أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

النيل الأزرق لن نرفع حالة الطوارئ ولن نفاوض عقار " لو كسر رقبتو "

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 النيل الأزرق لن نرفع حالة الطوارئ ولن نفاوض عقار " لو كسر رقبتو "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: النيل الأزرق لن نرفع حالة الطوارئ ولن نفاوض عقار " لو كسر رقبتو "    الأربعاء 19 ديسمبر 2012 - 11:10


اوصد والي النيل الأزرق اللواء الهادي بشرى باب التفاوض نهائياً مع الحركة الشعبية قطاع الشمال ، وقال " ان حكومته لن تفاوض عقار ولو كسر رقبتو " ، مبيناً ان كل البلاء الذي تعيشه ولايته سببه هذا العقار ، وجزم بفرض الأمن في الولاية بالقوة ، وقال إن مسألة الأمن لا تفريط فيها ، وذاد " أي طابور خامس نحن راصدنو وتاني دق بس ، وشدد على انه لا تفاوض طالما انه مسؤول عن الولاية وإستقرارها .

ورأي وجود مالك عقار في العاصمة الأثيوبية اديس أبابا الآن لا يهمه في شيئ ، معتبراً ان ما يقوله هو السياسة المعلنة للدولة .
وإعترف ببعض القصور في جوانب الخدمات في الولاية تحديداً في التعليم إلا أنه قال إنهم سيوفرون لأي راغب في التعليم مقعداً ولو في " كرنك " .


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

النيل الأزرق لن نرفع حالة الطوارئ ولن نفاوض عقار " لو كسر رقبتو "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين