أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 12:29



سيكولوجيا العسكر
السيكولوجيا
هي في الأصل كلمة يونانية تتكون من شقين هما بوسخي وتعني النفس ولوغوس وتعني الدراسة أو العلم وأخذت اللغات الأجنبية هذه الكلمة المركبة
واستعملتها كمصطلح قائم بذاته للدلالة على السلوك النفسي، وأنتقل هذا
المصطلح إلى اللغة العربية من اللغة الانجليزية Psychology



أما
كلمة العسكر وهي كلمة عربية وتعني الجيش، وما نقصده في هذا المقال من كلمة
عسكر تحديدا هم الأفراد المنتسبون إلى المؤسسة العسكرية النظاميةً فقط دون
غيرهم من أفراد الاحتياط أو المناوبة الشعبية أو أفراد الخدمة الإلزامية أو
الإجبارية أو خدمة العلم أو حسب أي تسمية أخرى، وهؤلاء العسكريون
النظاميون لهم ظروف و أحوال خاصة تفرضها طبيعة المؤسسة التي ينتمون إليها و
المهمة المكلفة بها.


والمؤسسة العسكرية مهما
تطورت أسلحتها ومعداتها ووسائطها، تظل معتمدةً على الأفراد الذين يديرونها،
وطالما أن الفرد الإنسان هو العنصر الأساس الذي تعتمد عليه المؤسسة التي
تقع عليها مهمة الدفاع عن الوطن أو تحديدا مهمة إعداد الوطن و تهيئته
للدفاع عن نفسه، ولتحقيق هذه الغاية أو الواجب الذي يجب ألا يُسمح بالإخفاق
في تحقيقه، يكون من المهم جداً الاعتناء الفائق بالعناصر التي تعتمد عليهم
هذه المؤسسة.
وتاريخيا نجد أن جيوش الدول المتقدمة كانت وما زالت تولي
الاهتمام و العناية بالجانب النفسي لإفراد المؤسسة العسكرية، فنجد أن
الولايات المتحدة الأمريكية شكلت لجان دائمة بالقوات المسلحة وتحت إشراف
خبراء نفسيين وكان ذلك قبل وأثناء الحرب العالمية الأولى.
كما أن
ألمانيا النازية وعندما كانت تستعد لشن الحرب العالمية الثانية في
ثلاثينيات القرن الماضي، أولت اهتماماً بالغاً جدا في إعداد جنودها
ومقاتليها واهتمت بالروح المعنوية والتعبئة الشاملة للجيش والشعب وأنشئت
المؤسسات العسكرية والمدنية لهذا الغرض والتي كانت تعمل تحت إشراف غوبلز
الوزير النازي الشهير.
لذلك فإن استحداث جهاز داخل المؤسسة العسكرية
تكون مهمته المتابعة والمراقبة والمعالجة النفسية (السيكولوجية) لمنتسيبيها
يشكل أمراً بالغ الأهمية ويسد فراغا ملحوظا، على أن يعمل بهذا الجهاز
علماء وأطباء نفسيون واختصاصيون في هذا المجال، فالمتابعة السيكولوجية لا
تقل أهمية عن المتابعة الصحية والتدريبية للعسكريين. والمتابعة
السيكولوجية لها عدة مراحل، وأولها تبدأ عند اختيار عناصر جدد لالتحاق
بالمؤسسة العسكرية، فيجب أن يكون الاختيار وقبول المتقدمين للانتساب لها
يستند إلي معايير علمية و اختبارات نوعية، يتم بواسطتها استبعاد كل من لا
يستطيع مجاراة العمل العسكري ذي الطبيعة الخاصة التي تصل إلى ضرورة بذل
الروح في وقت من الأوقات، لذلك فلا يجوز التهاون عند اختيار المنتسبين
الجدد، وخاصةً عند قبول طلبة للكليات العسكرية،حيث أن هذه العناصر تؤهل
لاستلام القيادات العسكرية بمختلف مستوياتها. كما أن هناك صفات نوعية يجب
مراعاتها بعناية في بعض العناصر المختارين لبعض التخصصات ذات الطبيعة
الخاصة كالطيارين والغواصين وغيرهم. وتستمر هذه المرحلة أثناء فترة
التدريب، وخلالها يتم إجراء الاختبارات والاستبيانات التي يتم بواسطتها
تقييم كل عضو، ومعرفة مدى صلاحيته للانتماء لهذه المؤسسة، أو مدى صلاحيته
لشغل وظيفة معينة بها، وفي هذا الجزء من هذه المرحلة يجب إقصاء كل من تبين
أنه غير صالح للعمل العسكري .
وبعد انتهاء التدريب والتخرج
والتعيين بالمؤسسة العسكرية تبدأ مرحلة أخرى من المتابعة النفسية وهى
الأطول، حيث يجب أن يتم فيها إجراء الفحوصات النفسية الدورية مثل ما يتم
فيها إجراء فحوصات اللياقة البدنية، وكذلك معالجة الحالات التي تحتاج إلى
علاج وعلى هذا الجهاز أن يعد ملفات اللياقة النفسية لكل عضو وتسجل
الملاحظات التي تلاحظ أثناء المتابعة بجميع مراحلها. كما يجب على هذا
الجهاز أن يعد البرامج الفكرية والفنية والرياضية وغيرها من الخطط
والإجراءات التي ترفع الروح المعنوية للمنتسبين ،وتسهم في التهيئة
السيكولوجية لهم. وعليه يجب إجراء الاستطلاعات والاستبيانات لمعرفة نتائج
هذه البرامج والخطط ،وكذلك إعداد الدراسات وتدريب الكوادر التدريبية و
القيادات على المعاملة والمتابعة السيكولوجية للإفراد،كما ويجب استجلاب
التقنيات الحديثة وملاحقة التطورات العلمية والعملية في هذا المجال،وذلك
لمعرفة الحاجات الذاتية والنفسية لأعضاء المؤسسة ليتم إشباعها لهم،لكي
يتحسن الأداء المتمثل في حسن التدريب واستيعاب العلوم العسكرية، وحسن
استخدام المعدات و الأسلحة المتوفرة لديهم،والمحافظة عليها أثناء السلم،
وحسن الأداء القتالي واللوجستي أثناء الحرب. والمرحلة الأخيرة التي يجب
فيها متابعة منتسبي المؤسسة العسكرية من الناحية السيكولوجية هي مرحلة ما
بعد الخدمة، أي بعد انتهاء الخدمة ، فالعسكريون غالبا ما تنتهي خدمتهم
العسكرية إما بسبب إصابة بدنية أو نفسية تجعلهم غير قادرين على مواصلة
العمل العسكري نتيجة أعمال حربية أو غيرها، أو لبلوغهم سن التقاعد، وفي
الحالتين تنتهي خدمة العسكري في سن مبكرة نسبياً، ففي التشريعات الليبية
على سبيل المثال أعلى سن لتقاعد العسكري هي 56 سنة بينما سن تقاعد المدنيين
تصل إلى 65 سنة، وبذلك هناك فارق تسع سنوات بين تقاعد المدني والعسكري.
ومن المعروف أن للتقاعد تأثيرات نفسية قد تؤدي إلى الكآبة والعزلة وأمراض
أخرى، لذلك يجب إعداد العسكري لمواصلة أعمال أخرى بعد تقاعده وتركه للخدمة.
كأعمال حرفية وفنية لأصحاب التخصصات المماثلة، أو أعمال إدارية واقتصادية
يؤهلون لها ويتدربون عليها أثناء خدمتهم العسكرية، ونحن نعرف أن المعاشات
التقاعدية التي يحال إليها المتقاعدون لا تكاد تكفي مصروف جيب لشخص واحد،
ونظرا لتأخر سن الزواج وتبكير سن التقاعد فأن العسكري غالبا ما تقاعد
وأبنائه مايزالون على مقاعد الدراسة، وعندما يرى العسكريون الذين مايزالون
في الخدمة زملائهم المتقاعدين في هذا الوضع فأن ذلك سيؤثر عليهم وعلى
أدائهم ويصبحون يعانون من (فوبيا التقاعد) أن صح التعبير.
والتقاعد هو أمر مهم وضروري للفرد الذي يعتبر بالنسبة له استراحة المقاتل الأخيرة.
وبالنسبة للمؤسسة يعتبر الوسيلة التي بها يتم تداول المواقع بين الأجيال، بحيث تتطور المؤسسة وتواكب العصر.

إن
استحداث جهاز للعناية السيكولوجية سيقدم خدمة كبيرة للقيادة عندما تبحث عن
شخص كفؤ لتولي منصب مهم أو لأداء مهمة معينة، فأن هذا الجهاز يزودها
بالمعلومات الهامة و القياسات النفسية المطلوبة لشغل هذا المنصب أو أداء
هذه المهمة وإرشادها إلي الشخص المناسب.
و العناية السيكولوجية والنفسية
هي مطلب لكل فيئات المجتمع، إلا أن منتسبي المؤسسة العسكرية هم الأكثر
حاجة لهذه العناية والرعاية للأسباب الآتية :
1.المؤسسة العسكرية مطلوب
منها تدريب باقي أفراد المجتمع ممن تنطبق عليهم شروط أداء الخدمة العسكرية (
المناوبة الشعبية أو التدريب العسكري العام أو الخدمة الإلزامية.....)
وبالتالي يجب أن يكون أعضاء المؤسسة في مستوى هذه المهمة وهي تعد مساهمة في
التنمية البشرية للوطن.
2.المؤسسة العسكرية هي المسئول الأول عن إدارة
الدولة في أوقات الأزمات والطواري والحروب فجميع أو اغلب المؤسسات المدنية
والاجتماعية والاقتصادية الأخرى تخضع لها وعليه يجب أن يكون منتسبوها في
مستوى هذه المسئولية التي يتوقف عليها مصير البلاد بكاملها.
3.منتسبو المؤسسة العسكرية يخضعون لإجراءات أمنية تفرضها طبيعة عمل المؤسسة وما يحملونه من أسرار دفاعية
وأمنية
تتعلق بمصير البلد، وهذه الإجراءات غالباً ما تمس الحرية الفردية، وخاصة
في السفر والتنقل أو في الانتماء إلى منظمات العمل الأهلي، وأحيانا هذه
الإجراءات تطال أمور أخرى مثل مواصلة التعليم وأحياناً تطال حتى الزواج
والمصاهرة وهذه الإجراءات تضيق وتتسع حسب رؤية الدولة لوضعها الأمني.
4.أفراد
المؤسسة العسكرية يشاركون في الحروب والمعارك في داخل البلاد وخارجها
عندما يمثلون بلادهم في قوات حفظ السلام الدولية والإقليمية أوفي فض
الاشتباك بين المتحاربين، وهنا غالباً ما يتعرضون لمواقف و مناظر صعبة تسبب
لهم رضوض نفسية، وقد يصابون بمثل هذه الرضوض والإصابات عند اشتراكهم في
المناورات والمشاريع التعبوية.
5.منتسبو المؤسسة العسكرية في الغالب لا
يتقاضون أكثر من مرتباتهم الشهرية، فهم لا يتقاضون بدل المبيت مثل
المؤسسات الأخرى، بالرغم من أنهم قد يعملون في أماكن بعيدة لمدد طويلة، كما
أنهم ممنوعون إما بالقانون أو لعدم توفر الوقت الكافي لمزاولة إعمال
تجارية أو حرفية أو غيرها لزيادة دخولهم، مع العلم بأن اغلب منتسبي
المؤسسات العسكرية هم من الطبقات المتوسطة أو الفقيرة في أغلب الدول.
كل
ذلك له تأثير على سيكولوجية العسكري، الذي له دور مهم جداً في حماية بلاده
ومراقبة حدودها وأجوائها وضمان أمنها وإبعادها عن مخاطر أي عدوان خارجي.
فيجب أن يعد هذا العسكري إعدادا كاملا من الناحية النفسية والبدنية
والعلمية والثقافية، حتى يكون مثالا يحتذى، ومفيداً في كل وقت.


ولا ينظر إليه من مجتمعه بمنظار الريبة، على أنه ذو ميول سلطوية، كما يجب أن لا يُنظر إليه بأنه بائس ولا يستحق إلا الشفقة .






المصدر مجله المسلح
http://www.almusallh.ly/
عقيد على الشيخ





عدل سابقا من قبل FALCON في الجمعة 1 فبراير 2013 - 21:50 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
General: Yahia

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 02/08/2012
عدد المساهمات : 813
معدل النشاط : 1157
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 12:45

موضوع رائع اخي الكريم
تدري بعد الكلام دة وفوبيا التقاعد هذه كرهتني في الجيش هههههه
+تقيم اخي الكريم ... تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 13:36

ايام حربنا مع الجنوب كان هنالك ضابط من جنوب السودان يقول " اذا كان الجيش السودانى يريد ان يدخل الجنة فان الجيش الشعبى يوفر تذاكر دخول الجنة " هذه القول كان له الاثر فى رفع معنويات جيشنا السودانى

تقيم على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Diaboo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : عنب
التسجيل : 06/12/2011
عدد المساهمات : 2809
معدل النشاط : 3072
التقييم : 113
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 14:53

موضوع جميل و لك تقييم و لكن كيف يكون ضباط الجيش ذو الطبقة الفقيرة او المتوسطة ؟؟ معقول انا الى اعرفه ان مرتباتهم افضل من غيرهم فى الأعمال المدنية و كيف لا يتقاضوت غير مرتباتهم انا الى اعرفه انه فى مكافئات و حوافز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الخضراء

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية



الـبلد :
العمر : 26
التسجيل : 22/11/2012
عدد المساهمات : 2665
معدل النشاط : 3167
التقييم : 267
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 14:58

شكرا اخي على الموضوع الفريد و لك مني تقييم +
للأسف الشديد جيوشنا العربية لم تولي هذا الجانب الاهتمام الكبير رغم ان الجندي لا السلاح هو الذي يصنع الفرق
شخصيا ارى ان الدافع الديني هو المحفز الافضل الذي من شأنه اذكاء الروح الحماسية لدى الجنود اتذكر انني شاهد مرة لقاء مع اللواء سعد الدين الشاذلي تحدث فيه عن معنويات الجنود اثناء حرب 73 حيث كانت كلمة الله اكبر تكفي لاشعال الحماس و دك الصهاينة في معاقلهم و التاريخ يشهد بما كانت تفعله الجيوش الاسلامية رغم قلة العتد و العتاد في مواجهة اكبر دول العالم
ختاما هنا اذكر بمقولة الفاروق رضي الله عنه "نحن أمة لا تنتصر بالعدة والعتاد ولكن ننتصر بقلة ذنوبنا وكثرة
ذنوب الأعداء فلو تساوت الذنوب لانتصروا علينا بالعدة والعتاد"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 15:13

@Ali niss كتب:
ايام حربنا مع الجنوب كان هنالك ضابط من جنوب السودان يقول " اذا كان الجيش السودانى يريد ان يدخل الجنة فان الجيش الشعبى يوفر تذاكر دخول الجنة " هذه القول كان له الاثر فى رفع معنويات جيشنا السودانى

تقيم على الموضوع


لكنهم تادبو .. ففي مطار هيجليج ابان احتلاله شاهد العالم اجمع احد الضباط الجنوبين بقول ان طريق الجنه لا يمر بالجنوب 37
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tora

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 22
التسجيل : 22/09/2011
عدد المساهمات : 1445
معدل النشاط : 1325
التقييم : 49
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 20:25

رائع جدا يا فالكون بل اكثر من رائع و دعني استشهد ببعض الكلامات من كتاب مذكرات مجاهد عربي افعاني و هو يتحدث عن احد المصريين اللذين ذهبوا للجهاد في افغانستان من عام 1988 الى عام 1990 و يقول " انه بعد سنه تقريبا من القتل و الدماء و فقدان الاصدقاء اصبح صعب جدا مشاهده الدماء او القتال مرة اخري كما لو كان بداخلنا كميه من العنف و نفذت و لم يتبقى الا الدماء و الدماء تجر دما حتى اصبحت قلوبنا كالحجارة كنا نبكي في الصلاه اما الان فلا يوثر بنا اي شي ..... " و نلاحظ انهم لم يكن لديهم اي اهتمام نفسي للمقاتل فاصبح الامر كما نقول بالعاميه سداح مداح لذلك ايضا يجب الاهتمام بالنفسيه للمقاتل
الالمان كما قلت اهتموا جدا فكانوا يملكون العزيمة حتى النهايه و يكفي كسرهم الحصار حول المانيا و اصبحت لديهم الامكانيه لحصار قوات التحالف فقط بالعزيمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 21:46

الروح المعنويه والحاله النفسيه
هى اهم من السلاح
واقرب مثال حرب
اكتوبر حيث كان هناك تفوق ساحق فى الاسلحه لصاح العدو
لكن كان يعنون من انهيار الروح المعنوي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Solomon kane

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : Project Manager
المزاج : عصبي بعض الشيء
التسجيل : 11/06/2012
عدد المساهمات : 7878
معدل النشاط : 7286
التقييم : 622
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 21:59



موضوع أكتر من رائع أخي فالكون و تقييمين

موضوع تطرق للتحضير النفسي و المعنوي للجيوش الذي يعد نقطة مهمة و ممكن تقلب أي حرب ، لأن تحضير لا يقتصر فقط على التداريب على الأسلحة و التداريب الجسدية و إنما التدريب النفسي و المعنوي أيضا لجعل الجندي يملك شخصية قوية لا تهتز في الحروب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سيكولوجيا العسكر الحرب النفسيه (الجزء الثانى )   الثلاثاء 1 يناير 2013 - 22:37


هذا هو الجزء الثانى من موضوع

سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل

http://www.arabic-military.com/t60715-topic

ان

الحرب النفسية ظاهرة قديمة
قدم الجنس البشري والحرب النفسية والدعاية كلتاهما قديمة قدم التاريخ
الإنساني ولكن أخذتا في العصر الحديث طابع التخصص
ومن الامثلة المعاصرة في التاريخ الحديث ذلك المنشور الذي وزعه
نابليون قبل نزوله الى الشواطئ المصرية والذي يطلب فيه التسليم وعدم
المقاومة حتى لا يتعرضوا للهلاك ، والملاحظ أن في تلك الفترة ظلت الحرب
النفسية تشكل أحد أنواع الخديعة التي يلجأ أليها القائد العسكري وقت القتال
حتى يستطيع أن يحقق نصرا عسكريا بأقل تضحية ممكنة حتى بداية الحرب
العالمية الأولى ، كانت الحرب النفسية التي يقوم بها المتحاربون قبل
المعركة وأثناءها تهدف الى إضعاف الخصم عن طريق إضعاف القوة الروحية و
النفسية لديه ومن الطرق التي كانت تستعمل آن ذاك الخداع وبث الذعر وإطلاق
الشائعات وتحقير العدو إضافة الى الشتائم .
الحرب النفسية وفترة الحربين العالميتين
أثناء
هاتين الحربين تحولت الحرب النفسية من وسيلة عرضية ثانوية الى آلة عسكرية
رئيسية وقد كتب عن تاريخ تلك الحربين إن الحرب النفسية كانت السلاح الذي
كسب الحرب ، وقد شكل ذلك اختباراً للعديد من
التجارب المتعلقة بالحرب
النفسية لأن كل طرف في الحرب أراد أن يضمن انتصاره العسكري بالوسائل
الحربية والنفسية ، واحتلت الحرب النفسية عند الطرفين مكان الصدارة ، وقد
ارتبطت الحرب النفسية في البداية بالصراع العسكري ولكن بدأت معالمها تتضح
في الحرب العالمية الأولى حيث شارك الناس خلف جبهة القتال في المعركة بنفس
القدر الذي شارك فيه الجندي في الجبهة ، ثم بدأت أكثر معالمها وضوحا في
الحرب العالمية الثانية حيث اتسعت جبهة القتال لتشمل العسكريين و المدنيين
معاً ، وبمعنى آخر برزت الحرب النفسية مع تبلور ظاهرة الحرب المسلحة
الشاملة ، أضاف اندلاع الثورة البلشفية سنة 1917 إبعادا جديدة للحرب
النفسية وذلك بظهور أول دولة اشتراكية في التاريخ وذلك للأسباب التالية :-
1.لأن التناقض بين الأنظمة السياسية و الاقتصادية اصبح حاسما .
2.ولأن التناقض بين الإيديولوجيات أصبح حادا ودائما .
3.و لان التناقض الاجتماعي والفكري أصبح واضحا .
احتلت الحرب النفسية عند معسكر النازيين ( المحور ) والحلفاء مكان الصدارة وخاصة عند الطرف الأول وكانت غايتها آنذاك هي :-
1.توجيه الحقد والكره المباشر للعدو وتثبيط معنوياته .
2.إقناع الشعوب بان كل الطرفين يكافح من أجل قضية عادلة للاحتفاظ بالمعنويات مرتفعة .
3.اكتساب صداقة المحايدين وعرض فكرة ان كل طرف على حق .
4.تقوية الصداقة مع الشعوب الحليفة في القتال
5.استطاع
الالمان أن يحققوا الكثير في ميدان الحرب النفسية والدعاية ضد اعدائهم
وفي الميدان الداخلي كان استراتيجية الالمان هي رص صفوف الشعب الالماني في
كتلة واحدة تثير الفزع في العالم اجمع وقد استخدموا الاذاعة كوسيلة للتأثير
على الرأي العام الداخلي والخارجي وذلك بمخاطبة العواطف واثارتها وكانت
العامل الأكبر في بث الرعب في المعارك ، ونجحت الحرب النفسية الالمانية في
تحقيق الاهداف التالية :-
- ردع أي دولة معادية عن التحالف مع دولة معادية أخرى .
- تشجيع الانهيار والتفكك في دولة العدو وإضعاف السيطرة السياسية والاجتماعية ودعم حركات المعارضة .
- دعم روح المقاومة بين القوى المقهورة وإعادة توجيهها سياسيا داخل الدولة .
-
إقناع الشعب الالماني بأن فكرة الحرب هي فكرة سامية وكان المبدأ المتبع
لديهم هو (( لماذا اللجوء الى الوسائل الحربية مادام في الامكان اخضاع
العدو بوسائل أخرى ارخص وأجدى )) .
- وكانوا يطمحون الى أن دمار أمريكا
يمكن تحقيقه من الداخل عبر الحرب النفسية وقد تحقق لهم ثلاثة انتصارات هامة
في المجالات التالية :-
1.في المجال السياسي : حيث جعلوا الرأي العام العالمي يرى أن مصير العالم يتوقف على الاختيار بين الشيوعية والفاشية .
2.في المجال السيكولوجي ( النفسي ) باستخدام الذعر من الشيوعية .
3.في المجال السوقي وذلك بأن تبدوا كل دولة ضحية على أنها هي الضحية الأخيرة.

كذلك
حقق الاتحاد السوفيتي السابق بعض الانتصارات بالحرب النفسية عن طريق خلق
التفرقة من الاعداء وذلك بدفع عناصرهم الى التناحر في ما بينها وذلك تحت
مبدا يجب التوجه الى الحكومات والشعوب معا وخلق الخلافات بينهما واعتماد
تحمل التضحيات واللجوء الى الخدعة والحيلة أو أي شي غير قانوني حتى ينفذوا
الى اتحادات العمل والقيام بالعمل داخلها بأي ثمن ، وذكر أحد قادة الشيوعية
أن رجل الدعاية يقدم أراء كثيرة لفرد واحد وهو غير مثير ولكن المهم هو عرض
رأي واحد لجمع غفير من الناس وذلك ما يؤدي الى اشعال الفتن بين الناس
واعتمدوا على الدعاية بأن الشيوعية هي ( حركة دعم السلام والكفاح
ضد العنصرية ) أما الامريكان فقد اعتمدوا في الحرب النفسية على :-
1.القيام بالدعاية المضادة .
2.القيام بالاعمال الهدامة عن طريق شراء ذمم بعض السكان المحليين وارسال الجواسيس .
3.شن الحرب النفسية ضد العدو باستخدام كل اجهزة الحرب النفسية الحديثة .
4.السيطرة على خدمات المعلومات ووسائل الاعلام .
الحرب النفسية في ضؤ آخر التطورات :-
أوجد
التطور الكبير في صناعة الحرب الحديثة صفة الشمول خاصة بعد التطور الرهيب
في صناعة الأسلحة واصبحت المعارك تشمل كل ما يمكن استخدامه من اسلحة
وامكانيات لكسب الحرب واصبحت الجبهة النفسية والاقتصادية مع العسكرية تشكل
ادوات هامة من الحرب الشاملة ، واصبحت الحرب النفسية مستقلة عن الصراع
العسكري ولم يعد يستخدمها القائد العسكري ولكن استقلت واخذت صورة من صور
القتال السياسي واصبح القتال العسكري عنصرا من عناصرها .
كل ذلك يعكس تطورا حقيقيا في مفهوم الحرب النفسية ووظيفتها وهناك
عوامل أربعة فرضت مفهوما جديدا ووظيفة جديدة :-
1.الالغاء
التدريجي بين الحرب والسلام ، واصبحت الحرب النفسية احد مظاهر المجتمع
المدني في حالة السلم وليس في حالة القتال فقط بل اصبحت تعد لها وتنهي
نتائجها .
2.الالتجاء الى فكرة الطابور الخامس .
3.ظهور فكرة اعادة تثقيف العدو المهزوم بثقافة الطرف المنتصر .
4.استغلال
عملية ( غسل المخ ) بالرغم من الاعتراضات الاخلاقية عليه ، أن الحرب
والسلام يعنيان اليوم مجرد حالات مختلفة لوسائل القوة المتاحة من اجل تحقيق
المصالح الوطنية والانتقال من السلم الى الحرب هو انتقال تشكيل المجتمع
الى الحالة المطلوبة لتحقيق تلك المصالح فليس هناك سلام ابيض كما أنه ليس
هناك حرب سوداء ونحن نعيش في المنطقة الفاصلة بينهما .
عرف العالم في فترة الحرب الباردة اصطلاحات عديدة تتداخل فيما بينها وقد يستحيل احيانا التفريق بينها : -
( دعاية ، حرب نفسية ، حرب باردة ، حرب ايديولوجية ، حرب معلومات ، حرب عقائدية ، تسميم سياسي ، غسيل مخ ... الخ..

هذا
التعدد في الاصطلاحات ، ورغم غموضها فهو يعكس حقيقة وهي ان التفاعل النفسي
اضحى اداة من ادوات السيطرة على ارادة الصديق والخصم معا فهو اولا بديل
للصراع المادي ( الجسدي ) وهو تنظيم للعنف في صورة معينة وهو أداة من أدوات
تنفيذ السياسة الخارجية .

مخطط هيكلي منظم للحرب النفسية في الجيش الإسرائيلي


الحرب النفسية :-
ماهيتها ، مقوماتها ، أهدافها ، أدواتها .

إذا
كانت الحرب النفسية هي عبارة عن حركة شاملة تستخدم فيها كل السبل بغرض
اضعاف العدو وتدميره وتعني ايضا تحطيم الوحدة النفسية والعقائدية للعدو
بجميع الوسائل المتاحة فهي تتجه ضد الفكر والعقيدة والثقة والشجاعة والرغبة
في القتال ،وهي نوع من القتال النفسي لآيتجه الاللعدو ، وقد عرف أحد
المختصين الحرب النفسية ( بأنها هي عمل من شأنه أجبار العدو على تحويل
رجالة وعتاده من الجبهة النشطة استعدادا لصد هجوم قد لا يأتي ) .
ويعرفها الدكتور حامد ربيع بقوله :-
( الحرب النفسية هي نوع من القتال لايتجه الا الى العدو سعيا للقضاء على ايمانه بالمستقبل وتدمير ذاته وثقته بنفسه ) .
فالحرب
النفسية لا تسعى الى الاقناع والاقتناع وانما تهدف الى تحطيم الإرادة
الفردية وهي اكثر اتساعا من الدعاية ، فهي تسعى الى القضاء على الإرادة
ولكنها لاتتجه الا الى الخصم أو العدو .
والحرب النفسية هي حملة شاملة
تستخدم فيها كل الأجهزة والأدوات المتاحة للتأثير على عقول وأفئدة فئة
محدودة بقصد تدمير مواقف معينة ، وإحلال مواقف أخرى ينتج عنها سلوك يتفق مع
مصالح ورغبات الطرف الذي يشن هذه الحرب .
إن اخضاع أي شعب بالوسائل النفسية ارخص بكثير من اخضاعه بقوة السلاح وذلك عن طريق التمهيد بالحرب النفسية .

خصائص الحرب النفسية :-
1.لا تسعى الى الإقناع وإنما غايتها تحطيم القوى المعنوية والنفسية للخصم .
2.تتجه الى العدو فقط لأنها صورة من صور القتال .
3.تسعى الى زعزعة ايمان العدو بأهدافه وبمبادئه وذلك بإيهامه استحالة تحقيق هذه المبادئ و الأهداف .

4.تحطيم الوحدة النفسية للخصم وذلك عن طريق تحطيم عناصر القوة السياسية لديه .
5.استغلال
بعض النجاحات و الانتصارات لدى المهاجم بتضخيمها واظهار ان هذه النجاحات
لم يستطع الخصم الوصول اليها بهدف زعزعة ثقة الخصم بنفسه .
6.بالرغم من
انها لا تتجه الا الى الخصم ولكن هذا لا يمنع من استخدامها في سبيل تقوية
الروح المعنوية للمجتمع المحلي وذلك بتقويته لمواجهة الحرب النفسية للخصوم
ولذلك فهي تأخذ الأبعاد التالية :-
-تتجه الى التخريب خلف خطوط العدو التخريب السري .
- تتجه الى خلق التقارب مع العناصر المحايدة في نطاق الأسرة الدولية .
-تسعى الى خلق التشتت في نفسية القوى العسكرية المعادية وتستخدم الحرب النفسية المعاصرة الأدوات التالية :-
1.الدعاية السياسية بإيجاد المعارضة بين صفوف العدو .
2.لشائعات بخلق البلبلة بين صفوف الأعداء
3.غسيل المخ .
4.اغتيال بعض زعماء العدو وقادته وتشجيع الثورات المحلية بغرض اضعاف النظام السياسي وارباكه .
5.الضغط الاقتصادي أو التلويح بالعقوبات الاقتصادية .
6.الدفاع عن الأقليات بغرض استعمالها عند الضرورة .
7.التجسس بغرض الحصول على أكبر قدر من المعلومات عن النظام المعادي بهدف التشهير به .
8.تزوير
العملة وبطاقات الهوية وجوازات السفر .. الخ ، الأمر الذي يشغل أجهزة
العدو الإدارية واجهزة الأمن في الدولة المعادية وارباكها .
الحرب النفسية والدعاية السياسية
: العنف بمعناه العام يقصد به أي شكل من اشكال الضغط ( عسكري ، سياسي ،
اقتصادي ، نفسي .. الخ ) على الفرد بغرض حمله على تصرف أو سلوك ما كان
ليقوم به لولا هذا التصرف .
ويكون ذلك بالضغط والتخويف ... الخ .



ويتخذ
العنف صورا متعددة وذلك تبعا للوسائل المتعددة المستعملة وهو لا يعني
دائما القتل فالثورات والمظاهرات والضغط الاقتصادي والسياسي تشكل صورا من
أشكال العنف ، ويكون العنف فكريا عندما يكون في خدمة إيديولوجية ما وعند
ذلك يكون في أقصى معانية لأن حرمان جماعة ما من التعبير بشكل أو بآخر عن
نفسها ومصالحها وشخصيتها وفرض تعبير ايديولوجي قسري عليها وهو ما اتبعته
التجربة الفاشية والستالينية وهو ما يفسر تصفية وإعدام الاف المواطنين على
يد هذين النظاميين باسم المحافظة على الخط الفكري السائد ، ومن خلال ما
تقدم نلاحظ غالبا ما يكـــون العنـــف متخفيـــا وراء عمل دعائي واعلامي
وهذا يقودنا الى الكلام عن :-

[b]الدعاية السياسية وعلاقتها بالحرب النفسية :-
الدعاية السياسية هي من الظواهر البارزة في عالمنا المعاصر وتهدف الى التأثير على الرأي العام .
والدعاية
السياسيةت هي عملية التلاعب بالعواطف بهدف خلق حالة من التوتر الفكري
والشحن العاطفي وهي نادرا ما تكون عملية إقناع صحيحة في جميع عناصرها
ومراحلها وغايتها الوحيدة تغيير الاستجابة في مواقف المواطنين بالنسبة
لقضية معينة .
وترتبط الدعاية السياسية بالحرب النفسية وتشكل احد
ادواتها الهامة وهي تسعى دائما الى الاقناع ولكنها قد تتحول من حالة السلم
الى حالة الحرب عندما يفقد الخبر كل أمل في تغيير موقف صديق ما عن طريق
الاقناع فيضطر الى سحقه وتحطيم عقيدته عن طريق الحرب النفسية فالدعاية
السياسية تتجه الى الصديق وغير الصديق بعكس الحرب النفسية التي لا تتجه الا
الى العدو .

الحرب النفسية وغسيل المخ ( Brain washing )
ليس غسيل المخ بجديد فقد عرفت الأمم في بعض اطوار تاريخها نوعاً من فرض المذاهب والعقائد على مواطنيها .
ومصطلح غسيل المخ هو ترجمة للكلمة الصينية ( Hesi Nao ) هي سي ناو ، والتي معناها ( اصلاح الفكر ) .
أثناء
الحرب الكورية في منتصف القرن الماضي رجع بعض الأسرى الأمريكيين الى
بلادهم وهو مؤمنين بالاشتراكية داعيين الى المحبة و السلام ناقمين على
حكومتهم الاستعمارية مبدين إعجابهم من معاملة الكوريين الشماليين لهم نتيجة
لعملية غسيل المخ التي مورست عليهم أثناء أسرهم .
وغسيل المخ هو نوع من
التعامل النفسي يدور حول الشخصية الفردية بمعنى قتل الشخصية ( الفرد ) الى
حد التمزق بحيث يصبح من الممكن التلاعب بها وإعادة تشكيلها وفقا لإرادة
خبير غسيل المخ .
ويحدد خبراء عملية غسيل المخ مقوماته الى العناصر التالية :-
-العنصر الأول :-
التلاعب : أي التدخل المباشر في ادق خصائص الشخصية الفردية وهذا التلاعب في العادة يأخذ صور ثلاث :
يبداء بحالة الخلط و الاضطراب ثم حالة تمزق وهذا يؤدي إلي حالة التحلل والتفتت.
-العنصر الثاني :-
وتدور
هذه العملية حول شخصية فردية ولا يمكن أن توجه عملية غسيل المخ إلا لفرد
معين ، فلا يمكن أن نتصور أن يخضع لها مجتمع بأكمله أو فئة بأكملها .
-العنصر الثالث :-
الاتصال المباشر بدون وسيط بين الهدف والخبير ، وتمر عملية غسيل المخ بثلاثة مراحل :-
في
المرحلة الاولى يخضع الشخص الى استكشاف غير صريح لتحديد نقاط الضعف في
شخصيته ، وذلك عن طريق المقابلة والمحادثة الشفوية الحرة وتتم من غير أن
يعلم الشخص بخايتها الحقيقية ، تعقب ذلك المرحلة ،، المرحلة الثانية وهي
أثارة
القلق : فبعد أكتشاف نقط الضعف يبداء التلاعب بهذه النقاط وهذه
العملية يسهل تنفيذها على المسجونين و الأسرى حيث يكون الفرد مقيد في
تنقلاته وعلاقته ، ولكي يمكن أن تنفذ على الآخرين وخاصة الدبلوماسيين
بواسطة العنصر النسائي وغيره ، ومن ثم تبداء المرحلة الثالثة ، الغاية منها
اعادة تشكيل الشخصية وهذه العملية يقوم بها المحلل النفسي الذي يستلم
الشخص وهو في حلة مهلهلة فيعيد تكوين ( تشكيل ) شخصيته وفقاً للنموذج الذي
يريده ، ومن ثم يكون الشخص صالحا لأن يطلق في المجتمع المعادي ناقلاً
جراثيم العدوى التي حقن بها ، وقد تصاحب ذلك حالة من الافتعال تقوم بها
الدولة صاحبة المصلحة كتقديمه للمحاكمة مثلاً وذلك حتى تخلق نوع من الثقة
في شخصه لدى الطرف الآخر ، ويمكن القول أن الدمتاغ يحتاج الى هزه ما قبل
الشروع فــي أحـداث التغييــر المطلــوب عليــه ، أمــاَّ الوسائــل
الحديثــة لغســيل المـخ فإنها أكثر عملية وتجرى بطريقة حنونة ومقبولة
ومنسقة ومن هذه الوسائل الحديثة ما يلى :-
1.العلاج بأحداث الاغماء
بتأثير العقاقير التي تحقن بالوريد لأحداث الرعشة المطلوبة التي تشابه رعشة
الصرع ومن هذه العقاقير ( الكارديازول ) .
2.الصدمة الكهربائية وتشابه
الأولى يث التيار الكهربائي يحل محل العقار الكيماوي وتساعد كلتا
الصدمتين على طرد عاداته فتخفف أوهامه وتجعله أكثر هدؤ ومسالمة 3.غيبوبة
الأنسولين : وذلك بحقنه بكمية منه حيث ينخفض السكر في الدم الى حد الغيبوبة
العميقة وعند استيقاضه من نومه العميق هذا يبدأ اطباء الامراض العقلية في
التحوير الدماغي المطلوب .
4.عملية استئصال جزء من الفص الدماغي الذي
يربط الدماغ بمراكز الافتعال وتزول بذلك حالة التوتر الدائم والقلق وتستخدم
هذه الطريقة عندما يراد من الشخص تبديل عقيدته الدينية .
.العلاج النفسي الجماعي وذلك يجعل الشخص يؤسس علاقات
اجتماعية جديدة متناسيا علاقاته السابقة وهو ما كان متبعا في الاتحاد
السوفيتي السابق.
6.التنويم المغناطيسي ، وهو علم قائم بذاته وقد اختلف
الأطباء في تقدير خطورته الا أنه حقيقة لا شك فيها ولا يتسع المقام لشرح
تفاصيله هنا .
في دراسة قام بها المختصون على الأساليب التي اتبعت مع أسرى الحرب
الكورية جاء ما يلـــي :-
1.كان
الأسرى يستقبلون ببشاشة وابتسامة ويصافحون فرادا فردا ، ثم يقدم لهم
السجائر والطعام حتى تمحى الصورة التي ربما كانوا يتوقعونها من قبل أعدائهم
بأنهم غلاظ وبخلاء .
2.يهنئون الآسرى بأنهم هربوا من قيود الرأسمالية ويطلب منهم ترديد عبارة ( كن مقاتلا من اجل السلام ) او ما شابه ذلك .3.يطلبون
بعد ذلك من كل أسير توقيع تعهد ودعوى من أجل السلام وإذا امتنع يقال له ان
التوقيع رغبة عالمية لكل البشر ، وهذا العرض البسيط يبدو مقنعاً لكل الناس
في الغالب يوقع كل الأسرى على التعهد .
4.يحاول بعد ذلك السجانون معرفة
كل كبيرة وصغيرة عن حياة الأسير ويطلبون منه كتابة ذلك على استمارة معنونه
الى الصليب الأحمر لكي يثق الأسير بان ما سوف يكتبه يهم الصليب الأحمر ،
وتخلو الاسئلة من أي معلومات عسكرية أبعادا للشك ، واغلبها معلومات
اجتماعية وثقافية 5. يوضع الاسرى في معتقلات نائية تدار من قبل هيئة عسكرية
وسياسية في مجموعات بين ( 25 - 60 ) وتنقسم كل مجموعة الى ( 3 - 4 ) فصائل
وكل فصيل الى زمر من ( 6 - 10 ) افراد ( اسرى ) .
6.يستغرق عمل الأسير
12 ساعة يشمل المحاضرات والمناقشات ويسمح لهم بدخول مكتبة مليئة بالكتب
المنتقاة تدور مواضيعها حول العدالة و الاشتراكية .
7.تعريض الأسرى الى
الاستجواب الروتيني المتكرر للإرباك وإدخال الرهبة و الشك ويوهم الاسير
بانه تم الحصول على معلومات عنه تنافي ما يقوله .
8.يعزل الاسير عن
حياته السابقة بقطع جميع سبل الاتصال وتسلم له رسائل وهمية من ذويه تحمل
أخبار كئيبة ثم يتبرع صديق موالي بتمكينه من الاتصال بذويه وهذا الشخص
الموالي يساعد في انتزاع أسرار الأسير نتيجة للثقة التي سوف تقوم بينهما .
ونرى هنا من الضرورة أن نشير الى أهمية التمييز بين الحرب النفسية وغسيل المخ ، على النحو التالــــــــــــــي :-
فعملية غسل المخ وأن كانت أداة رئيسية للحرب النفسية فهي تختلف عنها :
1.غسيل
المخ يتجه الى العدو في الخارج و الى المعارض في الداخل عكس الحرب النفسية
التي تتجه الى العدو بالخارج بهدف إضعافه وتحطيمه لأنه ليس من المعقول أن
تتجه دولة ما لشن حرب نفسية ضد مواطنيها في الداخل .
2.لا يجب الخلط بين عملية غسل المخ والدعاية السياسية وأن وجد بعض الارتباط بينهما والفارق يظهر في التعارض بين نتائج كل منهما .
3.الدعاية
السياسية تعني تطوير وإعداد الشخص لتقبل فكرة معينة أما غسيل المخ فهي
تؤدي الى خلق شخصية جديدة كلياً منقطعة الصلة بالشخصية السابقة
=================
المصدر مجله المسلح ---http://www.almusallh.ly/ مواقع من الشبكه


عدل سابقا من قبل FALCON في الثلاثاء 8 يناير 2013 - 22:56 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Defender of Islam trkaaa1

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس معمارى
المزاج : انتظر يوم ينطق الشجر و الحجر , يا صهاينه
التسجيل : 13/11/2012
عدد المساهمات : 2332
معدل النشاط : 2134
التقييم : 241
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الثلاثاء 1 يناير 2013 - 23:24

@FALCON كتب:


الروح المعنويه والحاله النفسيه
هى اهم من السلاح
واقرب مثال حرب
اكتوبر حيث كان هناك تفوق ساحق فى الاسلحه لصاح العدو
لكن كان يعنون من انهيار الروح المعنوي

الايمان هو العامل الحاسم اولا و اخيرا , و جميع الحروب الكبرى فى الاسلام كان بينها جميعا عامل واحد مشترك , و هو الفارق الكبير جدا فى العدد و السلاح لصالح العدو و مع ذلك ينتصر المؤمنون دائما
فالجنود المؤمنون لا ياهابون الموت بل و يحبونه اكثر من حب عدوهم للحياه , و الجنود المؤمنون منتصرون فى جميع الاحوال فاما فتح و نصر و اما شهاده و جنه , و كلاهما حلو
حرب 73 اجتمع فيها الاتى :

  1. الايمان : بعد ان رأينا باعيننا نتيجه البعد عن الله , و ايضا التعرض اليومى للموت خلال حرب الاستنزاف ادى الى اليقظه و التفكر الدائم فى لقاء الله و الحساب
  2. عدم الغرور : بعد ان رأينا ما حدث فى 67 و نتيجه غرورنا الكاذب , و رأينا غزوه حنين تتكرر معنا , و هو ما انعكس فى خطط القاده و اعداد و اداء الجنود
  3. الجندى المدرب المحترف : الذى مكث حوالى 6 سنوات اما فى حرب استنزاف حقيقيه او فى تدريب واقعى , فاصبح المليون جندى هم جنود مدربون لافرق بين خبرات افراد الجيش العامل او الاحتياط


فعندما نتذكر حرب 73 , يجب و يجب و يجب الا ننسى هذا الجندى المدرب المحترف المؤمن الذى لا يغتر , هذا الجندى هو اساس النصر وقتها , و يصعب تكراره الان نظرا لاختلاف الظروف , و اذا اردنا نصرا فى حرب مقبله فيجب اعداد الجيش كله ( عامل + احتياط ) نفس هذا الاعداد السابق
اقتباس :
.منتسبو المؤسسة العسكرية في الغالب لا
يتقاضون أكثر من مرتباتهم الشهرية، فهم لا يتقاضون بدل المبيت مثل
المؤسسات الأخرى، بالرغم من أنهم قد يعملون في أماكن بعيدة لمدد طويلة، كما
أنهم ممنوعون إما بالقانون أو لعدم توفر الوقت الكافي لمزاولة إعمال
تجارية أو حرفية أو غيرها لزيادة دخولهم، مع العلم بأن اغلب منتسبي
المؤسسات العسكرية هم من الطبقات المتوسطة أو الفقيرة في أغلب الدول.
و الله اتمنى مرتبات اقل ما يقال عنها كريمه جدا لمن يضحون بانفسهم فى سبيل حمايتنا و قد يتوفاهم الله و يتركون ابنائهم ايتاما لحمايتنا , فاقل ما يستحقون حياه كريمه جدا جدا من الدوله و منا
و الله اود لو يخصم و لو قدر ضئيل جدا من مرتباتنا لصالحهم حتى نشاركهم فى اجرهم , و كعرفان و تكريم منا لدور كل من سهر على حمايتنا و حمايه اولادنا
تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 7:57

يا فاللكون سؤال اخوي

موضوعك هذا كتبه من مجله صحيح .. قبل يومين كتبت موضوع من مجله فانت طالبتني بمصدر الذي طبعا لا املكه لانه من مجله .. فما كان منك الا قمت بحذف الموضوع بصوره غريبه

اما تحذف موضوعك هذا اما ترجعلي موضوعي من تحت تقاطيق الارض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الخضراء

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية



الـبلد :
العمر : 26
التسجيل : 22/11/2012
عدد المساهمات : 2665
معدل النشاط : 3167
التقييم : 267
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 10:36

شكرا على الشرح المستفيض شخصيا ارى ان ابرز مثال لتهيأة الجنود نفسيا كان في المانيا النازية عل يد
جوزيف غوبلز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
General: Yahia

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 02/08/2012
عدد المساهمات : 813
معدل النشاط : 1157
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 10:42

موضوع رائع شرحا وتبسيطا اخي الكريم وفكرتة اروع
+تقيم
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امبراطورالميكانيكا

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مهندس عسكرى
المزاج : متزن
التسجيل : 16/02/2010
عدد المساهمات : 353
معدل النشاط : 430
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 11:33

موضوع جيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Diaboo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : عنب
التسجيل : 06/12/2011
عدد المساهمات : 2809
معدل النشاط : 3072
التقييم : 113
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 11:37

موضوع اقل ما يقال عنه انه رائع و لك تقييم و للأسسف كل هذا الكلام يفكرنى بالأعلام المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 11:50

@salih sam كتب:


يا فاللكون سؤال اخوي

موضوعك هذا كتبه من مجله صحيح .. قبل يومين كتبت موضوع من مجله فانت طالبتني بمصدر الذي طبعا لا املكه لانه من مجله .. فما كان منك الا قمت بحذف الموضوع بصوره غريبه

اما تحذف موضوعك هذا اما ترجعلي موضوعي من تحت تقاطيق الارض





اولا ما هو موضوع الذى تتحدث عنه

ثانى موضوع من مجله موجوده على صفحات الانتر نت



عدل سابقا من قبل FALCON في الأربعاء 2 يناير 2013 - 16:29 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 13:15

موضوع مضادات الهاون

المجلات من الاساس لا تضع روابط في مواضيعهم .. هل المجله التي نقلت منها الموضوع تضع مصدر ؟؟

ثانيا ماذا تقصد بــ "مجلات +" !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 13:21

يا صالح
اولاء موضوعك انا لم احزفه
ولا اعرف عنه شى

كمان
المجله التى اضعها
هى مجله المسلح
وهى مجله عسكرى تابع للجيش الليبى


عدل سابقا من قبل FALCON في الأربعاء 2 يناير 2013 - 16:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 13:24

غريب ! اذا اين اختفي !!



ساسأل عن المجلات و مصادرها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقور الجزيرة

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : باحث قانوني
التسجيل : 29/03/2012
عدد المساهمات : 1142
معدل النشاط : 1013
التقييم : 65
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 22:52

وسيلة قوية ولها نتائج مادية ملموسة علاوة على نتائجها في نفس المقاتل والسكان المدنيين
وهي من وسائل الحرب المهمة من دعاية وحصار وخلافة وتمثل ضغط كبير قد
تنهي المعركة قبل بدايتها اكبر مثال واقعي نعيشه الان ايران مسميات الاسلحة لها معاني ورموز دينية كذاك الادعاء بصناعة بعض الاسلحة

وكذالك يروى ولا اعلم هل هو حدث في الجزيرة العربية او هو غزوة لنبي صل الله علية وسلم
انه لما عظم الجيش المقابل عدد وعتاد قلة معنويات الغزاة فقام القائد بتقسيمهم الى سرايا
وجعل كل سرية يتكون افرادها من قبيلة واحدة وامر عليهم امير من قبيلتهم وقال
لنرى اي قبيلة اشجع من الاخرى فرتفعت المعنويات واصبح كل سرية تريد ان تثبت انها الاشجع
والاقوى وكانت النتيجة انتصارهم على اعدائهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المقاتل المصرى 55

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 20/03/2012
عدد المساهمات : 1286
معدل النشاط : 1300
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الأربعاء 2 يناير 2013 - 22:58

بتجبرنى اقيمك مواضعيك رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed hussein

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 19
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 23/02/2012
عدد المساهمات : 537
معدل النشاط : 653
التقييم : 24
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الخميس 3 يناير 2013 - 15:57

موضوع اكثر من رائع يا فالكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشير1

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/08/2011
عدد المساهمات : 2162
معدل النشاط : 1890
التقييم : 66
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الخميس 3 يناير 2013 - 19:07


موضوع جامد واكثر من رائع
تحياتي

المشير 1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشير1

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/08/2011
عدد المساهمات : 2162
معدل النشاط : 1890
التقييم : 66
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه    الخميس 3 يناير 2013 - 19:15


سيكولوجيا

احد المواضيع النادره في المنتداء
موضوع ملم وجامد ومتعوب فيه وعضو رائع ايضا
تحياتي


المشير 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سيكولوجيا العسكر الاعداد النفسي للمقاتل و الحرب النفسيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين