أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش يمد الشرطة في سيناء بـ«أسلحة متطورة»

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  الجيش يمد الشرطة في سيناء بـ«أسلحة متطورة»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
azaher77

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : مهندس
المزاج : متفائل
التسجيل : 24/08/2012
عدد المساهمات : 573
معدل النشاط : 664
التقييم : 35
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجيش يمد الشرطة في سيناء بـ«أسلحة متطورة»   الأربعاء 7 نوفمبر 2012 - 0:16

المصرى اليوم | الجيش يمد الشرطة في سيناء بـ«أسلحة متطورة»
أعلن قائد عسكرى أن القيادة العامة للقوات المسلحة قررت إمداد قوات الشرطة
المتواجدة فى محافظة شمال سيناء بالمعدات والأسلحة المتطورة التى تحتاجها
لمساعدتها فى السيطرة على الوضع الأمنى بالمحافظة، فى وقت بدأت فيه عناصر
الشرطة العودة إلى شوارع العريش بصورة تدريجية، وسط استعدادها لمداهمة بؤر
إجرامية جديدة، فيما اتهمت جماعة «السلفية
الجهادية» الشرطة والأجهزة الأمنية بتدبير أحداث العنف والإضطرابات التى تمر بها سيناء.

وقال القائد العسكرى، الذى رفض ذكر اسمه، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى
اليوم»، إن قوات الجيش زادت من معداتها ورجالها المتمركزين هناك، كما أمدت
التشكيلات التابعة لها بأسلحة متطورة للغاية وأجهزة رصد ومراقبة حديثة
للغاية ليتمكنوا من الكشف والبحث عن أى مطلوبين أو متفجرات، مشيرا إلى أن
قوات الجيش عرضت على الشرطة إمدادهم ببعض الأسلحة التى طلبوها من وزير
الداخلية، خلال زيارته الأخيرة للعريش لحين شراء وزارة الداخلية الأسلحة
المطلوبة، وهو ما قبلته الشرطة وتسلمته بالفعل، مؤكدا أن قوات الجيش تقوم
بتدريب الشرطة على استخدام هذه الأسلحة بشكل صحيح.

وأضاف أن الجيش
كثف من تشكيلاته حول المقار الأمنية بشمال سيناء لحمايتها، وهذا لا يعنى
أن قوات الشرطة انسحبت من مواقعها وتركتها للجيش، بل إنها فقط احتاجت لدعم
بالأسلحة والأفراد لتكون قادرة على مواجهة أى اعتداء عليها، مشيرا إلى أن
قوات الجيش قررت زيادة عدد كمائنها الثابتة ودورياتها المتحركة هناك.

ووصف القائد العسكرى ما يحدث بين الشرطة وأبناء سيناء بـ«العداوة السهلة
الممتنعة»، التى حدثت نتيجة أخطاء قادة الشرطة فى النظام السابق فى التعامل
مع أهالى سيناء وعدم تفهم طبيعتهم الخاصة. وأشار إلى أنه يمكن إصلاح تلك
العلاقة المتوترة من خلال وثيقة يتم توقيعها بين وزارة الداخلية والأجهزة
المسؤولة بالدولة وبين شيوخ القبائل السيناوية، تكون ملزمة للطرفين.

وأكد أن حل الأزمة فى العلاقة بين الشرطة والمواطنين السيناويين يحتاج
وقتاً طويلاً وتغييراً فى سياسات وزارة الداخلية تجاههم، مشيراً إلى أن
الكثير من أبناء سيناء «مجروحون» من الشرطة فى عهد النظام السابق.

إلى ذلك بدأت قوات الشرطة بشمال سيناء الانتشار التدريجى بشوارع مدينة
العريش بعد أحداث مقتل جنود الشرطة على يد مسلحين. وأكدت مصادر أمنية أن
اللواء سميح بشندى، مدير أمن شمال سيناء، أعد خطة لتأمين مدينة العريش من
خلال نشر قوات للشرطة تشمل أفراداً للأمن المركزى ومدرعات تابعة لوزارة
الداخلية، وتشديد الرقابة على مداخل ومخارج المدن ونشر دوريات مكثفة داخل
مدينة العريش.

وأضافت المصادر أن تحقيقات واستجوابات تجرى مع
عناصر تم القبض عليها فى الفترة الماضية لمحاولة الوصول إلى المتورطين فى
مقتل أفراد الشرطة، لافتة إلى أن قوات الأمن تستعد لمداهمة بؤر إجرامية
بأطراف مدينتى العريش والشيخ زويد للقبض على عناصر من جماعات أصولية يرجح
أن لها علاقة بالحادث.

وقالت إن الحملة الأمنية الموسعة ستدعم
بعدد كبير من أفراد محترفين ومدرعات وسيارات مصفحة مدعمة بعناصر من أبناء
سيناء للوصول إلى منفذى الحادث وأن طائرات مروحية تابعة للقوات المسلحة
ستبدأ تمشيط المنطقة، خلال أيام، لتحديد أماكن البؤر لمداهمتها.


فى هذه الأثناء استولت مجموعة من المسلحين، كانوا يستقلون سيارة ملاكى
ماركة «نيسان»، على شاحنة محملة بـ4 أطنان من المواد الكيماوية، تابعة
لوزارة الإنتاج الحربى، تحمل رقم 514 قطاع عام بالقرب من مرفق المياه
بمدينة الشيخ زويد، وهى فى طريقها إلى محطة تحلية مياه البحر بالمدينة بعد
تهديد السائق بالأسلحة الآلية ولاذوا بالفرار.

وأكد مصدر أمنى
لـ«لمصرى اليوم» أن المواد الكيماوية التى تم الاستيلاء عليها مواد خطيرة
ويمكن الاستفادة منها فى تصنيع المتفجرات وتنفيذ عمليات إرهابية، لافتاً
إلى أن السيارة كانت قادمة من القاهرة إلى سيناء محملة بشحنة من المواد
الكيماوية لاستخدامها فى تحلية مياه البحر فى محطة الشيخ زويد ولم ترافق
هذه السيارة أى قوات أمنية لتاأمينها حتى تصل إلى الشيخ زويد.


وقالت مصادر أمنية إن مفتش الأمن العام فى شمال سيناء أصيب بطلق نارى من
قبل مسلحين مجهولين لاذوا بالفرار.وأضافت أن الأجهزة الأمنية بالعريش تكثف
جهودها للقبض على هؤلاء المسلحين.

من جهة أخرى، نجح شيوخ وعواقل
سيناء فى إطلاق سراح عبدالكريم بدوى، القاضى العرفى، وشيخ إحدى عائلات
العريش، بعد 4 أيام من اختطافه، كما أكد مصدر أمنى أن المرأة المختطفة التى
تنتمى إلى إحدى عائلات العريش عادت إلى أسرتها بعد إطلاق سراحها من قبل
المختطفين بعيداً عن الأجهزة الأمنية، ورفض أهالى المختطفة الكشف عن أسباب
الاختطاف وملابساته.

وقال اللواء طلعت أبومسلم، الخبير الأمنى، فى
تعقيبه على هذا البيان: إن سيناء أصبحت خارج السيطرة الأمنية، مؤكدا أن
هناك مخططاً غربياً تنفذه إسرائيل على أرض سيناء يسعى إلى الانفصال.

من جانبه، استبعد اللواء نبيل فؤاد، الخبير الاستراتيجى، فكرة انفصال
سيناء، وقال: «مصر حاربت أكثر من مرة من أجل سيناء، وفكرة الانفصال حالياً
خيالية للغاية». وأشار إلى أن السيطرة الأمنية على سيناء أصبحت مفقودة، وأن
القوات الموجودة من الشرطة والجيش أصبحت غير قادرة على ردع الإرهاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش يمد الشرطة في سيناء بـ«أسلحة متطورة»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين