أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
focus-rs

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 24/05/2012
عدد المساهمات : 874
معدل النشاط : 749
التقييم : 46
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030    الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 10:18

أكد الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للكهرباء
والغاز (سونلغاز) نور الدين بوطرفة اليوم الاحد ان نسبة 40 بالمئة من انتاج
الكهرباء الموجه للاستهلاك الوطني سيتم توليدها من الطاقة المتجددة في
افاق 2030، لافتا إلى أن "العملية تتطلب غلافا ماليا يقدر بـ60 مليار
دولار".

واوضح بوطرفة في تصريح للاذاعة الوطنية ان هذا الهدف
يندرج في اطار البرنامج الوطني للطاقات المتجددة (2011-2030) الذي خصص له
غلاف بقيمة 60 مليار دولار.





وقال ان الفترة المتراوحة ما بين 2011 و 2014 تشكل مرحلة
"لتحديد المشاريع و التكنولوجيات التي ينبغي استعمالها و الامكانيات
المالية" مشيرا الى ان بعض المشاريع توجد في طور التنفيذ.

ذكر ضمن هذه المشاريع المحطة النموذجية لغرداية التي تستعمل
كافة التكنولوجيات الضوئية و المحطة الهوائية لادرار التي "سيتم تشغيلها في
نهاية السنة او مع بداية 2013" و مصنع الصفائح الضوئية لرويبة "الجاري
انجازه".

و اعتبر بوطرفة ان اختيار التكنولوجيا و اثار المشاريع على
البيئة وانماط الشراكة التي يجب اقامتها تشكل اساس نجاح الاستثمارات التي
تم اطلاقها في هذا الاطار.

و قال ان هذا البرنامج يتمثل في انتاج 12.000 ميغاواط
للاستهلاك الوطني في افاق 2030)، منها اكثر من 7.500 مولدة من مصدر
شمسي-حراري و 2000 ميغاواط من الطاقة الهوائية و ما بين 2.000 و 2.500 من
الطاقة الشمسية الضوئية.


http://www.radioalgerie.dz/ar/2010-10-27-07-53-05/18567---60-------2030-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياس البحر

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 18/02/2012
عدد المساهمات : 1193
معدل النشاط : 1268
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030    الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 11:36

يوجد مشرايع لبناء عدد كبير من المفاعلات النووية لتوفير الطاقة بأفاق 2030
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
goste

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : Technicien en Reparation des Engins a Mo
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 16/12/2011
عدد المساهمات : 731
معدل النشاط : 821
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030    الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 14:45


مبروك للاخوة بالجزائر مشاريع ضخمة في الطاقة رائع الله يعاونكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Glock17

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
التسجيل : 05/09/2012
عدد المساهمات : 680
معدل النشاط : 654
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030    الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 14:20

لم يذكر مشروع ديزرتيك



ميركل تؤكد قرب إطلاق مشروع "ديزرتيك" للطاقات المتجددة بعد موافقة الجزائر




أنيس نواري
نشر في النصر يوم 08 - 12 - 2010



بوتفليقة يعلن عن إنشاء لجنة مشتركة للتعاون
ويدعو الألمان للمساهمة في تطوير الوحدات الصناعية
أعلن
رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، عن الإنشاء الفوري للجنة
مشتركة جزائرية-ألمانية للتعاون قصد دعم مجهودات البلدين في تعزيز العلاقات
الاقتصادية. وقال رئيس الجمهورية في ندوة صحفية مشتركة مع المستشارة
الألمانية، انجيلا ميركل، أن الجزائر و ألمانيا
عازمتان على "مضاعفة الجهود من أجل تعزيز هذه العلاقات بتشجيع متعاملي
البلدين الاقتصاديين على اغتنام الفرص المواتية التي تتيحها السوق الجزائرية". من جهتها أبدت ميركل استعداد بلادها للمساهمة في مشاريع تطوير الهياكل القاعدية في الجزائر، وأعلنت عن قرب إطلاق مشروع "ديزرتيك" للطاقات المتجددة، كما أكدت بأن الجزائر تدعم ألمانيا للحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي.
أعطت الجزائر
موافقتها على الشروع في تنفيذ مشروع "ديزرتيك" للنتاج الكهرباء من الطاقة
الشمسية، وذلك خلال المحادثات التي جمعت رئيس الجمهورية عبد العزيز
بوتفليقة أمس مع المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، وقال رئيس الجمهورية
خلال ندوة صحفية عقدها عقب المحادثات، بأن الجزائر ترغب في التعاون مع ألمانيا
لتجسيد مشروع "ديزرتيك" للطاقات المتجددة، وقال "نحن نعمل على مشروع هام
في مجال الطاقات المتجددة يحمل اسم "ديزرتيك، وسنعمل على تعميق المحادثات
للتوصل إلى اتفاق مشترك"، من جهتها قالت المستشارة الألمانية ميركل، بأن
بلادها ترغب في تجسيد المشروع في القريب العاجل، و"يتحول المشروع إلى
حقيقة".
وتم اقتراح المشروع في إطار الشراكة بين الشركة عدة مؤسسات
صناعية أوروبية وبتمويل من طرف 16 شركة ومؤسسة مالية أوروبية، وتقدر قيمته
الإجمالية ب400 مليار أورو وهو ما يعادل 560 مليار دولار، يشمل بناء شبكة
ضخمة لتوليد الكهرباء في الصحراء الكبرى، ويهدف إلى توفير 15 بالمائة من
احتياجات أوروبا من الكهرباء في حدود عام 2015
وكانت دراسة أعدها معهد
فوبرتال الألماني للطاقة والمناخ والبيئة، قد أوضحت أن مشاريع أوروبا
لتوليد الكهرباء في شمال إفريقيا والشرق الأوسط لا تراعي مصالح البلدان
المنتجة لهذه الطاقة بما فيه الكفاية، وأخذت الدراسة الجزائر نموذجا لذلك. وأظهرت الدراسة التي أخذت المشروع الأوروبي الضخم ''ديزرتيك'' وصحراء الجزائر
كنموذجين تحت المجهر وجهات نظر مختلفة إزاء مدى استفادة الدول المنتجة من
هذه المشاريع، وتبين أنها لا تراعي مصالح هذه البلدان المنتجة بشكل كاف،
وهو ما دفع الجزائر
لمطالبة الطرف الألماني الذي يعد صاحب المشروع بإعادة النظر في بعض بنوده،
على غرار نقل الخبرة والتكنولوجيا إلى دول شمال إفريقيا، وتشجيع إقامة
قاعدة صناعية للطاقات المتجددة بديلة للمحروقات.
من جانب أخر، أعلن رئيس الجمهورية بالعاصمة الألمانية برلين عن إنشاء لجنة مشتركة جزائرية-ألمانية للتعاون قصد دعم مجهودات البلدين في تعزيز العلاقات الاقتصادية. و قال رئيس الجمهورية أن الجزائر و ألمانيا
عازمتان على "مضاعفة الجهود من أجل تعزيز هذه العلاقات بتشجيع متعاملي
البلدين الاقتصاديين على اغتنام الفرص المواتية التي تتيحها السوق الجزائرية".
وقال بوتفليقة، بأن الزيارة التي قام بها إلى ألمانيا
جاءت لإعطاء العلاقات الثنائية بين البلدين الطابع المميز، للاستفادة من
إمكانيات إقامة شراكة، ومضاعفة الجهود لتطوير العلاقات، وتشجيع المتعاملين
الألمان لاستغلال الفرص الاستثمارية التي تتيحها السوق الجزائرية، من خلال "حث مؤسسات الصناعات الصغيرة و المتوسطة الألمانية على تكثيف تواجدها بالجزائر". وأكد رئيس الدولة أن إستراتيجية التنمية في الجزائر
و أدوات التعاون بين البلدين "سمحت بإيجاد إمكانيات جديدة في قطاعات
الصناعة و الطاقة و الطاقات المتجددة بصفة خاصة كما هو الشأن في مجال
التكنولوجيات الجديدة".
وأشار الرئيس إلى الدور الذي لعبته الشركات الألمانية في السبعينيات من القرن الماضي لبناء القاعدة الصناعية الجزائرية،
وأكد على أهمية تعميق التعاون الصناعي بين البلدين وتشجيع الشركات
الصناعية الألمانية على المساهمة في نقل التكنولوجيا الصناعية المتطورة
لتمكين الجزائر من تنويع مصادرها الاقتصادية والخروج من التبعية المفرطة لقطاع النفط.
من جهتها أكدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، استعداد بلادها لدعم جهود الجزائر لتطوير القاعدة الصناعية الجزائرية
والخروج من الهيمنة النفطية، وقالت من جانب أخر، بان مشروع الشراكة في
مجال الطاقات المتجددة سيرى النور قريبا بمشاركة دول شمال إفريقيا ومنها الجزائر التي تعد اكبر شريك لألمانيا في المشروع. كما أعلنت ألمانيا، حصول بلادها على دعم الجزائر من اجل الظفر بمقعد دائم في مجلس الأمن الدولي، في إطار إصلاح منظمة الأمم المتحدة.
وكان رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، قد أجرى في برلين
محادثات مع المستشارة الألمانية السيدة انجيلا ميركل. و قد حضر المحادثات
وزير الشؤون الخارجية السيد مراد مدلسي و وزير الطاقة و المناجم السيد يوسف
يوسفي و وزير الصناعة و المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و ترقية الاستثمار
السيد محمد بن مرادي. و قد جرت المحادثات بمقر المستشارية الفدرالية حيث خص
رئيس الدولة باستقبال رسمي.
وتم خلال اللقاء، تقييم العلاقات الثنائية و
دراسة سبل إرساء ديناميكية جديدة تتكيف مع القدرات الاقتصادية للبلدين.
كما تم التطرق خلال هذه المحادثات إلى القضايا الدولية. على غرار قضية
الأمن في الساحل، وجهود الجزائر لمكافحة الإرهاب، وكذا القضية الصحراوية
كما
أجرى رئيس الجمهورية محادثات مع الرئيس الفدرالي السيد كريستيان وولف. و
قد جرت المحادثات بالقصر الرئاسي "بل فو" حيث استقبل رئيس الجمهورية من طرف
الرئيس الفدرالي قبل أن يأخذا صورة تذكارية عند مدخل القصر. و قد قام
الرئيس بوتفليقة بعد ذلك بإمضاء السجل الذهبي للقصر قبل بداية المحادثات.



http://www.djazairess.com/annasr/8549
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BLACK RAIN

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 15/09/2012
عدد المساهمات : 1010
معدل النشاط : 996
التقييم : 58
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030    الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 14:27

@رياس البحر كتب:
يوجد مشرايع لبناء عدد كبير من المفاعلات النووية لتوفير الطاقة بأفاق 2030

الجزائرتحضر لبناء عشرة مفاعلات نووية جديدة

قررت الجزائر بناء عشرة مفاعلات نووية جديدة موجهة لانتاج الطاقة الكهربائية، وذلك في سياق استعدادها للبحث عن مصدر اضافي لدعم استغلال هذا النوع من الطاقة. وسيتم إنجاز هذه المفاعلات التي تشكل الدفعة الأولى من برنامج تم تسطيره من قبل الجهات المختصة، في غضون 20 سنة، بالتعاون مع دول معروفة بإتقانها لهذا النوع من التكنولوجيا، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، التي سبق للجزائر أن وقعت معها قبل أسابيع قليلة اتفاق يقضي بالتعاون في مجال الطاقة النووية ذات الأغراض السلمية.

ولأجل ذات الغرض، شرعت الجزائر في مشاورات عمل على مستوى رفيع مع جنوب إفريقيا، بهدف بحث آليات التعاون في مجال الطاقة النووية قصد الاستفادة من خبراتها التقنية في مجال تطوير الاستخدام المدني للطاقة النووية. وفي هذا السياق، يشكل موضوع انشغال الجزائر بملفها النووي السلمي، محور الزيارة التي تقود وزير الطاقة والمناجم شكيب خليل إلى دولة جنوب إفريقيا، بداية من يوم أمس الإثنين برفقة عدد من خبراء المحافظة لسامية للطاقة النووية ، وهي الزيارة التي تستمر يومين.
وقال بيان لوزارة الطاقة إن زيارة شكيب خليل إلى جوهانسبورغ، تهدف إلى رفع سقف التعاون بين البلدين في مجال الاستخدام المدني للطاقة النووية، وستخصص لبحث آليات نقل التكنولوجيا النووية من هذه الدولة إلى الجزائر، وهو ما يفسر اللقاء الذي جمع الوزير الجزائري خلال هذه الزيارة بالمسؤولين في قطاع الطاقة بدولة جنوب إفريقيا، كما زار عددا من المواقع ومراكز البحث في مجال الطاقة النووية بها.
واستعدادا لهذا المشروع الموعود، بدأت الجزائر في تحضير الإجراءات القانونية والتنظيمية، بحيث أكد قبل أيام وزير الطاقة والمناجم شكيب خليل أن الحكومة تحضر قانونا جديدا قبل نهاية السنة الجارية، يشرح آليات اللجوء إلى التكنولوجية النووية، بما يسمح للجزائر ببناء وتطوير مفاعلات نووية للتوليد الطاقة الدرية، لسد حاجيات الجزائريين المتزايدة على الكهرباء في السنوات المقبلة. كما سيحدد هذا المشروع القانوني، نوع المفاعلات النووية التي ستحتاج إليها الجزائر ومكان تواجدها، مع التأكيد على طابعها السلمي الموجه لاستغلال الكهرباء دون غيرها من المجالات.
ومما قاله شكيب في هذا السياق أن "الجزائر مجبرة مستقبلا على البحث على مفاعلات نووية لما لها من أهمية اقتصادية. ومن المتوقع أن نبرم أول اتفاق لبناء أول مفاعل نووي من هذا النوع خلال 20 أو 25 سنة المقبلة".
وينتظر أن تشرع الجزائر في انجاز هذا المشروع في فترة لا تتعدى ثلاث سنوات على أقصى تقدير، نظرا لعدم قدرة مؤسسة سونلغاز على توفير الكمية المطلوبة من الكهرباء في المستقبل القريب، فضلا عن الوضع المالي والاقتصادي المريح الذي توجد فيه البلاد في السنوات الأخيرة، جراء الارتفاع الكبير لأسعار النفط في الأسواق العالمية وهو ما جعلها محط أنظار الدول المعروفة بامتلاكها لتكنولوجية هذا النوع من الطاقة، وفي مقدمتها فرنسا، التي عرض رئيسها نيكولا ساركوزي أكثر من مرة على السلطات الجزائرية، مقايضة الغاز الجزائري بالتكنولوجيا النووية الفرنسية. كما أعربت الولايات المتحدة هي الأخرى عن استعدادها للمساهمة في انجاز المفاعلات.
وتمتلك الجزائر حاليا مفاعلين نوويين تجريبيين الأول بمدينة الدرارية(غرب العاصمة) سعته 3 ميغاوات، أنجز بالتعاون مع الأرجنتين، ويوجد الثاني بدائرة عين وسارة في ولاية الجلفة، بطاقة 15 ميغاوات، تم إنجازه بالتعاون مع الصين، وهما يخضعان لمراقبة اللجنة الدولية للطاقة الذرية . ووقعت الجزائر على اتفاقية عدم الانتشار النووي سنة 1994 كما التزمت سنة 2004 بإمضاء البروتوكول الإضافي للاتفاقية، والذي يسمح لوكالة الدولية الطاقة الذرية بإجراء عمليات تفتيش مفاجئة.

المصدر:
http://www.echoroukonline.com/module...icle&sid=11206
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجزائر تخصص 60 مليار دولار للطاقات المتجددة في آفاق 2030

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين