أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

معركة القادسية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 معركة القادسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: معركة القادسية   الجمعة 21 سبتمبر 2012 - 2:38

اليوم الاول



في هذا المقال نلتقي مع يوم من أيام الله تعالى يوم القادسية، هذا اليوم فرق الله I به بين الحق والباطل؛ يوم القادسية يوم كيوم بدر، وكيوم خيبر، وكيوم اليرموك، إذا كانت هناك أيامٌ تغير من التاريخ، فيوم القادسية من هذه الأيام.

بعد موقعة القادسية اختلفت خريطة الأرض، واختلفت التوقعات بالنسبة لنتائج الحروب، واختلفت كل الموازين في الأرض بعد هذه المعركة الفاصلة بين المسلمين والفُرْس، وإذا كان هناك رجال يغيرون التاريخ، فرجال القادسية هؤلاء الرجال بمن فيهم أمير الجيوش، وبمن فيهم أصغر جندي لا نعرف اسمه، ولا نعرف نسبه.

هذا اليوم يُقاسُ في التاريخ بيوم بدر، وكان الجيش الإسلامي في القادسية يتضمن سبعين رجلاً أو أكثر من رجال بدر، وهذا أعطى للقادسية أهمية خاصة في التاريخ الإسلامي.

وقف الجيشان أمام بعضهما البعض، وفي لحظة عبور الجيش الفارسي كان الوقت قد مضى من أول النهار، وشاء الله في هذا اليوم واليوم الذي قبله أن يمرض سعد بن أبي وقاص، فقد أصيب بدمامل في ظهره، وأُصِيبَ بعِرْق النَّسَا؛ فكان لا يستطيع أن يمشي، ولا يستطيع الجلوس، فلم يكن يستطيع أن يمتطي حصانهُ، فاتخذ قصر "قديس" مكانًا للقيادة وصعد إلى أعلى القصر، ولم يستطع الجلوس؛ فنام على صدره على قمة القصر ووضع وسادة تحته، وبدأ بإدارة المعركة من فوق القصر، واستخلف على الجيوش خالد بن عرفطة الذي كان من قواد المسلمين المهرة، فيقوم خالد بن عرفطة بقيادة الجيوش ويدير سيدنا سعد بن أبي وقاص المعركة من فوق القصر متابعًا خالد بن عرفطة بالرسائل التي يرسلها إليه، فينفذها الجيش عن طريق خالد، واعترض بعض الناس على إمارة سيدنا خالد بن عرفطة، فما كان من سيدنا سعد بن أبي وقاص إلا أن قام بالقبض على هؤلاء المشاغبين، وكان يتزعمهم أبو محجن الثقفي، وهو من أشد مقاتلي العرب ضراوة وكان يجيد الشعر الجهادي، وكان المسلمون يُعوِّلون عليه كثيرًا؛ فقد كان له دور كبير، لكنَّ سيدنا سعد بن أبي وقاص لم يكن يتهاون في مثل هذه الأمور، وكانت الحرب الإسلامية حربًا تربوية، فتعمَّد سيدنا سعد بن أبي وقاص حبس هذه المجموعة في قصر "قديس"، ومنعها من الاشتراك في القتال بسبب اعتراضها، وفي ذلك درس تربوي مهم رغم قلة عدد المسلمين، ورغم كون المسلمين محتاجين إلى كل جهد بشري، ولكنها الحرب التربوية كما ذكرنا من قبل.

وأرسل سيدنا سعد بن أبي وقاص بيانًا إلى المسلمين عن طريق سيدنا خالد بن عرفطة يقول فيه: أما والله لولا أن عَدُوَّكم بحضرتكم لجعلتكم نكالاً لغيركم. فقام جرير بن عبد الله وقال: أما إني -واللهِ- بايعت رسول الله على أن أطيع أميري، ولو كان عبدًا حبشيًّا.

فجاء هذا الكلام ليؤيد سيدنا سعد بن أبي وقاص في قراره في حبس هذه المجموعة، ثم قال سعد: واللهِ لا يعود أحدٌ بعدها يشغل المسلمين عن عدوهم إلا سننت فيه سنة تؤخذ من بعدي. ولم يوضح العقاب؛ وذلك لإثارة الرعب في قلوب المشاغبين ومن يعصي الأمير في مثل هذا الموقف، ثم كتب سيدنا سعد بن أبي وقاص خطبة ووزعها على الرسل؛ لتصل إلى كل الجيش وذلك يوم القادسية، يقول فيها سيدنا سعد بن أبي وقاص: "إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونثني عليه الخير كله. إن الله هو الحق لا شريك له في الملك، وليس لقوله خُلْف، قال جلَّ ثناؤه: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} [الأنبياء: 105 ], إن هذا ميراثكم وموعود ربكم، وقد أباحاها اللهُ لكم منذ ثلاث حجج؛ فأنتم تطعمون منها، وتأكلون منها، وتجبونها، وتقتلون أهلها، وتسبونهم إلى هذا اليوم بما نال منهم أصحاب الأيام منكم، وقد جاءكم منهم هذا الجمع، وأنتم وجوه العرب وأعيانهم، وخيار كل قبيلة، وعِزُّ مَن وراءكم. فإن تزهدوا في الدنيا وترغبوا في الآخرة جمع الله لكم الدنيا والآخرة، ولا يُقرِّب ذلك أحدًا إلى أجله، وإن تهنوا تفشلوا وتضعفوا تذهب ريحكم، وتوبقوا آخرتكم".

هذه خطبة سيدنا سعد بن أبي وقاص في القادسية، والمتأمل في الخطبة يجد أنها تنقسم إلى أربعة مقاطع: أول هذه المقاطع يذكر للمسلمين أن النصر وارد في حقهم من خلال الأدلة النقلية التي ذكرت في الكتاب والسنة، فيذكر لهم {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} [الأنبياء: 105]. فهذه حقيقة قررها الله في كتابه؛ فيطمئن المسلمين أن الله سيورثهم هذه الأرض إن كانوا صالحين، ولا بد لأهل الإيمان أن يصدقوا هذه الحقيقة. ثم يذكر لهم الأدلة العقلية، فيقول لهم: وقد أباحاها الله لكم منذ ثلاث حجج وأنتم آكلون من هذه الأرض، وتقتلون أهله، وتأسرونهم، وتنتصرون عليهم منذ ثلاث سنين، وتفعلون ذلك بما فعل أصحاب الأيام منكم. وبعد ذلك يثني سيدنا سعد بن أبي وقاص على جمع المسلمين فيقول: "وقد جاءكم منهم هذا الجمع، وأنتم وجوه العرب، وأعيانهم، وخيار كل قبيلة، وعِزُّ مَن وراءكم". فشكر هذه الطائفة ولم يبالغ في الثناء، فهذه الطائفة أفضل طوائف العرب، وأفضل المقاتلين في العرب جمعوا في القادسية، فيعطيهم هذا القدر وتلك القيمة، فيشعر الناس بعزتهم وبقوتهم مما يدفعهم للقاء عدوهم غير مجبونين، ولا خائفين من الفرس. ثم يضع يده على مفتاح النصر: "فإن تزهدوا في الدنيا وترغبوا في الآخرة جمع الله لكم الدنيا والآخرة، ولا يقرب ذلك أحدًا إلى أجله، وإن تهنوا تفشلوا وتضعفوا وتذهب ريحكم، وتوبقوا آخرتكم".

وهذه الكلمات ذكرها سيدنا أبو بكر الصديق لسيدنا خالد بن الوليد في أول فتوحات فارس في وصية قصيرة كانت عبارة عن هذه الجملة: "إنْ تزهدوا في الدنيا وترغبوا في الآخرة جمع الله لكم الدنيا والآخرة، وإن تُؤْثِروا أمرَ الدنيا على الآخرةِ تُسلَبوهما"؛ فهم سيدنا سعد بن أبي وقاص هذا المعنى وأراد توصيله إلى الجيش، فحَمَّسَتْ هذه الخطبةُ الناس، وتحفزوا للقاء الفرس. ثم قام عاصم بن عمرو في المجردة، فقال: هذه بلاد قد أحلَّ اللَّهُ لكم أهلها، وأنتم تنالون منها منذ ثلاث سنين ما لا ينالون منكم، وأنتم الأعلون واللَّه معكم إن صبرتم، وصدقتموهم الضرب والطعن فلكم أموالهم ونساؤهم وأبناؤهم وبلادهم، ولئن خُرْتم وفشلتم -والله لكم من ذلك جار وحافظ- لم يُبقِ هذا الجمعُ منكم باقية، اللهَ اللهَ، اذكروا الأيام وما منحكم الله فيها، اجعلوا همَّكم الآخرة، يا معاشر العرب إنكم تخاطرون بالجنة وهم يخاطرون بالدنيا، فلا يكونُنَّ على دنياهم أحوطَ منكم على آخرتكم، لا تُحْدِثوا أمرًا تكونون به شَيْنًا على العرب.

ثم أرسل سيدنا سعد بن أبي وقاص إلى كل من له كلمة، وكل من له خطابة في المسلمين حتى يخطب في الجيش ويحفز الناس؛ فقام قيس بن هبيرة فقال: أيها الناس، احمدوا الله على ما هداكم يزدْكم، واذكروا آلاء الله فإنَّ الجنة أو الغنيمة أمامكم. ثم يَعْرِضُ للمسلمين بشيءٍ محبَّبٍ إلى النفوس، فيقول لهم: وإنه ليس وراء هذا القصر -ويقصد قصر قُدَيْس- إلا العَرَاء، والأرض القَفْر، والظَّراب الخشن (أي التلال الصغيرة)، والفلوات التي لا يقطعها الأدلة (يريد أنكم تاركون هذه الصحراء إلى جنات فارس الخضراء). ثم يقوم غالب بن عبد الله فيقول: أيها الناس، احمدوا اللهَ على ما أبلاكم، وسَلُوه يَزِدْكم، وادعوه يُجِبْكُم، يا معاشِرَ العرب ما عِلَّتكم اليوم وأنتم في حصونكم (أي على خيولكم)، ومعكم من لا يعصيكم (أي السيوف)؟ اذكروا حديث الناس في الغد؛ فغدًا يبدأ بكم ويُثَنَّى بمن بعدكم. ثم يقوم ابن الهذيل في القادسية، فيقول: يا معاشر العرب، اجعلوا حصونكم السيوف، وكونوا عليها كالأسود، وتَرَبَّدُوا تربُّدَ النمور، وثِقوا بالله، وإن كلَّت السيوف فأرسلوا عليهم الجنادل (أي الحجارة)؛ فإنها يؤذن لها فيما لا يُؤذَن للحديد فيه (وفي فلسطين أُذِنَ للحجارة فيما لم يؤذن فيه للحديد). ثم قام ربعي بن عامر فقال: أيها المسلمون، إن الله قد هداكم للإسلام، وجمعكم به، وأراكم الزيادة فاشكروه يزِدْكم، واعلموا أن في الصبر الراحة؛ فَعَوِّدوا أنفسكم على الصبر تعتادوه، ولا تعودوها على الجزع فتعتادوه. فحَمِيَ المسلمون، وقَوِيَت شوكتهم، وتحفزوا للقتال.

تأجيج الحماس في قلوب المسلمين:
هذه بدايات الجيش الإسلامي التي جعلته يدخل المعركة بروح عالية، بينما كان الجيش الفارسي لا يريد دخول المعركة، وقد ملأ الشعور الهزيمة قلب رستم، وقد رأى رؤيَيَيْن أن النبي يأخذ سلاحه، ويختم عليه، ويعطيه لسيدنا عمر بن الخطاب ، ثم يعطيه لسعد؛ فدخل المعركة بهذا الشعور الانهزامي، على النقيض من الجيش الإسلامي الذي كان يتمتع بالروح العالية، ثم يرسل سيدنا سعد بن أبي وقاص بيانًا إلى الناس، وذلك قبل صلاة الظهر؛ لِيُقْرَأَ على كل الكتائب، يقول لهم فيه: "الزموا مواقفكم لا تحركوا شيئًا حتى تُصَلُّوا الظهر، فإذا صلَّيتم الظهر فإني مُكبر تكبيرة، فإذا كبرت فكبروا، ثم شدوا شُسُوعَ نِعَالِكُم، واعلموا أن التكبير لم يُعْطَه أحدٌ من قبلكم، وإنما أُعْطِيَ لكم لتأييدكم".

فاللهُ أكبرُ من الفُرْسِ ومن الروم! اللهُ أكبرُ من كل أهل الأرض إذا كانوا يحاربون الله ورسله، ويحاربون من ساند دين الله I. فهذه الكلمة كانت علامةَ البدء وكلمة السر عند المسلمين، وذكرهم سيدنا سعد بأن هذه الكلمة هديةٌ من الله لهم، فعليهم أن يقدروا قيمتها، فإذا كبرت التكبيرة الثانية فكبروا وتهيئوا ولتستتموا عُدتكم؛ فإذا كبرت الثالثة فكبروا، وليخرج فرسانكم وليخرج أهل النجدة والبلاء، ولْيُنشِّطْ فرسانُكم الناسَ على القتال؛ ليبارزوا ويطاردوا (وما زال الجيش واقفًا ولم يلتحم بعدُ مع الجيش الفارسي، ولم يخرج غير كتيبة الفرسان للقتال)، فإذا كبرت الرابعة فشدوا النواجذ على الأضراس، واحملوا وازحفوا جميعًا حتى تخالطوا عدوكم، وقولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله". وقد استعان بها المسلمون على فتح حصون الفرس، واستعانوا بها على فتح حصن الأنبار، واستعان بها محمد الفاتح في فتح القسطنطينية، وقد قال لجيشه: "قولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله يفتحِ اللهُ لكم".

وبالفعل فُتِحَتِ الحصونُ بهذه الكلمة، فيوصيهم سيدنا سعد بن أبي وقاص بقول لا حول ولا قوة إلا بالله، هذا هو بيان خطة المعركة، ألقاه سيدنا سعد للجيش من فوق قصر "قديس" عن طريق سيدنا خالد بن عرفطة، ثم يحين موعد صلاة الظهر فيُؤَذَّن لصلاة الظهر، وظنه رستم نداء الحرب فتحرك نحو المسلمين، وما إن سمع المسلمون إقامة الصلاة حتى اصطفوا لها، فنادى رستم على جيشه بأن يأخذوا أُهْبَتَهُم ويستعدوا للقاء المسلمين؛ فتقول له العيون: إنما هذا للصلاة وليس للحرب.

فيتعجب رستم ويقول: عجيب أمر هؤلاء الناس، حتى وَهُمْ في ميدان المعركة حريصون على الصلاة. ثم تُقامُ الصلاةُ ويَؤُمُّ المسلمين سيدنا خالد بن عرفطة، ويصلي بهم صلاة الحرب (وإحدى كيفياتها: أن يصلي الإمام ببعض أصحابه ركعتين، ثم يسلموا ثم يتأخروا، ويقوموا للحراسة، ويأتي الآخرون "باقي الجيش" فيكونون في مقامهم فيصلي بهم ركعتين، ثم يسلم؛ فيكون الإمام قد صلَّى أربع ركعات، وللقوم ركعتان ركعتان، ولها كيفيات أخرى)، ومشروعية هذه الصلاة في الحرب حتى لا يقوم المسلمون بالصلاة كلهم؛ فيأتيهم العدو من خلفهم فيهجموا عليهم.

وأتمَّ المسلمون الصلاة، وألقى الله الرُّعب والرهبة في قلوب الفرس، وكما تعجب رستم نتعجب نحن أيضًا؛ كيف أن المسلمين أقاموا الصلاة في أول وقتها في هذا الموقف الجلل، والجوِّ المشحونِ بالخطورة؟! وهذا هو مفتاح النصر الذي ذكره سيدنا سعد بن أبي وقاص في البداية: "إن ترغبوا في الآخرة، وتزهدوا في الدنيا تُعْطَوا الدنيا والآخرة". وهذا ما كان يمتلكه المسلمون في هذا الوقت، ثم يأمر سيدنا سعد بن أبي وقاص القُرَّاء بالانتشار في الكتائب، وقراءة سورة الجهاد (الأنفال)، فيفعلون. ونذكر منها هنا بعض الآيات؛ لنعيش في الموقف الذي عاش فيه المسلمون في القادسية..

{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ * إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ * ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ * وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ * فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ} [الأنفال: 9-18].

وقُرِئَت سورةُ الأنفال كاملةً، وكان المسلمون يتعلمونها في الجهاد، وهَشَّت القلوبُ، وانهمرت الدموع من العيون، وتذكَّر البدريون من صحابة رسول الله موقعة بدر، وتذكروا كيف أنزل الله ملائكته عليهم، وكانت عدتهم قليلة، وكان الكفار أكثر منهم، وأنزل الله عليهم الملائكة، وشاهدوا أعناق الكفار وهي تطير حتى قبل أن تصلَ إليها السيوف، وعندما سألوا النبي عن ذلك، قال لهم: إنها الملائكة. وتذكروا المطر الذي نزل فثبَّت الأقدام، وزلزل الأرض من تحت أقدام المشركين، تذكروا الانتصار الذي امْتنَّ الله به على المسلمين في موقعة بدر على أهل الكفر رغم أن كل التوقعات كانت تؤيد انتصار الكفر، وفي القادسية يتكرر الموقف نفسه فيتذكر المسلمون هذه المعركة، ويتذكرون النبي فتنهمر الدموعُ من أعينهم، ويُخَضِّب الدمعُ لحاهم فيتأثر كل من في أرض القادسية بهذا الموقف، ويتشوقوا إلى لقاء الفُرس؛ ليتحقق لهم ما تمنَّوْه، وما وُعِدُوا به من إحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة.

بدء القتال:
بعد قراءة سورة الأنفال شعر سيدنا سعد بارتفاع الروح المعنوية لدى المسلمين، وأنهم على أُهْبَة الاستعداد وأتمِّه للقاء الفرس؛ فصاح رافعًا صوته قائلاً: الله أكبر! فكبر من ورائه المسلمون جميعًا، وكان عددهم اثنين وثلاثين ألفًا، فأوقعت هذه الصيحة الرعب والفزع في قلوب أهل فارس، وتحفز المسلمون للقتال ولكنهم كانوا ينتظرون التكبيرات الأربع، ثم يكبر سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الثانية فتصطف الصفوف، وتُرفَع السيوف من الأغماد، ويستعد الناس للقتال، ثم يكبر سيدنا سعد التكبيرة الثالثة فتخرج كتيبة الفرسان أفضل مجاهدي المسلمين من ناحية القتال المهاري على أشد الخيول ضراوةً إلى ساحة القتال يطلبون المبارزة؛ ليحفزوا المسلمين وينشطوهم، وكان من أوائل من خرجوا من فرسان المسلمين للقتال ربيعة بن عثمان، وغالب بن عبد الله، وعمرو بن معديكرب، وعاصم بن عمرو التميمي، وكان أول قتال نشب بين ربيعة بن عثمان من قبيلة هوازن وأحد أشداء الفرس، وكان قتالاً شديدًا، وتقاتلا مدة كبيرة، وأَذِن اللهُ لربيعة بن عثمان بقتل الفارسي بعد قتالٍ عنيف، وكان أول قتيل من الفرس في أرض القادسية فكبر المسلمون، وربط الله على قلوب المسلمين، وألقى الله الرعب في قلوب الفرس، وهبت ريح النصر على المسلمين..

وتقدم سيدنا غالب بن عبد الله صحابي رسول الله ليقاتل فخرج له هرمز (وهو غير هرمز المقتول بسيف سيدنا خالد بن الوليد في موقعة ذات السلاسل)، وكان ملك منطقة الباب في فارس بجوار بحر قزوين، فتقاتلا قتالاً شديدًا، وأتم الله النعمة على سيدنا غالب بقتل هرمز في أرض المعركة وبسلبه تاجه، فانهارت معنويات الفرس، وخُلِعَت قلوبهم من الرعب، وارتفعت معنويات المسلمين، وكبر المسلمون بعد قتل هرمز ملك منطقة الباب، وقام عمرو بن معديكرب يتمشى بين الصفوف، وكان يحمل أقوى سيوف العرب وهو سيف الصمصامة (صورة للسيف إن أمكن)، وكان رجلاً ضخم الجثة قوي البنيان، وكان من المهرة في القتال، وكان يحفز الناس قائلاً لهم: قاتلوهم كما تقاتل الأسود، فأنتم اليوم أقوى من الأسود. فتقدم إليه رجل من الفرس ورماه برمح فوقع على درعه وسقط على الأرض، وكانت رماح الفرس من طولها يسمونها نشابًا، وتوجه سيدنا عمرو بن معديكرب نحو الفارسي وحمل عليه حملة واحدة فخطفه من فوق فرسه، ورجع به إلى المسلمين، وألقاه على الأرض، وضرب رأسه بسيفه؛ فقطعها بضربة واحدة ثم أخذ رأسه وألقاها ناحية فارس، وأخذ سواريه ومنطقته، وحمل سيدنا عاصم بن عمرو رابع الفرسان الذين تقدموا على رجل من أهل فارس، فترك هذا الرجل فرسه وهرب إلى الجيش الفارسي؛ ليحتمي بهم فأخذ سيدنا عاصم فرسه وعاد به غنيمة إلى المسلمين، وكتب الله النصر للفرسان الذين تقدموا من المسلمين، مما ثبت الله المسلمين وربط على قلوبهم، وألقى الله بذلك الرعب والوهن في قلوب الفرس.

القلوب بين أصابع الرحمن:
بعد هذه الانتصارات التي حققها المسلمون، وبعد الرعب الذي وقع في قلوب أهل فارس يحدث حدث غريب لم يحدث من قبل، ولم يحدث بعد ذلك في الحروب الفارسية، وتناقله الرواة في رواياتهم لحروب فارس، وكان حادثًا مؤسفًا وهو أن أحد المسلمين في الجيش الإسلامي ارتدَّ وانتقل من معسكر الإيمان إلى معسكر الكفر والوثنية، وليس بينه وبين الشهادة إلا مسافة غير بعيدة، ولكنه ارتد رافعًا يده مستسلمًا للفرس.

ويحكي الرفيل (وكان أحد الفرس الذين أسلموا وأخفوا إسلامهم وبقي في جيش الفرس عينًا للمسلمين) أن هذا الرجل جاء إلى الفرس، وأعلن ارتداده وانضمامه إلى صفوف الفرس وترك جيش المسلمين، وكانت هي الحادثة الوحيدة التي حدثت طيلة الحروب الفارسية، وسأله الفرس: أي العرب أشد؟ فقال لهم: إن بأسهم في بجيلة؛ فإذا انتصرتم عليها وهنت لكم قوة العرب. فلما وصل هذا الكلام إلى رستم أصدر أمرًا بتقدم الميمنة والمقدمة نحو بجيلة، فيتوجه الهرمزان على رأس ثمانية وعشرين ألف مقاتلٍ، والجالينوس على رأس أربعة وعشرين ألفًا، وكان مجموع الفرقتين اثنين وخمسين ألف مقاتل، وتتوجه هذه القوة إلى قبيلة بجيلة، وإلى هذه اللحظة لم يطلِق سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الرابعة، وما إن توجهت هذه الأعداد إلى قبيلة بجيلة حتى أمطروهم بوابل من السهام، فاتَّقى المسلمون السهام، وتقدمت الفِيَلة نحو بجيلة فنفرت الخيل من أمام الفيلة، وبدأ الفرسان يدفعون بالمشاة ليتقدموا ويدفعوا عن الخيول، وكان هذا الموقف من أشد المواقف صعوبة على المسلمين، وقاتل المسلمون بصعوبة شديدة، وثبت المشاة من المسلمين ولم تثبت الخيول، وبدأت الكفة ترجح في جانب الفرس.

حِنْكَةُ سعد بن أبي وقاص:
من فوق قصر (قُدَيْس) رأى سيدنا سعد بن أبي وقاص بنظرته الحربية أنه لو أطلق التكبيرة الرابعة لهجمت الفرق الإسلامية على فرقة الجالينوس وفرقة الهرمزان، مما يعطي الفرصة لبقية فرق الفرس المنتظرة دون قتال بقيادة مهران والبيرزان وبهمن للالتفاف حول الجيش الإسلامي ومقاتلته من الخلف، فخشي سيدنا سعد من إطلاق التكبيرة الرابعة إلا بعد اشتراك هذه الفرق في القتال حتى تواجههم الفرق الإسلامية وجهًا لوجه، ولا تلتف خلف الجيش الإسلامي.

فيصبر سيدنا سعد بن أبي وقاص حتى يرى ما تنتجه الأحداث، وتثبت بجيلة ولكن الأمر في غاية الصعوبة، فأعداد الفرس ضخمة وهجوم الأفيال شديد جدًّا، وقد ألقى الفرس تحت أرجل خيول المسلمين حسك الحديد (قطعًا تشبه الخوازيق)، فكان هذا الموقف من أشد المواقف على المسلمين.

بسالة أسد وكندة:
وفي الوقت نفسه أرسل سيدنا سعد بن أبي وقاص رسالة إلى قبيلة أسد أن أغيثوا بجيلة وهي على يمين بجيلة مباشرة، وقبل أن تتحرك قبيلة أسد لنجدة بجيلة، كانت الفرق الفارسية قد توجهت إلى عمق قطاع بجيلة وفي قطاع كندة أيضًا على يسار بجيلة، وعانت القبيلتان من السهام والسيوف الفارسية، ولما وصلت الرسالة إلى قبيلة بني أسد قام طليحة بن خويلد الأسدي وخطب في الناس، وقال لهم: لو يعلم سعد قومًا أجدر منكم على إغاثتهم لاستغاثهم؛ وإنما سميتم أسدًا لتفعلوا فعله، فقاتلوا كما تقاتل الأسود. وكانت لهذه الكلمة أثر السحر في نفوس قبيلة أسد، فقامت وهجمت على فرقة الجالينوس لتذب عن بجيلة الرماح والسهام والسيوف الفارسية، وألقى الله في قلوبهم الثبات، وقاتلت قبيلة "أسد" أشد ما يكون القتال مما جعل العجب يدخل إلى نفوس أهل المعركة، وبعد هذه الهجمة من قبيلة بني أسد وَجَدَ الهرمزان والجالينوس أن الهجوم يأتي من ناحية قبيلة أسد، فوجهوا القتال ناحيتها، وفي أثناء القتال قام الأشعث بن قيس في قبيلة كِنْدَة التي كانت على ميسرة الجيش الإسلامي، وكان الأشعث في الوفد الذي ذهب إلى يزدجرد، وكان قد ارتدَّ من قبل، وزوَّجه سيدنا أبو بكر الصديق أخته أم فروة بعد أن اطمأنَّ إلى إسلامه، فقال لهم: يا معشر كندة، لله دَرُّ بني أسد أي فري يفرون! (أي ما أشد قتالهم!) منذ اليوم أغنى كل قوم ما يليهم، وأنتم تنتظرون من يكفيكم البأس. فتحمست كندة، وخرج له أهل النجدة، وتحولت قبيلة كندة من الدفاع إلى الهجوم ضد القوات الفارسية لِتَذُبَّ عن قبيلة بجيلة وقبيلة أسد، والتفت القبائل الثلاثة حول الفرقتين الفرسيتين بقيادة الهرمزان والجالينوس، ولضيق المكان لم يتمكن الجيش الفارسي من الالتفاف حول الجيش الإسلامي، وكانت مشكلة الجيش الفارسي أن صفوفه كانت متكدسة في الطول، وعرضهم كان موازيًا لعرض المسلمين، ودارت رَحَى المعركة على قبيلة بجيلة وأسد، وقبيلة كندة التي كانت تحاول مساعدة المسلمين، ولما رأى رستم ما حَلَّ بجيشه أمر بهمن جاذويه قائد القلب أن يترك مكانه ويتقدم ناحية قبيلة أسد، فيتقدم بهمن على رأس عشرين ألف مقاتل وخمسة أفيال إلى قبيلة أسد مهاجمًاً، وللمرة الثانية بدأت الكفة ترجح في ناحية الفرس.

التغلب على الأفيال:
تعجب سعد بن أبي وقاص لما رأى الأفيال من فوق القصر وأنها فوق طاقة المسلمين، فنادى على عاصم بن عمرو التميمي وقال له: ألا لك في الفيلة من حيلة؟ فقال: بلى والله. فانتخب سيدنا عاصم بن عمرو التميمي أفضل فرقة من قبيلة تميم، وكانوا من أفضل القبائل رميًا بالسهام، وبدأت هذه الفرقة برمي قائدي الفيلة بالسهام، فكان كل فيل حاملاً تابوتًا كبيرًا عليه أكثر من قائد، وقسَّم سيدنا عاصم بن عمرو التميمي من معه إلى فرقتين: فرقة ترمي قُوَّاد الفيلة بالسهام، والأخرى تندس داخل الجيش الفارسي لتقطع أحزمة التوابيت التي فوق الأفيال، وكانت فكرة سيدنا عاصم أن تفقد هذه الفيلة توجهها -وكانت في القيادة- لتتجه نحو الجيش الفارسي.

واستطاعت هذه الفرقة أن تصيب طائفة كبيرة من قواد الأفيال، واستطاعت الفرقة التي اندست في الجيش الفارسي أن تقطع أحزمة توابيت الأفيال، وكلما وقع تابوت كبر المسلمون، وتقدموا إليه وقتلوا من فيه، وحدث ذلك في معظم التوابيت الثلاثة عشر، وعند ذلك يكبر سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الرابعة، وما إن انطلقت التكبيرة الرابعة حتى انطلق المسلمون ناحية الجيش الفارسي، ويتقدم كذلك الجيش الفارسي وتلتحم الصفوف، واشتدت رحى الحرب دورانًا، وكانت المعركة على أشدها، وبدأت أسد وبجيلة في دفع بهمن جاذويه إلى الخلف، وكانت مرحلة لم يفكر المسلمون في الوصول إليها، فقد كانت البداية شديدة على قبيلتي أسد وبجيلة، حتى استطاع عاصم بن عمرو التميمي -بفضل الله- أن يرد بأس الفرس شيئًا ما.

وبعد هذا الأمر يستمر القتال بين الفريقين ما بين قاتل ومقتول من الناحيتين حتى بعد غروب الشمس بقليل، وفي هذا الوقت كانت الجيوش لا تقاتل ليلاً، ونهكت قوى الفريقين وكان القتال في غاية الشدة، واستمر القتال حتى دخل وقت صلاة العشاء، فبدأ الفريقان بترك أرض القتال كلٌّ منهما عائدًا إلى مكانه قبل صلاة العشاء في أول الأيام، وكان يوم القادسية موافقًا للثالث عشر من شعبان في العام الخامس عشر الهجري، وسمِّيَ هذا اليوم بيوم أرماث، واختلف الرواة في سبب تسمية هذا اليوم بهذا الاسم، لكن بالعودة إلى معنى الكلمة يتضح الأمر شيئًا ما؛ فمعنى كلمة أرماث اختلاط الشيء بالشيء، وكان الأمر مختلطًا في ذلك اليوم على الفرس وعلى المسلمين، ولا نستطيع الجزم بانتصار المسلمين أو انتصار الفرس، وأدرك المسلمون قوة الفرس، فإن المسلمين قد اعتادوا في المعارك السابقة انتهاء المعركة في يوم واحد وقبل الظهر، لكن هذه المعركة لم تتحقق فيها نتيجة حتى بعد غروب الشمس، وإن كانت الغلبة ظاهرة في هذا اليوم في صف الفرس إلى حد ما.

واستشهد في أول أيام القادسية من المسلمين خمسمائة شهيدٍ، منهم أربعمائة شهيد أو أكثر من قبيلة أسد وحدها التي قامت تذب عن قبيلة بجيلة، وقُتِلَ من الفرس أكثر من ألفين، وكان في المسلمين إصابات كثيرة.

ولم يقع قتال بين الفريقين في هذه الليلة وسميت بليلة الهَدْأَة، وبدأ المسلمون بجمع شهدائهم ونقلهم إلى منطقة "عذيب الهجانات"، وتقع قبل القادسية بميل أو أكثر، ونقلهم المسلمون على الإبل حيث كانت النساء ينتظرن المسلمين، حيث كان المسلمون قد خرجوا إلى القادسية منذ شهور، وأخذوا معهم نساءهم، وعسكروا في منطقة "عذيب الهجانات" في مؤخرة الجيش الإسلامي، وكان على النساء حبيب بن جرير الأنصاري، بالإضافة إلى اختصاصه بشئون الجرحى والشهداء، وبدأت النساء بحفر القبور، ولا تدري أيتهن من يُدفن في هذا القبر إن كان أباها أو أخاها أو ابنها، ودُفِنَ الشهداءُ في الليلة نفسها، وتجهز المسلمون لملاقاة الجيش الفارسي في اليوم الثاني.

تحفز المسلمين للقتال:
في هذه الليلة تجلس الخنساء مع أبنائها الأربعة؛ لتحفزهم على القتال، وألا يفروا من المعركة إذا حمي وطيس الحرب، وأن يكونوا على الجنة أحرص منهم على الحياة، وهي التي بكت سنينَ على أخيها صخرٍ عندما قتل في الجاهلية، وكانت شاعرة من شاعرات العرب في الجاهلية، ومَنَّ اللهُ عليها بالإسلام، وخطبت في أبنائها؛ فقالت: إنكم أسلمتم طائعين، وجاهدتم مختارين، وقد تعلمون ما أعدَّ الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية، يقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران: 200]، فإذا أصبحتم غدًا سالمين فاغدوا على قتال عدوكم مستبصرين، وبالله على أعدائه مستنصرين.

يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة القادسية   الجمعة 21 سبتمبر 2012 - 10:33

هذه المعركة بتسطر اجمل و اقوى ملاحم المسلمين و قتالهم ضد امبراطورية الفرس و لسة في اجزاء اخرى مشوقة ولا تعليق واحد بجد انا حزين بس رغم ذلك ساكمل باقي تفاصيل المعركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة القادسية   الجمعة 21 سبتمبر 2012 - 10:34

اليوم الثاني و الثالث




استمر القتال في اليوم الأول من القادسية حتى آخر اليوم بعد غروب الشمس بقليل، ثم انفصلت الجيوش، وسميت هذه الليلة ليلةَ الهدأة؛ لأن الجيوش هدأت فيها ولم تقاتل، وكان شهداء المسلمين في هذا اليوم 500 شهيدٍ، وقُتِلَ من الفُرْسِ في هذا اليوم 2000 قتيل، وكان القتال فيه شديدًا على المسلمين، وذكرنا أن هذه الشدة كانت لوجود الفِيلَة في جيش فارس وعددهم 33 فيلاً، ولم يستطع المسلمون أن يسيطروا على المعركة إلا بعد أن أفلحت قبيلة تميم في قطع التوابيت التي كانت فوق هذه الأفيال، ففرت الأفيال من المعركة ولم يعُدْ لها قائد، وحينئذٍ بدأ المسلمون يتنفسون الصعداء، وبدأت قبيلة تميم تصد عن قبيلتي أسد وبجيلة.

وفي هذه الليلة أيضًا وصلت رسالة من سيدنا أبي عبيدة بن الجراح -وهو أمير الجيوش الإسلامية في الشام- بعد أن انتصر على الروم في موقعة اليرموك؛ فقد أرسل له سيدنا عمر بن الخطاب رسالة أن يرسل مددًا من الشام إلى العراق لنجدتهم، فأرسل سيدنا أبو عبيدة بن الجراح ستة آلاف مقاتلٍ على مقدمتهم سيدنا القعقاع بن عمرو التميمي، وكان هذا سببًا عظيمًا في فرحة المسلمين واستبشارهم بالنصر؛ لأن سيدنا القعقاع بن عمرو من أفضل المقاتلين المسلمين، ومن أشدهم ضراوة، قال عنه سيدنا أبو بكر الصديق : إن صوت القعقاع في الجيش أفضل من ألف رجل. وقال أيضًا: لا يُهْزَم جيشٌ فيه القعقاع بن عمرو. فكانت هذه بشرى لجيش المسلمين، وكان على رأس الآلاف الستة سيدنا هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وهو ابن أخي سيدنا سعد بن أبي وقاص، وعلى المقدمة القعقاع بن عمرو، وفي أول تباشير الصباح من اليوم الثاني وصلت الفرقة القَعْقَاعِيَّة، التي تتكوّن من ألف مقاتلٍ على رأسهم القعقاع بن عمرو التميمي.


حيلة القعقاع:
لقد تفتق ذهن القعقاع عن حيلة لم تحدث من قبل في تاريخ الحروب الإسلامية أو الفارسية؛ فقد كان معه ألف فارس قسَّمهم إلى عشرة أقسام، كل قسم يتكون من مائة، وتقدم هو في أول مائة ودخل على الجيوش الإسلامية في الصباح، وهو يكبر والمائة يكبرون معه: الله أكبر! وكأنهم هم فقط المدد للمسلمين؛ فشعر المسلمون بالراحة لوجوده، ثم بعد قليل جاء مائة آخرون يكبرون: الله أكبر! ثم بعد قليل جاء مائة آخرون يكبرون: الله أكبر! وهكذا تتابعت كل مائة حتى ظَنَّ المسلمون أن هذا المدد لا ينتهي؛ فزاد ذلك في عزيمتهم، وفي معنوياتهم، وفَتَّ في عَضُدِ أهل فارس الذين اعتقدوا أيضًا أن هذه الأعداد لا تنتهي.

وعندما وصل القعقاع بن عمرو التميمي إلى العراق، كان قد قطع في طريقه مسافة طويلة جدًّا على خيله، وعلى الرغم من ذلك نزل مباشرة إلى أرض القتال (وكما نعلم أنه من عادة الجيوش في ذلك الحين أن ينفصل الجيشان في أول القتال ثم تبدأ المبارزة، وبعد المبارزة يبدأ الزحف والقتال العام بين الجيوش) يطلب المبارزة، فخرج له بهمن جاذويه قائد قلب الجيش الفارسي وكان على عشرين ألف مقاتلٍ, وبهمن هذا هو الوحيد الذي انتصر على المسلمين من قبل في موقعة الجسر (رابط للمعركة)، وقتل أبا عبيد بن مسعود الثقفي، وسليط بن قيس وهو صحابي جليل من صحابة رسول الله)، فقتل القعقاع بهمن، وعندما قُتِلَ بهمن جاذويه حدثت هزيمة نفسية شديدة للفرس، وشعروا أن هذا اليوم يوم شؤم عليهم؛ فقد كانوا يتشاءمون ولا يتفاءلون على عكس المسلمين، فأراد رستم أن يغيَّر من نفسية الفرس، ويشد من أزرهم فأخرج للقعقاع بن عمرو البيرزان قائد مؤخرة الجيوش الفارسية (وكان على 24000 فارسي)، وهو يقف بجيشه على ميمنة مهران الرازي قائد الميسرة، وهو أحد القواد الخمسة العظام الذين تحت إمرة رستم مباشرة، وأخرج معه قائدًا آخر اسمه البندوان كان مرشحًا لخلافة بهمن جاذويه على القلب، فخرج مع القعقاع بن عمرو الحارث بن ظبيان، والتقى المسلمان: القعقاع والحارث مع قائِدَي الفرس، فتبادلا ضربتين فقتل سيدنا القعقاع بن عمرو البيرزان بضربة واحدة طارت فيها رأسه، وكذلك فعل الحارث بن ظبيان فقد قتل البندوان بضربة واحدة أيضًا.

لقد فقد الفرس بذلك ثلاثة من أكبر قوادهم في أولى لحظات القتال من اليوم الثاني، وفي ذلك بشارة بالنصر للمسلمين، هذا فضلاً عن أن بدايات هذا اليوم كانت مبشرة بالنصر كالآتي:

أولاً: وصول المدد نحو ألف فارس مقدمة، وباقي المدد وعدده خمسة آلاف في طريقه إلى القادسية.

ثانيًا: وجود القعقاع بن عمرو التميمي في أرض المعركة، وهذه بشارة بمفرده.

ثالثًا: قَتْلُ بهمن جاذويه والبيرزان والبندوان في بداية المعركة.

رابعًا: اختفاء الفِيَلَة من أرض المعركة.

ولكن لماذا اختفت الفيلة؟ اختفت الفيلة لأن توابيتها قُطِعَت كُلُّها في المعركة أمسِ؛ فلم يستطع الفرس الركوب على الفيلة بدون التوابيت، والفيلة كلها موجودة في قطاع من قوات الاحتياط في الجيش الفارسي يصلحون من شأن التوابيت، وعمل الأحزمة الجديدة اللازمة لها بعدما قطعها المسلمون في اليوم السابق، ثم بدأت المناوشات مرة أخرى بين فرسان المسلمين والفرس.

من الشهداء الأبطال:
يخرج في هذا اليوم علباء بن جحش ليقاتل أحد الفرس فيصيب كل منهما الآخر في مقتل؛ فيضرب الفارسي المسلم في بطنه، فيقع على الأرض بعد أن ضرب الفارسي في صدره فقتله، وخرجت أمعاء علباء خارج بطنه، فقال لرجل من المسلمين بجواره: أعنِّي على بطني. أي: ساعدني أن أدخل أمعائي في بطني؛ فأدخل أمعاءه في بطنه، ثم قام فتوجه مرة أخرى إلى أرض المعركة ليستكمل القتال (فهو لا يود أن يتوجه إلى أرض المسلمين لينسحب على الرغم ما به من إصابة قاتلة)، ولكنه سقط شهيدًا بعد خطوات قليلة وهو يقول:

أرجو بها من ربنا ثوابا *** قد كنت ممن أحسن الضرابا

ثم استشهد ، وكان هذا أيضًا من أوائل المسلمين الذين استشهدوا في اليوم الثاني من أيام القتال.

ثم خرج أبناء الخنساء رضي الله عنها (وهي شاعرة من شاعرات العرب البارعات في الشعر، كانت قد أطلقت شعرًا عظيمًا في قتل أخيها صخر في الجاهلية، وبَكَتْ عليه عمرًا طويلاً، ولكنها عندما أسلمت أحضرت أبناءها الأربعة في موقعة القادسية، وأخذت تحرضهم على القتال والشهادة، وتذكرهم أن الجنة هي الموعد ودار البقاء، وأن الدنيا دار الفناء)؛ فانطلق أولادها الأربعة في هذا اليوم أيضًا للمبارزة قبل أن يلتقي الجمعان، فخرج الواحد منهم تلو الآخر، كل واحد منهم يخرج ويتلو بعض أبيات الشعر، ثم يتقدم ويحمل على الفُرْسِ؛ فيَقْتُل منهم من يَقْتُل، ثم يُستَشهد، فاستُشهِد في ذلك اليوم أبناء الخنساء الأربعة، وعندما بلغها -رضي الله عنها وأرضاها- خبرُ استشهادهم، قالت: الحمدُ للهِ الذي شرفني بقتلهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته.

ويذكر المؤرخون في هذا اليوم بطولات عظيمة للمسلمين، وأنهم كانوا يتشوقون إلى الشهادة وإلى اليوم الذي يلقون فيه الله I، حتى يُذكَرَ أن سواد بن مالك -وكان من قواد المسلمين على المشاة- كان يطلب الشهادة وتستبطئ عليه؛ فقد كان يأخذ سيفه ويلقي بنفسه داخل الجيش الفارسي يقتل منهم من يقتل يبغي الشهادة فلا يستشهد، حتى اقترب من سرير رستم في عمق الجيش، ولكنه نال الشهادة التي طلبها؛ فقد أنعم الله I عليه بها قبل أن يصل إلى سرير رستم بخطوات، واستُشهد .

ثم تقدم القعقاع يطلب المبارزة 30 مرةً في هذا اليوم؛ فقتل وحده في الكَرِّ والفَرِّ ثلاثين فارسيًّا، وكل ذلك ولم يلتقِ الجيشان، واستمرت المبارزة حتى بعد صلاة الظهر في اليوم الثاني، ثم بدأ الفريقان يلتحمان مع بعضهما البعض في قتال شديد، وقد كان الالتحام في اليوم السابق من ناحية الفرس تجاه المسلمين، إلا أنه في هذا اليوم تقدم المسلمون ناحية الفرس، وضغطوا عليهم في بداية القتال عكس اليوم السابق، ثم استمر القتال بمنتهى القوة والشدة بين الطرفين من صلاة الظهر حتى منتصف الليل دون انقطاع.

عمر والتوجيه المعنوي للجيش:
وفي هذا اليوم أيضًا تصل من سيدنا عمر بن الخطاب إلى الجيش الاسلامي هدية معنوية يحمس بها الجيش ويحفزه؛ فقد بعث بأربعة خيول وأربعة أسياف هدايا إلى أهل البلاء والشدة من المسلمين، وفي الليل قبل أن تنتهي المعركة ينادي سيدنا سعد بن أبي وقاص على أربعة؛ فيعطيهم الخيول وهم: سيدنا القعقاع بن عمرو التميمي، وسيدنا نعيم بن عمرو، وسيدنا عتاب بن نعيم، وسيدنا عمرو بن شبيب وكلهم من تميم، وقد ذكرنا بأس تميم في الذود عن قبيلتي: أسد وبجيلة في اليوم الأول، وبأسها في اليوم الثاني حيث كانت في قلب المعركة، وكانت من أكثر القبائل ضغطًا على قلب فارس، ثم أعطى الأسياف الأربعة لأربعة رجال وهم: حمال بن مالك قائد المشاة، والربيل بن عمرو، وطليحة بن خويلد الأسدي، وعاصم بن عمرو التميمي. وكم كان لهذه الأسماء من دور عظيم في القتال، وبأس شديد في هذه المعركة!!

وقفة مع أبي مِحْجَن الثقفي:
من الأحداث اللطيفة التي تُرْوَى في هذا اليوم أيضًا أن أبا مِحْجَنٍ الثقفي (ونحن نعلم أنه كان من المشاغبين في أول يوم؛ فحبسه سيدنا سعد بن أبي وقاص في قصر قديس في مؤخرة الجيوش، ورفض أن يشركه في المعركة) مكث في القصر يرسف في أغلاله يسمع أصوات السيوف، ويسمع تكبير المجاهدين، ونفسه تتشوق إلى القتال والجهاد في سبيل الله؛ فالجنة على بُعْدِ خطوات، وهو مقيد في قيده؛ فندم على فعلته ومعصيته لأميره خالد بن عرفطة، وطلب من سيدنا سعد بن أبي وقاص أن يشركه في القتال ثاني يوم (فهو لم يفرح لابتعاده عن ميدان القتال وهو مظنة القتل، ولكنه يود أن يجاهد في سبيل الله)، فرفض سيدنا سعد بن أبي وقاص أن يشركه في القتال، رغم أن المسلمين في أشد الحاجة إلى مقاتل مثل أبي محجن الثقفي، إلا أن سيدنا سعدًا يمنعه؛ لأنه كان مشاغبًا في بداية المعركة، وبذلك يعطي درسًا تربويًّا للمجاهدين حتى لا يتكرر هذا الفعل مرة ثانية. وكانت زوجة سيدنا سعد بن أبي وقاص هي التي تسقي وتطعم المحبوسين داخل الحصن، فسمعت أبا محجن الثقفي ينادي عليها ويقول: يا أَمَةَ الله، هل لك في خير؟ فقالت له: وما ذاك؟ فقال لها: تفكين أسري وتعيريني البلقاءَ (وهي فرس سيدنا سعد بن أبي وقاص نفسه، ونحن نعلم أن سيدنا سعد بن أبي وقاص مريض، وجالس فوق القصر لم يشارك في القتال، ولكن فرسه موجودة في القصر)، فأشترك في القتال، فإن سلَّمني الله عُدْتُ، ووضعت قدمي في القيد، وهذا عهد مني إليك. فقالت: ما لي أفعل ذلك؟! أي: لا أستطيع أن أفعل هذا حتى لا يغضب سعد مني؛ فرفضت ثم عادت فسمعته يشدو شعرًا يذكر فيه تشوقه إلى الجهاد، وحسرته على أن المجاهدين في هذا الموقف، وهو في ذلك الموقف، وأخذ يبكي بكاء مُرًّا؛ فَرَقَّ قلبها لتشوقه للجهاد، وصَلَّت واستخارتِ اللهَ I، ثم ذهبت إليه، وقالت: يا عبد الله، إني قد استخرتُ الله، وقبلتُ عهدك (أي: قبلت أن تخرج وترجع مرة ثانية إلى مكانك)، أمَّا البلقاء فلا أعيره. وبالفعل فَكَّت قيده، فذهب أبو محجن الثقفي، وأخذ البلقاء، وخرج من الباب الخلفي لحصن قديس، وانطلق إلى أرض المعركة، وقد حدث ذلك كله بعد منتصف الليل، فتلثَّم أبو محجن حتى لا يعرفه أحد، ودخل أرض المعركة في ميسرة الجيوش حيث قبيلته ثقيف، ثم بدأ يقاتل قتالاً لم يعهده العرب من قبل، وقَتَلَ من الفرس في ذلك اليوم الكثير، وظل يكرُّ ويَفِرُّ على ميسرة الفرس، حتى أحدث فيهم ما لم يحدثه العرب؛ فتعجب منه المسلمون وهم لم يعرفوا هذا الفارس، ثم عاد من خلف الجيوش وانتقل إلى ميمنة الجيش الإسلامي، وبدأ يقاتل الفرس منها؛ فقتل منهم من قتل وفعل بالفرس مثلما فعل بالميسرة، ثم عاد من خلف الجيوش الإسلامية في قلب الجيش الإسلامي، وقاتل الفرس في قلبهم، فقتل منهم أيضًا من قتل، والمسلمون يتعجبون مَنْ هذا؟! وسيدنا سعد بن أبي وقاص من فوق حصن القادسية يرى الرجل، فيقول: سبحان الله! الضبر ضبر البلقاء (والضبر هو قفز الفرس ثم نزولها مضمومة الأيدي وهذا من شدة بأسها، أي هذه حركات البلقاء)، والطعن طعن أبي محجن. ولكنه لم يجد تفسيرًا لذلك؛ لأن أبا محجن في حبسه وفرسه مربوطة، ثم يقول: والله لولا حبسُ أبي محجن، لقلت: أبو محجن، وقلت: البلقاء. ثم عاد بعد أن انتصف الليل وانفكت الجيوش إلى قيده، ووضع قدميه في القيد، وربط البلقاء وكأن شيئًا لم يكن، والمسلمون يتعجبون، ويقولون: واللهِ لولا أنَّا لا نرى الملائكة لقلنا: ملك يثبتنا. وهذا هو التفسير الوحيد لما شاهده المسلمون في المعركة من أبي محجن، ثم ذهبت السيدة "سلمى" زوجة سيدنا سعد بن أبي وقاص إليه في اليوم الثاني، وأخبرته بالقصة؛ لأنها لم تستطع أن تحتفظ بهذا السر الرهيب، فغضب في البداية، ثم اكتشف وجود أبي محجن في القيد، فعلم أنه وفَّى بعهده، وعاد إلى القيد؛ فسامحها وسامحه، وأطلقه في أرض المعركة في اليوم الثالث. سبحان الله! انظر إلى هذا الرجل وكم كان شوقه إلى القتال؛ فهو محبوس وله عذره، ولا يستطيع أحد من الناس أن يتهمه بالجبن، وهو بذلك الحبس ينقذ نفسه من القتال أو الموت، ولكنه يبغي الشهادة، ويقاتل حتى وإن رفض الأمير، وقد سُمِّي هذا اليوم في التاريخ يومَ أغواث؛ لأنه جاء فيه الغوث من الشام على رأسه سيدنا القعقاع بن عمرو، وكان في ذلك غوث شديد للمسلمين وكان النصر حليفهم.

وقد استُشهِد في هذا اليوم من المسلمين 2000 شهيد، وقُتِلَ من الفرس عشرة آلاف، وبذلك أصبح قَتْلَى الفرس في اليوم الأول والثاني 12000، وشهداء المسلمين 2500. وبعد منتصف الليل وانفصال الجيوش حمل سيدنا سعد بن أبي وقاص الشهداء على الجمال، وسارت بهم من القادسية إلى عذيب الهجانات على بعد خمسة كيلو مترات جنوبي القادسية؛ لكي يدفن الشهداء فيها.

أما بالنسبة لقتلى الفرس فقد كان من عجائب دينهم أنه يحرم عليهم دفن الموتى، فكانوا في بلادهم يضعون الموتى على الجبال؛ فتنهشهم جوارح الطير. وفي هذه المعركة انهزموا هزيمة نفسية فتركوا موتاهم في الميدان، وفي صباح اليوم الثالث كانت أرض المعركة كلها مملُؤَة بقتلى الفرس فقط، ولم يكن فيها شهيد من المسلمين، فأثَّر ذلك المشهد تأثيرًا نفسيًّا شديدًا على الفرس؛ فهم لم يعرفوا كم استُشهِد من المسلمين؟ وكم قُتِلَ منهم؟ وسبحان الله الذي أنعم على المسلمين بدفن شهدائهم في العُذَيْب كما ذكرنا.

عبقرية القعقاع الحربية:
يخرج القعقاع بن عمرو التميمي بحيلة جديدة في هذه الليلة أيضًا، فبعد أن انتهى القتال في منتصف الليل، وانفصلت الجيوش لم ينم سيدنا القعقاع وفرقته مثل بقية الجيش لكي يستريح ويستعد لليوم التالي، ولكنه أخذ يسرب جيشه كله (الألف مقاتل) بعيدًا عن الجيش في اتجاه الشام بنحو كيلو أو اثنين، وقال لهم: عندما يأتي اليوم التالي (وهو اليوم الثالث في القادسية) تأتون إلى أرض المعركة مائةً مائةً تكبرون، وكأنكم مدد جديد جاء للمسلمين؛ فيزيد ذلك من بأس المسلمين، ويضعف من عزيمة الفرس.

وفعل سيدنا عاصم بن عمرو التميمي أيضًا نفس الفعل، ولا ندري أهو اتفاق بين القعقاع وأخيه عاصم بن عمرو التميمي، أم أن هذه فكرة طرأت للاثنين في ذات الوقت؟! فقد سرَّب فرقته وكانت كلها من الخيول وهو قائدها (وهي أيضًا من قبيلة تميم) في اتجاه آخر غير اتجاه سيدنا القعقاع ناحية الجنوب؛ فأصبح الجيش الإسلامي في اليوم التالي تأتيه فرقة من الشمال من جيش القعقاع بن عمرو التميمي يكبرون على أنهم المدد للمسلمين، وتأتي فرقة أخرى من الجنوب من جيش عاصم بن عمرو التميمي كل مائة يكبرون أيضًا، وكأن المدد يأتي من الشمال والجنوب، والمسلمون لا يعرفون من أين يأتي كل هؤلاء الرجال؟ وكذلك الفرس، وكان لهذا الفعل أثر إيجابي جدًّا على نفسية المسلمين، وسلبي على الفرس.

وفي آخر ألف القعقاع بن عمرو التميمي في ثالث يوم، كانت بداية وصول سيدنا هاشم بن عتبة بن أبي وقاص في بقية الآلاف الخمسة، وكان على رأس أول 700 فحكَوْا لسيدنا هاشم حكاية القعقاع؛ ففعل فعله، وقسَّمَ فرقته إلى عشرة أقسام: كل قسم سبعون رجلاً يكبرون: الله أكبر! وكأن المدد لا ينتهي -سبحان الله- وكان قائد ميمنة سيدنا هاشم بن عتبة سيدنا قيس بن مكشوح وهو ممن دفع رِدَّةَ الأسود العنسي مدعي النبوة في اليمن؛ فقد اشترك في قتله مع فيروز الديلمي، وفعل نفس ما فعل هاشم بن عتبة ، وسيدنا قيس هذا كان قد فقد إحدى عينيه في اليرموك، ولم تمر شهور على هذه المعركة، ومع ذلك جاء ليقاتل في العراق في موقعة القادسية بعين واحدة -سبحان الله- كما فعل عمرو بن معديكرب أيضًا، حيث فقد إحدى عينيه في اليرموك وجاء ليقاتل في القادسية تمامًا مثل قيس بن مكشوح رضي الله عنهم جميعًا.

وفي هذا اليوم أيضًا يخرج القعقاع بفكرة وابتكار جديدين -هذا الرجل لا تنتهي أفكاره وابتكاراته، وبالفعل كان وجوده في الجيش مؤثرًا تأثيرًا شديدًا- فمع الفرس أفيال كان لها أثر شديد في القتال في أول يوم، ورغم أنه لم يشاهدها؛ لأنه لم يكن موجودًا في أرض المعركة، إلا أن المسلمين أخبروه بأمرها، وما فعلت بهم؛ فقال: وأنَّى لنا بأفيال؟! (أي: ونحن نريد أفيالاً ولكن من أين نأتي بها؟) فأَتَى بالجمال، ثم أحضر صوف الخيام، وجعل الجيش كله يصنع منه طيلة الليل لباسًا يغطي الجمال؛ فغطاها كلها ولم يظهر من الجمال إلا العيون فقط، وعلق بها الأجراس، وبعض الأشياء المصنوعة من الحديد (ونحن نعلم أن الجمل في حجمه من حيث الشكل أكبر وأعلى من الفيل)، ثم جعل كل ثلاثة أو أربعة يركبون جملاً ومجموعة من الخيول تحرس الجمال، ثم دخل بها في أول اليوم الثالث من أيام المعركة على الفُرْسِ الذين قد فَرَغُوا من إصلاح توابيتهم، ودخلت أفيال الفرس على فرسان المسلمين، فدخلت الجمال على فرسان الفرس، وعندما شاهدت خيول الفرس هذه الجمال بهذا الشكل والأجراس تصدر أصواتًا شديدة نفرت من هذا المنظر العجيب، أما خيول المسلمين فقد كانت معتادة على ذلك، وكان لذلك أثر شديد في جيش الفرس -سبحان الله- كما كان للفِيَلَة أَثَرٌ في جيش المسلمين في أول يوم، وكان من أقوى الفيلة في الجيش الفارسي: الفيل الأبيض والفيل الأجرب، وكانت كل الأفيال تتبعهم، وكان الفُرْس قد رَوَّضوا الفِيَلَةَ بحيث يتبعون هذين الفيلين الكبيرين.

وبعد أن بدأت المعركة أرسل سيدنا سعد بن أبي وقاص رسالة إلى من يظن فيه الخير لكي يكفيه أمر هذه الفيلة؛ فبعث برسالتين كانت الرسالة الأولى إلى سيدنا القعقاع بن عمرو التميمي وعاصم بن عمرو التميمي، وقال لهما فيها: "اكفياني الفيل الأبيض"، والرسالة الثانية إلى سيدنا حمال بن مالك والربيل بن عمرو وقال لهما: "اكفياني الفيل الأجرب"؛ فأخذ القعقاع وعاصم كل واحد منهما فرقة صغيرة من قبيلتهما "قبيلة تميم"، وقبل أن يهجما على الفيل سألا سيدنا سعد بن أبي وقاص أن يستدعي المسلمين الذين أسلموا من الفرس؛ فاستدعى من أسلم منهم مثل: مسلم والرفيل، فمسلم كما ذكرنا أسلم على يد طليحة بن خويلد الأسدي بعدما أسره، والرفيل أسلم بعدما سمع الرؤيا التي رآها رستم وفيها الرسول ؛ فاستدعى هؤلاء الفرس، وقال لهم: أين مَقَاتِلُ الفيل؟ أي المناطق التي إذا ضرب فيها يُقتَل، أو على الأقل لا يقاتل؛ فقالوا: إذا أُصِيبَ في عينه ومشفاره (خرطومه) فلا فائدة منه. وعَلِم المسلمون هذه الحقيقة، فتقدم القعقاعُ وأخوه عاصم بفرقتين من اتجاهين مختلفين، وهجما على الفيل، وكان كل تركيز حراس الفيلة أن يحموا التابوت والأحزمة، فتركوا مقدمة الفيل في وجه المسلمين؛ لأنهم لا يتخيلون أن يهجم المسلمون على الفيل نفسه، وحمل كلا البطلين العظيمين رمحًا في يده ونزلا في تناسق عجيب في لحظة واحدة -سبحان الله- على عيني الفيل، فوضعا رمحًا في عينه اليُمنى، وآخر في عينه اليُسرى؛ فخار الفيل، وجلس وجثا على ركبتيه؛ فنقل سيدنا القعقاع بن عمرو الرمح بيده اليسرى وتلقى السيف بيده اليمنى، وأطاح بخرطوم الفيل؛ فسقط الفيل الأبيض قتيلاً في أرض المعركة في أوائل اليوم الثالث، وكان لذلك أثر شديد على أهل فارس، فالمسلمون يقتلون الأفيال! وهذا أكثر مما توقعوه أو تخيلوه، وفعل حمال بن مالك والربيل بن عمرو بالفيل الأجرب كما فعل سيدنا القعقاع وسيدنا عاصم، ولكنهما اتفقا أن يضرب واحد منهما الخرطوم، بينما يضرب الآخر عينًا من عيني الفيل، ولكنه لم يمت مثلما مات الفيل الأبيض، وكان ذلك خيرًا للمسلمين؛ لأنه عندما أصيب هذه الإصابة القاتلة ترك أرض المعركة، وفَرَّ في اتجاه نهر العتيق هربًا من القتل، وكما نعلم فإن الأفيال كلها كانت تبعًا له، فعندما هرب سارت خلفه في اتجاه نهر العتيق، وعبرت الردم إلى الناحية الأخرى -سبحان الله- دون أن يشترك المسلمون في قتل أي فيل آخر من الأفيال الإحدى والثلاثين؛ لأنهم تركوا أرض المعركة بتوفيق الله I، وبفضله وبرضاه عن أهل القادسية.

وعد الله ورسوله بفتح فارس:
يقوم قيس بن مكشوح -وهو فاقد إحدى عينيه- يقول للمسلمين: "يا معشرَ المسلمين، إنَّ الله قد مَنَّ عليكم بالإسلام، وأكرمكم بمحمد؛ فأصبحتم بنعمته إخوانًا: دعوتكم واحدة، وأمركم واحد بعد أن كنتم يعدو بعضكم على بعض عَدْوَ الأسد، ويتخطف بعضكم بعضًا تَخَطُّفَ الذئاب؛ فانصروا الله ينصرْكم، وتَنَجَّزُوا من الله فتحَ فارس؛ فإن إخوانكم أهل الشام قد مَنَّ اللهُ عليهم بفتح الشام، وامتلاك القصور الحُمْرِ. فهو يذكرهم أن الرسول كان قد بشرهم من قبلُ بامتلاك القصور الحمر في موقعة الأحزاب وهم يحفرون الخندق، كما بشَّرَهم بفتح فارس والشام واليمن، وهو يقول لهم: إنهم بالفعل قد امتلكوا القصور الحمر التي بشرهم بها رسول الله، ومِنْ ثَمَّ سيمتلكون المدائن، والمدائن بعد القادسية، ولكي يمتلكوها لا بُدَّ من النصر في القادسية، فهو يبشرهم بالنصر، ويثبتهم على ذلك.

وفي هذا اليوم -كما ذكرنا- وصل هاشم بن عتبة بن أبي وقاص بجيشه، وكما فعل القعقاع بن عمرو التميمي يفعل هاشم بن عتبة، فينزل في أرض القتال ويطلب المبارزة، ويبارز من الفرس مَن شاء الله I أن يبارز؛ فيقتل منهم الكثير، ويُثبِّت ذلك المؤمنين، ويفُتَّ من عَضُدِ أهل فارس، وكان القتال في هذا اليوم في منتصف أرض القادسية لا في جهة المسلمين، ولا في جهة الفرس، وكانت أعداد الفرس ضخمة كما ذكرنا من قبل، وكان القتال أيضًا في منتهى الشدة في ذلك اليوم.

وفي هذه الأثناء تصل أنباء إلى سيدنا سعد بن أبي وقاص بوجود مخاضة من مخاضات أهل فارس في يمين القادسية (مكان تتجمع فيه المياه وكان المسلمون يأمنون هذه الناحية)؛ يستطيع الجيش الفارسي أن يخوض من خلاله، وهكذا حتى أثناء احتدام القتال له عيون يبحثون له عن الأماكن التي يؤمّنون بها جيش المسلمين؛ فعلموا أنه من الممكن إذا عَلِمَ الفرس بها أن يعبروا منها للمسلمين، وحتى هذه اللحظة لم يعلموا بها، فاستدعى سيدنا سعد بن أبي وقاص فرقتين من المسلمين وأَمَّر عليهما اثنين ممن يرى فيهما البأس والشدة، وهما: طليحة بن خويلد الأسدي وعمرو بن معديكرب، وأمرهما بالوقوف على هذا المكان وحراسته، وألا يُحْدِثوا أمرًا إذا لم يعلم الفرس بهذا المكان، وإذا علم الفرس فَقِفُوا لهم في هذا الموقف وقوفَ الرجال؛ وهذه نصيحة سيدنا سعد لهما.

حوار بين طليحة وعمرو بن معديكرب:
لكن بعدما يرجع رسول سيدنا سعد بن أبي وقاص يقف طليحة وعمرو يتحاوران، ونحن نتذكر حوارهما السابق قبل القادسية، عندما طلب طليحة أن يدخل إلى جيش فارس؛ ليأسر واحدًا منهم، فرفض عمرو، وهذا الحوار يتكرر مرة أخرى، فيقول طليحة لعمرو: أرى أن نخوض هذه المخاضة، ونهجم على الفرس من خلفهم. هذا مع العلم أن قوته لا تتعدى 60 مقاتلاً من المسلمين، وجيش الفرس كما نعلم وصل تعداده بعد مقتل 12 ألفًا إلى 110 آلاف؛ فقال له عمرو: أرى أن نعبر لهم من أسفل. فطليحة يرى أن يعبر المخاضة ونهر العتيق ويفاجئ الجيش من الخلف، وعمرو يرى أن يعبر إلى داخل أرض القادسية ويقاتلهم من الداخل، وكان الاثنان على خطأ؛ فهذا عكس ما أمرهما به سيدنا سعد بن أبي وقاص، ولكن رأي عمرو كان فيه بعض الصواب؛ فهو يَوَدُّ أن يقاتل في أرض المعركة بحيث إذا حدثت هزيمة يستطيعون العودة، أما طُلَيحة فيريد أن يعبر المخاضة إلى أرض فارس من ورائهم ويقاتلهم، وفي ذلك صعوبة في العودة إذا حدثت هزيمة؛ فقال طليحة: ما أقوله أنفع للناس. فقال له عمرو: أنت تحمِّلُني ما لا أطيق. فتركه طليحة بن خويلد الأسدي، وخاض المخاضة وحده -وللمرة الثانية يكرر نفس الفعل- ودخل إلى الجيش الفارسي بمفرده، وكان الظلام قد حَلَّ في اليوم الثالث من أيام القادسية، ونفَّذ -أيضًا- عمرو بن معديكرب رأيه، وعبر بالجيش من أسفل، واشتبك في قتال مع الفرس فاستبطأهم سيدنا سعد بن أبي وقاص، وكان من داخله يشعر أنه سيحدث أمر مثل ذلك؛ فأرسل لهما قيس بن مكشوح في 70 من المسلمين، وأَمَّره عليهما إذا وصل إلى أرض القتال، وبالفعل يصل سيدنا قيس؛ فيجد عمرو بن معديكرب مشتركًا في قتال مع الفرس، فيدبر عملية من عمليات الانسحاب الشاقة، وينسحب بالفرقة المسلمة من هذا المكان الصعب إلى جيش المسلمين، ويلوم سيدنا سعد بن أبي وقاص عمرو بن معديكرب على إقدامه غير الطبيعي على قتال الفرس، ولا نعلم ماذا حدث لطليحة؟! فقد دخل المخاضة ولم يعرف أحد عنه شيئًا؛ ثم سأله عن طليحة فلم يجد عنده خبرًا، واستمر القتال حتى منتصف الليل، ثم سمع المسلمون والفرس شيئًا عجيبًا داخل أرض فارس خلف الجيوش الفارسية كلها بالقرب من خيمة رستم، حيث أطلق سيدنا طليحة بن خويلد الأسدي تكبيرات ثلاثة: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر! بأعلى صوته؛ فتوقف القتال عندما سمعوا هذا الصوت، وانفصلت الجيوش وعاد طليحة بن خويلد الأسدي في الظلام مرة أخرى من المخاضة نفسها إلى جيش المسلمين، وأخبر سيدنا سعد بن أبي وقاص بما فعل، وكان الهدف من ذلك إلقاء الرهبة والرعب في قلب الفرس، وبالطبع لم يفكر طليحة في عملية استشهادية مثلما فعل من قبل، ولكن كان لهذا الفعل أثر شديد ألقى الله به الرعب في قلوب أهل فارس، وشَدَّ به من أزر المسلمين؛ فعاتبه سيدنا سعد، ثم عفا عنه لعلمه أنه يبغي النصر للمسلمين والعزة لهم.

رستم يصر على مقاتلة المسلمين زحفا:
نعلم أنه في كل ليلة تنفصل الجيوش، ولكن في هذه الليلة بعد تكبير سيدنا طليحة انفصلت الجيوش نسبيًّا، ولكن لم ينته القتال تمامًا، فكل فريق من الفريقين يود مواصلة القتال؛ فتجهزت الصفوف الإسلامية مرةً أخرى صفوفًا كما تفعل، وتجهزت الصفوف الفارسية كذلك، وخرج فرسان المسلمين في منتصف الليل يطلبون المبارزة (كأنه أول القتال: فارسًا لفارس) فلم يخرج لهم أحد من الفرس، وأَصَرَّ رستم على الزحف (أي أن يقاتل المسلمين بجماعة من الفرس، وليس فردًا لفرد؛ لأن المهارة الإسلامية تقتل أفضل الأفراد في الجيش الفارسي، وفي ذلك خسارة كبيرة لهم)، وعلم سيدنا سعد بن أبي وقاص أن الفرس يبغون الزحف؛ فأمر الجيوش بألا تزحف إلا بعد أن يلقي ثلاث تكبيرات مثلما حدث في أول يوم للقتال إيذانًا ببدء القتال، ثم يطلق سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الأولى؛ فتتحمس الجيوش للقتال وتستعد حتى تهجم على الفرس بعد التكبيرتين، وفي هذه الأثناء يتراشق الطرفان بالسهام والنبال، فيقع سهم في قلب سيدنا خالد بن يعمر التميمي، وكان صديقًا حميمًا لسيدنا القعقاع بن عمرو التميمي، فقد كان بجانبه في المعركة، وفجأة وقع السهم في قلب خالد بن يعمر فقتله، واستشهد ؛ فتعجل سيدنا القعقاع الأمر، وحركه استشهاد صديقه لأن يحمل بفرقته (قبل أن يطلق سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الثانية أو الثالثة) على قلب الجيش الفارسي (ونحن نعلم أن سيدنا القعقاع يقف مع قبيلة تميم في قلب الجيش أمام قطاع بهمن، ونعلم أيضًا أن بهمن والبيرزان قد ماتا، وأصبح قطاعهما في الأمام) فحمل عليه القعقاع، ولكن ماذا كان رَدُّ فعل سيدنا سعد بن أبي وقاص؟

حكمة سعد بن أبي وقاص:
كان سيدنا سعد يعلم مدى حرص سيدنا القعقاع على نصر المسلمين، وأن هذا الخطأ منه ليس فيه كِبْرٌ أو اعتراض على الأمير، ولكنها حماسة المعركة؛ فيقول سيدنا سعد: اللهم اغفرها له وانصره (ونحن نعلم أن دعوة سيدنا سعد بن أبي وقاص مستجابة)، قد أَذِنْتُ له إذْ لم يستأذني. وذلك حتى لا يُنزل الله I سخطه على الجيش بمعصية أحد الجنود، ويقاتل سيدنا القعقاع بن عمرو التميمي في الليل قتالاً شديدًا، وتدور رَحَى المعركة على قبيلة تميم، ثم يطلق سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الثانية، والمسلمون يشعرون بقتال سيدنا القعقاع، وكل الناس يتشوقون للقتال، وقد قام خطباء المسلمين في هذه الليلة الثالثة يحفزون المسلمين ويرغبونهم في الجنة؛ فيقول لهم الأشعث بن قيس: يا معشر العرب، إنه لا ينبغي أن يكون هؤلاء القوم (قبيلة تميم) أجرأ على الموت، وأسخى نفسًا منكم. لا تجزعوا من القتل فإنه أماني الكرام، ومنايا الشهداء.

ويقوم حنظلة الكاتب كاتب رسول الله، فيقول: يا أيها الناس، لا تجزعوا مما لا بُدَّ منه؛ فالصبر أنجى من الفزع. وكذلك قام ضِرَار بن الخطاب (وكان قد عاد مع جيش الشام إلى أرض القادسية)، وقام غيره يحفزون المسلمين. وبعد أن أطلق سيدنا سعد بن أبي وقاص التكبيرة الثانية حملت بعض قبائل المسلمين دون انتظار للتكبيرة الثالثة من سيدنا سعد بن أبي وقَّاص، وممن حمل: عاصم بن عمرو التميمي أخو القعقاع، ويبدو أنه شعر أن القعقاع في مأزق شديد بمفرده في مواجهة الجيش الفارسي؛ فحمل استبطاءً لتكبيرة سيدنا سعد بن أبي وقاص الثالثة، فحمل بكل قبيلة تميم المتبقية، وحملت قبائل أسد وكندة وبجيلة وهؤلاء يُكَوِّنون أكثر من ربع الجيش الإسلامي، وهؤلاء جميعهم حملوا في لحظة واحدة دون استئذان من سيدنا سعد الذي كان يرى الفرق تحمل الواحدة تلو الأخرى، ويقول: اللهُمَّ اغفر لها وانصرها، قد أَذِنتُ لهم إذ لم يستأذنوني. ولما رأى أن جميع الفرق ستخرج؛ أطلق التكبيرة الثالثة حتى يصبح الأمر من عنده..

وبالفعل خرجت الجيوش الإسلامية كلها بعد منتصف الليل بقليل تحصد الفرس حصدًا في هجوم شديد، وضغطت على الجيوش الفارسية كلها قرب نهر العتيق، وفي هذه الليلة يستشهد أرطاة بن كعب وكان يحمل لواء النخع، وهذا اللواء أعطاه له رسول الله وقال له: "إن هذا اللواء يحمله أرطاة ما بقي". وظل يحمل هذا اللواء حتى استشهد، وقبل أن يسقط منه التقطه دريد بن كعب أخوه، فاستُشهد، فالتقطه قيس بن كعب أخوهم الثالث، فاستشهد. وممن استشهد في هذا اليوم أيضًا سيدنا عبد الله بن أم مكتوم وهو الأعمى الذي نزلت فيه سورة (عبس وتولى)، وكان له عذره، إذ كيف يخرج للقتال وهو أعمى؟! ولكنه يحمل راية المسلمين ويقول: أُكَثِّرُ سواد المسلمين في سبيل الله. أي أنا أقف فقط؛ لكي يتخيل الفرس أن عددنا أكثر مما يعرفون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة القادسية   السبت 22 سبتمبر 2012 - 4:55

اليوم الرابع و الخامس




أتى اليوم الرابع للقتال، وكان الفريقان يقاتلون منذ أكثر من أربع وعشرين ساعةً متصلةً، ولم ينقطع القتال إلا نحو ساعة واحدة بعد صلاة العشاء بعد تكبيرة طليحة بن خويلد الأسدي؛ ولكن القتال كله استمر من صباح اليوم الثالث حتى صباح اليوم الرابع، وأشرقت شمس اليوم الرابع، ورأى سعد بن أبي وقاص أن المسلمين يتواصون بالقتال؛ فعلم أن النصر في هذه الليلة "ليلة الهرير" مع المسلمين، وكان سعد بن أبي وقاص من فوق حصن "قديس" لا يرى وقائع القتال بصورة واضحة، وليس عنده من الجنود من يذهب ويعود إليه بالأخبار؛ لأن كل الجنود كانوا قد اشتركوا في القادسية لشدة المعركة، ونال التعب من الفريقين، وكان واضحًا أن الحرب تقترب من نهايتها، فكل فريق قد استُنفِدَتْ طاقاته سواء الطاقات البدنية أو الخططية، فالطرفان لم يناما منذ أربع وعشرين ساعة، وكل فريق يريد للموقعة أن تنتهي.

أدرك هذه الحقيقة القعقاع بن عمرو التميمي فقال للمسلمين: إن الدَّبَرَة بعد ساعة لمن بدأ القوم (أي أن ميعاد الهزيمة قد اقترب، فمن يبدأ في التخاذل سيكون من نصيبه الهزيمة؛ لأن الأمر شديد على الطرفين) {إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ} [النساء: 104]؛ فاصبروا ساعة واحملوا، فإن النصر مع الصبر، فآثِرُوا الصبرَ على الجزع. وبدأ يحمِّس المسلمين، وقام خطباء المسلمين من جديد يحمسون المسلمين، وكأنهم في بداية القتال، وبدأ المسلمون في الهجوم الشديد على الجيوش الفارسية، وفي بداية ذلك اليوم مال النصر إلى حَدٍّ كبير إلى صفِّ المسلمين، وكان القتال كله في قطاع الجيش الفارسي، كما كان الجيش الإسلامي بكامله في قطاع الجيش الفارسي يضغط عليه عند نهر العتيق الذي يقع خلف الجيش الفارسي، وكان الجيش الفارسي يتكون من خمسة قطاعات، منها قطاع البيرزان وقطاع بهمن وكلاهما دون رئيس ودون قائد؛ لأن البيرزان وبهمن قُتِلا، وبقي رستم في منتصف الجيوش في قطاع بهمن حيث تقع الطائرة التي يقيم فيها.

خطة للوصول إلى قلب الجيش الفارسي :
قام القعقاع بن عمرو التميمي بتدبير خطة حتى يُنْهَى القتال الشديد على المسلمين وعلى الفرس؛ ففكَّر في أمر فكر فيه من قبلُ المثنى بن حارثة ، حيث فكر في أن يأخذ قبيلة تميم وهي قبيلته، ويأخذ معه نجباء المسلمين من المقاتلين، أي أن يأخذ أفضل الجنود من كتيبة الفرسان ويدك بهم قلب الجيش الفارسي، وكان يرأسه بهمن جاذويه، وكان هدف القعقاع بن عمرو أن يفصل الميمنة عن الميسرة؛ فتنقطع الاتصالات بين الفريقين، ومن الممكن بعد ذلك أن يفقدوا السيطرة، ويفقدوا صلتهم بقائدهم، وكان هدف القعقاع أن يصل إلى رأس الأفعى؛ يصل إلى رأس رستم قائد الفرس، ويقول: إذا قتلت رستم ضاعت معنويات الجيش الفارسي كله.

وبدأت بالفعل عملية من أصعب العمليات؛ لأن قطاع بهمن فيه نحو عشرين ألفًا، وقبيلة تميم كلها تقريبًا ثلاثة آلاف؛ ومن فضل الله على المسلمين أن المساحة العرضية لأرض القادسية كانت ضيقة، فكان الجيش الفارسي مرتبًا في صفوف بعضها وراء بعض، وهذا كان من فضل الله I، وقد أسهم ذلك في إلحاقِ الهزيمة بالفرس.

وبدأ القعقاع ومعه قبيلة تميم في الضغط على الفُرْسِ، ويبدأ قلب الفرس في الانهيار تدريجيًّا أمام الضغط الشديد للمسلمين، وفي الوقت نفسه تمارس قبائل بني قحطان اليمنية الضغط على ميمنة الفرس بقيادة الهرمزان، وتضغط قبيلة قيس على مهران في الميسرة؛ حتى لا تلتف ميسرة أو ميمنة الفرس حول الجيش الإسلامي من الخلف، ويستمر المسلمون في الضغط على الفرس إلى نهر العتيق، وكانت أعداد الجيش الفارسي ضخمة، فهناك مائة وعشرون ألفًا موجودون قبل نهر العتيق، وهناك مائة وعشرون ألفًا ينتظرونهم في الناحية الأخرى، وكان قد قتل من الفرس نحو خمسة وعشرين ألفًا حتى هذه اللحظة، وتبقَّى -من هذا الجيش- خمسة وتسعون ألفًا، وهذا ما زال عددًا كبيرًا.

المدد الإسلامي يصل أرض المعركة :
في هذا الوقت الصعب يصل المدد المتبقي من الشام، وكان القعقاع بن عمرو قد وصل على رأس ألف، وتبعه هاشم بن عتبة بن أبي وقاص على رأس سبعمائة، والآن وصل الآلاف الأربعة الجدد، أو وصل منهم ثلاثة آلاف، وهناك ألف وصلوا في اليوم الخامس من المعركة، فأصبح كل هذا المدد القادم يتمتع بروح عالية، وهو متعطش إلى الشهادة في سبيل الله.

ودخل المدد كله في القلب مع قبيلة تميم فزاد الضغط على رستم، وبدأ الفرس ينهارون انهيارًا سريعًا حتى استطاع المسلمون أن يصلوا إلى قلب الجيش الفارسي، ووصلت خيول المسلمين إلى نهر العتيق؛ ففصلت بذلك ميمنة الفرس عن ميسرتهم، وكان المسلمون يقاتلون بضراوة لم نسمع عنها كثيرًا في التاريخ، حتى إن أحد المسلمين قطعت يده، واستمر يقاتل بيده الأخرى، حتى إن أحد المسلمين قد مَرَّ عليه، فقال له: من أنت يا عبدَ الله؟ فقال: أنا رجل من الأنصار {مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ} [النساء: 69]. ثم استشهد ، وكان المسلمون مصممين على إنهاء إمبراطورية الفرس في هذه المعركة.

وصل المسلمون إلى طائرة رستم حيث مقر القيادة، وفي هذه اللحظة يأذن الله للريح أن تهب شديدة من الغرب إلى الشرق، وكانت عادتها في مثل هذه الأيام أن تهب من الشرق إلى الغرب، ويسميها العرب ريح الدَّبُور، وهي التي تمرُّ في عكس الاتجاه الذي تهب فيه طول العام، هبت الريح؛ فاقتلعت طيارة رستم من شدتها، وقذفت الريح بالرمال في أعين الفرس، وكلهم مواجهون للرياح القادمة عليهم من الغرب؛ فكان هذا نصرًا من الله لا دخل للمسلمين فيه {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد: 7].

ووصل المسلمون إلى الطائرة، ونظروا فيها فلم يجدوا رستم؛ فقد اختفى رستم، وينظر المسلمون يمينًا ويسارًا فلا يجدونه، فيستمرون في القتال وفي حصار اليمين واليسار، وكان في خلف طائرة رستم مجموعة من البغال وعليها مئُونة الجيش، وعليها الأسلحة، وعليها المدد القادم من المدائن للجيش الفارسي.

هلال بن علفة يقتل رستم :
وفي أثناء اشتداد القتال بالقرب من البغال إذا بهلال بن عُلَّفة وهو يضرب بسيفه يطيش السيف وهو يضرب به؛ فقطع حملاً من أحمال هذه البغال، فسقط هذا الحمل على الأرض، فسمع هلال بن علفة صراخًا من خلف البغل، إذن هناك من يختفي وراء هذا البغل؛ فصرخ هذا الرجل وأسرع بالفرار، فنظر إليه هلال بن علفة فوجد عليه الأبهة والعظمة، فقال لنفسه: أهو هو؟ أي: هل هو رستم؟ فلما رآه هلال بن علفة يجري بهذه السرعة وهذه الأبهة التي كانت عليه، قال: لا أفلحت إن نجا. وبالفعل أسرع وراءه حتى يلحق به، ويصرخ فيه رستم يقول: "بابيه". ومعناها بالفارسية: كما أنت، أي: قِفْ كما أنت؛ ظن رستم أنه أحد جنوده الذين يطيعونه.

ولكن هلال بن علفة كان مصممًا على إدراك رستم، فقذفه رستم برمح كان في يده؛ فأصاب قدم هلال بن علفة، ولكن ذلك لم يثنه، فتبعه، فقذف رستم نفسه في نهر العتيق، وبدأ يعوم، فدخل هلال بن علفة وراءه في النهر، وجذبه من قدمه إلى خارج النهر، ثم ضربه بسيفه على رأسه؛ ففلق هامته، فكانت هذه هي نهاية رستم. وعندما قتله أدرك أنه قتل رستم عظيم الفرس وقائدهم، لِمَا رأى على ثيابه وعلى تاجه من العظمة ومن الجواهر ومن الأشياء الثمينة، فوقف هلال بن علفة على كرسي رستم في مكان الطائرة، بعد أن قامت الرياح بقذف الطائرة بعيدًا، ونادى: قد قتلت رستم ورب الكعبة، إليَّ أيها المسلمون. وظل ينادي بصوتٍ عالٍ أنه قد قتل رستم، فعلم المسلمون ذلك وتجمعوا حوله، واتخذوا من طائرة رستم مكانًا يتجمعون حوله، وعلم الفرس أن قائدهم رستم قد قُتل، فانهارت معنوياتهم، وأسلموا رقابهم للمسلمين.

الجيش الفارسي ينهار :
أصبحت ميسرة الفرس محصورة تمامًا بين قبيلتي قيس وبكر من ناحية، وبين قبيلة تميم من ناحية أخرى، كما كان هناك بعض المستنقعات التي لا تمكّن الجيش الفارسي من الفرار، وتقدمت قبيلة قيس وحاصرت الميسرة تمامًا، وبدأ المسلمون في حصد ميسرة ومؤخرة الجيش الفارسي، وعلى الناحية الأخرى كان الجالينوس والهرمزان يقفان قريبًا من الردم، حيث كانت مقدمة الفرس وميمنتهم قريبة من الردم وهو على نهر العتيق، وبدأ المسلمون يبيدون ميسرة الفرس، في حين يدعو الجالينوس جيشه للهرب من المنطقة، وكان يريد الفرار بالجيش من أرض المعركة.

وبدأ الجالينوس والهرمزان يقودان عملية الانسحاب للجيش الفارسي، فعبر الجالينوس الرَّدْم، وبدأ الانسحاب في اتجاه الشمال وتبعه الهرمزان بعد ذلك، وبذلك تكون منطقة الميسرة والمؤخرة للجيش الفارسي قد حصدت تقريبًا، وقتل معظمهم، ومن فرَّ من الجيش الفارسي قذف بنفسه في نهر العتيق، وسبح إلى الناحية الأخرى حتى يهرب من سيوف المسلمين، وقتل في هذا اليوم من الفرس ثلاثون ألف قتيل، وكان هذا قبل أذان الظهر في يوم 16 من شعبان سنة 15هـ، وبدأ الفُرْسُ يُسْلِمون أَنفُسَهم للمسلمين، ووقعت الذلة والهوان في قلوب الفرس وقوعًا شديدًا؛ حتى إنه يقال: إن المسلم كان ينادي على الفارسي، فيأتيه فيعطيه سيفه، فيقتله به.

وحقًّا إن المسلمين إذا ابتغوا العزة في الإسلام أعزهم الله، وإذا ابتغوا العزة في غير الإسلام أذلهم الله، وهذا الموقف تكرر في التاريخ الإسلامي بعد ذلك، ولكن على عكس الأمر؛ فعندما حدث هجوم التتار على الدولة العباسية، كان الرجل من التتار ينادي على المسلم، ويأخذ سيفه ويقتله به، والمسلم لا يدافع عن نفسه؛ لأن هذه الفترة كانت فترة من فترات الضعف الإسلامي، وكان الناس منشغلين بالشعر والعطر والأغاني، وتركوا الجهاد وطاعة الله تعالى؛ فأذلهم الله حتى عاد النصر من جديد على صيحة "وا إسلاماه" على يد قطز -رحمه الله- في موقعة عين جالوت.

فالتاريخ فيه عِبَر وعظات، والمواقف تتكرر ونراها حتى يوم القيامة {فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً} [فاطر: 43]. يقول المؤرخون: حتى كان الطفل الغلام الذي لم يبلغ الحلم من المسلمين يَقتُل من الفرس من شدة هوان الفرس عليهم؛ حتى إنه رُئِي غلامٌ من قبيلة النخع اليمنية يقود ستين فارسًا من الفُرْسِ ويأخذهم أسرى، والفرس يرفعون أيديهم عالية.

وخَلَتْ ساحة القتال تقريبًا من الفرس، وأصبح الجيش الإسلامي هو الموجود فقط في المنطقة، وبدأ المسلمون في حصر الشهداء، فكان شهداء المسلمين ثمانية آلاف وخمسمائة شهيدٍ طوال أيام القتال، وصدق فيهم قوله تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [آل عمران: 169، 170]. أما في يوم القادسية فلم يستشهد من المسلمين عدد يذكر مع شدة هجوم المسلمين على الفرس، إلا أن الله I مَنَّ بالنصر على المسلمين دون شهداء في ذلك اليوم، وقُتِلَ من الفرس من بداية القتال وحتى نهايته نحو أربعين ألف قتيل.

بطولات الصحابة في القادسية:
في هذه الموقعة أسقط ضرار بن الخطاب راية "درفش كابيان"، وهي راية الفرس العظمى ذات الشمس البنفسجية والقمر الذهبي، وهي راية كبيرة وضخمة، وهي من أشهر وأكبر الرايات في التاريخ، وهذه الراية لم تسقط حتى هذه اللحظة، والذي أسقطها ضرار بن الخطاب ؛ فسقطت ولم ترتفع مرة أخرى في هذا اليوم.

ويأتي أحد المسلمين وهو زيد بن صُوحَان -وهو صحابي جليل من صحابة رسول الله- ويده مقطوعة، ويجري فرحًا ويده قد قطعت من القتال؛ فأسرع إليه المسلمون حتى يعالجوه، فذكر لهم وتذكر معه الصحابة أنهم كانوا في غزوة مع رسول الله، فغفا رسول الله غفوة، ثم أفاق فقال: "زيد وما زيد! يده تسبقه إلى الجنة". ولم يعرف الصحابة ساعتها من هو زيد الذي عناه رسول الله، فرجع من يوم القادسية فرحًا؛ لأنه علم أنه المقصود بهذا الرجل الذي تسبقه يده إلى الجنة، ثم لحق به جسده الكريم في موقعة الجمل، فلقد استشهد في موقعة الجمل بيدٍ واحدة.

تتبع الفارِّين:
وبعد أن انتهت هذه الملحمة الشديدة على المسلمين، بدأ سعد بن أبي وقاص -كما كان يفعل خالد بن الوليد ، وكما كان يفعل المثنى بن حارثة من قبل- في تتبع فلول الهاربين من الجيش الفارسي، إنه إصرار شديد على محق الإمبراطورية الفارسية؛ حتى يُعْبَدَ الله وحده.

وفرَّ الهرمزان إلى الجنوب الشرقي حيث سيعبر بعد ذلك نهر الفرات متجهًا إلى الأهواز جنوبي إيران، وهذه المنطقة فيها عز الهرمزان وفيها ملكه، وكان الهرمزان قبل ذلك قد عاهد رسول الله أن لا يقاتل المسلمين، ولكنه خان عهده مع رسول الله وقاتل المسلمين في القادسية، وها هو يهرب الآن من موقعة القادسية بعد هزيمة جيشه، وينتقل بجيشه إلى منطقة الأهواز. وفرَّ الجالينوس إلى ناحية المدائن في اتجاه النجف، وهي المنطقة التي عسكر فيها جيش الجالينوس قبل أن يدخل القادسية مباشرة.

وفَرَّت فرقة أخرى من الفُرس في اتجاه الشمال بجوار نهر العتيق، فأرسل سعد بن أبي وقاص القعقاع بن عمرو التميمي وأخاه عاصم بن عمرو التميمي حتى يتتبعا الهرمزان جنوبًا، وأرسل شُرَحبيل بن السِّمْط ليتتبع الفريق المتجه شمالاً في مطاردة سريعة قصيرة، حتى يلحقوا بالفُلُول التي هربت من الجيش الفارسي، وبالفعل في أقلِّ من ساعة كانت الجيوش الإسلامية قد لحقت بعدد كبير من الناحيتين، ثم عاد القعقاع وعاصم رضي الله عنهما إلى القادسية وعاد شرحبيل بن السِّمْط، فأبدلهما سعد بن أبي وقاص المهمة، أي أبدل كل واحد منهم مهمة الآخر، وقال سعد للقعقاع وعاصم: اصعدا إلى الشمال. وقال لشرحبيل: انزل جنوبًا. وسعد بذلك يحفز القواد على اللحاق بالفرس؛ حتى يتداركوا فلولهم، ويَجِدوا في البحث عن الفرس، y أجمعين.

ثم أرسل سعد بن أبي وقاص مقدمة الجيش بقيادة زهرة بن الحُوِيَّة لمتابعة الجالينوس؛ فتقدم زهرة بن الحوية ليلاحق الجالينوس، وكان الجالينوس قد عبر نهر الحضوض المتفرع من نهر العتيق، وعبره الجالينوس على الردم، وكان هناك قنطرة في هذا المكان على نهر الحضوض بعيدة، ولكن الجالينوس عبر بجيشه كله من فوق الردم، وبعد أن عبر فتح فجوة في الردم؛ حتى لا يستطيع المسلمون أن يلحقوا به.

فجاء زهرة بن الحوية فوجد الفجوة واسعة فاستعد بخيله، واستعد وقفز من فوق هذه الفجوة الواسعة، وتبع زهرة بن الحوية في مثل هذه اللياقة البدينة العالية ثلاثمائة فارس من المسلمين استطاعوا أن يعبروا هذه الفجوة، وبقيت مقدمة المسلمين لم تستطع العبور فعبرت من فوق القنطرة، وتقدمت الجيوش الإسلامية بقيادة زهرة حتى لحقت بالجالينوس على حدود النجف (نحو أربعة كيلو مترات من القادسية)؛ فوجدوا أن الفرقة كبيرة، وجلست في هذا المكان تستريح من القتال وتنتظر حتفها، ووجد الفرس المسلمين على رءوسهم؛ فقاتل المسلمون هذه الفرقة من فرقة الجالينوس وقتلوا منهم الكثير، وقتل زهرة بن الحوية الجالينوس بنفسه، ولم يكن يعرف أنه الجالينوس، وبعد أن قتله أخذ سلبه وعاد به إلى سعد بن أبي وقاص، فعرف أسرى الفرس ملابس الجالينوس، وعرف زهرة أنه قتل الجالينوس نفسه.

وهذا ثالث قائد من القواد الذين تحت رستم يُقتل في موقعة القادسية، وكذلك قُتِلَ مهران الرازي في الميسرة، فكل قواد الفرس قد قتلوا باستثناء الهرمزان فقط الذي فَرَّ من موقعة القادسية ناحية الأهواز؛ فلقي سعد بن أبي وقاص زهرة بن الحُوِيَّة بعد أن عاد من هذه الموقعة القصيرة بالقرب من القادسية وقد لبس لباس الجالينوس، وهذا اللباس كله أبهة وعظمة وجواهر ثمينة، فقال له: هل أعانك أحد على قتله؟ وذلك حتى يوزع سلب الجالينوس بالعدل؛ لأن سلبه كثير.

فقال زهرة بن الحوية : نعم. فقال سعد: مَنْ؟ فقال زهرة : الله!! فسكت سعد بن أبي وقاص، ولكنه أعاد النظر، وقال: ولكنَّ هذا كثير. فأخذ سعد منه جزءًا من السلب، وأرسل به إلى عمر بن الخطاب ؛ فرد عليه عمر بن الخطاب الرسالة: أنا أعلم بزهرة منك، فأعِدْ له سلبه، وأعطه خمسمائة درهم من عندي من بيت مال المسلمين. يأخذهم زهرة بن الحُوية ردًّا لاعتباره.

عاد المسلمون إلى القادسية وبدءوا في معالجة الجرحى، وتأتي النساء -اللاتي خرجن مع الجيش لطول المسافة بين المدينة المنورة وبين القادسية، وكن في "عذيب الهجانات" في القادسية- بالمياه لسقي الجرحى المسلمين، ولتضميد جراحهم، وبدأن يقمن بدورهن.

وطلب سعد بن أبي وقاص من هلال بن علفة أن يحدد له المكان الذي قتل فيه رستم، فيذهب هلال بن علفة ويأتي برستم من بين البغال، فيأمر سعد بن أبي وقاص هلال بن علفة أن يأخذ سلب رستم، وكان سلبه ثمينًا جدًّا، فقد باعه هلال بن علفة بسبعين ألف درهم (هل كان رستم ذاهب إلى الحرب أم إلى النزهة؟!)، وضاعت العباءة التي كان يلبسها رستم وتقدر بمائة ألف، وفي الغالب جرفها تيار الماء عندما قذف بنفسه في نهر العتيق.

وتأتي صلاة العشاء وكان يومًا طويلاً، وعندما قام المسلمون لأداء صلاة العشاء اكتشفوا أن مؤذن المسلمين في القادسية قد استُشهد في الموقعة، فبدأ الصحابة يتسابقون إلى الأذان، حتى إنهم يكادون أن يقتتلوا، مع أنهم كانوا من لحظات يسيرة في جهادٍ في سبيل الله؛ ولكنهم يدركون فضل وقيمة الأذان وأجره العظيم، أما نحن الآن فنتباطأ في رفع هذه الشعيرة الإسلامية الكبيرة، بينما كان يريد كل واحد من الصحابة أن يأخذ هذا الشرف، ويصبح من أطول الناس رقابًا يوم القيامة؛ ولشدة خلاف الصحابة حول من يقوم برفع الأذان، قام سعد بن أبي وقاص بعمل قرعة بين الصحابة لمن يرفعه.

بشارة النصر :
قام سعد بن أبي وقاص بكتابة رسالة إلى عمر بن الخطاب بعد انتهاء المعركة في يوم 17 من شعبان، وهو خامس يوم من أيام القادسية، يقول له فيها:

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونثني عليه الخير كله، أما بعد..

فإن الله نصرنا على أهل فارس، ومنحهم سنن من كان قبلهم من أهل دينهم بعد قتال طويل، وزلزال شديد، وقد لقوا المسلمين بعدة لم يَرَ الراءون مثل زهائها فلم ينفعهم الله بذلك، بل سلبهموه ونقله عنهم إلى المسلمين. وقد اتبعهم المسلمون على الأنهار، وعلى طفوف الآجام، وفي الفجاج، وأصيب من المسلمين سعد بن عبيد القارئ وفلان وفلان ورجال من المسلمين لا نعرفهم. وسعد بن عبيد من أصحاب رسول الله، وشهد كل المشاهد مع رسول الله بداية من بدر وحتى تبوك إلى أن تُوُفِّي الرسول، وكان يسمى سعد بن عبيد القارئ؛ لأنه كان يؤم المسلمين في وجود الرسول في مسجد قباء، فالرسول كان يؤم المسلمين في المدينة وكان هو يؤم المسلمين في مسجد قباء.

وقد مَرَّ علينا ذكر سعد بن عبيد في الفتوح عندما قام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يحث الناس على الخروج للجهاد، فكان أول من قام أبو عبيد بن مسعود الثقفي، وكان عمر قد ظل يستنفر المسلمين ثلاثة أيام متواصلة ولم يخرج أحد، ثم قام بعد أبي عبيد بن مسعود سعد بن عبيد والثالث سليط بن قيس، وقد استشهد أبو عبيد وسليط بن قيس في موقعة الجسر، وبقي سعد بن عبيد القارئ ليستشهد هو أيضًا في موقعة القادسية.

كَلَّف سعد بن أبي وقاص الصحابي الجليل سعد بن عُمَيلة بتوصيل رسالة إلى المدينة المنورة على أن يسلمها إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، وكان عمر يخرج بنفسه كل يوم بعد صلاة الضحى حتى الظهيرة على أبواب المدينة في الصحراء ينتظر البشير، وعندما يرى أي قادم عليه من العراق يسأله: هل أنت من العراق؟ فيقول له الرجل: لا. وهكذا كل يوم، والمسلمون قد خرجوا للقتال منذ شهور، حتى وصل سعد بن عميلة بالرسالة إلى مشارف المدينة المنورة، وهو راكب على ناقته فيسأله عمر : هل أنت من العراق؟

فيقول له: نعم. فيستبشر عمر بن الخطاب، وصاحب الرسالة ما زال فوق الناقة لا يعرف عمر، وعمر بن الخطاب يمشي على الأرض، فيقول له: وما فعل المسلمون بالفُرْسِ؟ فيقول: نصرهم الله وأهلك العدو. والناقة تسرع في اتجاه المدينة وعمر بن الخطاب يجري بجوار الناقة، وسعد بن عميلة يكلمه من فوق الناقة؛ حتى دخلا المدينة فسمع سعد الناس تقابل أمير المؤمنين عمر ، وتقول له: السلام عليكم يا أمير المؤمنين. فقفز سعد بن عميلة من فوق الناقة، وقال له: هلاَّ أخبرتني. فيقول: لا عليك يا أخي, "المهم أن نعرف أخبار المسلمين". فيأخذ عمر الرسالة، ويصعد فوق المنبر، ويجتمع المسلمون كلهم في المسجد، ثم يطمئنهم أن الله قد فتح عليهم، وأن الله قد مَنَّ عليهم بالنصر، وأنه قد أهلك فارس، وأسقط راية الفرس العظمى.

ونقل لهم أخبار استشهاد بعض المسلمين، وبكى عمر بن الخطاب على استشهاد سعد بن عُبَيْد القارئ . فيقول سيدنا عمر بن الخطاب بعد أن علم بشهادة سعد بن عبيد القارئ: واللهِ لقد كاد قَتْلُ سعد بن عبيد يُنَغِّصُ عليَّ هذا الفتح.

فقد أثَّر موت الصحابي الجليل سعد بن عبيد في عمر بن الخطاب تأثيرًا شديدًا، ثم أخذ سعد بن أبي وقاص يعدِّد أسماء الشهداء مثل: عبد الله بن أم مكتوم، وأولاد الخنساء وغيرهم، ثم يقول: ورجال من المسلمين لا نعلمهم، الله بهم عالم. ويقول سعد في رسالته عن جنوده: وكانوا يدوون بالقرآن كدويِّ النحل إذا جَنَّ عليهم الليل، وهم آساد الناس لا تشبههم الأسود. فهذه هي صفات الجيش الإسلامي: عندما يأتي الليل يلجئون إلى الله، تسمع لهم دويًّا كدويِّ النحل، أما الجيوش التي تأخذ أسماء إسلامية فهي في تعاملها مع الاستعداد للمعركة يُدخلون على الجنود بعض الترفيه عن الجيوش، فيأتون بأفلام يعرضونها عليهم، أفلام كلها معصية يرفهون بها عن الجيش!!

أما الصحابة في حروبهم، كانوا إذا جَنَّ عليهم الليلُ يسرعون إلى القرآن الكريم حتى يقرءوه، فكانوا يدوون كدوي النحل. ولنذهب إلى موقعة حطين، فماذا كانت حال الجيش الإسلامي في موقعة حطين؟! كان صلاح الدين الأيوبي يمر على الخيام، ويطمئن أن كل خيمة بالليل فيها صوت قرآن؛ فيعلم أن الجيش يقوم الليل، وعندما يأتي خيمة لا يسمع فيها صوتًا للقرآن يقول: من هنا تأتي الهزيمة. فيوقظهم ليقوموا الليل، وهم آساد الناس لا تشبههم الأسود، حتى الأسود لا تشبه قتال هؤلاء الأبطال، ولم يَفْضُل من مضى منهم من بقي إلا بفضل الشهادة.

توزيع الغنائم :
وبدأ سعد بن أبي وقاص في توزيع الغنائم، فكان نصيب الفارس من المسلمين ستة آلاف، وكانت غنائم القادسية أكثر الغنائم التي أخذها المسلمون حتى هذه اللحظة، وكان رقم الألف لا يحلم المسلم بأن يمتلكه في ذلك الوقت، ولكننا في أرض الواقع؛ فعندما نصر المسلمون ربهم أفاء الله عليهم بالنصر، وأفاء عليهم بستة آلاف للفارس وألفين للرَّاجل، فالفارس يأخذ ثلاثة أضعاف المترجّل.

ثم أعطى سعد بن أبي وقاص أهل البلاء وكان عددهم خمسة وعشرين، وهم الذين أظهروا الجرأة والشجاعة والإسراع لنيل الشهادة في سبيل الله، ووزع عليهم عطايا أكثر؛ لتشجيع المسلمين على أن يستبسلوا دائمًا في المعارك، وكان منهم طليحة بن خويلد الأسدي، وكان منهم القعقاع بن عمرو التميمي، وعاصم بن عمرو التميمي، والربيل بن عمرو، والكثير من المسلمين.

صورة حضارية رائعة من سعد لكل القواد :
ثم أتى عمرو بن معديكرب وبشر بن أبي رُهْم إلى سعد بن أبي وقاص، أتياه يسألانه العطاء وأن يعطيهما كما أعطى الناس؛ فبعث سعد بن أبي وقاص برسالة إلى عمر بن الخطاب يقول له: إني قد أعطيت الناس كلهم، وهناك كثير من المال ما زال متبقيًا، فلمن أعطي هذا المال؟ فقال له عمر بن الخطاب : أعطِ حملةَ القرآن. فقام سعد بتوزيع الأموال على حفظة القرآن.

ولم يأخذ عمرو بن معديكرب وبشر بن أبي رهم رضي الله عنهما؛ فأتياه في اليوم التالي، وقالا له: أعطنا. فيقول: ما معكما من القرآن؟ فيقول عمرو بن معديكرب: ليس معي شيء، فمنذ أسلمت شغلني الجهاد عن حفظ القرآن. فلم يعطه سعد بن أبي وقاص، ولم يقبل منه سعد العذر، ويأتي بشر بن أبي رهم، فيقول له سعد: ما معك من القرآن؟ فيقول له: معي بسم الله الرحمن الرحيم "الحقيقة أنها ثقيلة في الميزان، ولكن سعد بن أبي وقاص يريد حفظ سور وآيات من القرآن الكريم". ولم يرضَ منه سعد بن أبي وقاص بذلك، فيبدأ بشر بن أبي رهم وعمرو بن معديكرب في نَظْمِ شعر يهجوان به سعد بن أبي وقاص أمير الجيش الإسلامي، يقول بشر بن أبي رهم:

وسعد أميرٌ شرُّه دون خيرِه *** طويلُ الشذا كأبي الزناد قصير

طويل الشذا، أي: أذاه كثير. كأبي الزناد قصير، أي: هو ضعيف الحيلة. وكان سعد بن أبي وقاص في هيئته قصيرًا.

تذكر هداك اللهُ وقع سيوفنا *** بباب قديس والمكر عسير

أي: المكر من أهل الفرس.

عشيةَ ودَّ القومُ لو أن بعضهم *** يُعَار جناحي طائر فيطير

أي: من كثرة شدة بأسهم على الفرس يريدون أن يطيروا من أمام المسلمين.

إذا ما فرغنا من قراع كتيبة *** دلفنا لأخرى كالجبال تسير

وعند أمير المؤمنين نوافـل *** وعند المثنى فضـة وحريـ

يقولون بأن أمير المؤمنين يعطي نوافل، والمثنى كان يعطي فضة وحريرًا، وأنت لا تعطي شيئًا.

ثم قام عمرو بن معديكرب يقول:

إذا قتلنا ولا يبكي لنا أحد *** قالت قريش ألا تلك المقاديرُ

أي: نصيبهما أن يقتلوا.

تُعْطي السويةَ من طعن له نفذ *** ولا سوية إذ تُعْطَى الدنانيرُ

أي عندما يكون هناك قتال فإننا ننال نصيبنا من الطعن والقتل، وعندما يُكتب النصرُ، وتأتي الأموال لا نُعطى شيئًا.

إنها عظمة الإسلام! وصورة حضارية رائعة من الصحابة ؛ فهذان اثنان من المسلمين يشكوان أمير الجيش، ولا يغضب عليهم، ولم يأمر بسجنهم، وإنما أرسل بشكواهما إلى أمير المؤمنين في المدينة المنورة؛ فيأمر لهما بالعطاء.

أمر عمر بن الخطاب سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما -بعد هذا الهجاء- أن يعطيهما على بلائهم، أي لا يعطيهما على حمل القرآن، وإنما يعطيهما على بلائهم، فهما من أهل البلاء. وأمره أمير المؤمنين أن يعفو عنهم، فقد كان في الجيش الإسلامي نوع من الحب والترابط الشديد؛ حتى إن مثل هذا الأمر لم يكن يعكر من صفو الحرب وصفو الجيش الإسلامي، وكان سعد بن أبي وقاص من الحكمة الشديدة، ومن الحزم الشديد بحيث يوظِّف كل أمر من الأمور في المكان الذي يرى فيه مصلحة المسلمين.

دروس وعبر من القادسية :
إن الفوائد والدروس والعبر من موقعة القادسية كثيرة، وهي عون للمسلمين في معاركهم إلى يوم القيامة، ونجد أن الدرس الكبير المستفاد من القادسية أن النصر يأتي نتيجة عاملين أساسيين هما: الإيمان بالله، والأخذ بالأسباب؛ وقد اجتمع هذان العاملان للمسلمين في موقعة القادسية.

الإيمان بالله أساس النصر:
الإيمان بالله والأخذ بالأسباب من أهم عوامل وأسباب النصر، ولا بُدَّ للجيش المسلم أن يجمع هذين العاملين حتى يتم النصر المرجو، ونرى في موقعة القادسية انتصار فريق ضعيف على فريق قوي، وانتصار مجموعة قليلة على مجموعة كثيرة، وهذا النصر لا يأتي بقوانين هذا الكون، إلا إذا تحقق في الجيش الإسلامي عامل الإيمان وعامل الأخذ بالأسباب..

أما بالنسبة لعامل الإيمان نجد أن تحركات الجيش الإسلامي منذ بداية خروجه من المدينة، حتى وصوله القادسية واشتراكه في القتال تدل على أن الجيش الإسلامي كله يتمتع بإيمان قوي بالله؛ نرى ذلك في وصية عمر بن الخطاب إلى الجيش بعد خروجه من المدينة ولم يكن وصل بعدُ إلى شراف، وشراف كانت على بعد أكثر من ثلاثمائة كيلو متر من أرض فارس، وكانت على بعد خمسمائة كيلو مترٍ من المدينة؛ فيرسل عمر بن الخطاب برسالة إلى سعد بن أبي وقاص، يأمره بتقوى الله وتجنب المعاصي، ويقول له: إن أخوف ما يخاف على الجيش هو المعاصي، ويخاف عليه من المعاصي أكثر من خوفه عليهم من جيش فارس.

فإن وقع الجيش الإسلامي في المعاصي تساوى مع العدو، وعند ذلك فإن الله لا ينظر إلى هذا الجيش الإسلامي؛ فينتصر عندئذٍ أهل فارس عليكم بالعدة والعتاد؛ لأن عدة وعتاد فارس أشد وأكثر بكثير من عتاد المسلمين، فإذا فقد المسلمون عامل نصر الله ضاع منهم النصر، وبقيت لهم الهزيمة.

سعد يخطب مذكرًا بالإيمان والتقوى :
نتذكر خطبة سعد بن أبي وقاص للجيش الإسلامي في القادسية، نجد أن سعدًا قد ذكرهم بالإيمان، فيقول لهم: آثِروا أمر الآخرة على أمر الدنيا، ولا تؤثروا الدنيا على الآخرة فتُسلَبوهما. أي لو آثرتم الدنيا فسوف تضيع منكم الدنيا والآخرة، ولو آثرتم الآخرة على الدنيا، فسوف تجتمع لكم الدنيا والآخرة.

وكل الأمراء الذين قاموا وخطبوا في موقعة القادسية مثل: عاصم بن عمرو التميمي، والهذيل الأسدي، وقيس بن هبيرة، كل هؤلاء الصحابة ذَكَّروا بالجنة وذكروا بالنصر، وقالوا: إما النصر وإما الشهادة، وأن الجنة على بعد خطوات من المسلمين. ولو ننظر إلى رسل المسلمين إلى يزدجرد، ورسل المسلمين إلى رستم نجد أن كل الرسل تجتمع لهم كلمة واحدة أنهم يدعون رستم إلى الإسلام أو إلى الجزية أو القتال، ويقولون: إن إسلامك أحبُّ إلينا من قتلك ومن جزيتك. وهكذا نجد حرص الصحابة على أن يدخل الناس في دين الله، يتمنون أن يسلم كل الناس، ولا ينظرون إلى الغنائم أو الأرض أو الملك، إنهم يريدون لهؤلاء القوم أن يهتدوا إلى الإسلام.

وكان عند أبسط الجنود النظرة نفسها، فهذا الجندي الذي أسره رستم عندما كان معسكرًا في برس، قال رستم للجندي المسلم: ماذا جاء بكم؟ قال البطل المسلم: جئنا نبحث عن موعود الله: أرضكم ودمائكم وأبنائكم، إن أبيتم الإسلام. ولننظر إلى هذا الجندي البسيط من المسلمين، والذي لا نعرف اسمه، وليس رسولاً حتى يأمن على دمه ومعرض للقتل في أي لحظة، فيقول له رستم: إذن تموت دون ذلك. فيقول: إذا مت قبل ذلك كان موعدي الجنة، ومن بقي منا ظفر على من بقي منكم. قال رستم: قد وُضِعنا إذن في أيديكم. فقال البطل المسلم قبل أن يأمر رستم بقتله: ويحك يا رستم! إن أعمالكم وضعتكم فأسلمكم الله بها؛ فلا يغرنك ما ترى حولك، فإنك لست تجاول الإنس؛ وإنما تجاول القضاء والقدر. وكان هذا هو فكر جندي بسيط، وبعد هذه الحادثة أمر رستم بقطع رقبته، فَقُطِعت واستشهد دون أن نعلم مَن ذلك البطل المجاهد.

كان هدف الجيش كله الحرص على الإيمان، فكانوا يقبلون على قراءة القرآن يدوون بالقرآن إذا جَنَّ الليل دَوِيَّ النحل، وحقًّا كان الجيش الإسلامي جيشًا مؤمنًا، وجيشًا يريد أن يحقق النصر، ويعمل على أن ينال رضا الله حتى يُنزِلَ الله عليه النصر، وحرص سعد بن أبي وقاص في بداية المعركة أن يقرأ على الجيش سورة الأنفال، يذهب القراء فيقرءون سورة الأنفال فتهش القلوب، وتبدأ في طلب الجنة، وكانوا يُذَكِّرون المسلمين بموقعة بدر وما حدث فيها، ونزول سورة الأنفال فيها، وذكرهم سعد بن أبي وقاص بقول: لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، وأن يقولوها بقلوبهم قبل ألسنتهم؛ حتى يعلموا أنه لا نصر ولا معونة ولا مساعدة إلا من الله. هذا كان العامل الأول، وهو عامل الإيمان القوي الوثيق بالله I، وهذا قد أدى إلى نصر المسلمين في موقعة القادسية، ولكن النصر لم يكن ليأتي لولا أنْ أخذ المسلمون بالأسباب كاملة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المنصور الذهبي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 22/09/2012
عدد المساهمات : 127
معدل النشاط : 149
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة القادسية   السبت 22 سبتمبر 2012 - 16:48

السلام عليكم و رحمة الله

حبذا لو كان موضوعك مركز و ملخص لأهم الاحداث في بضع اسطر
و لن ينقص من قيمة هذه المعركة المباركة

التي إنهارت فيها قوى الجيش الفارسي، و تم فتح بلاد فارس
بطلها سيف الله المسلول خالد إبن الوليد

بارك الله فيك على الموضوع

موفق إن شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zatouna

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 05/03/2009
عدد المساهمات : 1685
معدل النشاط : 1603
التقييم : 82
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: معركة القادسية   السبت 22 سبتمبر 2012 - 17:35

وان شاء الله سيكون هناك قادسية اخري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bodida

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : متضامن مع سوريا
التسجيل : 17/03/2012
عدد المساهمات : 1992
معدل النشاط : 1836
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة القادسية   السبت 22 سبتمبر 2012 - 17:44

موضوع رائع لكن طويل تقييم لكن حين تصبح سرعة النت معقولة بعض الشئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معركة القادسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين