أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مستثمرون صينيون يتفاوضون لإقامة مصانع سيارات في السعودية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مستثمرون صينيون يتفاوضون لإقامة مصانع سيارات في السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6159
معدل النشاط : 5614
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مستثمرون صينيون يتفاوضون لإقامة مصانع سيارات في السعودية   الأحد 25 نوفمبر 2012 - 11:07


مستثمرون صينيون يتفاوضون لإقامة مصانع سيارات في السعودية
آخر تحديث : 25 نوف 2012 09:22 ص




كشف علي رضا، الرئيس التنفيذي لشركة «الحاج حسين علي رضا وشركاه» للسيارات، عن وجود مفاوضات لمستثمرين صينيين بهدف إنشاء مصانع تجميع سيارات في السعودية، وذلك بفضل تشجيع فرص الاستثمار من قبل الحكومة إلى جانب وفرة المواد الخام المساندة لإنجاح هذه الصناعة.

وقال رضا إن عددا من المستثمرين يتفاوضون لتوقيع اتفاقية استثمار مشترك لإنشاء مصنع لتجميع هياكل السيارات، متوقعا أن يصل حجم الاستثمار كمرحلة أولية إلى أكثر من 100 مليون دولار، مشيرا إلى أن السوق السعودية تشهد دخول شركات جديدة، مما أدى إلى زيادة المنافسة ودفع الكثير من المستثمرين إلى محاولة الوجود بقوة في السوق وذلك حسبما ذكرت صحيفة "الشرق الاوسط".

ويأتي توجه الاستثمار الصناعي إلى السعودية في إطار المباحثات التجارية بين البلدين والتي تناولت عددا من اللقاءات على مستوى وزراء التجارة والصناعة في البلدين، حيث ركزت على الفرص والمزايا التنافسية وتنمية التعاون الصناعي على وجه الخصوص، حيث تشير التقديرات الاقتصادية الأولية إلى استهداف زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى ما يقارب 65 مليار دولار خلال السنوات المقبلة.

وكانت السعودية بدأت مفاوضات جادة لاستقطاب شركات أجنبية لصناعة السيارات من خلال حظر تصدير معدن الألمنيوم وإعادة تصنيعه لتشجيع الشركات الأجنبية للاستثمار وبناء مصانعها في البلاد، لدعم خطة الاستثمار وتحريك النمو الاقتصادي وخلق فرص الوظائف للأفراد. وأعلن لأول مرة في البلاد عن إقامة تجمع متخصص في صناعة السيارات ليشكل البذرة الأولى في صناعة السيارات.

وتملك السعودية 65 مصنعا لصناعة إكسسوارات المركبات كصناعة المقاعد والدهانات والمعاجين والمنظفات والمجموعات الكهربائية وغيرها، مما يعزز قدرتها على إنتاج سيارة بصناعة ومواصفات سعودية.

ومن المقرر أن تبدأ السعودية الشهر المقبل إنتاج الألمنيوم لأول مره في البلاد من المصهر التابع لشركة «معادن» السعودية، بطاقة تصل إلى 740 ألف طن سنويا، مما يعزز قدرتها على المنافسة العالمية بسبب وفرة المواد الخام في ظل توجه الحكومة لدعم المنتجات الصناعات الجديدة الناجمة عن صناعة النفط، مما يساعد في نجاح صناعة الألمنيوم.

وتشير تقارير اقتصادية إلى أن السعودية سوف تصبح أحد اللاعبين الرئيسيين في صناعة الألمنيوم العالمية بعد الانتهاء من ثلاثة مصاهر ستنتج ما يقرب من 2.44 مليون طن متري سنويا من الألمنيوم الأولي بحلول 2016. وقدرت قيمة المشاريع الثلاثة بـ19.3 مليار دولار.

ويعد الألمنيوم أحد أهم المعادن التي تدخل في صناعة السيارات، وأصبح محط أنظار الكثير من شركات صناعة السيارات، حيث ستعمل الحكومة على تقديم الدعم الكامل لتشجيع الاستثمار في هذا المعدن الحيوي في ظل توافر كل مقومات الصناعات المساندة له، وهو ما سوف توفره السوق السعودية للمستثمر الأجنبي خاصة في ظل ارتفاع الطلب على السيارات في البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن صناعة الألمنيوم السعودية ستعتمد على البنية التحتية في البلاد واللوائح الحكومية، وتوافر السكك الحديدية وسهولة الوصول للموانئ، يضاف إلى ذلك انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية مما سيتيح الفرصة للمشغلين الأجانب لإقامة مشاريع التعدين، الأمر الذي يسهل جلب التقنيات المتطورة.


http://www.mubasher.info/portal/TDWL/getDetailsStory.html?storyId=2200507&goToHomePageParam=true
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مستثمرون صينيون يتفاوضون لإقامة مصانع سيارات في السعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين