أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

"باتريوت" ليست ضد سورية، بل ضد إيران

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 "باتريوت" ليست ضد سورية، بل ضد إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: "باتريوت" ليست ضد سورية، بل ضد إيران   الخميس 13 ديسمبر 2012 - 7:34




صحيفة "كوميرسانت" تقول إن أحد أهم الأسباب التي جعلت روسيا تعارض بشدة نشر بطاريات "باتريوت" المضادة للصواريخ في تركيا، يكمن في وجود هواجس لدى موسكو من استخدام هذه المنظومات في إطار حملة عسكرية ضد إيران. ذلك أن بُعد هذه البطاريات عن الحدود الإيرانية، لن يشكل عائقا أمام استخدامها لهذا الغرض، عندما تقتضي الحاجة ذلك. إذ من الممكن أن يتم تحريك هذه البطاريات بسرعة وسهولة ضمن الأراضي، بما يجعلها قادرة على التصدى للصواريخ الإيرانية. وبحسب الخبراء في الشؤون العسكرية، فإن وجود منظومات للدفاع الصاروخي على الأراضي التركية يعني حرمان إيران من القدرة على توجيه ضربات جوابية، وهذا بدوره يزيد من احتمالات حدوث مواجهة مع إيران. ويرى المحللون أن الغرب لن يجد صعوبة في إقناع تركيا بالمشاركة في عملية عسكرية ضد إيران، لأن الأتراك يعتبرون إيران العقبة الرئيسية أمام إسقاط نظام بشار الأسد. ذلك النظام الذي يبذلون كل جهد ممكن للإطاحة به.

وقد بررت تركيا مطالبتها حلف الناتو بنشر منظومات من بطاريات "باتريوت" على حدودها مع سورية، بالقول إن ذلك يأتي لحماية أراضيها من هجمات محتملة قد يشنها الجيش السوري. لكن ثمة ما يشير الى أن هذه المناورة قد تكون لها أهداف أخرى تختلف عن الأهداف المعلنة، وهي التحضير لعملية عسكرية ضد إيران. فقد أوضح مصدر دبلوماسي روسي أن بلاده تلقت نبأ طلب تركيا نشر منظومات "باتريوت" على أراضيها باستياء شديد. وحذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أن خطوة كهذه تزيد من احتمالات حدوث مواجهات مسلحة. ويرى خبراء عسكريون أن مخاوف موسكو من إحتمال استخدام منظومات "باتريوت" ضد طهران في محلها. لأن هذه المنظومات متحركة، وعند الضرورة يمكن نقلها إلى أي بقعة من تركيا. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن واشطن ترغب في جعل تركيا خطا أماميا ضمن الدرع الصاروخية، فإن منظومات "باتريوت" تلك، يمكن أن تبقى هناك للأبد.


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعودي للأبد

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
التسجيل : 04/09/2012
عدد المساهمات : 319
معدل النشاط : 456
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "باتريوت" ليست ضد سورية، بل ضد إيران   الخميس 13 ديسمبر 2012 - 8:06

انا اكره ايران ولكن لا اريد ان يدمرها حلف الناتو هي ستتدمر من تلقاء نفسها فلا اريد اي تدخلات

انتظروا 11 سنة وبعدها لن تصبح ايران على الخريطة حتى بدون اي تدخل ستقوم ثورة هناك

وسينهي حكم المعميين سترون ان كلامي صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6159
معدل النشاط : 5614
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "باتريوت" ليست ضد سورية، بل ضد إيران   الخميس 13 ديسمبر 2012 - 8:24



نشر منظومة "باتريوت" في تركيا على بعد 100 كم عن الحدود السورية


12.12.2012





قال وزير الدفاع الألماني
توماس دي ميتسريه إنه سيتم نشر منظومة الدفاع الصاروخي "باتريوت"
الألمانية في تركيا على بعد 100 كم عن الحدود السورية.
وقد
أكد خلال حديثه أمام أعضاء البرلمان الألماني على أن الهدف من نشر
"باتريوت" هو حماية تركيا من خطر انتشار الصراع السوري. وأشار إلى أن نشر
المنظومة لا يرمي إلى إقامة "منطقة حظر جوي" في سورية.




http://arabic.ruvr.ru/2012_12_12/97839983/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"باتريوت" ليست ضد سورية، بل ضد إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين