أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Almosheer

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : جراح سابق بالجيش المصرى
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 18/05/2011
عدد المساهمات : 1704
معدل النشاط : 2119
التقييم : 390
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   الجمعة 5 أكتوبر 2012 - 23:06






حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم

تخليدا لذكرى معارك "حرب أكتوبر المجيدة" وإحياءا لبطولات جنود وشهداء مصر البواسل, رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه, وسطروا بعرقهم ودمائهم الذكية أسمى آيات التضحية والفداء في سبيل الوطن, كسروا حاجز الرهبة وحققوا المستحيل, بعبورهم لخط بارليف الذى روجت له إسرائيل طويلا علي أنه مستحيل الأختراق ويستطيع إبادة الجيش المصري كاملا إذا ما تجرأ وحاول عبور قناة السويس ، كما أدعت أنه أقوى من خط ماجينو الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية و لكن المصريين كسروا أنف غرورهم و أذاقوا صلفهم مرارة تراب الهزيمة, فى معارك عديدة سيظل يذكرها التاريخ, على أنها أول هزائم يتلقاها اليهود من العرب, وسوف نحتفل بأبطالنا وشهدائنا فى يوم عزتهم ومجدهم بهذا الموضوع, ولكى نضع النقاط على حروف العديد من اللغط والحقائق المغلوطة, التى انتشرت مؤخرا فى منتدانا العريق, حول هذه الأيام الجليلة والمبهرة فى صفحات التاريخ العالمى, ولكى نكون حياديين, سنسرد ملخص هذه الحرب من وجهة نظر عقلانية ومصدر أجنبى يبدو محايد بل وقد يميل فى كثير من الأحيان للجانب الأسرائيلى, حتى لا يظهر من يجادل من جديد حول حقائق وبديهيات, وأرجو أن يتقبل الجميع الحقيقة بصدر رحب, بعيدا عن بطولات وهمية قد يدعيها البعض, لأن النصر له ألف أب, أما الهزيمة فدائما ما تكون يتيمة لقيطة, وسوف نبدأ الحكاية بسرد أحداث مهمة حدثت قبلها بأربع سنوات, فى سنوات الصبر والأستعداد.


حرب أكتوبر فى سطور:
1969:
- بدأت مصر في إنشاء كباري محملة علي عربات ومعديات وطرق إقتراب لتدعيم عبور قناة السويس.

1970:
- إنتهاء حرب الإستنزاف المصرية الإسرائيلية .

1971:
1- بدأت مصر تتلقي دبابات ت – 62 .
2- بدء بناء المصاطب الرملية التي تشرف علي القناة .
3- تكثيف العمل لدعم عملية العبور.

1972:
1- طرد المستشارين السوفيت .
2- الأعمال الأرضية مستمرة ( المقصود : التجهيز الهندسي ) .

ربيع 1973:
1- زيادة ضخمة في أعمال التجهيز الهندسي .
2- وحدات سام 6 تفتح في منطقة أبو صوير والقطامية .
3- الفرقة السادسة الميكانيكة تتحرك إالي الشرق .
4- مصر تتلقي صواريخ سكود ومركبات ب م ب ، ب ر د م 2 ، وقواذف ساجر

10 سبتمبر 1973:
- مؤتمر عربي يعقد بالقاهرة .

13سبتمبر:
- حادث صدام جوي إسرائيلي - سوري

28سبتمبر:
- فدائيون عرب يهاجمون قطاراً في النمسا يحمل مهاجرين يهود من الأتحاد السوفيتي

1 – 7 أكتوبر:
1- مشروع تدريبي مصري كبير لتغطية الإستعدادات للهجوم .
2- الفرقة 23 ميكانيكية المصرية تحركت بأتجاه منطقة القناة بالإسماعيلية ،واللواء 25 مدرع مستقل تحرك إلي شمال غرب مدينة السويس .
3- اللواء 130 مشاة ميكانيكي المستقل المصري ( مشاة إسطول ) تحرك من مكانه بالإسكندرية إلي مكان عند البحيرة المرة الصغري .
4- تحرك (تسلل) مدفعيات الفرق المصرية إلي الأمام ، 60 بطارية إضافية في مواقعها يوم 4 أكتوبر .

4 أكتوبر:
1- المصريون فتحوا سراً ممرات في حقول ألغامهم .
2- الضفادع المصرية قامت سراً بسد الأنابيب التي توقعوا أن إسرائيل
ستستخدمها لغمر القناة بالنابلم.
3- التصوير الجوي الإسرائيلي كشف أن عدداً كبيراً من الدبابات أحتلت أماكنها فوق السواتر الترابية ووجود مدفعيات إضافية و أزدياد أعداد معدات العبور في المناطق الخلفية لفرق المشاة .

ليلة 5 / 6 أكتوبر:
1- وحدات العبور والضفادع البشرية المصرية تحركت إلي الامام ليلاً.
2- تحرك وحدات سام – 6 إلي مواقع علي مسافة 5 كم من القناة.
3- اللواء 460 مدرع إسرائيلي دفع إلي سيناء.
4- تلقت المخابرات الإسرائيلية دلالات قوية علي أن الحرب قادمة لا محالة.

6 أكتوبر:
1- من سعت940 إلى 1100 تلقت الوحدات الإسرائيلية تعليمات التعبئة.
2- 1300 القوات المدرعة فى سيناء ، وقادة جيش الدفاع الإسرائيلي وهيئة أركانه .. ألخ تم إبلاغهم أن الحرب متوقعة الساعة 1800 وأصدروا تعليمات تحرك .
3- 1400 قامت خمس فرق مصرية بالهجوم علي كل مواجهة القناة ،
ضربات جويه وتمهيد نيراني بالمدفعية بدأ اللواء 400 المدرع الإسرائيلي في مواقعة شرق القنطرة ( كتيبة منه في الطاسة ) وعناصر الدعم محتلة الخط.
4- 1422 أول 12 موجة ( بفاصل حوالي 15 ق ) عبرت القناة في قوارب صغيرة.
5- 1453 إنتهاء تمهيد المدفعية المصرية ، نقل النيران إلي العمق وأصبحت تحت الطلب.
6- 1600 المعديات المصرية ووسائل النقل البرمائية عبرت القناة.
7-1630 اللواء 4091 مدرع الإسرائيلي ، والفرقة 252 ، وعناصر الدعم المواجهة للجيش الثالث الميداني المصري قامت بأول إصطدام مع العدو .
8- 1730طائرات الهليكوبتر المصرية تقلع وعليها الكوماندوز المصريين في منطقة رأس شرق الطاسة في منطقة تل فارما وشمال أبورديس.
9- من1800 إلى 1900 أول دبابة متوسطة مصرية تعبر القناة.
10- 2100 أول كوبري مصري علي القناة يستكمل تركيبة في منطقة الجيش الثاني . أقل من 100 دبابة مصرية أصبحت علي الشاطيء الشرقي للقناة . بدأ المصريون عملية الإعاقة في المساء.
11- اللواء 135 ميكانيكي المستقل ( مشاة الإسطول) عبر القناة في محاولة لتأمين الجانب الأيسر للجيش الثالث الميداني وأستولي علي رأس جسر بالقرب من كبريت ، ودفع دوريات إستطلاع في العمق ، مركز قيادة الميليشيا يتم حصاره ، وتم تدمير جهاز رادار ، سرية أخري تتقدم صوب ممر الجدي ووصلت تقريباً إلي تمادا ( مطار تمادا ) قبل أن ترتد بعد هجوم من القوات الجوية الإسرائيلية ، اللواء 135 يستمر في التمسك برأس جسر كبريت إلي نهاية الحرب.
12- القوات الإسرائيلية المعبأة بدأت جزءاً جزءاً في التحرك إلي الجبهة ، وكلها عدا واحد من عشرة لوءات مدرعة مخصصة لسيناء أصبح لديها 90% من الأفراد وتم تجميعها سعت 2400.
13- 130 ضربة جوية مصرية ، 197 ضربة جوية إسرائيلية .



7 أكتوبر:
1- من سعت 0300 حتي سعت 0400 الكوبري الثقيل الأول علي القناة في قطاع الجيش الثالث الميداني تعطل بسبب دبابة.
2- أنشأ المصريون رأس جسر وتقدموا بحذر للأمام بعمق ووصل إلي 7 – 10 كم ( 5 كم أو أقل في قطاع الجيش الثالث ).
3- إطلاق صواريخ مصرية فروج .
4- من 8 إلي 10 كباري ركبت علي القناة ، أثنان منها أصابتها القوات الجوية الإسرائيلية في الساعة (0600).
5- اللواء 450 المدرع الإسرائيلي وبه 11 دبابة صالحة فقط من اصل 100 دبابه ، إنسحب للخلف (نتيجة هجوم 6 أكتوبر) إلي موقع علي طريق الطاسة في مواجهة القنطرة.
6- معظم نقاط خط بارليف القوية فقدت أو تم هجرها.
7- إستمرت القوات الإسرائيلية في التعبئة والتحرك إلي الجبهة.
8- مراكز قيادة وعناصر من الفرقة 143 الإسرائيلية وصلت في قطاع المنطقة الجنوبية ، لا تصادم حقيقي .
9- 44 طلعة مصرية ، 116 طلعة إسرائيلية .
10- أسبقية المجهود الجوي الإسرائيلي أنتقل إلي الشمال في حوالي الظهر.

8 أكتوبر:
1- بقيت رؤوس الكباري المصرية بنفس الحجم تقريباً كما كانت عليه يوم 7 أكتوبر ، علي الأقل قام لواء ميكانيكي واحد شن هجوماً ضد موقع إسرائيلي في منطقة هاماتال ، ويحتمل قيام قوة ميكانيكية أخري بالهجوم في إتجاه ممر متلا ، تم صد الهجومين بخسائر كبيرة .
2- أنشأ الجيش الثالث المصري كوبري ثقيل رابع خلال الليل (كوبري من الثلاثة كان عاطلاً بسبب الضربات الجوية للقوات الجوية الإسرائيلية)
3- 2300 تم إبرار كتيبة كوماندوز مصرية بالهليكوبتر بين أبورديس ورأس سدر
4- إستمرت التعبئة والتدعيم الإسرائيلي.
5- الفرقة 162 الإسرائيلية هاجمت في إتجاه القنطرة بقوة لوائين وكبدت المصريين خسائر جسيمة في اللواء 15 مدرع المصري وتعرض لهجوم واسع النطاق بالصواريخ ساجر من المصاطب علي الضفة الغربية ، وصل لواء من الفرقة 162 إلي منطقة رمانه حيث بقي لمواجهة الكوماندوز المصريين .
6- تم تغيير مكان 40 دبابة من القوة المدرعة لسيناء من القطاع الشمالي إلي الجنوبى.
7- 0630 أول إصطدام للفرقة 143 إسرائيلية شرق الإسماعيلية .
8- الفرقة 440 إسرائيلي فتحت في مواجهة الجيش الثالث الميداني .
9- حوالي 100 طلعة / طائرة مصرية ، 434 طلعة / طائرة إسرائيلية .


9 أكتوبر:
1- شن المصريون هجمات محلية لتوسيع رؤوس الجسور ، عناصرمن الجيشين الميدانيين وصلت إلي مرحلة الهدف الأول في منطقة عمليات الفرقة 16 ، وأثنين كيلومتر أقل في قطاع الفرقة الثانية والفرقة 18.
2- إطلاق صواريخ فروج مصرية ليلاً يومي 8 ، 9 أكتوبر.
3- إستكمال تعبئة وتدعيم القوات الإسرائيلية .
4- الفرقة 162 إسرائيلية تم تحويلها شمالاً في القطاع بين القنطرة والإسماعيلية ،مفرزة (كالمان) كانت مكلفة بالقطاع حتي شمال البحيرة المرة ، كان قطاع الفرقة 141 من الإسماعيلية حتي البحيرة المرة ، إستمرت الفرقة 440 في مواجهة الجيش الثالث المصري .
5- 442 طلعة / طائرة إسرائيلية إنخفضت الطلعات المصرية ولكن العدد غير معروف .

10 أكتوبر:
1- أستمر المصريون في التحصن وشن هجمات محلية خاصة ضد دفاعات الفرقة 162 الإسرائيلية .
2- إستعادت القوات الميكانيكية الإسرائيلية النقطة القوية بودابست.
3- 296 طلعة / طائرة إسرائيلية – نشاط القوات الجوية المصرية لم يسجل ولكن 12 طلعة ميج علي الأقل وقصف 2 صاروخ علي الأقل .

11أكتوبر:
1- هجمات محلية بواسطة المصريين (خمسة في قطاع الفرقة 162) القوات الجوية الإسرائيلة تساعد في الدفاع عن هذه المواقع ضد هذه الهجمات.
2- 69 طلعة / طائرة إسرائيلية ضاربة ، لم تسجل أعمال للقوات الجوية المصرية عدا قصف للطائرات تي يو 16 بالقرب من أبو رديس وإطلاق صواريخ ضد أهداف في شرق القناة .


12 أكتوبر:
1- هجمات محلية مصرية إستمرت كما في اليوم السابق.
2- 154 طلعة / طائرة ضاربة إسرائيلية ضد تجمعات القوات المصرية ، لم تسجل ضربة جوية مصرية .
3- عبرت باقي الفرقة 21 مدرعة المصرية (لواء مدرع ولواء ميكانيكي) ولواء مدرع من الفرقة الرابعة ليلة 12/13 أكتوبر .

13 أكتوبر:
1- كانت القوات المدرعة المصرية العاملة شرق القناة حوالي 750 دبابة .
2- سعت0830 قام لواء مدرع مصري بمهاجمة المواقع الإسرائيلية (الفرقة 143) المتمركزة في نطاق حمايته.
3- 14 كتيبة سام مصرية عبرت القناة ليلة 13/ 14 أكتوبر.
4- 96 طلعة / طائرة إسرائيلية ، 28 طلعة / طائرة ضاربة مصرية.

14 أكتوبر:
1- المصريون هاجموا علي كل المواجهة من الشمال إلي الجنوب .
2- اللواء 15 مدرع مستقل ، واللواء 24 مدرع (من الفرقة 23 ميكانيكي) والفرقة 21 مدرعة ، واللواء الثالث مدرع (من الفرقة الرابعة المدرعة) هاجمت علي محاور منفصلة ، كانت الفرقة 21 مدرعة واللواء الثالث المدرع هي إتجاه المجهود الرئيسي .
3- قامت الفرقة 21 المدرعة بالهجوم طوال اليوم وخسرت حوالي 115 – 120 دبابة وتم صدها بواسطة الفرقة 143 إسرائيلي ، لم يكن التنسيق بين الهجمات واضحاً .
4- اللواء الثالث (من الفرقة الرابعة المدرعة) تم ضربه من الأجناب بكتائب من اللواء مدرع الإسرائيلي (الدعم بوحدات مظلات) ويحتمل أنه فقد 62 دبابة .
5- تم صد جميع الهجمات وكان إجمالي الخسائر المصرية يوم 14 أكتوبر بين 200 إلي 300 دبابة .
6- 24 طلعة / طائرة مصرية – عدد الطلعات الإسرائيلية غير معروف ولكنها كانت كثيفة .


15 أكتوبر:
1- خلال ليلة 14 /15 أكتوبر أعادت الفرقة 152 تجمعها في منطقة جديدة بالقرب من الطاسة ، وحل محلها اللواء 27 مدرع (المدعم) ومفرزة كالمان قطاع الفرقة في الجبهة .
2- إستعدت الفرقة 143 إسرائيلية للهجوم .
3- 1700 اللواء 421 المدرع ( من الفرقة 143 ) هاجم في الغرب داخل الفرقة 16 مشاة المصرية ودفاعات الفرقة 21 المدرعة .
4- 1800 أو (1900 ) اللواء 14 مدرع ( من الفرقة 143 ) هاجم في إتجاه الشمال الغربي علي جانب القوات المصرية التي تقاتل اللواء 421 وفتحت ممرا إلي القناة .
5- لواء مظلات ( الفرقة 143 ) تحرك علي الطاسة إلي موقع بالقرب من الدفرسوار وقام بالعبور في قوارب صغيرة .
6- 184 طلعة / طائرة إسرائيلية ضاربة.

16 أكتوبر:
1- 0100 لواء المظلات الإسرائيلي إستولي علي رأس جسر 600 متر غرب القناة
2- 0600 الفرقة 143 قامت بعبور الدبابات (لواء 600) علي معديات إقتحام الحركة.
3- 1600 كان هناك كوبري يونيفلوت إسرائيلي جاهز للنصب علي القناة.
4- قام الجيش الثاني الميداني بهجوم مضاد طوال اليوم في موجات من الشمال الفرقة 21 مدرعة ، الفرقة 16 مشاة ويحتمل اللواء 24 مدرع ، واللواء 23 مدرع وحاولت بعض العناصر غلق الممر إلي القناة ، عناصر الفرقة 143 والفرقة 421 واللواء 14 دعمت بنهاية اليوم الفرقة 162 وحافظت علي الممر مفتوحاً في قتال عنيف (معركة المزرعة الصينية) إستمرت من ليلة 15/16 أكتوبر إلي 17 أكتوبر ، خسائر جسيمة علي الجانبيين.
5- في أواخر بعد الظهر قام اللواء 25 مدرع ( الجيش الثالث الميداني ) بتلقي أوامرلمهاجمة الممر من الجنوب .
6- 36 طلعة طيران مصرية ، 383 طلعة طيران إسرائيلية .

17 أكتوبر:
1- إستمرت هجمات المصريين من الشمال خلال الليل ولكن بكثافة أقل من 16 أكتوبر أو ليلة 16 / 17 أكتوبر .
2- 0600 بدأ اللواء25 مدرع في التحرك شمالاً لمهاجمة الإسرائيلين عبرممر القناة، قامت الفرقة 162 ويحتمل اللواء 14 مدرع والفرقة 143 إسرائيلي بأيقاعة في كمين وتدميرة .
3- باقي اللواء الثالث مدرع المصري ( الفرقة الرابعة المدرعة ) عاد إلي غرب القناة كرد فعل للعبور الإسرائيلي .
4- 165 طلعة / طائرة ضاربة إسرائيلية لمعاونة القوات البرية ،لم يتم التبليغ عن عدد الطلعات المصرية وكانت 7 طلعات علي الأقل ضد موقع العبور .

18 أكتوبر:
1- عبرت قوات الفرقة 162 القناة طوال اليوم وبدأت في التقدم جنوباً وفي إتجاه الجنوب الغربي ، إستمرت الفرقة 143 في التمسك بمواقعها وتوسيع رأس الجسر شمالاً وغرباً.
2- إستخدم المصريين عناصر الفرقة الثالثة الميكانيكية شرق القاهرة لإحتواء الإختراق.
3- اللواء 116 مشاة ميكانيكي المصرى (الفرقة 23 ميكانيكي) تحرك ضد رأس الجسر من الشمال, اللواء 113 ميكانيكي المصرى (الفرقة 6 ميكانيكي) تحرك من الشاطيء الغربي للبحيرة العظمي المرة في إتجاه فايد.
4- 1700 وصل الكوبري الإسرائيلي المتحرك إلي الشاطيء الشرقي.
5- 2300 صدر الأمر بنصب الكوبري .
6- أعداد كبيرة من الطلعات الجوية الإسرائيلية ، شملت الطلعات المصرية علي الأقل 28 مقاتلة وهليكوبترات هاجمت رأس الجسر وموقع العبور.

19 أكتوبر:
1- 0100 كان الكوبري الإسرائيلي قد تم نصبه .
2- الفرقة الإسرائيلية 162 تتقدم جنوباً موازيةً لشاطيء البحيرة المرة العظمي.
3- عناصر من اللواء14 مدرع الأسرائيلى (الفرقة 143) بدأت العبور.
4- 357 طلعة / طائرة إسرائيلية ، 47 طلعة مصرية .

20 أكتوبر:
1- قوات الفرقة 162 إسرائيلي أستولت علي قاعدة فايد الجوية وتحركت داخل منطقة جبل الجفرة وهددت الجزء الشمالي من طريق مصر – السويس .
2- فرقة كالمان ( الفرقة 252 ) كانت إما متحركة تجاه موقع العبور أو قائمة بعبور القناة .
3- العناصر المتبقية من اللواء الأول الميكانيكي ( الفرقة السادسة ) المصري إرتد إلي الشاطيء الشرقي كرد فعل للإختراق الإسرائيلي .
4- 376 طلعة جوية إسرائيلية, و شملت الطلعات الجوية المصرية 8 طلعات بطائرات سوخوي -7 ،و تي يو 16.

21 أكتوبر:
1- الفرقة 162 إسرائيلي تعزز مواقعها في جبل الجفرة – أحد العناصر بدأ في التحرك جنوب البحيرة المرة ، وعناصر أخري قطعت طريق القاهرة – السويس ، الفرقة 252 قامت بتغطية الجناح الغربي للفرقة 162.
2- الفرقة الرابعة المدرعة المصرية والفرقة السادسة الميكانيكي وقفت في وجه تقدم القوات الإسرائيلية جنوباً.
3- قرار مجلس الأمن رقم 338 بوقف إطلاق النار وافقت عليه كل من مصر وإسرائيل.

22 أكتوبر:
1- إنهيار أول وقف إطلاق النار بواسطة الجانبيين كل منهم أدعي أن الأخر كسره .
2- قوات الفرقة 162 إسرائيلى تقدمت شرقاً إلي البحيرات المرة العظمي وشواطيء قناة السويس جنوب البحيرة وقطعت خطوط إمداد الآف المصريين ، قامت عناصر أخري بقطع الجزء الجنوبي من طريق القاهرة – السويس.
3- أول إطلاق للصواريخ المصرية سكود.
4- 532 طلعة طائرة إسرائيلية ، 40 طلعة مصرية.

23 أكتوبر:
1- الفرقة 162 إسرائيلي تقدمت صوب خليج السويس وأتمت تطويق الجيش الثالث الميداني المصري .
2- 354 طلعة طائرة إسرائيلية، ولاتوجد تسجيلات لطلعات مصرية.
3- قرار مجلس الأمن الثانى بوقف إطلاق النار رقم 339 وافقت عليه مصر وإسرائيل مرة أخرى.

24 أكتوبر:
1- تطبيق وقف إطلاق النيران.
2- 315 طلعة طائرة إسرائيلية هجومية .
3- 28 طلعة طائرة إسرائيلية للإعتراض .

28 أكتوبر:
- وصول قوات الطوارئ الدولية.

نهدى هذا الموضوع لكبيرين المنتدى, مشرفنا الكبير أبوجو الذى ألهمنا بمشاركة له لعمل هذه الأحتفالية لشهدائنا وأبطالنا العظماء, كما أحيى فناننا المبدع مشرفنا محمد علام على مجهوده الدائم ومواضيعه الحصرية التى نتخذها مثالا لنا نحتذى به.

المصدر :
دروس الحرب الحديثة - الجزءالأول " الصدمات العربية الإسرائيلية "
تأليف المحللين العسكريين الشهيرين :
أنتوني .ه . كوردسمان و إبراهام . ر. واجنر

فى ترجمة وتقديم وتعليق :
المشير محمد عبد الحليم أبوغزالة
فى كتاب "يوميات الحرب علي الجبهة المصرية".













عدل سابقا من قبل Almosheer في السبت 6 أكتوبر 2012 - 0:57 عدل 11 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناصر الى الابد

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : مهندس
المزاج : الى اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
التسجيل : 09/09/2011
عدد المساهمات : 1002
معدل النشاط : 717
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   الجمعة 5 أكتوبر 2012 - 23:46

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اتشرف بان اكون اول من يرد
فى هذه الذكرى العطرة نتذكر شهداء الواجب والتضحية والفداء
حرب ايقظت العالم من غفلته وغيرت من موازين القوى فى المنطقة والعالم باسره شكلت الاستراتيجيات العسكرية ومبادئ الحروب الحديثة
اظهرت للعالم ماقد يفعله المسلمون عاما والعرب خاصة فى وقت الحروب ومايتمتعوا به من جلد وقة وصبر على الشدائد وتحمل

رحمكم الله يا قدوة المسلمين وانصار الحق والدين


بعيد عن كل الكلام
الملاحظ بدرجة خطيرة جدا ان الهجمات الجوية اليهودية تزيد بحوالى 10 اضعاف على الاقل مثيلاتها العربية نرجوا من الله ان ينتبه قادتنا الى ذلك ويعتمدوا عليه ليسددوا للانجاس طعنة نافذة بسيوفهم القذرة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 2:47

تقييم لاحلى موضوع بجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 2:49

اللواء محمد الفاتح: نفذنا اقتحام «جبل المر» فى 5 ساعات.. وفقدنا 22 دبابة



المصري اليوم
اللواء متقاعد محمد الفاتح كريم أبوعمر كان قائداً للواء الثانى المشاة الميكانيكى فى الفرقة 19 مشاة، من الجيش الثالث الميدانى، خلال حرب أكتوبر 1973، كان قائد تحرير «جبل المر»، الواقع على بعد 12 كيلومتراً شرق قناة السويس، واستولى عليه الإسرائيليون فى حرب 67، وهذا الجبل أُطلق عليه بعد ذلك «جبل الفاتح»، نسبة للواء «الفاتح» الذى نجح فى اقتحامه وتحريره من يد العدو الإسرائيلى خلال حرب أكتوبر.

يروى اللواء «الفاتح» لـ«المصرى اليوم» كيفية اقتحام الجبل، الذى أدت سيطرة الجيش الإسرائيلى عليه إلى تهجير رجال ونساء وأطفال من أبناء السويس إلى محافظات مصر: «مدة المعركة كانت 5 ساعات توغل خلالها الجيش المصرى بطول 13 كيلومتراً فى عمق سيناء، وبعرض 6 كيلومترات فى الجبهة المواجهة للعدو الإسرائيلى، وفقدنا خلال المعركة كتيبة دبابات تضم 22 دبابة، لكن النصر كان حليفنا فى النهاية».

وأضاف: كنت حينذاك قائداً بدرجة عقيد للواء الثانى المشاة الميكانيكى التابع للفرقة 19 مشاة من الجيش الثالث الميدانى، كانت مهمتى الاستيلاء على «جبل المر»، وهو من أهم مهام الجيش الثالث الميدانى، وكان هناك إجماع من القيادة العامة بضرورة الاستيلاء على هذا الجبل يوم 9 أكتوبر، لأن اللواء مشاة ميكانيكا يحمل على المدرعات المجنزرة.

ويوضح أن القوات بدأت يوم 6 أكتوبر عبور القناة للبدء فى رحلة الاستيلاء على الجبل، وكان موقعى فى النفق الثانى للفرقة، ومستعد للدفع بالاشتباك من خلال لوائى النفق الأول «مشاة عادى»، لتحقيق ما يسمى بالضربة المضادة لتحقيق المهمة التالية للفرقة 19. ويستكمل الحديث قائلا: بعد تقدم اللواء الثانى مشاة ميكانيكا فى سيناء خلال أيام 6، 7، 8 أكتوبر والوصول لعمق 4 كيلومترات شرق القناة أصبح أمامنا حوالى 7 كيلومترات و500 متر للوصول للجبل واقتحامه، وفى يوم 9 أكتوبر تلقينا تعليمات من قائد اللواء يسرى عفيفى، قائد الفرقة 19، بقرار من قائد الجيش الثانى بسرعة الاستيلاء على الجبل، كونه يسيطر على كل ما هو حوله شرق القناة، وصولاً إلى ممر «متلا»، رغم أنه لم يكن هناك الاستعداد الكامل لهذا الواجب.

وتابع «الفاتح»: كان الأمر حوالى الساعة السابعة صباحاً يوم 9 أكتوبر، وفوجئت شخصياً، لأنه لم يكن هناك ترتيب للمعركة، وأخذتنا الدهشة لدرجة أن رئيس العمليات للواء ثار وهاج، وصار يصرخ مش ممكن نعيد 67 تانى.

وأضاف: بدأت قوات اللواء تتقدم إلى خط يسمى «خط الهجوم الابتدائى»، وكان اللواء يتكون من 5 آلاف و500 مقاتل، تقدمت القوات محملة على عربات من صفين، كتيبة فى اليمين وأخرى فى اليسار، وقيادة اللواء فى المقدمة، وبصحبتى 6 من الضباط، ووجود مركز قيادى خلفى آخر تابع لقيادتى. تقدمنا فى اتجاه الجبل حوالى الساعة الثامنة والنصف صباحاً من يوم 9 أكتوبر.

ويعيش اللواء «الفاتح» جو المعركة قائلاً: وقتها رحت أهلل الله أكبر.. الله أكبر.. وأنادى فى الرجال بمواجهة العدو مستغيثا بالله.. الله أكبر.. يا شباب الإسلام .. الإسلام يناديكم.. وتقدمتهم واتبعنى الرجال من بعدى وخلفى يرددون الله أكبر.. الله أكبر واعتلينا الجبل بحمد الله، بعد تقهقر قوات العدو، حيث فر جنودهم بدباباتهم وتوعدونا بالعودة.

ويتذكر اللواء «الفاتح» هذه الحكاية: وقتها ظن المقدم «العادلى» قائد الكتيبة الثالثة، وهو ابن عم حبيب العادلى، وزير الداخلية الأسبق، أننا سنهزم فى المعركة، وعاد إلى مدينة السويس تحت منبر مسجد الشهداء يهذى، ويقول «هى 67.. 67» حتى قبضت عليه المخابرات الحربية، وحكم عليه بالإعدام فى اليوم الثانى ووضع بالسجن الحربى، حتى أفرج عنه الرئيس الراحل «السادات» بعد النصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 2:53

مهندس تفتيت خط بارليف وقائد الصاعقة يكشفان أسرار حسم معركة العبور




* اللواء أركان حرب معتز الشرقاوى أحد أبطال الصاعقة فى حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر: كبدنا إسرائيل خسائر فى المعدات والأرواح عشرات المرات قبل حرب أكتوبر
من المعروف أن دور رجال الصاعقة فى أى جيش دائما تطهير الموقع قبل بدأ أى اشتباكات محتملة، والحقيقة أن الصاعقة المصرية وعلى الأخص تلك الفرقة التى أسسها الشهيد إبراهيم الرفاعى كان لها دور بارز فى هذا المجال، فقد أنجبت الفرقة العشرات والمئات من الأبطال الحقيقيين الذين لا يهابون الموت، وعلى رأسهم اللواء أركان حرب معتز الشرقاوى.

فقد التحق معتز الشرقاوى بالكلية الحربية فى منتصف الستينيات وكان عمره وقتها ستة عشر عامًا فقط، وكان من عائلة عسكرية حيث كان والدة ضابط مدفعية "مضادة للطائرات" وكان وقتها فى تنظيم سلاح المدفعية ولم تكن قوات الدفاع الجوى قد شكلت بعد وكان ملتزما لأبعد الحدود معه، وفى نهائى الكلية الحربية عام 1966 كان يقوم بتدريس مادة التكتيك العسكرى، اثنان من النقباء المشهود لهم بالكفاءة وهم النقيب عبد القادر مرعى والنقيب محمد حسين طنطاوى "وزير الدفاع السابق"، وكان للنقيب عبد القادر نظرية فى أنه من مظاهر الرجولة والكفاءة للطالب أن يكون طويلا وعريضًا ومفتول العضلات وضخمًا أحيانًاعلى العكس من الطالب معتز الشرقاوى حتى وإن كانت لياقته البدنية عالية جدًا.
وفى أحد الأيام سأل النقيب عبد القادر مرعى معتز الشرقاوى بسخرية بعد أن تقدم للحصول على فرقة الصاعقة "هل ستتمكن من الحصول على فرقة الصاعقة"، مما أثار ضحك زملائه من أسلوبه الساخر، فى نفس الوقت دخل بعده النقيب محمد حسين طنطاوى وكان يدرس التكتيك العسكرى، وتساءل عن سبب ضحك الطلبة وعرف السبب، فسألة بنبرات عسكرية واضحة "هتأخذ فرقة الصاعقة يا معتز "فردد بتصميم أبوه يا فندم".
وقد أكد اللواء معتز الشرقاوى أن ما حدث فى يونيو 1967 لم يكن هزيمة بقدر ما كانت جولة من جولات الحرب لم نستطع تحقيق فيها أى نصر لظروف خارجة عن إرادة الجنود، مشيرًا إلى وجود تدخل خارجى ودعم كبير لإسرائيل وتطور تكنولوجى ساعد فى تحقيق هذه النتيجة، وكان الغرض من ذلك هو الإنهاء على روح القتال لدى الجنود المصريين وإقناعهم بمقولة الجيش الإسرائيلى الذى لا يقهر أبدًا، ولكن بعد عدة أيام قليلة فقط تمكنوا من القيام بعمليات واسعة أرهقت العدو.
وأوضح الشرقاوى أنه كان ملازمًا أول بالصاعقة وكانت لدية أوامر بأن يكون دائمًا على استعداد دائم للحرب، من خلال التدريب المستمر وشدة وقوة بأس وعبور مستمر إلى الضفة الشرقية للقناة للقيام بعمليات مستمرة لاستنزاف العدو، ورفع الروح المعنوية لدى الجنود المصريين والتدريب والتحضير للحرب فى نفس الوقت، مشيرًا إلى أنه بعد أيام قليلة من الحرب تمكنت قوات من الصاعقة لا تتعدى 25 فرداً بالأسلحة الخفيفة من تدمير "قول" أو طابور دبابات وعربات مدرعة تجاوز عددها 17 عربة ودبابة كانت فى بور فؤاد فيما عرف بموقعه رأس العش، وأثبت ذلك أن الجندى المصرى بالإيمان والعزيمة والتصميم وبإعطائه فرصة الهجوم والمواجهة المباشرة وإن كانت مقارنة القوة ليست فى صالحه يستطيع أن ينجز ما لا يتخيله أى عقل.
وقال إن معركة رأس العش أدت إلى إعادة النظر فى الجندى المصرى، وأنه بالإمكان مواجهة العدو من خلال هذه التحضيرات والتجهيزات، فيما كان يسمى بحرب الاستنزاف حيث كانت تدريباً عملياً للحرب واحتكاكًا مباشراً.
أما عن مهامة الخاصة داخل عمق سيناء فيؤكد أنه استطاع أن يعبر شرقًا إلى قناة السويس حوالى 9 مرات للقيام بمهام حربية قتالية واشتباك مباشر وهى العمليات التى تبرع فيها قوات الصاعقة ولنا فيها اليد الطولى على اليهود، موضحًا أن أهم العمليات كانت الإغارة نهارًا على لسان بور توفيق وتدمير النقطة الحصينة.
ويحكى اللواء معتز الشرقاوى عن كيفية الإغارة على موقع بور توفيق وكيفية الحصول ثانى أسير من القوات الإسرائيلية فى حرب الاستنزاف، مؤكدا أنه أحضر هذا الأسير من الضفة الغربية للقناة، وقال إنه فى هذه العملية أغار نهارا بتشكيل يتكون من 140 فرداً بالزوارق المجهزة بالمواتير، وهذا يمثل تحد سافر لقوات العدو بعد أيام قليلة من نكسة يونيو 67 وكانت النقطة الحصينة هدفه لأنها كانت موقع إطلاق النيران ضد السويس.
ويضيف الشرقاوى "أن الإغارة نهارا كانت بهدف تحقيق عنصر المواجهة والاشتباك المباشر وكان ذلك فى الساعة الخامسة بعد الظهر أى قبل المغرب بثلاث ساعات، واستطاع أن يدمر للعدو خمس دبابات وينسف ملجأ به ما لا يقل عن 25 فردًا تم تدميره تمامًا وتحولت جثث اليهود إلى أشلاء متناثرة الأمر الذى آلم اليهود كثيرًا فأصبح أهالى هؤلاء فى حداد مستمر لا يعرفون إن كان أبناؤهم أحياء أم أمواتًا، وفى نهاية المعركة لاحظ حركة غير طبيعية فى أحد جوانب الملجأ وكانت لحكمدار طاقم دبابة من الدبابات التى دمرها وعاد به أسيرًا إلى غرب القناة.

وقال الشرقاوى "وفى أحد الأيام وردت معلومات تؤكد أن هناك زيارة للجبهة بواسطة مسئول كبير فى الجيش هو قائد القطاع الجنوبى الجنرال "جافيتش"، مبينا أنه قام مع مجموعة قتالية بعمل كمين نهارى لقتل قائد القطاع الجنوبى فى الجيش الإسرائيلى أثناء زيارته للمواقع الإسرائيلية فى أصعب وأكبر عملية صاعقة فى قلب سيناء من حيث الصعوبة والهدف منها، موضحا أنه اضطر للعبور فى منتصف الليل يومى 15 و16 ديسمبر 1969 مع تسعة من زملائه بمركبين إلى الشط الشرقي، ومنها انطلقوا عدوًا على الأقدام فى الجبال حتى لا يرصدهم أى شخص وقاموا بعمل كمين على الطريق الذى سيسير عليه القائد بالمتفجرات يمينا ويسارا وبعدما مرت السيارة الجيب بدأ التعامل بعد الانفجار بالأسلحة وتم التعامل مع القائد والحراس والسائق، وحتى يتأكد من قتل الجنرال ذهب ليراه وأخذ شارته ورتبته والمحفظة الشخصية وحقيبة الوثائق التى لديه وبدأت المدفعية المصرية تطلق النيران على الموقع لتعطى انطباعاً بأن الانفجار ناتج عن قصف مدفعى وليس عملية قتالية حتى لا يشتبكوا معهم ويبيدوهم ولكن الوقت لم يسعفهم وبدأوا بالانسحاب عدوًا بالأقدام وعاد فى أقل من نصف الساعة ليبدأ الطيران فى التعامل مع الموقف بعدما وصلوا إلى الضفة الغربية.

رجل الصاعقة معتز الشرقاوى أكد أن حرب أكتوبر كانت حصيلة كل الحروب التى سبقتها وكانت أيضا حصيلة تدريب غير عادى وإعادة تنظيم واحتكاك بالعدو أدى إلى تحفيز وتحضير تلقائى للحرب على أسس نظرية وعملية وميدانية، وشحناً معنوياً ودينياً وإيمانا عميقا بالنصر نتيجة ما حققه الجيش المصرى خلال حرب الاستنزاف، مشيرًا إلى أن هذا أعطاه القوة والثقة والقدرة على تحقيق النصر وكانت المهمة المحددة له هى الهجوم والإغارة وتحرير لسان بور توفيق بطول كيلو ونصف الكيلو، وهو نفس الموقع الذى سبق وأغار عليه ودمره وكان برتبة رائد وكان قائد سرية صاعقة، ولكن هذه المرة أصبح مجهزًا وتم تطويره بشكل حديث وكبير وأصبحت النقطة العسكرية قادرة ومجهزة على تلقى ضربة ذرية أى إنها مجهزة تجهيزاً كبيرا حتى لا تتكرر نفس الهزيمة التى لحقت بهم عام 1969 وعندما بدأ العبور فى الرابعة مساء كانوا على استعداد كبير لاستقباله، حيث انضمت للنقطة قوات مظلات إسرائيلية وهى من أقوى القوات لدى العدو الإسرائيلي.
وأوضح أنه استطاع الهجوم على النقطة الحصينة من خلال سرية مواجهة بالإضافة إلى سريتين واحدة من اليمين وأخرى من اليسار للهجوم الخلفى واحتلال جنوب وشمال النقطة ومنع أى انسحاب للقوات وهناك سريتان للتحرير خلف سرية المنتصف التى عبرت فى المواجهة وهى التى شهدت مواجهة كبيرة لأن المدفعية التى كانت تطلق النيران كانت مخفية ولا يعرف مصدرها لكن السريتين الأخريين هجمتا من الخلف بعد العبور واستمرت الاشتباكات حتى تم التعامل مع الهدف وتم تدمير 3 دبابات من 6 وتم قتل 20 جندياً إسرائيلياً وهربت سيارتان نصف جنزير وتبقت باقى القوة 37 منهم 7 ضباط وكانوا على اتصال بالقيادة حتى أمروه بالاتصال بالصليب الأحمر بعدما اشتدت الهجمات واستسلموا وتم تحرير النقطة واللسان.



* اللواء أركان حرب باقى زكى يوسف: المهندس الذى حطم خط بارليف بقوة الماء.. وأمَّن عبور 80 ألف جندى ليحققوا أعظم انتصار
منذ 39 عامًا قامت قواتنا المسلحة بعبور قناة السويس واجتياز الساتر الترابى واقتحام خط بارليف، سالت دماء الأقباط جنبًا إلى جنب مع إخوانهم المسلمين لتحرير تراب مصر من الاحتلال الإسرائيلى، فوطنية الأقباط لا تحتاج لمن يزايد عليها لأن حبهم برهنوا عليه على مر التاريخ بسفك دمائهم الذكية حبًا فى تراب مصر العظيم.. الأكثر من ذلك أن هناك من الأقباط من قدموا عقولهم لخدمة هذه الحرب العظيمة، فعلى الرغم من أنه لم يطلق رصاصة واحدة إلا أنه مهد لعبور المصريين إلى سيناء، وحافظ على أرواح عشرات الآلاف وساهم فى عودتهم إلى أمهاتهم وزوجاتهم وأبنائهم..



بالتأكيد سمعنا جميعًا منذ صغرنا عن خط بارليف، لكن ما هو خط بارليف.. ومن الذى حطمه.. وكيف يعيش الآن.. هذا ما لم نتناوله من بعيد أو قريب من قبل.
خط بارليف أقوى خط تحصين دفاعى فى التاريخ العسكرى الحديث، صممه الجنرال حاييم‏ ‏بارليف، رئيس ‏أركان‏ ‏جيش‏ ‏الدفاع‏ ‏الإسرائيلى ‏وقتها‏, ‏والذى فكر فى إنشائه ليفصل سيناء عن الجسد المصرى بشكل نهائى، ‏وليحول‏ ‏دون‏ ‏وصول‏ ‏الجيش‏ ‏المصرى ‏إلى ‏الضفة‏ ‏الشرقية‏ ‏للقناة من خلال‏‏ ‏إنشاء‏ ‏ساتر‏ ‏ترابى ‏منحدر ومرتفع‏ ‏ملاصق‏ ‏لحافة‏ ‏القناة‏ ‏الشرقية‏ ‏بطول‏ ‏القناة‏ من‏ ‏بورسعيد‏ ‏إلى ‏السويس‏‏ ليضاف للمانع المائى المتمثل فى قناة السويس، ويشكلان معًا أقوى مانع فى التاريخ.. ولكن من بنى الجدار وحصنه راح عن باله أن هناك معجزة اسمها "المصرى".. وللتاريخ أقول إن اللواء باقى زكى يوسف الذى عمل ضابطًا مهندسًا فى القوات المسلحة خلال الفترة من عام 1954 وحتى 1984، قضى منها خمس سنوات برتبة اللواء، كان العقل المصرى الذى تمكن من التغلب على القنبلة النووية وهو صاحب فكرة فتح الثغرات فى الساتر الترابى باستخدام ضغط المياه ليفتح الطريق إلى نصر أكتوبر المجيد أعظم انتصارات مصر فى القرن الماضى.
يعيش اللواء باقى فى منزله المتواضع بمدينة مصر، للوهلة الأولى تشعر فى منزله بأنك تعود إلى أيام الزمن الجميل، حيث الهدوء والضوء الخافت ونسمات العطور ينساب من خلفها صوت الرائعة فيروز تشدو بإحدى أغانيها، وبمجرد دخولنا إلى الصالون حضرت زوجته لترحب بى وفى يديها عدد من صور الذكريات.



باقى زكى يوسف حزن كثيرًا عندما علم أننا نتحدث معه لمجرد التأكيد أن مسيحيى مصر قدموا دماءهم من أجل تراب مصر قائلاً بالحرف الواحد: "ماكانش كده زمان.. كنا بنحب بعض.. وأصدقائى لم يعلموا أننى مسيحى إلا بعد معرفتى بهم بسنوات طويلة.. هو إيه إللى حصل"، وتدخلت زوجته فى الحوار بعصبية قائلة: "دى مؤامرة من الغرب يا باقى.. الغرب مش عايزنا نعيش بسلام.. هو أنا أنسى أيام ما كنت فى الحرب، جيرانى المسلمون لم يتركونى أبدًا.. وكنا ندعى للكل بأن يعود بسلام".
ماذا فعلت فى حرب أكتوبر من أجل مصر؟، هذا السؤال كاد ينهى حوارنا قبل أن يبدأ، فكيف لا نعلم ماذا فعل الرجل فى حرب أكتوبر؟، كيف نجهل دوره العظيم فى تلك المعركة؟، كيف تجاهلنا أنه تفوق على القنبلة الذرية التى زعم الروس والأمريكان قدرتها على تدمير خط بارليف؟، كيف نسينا ما قدمه الرجل لتأمين عبور 80 ألف مصرى بدون نقطة دماء أثناء العبور.

وقد أكد اللواء باقى يوسف أن الفكرة جاءت له بعدما امتلكه الخوف على أكثر من20 ألف جندى مصرى كانوا سيستشهدون فى لحظة العبور، لأن الجيش المصرى كان سيعبر حتى إذا لم يكن هناك ثغرات لعبور المركبات والآلات العسكرية، مشيرًا إلى أن الفكرة أتته نتيجة لعمله السابق فى إنشاء السد العالى بأسوان، وقام بعرض فكرته على قائد فرقته المرحوم لواء أركان حرب سعد زغلول عبد الكريم خلال اجتماع مع قائد الفرقة 19 فى أكتوبر عام 1969بمنطقة عجرود من الضفة الغربية للقناة، لتحديد مهام الفرقة وتخطى عقبات العبور.. وقال: "خطرت فى ذهنى فكرة المياه لأنه أثناء عملى بالسد العالى من عام 1964 وحتى 1967 كنا نستخدم المياه المضغوطة لتجريف جبال الرمال ثم سحبها وشفطها فى أنابيب خاصة من خلال مضخات لاستغلال مخلوط الماء والرمال فى أعمال بناء جسم السد العالى"، مشيرًا إلى أنه فى حالة الساتر الترابى شرق القناة فكان المطلوب لفتح الثغرات توجيه مدافع مياه مضغوطة إليه لتجرى رماله إلى قاع القناة، وعن طريق هذه الثغرات يتم عبور المركبات والمدرعات إلى عمق سيناء.. وأشار إلى أن جميع آراء رؤساء التخصصات والخبراء للتغلب على الساتر الترابى كانت تنحصر حول الاستخدامات العنيفة، فمنهم من قال بالقنابل، وآخر بالصواريخ والمفرقعات والمدفعية، ولكنهم أكدوا أن توقيت فتح الثغرات داخل الساتر الترابى يتم فى خلال 12-15 ساعة، وكانت هذه المقترحات والأفكار فى غاية الصعوبة لتنفيذها من خسائر مادية وتستغرق وقتًا طويلاً.. "ربنا حط المشكلة وجنبها الحل"، تلك هى العبارة التى وقف ليقولها المقدم باقى يوسف على قادته فى القوات المسلحة، استطاع بها أن يجذب انتباه تلك القيادات، فاستمر فى شرح فكرته الغريبة، والتى تعتمد على نظرية نيوتن وسط صمت ودهشة جميع الحاضرين فى الاجتماع، وبعدها بدأ قائد الفرقة يناقش الفكرة مع رؤساء التخصصات لمعرفة تأثيرها على أعمال القتال، واتضح من المناقشة أنه لا توجد أى مشاكل مبدئية فى المياه المحملة بالرمال عند عودتها إلى القناة ولا فى تربة الثغرة.. وبعد المناقشات المستفيضة فى الاجتماع شعر قائد الفرقة بأن هذه الفكرة يجب أن تدرس جيدًا، وخصوصًا أن البدائل التى عرضت فى الاجتماع لحل مشكلة العبور كانت بدائل تقليدية وقد تكون متوقعة من العدو، مشيرًا إلى أنه فى نهاية الاجتماع قام قائد الفرقة بالاتصال بقائد الجيش الثالث اللواء طلعت حسن على وأطلعه على الفكرة فطلب منه الحضور فى اليوم التالى لمناقشتها.. وقال اللواء باقى زكى إن قائد الفرقة طلب منه إعداد تقرير فنى وافى ليصل فيما بعد إلى يد الرئيس جمال عبد الناصر شخصيًا أثناء اجتماعه الأسبوعى بقادة التشكيلات بمقر القيادة العامة، والذى اهتم بالفكرة المبتكرة، وأمر بتجربتها واستخدامها فى حالة نجاحها.

تنهد باقى يوسف وهو يعود بالذاكرة لـ 40 سنة قائلاً: "قمت بعد ذلك بتصميم مدفع مائى فائق القوة لقذف المياه، فى إمكانه أن يحطم ويزيل أى عائق أمامه أو أى ساتر رملى أو ترابى فى زمن قياسى قصير، وبأقل تكلفة ممكنة مع ندرة الخسائر البشرية، وقد صنعت هذه المدافع المائية لمصر شركة ألمانية بعد إقناعها بأن هذه المنتجات سوف تستخدم فى مجال إطفاء الحرائق".. وأشار إلى أنه بعد ذلك قامت إدارة المهندسين بالعديد من التجارب العملية والميدانية للفكرة زادت على 300 تجربة اعتبارًا من سبتمبر عام 1969 حتى يناير عام 1972 بجزيرة البلاح بالإسماعيلية، حيث تم فتح ثغرة فى الساتر الترابى أقيم خصيصًا ليماثل الموجود على الضفة الشرقية للقناة، وتم على ضوء النتائج المرصودة إقرار استخدام فكرة تجريف الرمال بالمياه المضغوطة كأسلوب عملى لفتح الثغرات فى الساتر الترابى شرق القناة فى عمليات العبور المنتظرة.. وقال إنه لم يشعر على الإطلاق باحتمالية فشل هذه الفكرة المبتكرة، بل على العكس كان يقف على الضفة الغربية للقناة يراقب الثغرات وهى تفتح بعينيه، مشيرًا إلى أن المياه هزمت القنابل النووية وحققت نجاحات باهرة، فقد تم الانتهاء من فتح أول ثغرة فى الساتر الترابى الساعة السادسة من مساء يوم السادس من أكتوبر أى بعد بدء العبور بحوالى 3 ساعات، كما تم الانتهاء من فتح 75% من الممرات المستهدفة التى يصل عددها إلى 60 ممرًا حوالى الساعة العاشرة من مساء نفس اليوم بعد انهيار نحو 90000 متر مكعب من الرمال إلى قاع القناة، وعبر أول لواء مدرع من معبر القرش شمال الإسماعيلية فى الساعة الثامنة والنصف من مساء نفس اليوم.. وبيّن أن كميات الرمال والأتربة التى انهارت من خط بارليف فى ساعة واحدة قدرت بنحو 2000 متر مكعب وهذا العمل يحتاج إلى نحو 500 رجل يعملون مدة 10 ساعات متواصلة.. وهكذا انهار أقوى خط مانع فى العالم وأصبح مثل "الجبنة الريكفور" فى عدة ساعات، هذا الخط الذى أجمع جميع الخبراء العسكريين السوفييت والأمريكان والإسرائيليين على استحالة تحطيمه إلا بقنبلة نووية!!!، وبالطبع لا تملك مصر واحدة منها، وحتى بفرض وجودها فمن المستحيل استعمالها نظرًا لتلاصق القوات المصرية والإسرائيلية.
وكما يقول اللواء باقى يوسف كانوا محقين فيما أكدوه عن خط بارليف، فقد اهتم الإسرائيليون بإنشاء الخط وتجهيزه هندسيًا، وتدعيمه بمنصات للدبابات والمدفعية، وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية عبارة عن 22 موقعًا دفاعيًا، و26 نقطة حصينة بطول 170 كم على طول قناة السويس، مشيرًا إلى أن الخط تم تحصين كل مبانيه بالكتل الخرسانية وقضبان السكك الحديدية المأخوذة من سكك حديد سيناء، بالإضافة لتغطيتها بأطنان من الصخور والرمال لامتصاص كل أشكال القصف الجوى والأرضى مهما كان حجمه، بالإضافة إلى الأسلاك الشائكة ومناطق الألغام، وأنابيب النابالم الحارق أسفل مياه القناة، وشبكات تليفونية تربط كل نقاط الخط ببعضها البعض من ناحية وبالقيادة داخل إسرائيل من ناحية أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 2:56



صورة تجعل القلوب تخفق و العيون تدمع و الفخر يتلألأ في سماء وطننا عشتم لنا ابطالا و شهداء احياء عند الله ترزقون و ان غدا لناظره قريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mahmoud azaz

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
التسجيل : 14/07/2011
عدد المساهمات : 348
معدل النشاط : 288
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 3:09

السنة الى فاتت انا كنت عملة نفس فكرة الموضوع لكن للامانه موضوعك اشمل وادق
http://www.arabic-military.com/t33971-topic
+تقيم لحضرتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Almosheer

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : جراح سابق بالجيش المصرى
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 18/05/2011
عدد المساهمات : 1704
معدل النشاط : 2119
التقييم : 390
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 15:20

@الاستاذ امين كتب:




صورة تجعل القلوب تخفق و العيون تدمع و الفخر يتلألأ في سماء وطننا عشتم لنا ابطالا و شهداء احياء عند الله ترزقون و ان غدا لناظره قريب






تقييمات + + يا أمين على مشاراكاتك المميزة التى أثرت الموضوع..

ولك تقييم على كل مشاركة مماثلة..

نصر أكتوبر العظيم..

هو عيد الكرامة و العزة و الفخر لكل مصرى وعربى شريف..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bodida

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : متضامن مع سوريا
التسجيل : 17/03/2012
عدد المساهمات : 1992
معدل النشاط : 1836
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 18:08

ليا رجعة بعد ما اقرأ الموضوع ثانية لاني مش فاهمه اوي
ممكن تقولنا يعني ايه فرقة و لواء وكتيبة الخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aly.shabaan

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 30/08/2012
عدد المساهمات : 8
معدل النشاط : 14
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 18:18

[img] [/img]



حتى لا ننسى صورة حصريا للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزعيم المجهول

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب علم
المزاج : لن أرتاح قبل أن تقوم الدولة العربية
التسجيل : 08/03/2012
عدد المساهمات : 838
معدل النشاط : 656
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 6 أكتوبر 2012 - 18:27

لقطة من بطولات حرب اكتوبر :
--------------------------------
عندما سُـئل قائد السرب المصري اللواء طيار/ أحمد كمال المنصوري ,
عن لحظات لا ينساها دمعت عيناه و قال :
أذكر أخي و رفيق سلاحي الشهيد " سليمان ضيف الله " ثم أردف يروي اللحظات الأخيرة في حياة هذا الشهيد البطل سليمان ضيف الله , فقال: الشهيد سليمان ضيف الله , إشترك معي فى معركة بين 8 طائرات ميج ضد 30 طائرة ميراج معادية كانت تهدف لاحتلال السويس
يوم 24 أكتوبر بعد وقف إطلاق النار.
........................
و صدرت الأوامر بصدها و الخروج فى طلعات استشهادية، لكن طائرة سليمان كان بها 3 آلاف لتر، اصيبت طائرة البطل و اشتعلت لكنه أصر على مواصلة تنفيذ مهمته، و من المعروف أن الطائرة تنفجر فى غضون 30 ثانية فقط، و لما أبلغته أن الطائرة مشتعلة، فقال إن هناك طائرة إسرائيلية معادية و لابد من تفجيرها، فقلت له طيارتك هتنفجر , فرد قائلاً: «ودينى مانا سايبه» ، و بالفعل دمرها و استطاع أن يقفز بالباراشوت من الطائرة , و عند الاقتراب من الآرض توجهت طائره إسرائيليه بالمدفع و أطلقت عليه النيـران فى لحظـه غدر , و بترت ساقه و أخرجـت أحشـائه من بطنه و استشهـد



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Almosheer

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : جراح سابق بالجيش المصرى
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 18/05/2011
عدد المساهمات : 1704
معدل النشاط : 2119
التقييم : 390
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم   السبت 20 أكتوبر 2012 - 10:30


darkred]]

أتمنى أن نجعل من هذا الموضوع..

معرضا لبطولات ومعجزات حرب أكتوبر..


كذكرى و أحتفال فى شهر الأنتصارات..


تقييم للأخين على شعبان والزعيم المجهول..

على اضافتهما..

وقريبا سنوالى عرض بطولات ومعارك هذه الحرب العظيمة..


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أحتفال : حرب يوم كيبور..فى سطور..لمن لا يعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين