أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الدبلوماسيون المغدورون: رفضنا الهروب من أجل الجزائر

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الدبلوماسيون المغدورون: رفضنا الهروب من أجل الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر المالي

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 40
المهنة :
التسجيل : 30/10/2009
عدد المساهمات : 200
معدل النشاط : 188
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الدبلوماسيون المغدورون: رفضنا الهروب من أجل الجزائر    الخميس 3 يناير 2013 - 1:19


أكد الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية، أن أجهزة الدولة الجزائرية، مجنّدة من أجل العودة الآمنة للدبلوماسيين المختطفين في مالي، مشددا أن الاتصالات جارية من خلال محاورين وقنوات مختلفة لإعادة الرهائن سالمين إلى أهاليهم، وأشار عمار بلاني، بهذا الخصوص، في تصريح مكتوب تسلمت "الشروق" نسخة منه، أن خلية الأزمة التي أنشئت في وقت سابق، لهذا الغرض، تجتمع بانتظام وهي على اتصال مستمرّ مع عائلات المختطفين، مؤكدا أن لا تعليق على شريط الفيديو الذي أظهر الديبلوماسيين. وجاء أول رد فعل رسمي، مباشرة بعدما أظهر شريط فيديو حديث، الديبلوماسيين الجزائريين المختطفين بغاو، قبل عدّة أشهر، أحياء يرزقون، موجهين رسالة استغاثة إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لإنقاذهم، وإعادتهم إلى أهاليهم في الجزائر، وظهر الرهائن في صحة جيّدة، بعد ما ساد الخوف على حياتهم، إثر إعلان حركة "التوحيد والجهاد" عن إعدام أحد رفقائهم، دون أن تظهر صوّر تصفيته وهو ما أبقى على الأمل وسط عائلته.

واستنادا إلى الفيديو الذي بثته أول أمس، وكالة أخبار موريتانيا، فقد ظهر الديبلوماسيون الجزائريون الثلاثة، المختطفين من طرف التنظيم الإرهابي المسمى "حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا"، يُطلقون نداءات استغاثة، موجهة شخصيا إلى رئيس الجمهورية من أجل إطلاق سراحهم. وقال أحد الدبلوماسيين: "نناشد السيد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بإيجاد حلّ لوضعيتنا وتلبية مطالب الجماعة من أجل الرجوع إلى أهالينا"، مضيفا: "كانت لنا فرصة لمغادرة مدينة غاو قبل الاختطاف، لكننا لبّينا مطالب وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية وبقينا من أجل رعاية مصالح الجالية"، مناشدا: "الآن نطلب من الرئيس مساعدتنا وتلبية مطالب الجماعة قصد الخروج والعودة إلى أهالينا سالمين معافين إن شاء الله".

وقال ديبلوماسي آخر: "نطلب من السيد رئيس الجمهورية، ومن الجزائر شعبا وحكومة، تلبية مطالب الجماعة لإخراجنا من هذه الأزمة، وإرجاعنا إلى أهالينا سالمين معافين". كما تضمن شريط الفيديو، نداء للرهينة الثالثة، لكن صوته كان خافتا وغير مسموع. وظهر الديبلوماسيون الجزائريون الثلاثة، وبينهم القنصل، المختطفون منذ أفريل الماضي، في صحة جيدة، وهم جالسون ويرتدون ألبسة أفغانية، وبلحى، فيما كان الخاطفون يقفون خلف الرهائن مدججين بالأسلحة ووسط منطقة صحراوية، ولم يُظهر الفيديو ملامح الموالين لحركة "التوحيد والجهاد" الذين ظهرت منهم أطرافهم السفلية فقط. ولم يُبادر الخاطفون، أو أيّ متحدث باسمهم أو باسم "التوحيد والجهاد"، إلى التدخل خلال الفيديو، من أجل الإفصاح عن مطالبهم مقابل إطلاق سراح الديبلوماسيين الجزائريين، فيما غاب عن الفيديو نائب القنصل، الطاهر تواتي، الذي كان الخاطفون قد أعلنوا إعدامه في سبتمبر الماضي، دون أن تظهر صوره، مثلما نقله أنذاك موقع "صحراء ميديا" وفقا لما أعلنه المتحدث باسم الحركة الإرهابية المدعو أبو الوليد الصحراوي. كما نشرت "التوحيد والجهاد" الموالية لتنظيم "القاعدة"، في أوت الماضي، شريط فيديو يُظهر أحد الدبلوماسيين الجزائريين، يقول: "أتوسل السلطات الجزائرية لإيجاد حل لإنقاذ حياتي"، فيما هددت الحركة الإرهابية، الجزائر بعمليات انتقامية قاتلة، مطالبة بإطلاق سراح ثلاثة قياديين في "القاعدة" ألقت عليهم القبض قوات الجيش الوطني الشعبي، كما طلبت الحركة فدية بمبلغ 15 مليون يورو نظير إطلاق سراح الرهائن السبعة، قبل أن تـُفرج عن ثلاثة منهم، فيما احتفظت بالأربعة، وأعلنت إعدام واحد بحجة رفض الجزائر "إتمام الصفقة".

وترسم أوساط مراقبة، علامات استفهام، أمام توقيت هذا الفيديو، في وقت مازالت تتمسك فيه الجزائر برفض التدخل العسكري بشمال مالي، وتدعو إلى ضرورة التفريق بين الأزواد والعصابات الإرهابية، كما يأتي الفيديو أياما بعد التوقيع على اتفاق بين الأزواد و"أنصار الدين" بالجزائر لتجنيب منطقة الساحل أتون الحرب.


http://www.echoroukonline.com/ara/articles/152925.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الدبلوماسيون المغدورون: رفضنا الهروب من أجل الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين