أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مخاوف التجسس تدفع تركيا لزيادة الاستثمار فى مجال تكنولوجيا الفضاء

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مخاوف التجسس تدفع تركيا لزيادة الاستثمار فى مجال تكنولوجيا الفضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6159
معدل النشاط : 5614
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مخاوف التجسس تدفع تركيا لزيادة الاستثمار فى مجال تكنولوجيا الفضاء   الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 22:10


مخاوف التجسس تدفع تركيا لزيادة الاستثمار فى مجال تكنولوجيا الفضاء

الإثنين، 3 سبتمبر 2012 - 15:54








رئيس الوزراء التركى، رجب طيب أردوغان

أنقرة (أ.ش.أ)






كشفت صحيفة (زمان) التركية، اليوم الاثنين، عن بحث تركيا زيادة
الاستثمار فى مجال التكنولوجيات الفضائية، بعد أن بدأت تتجسس بعض البلدان
على المنشآت العسكرية والاستثمارات الاستراتيجية التركية عن طريق الأقمار
الصناعية.

وقالت الصحيفة "إنه تم عقد اجتماع سرى فى العاصمة التركية أنقرة على مستوى
رفيع، باشتراك مسئولين من أجهزة الأمن والعسكريين"، مشيرة إلى أن المجتمعين
ناقشوا التهديدات الاستخباراتية عن طريق الأقمار الصناعية فى الفضاء على
الأمن القومى التركى، ومن أجل ذلك تم التطرق عن بدء العد التنازلى لإطلاق
القمر الصناعى والاستخباراتى التركى (كوكتورك2)، المتوقع إطلاقه فى شهر
ديسمبر القادم، مع العلم أن تركيا توصلت لاتفاق إطلاق القمر الصناعى من
الصين جراء عدم توفر تكنولوجيا الفضاء فى تركيا.

وستطلق الصين القمر الصناعى التركى (كوكتورك) مقابل 20 مليون دولار، وتمتلك
تركيا مشروعاً فضائياً ثانياً متطوراً أنتجته الشركة الإيطالية
(تيليسباتزيو)، وهو (كوكتورك 1).

فى سياق متصل، دشنت تركيا مشروع إنشاء قاعدة خاصة لإطلاق أقمارها الصناعية،
واتخذ هذا القرار فى الاجتماع الأخير للجنة التنفيذية لمستشارى التصنيع
الحربى، برئاسة رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، ورئيس الأركان
الجنرال نجدت أوزل، لهدف استخدام إطلاق الأقمار الصناعية لأغراض سلمية، ومن
الممكن تقييم فرص الاستثمارات المشتركة مع بلد آخر فى هذا المشروع.

وأشارت صحيفة (زمان) إلى استخدام كل من (أمريكا، إنجلترا، روسيا، الصين،
فرنسا وإسرائيل) تكنولوجيا الأقمار الصناعية لأغراض استخباراتية، وأما
تركيا فهى البلد المتأخر كثيرا فى هذا المجال، مع العلم أن الدول المتقدمة
تستفيد من هذه الأنظمة منذ سنوات طويلة.

ولم تطلق تركيا حتى الآن قمرها الصناعى الأول للاستطلاع والمراقبة ولأغراض
استخباراتية إلى الفضاء، ومن أجل ذلك أعدت الجهات المعنية المختصة تقريراً
موسعاً حول الاستثمارات بالمجال الفضائى لزيادة الضرورة والاحتياجات.

وأكد مسئول رفيع المستوى أن تركيا ستتوصل إلى الحصول على كافة الصور
الفوتوغرافية والمعلومات الاستخباراتية عن المنطقة، بعد إطلاقها القمرين
الصناعيين (كوكتورك 1) و(كوكتورك 2)، لهدف التغلب على النقص فى مجال
التكنولوجيات الفضائية، حيث ستوفر أنظمة الأقمار الصناعية كوكتورك صوراً
عالية الدقة، ومعلومات استخباراتية عسكرية لجغرافية كل من (أوروبا، القوقاز
والشرق الأوسط).

http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=774483&SecID=24&IssueID=0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مخاوف التجسس تدفع تركيا لزيادة الاستثمار فى مجال تكنولوجيا الفضاء   الإثنين 3 سبتمبر 2012 - 22:34

عقبال ما مصر كمان تدشن قاعدة لاطلاق الاقمار الصناعية و الصواريخ الخاصة بيها و بالتوفيق لبلدي و الاوطن العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مخاوف التجسس تدفع تركيا لزيادة الاستثمار فى مجال تكنولوجيا الفضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين