أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

البطل المنسي ... مسعود زقار

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 البطل المنسي ... مسعود زقار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr Nad

مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى



الـبلد :
التسجيل : 17/08/2007
عدد المساهمات : 3220
معدل النشاط : 1179
التقييم : 140
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: البطل المنسي ... مسعود زقار   الخميس 1 نوفمبر 2007 - 21:04


مسعود زقار


البطل مسعود زقار 08 ديسمبر 1926- 21 نوفمبر 1987 أحد أبرز رجال وبطل حقيقي عاش لأجل بلده الجزائر التي وهب نفسه لأجلها بنفسه وماله الخاص أيضا ، وكان قد مول العديد من العمليات الجاسوسية الناجحة لجواسيس جزائريين في الخارج وكانت ناجحة رغم أنه لم يتم الكشف إلا على القليل جدا من تلك العمليات للأسف ، رجل كانت ترتعد لذكر اسمه المخابرات الفرنسية لمكانته الخاصة لدى عظماء هذا العالم وأقويائه سيما من الأمريكيين


نشأة الرجل


ولد مسعود زڤار في 08 ديسمبر 1926 بالعلمة ولاية سطيف الواقعة شرق الجزائر التي كانت تسمى آنذاك "سانت أرنو" أين كانت تعيش عائلته الفقيرة ، وبما أن والده "بوزيدي" كان رجلا بسيطا فقد أرغم الطفل على تحمل مسؤولية العائلة بكاملها، والغريب أن سعيه لكسب القوت دفع به إلى المغامرة والهجرة إلى فرنسا وعمره لم يتجاوز العاشرة أين اشتغل لمدة 4 أشهر وعاد إلى أهله بفرنكات معدودة. وعوض أن يواصل دراسته بالمدرسة الفرنسية بالعلمة فضل مساعدة والده في المقهى التي تقع بالقرب من وسط مدينة العلمة، لكن هذا الطفل لم يكن عاديا في نظر والده بل كان كثير "الزغيد" أي يتسم بنشاط وحيوية منقطعة النظير، ولذلك عمد والده إلى تزويجه وعمره لم يتجاوز 13 سنة، لكن هذه الخطة لم تفلح مع مسعود ولم يدم الزواج طويلا فذهبت الزوجة إلى أهلها ولم تعد وتم الطلاق ليعود هذا الزوج المشاغب إلى حياة العزوبية من جديد.


الحدس التجاري


وكأن القدر شاء أن يبقى مسعود حرا طليقا حتى يتفرغ لقضاياه التي تجاوزت سنه ولنشاطه التجاري الذي يعتبره نقطة بداية لمسيرة حافلة بالأحداث؛ فبعد العمل مع والده تحول إلى بائع للحلوى رفقة ابن عمه وكان عمره عندها 15 سنة، وهنا راودته فكرة صنع الحلوى بدل بيعها فيشرع في تجسيد فكرته وينجح في إنجاز ورشة لصناعة حلوى عرفت يومها باسم "برلنڤو والفليو" فكان يصنعها بنفسه بمستودع بالعلمة ويتولى تسويقها حتى خارج المدينة وكأنها البداية بالنسبة لرجل خلق للمال والأعمال، فالورشة نجحت وبدأ مسعود يشق طريق النجاح.

أهم محطات حياة البطل


لم يسبق لأي شخص أن تكفّل بمفرده بإنجاز مصنع للسلاح، وقد اختار رشيد كازا أن تكون هذه المغامرة بالمغرب، وكان ذلك في مكان ما بالقرب من منطقة الناظور، ونقول مكان ما لأنه لا أحد يعلم الموقع بالضبط إلا مسعود وقلة ممن معه، وحتى هذه القلة أكّدت لنا بأنها إذا غادرت المكان لا تكاد تعرف طريق العودة إلا بتوجيه من رشيد كازا، فلا ملك المغرب ولا أي شخص مغربي كان يعلم شيئا عن هذه المؤسسة النادرة في الوطن العربي، فظاهريا المصنع يبدو مختصا في صنع الملاعق والشوكات ويعمل به عمال أجانب من دولة المجر، لكن في المستودعات الخفية المكان مخصص لصنع الروكات أو ما يدعى بـ "البازوكا".

وبما أن مسعود كان حريصا على سرية النشاط فلم يوظف فيه إلا المقربين إليه، بعضهم من أفراد العائلة وكلهم تقريبا من أبناء المنطقة؛ أي من مدينة العلمة، حتى أن بعضهم يقول إن العلمة هي التي زوّدت الثورة بالسلاح، ومن هؤلاء نذكر أمين سر زڤار السيد جيلاني صغير، زڤار عبد الله، منصوري خالد، نواني بشير، زڤار عبد الحميد، عوفي مصطفى، مزنان علي ونواني محمد، وقد كان هؤلاء يشرفون على عمليات التركيب لمختلف قطع الغيار التي كان يستقدمها زڤار من أمريكا بطريقته الخاصة التي لا يعلمها إلا هو، والتي ظلّت غامضة ومجهولة الى يومنا هذا، وحتى المقربين إليه لا يعلمون كيف كان زڤار يُدخِل مختلف القطع الى المغرب، خاصة تلك التي تبدو من خلال شكلها بأنها مخصصة لصنع القذائف، وأما بعض القطع فقد كانت تدخل علانية على أساس أنها موجّهة لصنع الملاعق والشوكات، وحتى العمال المغاربة الذين تم تشغيلهم لم يكونوا على دراية بطبيعة المصنع الذي يعملون به، فكانوا يعزلون في مستودع خاص وتقدم لهم مادة RDX وهي نوع المتفجرات فيقومون بتفتيتها وفي اعتقادهم أنها مخصّصة لصنع البلاط (الكارلاج) وهذه المادة في حد ذاتها تشبه من حيث‮ ‬الشكل‮ ‬قطع‮ ‬البلاط،‮ ‬لكن‮ ‬حسب‮ ‬جيلاني‮ ‬صغير‮ ‬مفعولها‮ ‬أقوى‮ ‬من‮ ‬TNT‮ ‬وبعد‮ ‬تكسيرها‮ ‬يتم‮ ‬تحويلها‮ ‬إلى‮ ‬جيلاني‮ ‬ورفاقه‮ ‬لتذويبها‮ ‬في‮ ‬حمامات‮ ‬خاصة‮ ‬وتعبأ‮ ‬بها‮ ‬القذائف‮.‬ ولم يتوقف مسعود عند هذا الحد، بل أحضر خبيرا أمريكيا يدعى "ماكينزي" وهو مهندس مختص في تصميم الأسلحة والذي استقر بالمصنع، وكان يشرف على عملية التصنيع، ومع مرور الوقت تم تطوير البازوكا الأمريكية واستنسخت منها بازوكا "جزائرية" وذلك بإجراء بعض التعديلات على مستوى الماسورة التي أصبحت غير قابلة للطي حتى لا تستهلك وقتا طويلا أثناء صنعها، ونفس الشيء بالنسبة للقذيفة التي كانت مقدمتها مقوسة فعدلت وأصبحت تحمل رأسا حادا عكس ما كانت عليه في السابق، وذلك حتى يكون مداها أبعد وقوتها أكبر، وقد أثبتت التجارب بأن القذيفة بإمكانها‮ ‬اختراق‮ ‬سندان‮ ‬الحدادة‮ ‬وإصابة‮ ‬هدفها‮ ‬بدقة‮.‬

ومع الاحتكاك اليومي مع المتفجرات تم تسجيل عدة حوادث بسيطة كتلك التي وقعت لجيلاني صغير الذي أصيب في رجله بعدما أصابته شظايا المتفجرات التي لازالت آثارها على رجله الى يومنا هذا. وحسب هذا الأخير فإن عمل الفريق المشرف على تشغيل المصنع كان يتسم بخطورة بالغة لأنهم كانوا يعيشون وسط كم هائل من المتفجرات، ورغم ذلك فإن كل المعايير المعمول بها في صناعة البازوكا والقذيفة كانت محترمة بتوجيه من الخبير الأمريكي، وعندما يصبح المنتوج جاهزا تبدأ المغامرة الثانية المتمثله في شحن البضاعة ونقلها الى وجدة ثم تدخل الجزائر عبر الحدود‮ ‬المغربية‮.‬

والملاحظ هنا أنه بالرغم من المستوى الدراسي المحدود لزڤار إلا انه استطاع أن يكون نفسه وأضحى يتقن الإنجليزية ويتعامل مع الأمريكيين دون عقدة، فاندمج معهم في كل شيء حتى في الزي والهندام وطريقة ارتداء القبعة الأمريكية، وبذلك نجح في توطيد العلاقة معهم وخلق خط سري من امريكا الى المغرب تهرب عبره قطع الغيار الحربية والمتفجرات الموجهة الى المصنع، وهو الخط الذي ظل شغالا الى غاية انتهاء الثورة. وكان زڤار يؤمن بأن أي حركة ثورية يجب أن تقوم على عاملين اثنين أولهما المعلومات التي كان يستقيها من كل مكان، وبلغ به الأمر حد التجسس على محيط ديڤول، وثانيهما المال الذي تحصل عليه بتوسيع نشاطه التجاري وتنمية ثروته التي خصصها لخدمة القضية الوطنية. وهناك عامل آخر جسده زڤار بإتقان، ويتعلق بسرية التنظيم، فلم يكن يخبر أحدا بما يفعل أو بما في نيته، وحتى أمين سره ورفيقه الدائم صغير جيلاني‮ ‬الذي‮ ‬التقيناه‮ ‬لا‮ ‬يعلم‮ ‬من‮ ‬أسرار‮ ‬زڤار‮ ‬إلا‮ ‬القليل،‮ ‬ويقول‮ ‬إن‮ ‬الرجل‮ ‬كان‮ ‬متحفظا‮ ‬للغاية‮ ‬ويملك‮ ‬حسا‮ ‬أمنيا‮ ‬لا‮ ‬يتحلى‮ ‬به‮ ‬أي‮ ‬شخص‮ ‬آخر‮. ‬

وعند‮ ‬الاستقلال‮ ‬يقول‮ ‬جيلاني‮ ‬صغير‮ ‬بأنه‮ ‬بقي‮ ‬مع‮ ‬بعض‮ ‬الرفاق‮ ‬بالمصنع‮ ‬لبضع‮ ‬أسابيع‮ ‬ثم‮ ‬أمرهم‮ ‬مسعود‮ ‬بالدخول‮ ‬بعد‮ ‬تفكيك‮ ‬المصنع‮ ‬وردم‮ ‬آلياته‮ ‬تحت‮ ‬التراب‮ ‬لتنتهي‮ ‬بذلك‮ ‬قصة‮ ‬هذه‮ ‬المؤسسة‮ ‬التي‮ ‬أدت‮ ‬مهمتها‮ ‬بنجاح‮.‬



دبلوماسي‮ ‬بارع‮ ‬وثروة‮ ‬تصل‮ ‬إلى‮ ‬2‮ ‬مليار‮ ‬دولار

وأما في الجزائر، فبالرغم من العلاقة الوطيدة التي كانت تربط بومدين بمسعود زڤار، إلا أن هذا الأخير فضل بعد الاستقلال مباشرة الخروج من الجيش، وكان يومها برتبة رائد، فقدم استقالته وتم تسريحه بتاريخ 16 أكتوبر 1962 وحينها قال لزملائه: "لم أكن في حياتي عسكريا، ولن أكون كذلك، بل أنا رجل أعمال" وعاد فعلا إلى قضاياه التجارية، فأصبح يتكفل بطعام ولباس الجيش الوطني، وكان يشرف على تسيير عدة مصانع لإنتاج الحلوى واللبان والمصبرات والعجائن، كما أصبح وسيطا بين الدولة الجزائرية ومختلف الشركات الأجنبية، ولم يتوقف عند هذا الحد بل وسع نشاطه إلى عدة دول عربية وإسلامية كالعراق والسعودية ومصر وليبيا وإيران وسوريا... وحسب جيلاني صغير فإن الرجل أصبح يشتري البترول من دول الخليج ويصدره إلى الدول الأمريكية والأوروبية، وطبعا بهذا النشاط تمكن من تكوين ثروة هائلة، ويقول البعض بأن رأسماله في‮ ‬السبعينيات‮ ‬فاق‮ ‬2‮ ‬مليار‮ ‬دولار‮. ‬

التوجه الفكري لمسعود كان يميل دوما نحو الرأسمالية التي كان سباقا في التنبؤ بهيمنتها على العالم، وهذا بالرغم من التوجه الاشتراكي للبلاد، ولذلك كان تعامله مركزا اكثر على الولايات المتحدة الامريكية التي يرى فيها القوة الفعلية التي فرضتها الأوضاع الدولية، فكان بمثابة عين بومدين في امريكا، وظل الوضع كذلك بالرغم من قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر والولايات المتحدة بعد الحرب العربية الاسرائيلية سنة 1967 حيث بقي زڤار الدبلوماسي السري الذي له أيدٍ في معظم الإدارات الامريكية، وأهله ذلك الى تكوين شبكة من الاستخبارات‮ ‬التي‮ ‬جعلته‮ ‬يتحكم‮ ‬في‮ ‬المعلومات‮ ‬عبر‮ ‬العديد‮ ‬من‮ ‬الدول‮.‬

وبالموازاة مع ذلك سجل تناميا مذهلا في عملياته التجارية وثروته التي غزت العالم وبلغ به الامر حد التكفل التام بالتنقلات الرسمية لأعضاء مجلس الثورة ومختلف المسؤولين ويتكفل كذلك بأفراد عائلاتهم وذويهم الذين يعالجون في الخارج، كما كان الشأن مع أنيسة بومدين التي‮ ‬كان‮ ‬يتنقل‮ ‬معها‮ ‬جيلاني‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬العلاج‮ ‬في‮ ‬الخارج‮ ‬برعاية‮ ‬مسعود‮.‬

وبالرغم من أنه لا يشغل أي منصب رسمي إلا أن زڤار كان تقريبا وراء كل العلاقات والصفقات الدولية، ولما زار الرئيس الراحل الولايات المتحدة الامريكية سنة 1974 والتقى بالرئيس ريتشارد نيكسون فإن المتكفل الرئيسي بهذه الزيارة والمكلف بتحضير كل النقاط المبرمجة هو مسعود زڤار الذي كان بمثابة الرجل الثاني بعد الرئيس، وكان يشارك في كل اللقاءات ويحدد حتى مهام أعضاء الوفد المرافق للرئيس، وينجح في ابرام صفقات هامة بين البلدين... وهنا تكمن قوة هذا الشخص الذي حير الجميع.


زڤار‮ ‬يصفع‮ ‬فرنسا‮ ‬ويمهد‮ ‬لتأميم‮ ‬المحروقات

ومن جهة أخرى كان مسعود يدعو المستثمرين الأجانب، وخاصة الامريكيين، الى الاستثمار في الجزائر واكتشاف السوق الجزائرية، وفعل ذلك مع الملياردير روكفيلر كما كان وراء ابرام عقد مع شركة "البازو" الامريكية من اجل شراء 10 ملايير متر مكعب من الغاز السائل على مدى 25 سنة، وهي العملية التي تعتبر من أكبر الصفقات الجزائرية في سنة 1969، كما كان مسعود وراء استفادة الجزائر من قرض يقدر بـ 300 مليون دولار قدم لها من طرف بنك يدعى "ايكسم بنك" وكان ذلك من أجل تمويل مشروع مركب الغاز المميع بأرزيو، ومثل هذه العمليات مهدت الطريق لدى المسؤولين الجزائريين لبسط السيادة على الغاز الجزائري وتحريره من السيطرة الفرنسية، وبذلك تم تأميم المحروقات بتاريخ 24 فبراير 1971، حيث يؤكد بلعيد عبد السلام بأن عقد شركة "البازو" الامريكية وقرض "أيكسيم بنك" كانا عاملا مهما في تأميم 51٪ من المحروقات.

وحسب محدثنا السيد جيلاني صغير (امين سر زڤار) فإن بومدين كان يتعامل مباشرة مع مسعود دون أي وساطة، ويواظب على زيارته في بيته، كما يكلفه بإجراء تحقيقات وإيفاده بمعلومات حول العديد من القضايا، وكان زڤار على اتصال دائم بمديرية الأمن العسكري التي كان يرأسها المرحوم قاصدي مرباح، وقد سبق لهذا الأخير أن طلب من زڤار أن يزود المديرية بمجموعة من المسدسات الامريكية فلبى له الطلب في الحين وأتاه بحقيبتين معبأتين بأكثر من مئة مسدس حديث الصنع، وقد احتفظ مسعود بست مسدسات من هذه الحصة، وهي ذات المسدسات التي يعثر عليها فيما بعد‮ ‬الأمن‮ ‬العسكري‮ ‬في‮ ‬بيت‮ ‬زڤار‮ ‬ويتابع‮ ‬من‮ ‬أجلها‮ ‬قضائيا‮ ‬في‮ ‬عهد‮ ‬الشاذلي‮ ‬بن‮ ‬جديد،‮.‬

ويؤكد لنا الاستاذ حميدي خوجة (محامي مسعود) بأن نشاط زڤار إمتد على اكثر من صعيد دولي وكان يقلق السلطات الفرنسية التي كان يرعبها اسم هذا الرجل الذي ضيع عليها عدة مصالح في الجزائر، ولذلك سعى الفرنسيون لملاحقته في كل مكان، وقد انتهزوا قضية أخته دليلة (سنتناولها‮ ‬لاحقا‮) ‬لتشويه‮ ‬سمعته‮ ‬وتحطيمه،‮ ‬لأن‮ ‬مصلحتها‮ ‬تقتضي‮ ‬إبعاد‮ ‬الرجل‮ ‬الذي‮ ‬يدعم‮ ‬تعامل‮ ‬الجزائر‮ ‬مع‮ ‬الأمريكان‮.‬

بوش‮ ‬يتنقل‮ ‬بطائرة‮ ‬زڤار‮ ‬ ونيكسون‮ ‬وجون‮ ‬بولس‮ ‬ومدير‮ ‬وكالة‮ ‬المخابرات‮ ‬الأمريكية‮.. ‬من‮ ‬الأصدقاء‮ ‬الأوفياء.
وعلى صعيد آخر، كشف لنا الاستاذ حميدي خوجة عن توسع نشاط زڤار ليمتد الى مختلف حركات التحرر عبر العالم التي كان يزودها بالأسلحة. وكانت طبعا القضية الفلسطينية من الاهتمامات الكبرى لمسعود، فكان يدعم منظمة التحرير الفلسطينية ويوفر لها مصادر التمويل والتسليح ويساهم في نقل معاناة الشعب الفلسطيني وتدويل القضية الفلسطينية ليكون لها صدى في هيآت الأمم المتحدة. وكمثال على ذلك تحصلت "الشروق اليومي" على رسالة من بابا الفاتيكان جون بولس الثاني موجهة الى مسعود زڤار شخصيا ويخبره فيها بأنه سيلقي خطابا بمقر الأمم المتحدة لتدويل‮ ‬قضية‮ ‬القدس،‮ ‬وبأنه‮ ‬سيأخذ‮ ‬باقتراحاته‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬المجال‮ ‬ويدعوه‮ ‬الى‮ ‬لقاء‮ ‬خاص‮ ‬بروما‮ ‬للحديث‮ ‬في‮ ‬هذا‮ ‬الموضوع‮.‬

النفوذ الكبير لمسعود كان بالولايات المتحدة الامريكية أين تعرف على أبرز الشخصيات كالرئيس السابق نيكسون الذي يقنعه مسعود باستقبال الرئيس هواري بومدين سنة 1974، كما كانت له علاقة مع كاسي المدير السابق لوكالة المخابرات الامريكية وكذا رائد الفضاء فرونك بورمان الذي يزور الجزائر بدعوة من مسعود ويستقبل من طرف الرئيس هواري بومدين. علاقاته إمتدت أيضا لجورج بوش الأب قبل أن يصل الى الرئاسة، والذي يصبح فيما بعد نائبا للرئيس ريغن، ويؤكد لنا جيلاني بأن جورج بوش الأب كان صديقا لمسعود، وكان أثناء حملته الانتخابية يتنقل عبر الطائرة الخاصة لزڤار، بدليل أن الرئيس السابق الشاذلي بن جديد لما زار الولايات المتحدة الامريكية في عهد الرئيس ريغن إلتقى بجورج بوش الأب الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس وقال للشاذلي سلم لي على صديقي زڤار.

وبنفس العزيمة يواصل مسعود مسيرته على أكثر من صعيد، لكن في سنة 1978 يمر الرجل بعدة محن، وفي مقدمتها وفاة الرئيس الراحل هواري بومدين الذي كان بالنسبة إليه أكثر من صديق، ورحيله كان له أثره البليغ على مسعود الذي وجد نفسه فيما بعد في قائمة "البومدينيين" المغضوب عليهم في عهد الرئيس الشاذلي. وأما المحنة الثانية التي مر بها زڤار في هذا العام فتتعلق بقضية أخته دليلة التي تزوجت دون علمه برجل فرنسي وفرت الى كندا، وهنا يتحرك مسعود لاستردادها في مغامرة تحدثت عنها آنذاك معظم الصحف العالمية فتحول هذا الزواج الى قضية دولة.


عدل سابقا من قبل Mr Nad في السبت 22 مارس 2014 - 10:09 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr Nad

مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى



الـبلد :
التسجيل : 17/08/2007
عدد المساهمات : 3220
معدل النشاط : 1179
التقييم : 140
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الخميس 1 نوفمبر 2007 - 21:11

عائلة البطل زقار مسعود

نعود هذه المرة إلى عائلة زڤار التي يلعب فيها مسعود دور الأب المتكفّل بكل شيء، فحسب ابن أخته وكل أفراد العائلة الذين التقيناهم بالعلمة وبالجزائر العاصمة فإن أي قرار لا يتخذ إلا بمشورة الأخ الأكبر الذي يتولى أمر إخوته وخاصة البنات الست اللواتي كان يحبهن حبا شديدا، وكل العائلة فخورة بهذا الأخ الذي يعتبر رمزا يستحق كل التقدير والاحترام. فكل الأخوات يشهدن له بطيبة القلب وعطفه عليهن والجميع طبعا استفاد من قدرات وممتلكات مسعود الذي فضّل أن يتابع بنفسه التكوين المدرسي لأخواته، فيقوم بنقلهن إلى سويسرا أين كن يتعلمن في مدارس خاصة مع توفير كل الظروف المادية والمعنوية.

وحسب أخواته، فقد كان يخشى عليهن من التأثر بالحضارة الغربية ويحرص دوما على احتفاظهن بقيمهن الدينية والعربية، ولذلك خصّص لهن أستاذا يدرّسهن اللغة العربية والتربية الإسلامية وكان يمنعهن من حضور الدروس المتعلقة بالمعتقدات المسيحية، كما كان يشترط على إدارة المدرسة بأن لا تقدّم لحم الخنزير لإخوته عند تناولهن وجبات الطعام. وعند عودتهن إلى الجزائر ظل دوما هو المتولي لأمرهن في كل شيء إلى أن زوّجهن جميعا، أقول جميعا إلا واحدة وهي دليلة البنت المدلّلة التي كانت تحظى بعناية‮ ‬خاصة‮ ‬من‮ ‬طرف‮ ‬مسعود‮ ‬كونها‮ ‬آخر‮ ‬حبة‮ ‬في‮ ‬العنقود‮. ‬

نحن الآن في سنة 1975، دليلة لا زالت طالبة بجامعة الجزائر وخلال دراستها تتعرّف على شاب يدعى " دونيس ماشينو" فرنسي الجنسية ومسيحي الديانة كان زميلها في الدراسة لكن هذه الزمالة تتطوّر إلى علاقة عاطفية، ومع مرور الوقت يعلن الإثنان عن نيتهما في الزواج، وطبعا هذه الفكرة يستحيل أن يقبلها المجاهد زڤار ليس فقط لأن المتقدم " ڤاوري" وأخته مسلمة، بل لأنه أيضا فرنسي والمعلوم أن الفرنسيين يكنّون عداءا خاصا لمسعود، وبالتالي لم يستبعد أن تكون العملية مدبّرة من طرف المخابرات الفرنسية والهدف منها التجسّس عليه وعلى صديقه الرئيس بومدين، ولذلك كان رد مسعود بالرفض القطعي الذي لا يحتمل النقاش. ورغم ذلك ظلّت دليلة متمسّكة بالفرنسي وراحت تخطّط معه لبلوغ هدفهما وأحسن طريقة في نظرهما هي الخروج من الجزائر والذهاب إلى الخارج بعبارة أخرى الهروب من مسعود، لكن أول عائق يصطدم مع هذه الفكرة هو استحالة السفر دون ترخيص الولي، ولذلك اهتدت البنت إلى فكرة السفر إلى الخارج برضى مسعود، كيف ذلك؟ دليلة تستعين بصديقة لها تعمل بالمستشفى فتمكّنها من الحصول على شهادات طبية وراديو تدّعي من خلاله بأنها مصابة بسرطان الثدي، وفور عرضها الملف على مسعود يقدمه بدوره إلى طبيب مختص فيؤكد له الإصابة وفق ما هو موجود في الملف، ودون تردّد يأمر مسعود أخته لتحضّر نفسها للسفر إلى سويسرا وفي أقل من نصف ساعة كل شيء كان جاهزا بما فيها ترخيص الولي وتذكرة الطائرة وحتى الغرفة حجزت بمستشفى مختص بجنيف.


على‮ ‬الطريقة‮ ‬الهوليودية: زڤار‮ ‬يوظّف‮ ‬رجال‮ ‬مباحث‮ ‬أمريكان‮ ‬للبحث‮ ‬عن‮ ‬أخته

سافرت دليلة إذن ويلتحق بها ماشينو وبعد يومين فقط يتوجه الاثنان إلى باريس أين يعقدان القران بطريقة قانونية لكن دون علم أحد. وعندما يجري مسعود اتصالاته للاطمئنان على أخته تخبره إدارة المستشفى بأنها لم تستبقل أي مريض بالاسم الذي قدّمه، وهنا تبدأ حيرة العائلة ويتنقل مسعود إلى سويسرا بحثا عن أخته فلا يعثر لها على أثر، ولم يكتشف الحقيقة إلا بعد مرور عدة أسابيع، حيث تبيّن بأن العروسين الجديدين قد سافرا من باريس إلى كندا وهو ما جعل مسعود ينتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية أين كلّف اثنين من رجال المباحث الخاصة بمهمة العثور على دليلة في أقرب وقت، لكن الوصول إلى الهدف لم يتم إلا بعد مرور حوالي 10 أشهر، وفي كل الأحوال تمكّن زڤار من معرفة مكان دليلة فظل يراقب تحركاتها بدقة وبكل تريّث، ثم يشرع في تنفيذ خطته وكانت البداية بكراء فيلا بالقرب من الشقة التي كانت تسكنها مع زوجها ماشينو وبعدها يستدعي مسعود ابنه الذي يتابع دراسته بالولايات المتحدة الأمريكية ويأمره بأن يتصل بدليلة ويتظاهر بأنه التقى بها صدفة باحد شوارع مونتريال، فيطمئنها ويؤكّد لها بأن مسعود لم يعثر لها على أثر، وأما النقطة الثانية من الخطة فتتمثل في استدعاء كل أفراد العائلة ويتعلّق الأمر بأبناء مسعود وأمه وباقي إخوته رفقة أزواجهن وأبنائهن والجميع مدعو إلى الإقامة لعدة أيام في فندق فخم بمونتريال، وبعدها يتّصل ابن مسعود بدليلة ويدعوها إلى زيارة أمها وأخواتها فتلبّي الدعوة بعد أن ضمنت بأنها لن تلتقي مسعود. وعند الالتقاء‮ ‬بالعائلة‮ ‬تقوم‮ ‬إحدى‮ ‬أخواتها‮ ‬بإعطائها‮ ‬كوبا‮ ‬من‮ "‬التيزانة‮" ‬به‮ ‬دواء‮ ‬مخدر‮ ‬فتفقد‮ ‬دليلة‮ ‬الوعي‮ ‬وهنا‮ ‬يبدأ‮ ‬الشطر‮ ‬الثاني‮ ‬من‮ ‬الخطة‮.‬

طائرة‮ ‬خاصة‮ ‬مزودة‮ ‬بخزانين‮ ‬لتنفيذ‮ ‬الخطة

مسعود يعطي الأمر لتحضير طائرته الخاصة (من نوع D C 8 تابعة لشركة الطيران التي يملكها زڤار) ثم يأمر العائلة بالتنقل إلى المطار بعد أن يتم حمل دليلة (الفاقدة للوعي) على متن كرسي متحرك. الجميع إذن مستعد للسفر، والمدهش هنا أن مسعود كان مصرا على أن تكون الرحلة من‮ ‬مونتريال‮ ‬إلى‮ ‬الجزائر‮ ‬مباشرة‮ ‬دون‮ ‬الحاجة‮ ‬إلى‮ ‬النزول‮ ‬في‮ ‬أي‮ ‬بلد‮ ‬آخر‮ ‬للتزود‮ ‬بالوقود،‮ ‬ولهذا‮ ‬الغرض‮ ‬قام‮ ‬بتزويد‮ ‬الطائرة‮ ‬بخزان‮ ‬إضافي‮. ‬

وبعد عدة ساعات من الطيران تحط الطائرة بسلام بمطار الدار البيضاء بالجزائر العاصمة، ومنه كانت الوجهة مباشرة إلى مدينة العلمة، وبالضبط إلى إقامة مسعود التي تعرف حاليا باسم قصر زڤار، ورغم طول الرحلة إلا أن دليلة لازالت في غيبوبتها، وعندما استيقظت كانت دهشتها كبيرة‮ ‬لما‮ ‬وجدت‮ ‬نفسها‮ ‬بمدينة‮ ‬العلمة‮. ‬

هل انتهت القصة؟ الأمر ليس كذلك، خاصة بالنسبة للفرنسي ماشينو الذي يفقد زوجته فيبحث عنها في كل مكان، لكنه سرعان ما ترتابه شكوك ويبدأ يشم رائحة مسعود، ولذلك يقرر رفع شكوى لدى الشرطة الكندية مع توكيل محامي يتكفل بالقضية، وفي الوقت الذي انطلقت التحريات تحاول دليلة غلق الملف بإرسال رسالة إلى محامي ماشينو تخبره فيها بأنها غادرت كندا بمحض إرادتها، لكن هذه الوثيقة لم يكن لها أي تأثير على مسار القضية، حيث شكك المحامي في صحتها ولم يكن محتواها مقنعا في نظره، وعليه فإن التحقيق يبقى متواصلا، وبعد حوالي شهر الشرطة الكندية‮ ‬تتوصل‮ ‬إلى‮ ‬نتيجة‮ ‬واحدة‮ ‬لا‮ ‬ثاني‮ ‬لها‮: ‬السيدة‮ ‬ماشينو‮ ‬اختطفت‮ ‬من‮ ‬طرف‮ ‬أخيها‮ ‬مسعود‮ ‬زڤار‮ ‬وأرغمت‮ ‬على‮ ‬مغادرة‮ ‬كندا‮.‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr Nad

مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى



الـبلد :
التسجيل : 17/08/2007
عدد المساهمات : 3220
معدل النشاط : 1179
التقييم : 140
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الخميس 1 نوفمبر 2007 - 21:13

بومدين‮ ‬في‮ ‬قلب‮ ‬العاصفة
‮ ‬
وهنا انفجرت القضية وأخذت أبعادا لم يتوقعها أحد، وكانت البداية بالصحافة الكندية التي نشرت الخبر لتستغله فيما بعد الصحافة الفرنسية التي ملأت الدنيا صخبا، فتحدثت بإسهاب عن هذه القضية ولم تدخر أي عبارة انتقاد إلا ووظفتها ضد زڤار، ونفس الشيء نشرته الصحف العالمية بما فيها جريدة "لوموند" وكتب عنها الصحفي الشهير بول بالطا، وهنا نأخذ فاصلا ونقتطف فقرة مما نشره محيي الدين عميمور ذات مرة حيث يلمح للقضية ويقول: (... ويتعرض رشيد "أي مسعود زڤار" لأزمة عائلية شخصية لا أرى داعيا للتوقف عندها وتمكنت من إيقاف كل خبر عنها في الصحافة الجزائرية وفي "لوموند" انجيل الطبقة الحاكمة ووعدت "بول بالطا" بأن المعني سيتصل به مباشرة لتوضيح الأمر، ولم يحدث ذلك رغم أنني طلبته منه مباشرة، فنشر الخبر بالطبع، ولكن بعد أسبوع من قضية الطائرة. وهناك بدا لي أن الفتور ترك مكانه لنوع من العداء لم أعرف السبب الحقيقي له إلا بعد ذلك بسنوات عندما عرفت أن رفيقا قال لرشيد إنني أنا الذي سربت أنباء الفضيحة لصحيفة "لوموند" وهو افتراء، لأن مصدر الصحيفة كان كنديا" انتهى كلام عميمور وانتهى الفاصل.

حملة‮ ‬فرنسية‮ ‬ضد‮ ‬الزعيم

تحركات‮ ‬دبلوماسية‮ ‬ومظاهرات‮ ‬في‮ ‬الشوارع‮ ‬الكندية‮ ‬والأوروبية
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ ظلت الأمور في تفاقم مستمر، حيث وهذه المرة يتحرك الشارع الكندي والأوروبي فتقوم العديد من الجمعيات والمنظمات النسوية بتنظيم مظاهرات في كندا وفي أكثر من دولة أوروبية يتم من خلالها التنديد بعملية الاختطاف والتعبير عن التضامن الكبير‮ ‬مع‮ ‬ماشينو‮. ‬

وحسب محدثنا جيلاني صغير (أمين سر زڤار) الأمور إنفلتت كالسيل، ولم يكن أحد يتوقع أن تصل إلى هذا الحد، حيث بدأت الضغوطات تتهاطل على الجزائر، وبتاريخ 28 جوان 1978 يتلقى الرئيس هواري بومدين رسالة من شخصيات فرنسية من بينها ليونيل جوسبان وجون بول سارتر ينددون فيها‮ ‬بعملية‮ ‬الاختطاف‮ ‬ويطلبون‮ ‬من‮ ‬بومدين‮ ‬أن‮ ‬يتدخل‮ ‬على‮ ‬الفور‮ ‬للضغط‮ ‬على‮ ‬زڤار‮ ‬حتى‮ ‬يسمح‮ ‬لدليلة‮ ‬بالعودة‮ ‬إلى‮ ‬زوجها‮ ‬ماشينو‮.‬

وأما فيما يخص السلطات الكندية فرد الفعل الرسمي جاء من طرف الوزير الأول الذي يحتج علنيا على حادثة الاختطاف للسيدة ماشينو، ومن جهته سفير كندا بالجزائر يتصل بوزارة الخارجية الجزائرية ويطالب بضرورة اتخاذ الإجراءات الضرورية حتى تتمكن السيدة ماشينو من الالتحاق بزوجها. كندا تواصل دوما مساعيها الدبلوماسية، وهذه المرة نائب كاتب الدولة المكلف بالعلاقات الخارجية يزور الجزائر ويستقبل من طرف وزير الخارجية عبد العزيز بوتفليقة الذي يجيب ضيفه بلغة المسؤول ويقول له بأن هذه القضية عائلية والدولة الجزائرية لا تتدخل فيها، ويؤكد له بأن السلطات الجزائرية لا تمانع على تنقل دليلة إلى كندا للإعلان عن موقفها أو على الأقل يتم تنصيب لجنة تحقق مع دليلة وتستمع لرأيها مباشرة. وبعد هذا التصريح دليلة تلتقي بموظف كندي بالجزائر العاصمة وتؤكد له بأنها لا ترغب في العودة إلى كندا وتفضل البقاء في‮ ‬بلدها‮ ‬الجزائر‮. ‬

القضية تهدأ بعض الوقت، لكنها تشتعل من جديد بعدما تتلقى السلطات الكندية رسالة ممضية من طرف دليلة تقول فيها بأنها أرغمت على البقاء بالجزائر، وبأنها ترغب في العودة إلى زوجها بكندا، الرسالة تنشر من طرف الصحافة الكندية، وينفجر الوضع مرة أخرى، وتعود المظاهرات إلى الشارع، وتستأنف الصحافة الفرنسية حملتها ضد زڤار وحينها تقوم دليلة بنشر تكذيب تتبرأ فيه من الرسالة التي يتبين بأنها مزورة وليس لها أي أساس من الصحة، ولحد الساعة ظلت الجهة التي بعثت بهذه الرسالة مجهولة.

نحن الآن في شهر أوت من سنة 1978 العاصفة هدأت، وبعد الاستقرار التام تسافر دليلة إلى كندا وتعود إلى زوجها ماشينو لكنها تعيش معه لبضعة أشهر فقط ويحدث الطلاق بينهما بالتراضي فتغادر دليلة مونتريال وتعود إلى الجزائر، وهذه المرة دون إحداث أي ضجة، فتتزوج الأخت من رجل‮ ‬جزائري‮ ‬وتستقر‮ ‬بالجزائر‮ ‬العاصمة‮ ‬التي‮ ‬لازالت‮ ‬تعيش‮ ‬بها‮ ‬الى‮ ‬يومنا‮ ‬هذا‮.‬

ويؤكد لنا أفراد العائلة الذين التقيناهم بأن هذه الحادثة لو وقعت لشخص آخر لانهار من الساعات الأولى، لكن مسعود ظل صامدا ولم يتزعزع وكان قانعا من أن تصرفه هذا ينبع من تركيبة الشخصية الجزائرية المسلمة التي تتميز بالنخوة والأصالة والشرف، فلم يهضم أن تتزوج أخته برجل مسيحي، لأن الشريعة الإسلامية تحرم ذلك، وحتى العرف الجزائري كان يستنكر الزواج بما يسميه بـ "الڤاوري" وهو الأمر الذي تفهمه أصدقاء مسعود وكل السياسيين الجزائريين بمن فيها الرئيس الراحل هواري بومدين ووزير الخارجية آنذاك السيد عبد العزيز بوتفليقة الذي لازالت‮ ‬عائلته‮ ‬تربطها‮ ‬إلى‮ ‬يومنا‮ ‬هذا‮ ‬علاقة‮ ‬صداقة‮ ‬ومحبة‮ ‬مع‮ ‬عائلة‮ ‬زڤار‮.‬

من جهة أخرى، فإن مسعود كيّف القضية على أساس أنها مؤامرة مدبرة ضده من طرف الفرنسيين، فلم يكن يتوقع من هذا الزوج الفرنسي سوى عمل واحد هوالتجسس عليه الذي يعني في نفس الوقت التجسس على بومدين، وهذا تحليل منطقي، لأن فرنسا كانت تكن عداءً كبيرا لزڤار الذي ضيع لها مصالح‮ ‬كبرى‮ ‬في‮ ‬الجزائر‮ ‬وفي‮ ‬مقدمتها‮ ‬المحروقات‮ ‬المؤممة‮ ‬سنة‮ ‬1971،‮ ‬وهو‮ ‬ما‮ ‬يفسر‮ ‬أيضا‮ ‬التهويل‮ ‬الإعلامي‮ ‬الفرنسي‮ ‬والعالمي‮ ‬لقضية‮ ‬أخته‮ ‬التي‮ ‬انفجرت‮ ‬بتحريض‮ ‬من‮ ‬مصالح‮ ‬المخابرات‮ ‬الفرنسية‮.‬

وأما فيما يخص الرئيس الراحل هواري بومدين فقد كان لهذه الحادثة أثرها البليغ على شخصه كمسؤول أول عن الدولة، خاصة بعد الضغوطات السياسية والإعلامية التي استهدفته والتي صمد أمامها وكان حكيما في التصرف ورفض تسليم زڤار للعدالة الكندية، حيث تفهم التحرك الذي قام به‮ ‬مسعود‮ ‬حتى‮ ‬وإن‮ ‬كان‮ ‬في‮ ‬نظر‮ ‬الغرب‮ ‬اعتداء‮ ‬على‮ ‬حقوق‮ ‬المرأة‮. ‬ويكفي‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬الواحد‮ ‬جزائريا‮ ‬ليتفهم‮ ‬هذا‮ ‬التصرف‮ ‬النابع‮ ‬من‮ ‬أصالة‮ ‬العقلية‮ ‬الجزائرية‮ ‬الحريصة‮ ‬على‮ ‬جذورها‮ ‬الدينية‮ ‬والعرفية‮.‬

لازلنا في صيف 1978 المرض بدأ يفتك بجسم الرئيس بومدين فينقل إلى الاتحاد السوفياتي بغرض العلاج، وبعد العودة يخضع للرعاية الطبية الفائقة بمستشفى مصطفى باشا، لكن إرادة الله شاءت أن تصعد روح الرئيس بتاريخ 27 ديسمبر 1978 فيفقد زڤار أعز صديق عايش معه مرحلة حافلة بالأحداث، لتأتي بعدها المرحلة الشاذلية المعادية للتيار البومديني وفيها تشن حملة ضد رموز هذا التيار ومن المستهدفين عبد العزيز بوتفليقة ومحمد الصالح يحياوي... وطبعا مسعود زڤار كان على رأس القائمة فيتعرض لأكبر مؤامرة ضد البومدينيين والتي تنتهي بمحاكمته بالمحكمة‮ ‬العسكرية‮ ‬بالبليدة‮.
عقب وفاة الرئيس الراحل هواري بومدين وصعود الشاذلي بن جديد الى الحكم كان على الجزائر أن تنتقل من مرحلة إلى أخرى، والكل لاحظ يومها أن هناك تغيرا في السياسة العامة للبلاد وهو التغير الذي يشبه إلى حد ما القطيعة، لكن مع من؟... الحقيقة أن الجزائر دولة من العالم الثالث ومن الصعب عليها أن تفقه التواصل وتجسد مبدأ الاستمرارية في إطار التطور الإيجابي، بعبارة أخرى رحيل بومدين ومجىء الشادلي يعني ذهاب دولة ومجىء دولة أخرى، وتحت ظل هذا التصور بدأ الوجه الجديد للسلطة يتجلى مع اضمحلال متواصل لكل ما هو بومديني، فبعد المؤتمر الرابع لحزب جبهة التحرير الوطني الذي انعقد في جانفي من سنة 1979.

ظلت الوجوه البومدينية حاضرة في المكتب السياسي، لكن بالمقابل لا أثر لها تقريبا في الطاقم الحكومي الجديد باستثناء سيد احمد غزالي، الوزير السابق للطاقة، يصبح وزيرا للري، وأما وزير الخارجية السابق السيد عبد العزيز بوتفليقة يصبح مستشارا لرئيس الجمهورية، وبعد المؤتمر الاستثنائي في جوان 1980 يتحول الاضمحلال إلى زوال ويسقط اسم بوتفليقة من قائمة المناصب السامية في الدولة، وهو نفس المصير يلقاه المقربون من بومدين. ومن بين الأشخاص المستهدفين في ظل هذه الحملة يطفو اسم مسعود زڤار الذي يتصل بالرئاسة في الأيام الأولى من الحكم الجديد ويطلب مقابلة الرئيس الشاذلي للحديث معه في قضايا هامة، لكن هذا الأخير رفض استقباله، والرسالة طبعا كانت واضحة وصريحة: الرئيس الجديد يرفض التعامل مع زڤار ويفضل عدم الاستعانة بمسعود كرجل قوي في الاستعلام لصالح الدولة. وفي أواخر سنة 1982 يقوم الرئيس الشاذلي بزيارة إلى فرنسا عند عودته من بلجيكا ويلتقي بالرئيس الفرنسي فرانسوا ميتيران، وبعد ايام قليلة من هذه الزيارة وبالضبط في تاريخ 8 جانفي 1983 يصدر مجلس المحاسبة قرارا بالتحقيق مع وزير الخارجية السابق السيد عبد العزيز بوتفليقة، وهو نفس اليوم الذي يكون فيه مسعود زڤار جالسا في بيته الكائن بشارع البشير الإبراهيمي بالجزائر العاصمة فيفاجأ برجال الأمن العسكري يداهمون بيته، حيث يقومون بتفتيش المنزل ويأمرونه بإتباعهم، وبينما كان أعوان الأمن يقومون بعملهم داخل حجرات المنزل بكل حرية، يستأذن مسعود من الضابط المسؤول عن المجموعة ويطلب منه أن يسمح له بإجراء مكالمة هاتفية، فطلب على الخط السيد العربي بلخير مدير الديوان برئاسة الجمهورية في عهد الشاذلي ويقول له: "الأمن العسكري موجود الآن ببيتي ويريد توقيفي، إني لا افهم ما يحدث"، فيرد بلخير بالقول: "لا تقلق، افعل ما يأمرونك به وسأحل المشكلة". ومباشرة بعد إنهاء المكالمة، الضابط يدعو زڤار إلى ركوب السيارة ويقتاد إلى وجهة مجهولة، أين يقضي حوالي شهر في زنزانة معزولة، ثم يحول إلى ثكنة للأمن العسكري بالبليدة. مع العلم‮ ‬انه‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬الموقوف‮ ‬الوحيد‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬القضية،‮ ‬بل‮ ‬كان‮ ‬معه‮ ‬كل‮ ‬من‮ ‬العيد‮ ‬عنان‮ ‬مدير‮ ‬دراسات‮ ‬بوزارة‮ ‬التخطيط‮ ‬وعبد‮ ‬القادر‮ ‬معيزي‮ ‬مدير‮ ‬الشركة‮ ‬الوطنية‮ ‬للبناء‮ ‬وصغير‮ ‬جيلاني‮ ‬رفيق‮ ‬زڤار‮.‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr Nad

مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى



الـبلد :
التسجيل : 17/08/2007
عدد المساهمات : 3220
معدل النشاط : 1179
التقييم : 140
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الخميس 1 نوفمبر 2007 - 21:15

ثلاث‮ ‬تهم‮ ‬ثقيلة‮ ‬تسقط‮ ‬كالذباب

كل ما فهمه رشيد كازا فيما بعد هو ان توقيفه كان لأسباب سياسية وبعد امتثال مسعود أمام قاضي التحقيق توجه له ثلاث تهم ثقيلة:
1- الخيانة
2 - المساس بالدفاع الوطني
3 - المساس بالاقتصاد الوطني،
وهي التهم التي ليست لها عقوبة سوى الإعدام. وقد تم بناء هذه التهم على أساس تعاملات زڤار مع الشخصيات الأمريكية في الفترة الممتدة بين سنة 1956 و1982، حيث تم ذكر الرئيس السابق نيكسون ومدير المخابرات الأمريكية ونائب الرئيس جورج بوش الأب وعمدة تيكساس جون كونيلي وغيرها من الأسماء الثقيلة بالولايات المتحدة الأمريكية، وتم تكييف هذه التعاملات على أنها محاولات لكشف أسرار الدولة لجهة أجنبية، ومما جاء في قرار الإحالة انه بعد انقلاب 19 جوان 1965 اتصل زڤار بمسؤولين أمريكيين وطمأنهم بأن أصدقاءه وصلوا الى الحكم وقد انتهى أمر بن بلة.

وتطرق ذات القرار إلى الأشياء التي تم العثور عليها ببيت زڤار والمتمثلة في أجهزة اتصال لاسلكي وأجهزة تصنت وأسلحة نارية ومبلغ بالعملة الصعبة بالإضافة الى وثائق إدارية تتعلق ببعض الصفقات كبرى والوضعية الاقتصادية للبلاد، ويشير القرار إلى أن المتهم كان ينوي تقديم هذه الوثائق إلى الأمريكان.

وأثناء المحاكمة التي استغرقت ستة أيام كاملة، يقول المحامون أن زڤار كان كالزعيم وسط القاعة، فكان يتدخل بكل ثقة ويجيب عن الأسئلة بكل دقة وفي بعض الأحيان اصبح هو الذي يسير الجلسة وكفّ المحامين شر الدفاع عنه، فكانت البداية بإسقاط تهمتي الخيانة والمساس بالدفاع الوطني، حيث اثبت مسعود بأن كل التعاملات مع أمريكا كانت بأمر الرئيس الراحل هواري بومدين، وكأدلة على ذلك قدم مسعود وثائق تتضمن أوامر بمهمة وترخيصات خاصة وجوازات سفر دبلوماسية كلها ممضية بيد الرئيس الراحل هواري بومدين أو الأمين العام للرئاسة، كما بين زڤار بأنه هو الذي كان يستغل الأمريكان لخدمة وطنه وليس العكس، وكان ذلك منذ ثورة التحرير الكبرى، حيث تمكن بفضلهم من الحصول على أسلحة وأجهزة اتصال لاسلكية تدعمت بها الثورة، كما ساعده الأمريكان على إنجاز مصنع الأسلحة بالمغرب. ومن جهة أخرى كان يتحصل عن طريقهم على معلومات استفادت منها الثورة، وتبين بأن هناك عملاء أمريكان كانوا يتجسسون لصالح زڤار وساعدوه على تقديم معلومات مهمة للقيادة إبان الثورة، وكمثال على ذلك عميل أمريكي يخبر مسعود بأن الأمن الفرنسي يدبر لاغتيال مسؤول من جبهة التحرير بألمانيا، وهناك عميل أمريكي آخر أخبر‮ ‬زڤار‮ ‬بأن‮ ‬هناك‮ ‬عميلا‮ ‬فرنسيا‮ ‬في‮ ‬أجهزة‮ ‬الحكومة‮ ‬المؤقتة‮. ‬فهذه‮ ‬التعاملات‮ ‬إذن‮ ‬خدمت‮ ‬الجزائر،‮ ‬وكان‮ ‬بومدين‮ ‬على‮ ‬علم‮ ‬بها‮.‬

وأما الحقيقة التي أبهر بها الجميع فتلك المتعلقة بإنقاذ الجزائر من هجوم أمريكي وشيك وكان ذلك سنة 1967 خلال الحرب العربية الاسرائلية، ففي الوقت الذي كانت الجيوش العربية في مواجهة مع الاسرائيليين كان الأسطول السادس لأمريكا يحوم في البحر الأبيض المتوسط وبالضبط في نواحي شرشال، وبفضل التحركات التي قام بها زڤار مع القيادة الأمريكية، غادر الأسطول المكان وتم تجنب الكارثة بسلام. حقيقة أخرى كان يجهلها الجميع أن مسعود زقار يتمكن بحنكته وبفضل احتكاكه بالأمريكان من إنقاذ رئيس دولة عربية من الاغتيال، حيث أعلم بومدين بالأمر‮ ‬قبل‮ ‬حدوثه‮ ‬والهواري‮ ‬بدوره‮ ‬أبلغ‮ ‬هذا‮ ‬الرئيس‮ ‬الذي‮ ‬نجا‮ ‬من‮ ‬الموت‮ ‬بفضل‮ ‬التحرك‮ ‬الذي‮ ‬قام‮ ‬به‮ ‬زڤار‮.‬

كل‮ ‬الشهادات‮ ‬لصالح‮ ‬رشيد‮ ‬كازا: زڤار‮ ‬قدم‮ ‬خدمات‮ ‬جليلة‮ ‬للوطن

لما كان مسعود يتحدث داخل القاعة، الكل كان يرهف السمع للاستفادة من حقائق لم يكن يعرفها أحد وأضحى الرجل يصحح المعلومات التي يدلي بها ضباط الأمن العسكري. ولما جاء دور الشهود، كانت كل التدخلات لصالح رشيد كازا، فأكد الجميع أقوال زڤار، ولم يتردد البعض في وصفه بأحد صانعي القرار في الجزائر، ومن بين الشهادات التي لفتت الانتباه كانت شهادة قاصدي مرباح، مدير الأمن العسكري في عهد الرئيس الراحل، حيث قال: "إن بومدين لم يكن له أصدقاء إلا صديق واحد هو مسعود زڤار، وقد كان بومدين يكلفه بمهام بالولايات المتحدة الأمريكية وبالمغرب وهذا في الوقت الذي كانت العلاقة مع هذين البلدين مقطوعة". وأما سليمان هوفمان، الرئيس السابق للديوان بوزارة الدفاع، فقد كانت شهادته مثيرة، ولما تقدم إلى العارضة استدار ناحية زڤار و قدم له التحية العسكرية، وقال لرئيس الجلسة "اسمحوا لي سيدي الرئيس أن أحيي السلطة الرابعة في البلاد (يقصد زڤار)، وقد جاء في تصريحه بأن السلطة كانت تمارس من طرف أشخاص هم عبارة عن مؤسسات... وزڤار قدم خدمات جليلة لبلاده. شاهد آخر هو عبد المجيد أوشيش الوزير السابق للسكن، يقول أن زڤار أعلن التزامه بقضايا شعبه منذ نعومة أظافره في وقت لم يكن هذا الاختيار مألوفا ولا سهلا. وأن زڤار لم يكن يخلط بين نشاطاته العمومية والخاصة، بدليل انه لم يتبوأ مناصب رسمية بعد الاستقلال. وأما المجاهد عبد الله شنقريحة، وهو من رجال المالية في مصالح الأمن إبان الثورة، فيقول بأن مشاريع زڤار بالخارج كانت غطاء لبعض المعاملات المالية الأمنية لفائدة حركات تحرير عربية وافريقية. وفي شهادة أخرى يقول الدكتور محمد أمير، الأمين العام السابق لرئاسة الجمهورية في عهد بومدين، بأن زڤار قدم خدمات كبيرة للبلاد، ولما سئل أمير من طرف القاضي إن كان زڤار يزور بومدين بمقر الرئاسة، أجاب‮ ‬أمير‮: ‬لا،‮ ‬سيادة‮ ‬الرئيس،‮ ‬بل‮ ‬إن‮ ‬بومدين‮ ‬هو‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يزور‮ ‬زڤار‮ ‬في‮ ‬بيته‮ ‬الكائن‮ ‬بالأبيار‮ ‬وكان‮ ‬يجلس‮ ‬معه‮ ‬لساعات‮ ‬طويلة‮.‬

وحتى محي الدين عميمور الذي كانت بينه وبين زڤار خلافات، إلا أن شهادته كانت لصالح الزعيم، ولما سئل عن تهمة الخيانة الموجهة للمتهم، انتفض غاضبا وقال: "الرجل مجاهد ولم اعرف عنه سوى صفة المجاهدين"، و نفس الشيء لما سئل إن كان مسعود يقبض عمولات من الأمريكان، فكان‮ ‬رد‮ ‬عميمور‮ ‬بالنفي،‮ ‬والأكثر‮ ‬من‮ ‬ذلك‮ ‬قال‮ ‬بأن‮ ‬زڤار‮ ‬هو‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يقدم‮ ‬الهدايا‮ ‬للأمريكيين‮ ‬وليس‮ ‬العكس‮. ‬

البراءة‮ ‬للزعيم‮ ‬ورحيل‮ ‬في‮ ‬صمت هل‮ ‬مات‮ ‬زڤار‮ ‬مقتولا؟

كل الشهادات إذن كانت في صالح زقار، وكل التهم المعلن عنها سقطت كالذباب ولم يكن هناك أي دليل يدين الرجل المجاهد، ولذلك أصدرت المحكمة بتاريخ 4 أكتوبر 1985 حكما ببراءة مسعود زڤار وتم إطلاق سراحه بعد أن قضى 33 شهرا في الحبس المؤقت، وهي المدة التي أثرت على صحته بشكل بليغ. وبالرغم من الأذى الذي لحق به لم يفكر إطلاقا في الانتقام من الجهات التي حاولت إسقاطه، ليستأنف بعدها حياته العادية، ويشاء القدر أن يفارق الحياة بتاريخ 21 نوفمبر 1987 وكان ذلك بالفندق الذي يملكه بالعاصمة الإسبانية مدريد، أين كان جالسا رفقة العائلة، ولما صعد إلى غرفته سقط فجأة مغشيا عليه ولم يستيقظ بعدها أبدا، وحسب أخته فإن وفاته كانت صدمة كبيرة ومفاجأة غير منتظرة، لأن مسعود لم يكن مصابا بأي مرض، ولذلك ظلت وفاته إلى يومنا هذا لغزا محيرا، خاصة أن عملية الدفن تمت دون تشريح الجثة، وأمام هذا الغموض ظل البعض‮ ‬يطرح‮ ‬سؤالا‮ ‬كبيرا‮ ‬من‮ ‬قتل‮ ‬رشيد‮ ‬كازا؟‮ ‬ربما‮ ‬قد‮ ‬نكتشف‮ ‬الحقيقة‮ ‬يوما‮ ‬ما‮. ‬

المرحوم مدفون بمقبرة العلمة وهي المنطقة التي تكن له احتراما كبيرا وتعترف بخدماته الجليلة التي قدمها للوطن وللمدينة التي رفع من شأنها في أكثر من مقام، والجميع يذكر بأن الزعيم زڤار كان وراء فتح المنطقة الصناعية بالعلمة لتكون مقرا للمؤسسة الوطنية لأجهزة القياس والمراقبة (AMC) ومؤسسة تريفيسود (SNS) سابقا، مما يعني أن زڤار كان وراء تشغيل آلاف العمال بالعلمة، ولازال الجميع يذكرونه أيضا من خلال المسجد الفاخر الذي بناه بالمدينة. وإذا كانت السلطات المحلية قد بادرت بإطلاق تسمية مسعود زڤار على الملعب المعشوشب طبيعيا بالعلمة وأقامت له معلما تاريخيا بالمدخل الشرقي للمدينة، فإن أخته التي تحدثنا معها تقول بأن مسعود اكبر من أن يطلق اسمه على ملعب أو معلم تذكاري وكان الأجدر أن نجد اسمه منقوشا على مقام أعظم.


رحم‮ ‬الله‮ ‬الزعيم‮ ‬مسعود‮ ‬زڤار‮.. ‬لقد‮ ‬كان‮ ‬رجلا‮ ‬عظيما‮. ‬انتهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alshemist

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 30/11/2007
عدد المساهمات : 1
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الجمعة 30 نوفمبر 2007 - 21:24

he is a great man of our nation but nobody spoke about him. thanks
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوخوي34

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : محارب
المزاج : اسود
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 616
معدل النشاط : 121
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الجمعة 4 يناير 2008 - 19:36

لاتنسى قاصدي مرباح فهو الاب الروحي للمخابرات الجزائرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abnmoussa

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : مستشار تطوير النظم وإدارة التحفيز
المزاج : مزاج الصقور الحاد فى الترحال
التسجيل : 22/04/2008
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 115
التقييم : 22
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 27 أبريل 2008 - 20:12

اخونا سوخوى..رحم الله البطل ..وتأكد اخى ان الأبطال يظلون ابطالا دائما حتى بعد رحيلهم فهم لايموتون ابدا فى قلوب شعوبهم..وهذا البطل لاشك حفر اسمه فى قلوب الجزائريين الى الأبد واتمنى اخى ان تلقى المزيد من الضوء على الأبطال الآخرين فى بلدنا الجزائر البطل..فنحن نكن فى مصر كل الحب والإعزاز للرئيس هوارى بومدين الذى وقف مع مصر بقواته البرية الرائعة والتى كان لها الأثر الطيب فى ملحمة الصمود العربى تجاه التحالف الأسرائيلى الأمريكى ابان حرب اكتوبر المجيدة وكان للرئيس الراحل معزة خاصة لدى الرئيس السادات فقد اوقف السادات من اجل خاطره الحملة التأديبية لقذافى ليبيا عندما زادت عربدته فى الساحة المصرية..رحم الله الجميع.
صقر الصقور..ابن موسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 22 مارس 2014 - 20:45










.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
against racistes

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المزاج : غير راض الى حين سقوط الخونة
التسجيل : 17/10/2013
عدد المساهمات : 387
معدل النشاط : 410
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 30 مارس 2014 - 15:07

الله برحم ابطال الجزائر. و يعوضها رجالا يعيدون هيبتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
best fighter

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 56
المهنة : أبتغي من فضل الله
المزاج : عنيف
التسجيل : 13/04/2014
عدد المساهمات : 1147
معدل النشاط : 1404
التقييم : 54
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 27 سبتمبر 2015 - 15:46





في النهاية الخونة .. اتهمو زقار بالخيانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hermann Goering

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 28/06/2015
عدد المساهمات : 1615
معدل النشاط : 1783
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 31 أكتوبر 2015 - 12:43

دولة لا تزول بزوال الرجال . فارض الشهداء ولادة للرجال ودائما يظهر من يرفع الراية لهذا نجد امريكا متوجسة من التدخل في الجزائر فدائما الصورة ضبابية بالنسبة لديهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mig29s

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية



الـبلد :
المهنة : طالب علوم وتكنولوجيا
المزاج : هادئ لكن غيور على وطني
التسجيل : 16/03/2015
عدد المساهمات : 1713
معدل النشاط : 2145
التقييم : 56
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 31 أكتوبر 2015 - 14:31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدمار الشامل

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المزاج : " أشداء على الكفار رحماء بينهم "
التسجيل : 14/10/2015
عدد المساهمات : 50
معدل النشاط : 70
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 1 نوفمبر 2015 - 6:40

.
الدكتور أحمد عظيمي في محاضرة حول رجل المخابرات " رشيد كازا "

أوضح الدكتور أحمد عظيمي، أن عائلة مسعود زفار انتقلت للعيش بمدينة وهران بعد أحداث 8 ماي ,1945 وهناك باشر نشاطه المسلح، حيث تعرّف على العربي بن مهيدي الذي بقي معه في منزله الخاص لمدة أسبوعين سنة 1954، قبل أن يحزم أمتعته وينتقل إلى المغرب رفقة عبد الحفيظ بوصوف من أجل ضمان تسليح جنود جيش التحرير في منطقة الغرب الجزائري.

كشف أحمد عظيمي في محاضرة ألقاها أول أمس، بدار الثقافة جيلالي امبارك بالعلمة، بمناسبة الذكرى 22 لرحيل رجل المخابرات الجزائرية مسعود زفار، أن نجم مسعود زفار سطع بعد أن قام بالكثير من العمليات البطولية، من أهمها اختراق القاعدة الأمريكية بمنطقة النواصر المغربية، حيث قام بإقناع الكثير من الضباط الأمريكيين بتدعيم الثورة الجزائرية بالسلاح، كما أنه قام بإنشاء أول مصنع في الثورة خاص بالأسلحة لصناعة نوع ''البازوكا'' وهو المصنع الذي لا يعرف طريقه سوى غيره، بعد أن أحضر مسعود زفار المعروف برشيد ''كازا'' عمال أجانب من دولة ألبانيا ومهندس أمريكي لتحقيق المبتغى. كما أنه نجح في شراء جهاز إرسال متطور للبواخر من القاعدة الأمريكية استعمله المجاهدون في إنشاء أول إذاعة جزائرية بمنطقة الناظور المغربية.

ولم تقتصر بطولات هذا الرجل عند هذا الحد فقط، بل تمكّن من التوغّل في مكتب الرئيس الفرنسي شارل ديغول من خلال نجاحه في إقناع عقيد فرنسي بالعمل لصالح الثورة الجزائرية، حيث بات هذا الأخير يمد ''رشيد كازا'' بجميع الأخبار التي يعرفها مكتب الرئيس الفرنسي.

ويعرّج الدكتور عظيمي بعدها في محاضرته لبطولات الرجل بعد نيل الجزائر لستقلالها وتحدّث بإسهاب كبير عن دوره في تأميم البترول رفقة صديقه الوحيد الرئيس الراحل هواري بومدين، حيث أنشأ شبكة تجسّس مع المدعو رشيد ثابتي، إذ نجح هذين الرجلين في وضع جهاز تنصّت في مكتب الرئيس الفرنسي. كما نجحا في إقناع سكرتيرة الرئيس الفرنسي بالعمل لصالح المخابرات الجزائرية. وتحدث عن العلاقات المتميزة لزفار مع النظام الأمريكي ورجالاته. ومن أهم الرجال الذين عرفهم زفار نجد أغنى رجل سنوات الستينات والسبعينات روك فيلر وعائلة كنيدي وجورج بوش الأب.

وتطرّق أيضا المحاضر لدور ''كازا'' في مساعدة الإخوة الفلسطينيين في منظمة التحرير، من خلال مساعدتهم ماديا وسياسيا، حيث قال الدكتور عظيمي: ''اسألوا المخابرات الإسرائيلية ''الموساد'' عن الخسائر الكبيرة التي لحقت بها من طرف البطل مسعود زفار''. 

وفي الأخير تحدّث المحاضر عن سجن ''كازا'' من طرف السلطات الجزائرية يوم 08 جوان 1983 برفقة ثلاثة إطارات كلهم من أبناء مدينة العلمة. واتهم الدكتور عظيمي صراحة ديوان الرئيس الشاذلي بسجن زفار ظلما، مستدلا بذلك بتصريح لرئيس المخابرات الجزائرية آنذاك لكحل عياط الذي كان لا يعلم سبب سجن زفار رفقة ثلاثة من رفاق دربه، حيث كشف أنه مباشرة بعد الزيارة الأولى من نوعها لرئيس جزائري لدولة فرنسا (يقصد بذلك الرئيس الشاذلي ) تم سجن زفار بتهمة التجسس لصالح الدولة الأمريكية مثلما بثته نشرة الأخبار بالتلفزيون الرسمي الجزائري. مضيفا بأنه ليس الشاذلي من أطلق سراحه وإنما المحكمة التي برّأته من جميع التهم التي وجهها له ديوان الرئيس، متمنيا في الوقت نفسه أن يتقدّم الرئيس الشاذلي ويدلي بشهادته حول هذا الموضوع الحساس.

ولم يتحدث الدكتور عن موضوع وفاة مسعود زفار، حيث اعتذر للحاضرين عن عدم تطرقه لهذه النقطة بالذات، حيث لم يجد ما يقوله:''لا أحد يعلم إن مات البطل كازا مسموما أو مات بصورة طبيعية''.




المصدر: يومية الخبر ليوم الجمعة 11 ديسمبر 2009    



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 21 نوفمبر 2015 - 19:19


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 21 نوفمبر 2015 - 19:20


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 21 نوفمبر 2015 - 19:21


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   السبت 21 نوفمبر 2015 - 19:25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 22 نوفمبر 2015 - 18:04




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 22 نوفمبر 2015 - 18:05




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hermann Goering

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 28/06/2015
عدد المساهمات : 1615
معدل النشاط : 1783
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الأحد 22 نوفمبر 2015 - 18:06

نتاوعنا كل رجل قوي يحطموه 46
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10244
معدل النشاط : 10091
التقييم : 367
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الخميس 24 نوفمبر 2016 - 21:43







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sami samer

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 19
المهنة : محارب
المزاج : غاضب بعض الاحيان
التسجيل : 21/08/2013
عدد المساهمات : 1334
معدل النشاط : 1772
التقييم : 77
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: البطل المنسي ... مسعود زقار   الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 8:08

رحمه الله واسكنه فسيح جنانه هذا قدوة لنا كجزائريين ونحن نفتخر به حتى وان كان التاريخ او الناس جهله او نسيه




رحمك الله يازقار 10101010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

البطل المنسي ... مسعود زقار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين