أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الروسي يختبر شبكة إنترنت عسكرية وأجهزة اتصال ذكية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجيش الروسي يختبر شبكة إنترنت عسكرية وأجهزة اتصال ذكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
predator7

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 31/03/2010
عدد المساهمات : 863
معدل النشاط : 1854
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجيش الروسي يختبر شبكة إنترنت عسكرية وأجهزة اتصال ذكية   الخميس 27 سبتمبر 2012 - 12:10

نفذت في خلال مناورات سلاح الإشارة (الاتصال) للمنطقة العسكرية الغربية الروسية تجربة تشغيل شبكة الإنترنت العسكرية التي تربط بين الوحدات العسكرية في منطقة واسعة بدءً من مدينة كالينينغراد غربا وانتهاءً بمدينة سيفيرومورسك شمالا ومدينة فورونيج جنوبا.
ويقول العقيد أندريه بوبرون المتحدث باسم سلاح الإشارة الروسي إن الفرص تتوفر في الوقت الحاضر لدى القادة العسكريين في المنطقة العسكرية الغربية للاستعانة بشبكات الاتصال الإلكترونية الخاصة التي تمكنهم من قيادة القوات في إطار الزمن الواقعي والإرسال الفوري للوثائق الخطية والصور الفوتوغرافية وملفات الفيديو بحجم غير محدود، وذلك إلى جانب قنوات الاتصال الكلاسيكية.
وعلاوة على ذلك فإن شبكة الإنترنت العسكرية تسمح بإقامة اتصال الفيديو بين القادة الموجودين في أي موقع من المنطقة العسكرية. وعلى سبيل المثال فهناك فرصة لإقامة الاتصال بأطقم السفن التي تقوم بإداء مهامها في المحيط العالمي. وأوضح قائلا إن شبكة الإنترنت العسكرية محمية جيدا من التأثيرات الخارجية. وإنها تسمح بتبادل المعلومات دون ان تكشف عن نفسها.
ومن مميزات الأجهزة الحديثة قابليتها للتحديث والتطوير حيث يتم تغيير وتطوير وسائل الاتصال المتوفرة في القوات مرة في كل 7 سنوات.
ومن مميزات المرحلة الحديثة الخاصة بتطوير سلاح الإشارة الروسي انتقال وزارة الدفاع إلى استحداث خطوط اتصال خاصة تتصف بمقاومة اختراقها.
وقال الجنرال ملوكوف نائب رئيس هيئة الاركان العامة الروسية إن وزارة الدفاع تخلت عن استئجار خطوط الاتصال في شبكة "روس تيليكوم" المدنية الروسية ، وذلك بسبب أن عاملي الاتصال المدنيين الروس لديهم علاقات وثيقة بوكلاء أجانب ، الأمر الذي يشكل مقدمات لخرق نظام السرية وزيادة احتمالات تسريب المعلومات. وأضاف قائلا إن العدوان الأمريكي ضد يوغوسلافيا والعمليات الحربية في الشرق الأوسط بينت أن شبكة الإنترنت قد تفصل بأمر من الأجهزة الأمنية الأمريكية.
ومن أجل مواجهة هذا الخطر قامت الوزارات والأجهزة الأمنية الروسية في الربيع الماضي بمحاكاة فصل شبكة الإنترنت ثم غطت باتصال التروبوسفير مناطق تعادل مساحتها 57 دولة مثل أستونيا .
وقال المتحدث باسم سلاح الإشارة إن رجال الإشارة قاموا خلال المناورات باستحداث شبكة ذاتية ومتعددة المستويات لعقد ومراكز الاتصال من شأنها أن تربط بواسطة شتى أنواع وسائل الاتصال المفتوح والسري بين الوحدات والتشكيلات البرية والبحرية والجوية التابعة للمنطقة العسكرية الغربية. ومن أجل تنفيذ المهام المطروحة أمامها قام رجال الاتصال في المنطقة الغربية بتنظيم الاتصال التروبوسفيري على مسافى تربو على 1.5 ألف كيلومتر. وشملت المناورات أراضي الدائرتين الفيدراليتين الشمالية الغربية والمركزية ودائرة الفولغا. وشهدت المناورات في نظام "اون لاين" تشكيل مجال معلوماتي موحد وتنظيم التعاون بين الوحدات والتشكيلات المرابطة في كافة أنحاء المنطقة العسكرية الغربية ابتداءً من جزر بحر البلطيق النائية غربا ومرورا بغابات نيجني نوفغوراد شرقا وانتهاءً بمدينة فورونيج جنوبا وساحل بحر بارنتس. وتقضي المواقف الجديدة الخاصة بتشكيل أنظمة الاتصال التي تم وضعها باستخدام تكنولوجيات " IT" الحديثة تقضي بتنظيم العمل الدائم وغير المنقطع لشبكات القيادة حتى في ظروف التشويش المستمر واستخدام العدو المحتمل لأسلحة الدمار الشامل.
وقد قامت شركة "سيستيم بروم" الروسية بتصميم وتصنيع مركز " IT" الذاتي الحركة التابع لنظام القيادة "أكاتسيا-م" الذي سيتم تشغيله في حال المواجهة الإلكترونية العنيفة وفصل شبكة الإنترنت بما فيها شبكة الإنترنت العسكرية.


وتم نصب المركز المذكور في صندوق شاحنة "كاماز" العادية. ويمكن تحويله إلى مركز توزيع المعلومات إذا اقتضى الأمر بذلك. وقد تم تزويد الفيلق ال 20 للمنطقة العسكرية الغربية والفيلق الثاني للمنطقة العسكرية المركزية بهذا المركز.

و توجد في داخل المركز وحدة القيادة التابعة لضباط القيادة.
وقام أحد المدونين المعروفين بنشر صور فوتوغرافية لتلك الوحدة حيث يمكن مشاهدة مقاعد عمل لضباط من شتى صنوف واسلحة القوات.
ويتم إرسال المعلومات من المركز إلى المستخدمين النهائيين العسكريين، أي إلى الكومبيوترات الشخصية واللوحية من طراز "باغيت"
وتم تصنيع تلك الكومبيوترات على أساس الحاسوب الألكتروني "باغيت أر أس –

6" المزود بمعالج أر 7000 – 200 ميغاسايكل.

وقامت شركة" أم كا بي كوسموس" الروسية بوضع جهاز كومبيتر لوحي خاص ليستعين به مستخدم يرابط في الميدان.
واليكم صورة فوتوغرافية لجهاز كومبيوتر لوحي يستخدم لتنفيذ مهام القيادة والتوجيه على المستوى التكتيكي. ويزود هذا الجهاز بمستقبلة "غلوناس" للملاحة الفضائية ووحدة اتصال داخلية متكاملة عريضة الشرائط وإنترفيس "أر أس – 232" و"أر أس – 485" و مبين ملون مقياسه 10 بوصات ومقبس لبطاقة " SD ".
وهناك جهاز لوحي آخر يقترح الاستعانة به في ظروف الاستخدام القاسية. ولديه مواصفات لا تختلف أصلا عن مواصفات الجهاز السابق. لكنه ينصب داخل جسم مضاد للصدمات.
ومما يميز هذا الجهاز اللوحي هو توفر لوحة أم روسية الصنع. ويتم تشغيله بنظام " Windows CE 5.0 " أو " Windows CE 6.0 ".
ويزود الجهاز بمحول رقمي تناظري. وهناك 8 قنوات عازلة تسمح بوصل مرسلات خارجية مختلفة. وتتم تغذية بطاريته غير المستقرة بجهد يتراوح من 5 إلى 24 فولط. ويمكن أن يتحمل الجهاز اللوحي درجات الحرارة من 40 درجة مئوية تحت الصفر إلى 85 درجة مئوية فوق الصفر.
وتستخدم في الجيش الروسي أيضا أجهزة كومبيوتر قامت بصنعها شركات روسية أخرى ومن بينها جهاز كومبيوتر "ستريليتس" الذي قامت بصنعه شركة "راديو أفيونيكا" الروسية.


وتم اختباره في الربيع الماضي في أحد ألوية المشاة الميكانيكية المرابطة في ضواحي موسكو. ويمكن وصل أية أجهزة ومستلزمات أخرى بهذا الكومبيوتر. كما يمكن ربط بضعة كوميوترات ضمن شبكة واحدة مما يمكن القائد من متابعة الموقف على شاشة مبينه وتلقي المعلومات من المرؤوسين بما فيها معلومات عن تنقلات القوات الصديقة والعدو. ويكفي جندي واحد لكي يكبس على بضعة أزرار

ليرسل إحداثياته وإحداثيات الأهداف المعادية. ويمكن أن يضع القائد تلك المعلومات على خارطة إلكترونية للمنطقة او صورتها الفوتوغرافية التي يتلقاها من قمر صناعي في نظام الزمن الواقعي. وستزود بأطقم كهذه بالدرجة الأولى وحدات الاستطلاع التكتيكي الروسية. وقد تم اختيار نظام التشغيل" OC CMBC 3.0" ومشتقاته لهذا الكومبيوتر.

ومما يجدر بالذكر أن هذا النظام بسيط وآمن جدا. وتم تأكيد نوعيته العالية في شتى المؤسسات الروسية. وإنه يشبه نظام التشغيل " Windows ". لكنه مدعوم بنظام "SPS" المتعدد المعالجات. ويمكن تحميل نظام التشغيل هذا في أي كومبيوتر مثل Sparc (الكومبيوترات الروسية من طراز "ألبروز") و"MIPS" (كومبيوترات "باغيت" المذكورة أعلاه) وبالطبع " Intel" الاكثر انتشارا.
وتزود أجهزة الكومبيوتر اللوحية العسكرية المحمولة بنظام التشغيل


"PoMOC الروسي المبسط. وقد تم استعراضه مؤخرا بحضور دميتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي.

ويمتلك نظام " "PoMOC كل إمكانات نظام التشغيل " أندرويد". لكنه لا يحتوي على وظائف سرية ترسل بموجبها معلومات شخصية لمستخدميه إلى مقر شركة "غوغل". وسيمنع أصحاب الجهاز من الدخول في ملحقات " Google Play" الخاصة بقاعدة "أندرويد".
وينوي مصممو الجهاز اللوحي على أساس نظام التشغيل " "PoMOC فتح متجر خاص يساعد في تحميل البرامج. وسيتم تجميع الأجهزة اللوحية تحت إشراف مركز الاقتصاد والكومبيوتر وشبكات القيادة للبحوث العلمية لدى وزارة الدفاع الروسية. وهناك نسختان مدنية وعسكرية ل
" "PoMOC . والنسخة العسكرية محمية من تأثير الماء وأعطاب ميكينيكية. ويمكن ان يشتري مستهلك لا علاقة له بوزارة الدفاع نسخة ميسرة للجهاز اللوحي بسعر 15 آلاف روبل. ومن المعروف ان الجهاز مزود بمبين مقياسه 10 بوصات مدعوم بنظامي "غلوناس" الروسي
وGPS" " للملاحة الفضائية. وهناك موديلات فيها فرص للوصل بشبكات الهاتف الخلوي. أما بقية مواصفات الجهاز فما زالت مجهولة.
وسيتم استخدام كل ذلك لدى وقوع حالات طوارئ ونشوب حرب عن طريق محطة "أكاتسيا – أم" للحساب والترحيل التي يمكن نشرها خلال نصف الساعة، كما بينت ذلك مناورات عام 2012. الأمر الذي يسمح بأن يوصل بها هواتف محمولة وأجهزة لوحية وأجهزة للملاحة الفضائي وكومبيوترات شخصية روسية وأجنبية الصنع.
وإليكم صورة فوتوغرافية لمحطة من هذا النوع. وليست فيها كما ترون أدمغة

(عنصر بشري) خاصة بها لأنها موصولة بمقاعد عمل أوتوماتيكية محمولة مخفية تحت طاولة بعيدة ومصممة على أساس كومبيوترات لوحية محمية. وتعتبر المحتويات الكومبيوترية المحمية للمحطة كورية الصنع.

إذن فإن الاعتقاد بأن شبكة الإنترنت الروسية تقضي باستخدام الاجهزة الروسية الصنع حصرا هو اعتقاد غير صائب.
وقال العقيد بوبرون أنه جرت في المناورات إقامة جسور الفيديو (مؤتمرات الفيديو) التي تمكن المشاركين فيها من سماع ورؤية البعض للبعض الآخر والقيام بتبادل الوثائق الخطية والرسوم والفيديو بحجم كبير.
كما جرى في بعض التدريبات اختبار شبكات القيادة الميدانية بما فيها الشبكات المستخدمة لقيادة منظومة "إسكندر" الصاروخية العملياتية والتكتيكية. ويمكن مقارنة حجم المعلومات المرسلة واللازمة لقيادة المنظومة بمعلومات دائرة في مدينة روسية متوسطة الحجم يبلغ حجمها 150 ميغابايت. وقد تم اختبار هذه القنوات في مناورات المنطقة الحربية الجنوبية "جنوب القوقاز – 2012".
وتجدر الإشارة إلى جهاز لاسلكي محمول حديث من طراز "أزارت – بي 1" بدأ صنعه في روسيا على أساس مكونات روسية الصنع أيضا.
و ترتبط برمجيات الجهاز بكل انظمة الاتصال السارية المفعول والمستقبلية. وأنه يتعامل مع بروتوكولات لاسلكية متغيرة زمنيا.
هناك مجمع اتصال مزود بجهاز لاسلكي رقمي محمول من هذا النوع تم تصنيعه في شركة "أنغستريم" ويستخدم لتنفيذ مهام خاصة. ويعمل الجهاز اللاسلكي ضمن الطيف الواسع للموجات اللاسلكية. وإنه قادر على ضمان الاتصال بين كافة أنواع تكنولوجيات المواصلات، وضمنها الأقمار الصناعية والهواتف الخليوية وشبكة الإنترنت وراديو موجات" FM" والتلفزين الرقمي. وبوسعه أن يحل محل كل الأنواع المتوفرة للأجهزة اللاسلكية، علما ان مجالات الموجات وأنواع الاتصال مبرمجة فيه مسبقا. ويتصف هذا الجهاز بالمقدرة على مواجهة الحرب الإلكترونية. وتفوق بعض مواصفات الجهاز مواصفات مثيلاتها الأجنبية. لذلك فإنه يعتبر جهازا فريدا من نوعه.
ويعتبر المعالج الروسي الصنع الذي يعمل على ترددات حتى 1 هيغاسيكل نواة الجهاز. وتم تصميمه في شركة "أنغستريم" بالتعاون مع شركة "ألفيس" في مدينة زيلينوغراد بموجب مقاييس " hm 65 " .
وقد تم اختباركل مكونات شبكة الإنترنت الروسية في الكومبيوترات الشخصية الثابتة والمحمولة وانظمة التشغيل أثناء المناورات والتدريبات التي أجراها الجيش الروسي عام 2012. ستستمر اختبارات قدرة المنظومة المتشكلة على العمل. كما ستطرأ عليها تعديلات أثناء تدريبات قوات الحرب الإلكترونية حيث يقوم أفرادها بشن هجمات تدريبية وبث التشويشات في شبكات القيادة. أما طائرات الاستطلاع فتفحص ضمانية إخفاء وتمويه مناطق نشر عقد الاتصال ومراكز القيادة.
وأشاد الجنرال مالوكوف بقدرات هذه الشبكة ومكوناتها. وبحسب قوله فتم في الوقت الحاضر استحداث مركز جديد للمعلومات يقوم عمله على استخدام وسائل الاتصال الحديثة. وأكد الجنرال انه يمكن بحلول عام 2020 مقارنة وزارة الدفاع بقطاعات مدنية من حيث استخدام التكنولوجيات المعلوماتية الحديثة.

http://arabic.rt.com/news_all_news/analytics/69082/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الروسي يختبر شبكة إنترنت عسكرية وأجهزة اتصال ذكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين