أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كفاية تهويل و تركيز على الموضوع ده ----- عشان بزهق بسرعة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 كفاية تهويل و تركيز على الموضوع ده ----- عشان بزهق بسرعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: كفاية تهويل و تركيز على الموضوع ده ----- عشان بزهق بسرعة   الخميس 22 نوفمبر 2012 - 9:37

وزيرا الدفاع والداخلية يشهدان حفلاً يضم قيادات الجيش والشرطة


الأربعاء، 21 نوفمبر 2012 - 23:50






السيسى وأحمد جمال الدين

كتب محمد أحمد طنطاوى







شهد الفريق أول عبد الفتاح السيسى، وزير الدفاع والإنتاج الحربى،
واللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية حفل العشاء الذى أقامته القوات
المسلحة للتأكيد على أواصر وعلاقات الود والتآخى بين جناحى الأمن فى مصر
القوات المسلحة والشرطة.

حضر الحفل أكثر من ١٥٠٠ ضابط من مختلف الرتب من أبناء القوات المسلحة
والشرطة بوجود القيادات من الجانبين، حيث ألقيت الكلمات المعبرة عن عمق
العلاقات بين الجانبين والذى يؤكد الروح الوطنية النبيلة، كما تم التأكيد
على أنه طالما كانت القوات المسلحة والشرطة بخير فأمن مصر الداخلى والخارجى
بخير.

حضر اللقاء الفريق صدقى صبحى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقيادات القوات المسلحة.




المصدر








خلال لقاء وزيرى الدفاع والداخلية بضباط
الجيش والشرطة.. "السيسى": الله اختصنا بمهمة عظيمة وهى تحقيق الأمن..
وهناك مخططات لإيذاء الجيش والشرطة ولو اتكسرنا لن تقوم لمصر قائمة.. جمال
الدين: البلد مستهدف



الخميس، 22 نوفمبر 2012 - 10:52






الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى

كتب محمد أحمد طنطاوى







رحب الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع
والإنتاج الحربى، بضباط الشرطة والجيش، الذين حضروا حفل جمعهم فى مقر
القرية الأوليمبية للدفاع الجوى بالتجمع الخامس، قائلا: "أهلا بزملائى ضباط
الجيش والشرطة".

وقال السيسى إن الله تعالى اختصنا بمهمة عظيمة ألا وهى تحقيق الأمن
والاستقرار فى المجتمع مصداقا لقوله تعالى "فليعبدوا رب هذا البيت الذى
أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف"، فالشرف الذى منحه الله لنا وهو تأمين الناس
من الخوف، لافتا إلى أن هذه مهمة عظيمة جدا جدا يجب على الجميع أن ينتبهوا
لها وللتكليف العظيم الذى منحه الله لنا، وألا نكون أبدا سببا فى تخويف
الناس.

وأضاف السيسى: "لازم نكون متصورين أن ما يراد بمصر لن يتحقق إلا لو استطاع
الأعداء هزيمتنا نحن الجيش والشرطة، وهناك مخططات لإيذاء الجيش على حدة،
والشرطة على حدة، والجيش والشرطة معا، ولابد أن يكون الحرص على البلد أكبر
مننا جميعا".


وخاطب السيسى خلال اللقاء الذى جمع نحو 1500 من ضباط الجيش والشرطة كافة
الحضور قائلا: "أنتم تحملتم من أجل بلدكم الكثير، ويجب أن ننظر إلى مصر
أولا قبل أى شىء، لأننا لو اتكسرنا لن تقوم لمصر قائمة أبدا.

وطالب السيسى كافة القيادات التعبوية للقوات المسلحة بأن يتحاوروا مع
القيادات الشرطية على المستويات المختلفة خلال الفترة المقبلة، لتوثيق
أواصر التعاون والاتفاق بينهما، وحتى لا يتمكن أحد من النيل من تلك
المؤسستين، ليكونا دائما كتلة واحدة ويحافظا على تماسكهما ووحدتهما.

من جانبه قال اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية أن محاولات نافخى
الكير، لن تفلح أبدا فى الوقيعة بين الجيش والشرطة، مؤكدا أن البلد مستهدف،
وهناك من يريد الشقاق بين أهل البيت الواحد، ويعمل جاهدا على تحقيق ذلك،
إلا أنهم لن يفلحوا فى هذا على الإطلاق.

من ناحية أخرى أكد اللواء أركان حرب محمود حجازى رئيس هيئة التنظيم
والإدارة للقوات المسلحة، أن هذا اللقاء بين رجال القوات المسلحة وأعضاء
جهاز الشرطة المدنية يجمع من ينتمون سويا إلى مؤسسات وطنية شريفة، أقسم
رجالها أن يفتدوا الوطن بأرواحهم ودمائهم، وترسخت هذه العلاقة عبر تاريخ
طويل من النضال المشترك، لافتا إلى أن القوات المسلحة والشرطة المدنية هما
درع هذا الوطن وسيفه، والقوات المسلحة تدرك أن نجاح جهاز الشرطة فى تأمين
الوطن والمواطن، هو أحد أهم المقومات الأساسية لإحراز النصر ضد من يهدد أمن
البلاد من الخارج.

وأوضح حجازى، أن الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة ضد من يهددها فى
الداخل لا يقل أهمية عما يقوم به رجال القوات المسلحة من تأمين لحدود الوطن
والدفاع عن أراضيه ضد أى اعتداءات خارجية، مؤكدا أن ثورة 25 يناير، أظهرت
فشل كل محاولات إشاعة الفوضى وتهديد أمن البلاد، والتى تعرضت خلال تلك
الأوقات لتحديات خطيرة.

وقال حجازى: "لا يجب أن ننشغل عن من يتربصون بمصر، ويعملون فى الخفاء
لتدبير المؤامرات، منذ اندلاع الثورة حتى الآن، من خلال إشاعة روح التناحر
والفرقة بين أبناء الشعب وفصائله المختلفة، حتى يصلوا إلى حالة عدم
الاستقرار الأمنى، من أجل ألا يتمكن الشعب من جنى ثمار ثورته، وإشاعة
الفتنة والفوضى فى المجتمع


وأشار حجازى إلى أن نسيج القوات المسلحة وجهاز الشرطة من أبناء هذا الشعب
العظيم، الذى يحتاج إلى تضافر جهودنا جميعا، واضعين فى الاعتبار إعلاء
مصالح الوطن فوق كل شىء آخر، مؤكدا على أن مصر لم تكن فى يوم من الأيام
أحوج إلى جهود تبذل أكثر من الآن، وعلينا أن نتعهد جميعا أن نتنازل عن أى
شىء مقابل هذا.

فى نفس السياق، قال اللواء محمد طه نصر مساعد أول وزير الداخلية ورئيس
المجلس الأعلى للشرطة: "إن مصر بخير طالما كانت قواتها المسلحة الباسلة
كعهدنا بها دائما، عالية سامية بالبناء والتضحية، والعطاء بلا حدود، فمصر
آمنة دائما طالما كانت قوات الجيش والشرطة يدا واحدة.

وأشار مساعد أول الوزير إلى أنه منذ قديم الأزل سجل التاريخ للقوات المسلحة
والشرطة أدوارا عظيمة وخالدة فى ملاحم العمل الأمنى، كان لها عظيم الأثر
فى تحقيق الأمن والأمان، وتجلى ذلك واضحا، حين قامت القوات المسلحة بتلبية
نداء الوطن ووقفت إلى جوار الشرطة لإعلاء سيادة القانون وتحقيق الأمن
والأمان خلال ثورة 25 يناير.

وقال مساعد أول الوزير: "لسنا فى حاجة إلى استعادة الود، وعلاقة الترابط
والتواصل فهى ماثلة فى الأذهان فما يجمعنا أكثر بكثير، ولا نسمح بشىء يعكر
الصفو أو يشتت الجمع، والشعب المصرى دائما ما يعتز بأبنائه المخلصين، داعيا
الله أن يتغمد برحمته الشهداء جميعا من رجال القوات المسلحة والشرطة،
الذين جادوا بحياتهم لحماية الوطن.





المصدر






كلمة اخيرة اظن ان اصحاب العقول الرشيدة ليسوا فى حاجة اليها


بلاش تركيز على مواضيع فارغة من شانها اضعاف الروح المعنوية و استثارة النفوس المريضة


وكل واحد يركز فى اللى يخصه و يشوف شئون بلده اولى و بالنسبة لاولاد البلد


اعتقد انه من الحكمة و الحنكة عدم الخوض فى مواضيع سخيفة كهذه المواضيع


اخيرا اعترف اننى و للاسف لا اتمتع بروح ( ودية ) تجاه كل من يحاول اثارة مواضيع منتهية


تخص الشان الداخلى لبلدى الحبيب ( مصر )





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كفاية تهويل و تركيز على الموضوع ده ----- عشان بزهق بسرعة   الجمعة 23 نوفمبر 2012 - 8:30

لقاء وزيرى الدفاع والداخلية بضباط الجيش والشرطة


الجمعة، 23 نوفمبر 2012 - 08:45






جانب من اللقاء







رحب الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع
والإنتاج الحربى، بضباط الشرطة والجيش، الذين حضروا حفل جمعهم فى مقر
القرية الأوليمبية للدفاع الجوى بالتجمع الخامس، قائلا: "أهلا بزملائى ضباط
الجيش والشرطة".

وقال السيسى إن الله تعالى اختصنا بمهمة عظيمة ألا وهى تحقيق الأمن
والاستقرار فى المجتمع مصداقا لقوله تعالى "فليعبدوا رب هذا البيت الذى
أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف"، فالشرف الذى منحه الله لنا وهو تأمين الناس
من الخوف، لافتا إلى أن هذه مهمة عظيمة جدا جدا يجب على الجميع أن ينتبهوا
لها وللتكليف العظيم الذى منحه الله لنا، وألا نكون أبدا سببا فى تخويف
الناس.

وأضاف السيسى: "لازم نكون متصورين أن ما يراد بمصر لن يتحقق إلا لو استطاع
الأعداء هزيمتنا نحن الجيش والشرطة، وهناك مخططات لإيذاء الجيش على حدة،
والشرطة على حدة، والجيش والشرطة معا، ولابد أن يكون الحرص على البلد أكبر
مننا جميعا".

وخاطب السيسى خلال اللقاء الذى جمع نحو 1500 من ضباط الجيش والشرطة كافة
الحضور قائلا: "أنتم تحملتم من أجل بلدكم الكثير، ويجب أن ننظر إلى مصر
أولا قبل أى شىء، لأننا لو اتكسرنا لن تقوم لمصر قائمة أبدا.

وطالب السيسى كافة القيادات التعبوية للقوات المسلحة بأن يتحاوروا مع
القيادات الشرطية على المستويات المختلفة خلال الفترة المقبلة، لتوثيق
أواصر التعاون والاتفاق بينهما، وحتى لا يتمكن أحد من النيل من تلك
المؤسستين، ليكونا دائما كتلة واحدة ويحافظا على تماسكهما ووحدتهما.

من جانبه قال اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية أن محاولات نافخى
الكير، لن تفلح أبدا فى الوقيعة بين الجيش والشرطة، مؤكدا أن البلد مستهدف،
وهناك من يريد الشقاق بين أهل البيت الواحد، ويعمل جاهدا على تحقيق ذلك،
إلا أنهم لن يفلحوا فى هذا على الإطلاق.

من ناحية أخرى أكد اللواء أركان حرب محمود حجازى رئيس هيئة التنظيم
والإدارة للقوات المسلحة، أن هذا اللقاء بين رجال القوات المسلحة وأعضاء
جهاز الشرطة المدنية يجمع من ينتمون سويا إلى مؤسسات وطنية شريفة، أقسم
رجالها أن يفتدوا الوطن بأرواحهم ودمائهم، وترسخت هذه العلاقة عبر تاريخ
طويل من النضال المشترك، لافتا إلى أن القوات المسلحة والشرطة المدنية هما
درع هذا الوطن وسيفه، والقوات المسلحة تدرك أن نجاح جهاز الشرطة فى تأمين
الوطن والمواطن، هو أحد أهم المقومات الأساسية لإحراز النصر ضد من يهدد أمن
البلاد من الخارج.

وأوضح حجازى، أن الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة ضد من يهددها فى
الداخل لا يقل أهمية عما يقوم به رجال القوات المسلحة من تأمين لحدود الوطن
والدفاع عن أراضيه ضد أى اعتداءات خارجية، مؤكدا أن ثورة 25 يناير، أظهرت
فشل كل محاولات إشاعة الفوضى وتهديد أمن البلاد، والتى تعرضت خلال تلك
الأوقات لتحديات خطيرة.

وقال حجازى: "لا يجب أن ننشغل عن من يتربصون بمصر، ويعملون فى الخفاء
لتدبير المؤامرات، منذ اندلاع الثورة حتى الآن، من خلال إشاعة روح التناحر
والفرقة بين أبناء الشعب وفصائله المختلفة، حتى يصلوا إلى حالة عدم
الاستقرار الأمنى، من أجل ألا يتمكن الشعب من جنى ثمار ثورته، وإشاعة
الفتنة والفوضى فى المجتمع

وأشار حجازى إلى أن نسيج القوات المسلحة وجهاز الشرطة من أبناء هذا الشعب
العظيم، الذى يحتاج إلى تضافر جهودنا جميعا، واضعين فى الاعتبار إعلاء
مصالح الوطن فوق كل شىء آخر، مؤكدا على أن مصر لم تكن فى يوم من الأيام
أحوج إلى جهود تبذل أكثر من الآن، وعلينا أن نتعهد جميعا أن نتنازل عن أى
شىء مقابل هذا.

فى نفس السياق، قال اللواء محمد طه نصر مساعد أول وزير الداخلية ورئيس
المجلس الأعلى للشرطة: "إن مصر بخير طالما كانت قواتها المسلحة الباسلة
كعهدنا بها دائما، عالية سامية بالبناء والتضحية، والعطاء بلا حدود، فمصر
آمنة دائما طالما كانت قوات الجيش والشرطة يدا واحدة.

وأشار مساعد أول الوزير إلى أنه منذ قديم الأزل سجل التاريخ للقوات المسلحة
والشرطة أدوارا عظيمة وخالدة فى ملاحم العمل الأمنى، كان لها عظيم الأثر
فى تحقيق الأمن والأمان، وتجلى ذلك واضحا، حين قامت القوات المسلحة بتلبية
نداء الوطن ووقفت إلى جوار الشرطة لإعلاء سيادة القانون وتحقيق الأمن
والأمان خلال ثورة 25 يناير.

وقال مساعد أول الوزير: "لسنا فى حاجة إلى استعادة الود، وعلاقة الترابط
والتواصل فهى ماثلة فى الأذهان فما يجمعنا أكثر بكثير، ولا نسمح بشىء يعكر
الصفو أو يشتت الجمع، والشعب المصرى دائما ما يعتز بأبنائه المخلصين، داعيا
الله أن يتغمد برحمته الشهداء جميعا من رجال القوات المسلحة والشرطة،
الذين جادوا بحياتهم لحماية الوطن.















المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كفاية تهويل و تركيز على الموضوع ده ----- عشان بزهق بسرعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين