أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه - صفحة 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
tora

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 22
التسجيل : 22/09/2011
عدد المساهمات : 1445
معدل النشاط : 1325
التقييم : 49
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    السبت 5 يناير 2013 - 1:14

استكمال المشروار الرائع اخي فالكون
تقيم +
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب المؤمنين 1

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مهندس ألكترونيك
المزاج : عربـــــــي من ارض العروبة
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 1473
معدل النشاط : 1379
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأحد 6 يناير 2013 - 13:03

يرجى الاطلاع

http://www.arabic-military.com/t134-topic

ربما ينفع في بعض الاضافات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقور الجزيرة

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : باحث قانوني
التسجيل : 29/03/2012
عدد المساهمات : 1142
معدل النشاط : 1013
التقييم : 65
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الإثنين 14 يناير 2013 - 16:46

اسعفتني ذاكرتي واطلاعي لتأكيد ماوردته في الرد الاول

المعركة كانت من معارك حروب الردة وهي معركة اليمامة اعظم المعارك التي اثرت في تاريخ المسلمين
وكانت بين المسلمين بقيادة خالد ابن الوليد سيف الله المسلول
والمرتدين بقيادة مسيلمة الكذاب
تعداد جيش المسلمين يروى انه 13 الف وفي مصادر اخرى انه 12 الف وجيش المرتدين يروى انه 100الف وفي مصادر اخرى يروى انه 40 الف



في معركة اليمامة ضد مسيلمة الكذاب اختلطت صفوف المسلمين ، فصاح بهم خالد
بن الوليد (أيها الناس تمايزوا حتى نعرف من أين نؤتى) فتميزت كل قبيلة في
صفوفها وكانت راية المهاجرين مع سالم مولى أبي حذيفة ، وراية الأنصار مع
ثابت بن شماس'(21).


المصدر


وكان يميز المهاجرين من الأنصار، ويميز الأعراب، كل بني أب على راية، ويصيح بهم: أيها الناس تمايَزوا حتى نعرف من أين نُؤتى، ثم يحمل على القوم في مقدمة المجاهدين. وكان لهذه الشجاعة الفريدة، ولهذه العبقرية النادرة في استثارة النفوس وإذكاء حماستها أثرها فيمن معه من صناديد الصحابة

المصدر

وللأستزادة عن تعداد جيش المسلمين وعن سير المعركة من هنا
ومن اراد ان يبحث اكثر في محرك البحث سيكون ذالك افضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الجمعة 1 فبراير 2013 - 18:59

احيانا تفعلها وتكون في قمة الروعة يافالكون ، تختار امور مهمة تغيب عن بال الكثيرين وتجعل محور الحديث عنها هنا فقط في منتدي الجيش العربي ، موضوع من فئة الحصري ، الامور النفسية للمقاتل من اهم عوامل الانتصار او الانهزام وفي دراسة امريكية نجدهم يقولون : " ينما كانت الحرب ضد العراق انتهت لتوها ، كان السبب الاساسي الواضح لهزيمة العراق هو انخفاض الروح المعنوية للجنود العراقيين ، حيث لم يستعد العراقيين للوقوف والقتال ، وبخلاف بعض المعارك القليلة ، كان جنود الجيش العراقي اما يهربون او يستسلمون بدون قتال ، حيث كان الكثير منهم يظن ان الله سوف يهزم الجيش الامريكي دون ان يقاتلوا هم " .

الاسرائيليين يعتمدون علي ربط نفسية المقاتل اليهودي بالعقيدة اليهودية وفي هذا المعني يقول " موشي جورين " حاخام جيش الدفاع الاسرائيلي ، ابان الجولة الثالثة في يونية 1967 : ان حروب اسرائيل الصلاق مع العرب في سنوات 1948 ، 1956 ، 1967 انما هي حروب مقدسة ، اذ دارت أولاها " لتحرير اسرائيل " ، وقامت الثانية " لتثبيت أركان دولة اسرائيل " ، أما الثالثة فقد كانت " لتحقيق كلمات أنبياء اسرائيل " ، " ومن أجل تحرير وتثبيت وتحقيق أمن اسرائيل نؤمر بالقتال " .


وخاطب الحاخام موشي جورين ، جنود الجيش صباح الخامس من يونيه 1967 ، مع بداية الجولة الثالثة ليحثهم علي القتال قائلا : " لقد جاء اليوم العظيم لأمة اسرائيل ، ولسوف يساعدكم رب المعارك وينصركم " .



لقد حارب اليهود الاوائل الأشوريين ، والبابليين ، والمصريين ، والكنعانيين، والعمونيين ، والفرس ، والاغريق والرومان .. وحين هزموا علي يد فيالق " تيطس " بعد معركة يائسة ، اثروا أن يقتلوا أنفسهم في ماسادا علي أن يستسلموا .. وقد رأت اسرائيل في ماسادا رمزا لارادتها ويستغلونها في تدعيم السيكولوجيا العسكرية لجنودهم ..فاليوم يقسم المجندون يمين الولاء فوق قلعة ماسادا وهم يرددون : " لن تسقط ماسادا مرة أخري " .


وفي جولة عام 1967 علي جبهة سيناء ، قال الجنرال " اسرائيل طال " ( قائد مجموعة العمليات الشمالية ) : "ان مصير أي شعب من الشعوب ، يشكل سلوكه ، ومصيرنا جعل منا أمة من المحاربين ، لأننا لا نستطيع أن نتراجع ، فالي أين يمكننا أن نتراجع ، وجنودنا يوقنون أنه لايمكنهم أن يخسروا ، والا حكموا بالاعدام علي نسائهم وأطفالهم " .


وقائد اخر كانت كلماته الي جنوده علي خط الاقتحام : " ان لم ننتصر فالي أين نعود ؟ بل .. ولمن نعود ؟ " ، بهذا المنطق عملت المؤسسة العسكرية علي ترسيخ عقدة الخوف في نفوس المواطنين كافة ، وربط الهزيمة أو الفشل بالموت أو الفناء ، وأنه لامفر من القتال ، بكل القوي ، وبكافة السبل ، حتي النصر .



في مصر ايضا هناك هيئة الشئون المعنوية للقوات المسلحة والتي تعمل بكفاءة حتي يومنا هذا وكان انتاجها الابرز هولاء الجنود في 73 الذين حققوا نصرا عسكريا لايضاهي بعقيدة دينية ووطنية ثابتة وراسخة رسوخ الجبال عبرت اكبر مانع مائي في تاريخ الحروب وحطمت الساتر الترابي بالمياة ودمرت اقوي الخطوط الدفاعية في تاريخ الحروب - بارليف - وقاتلوا ضد الاسلحة التي تمثل بكورة تكنولوجيا المعارك الان كالتاو والصواريخ المضادة للرادار .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين