أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

يقومون غداً باستبدال كسوة الكعبة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 يقومون غداً باستبدال كسوة الكعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6157
معدل النشاط : 5609
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: يقومون غداً باستبدال كسوة الكعبة   الأربعاء 24 أكتوبر 2012 - 12:50

«30»عاملاً يقومون غداً باستبدال كسوة الكعبة المشرفة بتكلفة قدرها 20 مليون ريال






الرياض -الوئام:

تتجه أنظار المسلمين يوم غد الخميس إلى رحاب بيت الله الحرام، حيث ستبدأ
مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة عقب صلاة الفجر، على يد 30 عاملاً من مصنع
كسوة الكعبة المشرفة بمكة المكرمة، جريا على عادة الرئاسة العامة لشؤون
المسجد الحرام والمسجد النبوي في مثل هذا اليوم من كل عام ، حيث سيتم
استبدال كسوة الكعبة بكسوة جديدة، وذلك بحضور عدد من منسوبي رئاسة المسجد
الحرام والمسجد النبوي الشريف، ومن مصنع كسوة الكعبة المشرفة.


ويعود هذا التقليد، إلى عصر ما قبل الإسلام، حيث عدّت كسوة الكعبة المشرفة
من أهم مظاهر الاهتمام والتشريف والتبجيل لبيت الله الحرام، إلا أن
المؤرخين تباينت رواياتهم التاريخية حول أول من كسا الكعبة المشرفة منذ أن
بناها سيدنا إبراهيم وأبنه إسماعيل عليهما السلام، فمنهم من قال إنه
إسماعيل عليه السلام، وآخرون قالوا : عدنان بن آدم، وقيل: تبع أسعد أبو كرب
ملك حمير، وهو المرجح لدى العديد من المؤرخين على اختلاف بينهم في الفترة
التي كسيت فيها الكعبة.


ويعد “تبّع” أول من كسا الكعبة المشرفة كاملة في الجاهلية بعد أن زار مكة
ودخلها دخول الطائعين سنة 220 قبل الهجرة، وهو كذلك أول من صنع للكعبة
باباً ومفتاحاً، وبعدها بدأت قريش في عهد قصي بن كلاب تنظيماً جديداً
للكسوة يقضي بمشاركة القبائل والأثرياء في الكسوة كل حسب إمكاناته، وظلت
قريش حريصة على ذلك سنوياً ، حتى أنها تقاسمت كسوة الكعبة عام بعد عام مع
أبي ربيعة بن المغيرة إلى أن توفي.


وبقي الحال على ما هو عليه حتى فتح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مكة
المكرمة في السنة الثامنة من الهجرة، حيث كساها عليه أفضل الصلاة والتسليم
بالثياب اليمانية وذلك لأول مرة في العصر الإسلامي، ثم سار الخلفاء
الراشدين على هذا النهج فكساها أبو بوكر، بالقباطي المصرية، وكذلك الخليفة
عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.


أما الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه،
فقد كسا الكعبة المشرفة كسوتين في آن واحد، وهو أول خليفة في العصر
الإسلامي يقوم بذلك، حيث تم كسوتها بالبرود اليمانية والقباطي المصرين،
بينما لم يتمكن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، من كسوة الكعبة، بسبب
انشغاله رضوان الله عليه بوحدة المسلمين نتيجة الفتن والحروب الداخلية التي
حدثت في عهده.


ومنذ العصر الأموي بدأت العناية بكسوة الكعبة المشرفة بشكل لم يسبق له
مثيل، حسبما ذكرت دارة الملك عبدالعزيز في المجلد الذي أصدرته بعنوان (كسوة
الكعبة المشرفة في عهد الملك عبدالعزيز، 1343هـ – 1373هـ)، حيث كساها
معاوية بن أبي سفيان كسوتين في العام، الأولى بالديباج في يوم عاشوراء،
والثانية بالقباطي في أحر شهر رمضان، كما كساها أبنه يزيد بالديباج
الخسرواني، بيد أن كسوة إبن الزبير عُدّت أكبر كسوة للكعبة المشرفة في
التاريخ، لأنه رضي الله عنه أدخل من الحجر في الكعبة ما أنقصته قريش من
قواعد سيدنا إبراهيم عليه السلام.


واستمر خلفاء العصر الأموي في إرسال كسوة الكعبة المشرفة مرتين في العام،
إلا أنه في نهاية عصرهم لم يرسلوها نظراً لقلة موارد الدولة، وانشغال
الخلفاء بالاضطرابات التي حدثت في ذلك العهد حسبما ذكر عدد من المؤرخين،
حتى أن الكعبة طيلة تلك الفترة كسيت بالحلل، وبقي الحال على ما هو عليه حتى
في العصر العباسي، فلم يهتموا في بداية عصرهم بكسوة الكعبة نتيجة انشغالهم
بترسيخ دعائم الحكم العباسي، لكنهم التفتوا إليها في عهد الخليفة المهدي،
حيث كسا الكعبة أثناء تأديته الحج سنة 160هـ، ثلاث كسوات في وقت واحد، من
أجود أنواع : القباطي، والخز، والديباج، ليتواصل بعدها الاهتمام بكسوة
الكعبة في عصر المماليك والدولة العثمانية.


وحول كسوة الكعبة المشرفة في العصر الحالي، أوضح مدير عام مصنع كسوة الكعبة
المشرفة في مكة المكرمة الدكتور محمد عبدالله باجودة، أن تقليد الكسوة يتم
مع بداية شهر ذي الحجة من كل عام، حيث يتم تسليم كبير سدنة الكعبة المشرفة
كسوة الكعبة الجديدة، في مراسم تليق بهذا الحدث الإسلامي الرفيع ، ليتم في
فجر يوم التاسع من شهر ذي الحجة إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها
الكسوة الجديدة، ويتسمر العمل فيها حتى صلاة العصر من اليوم ذاته، مبيناً
أن الكسوة القديمة تعود إلى مستودع المصنع للاحتفاظ بها.

http://alweeam.com/archives/164651
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

يقومون غداً باستبدال كسوة الكعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017