أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

هارتس :قوات الأسد عبأت قنابل بأسلحة كيميائية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 هارتس :قوات الأسد عبأت قنابل بأسلحة كيميائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
General: Yahia

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 02/08/2012
عدد المساهمات : 813
معدل النشاط : 1157
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: هارتس :قوات الأسد عبأت قنابل بأسلحة كيميائية   الخميس 6 ديسمبر 2012 - 21:12



ذكرت صحيفة هآارتس أن الجيش السورى يتجه لاستخدام قنابل جوية معبئة بغاز سارين السام.

ونقلت الصحيفة عن شبكة "إن. بى. سى" أن مسئولين أمريكيين أن القوات
الموالية للأسد قامت بتعبئة قنابل جوية بالغاز الذى يصيب الجهاز العصبى فى
الجسم، وأنها فى انتظار الأوامر النهائية من الرئيس بشار الأسد لاستخدامها.

هذا بينما أكد نائب وزير الخارجية السورى موقف النظام الرافض تماما
لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المواطنين السوريين، حتى إن وجدت لديه، وفق
تعبيره.

ويقول المسئولون الأمريكيون إنه إذا ما أعطى الأسد أوامره باستخدام الأسلحة
الكيميائية، فلن يكون أمام العالم الخارجى ما يفعله لوقف هذا.

وتشير الصحيفة إلى أن هناك علامات متزايدة على أن الجيش السورى يفقد
السيطرة على البلاد، مما يزيد فرص التدخل العسكرى الأجنبى فى البلاد.

مصدر

ملعومات عن الغاز : اضغط هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هارتس :قوات الأسد عبأت قنابل بأسلحة كيميائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين