميليشيات المسلحة في الكفرة ، أبعادها وتداعياتها
خدمة خاصة بالوطن الليبية - نعيمة المصراتي - مركز الناطور للدراسات والابحاث



تتغول كافة القوى الإقليمية والدولية وأتباعها من حركات وقيادات أثنية أو طائفية أو مناطقية على وحدة الكثير من الدول العربية في أبعادها الجغرافية أو الديمغرافية أو الاقتصادية.

يطلق الدكتور محمود سلمان الباحث والمفكر القومي على هذا المخطط الذي استهدف ومازال يستهدف أكثر من دولة عربية بمخطط التفتيت والتقسيم بهدف تشطير المنطقة العربية إلى عشرات الكيانات والكانتونات المتقاتلة والمتصارعة والمتحاربة أي بلقنة المنطقة.

وانطلاقا من هذا التعريف أو التحديد نجد أكثر من دالة وأكثر من حالة بل أكثر من حقيقة تؤكد وتعزز وتسند هذا التعريف يمكن ذكرها على النحو التالي:

الحالة العراقية في شمال العراق: الزعامة الكردية التي تبنت ونفذت مشروع الانفصال تعمل الآن من خلال وضع يدها في يد القوى الخارجية التي ساندت ودعمت مشروعها لترجمة مشرع الانفصال إلى واقع عملي في كل المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والفكرية.
والجديد في هذا الأمر أن مسعود البرزاني الذي تولى إدارة هذا المشروع بعد وفاة والده مصطفى البرزاني استقبل في الأيام الأخيرة مسؤولين إسرائيليين كثيرين:

الأول: ممثل عن المؤسسة المركزية للاستخبارات والمهمات الخاصة “الموساد” (راكاد موفائيل) في نطاق التشاور والاستعانة بالمشورة الإسرائيلية عند اتخاذ القرار فيما يتعلق بالإجراءات السياسية أو الأمنية والاقتصادية.

الثاني: عاموس جلعاد المستشار السياسي لوزير الدفاع إيهود باراك، مهمة جلعاد في إقليم كردستان هي صفقة أسلحة تضم طائرات مقاتلة في نطاق بناء قوة جوية تكون قادرة على مواجهة السلاح الجوي العراقي الذي هو في طور إعادة التشكيل والتجهيز، إذ يتوقع أن يحصل على طائرات F16 .

في إطار إدارة الصراع مع الحكومة العراقية تثير القيادة الكردية عدة ملفات:

- الإمعان في مطالب إقليمية بضم مدينة كركوك ثم التمدد والتوسع في مناطق أخرى تتجاوز ضواحي مدينة الموصل إلى المدينة نفسها.

- التخطيط والإعداد لوضع اليد على نفط كركوك لضخه إلى مصافي النفط في حيفا أي إعادة تشغيل خط أنابيب النفط من كركوك إلى حيفا هذه المرة عن طريق تركيا بدلا من الأردن. يذكر أنه تم التوصل فعلا إلى اتفاق تعاقدي بين القيادة الكردية في شمال العراق وإسرائيل.

- تصدير النفط عبر تركيا دون تنسيق أو ترخيص من الحكومة المركزية في بغداد.

الحالة السودانية: هناك تشابه كبير في مفردات المشروع الذي نفذته القيادة الكردية في شمال العراق وتنفذه قيادة دولة الجنوب التي ولدت من رحم مشروع الانفصال بكل مكوناته الجغرافية والثقافية والاقتصادية.
قيادة دولة الجنوب تسير على نفس خطى القيادة الكردية:

- استدعاء دعم الخارج وعلى الأخص الدعم الإسرائيلي.

- تخليق علاقات مع إسرائيل ودول الجوار تتحول إلى أداة ضغط بل قوة مضافة لصالحها إسرائيل إثيوبيا كينيا وأوغندا وهذا ما كان وما يزال بالنسبة للأكراد إسرائيل وتركيا.

- التشابه في المفردات والتوجهات والطموحات دولة الجنوب والكيان الكردي تنطق به عدة حقائق:

إنجاز مشروع الانفصال الشامل.
إدارة علاقات صراعية الحاكم والناظم لها البعد العدائي وتغليب ثقافة الصراع والصدام على منطق الحوار والتواصل والتعاون.
طموحات وأهداف توسعية في أرض السودان وثروته أي التمدد في مناطق تتجاوز الإطار الجغرافي لحدود الانفصال في السودان، هذه الطموحات التوسعية من قبل دولة الجنوب هي عابرة للحدود الحالية لتستقر في مناطق النيل الأزرق وكردفان وآبيي.
استحضار للوجود الإسرائيلي بجميع مكوناته العسكرية والسياسية والاقتصادية من أجل تعظيم قدرات دولة الجنوب وحشدها في مواجهة السودان بل في استخدامها لإنجاز أجندة التوسع التي تفضي إلى اتساع رقعة دولة الجنوب جغرافيا وجيوبوليتيكيا واقتصاديا وتهميش وتقزيم بل واختزال لكل مكونات القوة في دولة السودان.التوقيع على صفقة سلاح بمليار ونصف مليار دولار تدفع نفطا في المستقبل تدخل في باب الاستعداد لمعركة فاصلة في دارفور.
دارفور في إطار الأهداف التوسعية لدولة الجنوب

الاعترافات من قبل قيادات دولة الجنوب وعلى الأخص في الكواليس الإقليمية والدولية راح يجلجل صوتها في الآونة الأخيرة من بين ما كشفت عنه وثيقة صادرة عن مركز الأبحاث السياسية في وزارة الخارجية الإسرائيلية في 7 حزيران الحالي أن دولة الجنوب طلبت تطوير وتكثيف الدعم لحركات التمرد في دارفور من أجل إيصالها إلى مستوى إنجاز أجندتها في فصل الإقليم وتقرير المصير ثم يجري استفتاء شعبي من أجل الوحدة أو الاتحاد مع دولة الجنوب كي تتحول هذه الدولة إلى دولة جنوب السودان الكبرى، أي نفس المشروع ونفس الأجندة الإسرائيلية التي نفذت في السادس من يونيو 1967 عندما احتلت أراضي كل من مصر وفلسطين وسوريا، هذه المساعي من قبل دولة الجنوب لتعظيم قدراتها العسكرية بدعم إسرائيلي ثم استدعاء الدعم الإسرائيلي لصالح حركات التمرد حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان بل والحركة الشعبية في قطاع الشمال تلامس أجندة دولة الجنوب في فصل إقليم دارفور لتهيمن عليه في المستقبل.

دارفور والكفرة في سلة الاستهداف

لا يختلف الوضع بالنسبة لما يحدث في منطقة الكفرة التي تقع في الجنوب الشرقي لليبيا، مفردات الوضع وتفاصيله بل ومعطياته تؤكد حقيقة العلاقة والتشابه بين ما يحدث في دارفور وما يحدث في الكفرة.

علامة مؤكدة بين حركات التمرد في دارفور وعلى الأخص حركة العدل والمساواة وجبهة إنقاذ التبو، هذه العلاقة تطورت من موقف شعوري تضامني إلى دعم لوجيستي وإلى تنسيق في مجال إدارة الصراع في كل من دارفور والكفرة، وهناك عدة مشتركات لا بد من التنويه بها للدلالة على وجود هذه العلاقة التي تطورت ودخلت حيز التعاون والتنسيق.
حركة العدل والمساواة تقاتل من أجل أجندة الانفصال وإقامة كيان جديد على غرار ما تحقق في جنوب السودان، جبهة إنقاذ التبو راحت تفصح عن أجندة انفصالية تنطلق من فصل منطقة الكفرة عن ليبيا وإقامة كيان مستقل في المرحلة الأولى.
حركة العدل والمساواة الدارفورية يحركها الدافع الأثني (قبيلة الزغاوة)ونفس هذا الدافع هو الذي يحرك ويقيد حركة التبو وهي قبيلة أصولها إفريقية تشادية.
التشابه بين خليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة ومؤسسها الذي لقي مصرعه وبين عبد المجيد منصور زعيم التبو من حيث:
- تشابه في الطباع.

- تشابه في الطموحات.

- تشابه في الارتباط بالخارج سواء كان إقليمي تشاد أو إسرائيل أو دوليا الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة.

نؤكد تقارير العديد من المؤسسات البحثية ومراكز الدراسات الغربية أن ليبيا سوف تواجه مخاطر جدية من بينها التقسيم وإلى عدة كيانات وأن منطقة الكفرة ستكون أولى ساحة ينجز فيها مشروع التقسيم، تؤكد هذه المؤسسات وبينها معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط أن الغرب الذي حارب القذافي من أجل إسقاطه لا يمكنه أن يتدخل في الحروب الأهلية الدائرة في عدة مناطق في الكفرة وسبها وجبل نفوسه وفي البرقة.

وعبر دراسة أسلوب تحليل المضمون ومتابعة هذه الدراسات والتقارير يمكن بسهولة تشخيص نوع من علاقة قريبة تقوم بين ما يحدث في دارفور والكفرة.

هذه العلاقة تتجلى في:

أن حركة العدل والمساواة تتبنى خطا عدائيا للوضع الحالي القائم في ليبيا لأنه قام على أنقاض نظام القذافي الذي يعد من أكبر الداعمين لحركة العدل والمساواة في دارفور، على سبيل المثال لا الحصر دعم القذافي العملية العسكرية التي قادها خليل إبراهيم على مدينة أم درمان في مايو 2008.وتثمينا لهذا الدعم قاتل خليل إبراهيم إلى جانب القذافي عندما اندلعت الانتفاضة ضد نظامه في 17 فبراير.

أن النظام التشادي يشكل مظلة لكل من حركة العدل والمساواة في دارفور انطلاقا من الوشائج الأثنية التي تربط بين الزغاوة في تشاد والزغاوة في دارفور، هناك وشائج تربط النظام التشادي مع حركة التبو وهي التي تتأسس على عناصر ميليشيات تشادية.

العمل على إنجاز مشروع الانفصال في المنطقتين أي دارفور في غرب السودان والكفرة في جنوب شرق ليبيا وإقامة مشروع الدولة المستقلة.

طموحات بإقامة دولة تشاد الكبرى في المستقبل رغم ما يعانيه تشاد حاليا من قلة السكان 11 مليون نسمة في مقابل مساحة شاسعة من الأرض1.28 مليون كلم مربع.

تخليق ما وصفه بمجال التراكم الإستراتيجي المشكل من دارفور والكفرة وتشاد مجال جيو إستراتيجي هام للغاية بحكم أهمية موقعه ثم مجال جيو اقتصادي ثروات ذات قيمة عالية نفط ويورانيوم وذهب.

اللافت أن دولة الجنوب تدعم حركات التمرد انطلاقا من حسابات مستقبلية، هذه الحسابات تشدد على إمكانية احتواء هذه المنطقة إما قبل أن تقوم فيها دولة أو بعد إنجاز الانفصال وتشكيل الدولة، لكن قيادات التمرد ترى في تشاد هي الأجدر بأن تكون الحاضنة لدولة تشاد الكبرى بعد أن تضم دارفور وتضم منطقة شرقي جنوب ليبيا الكفرة وربما مناطق أخرى انطلاقا من الهوية الدينية.

الخلاصة:

حين ننبه إلى خطورة ما يخطط له في الخفاء والعلن لفصل منطقة دارفور في غرب السودان ومنطقة الكفرة وربما سبها في جنوب شرق ليبيا، فإننا لا ننطلق فقط من كوننا راصدين يقظين ومتابعين مثابرين وإنما مما تراكم لدينا من خبرة طويلة في مجال التشوف والاستشراف التي تؤسس له أكداس من المعطيات المأخوذة بعضها من وثائق وأدبيات وتقديرات مواقف مراكز أبحاث قيض لها أن تسهم في صنع القرارات في الدول الغربية وفي الدول الإقليمية .

وأيا ما كان الأمر فإن من واجبنا كباحثين نضع أنفسنا في خدمة هذه الأمة وصالحها وعزتها وحريتها أن نحدد مكامن المخاطر والتهديدات الفعلية والافتراضية.

ونستطيع أن ندعي وبتواضع جم أنه على مدى ثلاثة عقود ونيف ونحن نستبق وقوع الأحداث لنحذر من قدومها ونحدد من يقف خلفها وكذلك نعين الإجراءات الواجب اتخاذها لمواجهة مثل هذه المخاطر، نشير فقط إلى بعض الأمثلة:

الدراسة الموسومة: “العسكرية الإسرائيلية تخطط لغزو الدول العربية مصر الأردن سوريا” في يوليو 1966.
الخطة الإسرائيلية لتدمير المفاعل النووي العراقي شهر أيلول 1978. مركز الأبحاث والتوثيق بغداد
التحضيرات الإسرائيلية لاجتياح لبنان ما فيها العاصمة بيروت مركز البحوث والمعلومات آب أغسطس 1981 أي قبل عام من اجتياح لبنان 1982.
الدور الإسرائيلي في دعم حركة التمرد في جنوب السودان نقطة البداية ومرحلة الانطلاق مركز الدراسات الفلسطينية جامعة بغداد مجلة شؤون فلسطينية العدد الثالث أيلول سبتمبر 1987.
الإستراتجية الإسرائيلية لتفتيت الدول العربية والعلاقات مع الأقليات الأمنية والطائفية الدار العربية للدراسات الحالة العراقية والسودانية القاهرة أبريل 1988-2004.
لبنان والاستهداف من جديد بحملة عسكرية إسرائيلية 10 أجزاء المركز العربي للدراسات والتوثيق-الجزائر فبراير 2006.
الحملة العسكرية الإسرائيلية لاجتياح قطاع غزة أبعاد وأهداف 13 جزء المركز العربي للدراسات والتوثيق الجزائر نوفمبر 2008.
كيف سيكون مشهد العلاقات بين دولة الجنوب وإسرائيل على ضوء الاستفتاء للانفصال والاستقلال يناير 2011.
هذا قيض من فيض من التقديرات التي أنجزناها وتأكدت واقعيتها على ضوء الأحداث وكنا سباقين في الكشف عن مفرداتها ومعطياتها ومحذرين من تداعياتها، ونستطيع أن نورد قائمة تضم مئات الدراسات وتقديرات الموقف التي جاءت دقة المعلومات والتحليلات والاستنتاجات فيها بما يتراوح ما بين 80 إلى 90%.
مصدر http://www.alwatan-libya.com/more-26039-1-العلاقة%20بين%20ميليشيات%20التمرد%20في%20دارفور%20والميليشيات%20المسلحة%20في%20الكفرة%20،%20أبعادها%20وتداعياتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sergeant York

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : نسر
المزاج : "Retreat, Hell"
التسجيل : 18/07/2011
عدد المساهمات : 4107
معدل النشاط : 4097
التقييم : 505
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 17:26

فعلا الوضع في ليبيا خطير جدا، غير مستقر و معقد لذلك آمل ان تقوم ليبيا
باصلاح الوضع بسرعة لانه بدأ ينعكس سلبا عليها و على الدول المحيطة بها
و في النهاية اتمنى ان تعود ليبيا لامنها و قوتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TwoStepsFromHeaven

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 01/01/2013
عدد المساهمات : 57
معدل النشاط : 58
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 17:39

JAD_TUNISIA كتب:
فعلا الوضع في ليبيا خطير جدا، غير مستقر و معقد لذلك آمل ان تقوم ليبيا
باصلاح الوضع بسرعة لانه بدأ ينعكس سلبا عليها و على الدول المحيطة بها
و في النهاية اتمنى ان تعود ليبيا لامنها و قوتها.
صعب جدا اخي عندما تكون اطراف اجنبية تلعب اهدافها ابقاء ليبيا دولة ضعيفه من اجل مص النفط على راحتهم هل تعرف ان ليبيا تنتج ضعف انتاج الجزائر من النفط ومع ذلك لا يزال الجيش الليبي مغيب واصلا ما هو هذا درع ليبيا ومن وراءه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب المؤمنين 1

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مهندس ألكترونيك
المزاج : عربـــــــي من ارض العروبة
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 1473
معدل النشاط : 1379
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 17:46

@قناص ليبي كتب:
اخي
لا احد في ليبيا سيقبل التدخل الخارجي
وادا حدت دلك فسيتطور الامر اكتر لان التنظيمات الجهادية ستعلن الجهاد وسيتوافد مئات المسلحين الي ليبيا ولا يستطيع احد منعهم من الدخول عن طريق الصحراء
لدلك علي الدولة ان ترسم استراتيجية واضحة لمواجهة ازمة الميليشيات

اسف اخي الحبيب قناص ليبي اذا كنت انزعجت من كلامي لكن ما قصدته ان طالما ان المليشيات تعطي المبرر بعدم انصياعها للدولة الليبية فهذا ليس خيراً على ليبيا ولن تسكت الدول بتنامي القاعدة لتكون ليبيا نقطة انطلاق لها نحو الجوار اوروبا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياس البحر

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 18/02/2012
عدد المساهمات : 1193
معدل النشاط : 1268
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 17:50

ما الذي يحدث في ليبيا ؟

ضعنا في الصورة يا باشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 18:09

@رياس البحر كتب:

ما الذي يحدث في ليبيا ؟

ضعنا في الصورة يا باشا


يوجد مجموعات مسلحة ذات توجه قبلي مجموعات جهلة تمتلك سلاح
كونت كتائب وسرايا خارج قانون
وتقوم بعمليات ترويع امينين
انا دائما انصح بان يتم بناء قوات برية في جزائر
لانا جزائر تملك خبرات ومهرات عالية جداا لتأهيلهم
قبل فترة كان مستر زيدان في جزائر استغرب لماذا لم يطلب منهم اعادة تاهيل قوات برية وبنائها
من جديد لااعلم ماسبب
لكن يبدو انا رئيس وزراء بدا يشعر بخطورة هؤلاء
ويجب ان يتحرك في موضوع بناء قوات برية
وتدريبها دخل ليبيا يكاد يكون شبه مستحيل فاافضل احدي دوول عربية
كامصر او جزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TwoStepsFromHeaven

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 01/01/2013
عدد المساهمات : 57
معدل النشاط : 58
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 18:16

بالمناسبة الحركة الفدرالية في الشرق الليبي من وراءها فرنسا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياس البحر

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 18/02/2012
عدد المساهمات : 1193
معدل النشاط : 1268
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   الجمعة 11 يناير 2013 - 19:34

@ILYUSHIN كتب:
@رياس البحر كتب:

ما الذي يحدث في ليبيا ؟

ضعنا في الصورة يا باشا


يوجد مجموعات مسلحة ذات توجه قبلي مجموعات جهلة تمتلك سلاح
كونت كتائب وسرايا خارج قانون
وتقوم بعمليات ترويع امينين
انا دائما انصح بان يتم بناء قوات برية في جزائر
لانا جزائر تملك خبرات ومهرات عالية جداا لتأهيلهم
قبل فترة كان مستر زيدان في جزائر استغرب لماذا لم يطلب منهم اعادة تاهيل قوات برية وبنائها
من جديد لااعلم ماسبب
لكن يبدو انا رئيس وزراء بدا يشعر بخطورة هؤلاء
ويجب ان يتحرك في موضوع بناء قوات برية
وتدريبها دخل ليبيا يكاد يكون شبه مستحيل فاافضل احدي دوول عربية
كامصر او جزائر

حصل خير

كل شيء سيعود الى نصابه بإذن

و الجزائر سبق ان عرضت خدماتها في تدريب الشرطة و الجيش الليبي

اقتباس :
أكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن الجزائر مستعدة لمساعدة ليبيا على تشكيل جيش وشرطة، وذلك بعد ثلاثة أيام من زيارته ليبيا حيث التقى نظيره الليبي عاشور بن خيال. وقال مدلسي: «إن المحادثات مع المسئولين الليبيين تناولت طريقة مساعدتهم على تشكيل جيش وشرطة». وأضاف إنه تطرق أيضا مع نظيره الليبي إلى مسألة أمن الحدود، إذ تتشارك الجزائر وطرابلس بحدود برية طويلة. وذكر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية أن ليبيا تملك الإمكانات للخروج من هذه المرحلة الانتقالية، لافتا إلى أن بلاده ستساعد الليبيين ضمن حدود إمكاناتها. وأعلن عن سلسلة زيارات سيقوم بها المسؤولون الجزائريون إلى ليبيا لا تقتصر على المستوى الحكومي بل تشمل أيضا المؤسسات. وكان مدلسي أكد في طرابلس خلال زيارته إلى ليبيا أن عائلة القذافي التي لجأ قسم من أفرادها إلى الجزائر لم تعد قادرة على مس «شعرة» من الشعب الليبي.

لا تنسى مبيدة الجراد التي تحدثنا عنها 60
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   السبت 12 يناير 2013 - 1:07

@TwoStepsFromHeaven كتب:
بالمناسبة الحركة الفدرالية في الشرق الليبي من وراءها فرنسا

وراءها مجموعات الليبية تعتقد انا مع فيدرالية سوف تتحسن اموور بل سوف تتأزم الي درجة كبيرة جدا
اثناء ثورة قلنا بعد سقوط نظام سوف يتحسن كل شئ

حاليا لم ستحسن شئ ومابلك بتطبيق فيدرالية علي طريقة قبائل الليبية

حاليا قوي مركزية ضعيفة برغم من شكوي من مركزية !!! فمابلك بعد فيدرالية

سوف يزداد بغظ وكره وحسد وحقرا ونذالة وحب نفس وانا ومنطقتي ومدينتي وبس وسوف تنتهي ليبيا
ومايحذث في جنوب امامكم

انا حذرتهم كثيرا انا هذا نظام لايصلح لدولة متخلفة وشعب غير مثقف ذات توجه قبلي جهووي عنصري
الذن يروجون للفيدرالية يفكرون بطريقة ضيقة جدااا ليست استراتيجية طريقة نفسي نفسي انا اكل وغيري يجوع لايهم

قبل فترة كان يوجد موضوع عن فيدرالية في كثير من قنوات
فتكلمو مجموعات منطقة شرقية قالو انهم عند تطبيق فدرالية لن يذهبو الي بنغازي ويردون ان تكون مدنهم مثل طبرق
واجدابيا اقليما فدريليان
وبعض يريد اجدابيا ان تكون عاصمة اقليم برقة !!

او هل زنتان ومصراتة وبني وليد وباقية هل سوف يرضون ان تكون عاصمة اقليمهم مدينة طربلس
ام سوف يطالبون بأن تكون مدنهم اقاليم وحكم ذاتي

او جنوب هل سوف يرضون انا عاصمة فزان سوف تكون سبها
هل سوف يرضي تابو وطوارق وباقية قبائل بان يحكمهم اولاد سليمان او قذافة سبها

ام سوف يطلب تابو بقيادة بطل اسطوري عيسي عبد المجيد اعلان كفرة اقليم تيباوي !!
وكذلك طوارق وباقية قبائل
ومجموعات اخري تستخدم فيدرالية كاغطاء لتقسيم ليبيا الي 3 دوول وقالوها علنان في فيس بووك وتلفاز !!
وهل يوجد شرطة فيدرالية وهل من اساسه يوجد جهاز شرطة قووي او قوات برية حاليا !!!
اساسان شعب نفسه تعاود علي فوضة جماهيرية قذافي وحتي اشارة مرور نادر من اري من يحترمها
ولايوجد قوانين منذ 40 سنة قوانين كان يضعها اخ قائد شمس التي لا تغيب ملك ملوك افريقيا صقر اوحد
وهذه قوانين من اساسه لاتطبق مع انا قذافي هو من كان يضعها

فكيف اذن تريد من شعب ان يحترم قوانين فيدرالية واساسان هم لام يتعاودو علي نظام !!!!
هذا نظام لاينفع ولو تم تطبيقه ماساة وسوف تتجزا بلاد الي تبو وطوارق وكيانات صغيرة لأسف

ممكن ان يتم تطبيقه في مستقبل بعيد بعد جدااا
عندما يتم بناء ليبيا من جديد شرطة جيش امن خدمات بنسة تحتية
ولاننسي اهم شئ بناء انسان

ممكن في مستقبل ينجح مع وجود دولة قووية ومنظمة في مستقبل بعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ILYUSHIN

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : Cheb Khaled-C'est La Vie
التسجيل : 04/01/2012
عدد المساهمات : 1781
معدل النشاط : 1742
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   السبت 12 يناير 2013 - 1:21

@رياس البحر كتب:
@ILYUSHIN كتب:



يوجد مجموعات مسلحة ذات توجه قبلي مجموعات جهلة تمتلك سلاح
كونت كتائب وسرايا خارج قانون
وتقوم بعمليات ترويع امينين
انا دائما انصح بان يتم بناء قوات برية في جزائر
لانا جزائر تملك خبرات ومهرات عالية جداا لتأهيلهم
قبل فترة كان مستر زيدان في جزائر استغرب لماذا لم يطلب منهم اعادة تاهيل قوات برية وبنائها
من جديد لااعلم ماسبب
لكن يبدو انا رئيس وزراء بدا يشعر بخطورة هؤلاء
ويجب ان يتحرك في موضوع بناء قوات برية
وتدريبها دخل ليبيا يكاد يكون شبه مستحيل فاافضل احدي دوول عربية
كامصر او جزائر

حصل خير

كل شيء سيعود الى نصابه بإذن

و الجزائر سبق ان عرضت خدماتها في تدريب الشرطة و الجيش الليبي

اقتباس :
أكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن الجزائر مستعدة لمساعدة ليبيا على تشكيل جيش وشرطة، وذلك بعد ثلاثة أيام من زيارته ليبيا حيث التقى نظيره الليبي عاشور بن خيال. وقال مدلسي: «إن المحادثات مع المسئولين الليبيين تناولت طريقة مساعدتهم على تشكيل جيش وشرطة». وأضاف إنه تطرق أيضا مع نظيره الليبي إلى مسألة أمن الحدود، إذ تتشارك الجزائر وطرابلس بحدود برية طويلة. وذكر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية أن ليبيا تملك الإمكانات للخروج من هذه المرحلة الانتقالية، لافتا إلى أن بلاده ستساعد الليبيين ضمن حدود إمكاناتها. وأعلن عن سلسلة زيارات سيقوم بها المسؤولون الجزائريون إلى ليبيا لا تقتصر على المستوى الحكومي بل تشمل أيضا المؤسسات. وكان مدلسي أكد في طرابلس خلال زيارته إلى ليبيا أن عائلة القذافي التي لجأ قسم من أفرادها إلى الجزائر لم تعد قادرة على مس «شعرة» من الشعب الليبي.

لا تنسى مبيدة الجراد التي تحدثنا عنها 60

شئ مؤسف وأعضاء يتباكون علي عدم وجود قوات برية
وكل فترة يتم اقتحام برلمان لو انه يوجد جيش لما اقترب احد من مبني

حاليا رئيس وزراء ليبيا بدا يناقش موضوع جيش وبقوة واتأمل خير جداا من علي زيدان
فابأمس قام بتهديد مجموعات مسلحة انا صبره نفذ واعتقد انه بدأ يشعر بخطورة عدم وجود قوات برية

اما مبيد حشرات سفاحة ايه 10 ثاندر بولث

كم اتمني اقتنائها لاسف لايوجد من يشير لرئيس وزراء لشراء هذه طائرات
ولو انه يعلم عنها شئ لطلبها من امريكا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
muss7

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : صحفي
التسجيل : 25/09/2012
عدد المساهمات : 324
معدل النشاط : 398
التقييم : 24
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية   السبت 12 يناير 2013 - 12:15

الان بدا الجد في ليبيا في مبداء اكون او لا اكون . لا يمكن تاسيس دولة في ضل ميليشيات و اسلحة و المواجهة حتمية اليوم او غدا .الان على الشعب الليبي ان يساعد دولته الناشيئة . الموقف كله في يد الشعب الليبي و الذي بيده وحده ترجيح الكفة للدولة او للفوضى . الامر سيكون قاسيا ربما -لا قدر الله - لان هناك جماعات وكما ذكر اصدقائي من قبل لم ولن تقبل بتسليم السلاح عفويا الا اذا وجدت القوة ليست في صفها . وهذا سيكون بتاسيس سلاح ليبي لا يمت بصله بالقبائل و العشائر بل ولاء لليبيا . ليبيا فقط .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ليبيا ومليشياتها المضادة للمؤسسة العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين