أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قائد لواء المظليين الإسرائيلي العقيد( يواف شاهام)والشهيد الهباهبة وذكرى معركة السموع

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  قائد لواء المظليين الإسرائيلي العقيد( يواف شاهام)والشهيد الهباهبة وذكرى معركة السموع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض الاردن

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : محاسب
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 659
معدل النشاط : 923
التقييم : 26
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قائد لواء المظليين الإسرائيلي العقيد( يواف شاهام)والشهيد الهباهبة وذكرى معركة السموع   الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 12:02

أبطال الجيش العربي يرسمون في السموع الفلسطينية صرحا للكبرياء والشهادة


معركة السموع







خذلتهم القيادة العسكرية العربية الموحدة، وخذلهم أيضا نقص العتاد والعدة وانكشاف السماء من فوقهم، لكن هاماتهم العالية لم تتقهقر، وقبضوا على جمر الثرى والشرف والكرامة، برشاشات متواضعة ومسدسات وبالسلاح الأبيض، وبأرواح لا تخشى إلا خالقها. علت تكبيراتهم على أرض الخليل الطاهرة، وتمكنوا من حماية المدينة التي استهدفت على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.
في الذكرى السادسة والأربعين لمعركة السموع، التي تصادف اليوم، يقف الأردنيون إجلالا لرجال صنعوا تاريخا خالدا، يحق للأجيال المقبلة أن تعرف تفاصيله لتزهو به.
معركة السموع في الثالث عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) 1966، ملمح للبطولة زين جباه أبناء الجيش العربي الباسل.
أسباب المعركة
تذرعت إسرائيل بحجة وجود قاعدة للعمل الفدائي في بلدة السموع بالضفة الغربية التابعة للمملكة الأردنية الهاشمية آنذاك، وأنها قامت بعمليات عسكرية في العمق الإسرائيلي، ما دفعها لمهاجمة هذه البلدة في لواء الخليل. لكن بعض الخبراء، يرون أن هذه العملية كانت لاستدراج الجيش الأردني للحرب، واختبار مدى فاعلية القيادة العسكرية العربية الموحدة.
اختلفت الآراء حول الأسباب الفعلية للمعركة، والتي تعتبر الأكبر بعد العدوان الثلاثي على مصر في العام 1956، ولكن المحللين أجمعوا على أنها كانت تمهيدا لحرب 1967.
سير المعركة
في الخامسة والنصف من صباح يوم الأحد الثالث عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) 1966 حشد اللواء المدرع الإسرائيلي السابع قواته على الحدود الأردنية، واجتاز الإسرائيليون خطوط الهدنة برتلين من الدبابات و400 مقاتل محمولين في عربات نصف مجنزرة، تساندها عدة أسراب من الطائرات المقاتلة. تحرك أحد الأرتال باتجاه بلدة السموع والآخر باتجاه مدينة يطا التي تبعد عدة كيلومترات عن السموع، بهدف التضليل.
تحركت قوتان من الجيش الأردني باتجاه السموع، عبر طريقين مختلفين، الأولى؛ عن طريق بلدة الظاهرية، وهي تبعد مسافة قصيرة عن السموع، والثانية عن طريق يطا، تحت قصف الطيران الإسرائيلي، واصطدمت القوة الأردنية بالقوات الغازية في قتال شرس.
وعلى الرغم من محاولة سلاح الجو الأردني القيام بالحماية الجوية، عبر إرساله ثلاث طائرات من طراز هوكر هنترولكن، اثرها كان محدودا نظرا لكثرة عدد الطائرات الإسرائيلية.
تمكنت القوات الإسرائيلية من وصول مرتفعات السموع، لحظة وصول القوات الأردنية الذي كان يشارك معه في القتال سرب طائرات في هذه المعركة.
تم اشتباك الطائرات الأردنية في قتال عنيف وغير متكافئ مع أسراب طائرات العدو، في أول معركة جوية مع إسرائيل، واشتبكت القوات الأردنية ببسالة مع القوات الإسرائيلية التي كانت أفضل تسليحا.
ولكنها على الرغم من ذلك، تمكنت القوات الأردنية من دحر العدو، قبل نهاية اليوم، كما استطاعت حماية خروج أهالي القرية بأقل الخسائر الممكنة، وتمكنت من الحفاظ على حياة المدنيين.
استشهد في هذه المعركة 13 جنديا، إضافة إلى الرائد محمد ضيف الله الهباهبة والملازم الطيار موفق بدر السلطي، وجرح في المعركة قائد لواء حطين العقيد بهجت المحيسن إلى جانب 22 عسكريا، وتراجعت القوات الإسرائيلية بعد مقتل قائد لواء المظليين الإسرائيلي العقيد يواف شاهام.
شهداء معركة السموع:
• الرائد محمد ضيف الله الهباهبة.
• ملازم أول طيار موفق بدر السلطي.
• الجندي حمدان عبدالرحمن كرم الخليفات.
• الجندي سالم عليان سليمان العموش.
• الجندي راجي مقبول سالم الشموط.
• الجندي أحمد سعيد موسى العثامين.
• الجندي عبدالقادر عبدالجواد عودة الحروب.
• الجندي مفلح محمد سليمان الحناتلة.
• الجندي إبراهيم حسن يوسف مصلح.
• الجندي يونس حسين مسلم العريقات.
• الجندي عبدالقادر شاكر محمد صدقة.
• الجندي عطاالله علي متروك العوران.
• الجندي أحمد عبدالكريم محمد السويطي.
• الجندي عبدالرحيم عبدالله مسلم محفوظ.
• الجندي محمد أحمد حمد دار عو
دة.
سيرة الشهيد الهباهبة
ولد الشهيد البطل محمد ضيف الله الهباهبة في الشوبك عام 1919، والتحق بالقوات المسلحة الأردنية عام 1941، وشارك في معارك البطولة والشهادة على ثرى فلسطين الطهور، خلال معارك عام 1948، وخدم في إحدى وحدات القوات المسلحة الأردنية بالضفة الغربية التي حافظ عليها جيشنا العربي الأردني بعد حرب عام 1948، ومن ضمنها مدينة القدس وكانت وحدته تقع بالقرب من مدينة الخليل.
ماذا قالوا في معركة السموع؟
• الراحل الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه:
"إن معركة احتلال القدس قد بدأت".
"إن أهم ما أسفرت عنه أحداث تشرين الثاني 1966، كان إفلاس الوحدة العربية، وهو إفلاس أحسسنا به في الداخل والخارج. في الداخل أصبحت القضية الفلسطينية مستعصية الحل بعد حادث السموع، وفي الخارج أخذ الرأي العام يبتعد عنا".
• الشهيد وصفي التل:
"إن عملية السموع ليست غارة انتقامية عادية، ولكنها عملية غزو استخدمت فيها إسرائيل نصف ما استخدمت في غزو سيناء، إذ حشدت 4000 جندي للسموع وحدها".
"لقد كانت معركة السموع اختبارا للقيادة العربية الموحدة. وكنا نريد ان يؤمن لنا الغطاء الجوي فوق السموع، وإن الغطاء الجوي جنوبي القدس هو من مسؤولية الجمهورية العربية المتحدة. ولو فتحت الجبهات العربية النار جديا أو بشكل محدود لخف الضغط على الأردن أثناء المعركة".
• المكتبة الوطنية الإلكترونية للتراث الأردني
"غادر شهيدنا الهباهبة وحدته على متن سيارة عسكرية يرافقه سائق، وبالقرب من مدينة السموع، شاهد جحافل القوات الإسرائيلية المدججة بالأسلحة الثقيلة والأرتال والجرافات، وهي تستعد للقيام بعدوان على قرية السموع، فطلب من سائقه أن يتوقف ويعود فورا إلى الوحدة، حفاظا على المعلومات والمعدات والخرائط التي يحملها، وطلب منه أن يخبر قائد الوحدة بالحشود الإسرائيلية قرب الحدود، فتفاجأ السائق بأنه يطلب منه الرشاش والذخيرة، فسأله ألا تنوي العودة معي، فنظر إليه مبتسما وقال عد انت وحدك فأنا لست بعائد، وبالفعل غادر السائق المكان وبقي الرائد الهباهبة وحده ينتظر تقدم العدو.
وعند اختراق القوات المعادية لخطوط الهدنة، بدأ شهيدنا في مواجهتهم وقتالهم حتى قبل وصول التعزيزات الأردنية، واستطاع إسقاط عدد من جنود الاحتلال، إلا أن ذخيرة الرشاش نفدت، فاستخدم مسدسه الخاص إلا أن ذخيرته ايضا خذلته، فخرج لهم بالسلاح الأبيض، وأصيب إصابات بليغة وفي جسده ما لا يعد ولا يحصى من الطلقات، وفاضت روحه الى بارئها.
وفي التحقيق الذي أجراه فريق من المراقبين الدوليين مع جنود العدو، سمعوا منهم عن شجاعة هذا الشهيد واستبساله في مواجهتهم".

•الكاتب موسى حوامدة – ابن قرية السموع
"في المساء، وبعد أن هدأت الحرب، وانسحبت القوات الإسرائيلية، وفي طريق عودتنا مشياً على الأقدام، رأيت الجيبات العسكرية الأردنية، التي حملت الكثير من الجنود المستفزين والغاضبين، الذين جاؤوا لمواجهة القوات الإسرائيلية. رأيت بعض الجيبات معطلة، وبعضها محترقاً، ورأيت فيها جنوداً، ما زالت النار تأكل ملابسهم وجرزاتهم وبساطيرهم.
رأيت كيف يلتصق الدم بالطين، وكيف يكون منظر الموت والقتل، وكانت رائحة البارود تملأ المكان. وقد سمعت أن الشهيد محمد ضيف الله الهباهية، بعد أن فرغت منه الذخيرة، ألقى بنفسه داخل إحدى الدبابات الإسرائيلية، لقد قاتل بسلاحه الأبيض، ودفع حياته ثمناً لكبريائه، ودفاعاً عن بلدتي وعن طفولتي".
• الملازم أول غسان معزي هلسة، أحد الضباط المشاركين في المعركة:
"عندما استشهد محمد ضيف الله الهباهبة، لم يكن بيني وبينه أكثر من خمسة أمتار. كان هناك قتال بالسلاح الأبيض، حيث كنا نحن مشاة واليهود لديهم الدبابات.
العدو كان يعتمد على الحماية. ويخشى المواجهة. لأنهم يعرفون جيدا مدى شراسة وقوة المواجهة معنا نحن الجيش العربي الأردني.
كان الهباهبة أول شهدائنا في السموع. أعرف الرائد الهباهبة معرفة جيدة، فقد كان بطلا وشجاعا وصديقا مقربا لي".
• الكاتب محمد الشواهين:
"الشهيد الهباهبة كان أول من دخل ساحة المعركة، حيث كان في المقدمة، ولما شاهد قوات العدو تحيط به من كل جانب، طلب من سائقه أن يسلمه بندقيته الرشاشة وينجو بنفسه، حينها أخذ الشهيد البطل موقعه وأخذ يمطر جنود العدو بوابل من الرصاص فقتل من قتل وجرح من جرح، لكن الكثرة غلبت الشجاعة، وسقط القائد شهيدا بعد أن اخترقت عشرات الرصاصات جسده الطاهر، وسقط معه ثلاثة عشر شهيدا انضموا إلى قوافل شهداء الجيش العربي الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض فلسطين الحبيبة".
• الشاعر جبريل الهباهبة:
"وتقدم الطامحُ الى الشهادة إلى القوات الغازية موجهاً رشاشه ومصوّباً النار الى صدور الأعداء الذين استباحوا حرمات القرية الوادعة، ويقتل عددا كبيراً من الأعداء ويستخدم المسدس في القتال حتى ينفد العتاد، ويتقدم نحو العدو بروح القائد المسلم بالسلاح الأبيض.. الموت ولا الدنيّة.. وفوهات بنادق الأعداء ورشاشاتهم ومدافعهم مصوّبة نحوه.
أيُّ رجلٍ أنت، من أي معدن وأي صخرٍ قلبك. ويسقط البطل في أشرف ساحات القتال، وجسده فيه ما لا يعد ولا يحصى من العيارات النارية التي أصابته والروح تصعد إلى بارئها.
ما أجملك من يوم، وما أحلى طعم الشهادة.
ويأخذ الأعداء الجثة ليسلموها فيما بعد، ويستلم رفاق سلاحه الجثمان، ويلف بالعلم الأردني ويسار به إلى قريته أبو مخطوب/ الشوبك، التي تتشوق لتضم جسده الطاهر في ثراها الطهور. يوم ولا مثله يوم، بكل الفخر والعز. أعداد هائله تودع الشهيد وتشيع جثمانه الى مثواه الأخير. فأكرم بالسموع وبالشوبك التي أنجبت الشهيد البطل محمد ضيف الله الهباهبة".
تقرير حوادث الإصابات
وهو وثيقة عسكرية تنظم في حالات الإصابات التي تحدث أثناء العمليات الحربية، وقد ورد في التقرير الصادر عن المستشفى الرئيسي العسكري/ ماركا، أنه بعد الكشف على جثمان الشهيد الهباهبة، تبين أنه قد أصيب بما لا يقل عن 15 عيارا ناريا، إضافة إلى 3 جروح قطعية في صدره ووجه الطاهرين.


رحم الله شهداء قواتنا المسلحة وحمى الله الأردن








http://www.alghad.com/index.php/article2/589119/%D8%A7%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D9%88%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%87-%D8%B5%D8%B1%D8%AD%D8%A7-%D9%84%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%87.html



[b]الشهيد موفق بدر السلطي .. بطل معركة السمّوع


استشهد بقصف طائرته في الجو بعد ان تمكن الطيارون الاردنيون باسقاط ثلاث طائرات اسرائيليةعلى الرغم من التفوق الجوي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قائد لواء المظليين الإسرائيلي العقيد( يواف شاهام)والشهيد الهباهبة وذكرى معركة السموع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين