أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قناص الموصل كتيبة قنص منقول

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 قناص الموصل كتيبة قنص منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف حسن

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب جامعي
المزاج : حزين
التسجيل : 07/10/2011
عدد المساهمات : 631
معدل النشاط : 720
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قناص الموصل كتيبة قنص منقول    الخميس 3 يناير 2013 - 12:20

استشهـاد " قناص الموصل "

انفراد خاص - مراسل حماسنا - بغـداد


ظلت قوات الاحتلال تبحث عن قناص " الموصل " الغامض ، ولكنهم كانوا يفشلون دائما نظراً لأن هذا الرجل كان يقوم بعملياته فى لمح البصر دون ان يعرفه أحد ، وكان معروفـاً بين اهل المنطقة التى يقطن فيها بالهدوء فقد كان محبوباً من الجميع ، وكان رجلا بسيطـاً يصلى فى المسجد بجانب منزله ويعود فى هدوء وفى نفس الوقت هو ذاك الأسد الذى تسبب فى رعب وهلع لكل قوات الاحتلال فى الموصل ..


إنه ( أبو البــراء )

هو النقيب ( أبو براء) عسكري اسلامي نشأ في أحضان جماعة الاخوان المسلمين وتربى في اسرها وكان يخفي انتسابه للاخوان في وقت حكومة صدام . تعرض لكثير من الضغوطات ولكنه كان ابي النفس رافع الهمة لايعطي الدنية لدين الله ، ثابتـاً راسخـا، كان يحمل فى عقله فكر الإمام الشهيد حسن البنـا الذى يرفض المحتل ولا يقبل بالغصب ويحمل فى نبضـات قلبه الثائرة هموم المسلمين، بالاضافه الى انه على علاقة طيبة بالمسيحيين فى الموصل وكان لا يتوانى أبداً عن مساعدة الضعفاء والمحتاجين .. وكان يرى الإسلام من منظور شامل متكامل .

- يقول محبيه انه كان كثير الذكر و الصلاة لا يخاف فى الله لومة لائم .

- كان رقيق القلب - عاقلاً لا يحب الاضرار بالاخرين لكنه اخد عهدا على نفسه ان يطرد الامريكان , فأعلن انفصاله عن " الحزب الإسلامى العراقى " الذى ينتهج السياسة و بدأ فى عمليات فردية خطيرة ضد قوات الاحتلال .

- كتبت عنه معظم الصحف الغربية و الامريكية بأنه الداهية .

- وصفته احدى الصحف الامريكية بأنه يسرق ارواح الامريكان .

- كان يترك ورقة خلف كل عملية مكتوب عليها
" مرحبا بكم فى العراق " ..قناص الموصل

داهية تحدثت عنه صحف العالم

استشهد قبل يومبن " قناص الموصـل " ، الذي أربك الامريكان طيلة الفترة الماضية
بعد فترة طالت سنتين والمحتلون يبحثون عن هذا القناص الذي قتل لوحده من المحتلين 290 شخصا خلال سنة واحدة ، في عملية قتل فيها امريكي والثاني واراد ان يقتل الثالث قال له صاحبه هلم بنا نرحل فابى قال نويت على الثالث ولكن كانت يد الغدر تطلق رصاصة تنتظره في جبهته .

يقول " حسن ذو النون " و هو أحد المقربين من أبو البراء لموقع حماسنا اننى كلما لقيته مازحته بكلمات (ها صرت ارهابي لو بعد ) يقول (لا بقى لي شوية واصير) ونمزح ويروي لي قصصه واروي له مغامرتنا مع الاحزاب والكيانات بحكم أننى اعمل سياسيـا و هو يعمل مع المقاومة - فكان يرفض عمليات قتل العراقيين و يحرم دماء المسلمين شيعة و سنة .

و يضيف: زرته البارحة على القبر و سألته " هل صرت ارهابي يا أبو البراء "...لكن لم اسمع اجابة تشفي الصدر .....ابكى كل محبيه ......


و يقول " حسن " كنا نتوافق معا على ان الاخوان لاينبغي لهم ان يتعاونوا مع الجماعات التى تقتل العراقيين لأن بعضها مخترق من قبل البعثيين وسلوكهم ليس اسلاميـاً ويتعاملون مع كل من هب ودب ......

عمل مع غالب الفصائل الجهادية المعتدلة وكان يشترط عليهم ألا يُعرف ..... ومات ولم يعرفه أحد، ولكن خلف بعده عشرات اساتذة في القنص وخبراء القنص عن بعد وهي اكثر ما تربك المحتلين ......

و يضيف " حسن قائلا " أنه كان يرفض قتل الشرطة أو أن تمس يديه الزناد أمام أى عراقى .. و كان هذا الرجل الشجاع " يترك خلفه ورقة و يقول
" ((( قناص الموصل مر من هنا ))) .

رحمه الله .... وأخزى الأمريكانالهيئة نت:
يتحدث البنتاغون عن بضعة آلاف من القتلى لا يتجاوزون الأربعة ألاف ونيف سقطوا في نار جحيم العراق، ظناً منه انه سيتمكن بغرباله حجب شمس الحقيقة لما يجري للجيش الغازي في بلاد الرافدين،
فهل سمع ذلك الجهاز الأفاك (البنتاغون) بقناص الموصل الشهير، الذي حصد لوحده أكثر من نصف العدد الذي يعلنه (البنتاغون) في بياناته الرسمية المغلوطة، وإحصاءاته الكاذبة، وهل شاهد صور الكثير من عمليات هذا القناص عبر الإعلام، وكيف كان يقنص الجندي المحتل، وكل من يصل لنجدته أو إسعافه في غمضة عين، وهل شاهد كيف كان يلقي بهم من فوق أسطح العمارات السكنية الشاهقة الارتفاع.. ويا ترى هل وصلته أخبار جنوده الذين كان يقتنصهم حتى وهم في طائراتهم المروحية قبل أن يقتنصهم في أبراج قواعدهم ومقراتهم وشوارعنا وحاراتنا!؟
يقيناً أنهم سمعوا بذلك القناص المجاهد، وشاهدوا له الكثير من الصور التي مكنه الله فيها من قتل جنودهم فيها، والتي تسابقت العديد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت على عرضها، ذلك القناص (الأسطورة) الذي ظل يحصد فيها بلا هوادة رقاب من جاءوا محتلين، منتهكين، غاصبين، فراح يفترسهم الواحد تلو الآخر أينما وجدهم، فكان كمطحنة رحى وناعور لا يتوقفان، وكيف له أن يتوقف والأرض والعرض مغتصب، والدين مستباح!؟
يحمل أنواعا عدة من أسلحة القنص، لكن أحبها إلي نفسه تلك التي حورها من سلاح الـ(برنو) القصيرة الطول، والمشهود لها بدقة إصابتها للأهداف، كيف لا وهي التي كان يستعملها آباؤنا وأجدانا في صيد الحيوانات والطيور من مسافات بعيدة، بل ويصدون بها هجمات وحوش البرية القاتلة التي تنتشر في صحراء العراق الغربية.
أحب (البرنو) وعشقها لأنها تذكره بتاريخ الأجداد، الذين عاشوا على ظهراني هذا البلد وهم يتجولون فيه بحرية، وينامون ليله بهنية، ويسيرون في نهاره بروية، قبل أن يفقد الحرية أبناء هذا الجليل، الذي يجثو على صدره أبشع احتلال مر عبر القرون، فاق ببشاعته هولاكو ومغوله، وتجاوزت شراسته غزوات الروم، وزاد حقده حقد المجوس على العرب وعلى أمة الإسلام، فهو احتلال صليبي، مغولي، فارسي، روماني، صهيوني، اجتمعت فيه ملة الكفر كلها على أمة الإسلام، وهو ما دعا أبناء هذا الدين المحارب ليتمسكوا أكثر بمنهجهم القويم، ونبيهم الكريم، ويتشبثوا أكثر بأرضهم، ويسعوا بشتى الطرق والوسائل لصد العدوان، ورد الطغيان، وإنقاذ الأوطان، وتحرير الإنسان، فبرز في هذه الأمة عمالقة كبار، بعضهم عرفه القاصي والداني، والبعض ظل مجهولاً، لا يعرف ببطولاته إلا الله، وأقرب المقربون، رغم عظمة مفاخرهم، التي وأن خفيت علينا، لكن عدونا يعرفها تمام المعرفة، ومن هؤلاء (أبو أنفال) قناص الموصل الشهير الذي حصد رؤوسا حينما رآها قد ايعنت وحان قطافها، قام بقطفها!
هو في منتصف العقد الرابع من العمر، وله أربعة أطفال، بنين وبنات، دقة قنصه لم تأتِ اعتباطاً فهو حمل لقب (بطل الرماية) باستحقاق لإجادته القنص، فهو كان أحد أمهر الرماة في الجيش العراقي السابق، والذي كان يحمل فيه رتبة رائد، وحينما جاء المحتل الغاصب شمر عن ساعديه، وراح يستخدم ما تعلمه وخبره في الجيش في جهاده، سعياً وراء نصرة الدين والفرض، وتحرير الأرض، وصداً عن العرض.
لم يسمح لأبنائه وأولاده أن يكونوا يوماً حجراً عثرة في طريقه، فغلب حبه لله ولرسوله حبه لأمه وأبيه وأولاده وزوجته، مطلقاً الدنيا بالثلاث، باحثاً عن نصرة هذا الدين الذي استودعنا إياه رب العزة، فأقبل على سوح الجهاد بوجه متهلل، وثقة عالية، وأيمان كبير، فأصبح، بفضل الله، وبفضل عمليات قنصه الدقيقة، والكثيفة، نجماً لامعاً في سماء العراق والإسلام.
أمتاز عن غيره في عدم القنص من ذات المكان مرتين، إلى جانب سرعة قنصه ودقته، فهو يحتاج بحسب مرافقيه ومن كانوا بمعيته إلى أثني عشرة ثانية لأستمكان الهدف المتنقل وإصابته بدقة، في حين أنه لا يحتاج لأكثر من ثانيتين إلى ثلاث فقط لقنص الهدف الثابت، ويؤكد إخوته في الجهاد انه لم يخطئ يوماً هدفاً، ولا يتذكرون أن جندياً للاحتلال نجا يوماً من الموت بعد قنصه إياه..
يختار أهدافه بعناية، ويختار سلاح القنص لكل عملية، فالعمليات الانفرادية أو التي يقنص فيها جنديين أو ثلاثة لا أكثر كان يستخدم فيها سلاح البرنو (المحوّر)، أما التي تستوجب سرعة وإعدادا أكثر فكان يلجأ لأسلحة القنص الأوتوماتيكية، أما تلك القريبة جداً فكان يستخدم فيها المسدس من عيار ستة عشر ملماً، وكانت سيارته لا تخلو من سلاح القنص أبداً، بعد أن صنع له أماكن مخفية لا يمكن الوصول إليها أو كشفها من قبل نقاط التفتيش وسيطرات القوات المحتلة، لأنه كان يؤمن أن فرصة القنص تأتي مرة واحدة ولا يمكن أن تتكرر باستمرار.
لم يكن يهاب الموت، وكان يدرك أنه ومع كل عملية قنص أنه لن يعود إلى داره، ولن تتكحل عيناه برؤية أطفاله، ولن يثلج، بدخوله إلى بيته، فؤاد أبيه وصدر أمه التي كانت متعلقة به، وهو البار بها، والمراعي لحقوق الله فيها، كيف لا والجنة تحت أقدامها، وكان كلما خرج إلى رحلة القنص الجهادي يصلي ركعتين تطوعاً لله، ويخرج متوضئاً متوكلاً على الله، بعد أن ينطق الشهادتين، موقناً بحتمية الموت في النهاية في هذا الدرب الذي ما سلكه أحد إلا ونال نصيبه، أجراً عظيماً، وخيراً عميماً في الدنيا قبل الآخرة، وكان كلما انتهى من عمله وعاداً منتصراً سالماً صلى ركعتي شكر لله على نعمة النصر وفضل طول العمر.
عرفه القاصي والداني بعد واحدة من أشهر عملياته حينما أكمل الغزاة احتلالهم للموصل حيث كانوا يقومون، وبرفقة الخونة والعملاء، برفع العلم الأميركي فوق بناية مجلس المحافظة، وسط المدينة، وحينها أستل سلاحه، كما يستل الفارس سيفه، وسارع إلى إحدى الحمامات العامة القريبة من بناية المحافظة، وقبل أن يكمل المحتلين رفع العمل الأميركي رفع هو راية الإسلام بطريقته الخاصة، حينما تمكن، وبتسديد من الله، أن يقتنص بسلاحه الجنود الثلاثة الذين كانوا يرفعون سارية العلم من نافذة احد تلك الحمامات، لتتشظى أجسادهم، قبل تشظي علمهم الذي غرق في برك دمائهم، ليعلنها صريحة، مدوية، ومن أول يوم لاحتلال مدينة الحدباء أن لا مكان لكم هنا، ولا بقاء لكم في أم الربيعين، وستحاربكم الأرض والسماء، الحجر والشجر، وكانت تلك أولى عمليات قنصه الجهادي في مدينة الموصل.
لم يكن يتواني عن قنص أعدائه في أي مكان يراهم فيه، حتى لو كانوا في طائرات في أكباد السماء، ففي أحدى غزواته، وكان وقتها يستقل سيارة برفقة أحد إخوته المجاهدين أبصر من بعيد طائرة مروحية للمحتلين، فترجل على وجه السرعة من السيارة وأعطى القيادة لزميله، وأخرج سلاحه القناص من شباك السيارة، بعدما جلس بجانب السائق، وما هي سوى لحظات حتى تدلى جندي محتل من الطائرة ليظل متدلياً بحزام كان مربوطاً به والدماء تقطر منه بعدما وضع رصاصة بين عينيه، فما كان من إحدى الطائرات المرافقة لتلك الطائرة إلا أن تطلق النار بكثافة على السيارة التي تمكن (الفارس) من مغادرتها مع زميله وهما لا يزالان على قيد الحياة، فنجيا من تلك العملية الجريئة بأعجوبة، بعد أن حفظه الله ، ولا تزال سيارته لغاية الساعة مركونة بجانب الطريق في منطقة (رأس الجادة) في مدينة الموصل تروي للأجيال حكاية قناص لن يتكرر ولن تنجب الساحة مثله أبداً!
واحدة من أضخم عمليات القنص التي لن ينساها المحتلون وسيتذكرونها بألم وحسرة نفذها في مدينة الحويجة جنوب محافظة التأميم، حيث كان المحتلون في انتشار كثيف داخل المدينة وبكثافة عالية، فأخذ يقنص كلاب المحتل الواحد تلو الآخر، ولم يتوقف حتى بلغت حصيلته النهائية في ذلك اليوم الدامي اثنين وثلاثين جندياً أميركياً، في أشهر وأكبر عملية قنص تتعرض لها القوات المحتلة في يوم واحد على مر تاريخها، والبنتاغون والمحتلون جميعهم يتذكرون ذلك اليوم الأسود عليهم، الذي حول فيه القناص الجوال مدينة الحويجة إلى مقبرة للغزاة، بعد أن ترك بصمة في كل حي وشارع، وبقع الدماء منتشرة هنا وهناك لجنود الاحتلال لتشهد على خزيهم وعارهم الأبدي، فيما خرج هو من المدينة تاركاً المحتلين يدورون في حلقة مفرغة داخلها، باحثين عن المنفذ، الذي أبتعد عنهم، تحفه رعاية الله.
في أحد عملياته الجهادية وبعدما وصلته مع بقية زملاء جهاده معلومات أستخباراتية تفيد بأن مسؤولاً أميركياً كان في طريقه إلى الموصل، بحماية مليشيا البيشمركة الكردية، كمن لهم قرب أحد الجسور، ولما طال الانتظار، ولم يأت المسؤول الأميركي، شاء الله أن يمر بديلاً له رتل لقوات الاحتلال، فقرر اغتنام الفرصة وعدم العودة بلا صيد دسم، فسارع بعد أن أخذ الرتل يبتعد إلى ارتقاء الجسر، واضعاً قناصته على حافته، مستهدفاً آخر آليات الرتل، وكانت مدرعة أميركية، فأطلق النار على أحد الذين كانوا على متنها واضعاً رصاصة في رأسه، وأعقبها برصاصة ثانية أردى فيها الجندي الثاني، فسقطت خوذة ذلك الجندي على الأرض، في وقت غادر الرتل على وجه السرعة ولم يتوقف، فبادر رفاقه إلى حمل الخوذة التي سقطت من على رأس ذلك الجندي، فوجدوا فيها أثراً لرصاصة اخترقتها من الجهة الخلفية، وآثار دماء عليها، ما يشير إلى مقتل صاحبها، ودقة الرامي، ولا تزال هذه الخوذة موجودة يحتفظ بها زملاء جهاده، لا هو!
كان لا يتلذذ بطعم العيد ما لم يصطاد فيه جنديا محتلا، فهو يصاب بحزن كبير، وغم عميق لو أن عيداً مر عليه ولا يقدم لهذا الدين قرباناً من جنود الغزاة، لينحرهم على طريقته الخاصة عن طريق القنص، خصوصاً وأن رصاصاته لا تخطأ الرأس أو العنق، وفي أحد الأعياد، وبدلاً من أن يتجه إلى داره ويهنئ عائلته بقدوم العيد، حمل سلاحه بعد خروجه من الصلاة مباشرة وراح يتجول في حي الوحدة، وهناك أبصر دورية راجلة لجنود الاحتلال في صبيحة ذلك العيد، فقنص أثنين من أفرادها في ثوان معدودات وغادر بهدوء منسحباً من المكان، عائداً إلى عائلته، ليهنئهم بالعيد، فهو قد حصل على (عيدية) لا ينالها إلا من خشي الرحمن وخاف وعيد!
أما أجمل عمليات قنصه فكانت اثنتين أثبت من خلالهما حبه لأبناء أمته، وغيرته عليهم، حتى من شط عن الطريق منهم، ففي أحدى عمليات قنصه الجهادية، أقدم جندي محتل في إحدى محطات تعبئة الوقود بالموصل على أنزال مجموعة من المواطنين من سياراتهم الشخصية، ورصفهم بجانب الجدار الخارجي لتلك المحطة، وأجبرهم على الوقوف على قدم واحدة، وراح يعاملهم بقسوة تارة، ضاحكاً، مستهزءاً بهم تارة أخرى، فما كان من (أبو أنفال) إلا أن يسارع إلى سيارته ويخرج قناصته من مخبئها السري ويطلق النار على رأس ذلك الجندي المحتل، فأرداه في مكانه صريعاً، ثأراً لأبناء جلدته، الذين حاول ذلك الجندي اللقيط إهانتهم.
ليس أبناء دينه الشرفاء فقط من كان يثأر وينتقم لهم، بل وحتى من سلك طريق الشيطان، وألتحق بجحافل المحتل من أبناء هذا البلد، ففي عملية شهيرة سمع بها جميع أبناء الموصل حينما قام أحد جنود الاحتلال بإهانة ضابط شرطة حكومي، كان يرافق المحتلين، حيث أقدم أحد جنود الاحتلال على ضرب الضابط الحكومي، وأهانه أمام بقية جنود الاحتلال، وأمام المارة في الشارع، ساخراً منه، مردداً أن هذا الضابط ليس سوى (مطية) لهم، واضعاً حذاؤه العسكري (بسطاله) على رأس ذلك الضابط الحكومي، وكان القناص الجوال على مقربة من موقع الحدث، فأخرج سلاحه على وجه السرعة وصوبه نحو الجندي المحتل، الذي خرّ قتيلاً فوق الضابط الحكومي الممدد على الأرض، فأختبئ جميع جنود الاحتلال المتواجدين هناك، قبل أن يسارعوا إلى رفع جثة جنديهم المقتول، وسحبه من فوق الضابط الحكومي، واضعين إياه في إحدى آلياتهم، ليهربوا تاركين (مطيتهم) الحكومي ممدداً على الأرض، وحينما غادروا، تاركين ضابط الشرطة الحكومي، جاءه منقذه، القناص المسلم الغيور، رافعاً إياه عن الأرض، وكان ملطخاً بدماء الجندي الأميركي الذي ارتمى فوقه بعد مقتله، فوجه له (أبو أنفال) بضعة كلمات، كان وقعها أشد من رصاصات قناصه، قائلاً له:
(من يخون بلده ودينه ويعمل مع المحتل يهان، ومن يدوس على رأس عراقي مسلم يقتل)!
عملية أخرى لها وقع في النفوس، ولا يمكن لأحد من أهالي الحدباء أن ينساها مثلما لن ينساها المحتلون أنفسهم، يوم أقتنص في يوم واحد ثمانية جنود في حي الإصلاح الموصلي.
كان له شرف المشاركة في معركتي الفلوجة الأولى والثانية، فهو وكلما سمع بموقعة كبيرة هنا أو هناك في أرض الرافدين، أتجه بسيارته مع أحد معاونيه إلى هناك، غير عابئ بالطريق، ومخاطره، وسيطراته، ونقاط تفتيشه، واختلاف محافظته، وغيرها من الأمور التي تُصعّب من عملية التنقل بين المدن والمحافظات، وكان كلما وجد طريدة للاحتلال في طريقه، أخرج سلاحه القناص ليصطاد ما يسر له الله من علوج المحتل، حتى بلغت أعداد الظروف الفارغة التي كان يحتفظ بها ولا يرميها (2663) ألفان وستمائة وثلاثة وستون ظرفاً فارغاً، أكد هو أن كل ظرف فارغ هو لرصاصة استقرت في رأس أو جسد جندي محتل، وراح يؤكد لزملائه أنه سيعمل منها يوماً جدارية يكتب عليها بتلك الظروف الفارغة عبارة (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وبحجم كبير يتناسب وضخامة أعداد تلك الظروف الفارغة.
حرص على تدريب رفاقه المجاهدين وإخوة السلاح على كيفية القنص، وكان يؤكد لهم أنه يوماً ما سيرحل عنهم، إلى حيث لا عودة، إلى دار الخلد، وأنه يتوجب عليهم عدم التوقف من بعده، فتخرّج من مدرسته عدد من الرماة، باتوا اليوم أمهر قناصة الجهاد في الساحة، لا يزالون يعملون ويقتنصون جنود الاحتلال بذات الطريقة التي كان يستخدمها معلمهم ومدربهم (الجوال).
لم يكن يتحدث عن بطولاته أمام الآخرين، وإنما يقوم مساعدوه، أو من كانوا برفقته على كشف خفايا عمليات قنصه، وتفاصيلها، فهو كان يخشى الرياء، أو أن لا يصبح عمله هذا خالصاً لوجه الله تعالى، لهذا كان يرفض تصوير تلك العمليات في أحيان كثيرة، لولا أن عددا ممن كانوا معه يلتقطون لحظات قنصه لأعدائه، فظهرت عن طريقهم إلى الإعلام الكثير من عملياته، دون ان يدري هو بها أحياناً، ومنها عملية شهيرة جداً يقنص فيها جنديا محتلا ويسقطه من على ظهر عمارة شاهقة الارتفاع قرب مستشفى الموصل العام، وهي واحدة من أشهر عمليات القنص التي ظهرت في وسائل الإعلام.
أعقبت آخر غزواته في سبيل الله دموع وأحزان لدى محبيه، فقد قرر أن يقتنص عدداً من جنود الاحتلال كانوا متوقفين في نقطة تفتيش في أحد أحياء مدينة الموصل، فأخرج فوهة قناصه من شباك السيارة وأطلق الرصاصة الأولى فسقط الجندي الأولى دون حراك، وسارع إلى قنص الثاني كذلك، قبل أن يصطاد طريدته الثالثة، ليختفي بعد تلك العملية القناص (أبو أنفال)، مع عائلته ولم يعرف له أحد طريقاً أبداً!
البعض من أحبائه ورفاقه أكدوا أنه لا يزال يتنقل بين مدن العراق، ممارساً عمليات قنصه وجهاده هنا وهناك، حتى لا يتم كشفه، بعد أن رصدت قوات الاحتلال مئات الآلاف من الدولارات لمن يدلي بأية معلومة تفضي إلى اعتقاله، فيما رجح آخرون مقتله في مكان ما من أرض الجهاد.
فأن كان حياً فنسأل الله له الثبات، وأن يحفظه بحفظه، وأن يظل كما عهدناه سهماً في كنانة الإسلام، وسيفاً مسلطاً على رقاب المحتلين، ورصاصة في نحورهم، وأن كان قد قتل وألتحق بالرفيق الأعلى فنسأل الله أن يرزقه أعلى الدرجات، ويسقيه من رحيق مختوم، وأن يجزيه عن أمة الإسلام خير الجزاء، وأن يُثبّت من تركهم خلفه يجاهدون، ويقارعون، ويصطادون، ويقتنصون العدو المحتل، ممن دربهم على يديه، وأن لم تتحقق أمنيته في أكمال جدارية (لا إله إلا الله محمد رسول الله) التي سعى لها يوماً، فحسبه أنه قبض شهيداً، نحسبه كذلك، وليطمئن وهو في عليّن، بإذن الله، إن إخوته المجاهدين أبناء الإسلام، وإخوة جهاده السائرين على النهج ذاته ، و الطريق ذاته، هم من يكملون نقش جداريته ويرسمونها بدمائهم، قبل رصاصاتهم
الموضوع منقول هل هناك مشكلة في ذلك ؟


عدل سابقا من قبل شريف حسن في الخميس 3 يناير 2013 - 20:11 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلال التونسى

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
التسجيل : 08/08/2012
عدد المساهمات : 621
معدل النشاط : 710
التقييم : 44
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قناص الموصل كتيبة قنص منقول    الخميس 3 يناير 2013 - 15:38

و الله أبطال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر

زائر




مُساهمةموضوع: رد: قناص الموصل كتيبة قنص منقول    الخميس 3 يناير 2013 - 17:23

لا إله إلا الله محمد رسول الله ، والله إنه بطل ومقدام أسأل الله ان يتغمده برحمته ويلهم ذويه الصبر والسلوان
أدين لك ب +
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قناص الموصل كتيبة قنص منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين