أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مناهج التعليم الغربي والإسرائيلي تحرّض ضد الإسلام والمسلمين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مناهج التعليم الغربي والإسرائيلي تحرّض ضد الإسلام والمسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمين الجزائري

عمـــيد
عمـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : لايهم
المزاج : اجتنبو تغيره فهو مستقر
التسجيل : 06/06/2012
عدد المساهمات : 1896
معدل النشاط : 1694
التقييم : 77
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مناهج التعليم الغربي والإسرائيلي تحرّض ضد الإسلام والمسلمين   الإثنين 17 سبتمبر 2012 - 18:08

سلام

إساءة الغرب للإسلام تتعارض مع دعواته للحريات وحماية حقوق الإنسان استنكر الشيخ صالح بن حميد، رئيس مجمّع الفقه الإسلامي الدولي، ومستشار الديوان الملكي بالمملكة العربية السعودية، حملة الإساءة الغربية على دين الإسلام ونبيّه الكريم وكتابه الحكيم، في حوار خصّ به ''الخبر''، على هامش الدورة العشرين لمجمّع الفقه الإسلامي الدولي المقامة حاليا بوهران. وذكّر الشيخ بن حميد الغرب أنّ مثل هذه الحملات تتعارض مع دعوتهم للحريات وحماية حقوق الإنسان وحرية التدين، مؤكّدًا أنّها غير مقبولة البتة، وأنّها تؤدّي إلى مزيد من الاحتقان، بحكم أنّ للمسلمين غيرة على دينهم.
كيف ترى مسلسل الإساءات المتتالية من قبل الغرب للمقدّسات الإسلامية وللنبي الكريم عليه الصلاة والسلام؟
* ليس غريبًا بين الفينة والأخرى أن تصدر مثل هذه التصرّفات، سواء فيما يتعلّق بالصور الكرتونية أو الأفلام المسيئة للنّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، أو حتى للقرآن الكريم أو للدين الإسلامي، من سبيل إن كان مرتّبا أو منظّما، وهذا ليس في صالح المسلمين ولا لصالح غيرهم. والمسلمون، والحمد لله، غيورون على دينهم ولا يقبلون مثل هذه التجاوزات، ويتّخذون مواقف كثيرة فيها الكثير من الحكمة، سواء على مستوى الحكومات أو على مستوى الهيئات الرسمية وغير الرسمية، وسواء كانت فكرية أو علماء، أو حتى على مستوى رَدّة الشعوب. وإن وجدت تصرّفات انفعالية، والتي قد لا يمكن التحكّم فيها أحيانا، باعتبار حبّ المسلمين لنبيّهم، صلّى الله عليه وسلّم، وغيرتهم على هذا الدّين. ولكن مهما حصل، فإنّ المسلم لن يقبل الإساءة إلى نبيّه، ولا إلى دينه، ولا إلى كتابه. وقد يكون التّرشيد، إلى حدٍّ ما، مسؤولية العلماء، وكذلك المفكّرين والكُتّاب والإعلام، وينبغي أن يُؤيّدوا المسلمين في موقفهم. وينبغي للغرب أيضًا أن يفهم أن الأمر غير مقبول البتة، وأنّ هذا يؤدي إلى مزيد من الاحتقان، وإلى مزيد ممّا يُرجى من التعايش السلمي. وينبغي أن يعلم الداعون إلى الحريات وحماية حقوق الإنسان وإلى حقّ التدين، أن كلّ هذه الإساءات تتعارض مع مثل هذه الدعوات.
ما السبيل إلى الحدّ بين هذا الشدّ والجذب بين الغرب والشعوب الإسلامية؟
* الحدّ هو أن تُمنَع مثل هذه التصرفات، خاصة من الجهات الّتي تملك حق المنع، سواء كانت جهات رسمية أو قانونية، ويجب أن تُحضر الإساءة إلى الأديان على مستوى قرارات وقوانين، تُجرِّم الأمر وتُحاسب عليه، سواء كان شخصًا أو هيئة أو مؤسسة إعلامية أو غير إعلامية. ولابدّ، بالفعل، من اتّخاذ مواقف حازمة، وأن تتسّم بالحكمة والرشد.
لكنّهم يقولون إن حرية التعبير لديهم شيء مقدّس؟
* معروف أنه ليس هناك حرية مطلقة، وأن حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين، وكذلك لا يُسمَح بالتجاوزات أن تُمس أديان الآخرين.
ألا تعتقد أنّ الرد العنيف من قبل المسلمين اتجاه هذه الإساءات تضرّهم في المرتبة الأولى، خاصة المقيمين في الغرب؟
* أيُّ موقف متشدّد قد يصدر من أيِّ طرف، كما أن العنف ليس خاصًا بالمسلمين، وإنّما هو موجود في الدول والشعوب والأمم، في حين يوجد أناس يمنعون التطرف، سواء مسلمين أو غير مسلمين، يهودا أو نصارى أو ديانات أخرى، هذا موجود في بعض النفوس البشرية. وإنّما الحكمة أن يكون السيطرة والتحكّم لدى الراشدين والعقلاء، سواء على المستوى الرسمي، أو على مستوى خاص أو على مستوى المفكرين. ومع هذا، لا أحبّ أن يمثّل المسلمون الظاهرة، وقد انحسر كثيرًا ما يسمّى الإرهاب، والوعي كبير جدًّا في القضاء على الظاهرة، سواء في ديار الإسلام أو في ديار الأقليات.
المتأمّل في الخطاب الإسلامي اليوم يلاحظ أنّه يعاني، فما تعليقك؟
* أنا لا أتفق مع هذا الطرح. حقيقة، أنا لا أرى أنّ الخطاب الإسلامي يعاني، بالعكس أنا أرى وسائل الإعلام والاتصال، سواء عن طريق شبكة المعلومات أو عبر التويتر أو الفايسبوك وغيره، جعلت التواصل كبيرًا جدًّا والوعي أكثر والمتلقي يستمع. نعم، هناك مسؤولية كبيرة تقع على الإعلام، سواء المقروء أو المسموع أو المرئي، خاصة منه الإعلام المنظّم والمرتّب والرسمي أيضًا، الذي عليه مسؤولية كبيرة جدًّا.
أكّد تقرير غربي، مؤخّرًا، أنّ الكتب التعليمية في الغرب تنشر الكراهية للإسلام والمسلمين، فما رأيك في الاتهامات الموجّهة لمناهج التعليم في العالم الإسلامي؟
* أمّا وجود هذا، فصحيح، في مناهج التعليم الغربي والإسرائيلي أيضًا، التّحريض ضدّ المسلمين وضدّ الإسلام، ووصف المسلمين والعرب بأبشع الأوصاف. وبالفعل، هذا الخطاب يُوجّه لهم، وهذه مسؤوليتهم، ويجب أن يكونوا صادقين في كلّ ما يعلنون من مبادئ احترام حقوق الإنسان أو احترام الآخر، سواء في ديانته أو في دينه أو في تاريخه. لكن، مع الأسف، هذا غير موجود، وهذا هو الّذي يغذّي من أحوال التطرّف.
ما زالت دول العالم الإسلامي تعاني من ظاهرة الإرهاب والتطرف والتشدّد، فكيف الوصول للحدّ من هذه الظاهرة؟
* أرى أنّها قلّت كثيرًا، أكيد هي موجودة في بعض الدول، كاليمن مثلا، لكنّي لا أراها كالسابق. وأرى أن قناعات الشباب بهذا الفكر قلّت كثيرًا. ومع هذا الإرهاب ولو كان قليلاً، فإنه مضرّ، وضرره أخطر على الأمّة، ويجب أن تتضافر جميع الجهود، خاصة جهود من بيدهم التوجيه الفكري، وهذا مهم جدًّا، من العلماء والمفكرين ومن وسائل المناهج ووسائل الإعلام، هذه كلّها لها مسؤوليتها.
أين يكمن التقصير في الحدّ من هذه الظاهرة؟
* لا يمكن أن تساوي التقصير بين السلطات الرسمية وبين العلماء، بقدر ما تساوي المسؤولية، ولاشكّ أنّ المسؤولية تقع على عاتق العلماء والمناهج ووسائل الإعلام والبيت (الأب والأم) والمفكّرين والمثقفين، وينبغي أن تواكب طرق مخاطبة الشباب وتغيير الوسائل، ومخاطبته عن طريق الفايسبوك والتويتر وكلّ وسائل الاتصال والتواصل.
وهل لمجمّع الفقه الاسلامي الدولي دور في الحدّ من هذه الظاهرة؟
* لاشكّ مسؤوليته كبيرة، وقد أصدر المجمّع خلال مسيرته بيانات وقوانين للحدّ من الظاهرة، والآن هو بصدد إصدار بيان حول الفيلم المسيء للنّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، ونحن نتابع كلّ ذلك إن شاء الله.
وما دوره في التقريب بين المذاهب الإسلامية؟
* المجمّع يحتضن المذاهب الإسلامية، وهي ممثلة فيه، والقرارات والأحكام الشّرعية يصدرها هؤلاء المجتمعون، الممثلون للمذاهب الإسلامية.

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مناهج التعليم الغربي والإسرائيلي تحرّض ضد الإسلام والمسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017