أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوشا

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : جهه امنيه
المزاج : معتدل
التسجيل : 26/01/2011
عدد المساهمات : 876
معدل النشاط : 1523
التقييم : 70
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم   الخميس 1 نوفمبر 2012 - 19:48


كشفت مصادر إفريقية ومخابراتية النقاب عن سيناريو مختلف للهجوم الإسرائيلى الذى ضرب مصنع أسلحة اليرموك السودانى، حيث قالت المصادر: إن تقارير موثوق فيها تشير إلى أن الطائرات الاسرائيلية المنفذة للهجوم انطلقت من قاعدة جنوب البحر الأحمر واتجهت شمالا لضرب السودان ولم تأت من إسرائيل مباشرة.

وقالت المصادر: إن ترجيحات قوية تقول إن أراضى إثيوبية يمكن أن تكون قد استخدمت فى الهجوم، مستبعدة فى الوقت نفسه أى تصعيد سودانى ضد إثيوبيا على خلفية هذه الترجيحات لاعتبارات استراتيجية عديدة.

فى الوقت نفسه، رفضت مصادر رسمية مصرية الربط بين وجود رئيس الاركان صبحى صدقى فى اديس ابابا خلال اليومين الماضيين وما ألمحت إليه بعض المصادر المصرية والاقليمية من أن الهجوم الإسرائيلى الذى طال مصنع اليرموك فى السودان قبل أيام، نفذته طائرات اسرائيلية انطلقت من قاعدة جوية فى اثيوبيا، كانت وصلتها «بتصريح رسمى للمرور عبر الاجواء الجوية المصرية فى اطار العلاقات الطبيعية بين البلدين».

«رئيس الاركان موجود فى اديس ابابا فى اطار مشاركة فى ندوة حول عمليات حفظ السلام فى افريقيا، ومن الاهمية ان تكون مصر مشاركة فى هذه الندوة»، هكذا قال احد المصادر، مؤكدا ان زيارة صبحى صدقى هى زيارة معلنة. وبحسب المصدر ذاته فإن الندوة التى يشارك فيها رئيس الاركان كانت «مقررة قبل اسابيع»، غير انه فى رده على سؤال حول الموعد الذى تقرر فيه مشاركة رئيس الاركان بنفسه فى الندوة، اجاب «قبل ايام»، رافضا فى الوقت ذاته الربط بين الامرين.

ولم تتمكن «الشروق» من الحصول على تعليق من المسئولين الاثيوبيين حول هذا الأمر، إلا أن مصادر للجريدة فى الاتحاد الافريقى بأديس أبابا، اتفقت على نفى وجود اى حديث حول هذا الامر فى العاصمة الاثيوبية، وبحسب أحدها فإن «العلاقات العسكرية بين اثيوبيا واسرائيل، خاصة فى مجال الطيران العسكرى هى علاقات قوية جدا، وهناك الكثير من التدريبات التى توفرها اسرائيل لإثيوبيا، واحيانا بالتعاون مع الولايات المتحدة». المصدر اضاف أن «اثيوبيا ايضا لها علاقات وتفاهمات وثيقة وعميقة مع دولة شمال السودان، والخرطوم حريصة جدا على حسن العلاقات مع اثيوبيا لأن الجزء الأكبر من قوات حفظ السلام الموجود فى آبيى (المنطقة الحدودية المتنازعة بين دولتى شمال وجنوب السودان) هى من إثيوبيا، ذلك اضافة إلى أمور أخرى».

وبحسب مصادر نشرت عنها «الشروق» قبل ايام فإن السودان «لم يتحرك بجدية باتجاه مطالبة لإدانة من مجلس الأمن الدولى للضربة التى تعرض لها مصنع اليرموك، وقالت مصادر الاتحاد الافريقى إن السودان «لم يثر الأمر ذاته فى الاتحاد الافريقى ولا فى الجامعة العربية»، وهو ما أكدته مصادر بالجامعة.

وكان عاموس جلعاد، احد كبار القيادات العسكرية بإسرائيل، صرح قبل ايام قليلة بأن السودان بالنسبة لإسرائيل «شأنها شأن حماس وايران، يمكن استهدافها حماية للمصالح الاسرائيلية». وكانت مصادر «الشروق» قد قالت إن اسرائيل «ابلغت القاهرة أن السودان متورط فى توفير اسلحة لجماعات جهادية فلسطينية تعمل من غزة بعيدا عن سيطرة حماس»، مشيرة إلى أن «لبعضها تأثير على الوضع فى سيناء».

غير أن الخارجية السودانية اصدرت بيانا قبل يومين اكدت فيه عدم تورط السودان فى توريد اسلحة ايرانية لأية جماعات فى غزة او غيرها، واشار البيان إلى ان ايران لا تحتاج للسودان لإيصال السلاح هذا الصدد.

فى الوقت نفسه، أكدت مصادر مصرية أن حديث تضليل الطيران الجوى الاسرائيلى للرادارات المصرية اثناء عبور خليج العقبة فى طريقه إلى البحر الأحمر وصولا إلى السودان لتنفيذ عمية اليرموك هو «حديث عار عن الصحة تماما»، مشيرة إلى أن «الأمر لا يتعلق فقط بالرادرات المصرية ولكن بردارات دول عربية اخرى مطلة على البحر الاحمر، بعضها له علاقات مع اسرائيل والبعض الآخر ليس له علاقات معها».

وبحسب عدد من الخبراء الاستراتيجيين فإنه «من المستحيل ان يتم تضليل متزامن لردارات عدد من الدول معا، كما ان تعطيل نظام الرصد المصرى بالكامل أمر بالغ الصعوبة».

وأقرت المصادر المصرية الرسمية بما تناقلته الصحافة الاسرائيلية من مرور قطع بحرية اسرائيلية الثلاثاء عبر قناة السويس فى اتجاه البحر الاحمر قبل يومين، وقال احدها إن هذا «امر غير لافت ويحدث ولا علاقة له بالضرورة بوصول القطع البحرية الايرانية للسودان».

غير أن احد هذه المصادر قال: «هذا لا ينفى ان السودان اصبح إحدى ساحات الحرب بالوكالة بين إيران وإسرائيل»، مضيفا فى الوقت نفسه انه «من غير المتوقع ان تشهد السودان تلاحق لتداعيات هذه الحرب بالوكالة»، مشيرا إلى أن مصر «لا تعتزم على الإطلاق إثارة ضجة حول هذا الأمر.. لأنه بغض النظر عن التفاصيل، فإن مصر لن تسعى إلى ما لا يسعى إليه السودان، خاصة فى ظل التباس الامور وتأثر الوضع الامنى فى سيناء ببعض خيارات الخرطوم وهو الامر الذى اثارته القاهرة مع الخرطوم، قبل وبعد الثورة.. وايضا فى ظل رغبة مصر فى التعامل الهادئ مع العديد من الملفات المهمة بين القاهرة واديس ابابا، وعلى رأسها ما يتعلق بمشروع سد النهضة الذى شرعت اثيوبيا فى بنائه، وتخشى القاهرة كثيرا تأثيره على حصتها من المياه». فى ذات السياق، قال مصدر آخر إن «القلق المصرى حول التشاحن الاسرائيلى ــ الايرانى ينصب بالأساس على قطاع غزة»، مضيفا: «لا يمكن التنبؤ بما يمكن ان يحدث ونحن نخشى التصعيد، حتى لو لم يصل لمستوى عدوان كبير كما كان مع عملية الرصاص المصبوب (العدوان الذى استغرق 3 اسابيع نهاية 2008 ومطلع 2009)».

وأضاف المصدر: «الجهود المبذولة لتحقيق تهدئة بين حماس واسرائيل مستمرة، وحققت بعض التقدم ولكن لم تصل لنتائج حاسمة، بالنظر إلى تداخل جهات اتخاذ القرار السياسى فى غزة على الصعيدين السياسى والعسكرى».

وأشار المصدر ذاته أن زيارة قريبة قد تتم لمدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية للقاهرة قد تسمح بتحقيق نقلة نوعية فى النقاش حول التهدئة.
http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=01112012&id=dea676f4-3699-465e-80a6-140266c12141
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6159
معدل النشاط : 5614
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم   الخميس 1 نوفمبر 2012 - 19:54

عرض البحر الاحمر بين مصر واالسعودية

والسعودية والسودان بين 190 الى 350 كيلومتر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوشا

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : جهه امنيه
المزاج : معتدل
التسجيل : 26/01/2011
عدد المساهمات : 876
معدل النشاط : 1523
التقييم : 70
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم   الخميس 1 نوفمبر 2012 - 20:12

خبراء لـ«الشروق»: مساران محتملان لخط سير الطيران الإسرائيلى إلى السودان

منذ أعلن السودان عن قيام طائرات إسرائيلية بمهاجمة مصنع اليرموك للأسلحة فى جنوب الخرطوم قبل نحو أسبوع وأسفر عن تدمير مبنيين رئيسيين بالصواريخ والقذائف وتصدع 21 مبنى آخر، فيما سُوّيت بالأرض 40 حاوية بمحتوياتها المعدة للشحن، والتكهنات تتزايد بشأن المسار الجوى الذى اتخذته الطائرات الإسرائيلية من قواعدها فى إسرائيل حتى وصلت إلى أهدافها فى العاصمة السودانية، خاصة مع تزايد احتمالات اختراق الطائرات الإسرائيلية المجال الجوى لأكثر من بلد عربى هى مصر والسعودية والأردن. «الشروق» حاولت استكشاف المسارات المحتملة للطائرات الإسرائيلية فى طريقها إلى أهدافها فى الخرطوم، فتحدثت إلى أربعة خبراء عسكريين من مصر ولبنان، فرجح ثلاثة منهم أن الطائرات أقلعت من قواعدها فى إسرائيل مرورا بخليج العقبة، ومنه إلى البحر الأحمر، وصولا إلى مدينة بورسودان الساحلية ومنها إلى الخرطوم.

فيما حدد الخبير الرابع مسارا آخر للطائرات الإسرائيلية وهو: إقلاع الطائرات من قاعدة «رامون» الجوية الإسرائيلية فى جنوب صحراء النقب، مرورا بالمنطقة الواقعة جنوب الأردن، مخترقة شمال خليج العقبة، مرورا بشمال غرب السعودية المواجه لصحراء سيناء، ثم إلى عرض البحر الأحمر، ومنه إلى بورت سودان وصولا إلى العاصمة السودانية الخرطوم.

المسار الأول:

قال الخبير العسكرى المصرى اللواء المتقاعد نبيل فؤاد، إن مسار الطائرات الإسرائيلية حتى الوصول إلى السودان له طريق واحد، وهو إقلاع الطائرات من ميناء إيلات المطل على البحر الأحمر، مرورا بخليج العقبة إلى البحر الأحمر، ومنه إلى مدينة بورسودان الساحلية السودانية ومنه إلى الخرطوم.

وقال اللواء فؤاد: إن «هذه المسافة بعيدة (نحو 1900 كيلو متر) لكن إسرائيل لديها القدرة على الطيران لمسافات أبعد من ذلك؛ لأن لديها الطائرات التى تستطيع قطع هذه المسافة وهى (F16)، التى يتم تزويدها بالوقود فى الجو من خلال طائرات (C130)، كما أنها تمتلك الطيارين المدربين على الطيران الليلى على أعلى مستوى».

ورجح الخبير العسكرى أن تكون الطائرات الإسرائيلية التى هاجمت مصنع اليرموك السودانى قد طارت فى المجال الجوى للمياه الدولية، مستغلة الممرات الدولية المخصصة للطيران المدنى، كنوع من المناورة، إلى أن وصلت البحر الأحمر حتى ميناء بوتسودان السودانى، ومنه إلى الخرطوم، وهو نفس التكتيك الذى اتبعته فى الهجوم على المفاعل النووى العراقى (تموز) فى السابع من يونيو عام 1981.

وأكد اللواء فؤاد أن هذه العملية الإسرائيلية تطلبت تحضيرات وتجهيزات كثيرة ودقيقة، منها رصد الهدف (المصنع) بشكل جيد جدا، ومعرفة أقرب المطارات السودانية القريبة منه، وهل لدى السودان مضادات أرضية أو طائرات يمكنها اعتراض طائراتها المهاجمة. وأشار إلى أن الطيران السودانى ضعيف، وليس لديه مضادات أرضية قوية، وقدرات طياريه على الطيران الليلى محدودة، وبالتالى نفذت إسرائيل عمليتها ضد الأهداف السودانية دون مقاومة تذكر.

اللواء المتقاعد محمد على بلال، الخبير العسكرى اتفق مع اللواء فؤاد فى أن المسار المرجح للطائرات الإسرائيلية فى طريقها إلى السودان، قائلا: «لا يوجد سوى مسار وحيد للطائرات الإسرائيلية فى طريقها إلى السودان وهو: الإقلاع من القواعد الإسرائيلية مرورا بخليج العقبة وصولا إلى البحر الأحمر ومنها إلى بورتسودان وصولا إلى الخرطوم».

وشدد اللواء بلال على أن هذا المسار بداية من خروجه من القواعد الإسرائيلية مرورا بخليج العقبة وصولا إلى البحر الأحمر يقع فى المجال الجوى الدولى، الذى لا يتطلب إذنا من أى دولة للمرور فيه، وبالتالى فهو بعيدا عن المجالين الجويين المصرى والسعودى».

وبسؤاله حول إمكانية رصد الطائرات الإسرائيلية من قبل الرادارات المصرية والسعودية، قال اللواء بلال: «إمكانية رصد الطائرات الإسرائيلية سهل، لكن القانون الدولى يعتبر أن تسليط الردارات على الطائرات المارة فى المجال الجوى الدولى عمل عدائى ضد هذه الطائرات، ويحق للدولة التعامل مع أى طائرة عند اختراقها للمجال الجوى الخاص بها، ولذلك ما لم تحصل الطائرات المارة على إذن بدخول المجال الجوى لأى دولة يحق لأخيرة التعامل الفورى معها وإسقاطها».

ومتفقا مع اللواء بلال واللواء فؤاد، قال العميد المتقاعد فى الجيش، وهبى قاطيشا، إن مسار الطائرات السودانية فى طريقها إلى السودان واحد، وهو: الإقلاع من قواعدها فى النقب، مرورا بخليج العقبة، ثم المرور فوق مضايق تيران، ومنها إلى التحليق فوق البحر الأحمر، وصولا إلى بورت سودان، وصولا إلى الخرطوم.

المسار الثانى:

العميد الركن المتقاعد فى الجيش اللبنانى وليد سكرية، يرجح من جهته أن الطائرات الإسرائيلية فى طريقها إلى الأراضى السودانية انطلقت من قاعدة «رامون» الجوية الإسرائيلية فى جنوب صحراء النقب، من خلال طائرات من طراز (F16) التى صنعت خصيصا للتزود بالوقود داخل جسمها عبر خزانات متعددة وليس خزان وقود واحدا، وهو ما يساعدها على التحليق لمسافات بعيدة جدا، وهى مصنوعة خصيصا للوصول إلى الأراضى الإيرانية، ثم مرت هذه الطائرات على المنطقة الواقعة جنوب الأردن، مخترقة شمال خليج العقبة مرورا بشمال غرب السعودية المواجه لصحراء سيناء، ثم إلى عرض البحر الأحمر، ومنه إلى بورت سودان وصولا إلى العاصمة السودانية الخرطوم.

ورجح الخبير العسكرى اللبنانى «سير الطائرات الإسرائيلية فى هذا الاتجاه لأنها لو تحركت من إيلات مرورا بخليج العقبة سيسهل بشدة رصدها ومراقبتها من مدينة طابا المصرية ومدينة العقبة الأردنية، فضلا عن أنها بسيرها فى الصحراء الموجودة جنوب الأردن مرورا بشمال غرب السعودية، (وهى مناطق لا تحظى بمراقبة جيدة من السلطات السعودية والأردنية) قبل انطلاقها على البحر الأحمر سيجنبها ذلك المرور فوق مضيق تيران، الذى تتحكم فيه مصر والسعودية.

هل انطلقت الطائرات من إثيوبيا؟

أجمع الخبراء العسكريون الذين تحدثت إليهم «الشروق» على صعوبة انطلاق الطائرات الإسرائيلية من الأراضى الإثيوبية، نظرا لعدم وجود قواعد إسرائيلية فى أديس ابابا، فضلا عن الكلفة السياسية العالية التى ستدفعها إثيوبيا فى حال اكتشاف ذلك الأمر، وهى من تربطها علاقات جوار مع أكثر من بلد عربى. وقال اللواء محمد على بلال: «من الصعب جدا على دولة مثل إثيوبيا أن تتورط فى عمل عسكرى مع إسرائيل ضد السودان، لأن ذلك لا يخدم المصالح الاستراتيجية العليا لها، ذلك أنها ترتبط مع مصر والسودان بعلاقات استراتيجية لجهة نهر النيل، فضلا عن أنها دولة بها مقر الاتحاد الأفريقى، وهو ما يجعل لها مكانة مميزة داخل القارة الأفريقية، وبالتالى هى لا تغامر بدعم إسرائيل مخافة اهتزاز مركزها فى القارة التى تنتمى إليها». ونوه اللواء بلال إلى أن «إسرائيل توجد بقوة فى عدد كبير من البلدان الأفريقية، عبر مشروعات اقتصادية وتنموية، فضلا عن اتفاقيات لتدريب وتسليح بعض الجيوش، لكن لا توجد لها أى قواعد عسكرية فى أى دولة أفريقية حتى اليوم».

وفى السياق ذاته، قال العميد المتقاعد وهبى قاطيشا: إن «إسرائيل نجحت بالفعل فى التمركز بقوة فى جنوب البلدان العربية عبر البلدان الأفريقية منذ اكثر من 30 عاما، لكن ذلك عبر المساعدات الاقتصادية وبعض المنح العسكرية، لكنها لا تملك أى قواعد عسكرية، وهو ما يجعل قيام الطائرات الإسرائيلية بضرب السودان من خلال الأراضى الإثيوبية مستبعدا».

من جهته، قال اللواء المتقاعد نبيل فؤاد: «من الصعب جدا على إثيوبيا أن تسمح لإسرائيل بضرب السودان من أراضيها، وإذا كان هناك موطئ قدم للدولة العبرية فى أفريقيا فقد يكون فى بعض الجزر غير المأهولة المواجهة لإريتريا فى جنوب البحر الأحمر، لكنها لا تملك أى مطارات فيها، وتنفى إريتريا دوما أى تواجد إسرائيلى فى هذه الجزر».
http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=01112012&id=7278c9fb-198c-4b02-a066-7eae4b937d01
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Still Hero

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : Student , Adminstrator
المزاج : الهدايه من عند الله
التسجيل : 10/09/2012
عدد المساهمات : 355
معدل النشاط : 322
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم   الخميس 1 نوفمبر 2012 - 20:24

هل مصر و السعودية

كانت تقدر برداراتها تكسف طائرات اسرائيل قبل ضربها للسودان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماهر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6159
معدل النشاط : 5614
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم   الخميس 1 نوفمبر 2012 - 20:48

يا اخي نعم توجد مقاتلات من تبوك حتى جازان مطارات والناس

حج مكة والحكومة في جده وينبع ..الخ

المقاتلات الاسرائيلية كل وقت تحلق في المياه الاقليمية والكل يعرف من اسرائيل

حتى إرتريا ...

عندنا في السعودية المقاتلات 24 - 24 ساعة في الجو

على شكل دوريات

وبسبب الصيانة المرتفعة الممللكة تبحث عن مقاتلات

رخيصة في الصيانة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم   الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 5:00

المصيبه لو ان التشويش ل يصب رادارات السودان فقط .. ماذا لو تم التشويش علي دول عربيه شقيقه ؟؟ هذه كارثه وتعني ان التفوق الاسرائيلي كبير جدا علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مصادر إفريقية ومخابراتية تتعقب طائرات العدو التى ضربت الخرطوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين