أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

إلغاء اتفاقية السلام خطوة خطيرة جدا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 إلغاء اتفاقية السلام خطوة خطيرة جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمين الجزائري

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : لايهم
المزاج : اجتنبو تغيره فهو مستقر
التسجيل : 06/06/2012
عدد المساهمات : 1896
معدل النشاط : 1694
التقييم : 77
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: إلغاء اتفاقية السلام خطوة خطيرة جدا   الإثنين 17 سبتمبر 2012 - 18:15

سلام

رئيس وحدة الدراسات العسكرية بمركز الأهرام الدكتور قدري سعيد ل''الخبر



تتواصل ردود الفعل العربية و الامريكية على ضوء تداعيات الفيلم المسيء للرسول والاعتداءات الأخيرة على السفارات الامريكية في عدد من الدول العربية، حيث طالب عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بضرورة وقف المساعدات االامريكية لتى تقدم لمصر وليبيا واليمن وباكستان، أو فرض قيود صارمة عليها. وفي نفس الوقت، أعلنت شركة الطيران الإسرائيلية ''العال'' أنها لم تعد قادرة على مواصلة خدماتها في القاهرة ، للمرة الأولى منذ توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام ,1979 وذلك بسبب التكاليف الأمنية العالية.
ويرى الدكتور قدري سعيد، رئيس وحدة الدراسات العسكرية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن مطالبة بعض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بوقف المعونة عن مصر، لن يخرج عن كونه كلاما عاديا لن يتم تجسيده على أرض الواقع، مشيرا إلى أن هذا المجلس طالب مرات عديدة بضرورة إلغاء المعونة العسكرية في السنوات الأخيرة، وأن هذا المطلب لا يشكل تخوفا على العلاقة بين البلدين، باعتبار أن المعونة الامريكية لمصر تأتي في مصلحة الطرفين، موضحا: ''المعونة العسكرية الامريكية مهمة لمصر، لكن إذا كان الثمن أن نمشي وراء الإملاءات الامريكية، فنحن في غنى عنها. وبالرغم من الألم الذي تشعر به الإدارة الامريكية بسبب اقتحام وإيذاء سفاراتها، إلا أن وزير دفاعها اتصل بنظيره المصري وأكد له أن العلاقة مستمرة بين البلدين، وأن ما حدث لا علاقة له بالدولة نفسها، أضف إلى ذلك، أن أمريكا تعلم جيدا أنه لو رفضت مصر مشاركتها في علاقتها الدفاعية والإستراتيجية، فإن ذلك يؤثر على تواجدها في المنطقة العربية والشرق الأوسط، وهذه المعونة تأتي بالفائدة على أمريكا، لما تجنيه من أرباح لسفنها ومعداتها التي تمر عبر قناة السويس''.
وفي تعليقه على مظاهرات السفارة الامريكية على خلفية الفيلم المسيء لشخص الرسول، والتي أودت بحياة شخص من المتظاهرين وجرح المئات، يقول المتحدث: ''هي أحداث مؤسفة جدا لحادث جلل، واقتحام السفارة الامريكية يعطي صورة سلبية عنا للمجتمع الدولي، لكن لا أعتقد أن يزيد الموضوع عما حصل''.
وفي سؤال حول رأيه في اعتزام شركة الطيران الإسرائيلية ''عال'' وقف رحلاتها إلى القاهرة يجيب محدثنا: ''ما حصل نتيجة للأحداث السيئة التي مرت بها البلاد في الفترة الماضية، وهذا غير جيد، ويجب علينا أن نبين أن نوايانا سليمة وأن يتم ذلك في إطار الثقة بين الطرفين، خاصة بعد تقلص نسبة السياح الإسرائيليين، وقس على ذلك نقص عدد السياح الوافدين إلى مصر من مختلف الجنسيات، لذا لا بد أن نظهر للعالم بأننا لسنا معتدين وأن مصر تستقبل جميع الناس، خاصة في ظل حالة التطرف الديني التي نعاني منها، لذا على الحكومة الجديدة اتخاذ الإجراءات اللازمة وإلا سنخسر علاقاتنا الشرق أوسطية و الامريكية والأوروبية، وهذه نقطة أساسية تستوجب معالجتها''.
وفي السياق، استنكر قدري سعيد مطالبة بعض السياسيين بإلغاء اتفاقية كامب ديفيد، مبرزا أن ''إلغاء الاتفاقية خطوة خطيرة جدا، ولا أعتقد أن الرئيس مرسي سيختار ذلك، لأنها أعطت السلام لمصر لأزيد من 30 سنة، ولا يوجد مبرر لإلغائها، وأنا على يقين بأن موضوع العلاقات المصرية الإسرائيلية سيكون محور النقاش في زيارة الرئيس لأمريكا نهاية الشهر الجاري''.

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

إلغاء اتفاقية السلام خطوة خطيرة جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين