أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صراع روسي – اميركي : بوتين لن أسمح بسقوط النظام في سورية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 صراع روسي – اميركي : بوتين لن أسمح بسقوط النظام في سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Egyption man

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : متفائل جدااا
التسجيل : 05/10/2012
عدد المساهمات : 716
معدل النشاط : 794
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: صراع روسي – اميركي : بوتين لن أسمح بسقوط النظام في سورية   الثلاثاء 27 نوفمبر 2012 - 13:43

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا التقرير قد قرأته فى احدى المواقع الاخباريه وحبيت أنقله لنتانقش فيه ونحلله وياريت خبراء المنتدى يحللوه تحليل واافى ودقيق معانا حتى يستفاد الجميع


بدأ الصراع الاميركي – الروسي يصل الى قمّته مع إعلان حلف الناتو برئاسة أميركا عن نصب صواريخ باتريوت على طول الحدود التركية مع سوريا، بعدما تقدمت تركيا بطلب خطي الى حلف الناتو، الذي وافق على الأمر، وتقرر ارسال صواريخ الباتريوت، من اوروبا لنشرها على طول الحدود التركية – السورية البالغ طولها 800 كلم.
وهذه الصواريخ ستقدمها الولايات المتحدة وحلف الناتو مجاناً الى تركيا، وهي كناية عن بطاريات صواريخ، كل بطارية تحمل 4 صواريخ، لكن كثافة النيران التي قرر حلف الناتو واميركا ارسالها الى تركيا، تصل الى حدّ اطلاق 1000 صاروخ في الساعة، اذا ارادت تركيا القيام بذلك.
وسيشرف على عمل صواريخ الباتريوت جنود أميركيون ومهندسون اميركيون واخصائيون في الكمبيوتر الالكتروني من أميركا وأوروبا ويقوموا بتدريب قوى من الجيش التركي تدريجياً على استعمال صواريخ الباتريوت.
هذه الخطوة لنصب صواريخ باتريوت، هي انذار بأن الحظر الجوي فوق سوريا بات قريبا، وان حلف الناتو سيبلغ سوريا ان لا تحلق طائراتها في شمال البلاد على طول الحدود مع تركيا، والا سيتم اسقاطها بواسطة صواريخ باتريوت.

موسكو تلقّت بسرعة الخبر، وقررت ارسال 4 بوارج الى مرفأ طرطوس، القاعدة العسكرية لروسيا الاتحادية من اجل الصيانة، وليس بالعادة ان تأتي 4 بوارج في ذات الوقت الى قاعدة طرطوس البحرية الروسية دفعة واحدة، بل تأتي بارجة وراء بارجة من اجل صيانتها، لكن الرئيس بوتين استدعى رئيس أركان الجيش الروسي، فسأله ماذا يمكن ان نفعله بالنسبة لوضع صواريخ باتريوت على طول الحدود التركية – السورية؟ فقال له: ان لدينا 11 قطعة بحرية في البحر الابيض المتوسط، وقادرون على ارسال 30 قطعة بحرية من البحر الاسود الى البحر الابيض المتوسط، عبر مضيق البوسفور.
فطلب منه بوتين ارسال 10 بوارج اضافية وطلب ارسال 4 بوارج الى الشاطىء السوري، كرسالة الى واشنطن، بأن استعمال صواريخ الباتريوت سيقابله استعمال صواريخ من البوارج الروسية ضد صواريخ الباتريوت.
في هذا الوقت، قررت القيادة العسكرية السورية خطة سرية بالنسبة لمخزون الصواريخ التي تملكها، اضافة الى ان سوريا تضع صواريخها تحت الارض، وهي غير ظاهرة ولا يستطيع أحد ان يضربها بالطيران أو المدفعية او بالصواريخ، فكلها موضوعة على سكك حديد، وتدخل داخل الجبال وتخرج لتقصف.
كما انه اذا قامت تركيا بقصف بالهجوم على سوريا، فان حزب الله بصواريخه من بلدة الهرمل وجرودها قادر على ضرب مدينة هاتاي ومدن تركيا أخرى، من منطقة البقاع الشمالي الشرقي مساندة للجيش السوري.
وهذه الصواريخ يملكها حزب الله بالالاف، وهو قادر على ضرب تركيا من البقاع بسهولة كاملة. والمسافة قريبة ويمكن تحقيق اصابات في الجانب التركي، لكن ليست هذه فقط مهمة صواريخ الباتريوت بل مهمتها الحظر الجوي.
اذا قررت دول حلف الناتو وأميركا فرض حظر جوي على سوريا، فان روسيا ستقول لها، لا تلتزمي بهذه القرارات بل تابعي خطتك. واذ ذاك ستقع مواجهة حقيقية بين الجيش السوري مدعوما من الجيش الروسي مع الجيش التركي، ذلك ان البوارج البحرية قد تشترك في المعركة وتضرب صواريخ باتريوت على الارض لاسكاتها، وجعلها لا تستطيع الانطلاق من الاراضي التركية.







في موسكو حصل غداء جمع شخصية سورية هامة، وشخصية روسية من اركان بوتين. وبعد ربع ساعة من بدء الغداء، وصل الرئيس بوتين الى اجتماع وغداء المسؤول السوري مع المسؤول الروسي، فتفاجأوا بحضوره، وجلس معهم بوتين وبدأ بالحديث عن سوريا، وأهم ما قاله انني كرئيس لروسيا لن اسمح بسقوط النظام في سوريا، وان كل ما تحتاجه سوريا من اسلحة ومن قدرة على الصمود فنحن جاهزون في روسيا.
وبالفعل، حضر مهندسون وخبراء كمبيوتر من روسيا الى سوريا، ولأول مرة تقوم سوريا بوضع صواريخ بعيدة المدى وقادرة على إصابة اهداف هامة، وضعت هذه الصواريخ باتجاه تركيا.







وكما كانت تركيا تهدد كل مرة بضرب سوريا، فانها تستطيع هذه المرة ضرب سوريا، لكن المعركة ستكون عنيفة، وبكل انواع الاسلحة، بدعم روسى لامثيل له.
وقال بوتين على الغداء، المسيحيون في المشرق خط أحمر، وروسيا بدأت تعمل على هذا الأساس، وهي لن تقبل بتهجير الروم الأرثوذكس والمسيحيين من سوريا، كما ان هذه الجماعات الآتية من الاسلام السلفي والاصولي وفق تقارير مخابرات روسيا، سيسقطون ويتراجعون امام تحديث وتقديم اسلحة حديثة للجيش السوري.

وفور توجيه صواريخ سوريا باتجاه تركيا، بعدما كان الاتجاه فقط نحو فلسطين المحتلة، علمت القيادة التركية ان الجيش السوري قام بتوجيه صواريخ باتجاه تركيا، فاعتبر الجيش التركي ان عليه، في حال نشوب الحرب حسمها خلال 6 ساعات، وسيحاول احتلال مدينة اللاذقية وحلب وجبل الزاوية وادلب بأسرع وقت كي لا تستطيع الصواريخ السورية اذا تم قصف تركيا بها ان تؤثر على العمليات.
لكن سوريا نصبت 1500 مدفع ميداني على طول الحدود مع تركيا وقبالتها، او باستطاعتها نصب 1500 مدفع ميداني ينطلقون في ذات اللحظة بالقصف على طول الحدود لاسكات وضرب صواريخ باتريوت، وهي قدرة نيران وفّرتها روسيا الاتحادية للجيش السوري.
وبهذه الكمية من مدافع الميدان يمكن للجيش السوري ان يحكّم كل الدفاعات والات الهجوم ضده عبر اطلاق الـ1500 مدفع قذائفهم باتجاه الاهداف الآتية من تركيا.
البوارج الـ4 الروسية وصلت الى مرفأ طرطوس وتمركزت هناك، وارسلت موسكو عبر ارسال السفن رسالة الى واشنطن، تقول فيها تريدين تسوية في سوريا فنحن جاهزون، واذا كنت تريدين حرباً في سوريا فنحن أيضاً جاهزون، ذلك انه لن يحصل في سوريا مثلما حصل في ليبيا.
تمركزت القطعة الروسية قبالة مرفأ طرطوس، واظهرت صواريخها من مكانها فوق السفن كي تصورها الاقمار الاصطناعية انها جاهزة للاطلاق، فيما سوريا تملك اكبر ترسانة صواريخ في المنطقة جاهزة لاستعمال هذه الصواريخ ضد تركيا اذا هاجمت سوريا. وبالتالي، فان حربا اقليمية كبرى ستندلع اذا قام حلف الناتو واميركا بمغامرة ضد نظام الرئيس بشار الاسد.
ثم ان ايران ابلغت سوريا انها مستعدة لارسال قوة من 300 الف جندي ايراني من قوات الباسيج التابعة لولي الأمر السيد علي خامنئي في ايران، من اصل 900 الف جندي، وهؤلاء يعبرون براً عبر العراق ويصلون الى سوريا خلال 48 ساعة بآلاف ناقلات الركاب وكل عتادهم. وبالتالي، فان معركة سوريا – تركيا ليست سهلة ولا تستطيع تركيا ان تفرض شروطها على سوريا كما تفكر، بل ان سوريا محميّة بجيشها وطاقاتها، خاصة قواها الصاروخية التي هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط تملك هذه الكمية من الصواريخ. وهذه الصواريخ تعود الى صفقات عقدها الرئيس حافظ الاسد، رحمه الله، مع الصين وكوريا الشمالية ومع روسيا، واستطاع الحصول على آلاف الصواريخ القادرة على تدمير اهدافهم.

هذا هو السيناريو الاول للوضع، فاذا رأت واشنطن ان تركيا ستصاب بصواريخ عديدة، اضافة الى قصف حزب الشيطان من البقاع الشمالي الشرقي لمدن تركيا وقصف صواريخ سوريا على تركيا، فان الجيش التركي سيدخل سوريا برا ويهاجم، ومهما هاجم، فانه ولو اخذ المنطقة الشمالية من سوريا، فان الجيش السوري يبقى له مدى كبير للقتال. وعندها ستقوم سوريا بتسليح الاكراد واعطائهم الضوء الاخضر للقيام بعمليات ضد الجيش التركي.
والاكراد جاهزون لحرب من هذه النوع، وهم يريدونها ويطلبون اسلحة كل يوم من الجيش السوري وهو يرفض، وهم يتمنون الحصول على اسلحة للقتال ضد الجيش التركي، فاذا دخل الجيش التركي سوريا فمعنى ذلك ان الاكراد سيخوضون أشرس معركة مع الجيش التركي في حرب عصابات مستمرة لا تنتهي لان الاكراد يقاتلون في قلب تركيا، فكيف اذا كان الجيش التركي اصبح على الاراضي السورية في مناطقهم.
هنا تقف الامور، وتقف الاوضاع عند مفترق خطير، ماذا ستفعل تركيا، فتركيا قادرة على الاجتياح البري بمناطق واسعة من سوريا، لكنها هذه المرة ستتلقى صواريخ من سوريا ومن حزب الله، اضافة الى عمليات مستمرة من الاكراد في حزب العمل الكردستاني الذي يريد النضال ضد الاتراك، وبحاجة الى سلاح. وهنا ستفتح له مخازن الذخيرة والاسلحة ليذهب الى القتال. ويقدّر عدد الاكراد الذين يريدون القتال ضد تركيا بحوالي 200 الف كردي مستعدون للقتال ضد الجيش التركي في حال دخوله سوريا، وسيأتون حتى من تركيا الى سوريا، ومن هناك يذهبون الى الجبهة للقتال





تقول اوساط دمشق ان الرعب التركي الذي كان موجودا تجاه تركيا، والخوف من الجيش التركي لم يعد موجوداً، فسوريا دولة ذات سيادة، وسوريا دولة تدافع عن نفسها ولا تعتدي على أحد. فاذا اجبرها البعض على خوض حرب، فانها ستقود الحرب.
وتقول مصادر في دمشق ان سوريا لن تكون لوحدها، بل سيكون الى جانبها حزب الشيطان في لبنان، وتيار الصدر وحزب الدعوى والقوى الشيعية في العراق، اضافة الى جيش الحرس الثوري الايراني المستعد للمجيء للقتال، اضافة الى الدعم الروسي العسكري بكل انواع الاسلحة، مع اعطاء أخصائيين وخبراء من روسيا الاتحادية للجيش السوري كي يستطيع القتال والدفاع عن نفسه.
وبالتالي، فان زمن الخوف من تركيا انتهى، واذا ارادت تركيا ان تشعل حرباً فهي الخاسرة، وسيسقط اردوغان في الانتخابات القادمة، ويأتي رئيس بأحزاب جديدة تريد أفضل العلاقات مع سوريا. ولم يبقَ امام اردوغان سوى فترة زمنية كي تجري الانتخابات ويتم اختيار رئيس جديد لتركيا.



انا عارف ان فيه تحيز شديد وأخطاء فى التقرير لكن انا حبيت اشاركو بيه لنتانقش ونحلل هذا التقرير وشكرااا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المصدر

http://www.taqadoumiya.net/?p=22573


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صراع روسي – اميركي : بوتين لن أسمح بسقوط النظام في سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين